 أوركسترا

الرقم الخطأ في حياتنا

محمد عبد الكريم يوسفكثيرة هي المواقف التي نمر بها في حياتنا ونضع فيها الأمل لنجد أننا اخترنا الرقم الخطأ وأن علينا أن نغير المسار ونعيد المحاولة من جديد.

وكثيرة هي الاتصالات التي نقوم بها على الهاتف الثابت أو المحمول لنجد الرد من الطرف الآخر بأن الرقم خطأ وأننا لم نحسن الاتصال.

وكثيرة هي الحالات التي نختار بها صديقا صدوقا لنكتشف بعد مرور سنين طويلة أننا لم نصب الاختيار وأن هذا الصديق رقم خطأ في حياتنا.

وكثيرة هي المشاريع التي نتأمل منها خيرا كثيرا فتأتي لنا بشرٍ كثيرٍ نتيجة اختيارنا الرقم الخطأ.

في الامتحانات العامة وفي العلاقات الوظيفية وفي الزواج وفي الحياة وفي الحب وفي الكراهية وفي كل مفصل من حياتنا تقريبا يتكرر الرقم الخطأ لنكتشف في لحظة من اللحظات أننا في المكان الخطأ وبسبب ذلك حصلنا على الرقم الخطأ .

يقوم المبرمج وعالم الرياضيات والهندسة والمعلوماتي ببرمجة المعادلات والحواسيب لكنهم سرعان ما يكتشفون الرقم الخطأ في حياتهم أكثر من غيرهم لأن المسار الرقمي لا يقبل الخطأ وسرعان ما يظهر في العمل أو السلوك. الرقم الخطأ في الحياة الرقمية سريع الاكتشاف أكثر من الحياة العادية التي نعيشها. وفي الفلسفة يقولون : المقدمة الخاطئة تعطي نتائج خاطئة .

في عام 2014، ظهر في السينما الهندية فيلم يستحق المشاهدة بعنوان / PK/ يروي حكاية غريب يهبط على الأرض في مهمة بحثية ويضع على صدره قلادة تشكل جهاز تحكم يقود منها المركبة التي هبطت به . ويعد الفيلم من الخيال العلمي الناقد . وعند مقابلة أول هندي يتعرض للسرقة حيث يقوم الرجل الهندي بسرقة القلادة التي في عنقه ويطلق ساقيه للريح . لا يمتلك الغريب اللغة أو الثقافة أو العادات أو الدليل في الحياة . لقد تحول إلى رقم خطأ في بلد خطأ بسبب فقده القلادة وبسبب ذلك يتعرض للكثير من المواقف المحرجة، ويبدو لنا غريبا بريئا في بلد شديد التنوع والتعقيد . يعرض الفيلم الحياة الهندية المتنوعة كالعادات والتقاليد والأعراف والثقافة والديانات المختلفة والحياة السياسية والاقتصادية والأمنية وتناقضاتها وينتقد كل تقاليد الانسان بدءا من السيارات الهزازة إلى الماخورات إلى المكاتب إلى الدين ويُبرز تناقضاتها التي لا تنتهي .

يحاول الغريب العودة إلى موطنه ولكنه لا يمتلك القلادة المفتاح التي تمكنه من التواصل والعودة فيشير إليه أحد الناس أن يطلب العون من الله . يحاول الغريب أن يتواصل مع الله ليمكنه من جلب جهاز التحكم المسروق ولكن عبثا . يعرض الفيلم الكثير من المشاهد الطريفة في تطور شخصيته . يأتي الغريب إلى كوكبنا عارٍ من الثياب وهذا أمر له دلالته الرمزية ثم يبدأ التعلم مثل الأطفال ويكتشف بالتدريج التناقض الموجود في حياة البشر . هناك صندوق مال في كل مكان ديني من خلاله تبدأ العلاقة بينك وبين الدين ورجاله . يدرك الغريب سر المال . ثم يعرض الفيلم لمشاهد الرشوة المنتشرة في الكون وبين القائمين على تطبيق القانون، ويدرك أن المال هو الأساس في هذا الكوكب الغريب ومن خلاله تستطيع أن تحل أعقد المشاكل . يشعر الغريب بالارتباك بسبب المواقف والحالات الطارئة التي يتعرض لها . ثم نشاهده في أحد المواقف الجميلة يتفحص وليدا في أحد المشافي ويبحث عن اللصاقة الدينية التي تأتي معه .

