صدر، هذا الأسبوع، العدد الجديد (٧، المجلد السابع عشر، تشرين أول ٢٠١٨ ) من مجلة الاصلاح الثقافية، التي تصدر كل شهر عن دار "الأماني" في قرية عرعرة بالمثلث الشمالي، ويرأس تحريرها الأديب الأستاذ مفيد صيداوي.

جاء العدد في ٥٠ صفحة، واحتوى على مواد وموضوعات أدبية وثقافية وقراءات نقدية ونصوص ابداعية، عدا التقارير المختلفة.

وخصص رئيس التحرير كلمة العدد "العروة الوثقى" لانتخابات السلطات المحلية العربية، داعيًا الى انتخابات هادئة حضارية بروح الننافس الحضاري على خدمة البلد واهالي البلد، وليس من أجل المناصب، ومن أجل الرواتب، ولا من اجل الجاهات، إذ أن البلدية والمجلس المحلي اطاران قانونيان لخدمة المواطنين المصوتين وأبنائهم في بلدتهم.

ساهم في الكتابة للعدد د. حاتم عيد خوري بمقال عن الانتخابات البلدية أيضًا، ود. حاتم محاميد بتقرير عن المؤتمر السنوي لمجمع اللغة العربية الذي انعقد في أيلول الماضي تحت عنوان "المعجمية العربية واقع وآفاق"، والأديب فتحي فوراني " دفاعًا عن هويتي الثقافية والقومية "، ومحمود خبزنا (أبو يوسف) محاميد، اقتطف زهرات جميلة من بستان الأدب، وأحمد صالح جربوني " لقطات من الذاكرة "، عن أبي عمر وراء القضبان، والأديب الناقد شاكر فريد حسن عن اعتقال الشاعرة الريناوية دارين طاطور تحت عنوان " يحاكمون القصيدة "، والكاتبة جميلة شحادة عن " كيف نحمي أفكارنا من السرقة "، والمحامي حسن عبادي " مش رايح أوصيكم "، ود. محمد حبيب الله " شؤون تربوية- الوظائف البيتية حتى متى (ما بين الكيف والكم "، والمربي المتقاعد حسني حسن بيادسة " عن " استمرارية واستدامة مسابقة رمضان انجاز مشرف للمجلة وقرائها "، والاستاذ سعود خليفة " حكم وأقوال مأثورة "، وعمر سعدي من ذاكرة الوطن عن احمد مصطفى العدلي- العرموط، ود. نبيه القاسم عن " اليد الدافئة " ليحيى يخلف، ود. منير توما عن العرافة والأصالة في قصائد ديوان " العجزة " للأستاذ الشاعر احمد الحاج، والشاعر حسين مهنا في عين الهدهد " الوضوح والغموض في الأدب "، والأديب عبد الرحيم الشيخ يوسف " جولات في بساتين بنت عدنان " .

اما في مجال النصوص الشعرية والقصص القصيرة، فضم العدد قصيدة للشاعر صالح احمد كناعنة بعنوان " ليلى الأنثى الكلام "، واحمد طه " بلادي "، وانتصار عابد بكري " حكاية "، واسمهان خلايلة " تيه "، وقصة " عودة اللقاء "، للكاتب يوسف جمال.

وتستضيف المجلة السيد احمد عبد الرؤوف جبارين، رئيس اللجنة القطرية لأولياء أمور الطلاب العرب في البلاد.

واشتمل العدد كذلك على الزوايا التالية " خالدون في ذاكرتنا " عن المرحوم صادق عارف مسعود، نائب أسبق لرئيس مجلس عرعرة المثلث، و " نافذة على الأدب العالمي "، و" نافذة على الشعر العبري الحديث "، و" رحيق الكتب "، وغير ذلك من المعالجات والتقارير.

في حين تنشر المجلة على الغلاف الداخلي لوحة للفنان المرحوم د. سليم مخولي، وهو طبيب وفنان وشاعر له عدة اصدارات ومؤلفات من الشعر.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

ضمن سلسلة ندوات دار الشعر بمراكش: "مسرحة الشعر : من القصيدة الى المسرحية"

بتنسيق مع فرقة "دوز تمسرح" ضمن برنامج التوطين 2018

المكتبة الوسائطية بالمركز الثقافي الداوديات : الخميس 18 أكتوبر 2018 – السادسة والنصف مساء

تنظم "دار الشعر" بمراكش، بتنسيق مع فرقة "دوز تمسرح" بمراكش في إطار التوطين المسرحي لموسم 2018، يوم الخميس 18 أكتوبر 2018 بالمكتبة الوسائطية المركز الثقافي الداوديات على الساعة السادسة والنصف مساء، ندوة "مسرحة الشعر: من القصيدة الى المسرحية"، تعرف مشاركة فعلية لكل من الشاعر والاعلامي ياسين عدنان، والناقدة الدكتورة زهرة ابراهيم، والفنان والمخرج أيوب العياسي. وتحاول الندوة استقصاء هذا الحوار والعبور الجمالي والإبداعي للشعر الى عوالم فنية، وخصوصا المسرح.

وتنفتح الندوة على أسئلة راهنية اليوم، في محاولة لتملس هذا العبور الإبداعي والجمالي، انتهاء بمحاولة قراءة "مسرحة الشعر" في جوانبها الدراماتورجية والنقدية. كما ستتوقف الندوة عند أسئلة مركزية، في مقاربتها لفعل التلقي، وأسئلة الكتابة الدرامية في علاقتها بالشعر، انتهاء بالكتابة الثانية الركحية، والتي تسعى لفعل تحقق مسرحي لعوالم شعرية منفتحة على التجريب. هذا الأخير الذي يطرح، هو نفسه، سؤال آخر يتمثل في قدرة المسرح على تمثل روح الشعر وعوالمه، للعبور الى "فعل مسرحي" بقوة بصرية.

تسعى مداخلات كل من ياسين عدنان، وزهرة ابراهيم وأيوب العياسي، الى الاقتراب من هذا التلاقح بين جنسين، ظلا مرتبطين منذ القدم. ورغم تباين سماتهما العامة وسياقات تداولهما، إلا أنهما قادران على التناغم في اتجاه خلق فاعلية إبداعية خصبة، وإعطاء المسرح تلك الشحنة البصرية والجمالية، والمؤثرة في فعل التلقي. هي بعض من أسئلة تحاول الندوة رصد الى أي مدى استطاع المسرح الانفتاح على منجزنا الشعري المغربي، وفي المقابل، كيف تم بلورة هذه التجارب على المستوى الجمالي.

وتجدر الإشارة أن دار الشعر ، هي مؤسسة ثقافية أحدثت سنة 2017 بموجب مذكرة تفاهم موقعة بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

صدر حديثًا عن دار الثقافة بالشارقة في الامارات العربية المتحدة، للكاتبة القاصة ندى جريس، مجموعتها القصصية الثالثة بعنوان " الققفص ".

وجاءت المجموعة في ١٤٨ صفحة من الحجم المتوسط، وصمت غلافها مروى الهرمودي، واشتملت على ١٣ قصة قصيرة، وهي: " القفص، الجوع كافر، ورشة عمل، على كف عفريت، كنقرات الديك، الصوان، خبير أجنبي، جدران أخرى، الغراب، سندريلا، توكلي على الله، كفاف يومنا، junk food”.

وتصور مجموعة " القفص " واقع الحياة اليومية في مدينة رام الله، بكل تناقضاتها تحت نير الاحتلال، وسعي الانسان الفلسطيني الى تدبير أمور حياته ومعيشته في واقع قهري بالغ التعقيد، حيث عمليات التنكيل الاحتلالية وتفتيش العابرين على الحواجز العسكرية واذلالهم وخنقهم ، وتحويل حياة الناس الى عذاب ومعاناة يومية.

ونلمس في المجموعة النقد الساخر للكثير من الظواهر الاجتماعية والسياسية.

يشار الى أن فدى جريس كاتبة فلسطينية من قرية فسىوطة باعالي الجليل، وتعيش في رام الله، وكان صدر لها مجموعتان قصصيتان هما " حياتنا الصغيرة " و " الخواجا ".

