 أوركسترا

أوركسترا: أسرار علاقة المصريين والفينيقيين مع أمريكا الجنوبية القديمة

119 khalil2يعتقد أن عصر الإبحار عبر المحيط الأطلسي بدأ في نهاية القرن الخامس عشر بعد اكتشاف كولومبو للعالم الجديد. ولكن هناك حقائق وتساؤلات تجعلنا نشكك في هذا الأمر! لماذا هناك أوجه تشابه كثيرة بين حضارات أمريكا الجنوبية وحضارات البحر الأبيض المتوسط؟ ما هي حقيقة العلاقة بين الإمبراطورية الفينيقية ومصر القديمة مع أمريكا اللاتينية؟ وهل كانت هناك رحلات عبر الأطلسي منذ قدم العصور تابعونا في هذا التقرير الذي اعددناه لكم لكشف تلك الاسرار؟

مواد غريبة من أماكن مجهولة:

كان هناك اعتقاد سائد بوجود أرض مجهولة إلى الغرب من سواحل أوروبا منذ العصور القديمة واستمر حتى العصور الوسطى. يبدو أنه من المرجح أن سبب الاعتقاد هذا يعود للعثور على مواد غريبة كان قد لفظها المحيط على تلك الشواطئ. جدير بالذكر أنه في عهد كريستوفر كولومبو كان هناك قبطان يدعى مارتن فينسيت عثر على رأس سان فيسينت النقطة الجنوبية الغربية الأخيرة من القارة الأوروبية، أجزاء من مواد غريبة مصنوعة من الخشب، ومثل هذه القطع عثر عليها بيدرو كوريا أحد أقرباء كولومبو على شواطئ جزيرة ماديرا.

ويحكي سكان جزر الأزور أنه عندما كانت تهب الرياح من الغرب كانت الشواطئ تلفظ الخيزران وألواح نقش عليها بلغة غريبة. وعلى رمال جزيرة فلوريس وهي جزء من مجموعة جزر الأزور تم العثور على رفات شخصين تتميز ملامحهما عن الملامح الأوروبية بشكل كبير.

وقد ساهم جزء من عمل المؤرخ الروماني كورنيليوس نيبوت "99-24 قبل الميلاد" في تطوير فكرة إمكانية وجود طريق إلى الغرب باتجاه الهند. وقد كتب الرحالة والمستكشف الألماني الكسندر فون هيمبولت "1766-1859" في مذكراته حول هذا العمل قائلاً: "يحدثنا بومبوني ميلا الذي عاش في زمن قريب من زمن كورنيليوس نيبوت أن ميتيل تسيلر الذي شغل منصب والي غالي حصل على هدية من ملك بويف وهي عبارة عن عدة أشخاص وصلوا على ما يبدو بسبب العواصف من البحار الهندية إلى الشواطئ الألمانية ... ومن هنا يمكن أن نخلص إلى نتيجة لا شك فيها أن الناس ذوي البشرة الداكنة الذين أرسلوا من ألمانيا إلى غالي قطعوا المحيط الذي كان يغطي شرق وشمال آسيا.

119 khalil1

أوجه الشبه الأطلسية:

منذ السبعينيات من القرن الماضي ذكر الرحالة النرويجي تور هيردال في كتابه "الإنسان القديم والمحيط" 53 حالة من أوجه التشابه بين الناس ما قبل الأوروبيين الذين أسماهم بحضارة آسيا الصغرى ومصر القديمة وقبرص وكريت من جهة والحضارات القديمة على الجانب الأخر من المحيط الأطلسي في المكسيك والبيرو من جهة أخرى، إليكم بعض أوجه التشابه:

- التسلسل الهرمي يعتمد على عبادة الشمس وعلى نظام حكم معقد يصل إلى حد تأليه الملك ذو الصلاحيات المطلقة والذي تعود سلالته إلى الشمس.

- الزواج بين الأخوة والأخوات من السلالة الحاكمة للحفاظ على نقاء الدم الذي يعود أصله إلى الشمس.

- استخدام عدد كبير من العمالة المنظمة لبناء هياكل ضخمة بدت للوهلة الأولى أنه لا فائدة منها.

- القدرات التقنية التي سمحت بنقل الكتل الصخرية التي يصل وزنها إلى أكثر من مئة طن عبر المناطق الوعرة والمستنقعات والأنهر والبحيرات.

- تحنيط الموتى من الشخصيات المرموقة عن طريق استخراج الأحشاء باستخدام أساليب الحشو بالقطن والضمادات.

- استخدام اللحى المصطنعة كطقس من طقوس كبار الكهنة.

- التشابه في الملابس المصنوعة من الأقمشة القطنية كالمعاطف للرجال والفساتين مع الأحزمة للنساء.

- إظهار ثلاثة حيوانات كرموز ملكية كالثعابين والطيور الجارحة والقطط. في كلتا المنطقتين كانت ترسم الثعابين في بعض الأحيان مع قرون. ويمكن مشاهدة الكوندور في مناطق ما وراء المحيطات بدلاً من النسر الذي اشتهر كرمز في العالم القديم أسد الجبال بدلاً من الأسد المعروف حالياً.

- القرن الواحد والثلاثين قبل الميلاد هو زمن ظهور أسلاف الحضارتين على جانبي الأطلسي.

- تشابه في السفن المفضلة في كلتا الحضارتين، مراكب من القصب على شكل هلال مصنوعة من لفائف الحبال بشكل متقن وأشرعة من القماش منتصبة على قائمتين من الصواري.