وفي غمرة الأحداث يكتشف الغريب أن كل دين يمتلك إلها خاصا به يعبده ويختلف في خصائصه عن الإله الآخر فيقرر أن يجرب تقاليد الأديان و التقرب من الآلهة والعبادة فقد تساعده في العثور على القلادة المسروقة ويتساءل في منولوج درامي جميل : " لا بد أن أحد هذه الآلهة سيساعدني ." يلتصق الغريب بالإيمان التصاقا قويا ويدخل في أغوار الدين فيكتشف الشرخ بين النظرية والتطبيق في ممارسة الدين وعندما يسأل أحد رجال الدين عن سبب ذلك يرتبك رجل الدين ويبرر سلوكه بأن عليهم أن يتدبروا أمر الحياة . وفي أغنية جميلة يسأل الغريب أسئلة كثيرة عن الإله وكنهه ومادته وصورته ومعناه وذاته . تقول كلمات الأغنية :

أين أنت يا إلهي؟

أسمع من الناس أنك تحكم العالم

فهل تسمع شكواي . وطني يطلبني أن أعود

يا إلهي أين أنت؟

قل لي أين أنت؟

أنت ترشد من ضلوا الطريق للعودة إلى عقولهم

وأنا أيضًا، ضائع تمامًا أصلي إليك أن ترشدني أيضا للصواب.

يا إلهي أين أنت؟

قل لي أين أنت؟

هل أعبدك في المعابد؟

هل اظهر إيماني في بالمساجد؟

هل تريد مني أن أذهب إلى معابد السيخ؟

لقد دخلت المعابد والكنائس في كل مكان

لقد تحول أملي الآن إلى يأس .

لقد تحول أملي الآن إلى يأس .

لقد تحول أملي الآن إلى يأس .

لمْ استهزئ بأي طقس ديني

مثل هؤلاء الملايين . أنا أعبدك دون شك.

يا إلهي أين أنت؟

قل لي أين أنت؟

لديك العديد من الأسماء والعديد من الوجوه أيضًا.

لقد مشيت في كل المسارات التي لا تعد ولا تحصى والتي تؤدي إليك.

لم أعثر عليك في أي من الأضرحة .

ماذا علي أن أفعل لأجدك – أعطني بارقة أمل !

ماذا علي أن أفعل لأجدك – أعطني بارقة أمل !

ماذا علي أن أفعل لأجدك – أعطني بارقة أمل !

أتبعك بدون تفكير وأقدسك بدون حدود

أتابع خيالك وطيفك في قلبي بدون حدود

 يا إلهي أين أنت؟

قل لي أين أنت؟

يا إلهي أين أنت؟

قل لي أين أنت؟

993 p.k

يذكرنا الفيلم بفلسفة عصر التنوير حيث يفقد الناس البوصلة ويتمردون على المعتقدات الدينية بسبب سلوك رجال الدين ويبحثون في صدق الكنيسة ورجالاتها ويتفحصون الفساد المستشري والانحراف عن قيم الإله الواحد الأحد . وحيث أن الغريب يعجز في كل محاولاته عن التواصل مع الله وحيث أنه ينتمي لكوكب رقمي، يفترض أن هناك ثمة مشكلة في التواصل مع الله فقد يكون الرقم الذي يتواصل معه "هو الرقم الخطأ " كما يحدث في الحياة الدنيا . فيذهب إلى أحد رجال الدين ويسأله: " أنت تقول أن هناك إلها واحدا في الكون، وأنا أعارضك في هذه الرؤيا . هناك إلهان . إله خلقنا وإله نحن خلقناه . " وهنا يشعر رجل الدين بالارتباك والحيرة لأنه لا يستطيع أن يجيب على سؤال يدينه .