 

كتب: شاكر فريد حسن

أفرد معرض أربيل للكتاب مكانة خاصة للنقاش حول حرية الصحافة في العراق والتحديات التي تواجه الصحفيين والمشاكل التي تعترضهم وطبيعة القوانين المزمع تشريعها لدعم حرية التعبير وتنظيم العمل الصحفي والنقابي في البلاد.

هادي جلو مرعي رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية كان ضيف الطاولة التي عقدت على المسرح الداخلي للمعرض، وقدمه الكاتب والصحفي حسين رشيد، وبحضور طيف مهم من الصحفيين العراقيين وضيوف المعرض، وبتغطية من وسائل إعلام محلية ودولية.

مرعي شرح واقع العمل الصحفي، ونوع التحديات التي تواجه الصحفيين ووسائل الإعلام والضغوط السياسية والأمنية والإقتصادية التي تعيق النشاط الصحفي، وتمنع تحقيق تقدم كبير في هذا المجال خاصة وإن الوضع الأمني، والصراع الطائفي، والظروف المعقدة التي شهدها العراق بعد عام 2003 كانت عوامل ضغط سلبية، مع فقدان المئات من المراسلين والمصورين والمحررين في عمليات قتالية، وعلى يد مسلحين والتهديدات المستمرة للعاملين في وسائل إعلام عراقية ودولية، ودخول جماعات مسلحة على خط الأزمة، وأشرت الطاولة التقصير الحكومي والمؤسسة التشريعية في مجال دعم القوانين، ومنع الإعتداء على العاملين في الصحافة ووسائل الإعلام.

أربيل. خاص

 

في إطار برنامجها الثقافي للتوطين المسرحي، وبدعم من "وزارة الثقافة والاتصال - قطاع الثقافة"، وبتعاون مع "المسرح الوطني محمد الخامس" و"المركز الثقافي" بالقنيطرة، تنظم فرقة "المسرح المفتوح" ندوة فكرية حول موضوع : " الإعلام والمسرح وانتظارات الشباب " بمشاركة : الإعلامية " فاطمة الإفريقي "، الشاعر والناقد الفني " بوجمعة العوفي " والإعلامية " مونية المنصور ". وذلك يوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 بالمركز الثقافي بالقنيطرة، ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال.

فازت الروائية ماريس كونديه من منطقة جوادلوب الفرنسية الواقعة في البحر الكاريبي بجائزة الأكاديمية الجديدة للآداب التي نشأت بعد قرار الأكاديمية السويدية تأجيل جائزة نوبل للآداب هذا العام فيما تسعى لاحتواء عواقب فضيحة اغتصاب.

وأسست أكثر من مئة شخصية ثقافية سويدية الأكاديمية الجديدة هذا العام ردا على الفضيحة وتأجيل نوبل للآداب.

وقالت الأكاديمية الجديدة في مسوغات منح كونديه الجائزة ”تصف في أعمالها ويلات الاستعمار وفوضى ما بعد الاستعمار بلغة دقيقة وقوية“.

وللمرة الأولى منذ عقود، لم تتضمن جوائز نوبل هذا العام جائزة الآداب بعد أن عجزت الجهة المانحة للجائزة، وهي الأكاديمية السويدية، عن اختيار فائز بسبب خلافات شديدة وانشقاقات داخلها.

ويدور الجدل حول زوج إحدى أعضاء الأكاديمية حكم عليه هذا الشهر بالسجن عامين بتهمة الاغتصاب. ونفى الزوج المزاعم المنسوبة إليه وطعن في الحكم.

واختارت الأكاديمية السويدية عضوين جديدين الأسبوع الماضي وتعمل على شغل المقاعد الأخرى الشاغرة وإعادة بناء الثقة.

 

ستوكهولم (رويترز)

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش التمثل السردي للتاريخ في روايات زيد الشهيد

بتاريخ 13/9/2018 ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (التمثل السردي للتاريخ في روايات زيد الشهيد ) .

وتهدف الدراسة التي تقدمت بها الطالبة مها خالد سلمان، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتور خالد علي ياس، الى رصد التمثيل السرّدي للتاريخ، انطلاقاً من اتجاهين في تقديم الحكاية،  السّرد الذاتي والسرّد الموضوعي لما لهما من أهمية في تشكيل الخطاب السرّدي الرّوائي لهذا الكاتب .

وتوصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها أن حقيقة الجذور العلمية الأولى للتاريخ وعلاقته بالرواية تشكلت في كنف الفكر الفلسفي الغربي القديم، وتمثلت بالمرحلة الريادية فيه مبتدئة بأفلاطون وأرسطو وهيغل وتأسست من رؤيتهم للفن والجمال ومحاكاة الإبداع، أما طروحات ماركس وأنجلز بما عرف بـ(الماركسية) الجديدة، فهي التي وسعت هذه القضية باعتبار أن الواقع المادي جزءاً من الابداعات الجمالية، فكان التعبير عن الواقع أو بما يعرف بالانعكاس الواقعي، أحد أهم القضايا التي شغلت الفنون الكتابية ومنها الرواية بوصفها الجنس الأقرب لتمثيل واقع الإنسان وانعكاسات هذا الواقع على الروائيين، بوصفهم الكادر المنتج للعملية الإبداعية.

واوضحت الدراسة ان أغلب تجارب الروائيين على المستوى العربي كانت انعكاسية ومماثلة لما سبقهم من الفكر الغربي، نتيجة التراكمات المعرفية التي عنيت بالترجمات، وبكثرة الاطلاعات على الروايات المترجمة مما أصبحت الكتابات العربية تقليداً لما موجود في الغرب أو جزءاً مكملاً لما درسوه من روايات تأريخيه مثلت حقب تأريخيه معروفة، فما سبق أن بدأه الروائيون العرب القدماء مثل جرجي زيدان وسليم البستاني وغيره، لم يكن إلاّ تأثيراً بالجانب الغربي وبالروايات الغربية المترجمة.

  وبينت الدراسة ان النقد التاريخي ظهر على يد كلاً من (تين، ولا نسون، وبيف) وغيرهم، فأشاروا الى ضرورة الالتفات الى عصر الاديب ومرحلته التاريخية التي أثرت في وعيه، كما ذهب (تين) الى أهمية العصر أو الزمان والاحداث السياسية والاجتماعية في تكوين ذائقة الأديب وميوله الثقافية نحو صياغة فكرة ما، وكل تلك الطروحات للعديد من الدراسات التي دعت الى تأسيس منهج تأريخي موجهاً للمادة التاريخية وصياغة الأديب لها، مما جعل هذا المنهج من السيرة الذاتية للكاتب محط الاهتمام، بوصفها أهم الحقب التاريخية التي أنتج فيها العمل الرّوائي من قبل الكاتب، وان أعمال الشهيد الروائية، فكثيراً ما يؤول الشهيد التأريخ ويفتعله ويضفي عليه جانباً ابداعيا يجعل من النص التاريخي أكثر دهشة وجمالاً، كما أنه يستدعي التأريخ بأسلوب فني رائع مما جعل أعماله أكثر نجاحاً ورقياً، وطغى الجانب التخيلي على اسلوبه الروائي، فهو لا يكتب الرواية التاريخية بل يستثمر اللحظة الماضية في خدمة اللحظة الراهنة .

واكدت الدراسة أن طريقة (الشهيد) في كتاباته الروائية،  جعلت من السردية العراقية أكثر إنتاجاً معرفياً، وذلك بسبب جديته بأساليبه الفنية وتوجهاته الموضوعية والاجتماعية والانسانية ففن الكتابة عنده ينطلق من رؤيتين متناقضتين أحدهما مثالية ترتبط بذاتيته، والاخرى مادية تعبر عن فهمه للواقع بوعيه التاريخي،  أما أسلوبه الرّوائي، وصف بأنه اسلوب لغوي رصين، حيث أن اللغة التي يمتلكها في جميع أعماله الروائية تكشف عن الكم الهائل من الثقافة التي تجعله أكثر تساؤلاً وتمويهاً في لغته، لذا يصبح من الصعب على المتلقي فهمها من الوهلة الأولى .

