 أوركسترا

دوجلاس فيربانكس.. من الفيلم الصامت إلى عصر الأفلام الصوتية

1481  دوجلاس 1بمناسبة مرور 75 عاما على رحيل السينمائي الشهير "دوجلاس فيربانكس" DOUGLAS FAIRBANKS  عرض تلفزيون "أراتا" ARTE الاوروبي عام 2019 فيلما وثائقيا من انتاج ذات المؤسسة، طوله 53 دقيقة، تناول حياة الفنان، الشخصية والسينمائية. اعيد بثه من جديد في 7 ابريل 2020. بكل الاحوال، كان عرضا ممتعا، اعاد الى الذاكرة ما كنا نحن ابناء ما بعد جيل الاربعينات، نشاهده، من افلام رائعة لاولئك الممثلين العمالقة في دور السينما البغدادية. الذين ليس لابناء هذا الجيل دراية، بهم، وبافلامهم اليوم. في عام 1989 وبمناسبة مرور 50 عاما على رحيله، نشرت آنذاك مقالا عنه في احدى الصحف العراقية، التي تصدرها المعارضة في الخارج، والتي لم تعد موجودة.. اليوم، لا يُذكر "فيربانكس" فقط كأب لعلامة تجارية وفنية فريدة من حيث الموهبة والشعبية، ولكن باعتباره نجما حقيقيا أصيلا بأعلى حجم - إنسان ممتع يمكن لابتسامته أن تضيء السماء ـ ولا تزال ادوار البطولة والألعاب البهلوانية التي يقوم بها على الشاشة الصامتة، حتى يومنا هذا، طازجة ومبهجة كما في تلك الايام.

في 12 ديسمبر 1939، عانى دوجلاس فيربانكس من نوبة قلبية قاتلة، في المنزل، أثناء نومه، عن عمر يناهز 56 عاما. وقد أثنت هوليوود وجميع أنحاء العالم على الرجل الذي ساهم كثيرا في صناعة السينما، سواء من حيث الفن ورؤيته لها. تم دفنه للراحة في "مقبرة هوليوود التذكارية"، في قبر ونصب رخامي كلف 50 ألف دولار في ذلك الوقت، أغلى "نصب تذكاري"، في جنوب كاليفورنيا. تم الانتهاء في العام 1941 من إنشاء "حديقة فيربانكس" حوله، تتوسطها بركة محاطة بالنحاس المنقوش، وفروع الزيتون في ما كان ينتظر حلول عيد ميلاده الـ 58 في 23 مايو1941.

1481  دوجلاس 2

كان دوغلاس ممثلا مشهورا لدرجة أنه كان قادرا على تشكيل شركة إنتاج خاصة به. في عام 1917، أثناء جولته مع ماري بيكفورد وتشارلي شابلن لجمع سندات بشكل محموم، وحشد الجمهور الأمريكي لدعم القوات في الحرب العالمية الأولى، وقع في حب ماري بجنون. كانت علاقتهما الرومانسية واحدة من أفضل أسرار هوليوود، حيث كان كلاهما متزوجا في ذلك الوقت. في عام 1920 طلقوا شركاءهم وتزوجوا. كما أصدر أول فيلم أكشن له: THE MARK OF ZORRO  وحقق نجاحًا هائلاً. بحلول عام 1927، ركز اهتمامه على تعزيز صناعة الصور المتحركة. اذ كان لا يزال يجد الوقت مناسبا لصنع الأفلام خلال هذه الفترة، مثلTHE GAUCHO ـ1927، THE IRON MASKـ 1928 والوصول الى القمرREACHING FOR THE MOON ـ 1931. قام هو وماري أيضا بعمل فيلما واحدا معا TAMING OF THE SHREW  في عام 1929 وكان وقعه في الوسط السينمائي كارثة.

1481  دوجلاس 3

أدواره لشخصيات مختلفة لا تخلو من "تشقلبات متتالية" مع جسم رياضي، له قدرة التأرجح بسهولة على الحافة بطريقة حقيقية. حوّل دوغلاس فيربانكس اللحم والدم إلى تخيلات، والقصص الخيالية إلى أحلام، وكان بطل مغامرات الأفلام الصامتة العظيمة في العشرينات.. ممثلا بارعا أعطى السينما جسدا.. بصفته رائد أسطورة الفيلم الصامت وبطلا للعديد من أفلام المعطف والخنجر، بشكل لا مثيل له، يمثل دوغلاس فيربانكس العصر الذهبي لهوليوود. في عام 1919 عندما اندمجت العديد من استوديوهات هوليوود الرئيسية في كارتل لخفض رسوم نجومهم. رد "فيربانكس" بقوة وقام بتأسيس شركة خاصة به لإنتاج الافلام "يونايتد أرتيستس" UNITED ARTISTS مع تشارلي شابلن، والمخرج ديفيد وارك جريفيث والممثلة البارعة ماري بيكفورد. ليمنح أخيرا الفرصة لتحقيق الأفلام وفقا لأفكاره الفنية الخاصة في المجموعة. من الآن فصاعدا، سيتم بناء مجموعات الأفلام العملاقة، وفقا لقدراته الفنية، وتوفر امكانيات الشرائح من زملائه في الفريق بسهولة، لتكون مرحلة هامة، لاحد نجوم الشاشة الأوائل في تاريخ الأفلام.. إنه الوقت الذي بدأ "دوجلاس فيربانكس" لا يكتب فيه الأفلام فحسب، بل أيضا بدأ تاريخ البهجة والانفتاح على نشاط المشاهير من الفنانين. 