يدافع الفيلم عن الله ورمزيته ووحدته بطريقة فريدة ويدين تصرفات رجال الدين والمعابد التي تحاول دائما تحوير الدين وتحويله ليخدم المصالح الخاصة لرجالاتها تماما كما حدث من فساد في الكنيسة في عصور الظلام حيث أغلقت كل أبواب العقل وسيطرت على شرايين الحياة ووجهت الشعوب كما تريد وباعت بأموال الناس أراض في الجنة . لقد روّج رجال الدين في التاريخ للرقم الخطأ في التواصل مع الإله خاصة وأن الإله لكل الناس واسع الرحمة يحتوي الجميع ويساوي بينهم بغض النظر عن لونهم وانتمائهم الديني .

نحن نعيش في عالم ملتو فيه الكثير من الانحراف والضلال . نحن نعيش في عالم يروّج فيه قادته للإيمان بالحكايات الخرافية عن طبيعة الوجود وغاية الحياة ورسالتها. يروجون لألهتهم الخاصة ودياناتهم الخاصة وتقاليدهم الخاصة . و يقودون البشرية من حرب إلى حرب ومن عنف إلى عنف ومن خرافة إلى خرافة . يمجدون الناس الذين يروجون للخرافات والأساطير والأبراج والفلك والنبوءات الخارقة في أسواق رأس السنة من كل عام . ويجري كل ذلك باسم الدين . يصادرون الدين الحقيقي ويروجون لأديانهم الخاصة في اليهودية والمسيحية والإسلام . إنه التدريب المنهجي للرقم الخطأ .

نحن نعيش في عالم يحكمه المجانين . يعلمون الناس الضلال ويسومونهم أقسى العذاب في حفظ معتقدات لا علاقة لها بالله وتبتعد كل البعد عن الذات الإلهية . العقل والإيمان الحقيقي في هذا العالم جزيرة مهجورة محاطة بمحيط واسع من الضلال والشك والمصالح المادية . المؤمنون أقليه في عصر الجنون . والمجانين هم الأغلبية الساحقة الغامرة في كل الأزمان .إنه الرقم الخطأ مرة أخرى .

الرئيس الأمريكي الحالي أقوى رئيس حي على الكوكب . ينتمي لطبقة المصالح المادية وعالم المال والأعمال وهو أقل ذكاء من الأمريكي العادي ويعتقد أن المال يحل أي مشكلة في الكون وعليه أن يوفر المال بأي طريقة كانت حتى لو كانت بعيدة عن المنطق . أين المنطق والأخلاق والدين من كل هذه التصرفات؟ يشعل حربا في مكان ما ويشعل حربا أخرى في مكان أخر لأسباب تناقض الحرب الأولى . ورغم ذلك تحترمه الجموع الناخبة في الولايات المتحدة وتصوت له . الولايات المتحدة أكثر بلد متطور العالم يقوده مجموعة من الرعاع يروجون لسانتا كلاوس الذي سينقذ العالم .

اليهود يبشرون أنفسهم بقدوم يسوع المخلص حتى الآن ويعيشون على هذا الأمل، والمسيحيون يبشرون بقدوم النبي أحمد أو محمد، والمسلمون يعدون البشرية بعودة المهدي المنتظر . ولو أتى أي من هؤلاء المنتظرين إلينا حالياً لاجتمع الكون بتناقضاته لتدميرهم والتحالف ضدهم . العصر الحالي يجيد مهارات التسويق للأفكار كما يسوق للسلع الاستهلاكية . ويجيد الكذب والترويج للمفاهيم والأفكار التي تخدم قادته ويتخذ من الإعلام ملجأ ومأربا . لقد انتهى عصر المعجزات وصارت الأساطير أمامنا بدل أن تكون خلفنا . لقد تغير كل شيء . نحن أمام الرقم الخطأ من جديد .