 

 

عن جامعة شارلستون الأمريكية صدر العدد الجديد من مجلة الحصان الجامح crazyhorse. و هو العدد رقم ٩٤. و تصدرته كلمة للمحرر بريت لوت. و اشتمل العدد أيضا على ثلاثة محاور، الأول في القصة وشارك فيه كل: من إليان فورد وايميرسون هنري وبين شاتوك وخوسي زيغلير سيبارا وجون تايت و كيفن ولسون. المحور الثاني خاص بالنثر غير السردي والمقالات ومن بين من أسهم فيه اليزابيث بيكير وماريا هورنباشير وكاثرين ستانديفير. المحور الأخير هو الشعر ومن أهم من كتب فيه دان بيشي كويك ولورين كامب ومارتا ديل بوزو. وفي هذا المحور تضمن العدد قصيدة للشاعرة السورية الشابة إيمان شاهين شربا، والقصيدة بعنوان: قبيل الرحيل. وقد ترجمها الى الانكليزية الشاعر الأمريكي الدكتور فيليب تيرمان أستاذ الأدب الحديث في جامعة كلاريون.

 

نال الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني مؤخرا درع يوليوس قيصر المقدم من الأكاديمية الدولية للفن بإيطاليا.

وعرضت أعمال بزناني الفوتوغرافية بأحد أشهر قاعات العروض، وهي قاعة  E. Maccagnani  دي ميتيو سوكورسو، بمدينة ليتشي التاريخية. التي تأسست سنة 1861.

الدرع هو عبارة عن تمثال من لونين (العاجي والذهبي) يصور الإمبراطور العظيم يوليوس قيصر، بارتفاع 26 سم على قاعدة من الرخام الأسود، تحمل اسم الفنان أشرف بزناني تحصل عليه مباشرة من اللجنة العلمية للأكاديمية ليصبح عضوا شرفيا بها.

خلال هذا الحدث ، كانت هناك مقابلات مع الفنانين والشخصيات الحاضرة في الحدث من قبل المدير الفني روبرتو شيافاريني والخبير الفني الدكتور ميشيل ميولي.

وقد نال الفنان أشرف بزناني هذا التشريف من الأكاديمية الإيطالية للفن الذي عرف ترشيح أكثر من 5000 فنان من مختلف الدول، تتويجا لمساره الفني الحافل بالإنجازات العالمية.

وقالت الدكتورة ماريا توريللي عضو الأكاديمية: "الجرأة، أليس من حقنا الجرأة على الابتكار؛ الفن، التوفيق بين الماضي والحاضر؛ الفن العظيم، ابتكار الماضي، اختراع الحاضر ليعيش المستقبل. لذا، دعونا نجرؤ على السير على خطى أجدادنا اللامعين لابتكار المستقبل! دعونا نبقى مخلصين ومختلفين! دعونا نصبح الماضي والحاضر والمستقبل الجديد."

يعمل المبدع أشرف بزناني على أنواع مختلفة من التصوير، مما هو مألوف كتصوير الطبيعة والبورتريه والتصوير المقرب، لكن اهتمامه يصب أكثر على التصوير المفاهيمي والتعبيري والسريالي الخارج عن المألوف والمتعارف عليه، ومن خلاله يمكن خلق صور تجمع بين النقيضين، الحقيقة والخيال بحيث تمتزجان وتتشكلان في قالب فني واحد يكون مدعاة للغرابة والتساؤل والدهشة. الخروج عن المألوف يضع الأعمال الفوتوغرافية في مراتب متقدمة ومميزة ويجعل منها  صورا ناجحة من وجهة نظره.

 

استطاع الفنان أشرف بزناني أن يتميز داخل المغرب وخارجه وأن يترك أثرا فنيا بارزا لدى الأروقة وروادها، يقول "أود شخصيا أن أمنح الجمهور المغربي خاصة والعربي عامة فرصة تذوق هذا الفن التصويري الرائع الذي لم يعرف في العالم العربي إلا منذ حوالي عشر سنوات، موضحا من خلاله أن المصور صاحب رسالة يرغب بإيصالها عن طريق الصورة، بحيث أعمل وفق خطة لتنفيذ كل عمل بالطريقة التي تعطي الرسالة قوة ووضوحا. فقبل كل عمل أستحضر في ذهني مفهوما معينا وأبدأ بالتحضير لالتقاط الصورة التي تناسب هذا المفهوم، وهنا يعمل الخيال على تطوير الفكرة التي يمكن تنفيذها بمساعدة برامج خاصة. كما أن لكل صورة رسالة مرتبطة بها تؤثر في الفكر بشكل مباشر."

السريالية التصويرية من منظور أشرف بزناني هي الغرابة في تركيب الصورة، حيث تجعلها مميزة وجميلة ويجمع الكل على ذلك بالنظر لتفردها. وأضاف أن الجمال مرتبط بالغريزة والعاطفة، وما يراه جميلا لايراه غيره كذلك بالضرورة. 

الغرائبية في الأعمال الفوتوغرافية لأشرف بزناني تحملنا لعوالم الخيال والأحلام والفانتازيا، وتسرح بتفكيرنا وتكبله لمحاولة فهم ما تخبؤه هذه الصور من مفاهيم ورسائل مشفرة. 

نال الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني جوائز عالمية عديدة، حيث اختير كأفضل فنان في بارك آرت العالمي بألمانيا ووسام الاستحقاق في المعرض الدولي للفوتوغرافيا بأستراليا والجائزة الأولى لمسابقة مؤسسة بي تو زون السويسرية سنة 2015، وتوج بالجائزة الكبرى للأوركيدية الذهبية بجامعة نيويورك سنة 2016، ودرع كونست هيوت بمدينة ميونيخ الألمانية، وأحرز فضية مسابقة مئة مصور عربي سنة 2017، كما اختير ضمن أفضل مئة مصور في العالم سنة 2018 بالعاصمة الروسية موسكو.

عندما تشاهد إبداعات أشرف بزناني الخرافية قد تصدقها من الوهلة الأولى، قبل أن تكتشف أنك وقعت ضحية خدعة انطلت عليك، فهي أشبه بحكايات أليس في بلاد العجائب ومغامرات غاليفر، حيث تلتقي الحقيقة بالخيال.

معارض كثيرة وأروقة محترمة قدمت هذه الفوتوغرافيات المبتكرة لروادها وزوارها، فقد عرضت في رواق مؤسسة محمد السادس بالعاصمة المغربية الرباط، وبصالون الصورة الأفريقية بأبيدجان عاصمة ساحل العاج، وبمتحف اللوفر الفرنسي وآرت موك ونورد آرت الألمانيين، وفي معرض السريالية الدولية الآن بالبرتغال، وفي أروقة عديدة بالشيلي وأمريكا واليونان وإيطاليا والمجر والنمسا.

وصدر للفوتوغرافي أشرف بزناني كتاب جديد بعنوان "تاريخ السريالية" ينضاف لسلسلة إصداراته السابقة، عبر عدستي وداخل أحلامي، الكتاب الجديد يجيب فيه الفنان عن سؤال ما هي السريالية؟ هذا التوجه الفني والأدبي الذي حاول طويلا جعل الخيال حقيقة.

 

ليتشي، إيطاليا

 

جرى للكاتب والناقد الأستاذ د.بطرس دلة، احتفالية تكريمية في قاعة المركز الثقافي بكفر ياسيف، تضمنت القاء كلمات، وتقديم درع تكريمي تقديرًا له.

وهذا التكريم المستحق، هو تكريم للجهد الكبير الدي بذله د. بطرس دلة، لمنجزه النقدي والابداعي وما يمثله من قيمة انسانية ونقدية، ولدوره الريادي في جميع مجالات الحياة.

شعراؤنا وكتابنا مدينون للدكتور بطرس دلة بالكثير، فله أفضاله الكثيرة عليهم، فقد أطرى عليهم، ودبج المقالات والمراجعات النقدية عنهم، وسلط الضوء على نتاجاتهم الابداعية، وحقق ودقق الكثير من كتبهم، وكتب لها المقدمات، ووجه لهم الملاحظات دعمًا وتشجيعًا لهم.