1481  دوجلاس 4استحضار ذكريات غامضة لأوقات فيلم صامت في الماضي البعيد، عندما يتعلق الامر بنجم حقيقي، انما اسطورة، على الأغلب لم يكن سهلا.. عندما جاء دوغلاس فيربانكس إلى لوس أنجلوس عام 1915، لم يكن شيئا، انما جاء من العدم، ومع ذلك أصبح أحد نجوم السينما الأوائل. جعله الفيلم ملكا في عشرينيات القرن العشرين. جسّد أبطاله في كنوز كلاسيكيات الأفلام الصامتة الخالدة "لوحة"، أصبح معها لعقد من الزمن النجم العالمي "بطلا قديرا" في مكافحة الأشرار: زورو 1920، الفرسان الثلاثة 1921، روبن هود 1922، لص بغداد 1924، ودون كيو، ابن زورو 1925. جلب الحياة لكل هذه الشخصيات والأبطال الخارقين الذين أبحروا نحو آفاق جديدة يقفون في وجه الشر والغزاة بقبضات مشدودة مع مرور أذرعهم فوق صدورهم ونظرة حازمة. وكانت أفلامه الـ 26 الأولى هي: مضحك، مجنون، ساخر، ومثير للشغب، وكان فيها دائما قطعة بقلم دوغلاس فيربانكس. 

في مثل هذه المهنة الجسدية التي تتطلب جهدا كبيرا لمثل دوغلاس، لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية.. بحلول فجر الأفلام الصوتية في عام 1927، كان فيربانكس يبلغ من العمر أربعة وأربعين عاما، ويدرك تماما أن تركيزه السينمائي بحاجة إلى التجديد. وبحسب ميوله "الأكبر من الحياة" المعتادة، أعاد تكوين نفسه من خلال تأسيس "أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة"THE ACADEMY OF MOTION PICTURE ARTS AND SCIENCES، مع فريق الفنانين المتحدين وبالتعاون مع تشارلي تشابلن، ووارك جريفيث وماري بيكفورد، ليصبح أول رئيس لها وأول اكاديمية تمنح في ما بعد جائزة الاوسكار. ومع ذلك، لم يوضح هذا نهاية حياته المهنية في التمثيل. من خلال لقطة طويلة: قام بصنع فيلمين صوتيين في عام 1929 "القناع الحديدي" THE IRON MASK، تم تجديده بعنوان THE MAN IN THE IRON MASK مع الممثل الامريكي ليوناردو دي كابريو في عام 1998. وترويض النمرةTHE TAMING OF THE SHREW ، كوميدي أمريكي من إخراج سام تايلور، وبطولة دوجلاس فيربانكس و"زوجته" ماري بيكفورد. كان أول فيلم صوتي ملائم لمسرحية شكسبير التي تحمل نفس الاسم. تم تعديل الفيلم من قبل تايلور عن مسرحية وليام شكسبير، مع حوار إضافي تم وضعه بشكل رئيسي، لاحد مضامين الافتتاحية بواسطته أيضا. 

على الشاشة، يكافح أبطال فيربانكس مع السيطرة الفنية على الجسم، في بلدان مسحورة ومناظر طبيعية بعيدة. يصعد سفن القراصنة بيد واحدة، متجها يتدافع على جدران القصر الشرقي، الأميرات الساحرات، سلسلة الشقلبات يتحدى الجيوش بأكملها. أسلحته هي سيف، سكين، سوط وكل شيء آخر مستلقي. وصف الناقد والكاتب المسرحي الأسطوري روبرت إ. شيروود ـ ROBERT E SHERWOOD في ذلك الوقت عام 1921 ـ أداء فيربانكس: بطل المعطف والخنجر في "الفرسان الثلاثة"، بالجريء والأنيق.

1481  دوجلاس 5لم يسبق أن تم عرض شخصية مشهورة من رواية مشهورة بشكل أفضل على الشاشة من دوكلاس. لا تختبر هنا فقط النعمة الجسدية والامكانات الرائعة - ولكن أيضا النيران الداخلية المشتعلة، والروح الحيوية لبطل دوماس الرائع في الفرسان الثلاثة. بعد ثلاثين عاما، في بداية الخمسينيات، حاول جونيور نجل فيربانكس، نقل الفيلم الصامت "القناع الحديدي" إلى عصر الأفلام الصوتية عن طريق استبدال تراكبات النص بمظاهره السردية، مع نتيجة مقنعة ومثيرة للغاية.

النسخة الأصلية من فيلم "القناع الحديدي"، الذي اخرجه آلان دوان  ALLAN DWAN، هو الفيلم الذي كلف دوكلاس أكثر جهدا "حراك وبهلوانيات" وهو يلعب دور D'ARTAGNAN  فارس حرب مسن، لا يزال مرنا، ولكنه أبطأ قليلا. في النهاية، أصيب بجروح قاتلة، ليلتقي رفاقه القتلى في السماء مرة أخرى. إنه آخر فيلم مغامرات لـ فيربانكس. وأيضاً نوع من وداع بطل هوليود الذي توفي في 12 ديسمبر 1939. عن عمر يناهز السادسة والخمسين في سانتا مونيكا. كانت كلماته الأخيرة مناسبة أيضا لرحيل أحد أبطال أفلامه الحيوية إلى الأبد: "لم أشعر أبدا بتحسن". دوغلاس فيربانكس ليس نجما سينمائيا منسيا، إنه قصة نشأة هوليوود في عالم لم يسبق للأمريكيين ان عرفوه.

 

عصام الياسري

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4988 المصادف: 2020-05-02 13:46:49