ماذا يحدث لو رأينا رجلا يذبح طفله أمام الناس لإنقاذ الكون أو طاعة لإله في معبد كما حدث أيام الإغريق و الأنكا والأزتيك أو في جزيرة العرب؟ سيقول الناس أنه مجنونا . وسيقدم للمحكمة وسيشجب عمله منظمات حقوق الإنسان ويتعرض للسجن وفق القوانين الجنائية رغم أنه وفق قناعاته الخاصة يقدم عملا نبيلا وهذا ينطبق على جريمة الثأر وختان الأنثى .

يصف الدين الجنة بأوصاف غريبة غير مألوفة فهي مليئة بالحسان من النساء والملائكة المجنحة والحوريات والعذراوات لترغيب الناس بالإيمان والاعتقاد بالدين. هل خلاصة الحياة وغايتها هو الاتحاد بالحسناوات أم أن الرسالة الدينية أعظم وأسمى؟

كثيرون يعتنقون الأديان من دون قراءة متأنية للنصوص الدينية . كثيرون هم ضحايا القراءة الخاطئة للنصوص . كثيرون لا ينتبهون للتفاصيل الدقيقة داخل النصوص ويكدح المسؤولون عن تفسيرها في توجيهها وفق مصالحهم . إنه الرقم الخطأ يقف أمامنا .

يقدم لنا فيلم PK دروسا كثيرة في الحياة أهمها :

- علينا أن نعمل العقل في كل شيء في هذه الحياة . وعلينا أن نشغل عقولنا وأن لا نتمسك بالتقاليد البالية . لقد خص الله سبحانه وتعالى الإنسان بالعقل ليستخدمه .

- الإيمان بقوة التواصل ويتمثل ذلك بتعلق الغريب بالراديو ليجسد فكرة المهاتما غاندي بأن الاتصالات سلاح مستقبلي .

- الغرباء لا يعلمون شيئا عن مجتمعنا . نحن من نعلمهم كل شيء وفق ما نريد. لقد أتى الغريب بعقل الطفل إلى الكوكب . لكن في المناظرة الأخيرة بينه وبين الكاهن تبين أنه تعلم من الهنود أشياء جعلته يتفوق على رجل الدين في المناظرة التلفزيونية .

- ابحث عما يكمن داخل الشخص . يركز الناس على الشكل الخارجي ويتناسون الداخل . وهذا شيء رمزي في الفيلم لأن الديانات والناس والتقاليد لها طبقين من التفكير الطبقة السطحية وهي ما نراه من الشخص والطبقة العميقة التي تعكس طريقة تفكيره وسلوكه .

- ثق بالله وقوته وقدرته ولكن دقق كل ما يقوله رجال الدين والمفسرون .

- علينا الوثوق ببناتنا. والفتاة مثل الشاب بالذكاء والخلق والمعرفة .

- علينا أن نصحح سوء الفهم في وقت مبكر .

- طالما أن الأديان كلها هدية الخالق لماذا نميز بينها .

إنه الرقم الخطأ دائما الذي يأتينا صدفة نتألم بسببه ونحتاج إلى إعادة توجيه البوصلة.

 

بقلم محمد عبد الكريم يوسف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

ياله من رقم يستوجب الوقوف طويلا ... الرقم الخطأ .. انه الرقم الذي يدعو لاعمال العقل في كل لحظة بدل النقل والسير على دروب ليست من رسمنا هذا المقال او التقرير يحث على نشر الوعي وافشاء العقل كإفشاء السلام او اكثر للتخلص من براثن الرجعية ومكبلات عقول عف عنها الزمن ...
اجمل التحايا لك ولنصك الذي شدني كثيرا وتوقفت بين سطوره كثيرا

This comment was minimized by the moderator on the site

أعتز كثيرا بهذا الرأي وشكرا للإهتمام...محبتي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4681 المصادف: 2019-06-30 01:28:39