د. بطرس دلة هو أستاذ في التاريخ، عمل مدرسًا لمدة ٤٥ عامًا، وتخرجت على يديه ومن معطفة عشرات الأجيال، التي ما زالت تكن له الاحترام.

بعد خروجه للتقاعد عمل في فلاحة الأرض، وشارك في الانشطة والفعاليات الثقافية والأدبية المختلفة، وتقديم المحاضرات وعرافة الأمسيات.

وقد تفرغ للكتابة ومواكبة المشهد الثقافي في البلاد، وكتب ونشر العشرات بل المئات من المقالات النقدية والاجتماعية والتربوية.

وألف حوالي ٢٣ كتاباً في موضوعات مختلفة.

د. بطرس دلة انسان طيب وأصيل، وعلى خلق عظيم، وهو يتمتع باحترام وتقدير كبيرين في كفر ياسيف ومجمل الوسط العربي، لعطائه الشامل، ونشاطه الذي لم ينضب، ودوره الريادي الذي لا يقدر.

د. بطرس دلة متمكن من فن الكلمة، يمتاز بكتابة الحروف يشكل جميل، اسلوبه رشيق وممتع، ونقده موضوعي أساسه ذائقته الأدبية.

ألف مبارك لشيخ الأدباء د. بطرس دلة هذا التكريم، أمد الله بعمره، وتمنياتي له بالصحة والعافية، ودوام العطاء في مجالات الادب والحياة، مع خالص المحبة والتقدير.

 

بقلم: شاكر فريد حسن

تعتبر الرحلة جنسا أدبيا قديما وإن لم يرقَ في نظر بعض النقاد والمنظرين إلى مصاف أجناس أخرى مثل القصيدة والرواية والمسرحية. فهناك اعتقاد يكاد يكون راسخا بأن الرحلة جنس هجين تتنوع فيه أساليب الحكي والوصف وتمتزج فيه الحقيقة بالخيال وتتداخل فيه الاعتبارات الذاتية بالرؤية الموضوعية المتجردة. ويشكل هذا التصور انتقاصا لقيمة الرحلة ليس باعتبارها جنسا أدبيا فريدا ومتحررا من القوانين الصارمة والقوالب الفنية الثابتة التي ارتبطت بالأجناس الأخرى، بل لكونها مثلت الشكل الأنسب للتعبير عن تطور المعرفة الإنسانية في مجالات متعددة. فالرحلة جمعت بين حقول معرفية مختلفة مثل التاريخ والجغرافيا والأنثروبولوجيا وعلوم الاجتماع وبين أشكال تعبيرية وجمالية متعددة دون أن تفقد قوتها وجاذبيتها الحكائية.

 ففي القرون الماضية مثلت الكتابة الرحلية الأسلوب الأفضل لاستيعاب ظواهر جديدة وغريبة صادفها الرحالة خلال أسفارهم في الأصقاع البعيدة. وفي فترات متأخرة تم تسخير الرحلة لتوثيق البعثات الديبلوماسية والعلمية والتبشيرية والعسكرية الأوروبية والأمريكية نحو مناطق كثيرة في إفريقيا وآسيا والبلدان العربية أفرزت معارف وتصورات حول هذه الثقافات والمجتمعات لم يتم تجاوزها بشكل كامل إلى اليوم؛ ومن ذلك خطابات الاستشراق وما ارتبط بمفاهيم سلبية حول القارة السمراء وغيرها من المنظومات المفاهيمية العامة. وفي الوقت الراهن مازالت الرحلة تمثل نموذجا للتعبير عن أشكال التعدد والاختلاف الثقافي والديني والإثني بين المجتمعات رغم انتشار وسائل الإعلام والتواصل بين الأفراد والمجتمعات وتحول السياحة والسفر إلى ثقافة وصناعة اقتصادية كونية. ذلك لأن نص الرحلة لا يقوم على فكرة أحادية مثل القصيدة، أو القصة، أو المسرحية، أو حتى الرواية، بل يتأسس على البعد المجالي والثقافي المفتوح الذي يتحرك فيه الراوي أو الرحالة. وهو بهذا يمنح المؤلف حرية أكبر ومرونة في تناول مختلف الظواهر، كما يجعل نص الرحلة أقرب إلى التصديق وأبعد عن التصنع.

ولعل الاهتمام الكبير اليوم، بهذا الارتباط الثقافي والوظيفي للرحلة بظواهر غربية مثل الاستعمار والاستكشاف والاستشراق لم يتح المجال لدراسة أشكال أخرى من الكتابة الرحلية انتشرت في أجزاء من العالم الإسلامي ومنها الغرب الإسلامي حيث ازدهرت أجناس من الكتابة توثق أسفار وتجارب الرحالة نحو الشرق، وخصوصا منطقة الشام والحجاز واليمن ارتبطت بالحج والتجارة أو تلك التي ارتبطت بالبعثات السفارية نحو دول أوروبا الغربية منذ القرن السادس عشر، وهي بدورها ما زالت تحتاج إلى المزيد من التعريف والاهتمام بها.

ففي مقابل الكثير من الدراسات النقدية الغربية التي عالجت ظاهرة الرحلة من خلال أبعادها الجمالية والتاريخية، وتناولت بالتحليل نصوصا بعينها شكلت علامات فارقة في مسار المعرفة الإنسانية مثل أسفار ماركو بولو وابن بطوطة وكريستوفر كولومبس والحسن الوزان، ما نزال في عالمنا العربي في حاجة كبيرة إلى التعريف والاهتمام بالأبعاد النظرية والثقافية  للرحلة.

يسعى هذا العدد من مجلة "سرود" إلى استجلاء الأبعاد المتعددة لنصوص الرحلة العربية والغربية وعلاقاتها المتشابكة بحقول معرفية ومناهج تحليلية مختلفة بأقلام باحثين متهمين بجنس الكتابة الرحلية. 

المحاور:

- الرحلة المعرفة والسلطة.

- ثوابت الرحلة ومكوناتها.

- الرحلة باعتبارها جنسا حرا.

- الرحلة والغيرية.

- الرحلة والتاريخ.

- الرحلة، النص والصورة.

- تلقي النص الرحلي.

- الرحلة والكتابة.

- الرحلة والعلوم الإنسانية.

- ترجمة مقالات ذات قيمة علمية.

إيضاحات بخصوص كتابة المقالة

هذه إيضاحات بخصوص شكل المقالة التي ستساهمون بها في هذا العدد توحيدا لشكل المقالات المشاركة .

-   أن يكون البحث جديدا، لم يتمّ نشره في أي منشور ورقي أو إلكتروني؛ وخاضعا للمنهجيّة العلميّة المتعارف عليها في كتابة المقالات.

- إعداد ملخص بأهم القضايا والمحاور التي تعالجها الدراسة مع تصميم البحث( لا يقل عن 300 كلمة ) والكلمات المفاتيح. وكذا سيرة موجزة للكاتب تشير إلى اسمه الكامل وتخصصه وعمله وبلده وآخر إنتاجه العلمي ( 100 كلمة ) .

- كل دراسة تتبع نظام العناوين الفرعية.

- بالنسبة للإحالات فتكون كالتالي :

- أولا، الإحالة على مراجع النصوص المستشهد بها، داخليا ،بالإشارة إليها من خلال عنوان المؤلف ورقم الصفحة في نهاية الاستشهاد ضمن المتن .

- تتضمن نهاية الدراسة :

أولا: الهوامش ، وفيها إضاءات وإشارات إلى مراجع، بعينها، للاستئناس أو شرح مختصر لفكرة أو مفهوم من المفاهيم .أو موجز سيرة علم من الأعلام المذكورة .

ثانيا : المراجع، وتتضمن كل المراجع المستشهد بها بإتباع النظام التالي : اسم المؤلف : الكتاب( مضغوط) . البلد ، دار النشر، العاصمة . الطبعة ، السنة . الصفحة .

ونفس الشيء بالنسبة للترجمة بإدراج اسم المترجم بين معقوفتين؛ أو المقالة بإيراد كاتبها وعنوانها والصفحات التي تشغلها ثم العنوان الكامل للمجلة .

