 أوركسترا

أوركسترا: كيف تساند العائلة بعضها البعض في الازمات؟

36-khalil1تعتبر المشاكل العائلية جزء أساسي في الحياة الزوجية، وغالباً ما تأخذ حيزاً كبيراً من اهتمام الطرفين خصوصاً مع تأثيرها الكبير على مسار العلاقة وتنشئة الأولاد. لذا على الزوجين أن يعيا تماماً مخاطر المشاكل العائلية والعمل على حلها بشكل سريع وفوري خشية تفاقمها، ما قد يؤدي الى عواقب وخيمة في حال لم تعالج منذ البدء. تعرفي معنا اليوم على بعض الطرق المساعدة على حل المشاكل العائلية.

 

36-khalilالحوار والتفاهم

أولى الخطوات الواجب اعتمادها عند وقوع المشاكل داخل العائلة هو التحاور بين الأطاف المتشاجرة والتفاهم حول وجهات النظر المختلفة، ومن ثم العمل على إيجاد الحلول المناسبة التي ترضي الطرفين. ومن الأفضل في هذه الحال أن يتم التوافق على النقاط المشتركة مع تفهم حاجات ومتطلبات الطرف الآخر.

 

ما ابرز فوائد جلوس العائلة على طاولة الطعام؟

الهدوء والاستيعاب

يتسم غالباً الرجال بالطبع الحاد والغضب السريع، لذا دور المراة يكون في تهدئة الأجواء المتشنجة والعمل على استيعاب الغضب الذي يبديه زوجها، خشية تفاقم الأزمة، وانتظاره حتى يهدأ ويتمكن من التحاور. ولكن هدوء المراة لا يجب أن يكون خنوعاً لما هو خطأ، بل عليها أن توضح لزوجها أنعا ستناقشه لاحقاً عندما يهدأ ويستكين.

 

تفادي الشجار أمام الأولاد

36-khalil3المشاكل العائلية لا يمكن ان تستثني الأولاد، لذا من المفضل أن يبقى الشجار العنيف والحاد بعيداً عن ناظري الأولاد، تفادياً لأي إرباك في نشأتهم الطفولية. والطفل الذي يتربى وهو يرى والديه يتشاجران والمشاكل العائلية محيطة به، يمكن أن ينشأ على العنف وأن يصبح عدائياً. من هنا اهمية ضبط النفس أمام الأطفال خصوصاً في حالات الغضب.

 

العائلة هي اساس المجتمعات... فاحرصي على ارساء هذه القواعد

 

حصر المشاكل داخل العائلة

الطريقة الأمثل أيضاً لتفادي تفاقم المشاكل العائلية والتخفيف من حدة عواقبها، تقوم على أن يبقى الشجار أو موضوع الخلاف محصوراً بالزوجين فقط لا غير. فالتدخلات الخارجية تزيد الطين بلة، وربما تؤدي الى عواقب لا يرغب بها أي من الطرفين، لذا من الأفضل أن يبقى الموضوع بعيداً عن تدخلات الأهل والأقارب والأصدقاء، وحصره حكماً بالزوجين.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3498 المصادف: 2016-04-03 11:52:05