إذا كان التيار الخليجي السبب في وصول الضيوف الأمريكيين في القسم الشمالي من المحيط الأطلسي إلى أوروبا فإن السبب الذي أدى إلى التحرك في الاتجاه المعاكس هو سلسلة الرياح المواتية والتيارات في المناطق الاستوائية والتي ساعدت كولومبو في الوصول إلى الخليج المكسيكي.

على كل حال هذا ما برهنه الرحالة تور هيردال وطاقمه من خلال إبحارهم على قاربهم الشراعي "Pa-11 "، علماً أن خمسة من أعضاء الطاقم كانوا يبحرون لأول مرة حتى أن أحدهم عرف للتو أن مياه البحار مالحة.

الفينيقيون وغيرهم:

عرف سكان مناطق البحر الأبيض المتوسط والمناطق المتاخمة مثل بلاد ما بين النهرين ومصر وشواطئ سورية الحالية ولبنان وفلسطين وصولاً إلى قبرص وجزيرة كريت وكورفا ومالطا وإيطاليا وسردينيا وليبيا والجزائر وجبل طارق على ساحل المحيط الأطلسي في المغرب فن صناعة المراكب القصبية. وتشير رسوم المراكب التي وجدت منقوشة على الصخور في مصر وصحراء الجزائر أن الإنسان كان يستخدم هذه المراكب منذ 7 آلاف سنة، مع العلم أن بناء السفن في مناطق ما بين النهرين ومصر بدأ باستخدام القصب، ومن ثم أصبحت هذه المراكب نموذجاً لبناء السفن من ألواح الخشب.

وقد ذكرت النصوص السومرية القديمة وجود سفن تجارية مصنوعة من القصب قادرة على حمل شحنة تزن نحو 300 غور أي ما يقابل 100 طن. وكما أشار هيردال في كتابه الذي تم ذكره أعلاه فإن السفن الخشبية الكبيرة يمكن أن تتعرض للتدمير بسبب الأمواج العاتية مما حد من حجمها خلافاً لما كان عليه الحال في المراكب التي صنعت من البردى. نظرياً يمكن أن يصل حجم المراكب المصنوعة من الخيزران بما يعادل حجم السفن الضخمة حالياً في حال توفرت المواد واليد العاملة المطلوبة. ويعير الرحالة هيردال اهتمامه إلى مدينة العرائش القديمة التي تقع في الشمال الغربي من المغرب الحديث لأنها عملياً موجودة في الجزء السفلي من الخط البحري للخليج المكسيكي. جدير بالذكر أن الرومان كانوا يصفون مدينة العرائش بالمدينة الخالدة أسوة بروما نفسها وكانت معروفة بالمكان الذي دفن فيه هرقل. أما الفينيقيون فكانوا يطلقون على هذه المدينة اسم ماك سيميس أي مدينة الشمس.

ويعتقد أن الفينيقيين هم من أسسوا هذه المدينة في القرن الثاني عشر أو القرن الحادي عشر قبل الميلاد في المرحلة المبكرة من التوسع الاستعماري لهم وقد كانت مدينة العرائش مهمة للفينيقيين كقاعدة بالقرب من مشارف مناجم الفضة الاسبانية وكنقطة انطلاق للإبحار إلى جزر الكناري وماديرا حيث حصل الفينيقيون على الأصباغ لأقمشتهم الأرجوانية الشهيرة بالإضافة إلى أن المدينة كانت بمثابة مركز وسيط عبر الأطلسي، ففي عام 1200 قبل الميلاد في فترة واحدة مع تأسيس مدينة العرائش ازدهرت فجأة ثقافة الأولمك وهذا الأمر يمكن اعتباره أكثر من مجرد صدفة.

لم يكن الفينيقيون هم البحارة القدماء الوحيدين عبر المحيط الأطلسي، وذلك لأنه لم يتسنى إلى الآن تفسير الحقيقة التي توصل إليها العالم الفرنسي أوغست لي بلونجون وهي أن أكثر من ثلث كلمات لغة المايا الهندية هي من أصل يوناني.

في حين أعلن عالم فرنسي أخر وهو ميشيل ليسكو عن اكتشاف مدهش عند دراسته لمومياء الفرعون رمسيس الثاني حيث عثر على آثار للتبغ فيها، وأثبت في وقت لاحق بأن النيكوتين كان مكوناً ضرورياً في مادة التحنيط. ولكن وبحسب الاعتقاد السائد فإن التبغ أصبح معروفاً في العالم القديم في القرن السادس عشر أي بعد مرور 28 قرن على عهد رمسيس وأن مصدره هو أمريكا!!! ربما كما كان في العصور القديمة عندما وصل التبغ إلى مصر الفرعونية.

وهكذا فكلما اكتشف علماء الآثار والمؤرخين أشياء جديدة في حياة حضارات أمريكا اللاتينية القديمة، كلما أصبحت الاكتشافات القديمة مشكوك بأمرها، ولهذا فإن الاعتقاد السائد بأن كولومبو هو الذي اكتشف القارة الأمريكية أصبح الآن موضع شك، والسؤال الذي يطرح نفسه هل سيتمكن المؤرخون من بناء سلسلة منطقية للعلاقة بين العالمين التاريخيين

 

ابراهيم خليل الحلي - المثقف

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4222 المصادف: 2018-03-28 02:22:40