 - ألّا تتجاوز عدد كلمات البحث 7000 كلمة  بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق. وألا تقل عن 2500 كلمة .

- يرسل عنوان وملخص البحث بالبريد الإلكترونيّ على عنوان المجلة  soroudmaroc@gmail.comقبل نهاية شهر  نونبر 2018.

 

صدر حديثًا عن مجمع اللّغة العربيَّة في النّاصرة، العدد التاسع من مجلّة المجلّة، لعام 2018، وهي مجلّة علميَّة محكمة، تُعنى بشؤون اللّغة العربيَّة وآدابها. وقد جاءت بغلاف جميل، من الورق المقوَّى، وطباعة أنيقة، ووقعت في (221) صفحة من القطع الكبير. ضمّت ثمانية مقالات، توزَّعت على دراسات في اللّغة العربيّة، ومعالجات نقديَّة لعدد من الأعمال الأدبيَّة، العربيَّة، المحليَّة. بالإضافة إلى الباب الثابت في المجلَّة، وهو: مختصرات لمحتوياتها، باللّغة الإنجليزيّة.

في مجال اللّغة العربيَّة، فقد ضمَّت المجلَّة ثلاث دراسات، لكل من: الدكتور شلومو ألون، البروفسور حسيب شحادة، والدكتور ألون فراجمن. أمَّا في مجال المعالجات النَّقديَّة، فقد خصَّصَ العدد خمس دراسات، ساهم فيها: الأستاذ محمود ريَّان، الدكتورة كلارا سروجي-شجراوي، البروفسور محمَّد صدّيق، والدكتورة كوثر جابر قسوم. كما شملت المجلة دراسة حول أدب الأطفال، شارك في كتابتها: الدكتور رافع يحيى، سهيل عيساوي، وريما الكردي.

نظرة عامَّة على محتويات المجلَّة

الدّراسة الأولى: عالج فيها كاتبها، الدَّكتور شلومو ألون، "طريقة استخدام ابن منظور لـ "صحاح" الجوهري"، وهي عبارة عن فصل من كتابه الذي يعمل مجمع اللّغة العربيَّة في الناصرة على إصداره لاحقًا، بعنوان: "لسان العرب لابن منظور-مطالعات وتنبيهات". ترجمته عن العبريّة، أثير صفا.

الدّراسة الثَّانية: يقدّم فيها الأستاذ محمود ريَّان "قراءة سيميائيَّة في الشخصيَّة المركزيّة-البطل/ والدَّلالة في رواية الكاتب ناجي ظاهر حارة البومة"، يقوم  الباحث من خلالها بتحديد هويَّة الشخصيَّة المركزيّة في النَّص، وفق عدَّة معايير، منها: المعيار الكميّ-التَّراكميّ، المعيار النَّوعيّ، المعيار القصديّ، مبيِّنًا أن هذه المعايير، وغيرها، كانت ضروريَّة لتحديد الشخصيَّة المركزيّة، ومن ثمَّ مقاربة البطولة في تحديد نوعيَّة البطولة، وفق الموديل الإدراكيّ السّيميائيّ الذي انطلق منه الباحث في دراسته للشخصيَّة المركزيّة في رواية حارة البومة.

أمَّا الدّراسة الثَّالثة: فقد خصَّصتها صاحبتها الدُّكتورة كلارا سروجي-شجراوي لمعالجة رواية: "الرَّقص على حافة هاوية الجنس والعنف: قراءة في أورفوار عكّا لعلاء حليحل". ركَّزت الدّكتورة سروجي بحثها على دراسة سيكولوجيَّة النَّفس البشريّة، كاشفة خباياها في زمن الحرب عند الرَّئيس الحاكم والمقرَّبين منه، وتأثير ذلك على الإنسان العاديّ المسحوق، خاصَّة أنَّ مؤلّف هذا العمل الأدبيّ استطاع أن يتغلغل في نفسيَّة الجَّزار إِبَّان الحكم التركيّ لمدينة عكَّا، إلى جانب تصوره لشخصيَّاته السَّاديَّة عامَّة. يأتي ذلك، كما نرى في الرّواية من خلال تناول مؤلّفها لتاريخ عكَّا، عندما حاصرتها جيوش نابليون بونابارت، فترة حكم أحمد باشا الجَّزار، ليعكس حالة الإنسان عندما يتأرجح بين الأمل والعشق من ناحية، ومواجهة الطَّاعون والخراب والموت والاغتصاب من الناحية الأخرى.

نجد في الدّراسة الرَّابعة التي أوردها كاتبها البروفسور حسيب شحادة، تحت عنوان: "اللّغة العربيَّة في الجامعات الإسرائيليَّة"، أنَّ اللّغة العربيَّة وفق دراسة "صدرت مؤخَّرًا إلكترونيًا بالعربيَّة والعبريَّة، تناولت مكانة اللّغة العربيَّة في أربع جامعات إسرائيليَّة، وأظهرت ما هو واضح للجميع: "لا يتحدَّثون بها في قاعات وغرف التَّدريس بل يتكلَّمون عنها، لا يكتبون بها بل يكتبون عنها بالعبريَّة"، ما يبيّن بجلاء وضعها الدونيّ الهامشيّ في الحيّز اليهوديّ بصورة عامَّة"، وفي الجامعات  الإسرائيليَّة بصورة خاصَّة، وبالتالي فهي واقعة تحت موجات متفاقمة من العبرنة، والتّعبرن.

الدراسة الخامسة في هذا العدد من المجلَّة، عنوانها: "قراءة في كتاب محمود غنايم، غواية العنوان، النص والسّياق، في القصة الفلسطينيَّة". يبحث فيها كاتبها، البروفسور محمَّد صدّيق، جامعة بيركلي- الولايات المتَّحدة، "طبيعة العنوان الدالّ وديناميكيّته بوصفه دالاً استهلاليًا في الأعمال القصصيَّة للكتَّاب الفلسطينيّين داخل إسرائيل"، ويقول: "يحدّد صاحب الكتاب، غواية العنوان، البروفسور غنايم، بشكل موفَّق، الدَّور الهام للعنوان في علاقته مع النص والسّياق لتقدّم الإطار الجدليّ الذي تُستَعرَضُ القصص المختارة ضمنه".

الدراسة السادسة، تعيدنا إلى مسألة اللّغة العربيَّة. الدكتور ألون فراجمن، صاحب الدراسة، أوردها تحت عنوان: "أن تقف مكتوف اليدين. الأزمة الفونولوجيَّة – الصوتيَّة في تدريس اللّغة العربيَّة في جهاز التَّربية والتَّعليم العبريّ". ترجمة: أثير صفا.    كُتِبت هذه الدراسة قبل أن تصادق الكنيست على "قانون القوميّة"، وإلغاء رسميَّة اللّغة العربيَّة في إسرائيل. يشير الباحث، إلى الصعوبة البالغة التي يعاني منها الطلاب المتحدّثون بالعربيَّة في اكتسابهم مهارة الكتابة باللّغة العربيَّة، وفي تمكّنهم من صوتيَّات هذه اللّغة ومخارج حروفها. الدراسة تبرز المكانة المتضعضعة للّغة العربيَّة في جهاز التَّربية والتَّعليم العبريّ، وتُظهر بوضوح مدى الغُبن والاستخفاف الحاصل في طريقة تعليمها.

الدراسة السابعة، للدكتورة كوثر جابر قسوم، تمحورت حول: "خصوصيَّة اللّغة في النَّثر الأدبيَ عند سميح القاسم"، تناولت جانبًا من ميزات النَّثر الفنيّ لدى الشَّاعر سميح القاسم، استهلَّتها بالميزة التي رصدها النَّاقد نضال الصالح عن جماليَّات اللّغة في الأرض الفلسطينيَّة. تتابع: "باستجلاء جماليَّات اللّغة في رواية الأرض الفلسطينيَّة، يخلص المرء إلى أنّ ثمَّة ثلاثة مستويات لهذا المكوّن في تلك الرّواية: إبلاغيّ يؤدّي الوظيفة الأولى للّغة، أي الإيصال: وتخييليّ يجمع بين مفهومي الأدبيَّة والواقعيَّة بقدر كبير من التَّوازن والوعي بالحدود الفاصلة بينهما: وعاميّ وثيق الصّلة بالتَّداول الشَّعبيّ. وغالبًا ما يتجلَّى أكثر من مستوى من هذه المستويات الثلاثة في النص الروائيّ الواحد". ثمَّ تقول: "استنادًا إلى هذه الميزة، تأتي لغة سميح القاسم في كتاباته الأدبيَّة النثريَّة: ضمن مستويين، الإبلاغيّ: والتّخييليّ/ الشاعريّ".

الدراسة الثامنة، بعنوان: "النّهايات المغايرة في أدب الأطفال". جاء في مقدمتها: "إنَّ امتداد فعل القراءة زمنيًا يضاهي أي فعل آخر ببداياته ونهاياته، كما هي الحال في السنن الكونيَّة، وهذا يوصلنا إلى حقيقة مفادها أنَّ النّهايات أمر حتمي على الصعيدين الواقعيّ والخياليّ. لأن نتاج الكتابة نتاجٌ متخيَّل، تطالعنا النّهايات كجزء أخير من بنية النص ... وتمثّل النّهاية دورًا أساسيًا في القصص، وبشكل عام تحمل النّهايات النّاجحة التّنوير والإشراق اللذين يسعى الكاتب لتقديمهما كأيديولوجيا النص". تطرح الدراسة العديد من أنواع النهايات: "النّهاية المفاجئة/ المقلوبة/ الإشكاليَّة/ الحزينة"/ إلخ ...

الجّدير بالذّكر، أن مجمع اللّغة العربيَّة في الناصرة أصدر مؤخرًا "يوميَّات 2018-2019، ضمَّنها قائمة بالأعياد والمناسبات لسنة 2018-2019، ومعلومات شاملة عن المجمع، كما ذيَّل صفحاتها بمصطلحات معرّبة في مجالات الإعلام والهويَّة والمواطنة، كان قد عمل عليها طاقم متخصص في مجمع اللّغة العربيَّة برئاسة البروفسور مصطفى كبها. اليوميَّات توزَّع، كما في كلّ سنة مع المجلّة، بشكل واسع على الجمهور، ومختلف المؤسسات والمراكز الثقافيَّة.

(من سيمون عيلوطي، المنسّق الإعلاميّ في المجمع)

 

بعد النجاح الذي حققه اتحادكم خلال تنظيمه المسابقتين الأدبيتين الأولى والثانية قرر اتحادكم أن يعلن لكم عن المسابقة الأدبية السنوية الثالثة والتي تتسع جميع الادباء من كلا الجنسين أعضاءًا وأصدقاءًا وفقاً للشروط المبينه

شروط المسابقة الأدبية الثالثة

شروط عامة

تشمل المسابقة كل الأجناس الأدبية دون إستثناء (الشعر بضروبه المختلفة – القصة – النقد

المشاركة حق مشروع لكافة الادباء بما فيهم اعضاء اتحاد الادباء الدولي ومن جميع فروعه ولكلا الجنسين

المشاركة تختصر على ضرب واحد من ضروب الأدب

أن لا يكون النتاج منشوراً في كتاب أو موقع او صفحة او صحيفة وبعكسه تحرم من المشاركة

أن يكون النتاج محكماً وفق قواعد النحو العربي

أن يكون النتاج وفق قواعد الإملاء الصحيحة

أن يكون النتاج خالياً من الإنتحال أو التدليس أو مخالف لضوابط النظم

أن يكون النتاج بعيداً عن السياسة والدين والطائفية والعنصرية او يتضمن فحواه الإشارة لتلك الحالات بإي شكل من الأشكال وتحت أي مبرر

أن يتماشى مع روح العصر وله ملامح الجد ة ونكهة الإبداع

أن يحترم المشارك نتائج التقييم من قبل اللجان المختصة بذلك

أن تتسم المنافسة بالشفافية والتحضر وأن يكون أساسها الجودة والجدة والإبداع

يقترن التقييم بمصادقة مجلس إدارة الإتحاد الدولي

تشكل لجان أولية للنظر بصلاحية النص لغويا ومطابقاً للتوجهات المعلنة

تشكل لجان فاحصة من مختلف الدول وبسرية تامة

تحال النتاجات المرشحة لدخول المسابقة الى اللجان كل وفق تخصصه بسريّة تامة

شروط خاصة

يشترط بالمشاركة في شعر التفعيلة أن لا تزيد على 15-20 بيتاً

يشترط بالمشاركة في الشعر الحر والنثر أن لا تزيد عن 15-20 بيتاً

يشترط بالمشاركة في السرد التعبيري أن لا يزيد عن 8-10 أسطر

يشترط بالمشاركة في القصة أن لا تزيد عن عشرين سطراً

يشترط بالمشاركة في النقد أن لا يزيد عن صفحة ونصف

ترسل المشاركة عن طريق البريد الالكتروني للأتحاد وبملف وورد وبنظام وندوز

International.literaryunion@yahoo.com

internationalliteraryunion1@gmail.com

واي مشاركة مخالفة لما ورد يتم استبعادها

يثبت في الملف

ما يثبت شخصية المشارك – البطاقة الشخصية

البريد الالكتروني

– العنوان الكامل –

صورة شخصية

الأسم الأدبي إن وجد

تعهد شخصي ان المشاركة لن تنشر سابقا في اي مجال من مجالات النشر وأن الممشاركة تستبعد حتى وإن كانت ضمن المشاركات الفائزة عند اكتشاف مخالفتها

أن يرسل المشارك السيرة الادبية والعلمية

يمنع الاتصال باعضاء هيئة الاتحاد او ادارته حول المسابقة

تعلن النتائج فور المصادقة عليها من قبل مجلس إدارة الإتحاد

تستقبل المشاركات من قبل لجنة متخصصة اعتباراً من 1\7\2018 ولغاية

30\10\2018

 

يسر سفارة الولايات المتحدة الامريكية في بغداد ان تعلن عن فتح باب التقديم لبرنامج فولبرايت لعام  2019 ، لغاية 25 تشرين الثاني 2018. وفقاً لأتفاقية الإطار الأستراتيجي سيوفر هذا البرنامج الفرصة لـ (٢٥) أكاديمياً عراقياً لقضاء عشرة أسابيع في إحدى الجامعات الأمريكية للإنخراط بأنشطة تهدف الى تطوير القدرات التدريسية والإرشاد والتبادل الثقافي. إن برنامج فولبرايت هو أحد برامج التبادل التعليمي الدولي الرائدة برعاية حكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

وتتم عملية الاختيار على أساس الجدارة، والتقديم مفتوح لأعضاء الهيئات التدريسية الذين يدرّسون في الجامعات العراقية بدوام كامل ويُظهرون إلتزاماً جدياً بالتدريس ولديهم الرغبة في تعزيز مهاراتهم التدريسية والقيادية. يجب على المتقدم إثبات إتقانه للغة الإنجليزية محادثةً وكتابةً وأن يختص في أحد الحقول الدراسية التالية: تدريس اللغة الانجليزية كلغة أجنبية (TEFL) / اللغويات، الهندسة، العلوم والتكنولوجيا، أو إدارة الأعمال والاقتصاد.

يمكن الإطلاع على المعلومات المفصلة عن هذا البرنامج، بما في ذلك شروط الآهلية والتقديم عبر الإنترنت على الرابط الآتي:  https://iq.usembassy.gov/education-culture/exchange-programs/fulbright-visiting-scholar/

أما الأسئلة وكيفية التقديم فيمكن إرسالها على الإيميل التالي: IraqVSP@amideast.org

الموعد النهائي لإستلام طلبات التقديم هو 25 تشرين الثاني 2018.

 

أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة أمينه العام الشاعر والكاتب الصحفي الإماراتي الكبير حبيب الصايغ، بيانًا نعى فيه المفكر المصري الكبير الدكتور جلال أمين (1935- 25 سبتمبر 2018)، الذي وافته المنية عن عمر يناهز الـ85 عامًا.

وقد أرسل الأمين العام للاتحاد العام برقية عزاء إلى الشاعر والناقد الكبير الأستاذ الدكتور علاء عبد الهادي رئيس اتحاد كتاب مصر، وإلى مجلس إدارة الاتحاد، ومن خلالهم إلى الأدباء والكتاب والمثقفين في مصر والوطن العربي، مؤكدًا أن الثقافة العربية خسرت واحدًا من أهم المفكريين الذين سخَّروا علمهم وأفكارهم لفهم الواقع وتحليله واستخلاص النتائج منه لقراءة المستقبل.

وأكد الشاعر حبيب الصايغ أن الدكتور جلال أمين من أهم المثقفين العرب، اتسمت مشاركاته في المحافل الثقافية بالحضور القوي، كما أثرت كتبه المتعددة، ومقالاته التي حرص على كتابتها بانتظام؛ في الأجيال المتعاقبة من الباحثين والمثقفين والقراء، كما يعد أحد أهم أساتذة الاقتصاد والسياسة، حيث امتلك رؤية عميقة أثناء تحليله للتاريخ المعاصر، وراقب سلوك الناس العاديين وتقلباتها خلال نصف القرن الأخير، ببصيرة نافذة، وقدرة فريدة على الرصد والتحليل.

وأكد الأمين العام للاتحاد العام على إن كتابه "عصر الجماهير الغقيرة- أحد أبدع الكتب التي رصدت تطور المجتمع المصري منذ نهاية عصر الملكية، مرورًا بالتغيرات الاجتماعية والديمغرافية التي أحدثتها ثورة يوليو 1952، حتى نهاية القرن العشرين، وقد واصل هذا الرصد العلمي الدقيق والشيق عبر كتابه "ماذا حدث للمصريين"، تاركًا وثيقة ثقافية مهمة للأجيال القادمة لتعرف ما الذي حدث لمصر والوطن العربي في تلك الحقبة.

كما أشار الصايغ إلى أن الدكتور جلال أمين هو ابن الدكتور أحمد أمين، أحد أهم مثقفي النهضة المصرية والعربية الحديثة، هذا الجيل الفريد الذي ظهر في بداية القرن العشرين مرافقًا لثورة 1919 التي نادت بقيام الدولة المدنية المستقلة، ونتج عنها أول دستور عربي هو دستور 1923، مع حركة مراجعة فكرية كبرى للموروث الثقافي والديني، كما أنشأ نهضة في الصحافة والرواية والشعر والمسرح والسينما والفنون والآداب بشكل عام، لهذا ليس غريبًا أن يكون الدكتور جلال أمين امتدادًا لهذا الجيل العظيم من المفكرين الذين نشأ بينهم.

من الجدير بالذكر أن الدكتور جلال أمين تخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1955، التي كان يتخرج منها السياسيون ورجال الدولة في ذلك الوقت، وحصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة لندن، وشغل منصب أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق جامعة عين شمس من عام 1965 إلى 1974، ثم عمل مستشارًا اقتصاديًّا لدولة الكويت من 1974 إلى 1978، ثم أستاذًا زائرًا للاقتصاد في جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية عامي 1978 و1979، وأستاذًا للاقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة من 1979 حتى وفاته، وكان يكتب مقالًا أسبوعيًّا بجريدة الشروق المصرية.

أصدر الدكتور جلال أمين عددًا من الكتب التي لاقت إقبالًا لافتًا، في السياسة والاجتماع والاقتصاد، منها: وصف مصر في نهاية القرن العشرين، عولمة القهر، عصر الجماهير الغفيرة، عصر التشهير بالعرب والمسلمين، خرافة التقدم والتأخر، ماذا حدث للمصريين، مصر والمصريون في عهد مبارك، كشف الأقنعة عن نظريات التنمية الاقتصادية، شخصيات لها تاريخ، فلسفة علم الاقتصاد: بحث في تحيزات الاقتصاديين وفي الأسس غير العلمية لعلم الاقتصاد، العولمة، العرب ونكبة الكويت، كما أصدر كتابين في السيرة الذاتية: ماذا علمتني الحياة، ورحيق العمر.

 

 

بعد دواوينه "على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار" و"غضب"، و"ذاكرة اتنتظار" صدر للشاعر اليركاوي مفيد قويقس ديوانه الرابع، الذي حمل عنوان "عشريات ومقطوعات"، ويضم باقة منوعة من القصائد الوطنية والوجدانية والعاطفية والانسانية والرومانسية.

مفيد قويقس هو من الأصوات الشعرية الجميلة، التي تطرب النفس وتثلج الصدر، قصائده على مستوى عال من الجودة والأناقة والفنية، ولغته تتدفق بالمعنى والصياغة الشعرية إلى حد ملامسة ما هو عميق ببساطة، والتعبير عما هو داخلي بتلقائية، بجمالية وعذوبة وفتنة شعرية.

وما يميزه التزامه والتصاقه بقضايا وهموم شعبه، وانحيازه التام لفقراء وجياع الشعب والوطن، وانتصاره للطبقات الشعبية المقهورة والمسحوقة التواقة للشمس والفرح.

من أجواء الديوان الجديد هذه المقطوعة:

لا لستُ أحتاجُ الغرامَ بقدر ما

أحتاجُ أنْ تُصغي اليّ وتفهما

شرّ انْقباضٍ في ضلوع مُحدّثٍ

شُغِلَ الورى إنْ شاء أنْ يتكلما

يُمسي كمَنْ لبس الثيابَ تجمّلًا

فأتاه مَنْ يهوى مصابًا بالعمى

بالقلب لا بالأذن يَسمعُ عاشقٌ

من شاء إصغاءً سَيَسمع بِالْوَما

ألف مبارك صديقي مفيد قويقس الاصدار الجديد، ودمت مبدعًا وأكثر تألقًا، وبانتظار المزيد من ابداعاتك واصداراتك.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

أقام منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعي بمدينة الكمالية شرقي العاصمة بغداد، أمسيته الثقافية العاشرة لهذا الموسم مستضيفًا فيها الدكتور حسام كاظم حافظ الذي ألقى محاضرة بعنوان" مشكلة الموارد المائية في العراق - رؤية جغرافية للإمكانات الطبيعية والمشكلات السياسية ". 

الأمسية التي حضرها عدد من الأكاديميين والتربويين والمهتمين بشؤون الأدب و ورواد الثقافة، بدأت بقراءة سورة الفاتحة وقوفًا ترحمًا على أرواح شهداء العراق، ثم ترحيب مدير الجلسة - رئيس المنتدى - بضيف الأمسية وجمهور الحاضرين، بالإضافة إلى مقدمة موجزة عن موضوع الجلسة المتعلق بأزمة الموارد المائية في العراق التي ظهرت آثارها واضحة في العام الحالي بمحافظة البصرة، مع عرض السيرة الذاتية للدكتور حافظ، ثم دعوة مدير الجلسة المحاضر الضيف إلى المنصة لإلقاء محاضرته التي بدأها بشكره لإدارة منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعي وإشادته بما يقوم به المنتدى من فعاليات ثقافية واجتماعية خدمةً لعراقنا الحبيب، لينتقل بعدها للحديث  عن أزمة المياه العذبة في العالم، منوهًا إلى أنَّ المياه المالحة تشكل " 97.5 % "من إجمالي المياه على سطح الكرة الأرضية، فيما لا تتجاوز نسبة المياه العذبة الـ "  2.5 % ".كذلك أشار ضيف الجلسة إلى تباين التوزيع الجغرافي للمياه، فضلًا عن اتسامها بالندرة مع وجود الكثافات السكانية التي تشكل عاملًا أساسيًا للاستيطان البشري. وقبل أن يتطرق الباحث إلى تفصيل الوضع الجغرافي لتتبع مجرى نهري دجلة والفرات أكد حافظ أنَّ من بين هذه النسبة القليلة من المياه في العالم، أنعم الباري عز وجل على بلادنا بنهرين كانا الأساس في وجود البلاد والعباد. وقد ضمن المحاضر ضيف الأمسية رؤيته لطبيعة المشاكل الخاصة بالمياه العراقية. 

جدير بالإشارة أنَّ الأمسيةَ تخللتها بعض المداخلات والأسئلة من جمهور الحاضرين حول أهمية الحفاظ على مياهنا، إلى جانب ما متاح من الرؤى التي بوسعها المساهمة في الخروج بحلول علمية وعملية وآليات تطبيقية لمعالجة المشاكل المترتبة على مشكلة النقص الحاد بأزمة المياه. وقد كان من بين المساهمين بتلك المداخلات الدكتور حسين عبد جساس، الدكتور غازي محمد، المهندس محمد الواسطي، الأستاذ كمال ذيبان، الأستاذ مجيد أبو شهد، الأستاذ جليل الزركاني، الأستاذ حسين العتبي، الأستاذ أحمد خليل، التربوي حامد العقيلي، الفنان عباس الخالدي، والأستاذ سلمان الموسوي.

في ختام الأمسية قدّم رئيس المنتدى المهندس الاستشاري لطيف عبد سالم نيابة عن أعضاء المنتدى والسادة الحضور شهادة تقديرية إلى الدكتور حسام كاظم حافظ تثمينًا لمساهمته في تعزيز المنهاج الثقافي للمنتدى، وتعبيرًا عن الشكر على حضوره وإلقاء محاضرته.   

 

  لطيف عبد سالم  

 

تستضيف مؤسسة "أونا" و"الجمعية المغربية للنقد الفني "الشاعر والناقد الفني" بوجمعة العـوفي "في لقاء خاص بـ "دار الفنون   villa des arts "بالدار البيضاء، لتوقيع كتابه الأخير" القصيدة العربية المعاصرة: من التشكيل إلى الرقمية "، الصادر عن دار النشر والتوزيع " روافد " بالقاهرة سنة 2017. وذلك يوم الثلاثاء 25 شتنبر 2018 ابتداء من الساعة السابعة مساء. يقدم اللقاء الكاتب والناقد المغربي " أحمد لطف الله ". وكان قد صدر للشاعر والناقد الفني " بوجمعة العوفي " عن نفس الدار بالقاهرة كتاب آخر " من المشافهة إلى الكتابة : جمالية المكتوب – المرئي وتشكيل المكان في القصيدة " سنة 2016.

والجدير بالذكر بأن "العوفي" شاعر ومترجم وناقد تشكيلي. حاصل على دكتوراه في الأدب العربي، أستاذ جامعي، يشتغل كأستاذ مكون وباحث بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة. أستاذ زائر بكلية علوم التربية بالرباط ( ماستر التربية الجمالية وتدبير مهن الفن والثقافة ). عــضو "اتحـاد كـتاب المغرب ". عضو " بيت الشعر في المغرب ". عضو الأنطولوجيا العالمية للشعر The Book of Hop صدرت بأيسلندا سنة 2002. عضو الموسوعة الكبرى للشعراء العرب. عضو التجمع العالمي " 100 ألف شاعر من اجل التغيير ". حائز على جائزة الشارقة للإبداع العربي في الشعر بالإمارات العربية المتحدة (2001 ). ثم جائزة " المبدعون " في النقد التشكيلي لـ " دار الصدى " بالإمارات العربية المتحدة ( 2002 ) . له العديد من الإصدارات في الشعر والنقد الفني داخل المغرب وخارجه. تُرجمت بعض قصائده إلى الإنجليزية والفرنسية والهولندية والبرتغالية ونشرت ببعض الأنطولوجيات العالمية للشعر وبمواقع عالمية للشعر على الإنترنت. تم إدراج بعض قصائده المصممة بواسطة الأنفوغرافيا (على شكل ملصقات شعرية تشكيلية) ضمن المعروضات الدائمة للمتحف العالمي " Shoes or no shoes " ببلجيكا.

ملتقى الفيلم الفلسطينى يعلن عن تأسيس وإطلاق المهرجان الدولى للسينما المقدسيه الذى ستكون انطلاق دورته الأولى فى يوم 6 ديسمبر 2019 وهذا ردا على قرار ترامب فى يوم 6 ديسمبر الذى أعلن فيه أن القدس عاصمه إسرائيل الأبديه وقام بنقل سفاره الولايات المتحدة إلى القدس

منذ أكثر من 10 أشهر وانا اتواصل مع مخرجين واكاديميين ونقاد وكتاب من أجل المشاركه فى الهيئه التاسيسيه للمهرجان الدولى للسينما المقدسيه والحمدلله ستكون الهيئه التاسيسيه كامله قريبا ومازلنا نستقبل العضويه فى هذه الهيئه من مبدعين عرب وايضا من الدول الاسلاميه

أهم ما يميز المهرجان انه فقط لأفلام القدس ولن نقبل باى فيلم لا يتكلم عن القدس وكل قضاياها السياسيه والاجتماعية والإبداعية فالمشاركه فقط لأفلام القدس ونتمنى أن تكون هناك عشرات المهرجانات السينمائية والمسرحية والغنائيه والثقافية للقدس ومن أجل القدس

أتوجه من هنا إلى كل المخرجين والنقاد والكتاب العرب أن يشاركوننا باقتراحاتهم وأفكارهم التى سيستفيد منها المهرجان

قريبا سنعلن عن الهيئه التاسيسيه للمهرجان الدولى للسينما المقدسيه واتقدم بجزيل الشكر للدكتور خالد أبو قوطه المنسق العام للمهرجان فى قطاع غزه وايضا الدكتور علاء عياش المنسق العام للمهرجان فى الضفة الغربية

كلنا نسعى من أجل الدفاع عن القدس

تحياتى لكم جميعا

المخرج سعود مهنا

رئيس ملتقى الفيلم الفلسطينى

 

صدر العدد السادس (أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي تصدر عن دار الاماني في عرعرة، ويحررها الأستاذ مفيد صيداوي.

ويكرس رئيس التحرير كلمة العدد " العروة الوثقى "للعام الدراسي الجديد، الذي سيكون مؤشره الأساس اللغة العربية لغتنا الحضارية وهويتنا القومية، ذلك لأهمية الموضوع خاصة بعد قانون القومية.

وتفرد المجلة على صفحاتها للبروفيسور حسيب شحادة من جامعة هلسنكي في فنلندا عن قانون القومية.

ويشارك في العدد مجموعة من الكتاب والأدباء والشعراء المحليين. ففي باب الشعر والخواطر والقصص نقرأ قصيدة " دعاء "للشاعر الشعبي يوسف سعدة، و"أرض الكنانة" لمصطفى الجمال، وحكاية " طلعت وهي مني أقوى " لعمر سعدي، وقصة للأطفال بعنوان " يا بلابل غردي " ليوسف جمال.

أما في باب المقالات والدراسات والمراجعات النقدية، فيساهم كل من الاستاذ فيصل طه، فيكتب عن رواية " تمام مكحول” للكاتب عودة بشارات، وغسان الحاج يحيى عن كتاب " حدائق وحرائق " لانطوان حنا فرح، ومحمود مرعي " اضاءة على ديوان الشاعرة ساهرة سعدي " على كتف الحلم "، ود. حاتم محاميد عن " بيت المقدس في أدبيات العهد المملوكي، ود.حاتم خوري " ين لوحين "، ويحزقيل دفيد " من هم المغضوب علبهم "، وأحمد محمد ريان " الاصلاح تسد جزءًا من الفراغ الأدبي في مجتمعنا "، والأستاذ مسعود خليفة " حكم وأقوال مأثورة "، وعبد الرحيم الشيخ يوسف " جولات في بساتين بنت عدنان "، وحسين مهنا " الوضوح والغموض في الادب ".

وتستضيف "الاصلاح" في هذا العدد المناضل العربق توفيق حسين حصري " أبو همام "، حاوره الصحفي محمود خبزنة .

وفي العدد أيضًا تقرير عن احتفال الاصلاح وقراؤها بتوزيع جوائز مسابقة رمضان، أعده الصحفي جادالله اغبارية، فضلًا عن الزاوية الثابتة " رحيق الكتب "وغيرها.

وفي معرض "الاصلاح" تنشر المجلة لوحة من الحديد للفنان خير عكر، عضو جمعية ابداع في كفر ياسيف من معرض الحنين.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن