عن دار الوسط اليوم وشوقيات للاعلام والنشر، صدر حديثًا كتاب "المالح في زمن السكر" للكاتبة النصراوية- الطيراوية، شوقية عروق- منصور، التي عرفها القراء بغزارة نتاجها ويراعها السيال ودبابيسها التي غرزتها في جسد مجتمعنا العربي.

وهو الاصدار الرايع عشر للكاتبة ما بين مجموعات قصصية وشعرية ونثرية .

وجاء الكتاب في ٢٣٢صفحة من القطع المتوسط، وصمم غلافه الفنان بشار جمال.

ويتضمن الغلاف الأخير كلمة للناقد شاكر فريد حسن تحت عنوان"شوقية عروق امرأة من جمر ورماد".

والكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات حول مواضيع اجتماعية وسياسية وثقافية، عالجتها شوقية باسلوب شائق ووصف دقيق وقراءة واعية، وتفتتحه بقولها:"لا ترهق نفسك أيها "العربي ٢٠١٨"بجلد الذات، فنحن نجلد ذواتنا، ورجال السياسة يسلخون جلودنا، وبين الجلد والسلخ تتنفس الفضائيات في وجوهنا أخبارًا وصورًا ، تحفر فوق ملامحنا اودية من العجز، وآبارًا من الحيرة الغبية التي لا تستطيع رسم الحدود، للخروج من هذه الآبار المسمومة".

الف مبارك للصديقة الكاتبة المخضرمة صاحبة القلم الذهبي الحاد، شوقية عروق-منصور، مع التمنيات لها بالمزيد من العطاء والاصدارات.

 

كتب:شاكر فريد حسن

 

"أحمد دحبور..مجنون حيفا" عنوان لكتاب صادر عن وزارة الثقافة الفلسطينية، وهو عبارة عن قراءات ودراسات كتبها ا.دعادل الأسطه على مدار عشرين عامًا تناول فيها قصيدة الشاعر الفلسطيني الكبير الراحل أحمد دحبور، المسكون بحب حيفا، والمتيم بفلسطين، بحلاوتها وجمالها وشقاوتها.

مشيرًا الى أن قصيدة أحمد دحبور ذات نزعة غنائية مذهلة ومدهشة لا تقل جمالًا عن غنائية محمود درويش.

يقع الكتاب في١٧٠صفحة، ويضم خمسة أقسام كتبها د.عادل الأسطه على فترات متباعدة منذ العام١٩٩٧.

ويجيء هذا الكتاب ليسد فراغًا في المكتبة الفلسطينية، وليلفت أنظار الدارسين والباحثين الى ابن حيفا أحمد دحبور، الذي عاد الى مدينته بعد اتفاق اوسلو ليزورها لا ليستقر فيها، وبهذا الصدد قال:"وصلت حيفا ولم أعد اليها يا حسرتها علي أم يا حسرتي عليها، وصلتها ولم أعد اليها".

يشار الى أن مؤلف الكتاب عادل الأسطه يقيم في نابلس، وهو أستاذ دكتور في قسم اللغة العربية بجامعة النجاح الوطنية منذ العام ٢٠٠٢.

وهو حاصل على الدكتوراة من جامعة بامبرغ في المانيا العام١٩٩١، ويحاضر في الأدب العربي الحديث والنقد الأدبي، ومهتم بالقصة القصيرة الفلسطينية وبالرواية العربية، يكتب زاوية أسبوعية في صحيفة"الأيام"الفلسطينية منذ تأسيسها في العام١٩٩٦، وله أربعة عشر كتابًا، ومن كتبه الأخيرة"أدب العائدين:تساؤلات وقراءات".

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

خلال فترة أيام طويلة مضت، سهرنا من أجل جمع النصوص وإرسالها إلى لجنة تحكيمية متخصصة لاختيار أفضل النصوص التي ستطبع في كتاب وتكون هي القصص الفائزة في مسابقة الدار والتي أطلقناها في سبيل طباعة كتاب قصصي يضم بين طياته إبداع كتاب وكاتبات عرب، تجمعهم لغة الضاد تحت سماء معانيها الباذخة بالجمال.

بعد فترة من الجهد في قراءة النصوص من السادة المحكمين، تم ترشيح (67) قصة، وهي في القائمة التالية:

ملحوظة مهمة:

في القصص الــ(67) الفائزة يوجد من لم يذكر اسم بلده، لذا يرجى ممن يجد اسمه ولا يجد اسم بلده، التعليق بذكر اسمه واسم بلده أسفل المنشور، فهو مهم في سبيل وضع اسم مؤلف القصة واسم بلده.

قائمة الأسماء:

1- إبراهيم ياسين/

2- أحمد جمال الدين رمضان حميدة/ مصر

3- أحمد لحياني/ المغرب

4- أحمد محمد مسعود علي/ مصر

5- الحسين لحفاوي/ تونس

6- المصطفى عناية/

7- آية الوالي/

8- باسم حبوب العذاري/ العراق

9- بديه محمد سالم/ موريتانيا

10- بيان الهزيم/

11- تقوى محمد جواد/ البحرين

12- تقى عمر قفطان المومني/ الأردن

13- تيمورة عمر الغاوي/ سلطنة عمان

14- جميلة الخزاعيّ/ العراق

15- حسن الرموتي/ المغرب

16- حسن قصوحا/ المغرب

17- حميد صالح الشمران/ العراق

18- حيدر علي الجبوري/ العراق

19- دعاء كريم/ العراق

20- ربا الناصر/ الأردن

21- رجاء محمـــد/ الجزائر

22- رضا سليمان/ مصر

23- رضوان علوي/

24- رولا حسينات/ الأردن

24- رياض حلايقه/ الأردن

25- زهير اسليماني / المغرب

26- سامي اغا شامي الجيزاني/ العراق

27- سعيد بودبوز/ المغرب

28- سهام يحياوي/ الجزائر

29- سهير ربيع محمود/ مصر

30- سهير عبدالله رخامية/

31- سوسن أحمد حسون/ سوريا

32- سومية البقالي/ المغرب

33- سيما خالد صقر/ فلسطين

34- شيماء الكبير/ تونس

35- شيماء نجم عبد الله/ العراق

36- صبرينة صيفي/ الجزائر

37- عادل المعموري/ العراق

38- عائدة بلميلود/ الجزائر

39- عباس أحمد الحداد/ مصر

40- عباس عجاج/ العراق

41- عبد الرحمن الكرد/ فلسطين

42- عبد الرحمن ياسر/

43- عبدالكريم الساعدي/ العراق

44- عبدالله الميالي/ العراق

45- عبدالله سيد أحمد أحمد الديب/ مصر

46- عبير هلال/ فلسطين

47- عصمت يوسف/ البحرين

48- علاء عودة/ فلسطين

49- غسان سالم شعبو/ العراق

50- فارس عودة/ العراق

51- فاطمة زواي/ الجزائر

52- فاطمة محمد بشير زكريا الهوسه/

53- فلاح العيساوي/ العراق

54- كامل التميمي/ العراق

55- كميل السلطان/ السعودية

56- مجدي محمد حافظ/ مصر

57- محسن حنيص/ عراقي مقيم في هولندا

58- ميثم الخزرجي/ العراق

59- نصير السماوي/ العراق

60- نوال هادي حسن/ العراق

61- هادي المياح/ العراق

62- هدى الغراوي/ العراق

63- هدى أيمن حلمي خورشيد/ مصر

64- هشام عزت حسين/ مصر

65- وائل الشيمي/ مصر

67- ياسين خضر القيسى/ العراق

 

_______________

ألف مبارك لجميع الفائزين، وحظ أوفر لكل من ساهم وشارك والكل فائز في هذا المارثون السردي الباذخ بالإبداع والتميز.

 

 

تستضيف مدينة أيت ملول، ولاية أكادير فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير من01 إلى 05 ماي 2018، والمنظم من لدن محترف كوميديا للإبداع السينمائي بشراكة مع المجلس الجماعي لأيت ملول، والمجلس الجهوي سوس ماسة، والمركز السينمائي المغربي.

وتحتفي هذه الدورة بالهوية الإنسانية للسينما الإفريقية من خلال التجربة السينمائية" الإيفوارية" وما تحفل به من جماليات فضلا عن دور السينما في تعزيز روابط الصداقة التاريخية والتعاون الواسع بين المملكة المغربية وهذا البلد الإفريقي. وهو ما تجسده المشاركة السينمائية القوية لعديد الدول الإفريقية في المسابقة الرسمية للمهرجان.

وأوضح السيد نور الدين العلوي مدير المهرجان أن الدورة الحادية عشر تتسم بتحول نوعي في تاريخ المهرجان من خلال مشاركة أزيد من 20 فيلما قصيراً يمثلون 18 دولة، تتوزّع بين الفيلم الروائي القصير، والفيلم الوثائقي القصير. وتضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير كل من المخرج السينمائي "محمد أشاور"، و الناقد السينمائي العراقي الهولندي الجنسية نعمة يوسف، والمخرج التلفزيوني"محمد منخار" والممثلة المغربية "هدى صدقي"، والأستاذ والباحث الإفواري BONI Assié Jean-Baptiste

وستكرم الدورة الحادية عشر للمهرجان الممثل والمخرج المسرحي المغربي عبدالإله عاجل، والفنانة نجوم الزهرة، والمخرج المغربي عبدالعزيز أوسايح، والإعلامي بالقناة التلفزية المغربية الثانية "الحسين وزيك".

و ستتنافس أفلام المسابقة الرسمية من أجل الظّفر بجوائز الدورة الحادية عشر للمهرجان وهي جائزة سوس الدولية لأحسن فيلم روائي قصير، وجائزة سوس الدولية لأحسن فيلم وثائقي قصير، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة سوس الدولية للسيناريو، وجائزة سوس الدولية للجمهور.

وستعرف هذه الدورة عروضا سينمائية بفضاء المركز الثقافي لمدينة أيت ملول، وعروضا موازية في أحياء المدينة (عروض القرب)، و" ماستر كلاس" يقدمه ذ. نور الدين الصايل المدير السابق للمركز السينمائي المغربي حول موضوع "السينما الإفريقية آية أفاق". وندوة علمية حول "السينما والهويات الثقافية" بمشاركة: د. عبد الرحمان تمارة، وذ عبدالقادر اعبابو، د. عمر التاور، د. عبد السلام دخان، إدارة الجلسة ذ. محمد أكرم الغرباوي. كما سيتم توقيع مجموعة من الإصدارات الجديدة المرتبطة بجماليات النقد السينمائي.

وستعرف فعاليات المهرجان السينمائي تنظيم ورشة تكوينية حول فن التصوير السينمائي يؤطرها المخرج، ومدير التصوير المغربي "عبدالله داري"، وورشة حول آليات التحليل الفيلمي يؤطرها الباحث الدكتور عبد السلام دخان. كما يستضيف القطب الجامعي ابن زهر بمدينة أيت ملول فعاليات " تجارب سينمائية" بحضور نخبة من الأسماء الفنية في مجال الصناعة السينمائية، وحوارا مفتوحا مع الفنان ومؤلف الموسيقى التصويرية الدرامية الأستاذ عبدالفتاح النكادي. و عديد المعارض التشكيلية، والفنية (الصناعة التقليدية) التي تعكس الغنى الثقافي للهوية الأمازيغية.

وستقدم إدارة مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير برنامجها الفني في ندوة صحفية يوم 27 ابريل 2018 على الساعة 7 مساء بفضاء التحرير بايت ملول

مراسلة خاصة

 

 

منح الاتحاد الدولي للاعلام الالكتروني "يونيم" شهادة الشخصية المتميزة في الاعلام والثقافة والابداع للصحفية والكاتبة الفلسطينية ريموندا حوا الطويل، وذلك تقديرًا لدورها الصحفي والاعلامي الرائد والمتميز، وكشخصية نسوية فلسطينية معطاءة عرفت بعطائها وخدماتها الجليلة للمجتمع الفلسطيني وللمسيرة الاعلامية والثقافية.

وريموندا الطويل هي والدة سهى عرفات، زوجة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وهي الصحفية والاعلامية الأولى التي أسست بنيان العمل الاعلامي والصحفي في المناطق المحتلة العام١٩٦٧، حيث أنشأت وأدارت المكتب الفلسطيني للخدمات الاخبارية، الذي يعتبر أول وكالة أنباء فلسطينية، وكانت قد أصدرت مجلة"العودة"، التي كان لها اسهام فاعل ودور هام في اغناء الحياة الثقافية والصحفية الفلسطينية، وشكلت حاضنة للأقلام الفلسطينية الملتزمة.

وهذه الشهادة هي تكريم وتقدير لشخصية ريموندا حوا طويل على ما قدمته للاعلام الفلسطيني من جهد وعطاء جم، فأجمل التهاني لها وكل الاحترام لتاريخها ودورها الاعلامي، والف مبارك.

 

كتب:شاكر فريد حسن

 

حضورعربي من لبنان وفلسطين السودان وموريتانيا والجزائر عمان المغرب العراق والأردن وتونس..

عدد من الشعراء العرب يكونون ضيوفا على بيت الشعر بالقيروان بادارة الشاعرة جميلة الماجري وذلك يوم الخميس 19 أفريل الجاري وهذا في اطار فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للابداع الذي تنظمه جمعية أحبك يا وطني بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بتونس ووزارة السياحة وذلك في الفترة من 17 الى 21 من الشهر الجاري تزامنا مع افتتاح الدورة السنوية الجديدة لتظاهرات شهر التراث وفي البرنامج موسيقى وشعر وندوة عن السياحة والثقافة وعدد من العروض الفنية والتراثية الى جانب يوم ثقافي شعري وسياحي على شرف الضيوف بالقيروان في ضيافة بيت الشعر ومن شعراء وضيوف يوم القيروان ببيت الشعر نذكر مريم مشتاوي من لبنان وسيدي ولد أمجاد من موريتانيا وجمال الدين بن خليفة من الجزائر الى جانب الفنان التشكيلي مدير المهرجان الدولي للفنون بخنشلة الجزائرية فؤاد بلاع وأمامة الزاير وسويلمي بوجمعة وضحى بوترعة والفنانة التشكيلية الدكتورة مها مكشر من تونس وفهد السعدي وسالم الحوسني من عمان وحسن خيرة وزكية المرموق وثورية زايد من المغرب وسعدون الميمي من العراق والشاعر باسم الصروان من الأردن والشاعرة ايمان مصاروة من فلسطين والى جانب اشاعرة والروائية آمنة فضل والاعلامي والكاتب محمد شريف من السودان..

نشاط أسبوعي متواصل ببيت الشعر القيرواني من ذلك نذكر الأمسية الشعرية المميزة التي انتظمت بمشاركة عدد من الشعراء وهم عمر عناز من العراق وشيرين العدوي من مصرو سامي الذيبي من تونس في حضور لمحبي الشعر والفنون وأوفياء البيت .

و في لقاء سابق بالبيت القيرواني للشعر كان هناك لقاء مميز فقد شكّل موضوع الحب في الأدب العربي محور ندوة أدبية انتظمت ببيت الشعر بالقيروان الذي ما فتئ يسعى في كلّ مرّة الى تطوير وتنويع أنشطته وبرامجه الدورية . الندوة التي تولّى تقديم فقراتها الدكتور حاتم الفطناسي تضمّنت مداخلتين متميّزتين لكل من الشاعر الدكتور منصف الوهايبي والأستاذ والباحث عبد الرّحمان الكبلوطي حول تعريف مفهوم الحب كظاهرة كونية وتجربة فردية وفنيّة قائمة بذاتها من خلال ارثنا الشّعري وتراث أدبنا العربي المفعم بصورالحب والغزل وتُوّجت هذه الندوة التي واكبها جمهور نوعي من أهل الفكر والأدب والثقافة بقراءات شعرية للشاعر الصّادق القيزاني في أوّل مشاركة له ببيت الشعر..

لقد كان لانبعاث بيت الشعر بالقيروان دور مهم في تعزيز الفعاليات الشعرية والأدبية عموما حيث عملت مديرة البيت والأسرة المسيرة على تنويع الأنشطة انطلاقا بالمشغل الشعري التونسي والعربي وما يحف به من قضايا وأسئلة ضمن خانة النقد والدراسة ومن هذا الجانب تعددن الفعاليات حيث كان البيت مجالا شاسعا للقول الشعري بالنسبة للشعراء التونسيين والعرب وغيرهم وكل ذلك في ضرب من التناغم الجمالي بين المضامين الشعرية وسحر المكان وعراقة المدينة الفاتنة ونعني القيروان..

مختلف الفعاليات تبثها قناة الشارقة الفضائية المتابعة لأمسيات بيت الشعر العربي بالقيروان وباقي بيوت الشعر العربية والتي تبثّ ضمن برنامج «أدب وفن» وذلك بحرص ومتابعة من قبل الشيخ الدكتور سلطان القاسمي.و هذه من ملامح الفعاليات المفتوحة لبيت الشعر حيث تتعدد وتتنوع تجارب الضيوف وكل ذلك ضمن عنوان هو بيت الشعر بعاصمة الأغالبة.

شمس الدين العوني

 

 

تقدمُ مجلة نزوى لقرائها في العدد الجديد 94، رسائل تترجم للعربية لأول مرّة، تبادلها كل من فيلليني وسيمونون منذ عام 1969، قدّمها وترجمها أحمد الويزي. وحول الكتابة فـي الأزمنة الصعبة، يكتب سيف الرحبي في مقدمة المجلة: "أما زالت بومة منيرفا تستطيع التحليق في الظلام؟".

في باب الدراسات، تُطالعنا مادة بعنوان، "الدين والأخلاق في الفلسفة الغربيّة الحديثة"، لمصطفى الكيلاني، "بيت مسقط الرأس والبيت الحلمي" لغاستون باشلار، ترجمة الحسن علاج، "نظرية الجمال العام لدى ابن الدبّاغ" لسعد الدين كليب، "تاريخ أيّام الأسبوع لخالد درويش، "هادئا يتدفق أونا" لفاروق شيخ، قدّمها محمد اليحيائي، "سحر اللغة الشعرية عند الشاعر الكولومبي خوان مانويل روكا" ترجمة وتقديم خالد الريسوني .

في باب الحوارات يُطالعنا حوار مع محسن الكندي أجراه عبدالرحمن المسكري، وحوار مع عبد المنعم رمضان أجرته ليندا نصّار، وآخر مع عائشة السيفي أجرته هدى حمد.  

في باب السينما تكمل المجلة نشر الجزء الثاني من سيناريو: هيرمان جـ. مانكيو فيكز- أورسن ويلز، ترجمة مها لطفي.

في باب الشعر تطالعنا مادة عن، "يفغيني ييفتوشينكو، الشاعر الذي حرّك جيلاً من السوفييت" ترجمة: محمد الظاهر، "عصفورة اسمها الحياة وقصائد أخرى" لمحمد علي شمس الدين، "عتاب المَرأة المَحْبوبة على إخْلافها الوعد"، لنصيف الناصري، "جيمس جويس شاعراً" لحسونة المصباحي، "السفر الأزرق" لإسحاق الخنجري، "المتسريل" لجبار ياسين، "الأرض الأخيرة لعشاق الترامواي" لحسن بحراوي، "اللَّيْلَةُ ذَاتُهَا فِي الضَّوْءِ ذَاتِهِ" لمحمد حِلمي الرِّيشة، "نصوص للهنود الحمر" ترجمها إبراهيم درغوثي، "تحميض" لمحمد خضر، "متاهة الروح" لعبدالحميد القائد، "مقهى الحافة" لأحمد الدمناتي، "نصوص شعرية" لمحمود حمد، "لستُ نادمة على شيء" لطالب المعمري.

وفي باب النصوص، نص بعنوان "فصول متوحشة" لـ كيتلي مارس، ترجمة: محمود عبد الغني، "مطرح" لـ إٍيَنْ سكيت، ترجمة سعيد الريامي، "طريق الرجال الموتى" للكاتب شينوا أشيبي، ترجمة سعيد سلمان الخواجة، "نصوص قصصية" لمحمود الرحبي، "عيون لا تَرَى" لبدر الشيدي، "النّدم" لكيت تشوبين، ترجمة: حسام حسني بدار، "أن أضيع مع المحبوب" لبهاء الطود، "أولاد حي الوادي" لأحمد م الرحبي، "نهاية الأمس" لرضا كرعاني، "ساعة ليست للنسيان" لبيات مرعي، "خط العرض" للروائي لويس سبولفدا، ترجمة محمد ياسر منصور.

في باب المتابعات والرؤى تنشر المجلة، "صورة الطفل الفلسطيني فـي أقاصيص غسان كنفاني" لمحمد آيت ميهوب، "العقل السياسي في الإسلام أو السياسة بالدين"، خميس بن راشد العدوي، "هنا الوردة" لأمجد ناصر كتب عنها طارق إمام، "الاغتراب والحرية فـي ذاكرة الكورفيدا" للخطّاب المزروعي، كتب عنها أمين دراوشة، "التصوف في حضرموت، قراءة فـي السير العُمانية" لعبد الكريم محروس ميزان، "رواية غبار لـ يائيل دايان" كتبت عنها هيفاء بيطار، "التناسل الحكائي في رواية أولاد الغيتو لإلياس خوري" كتب عنها مفيد نجم، رواية "البدل" لـخليل الرز، كتب عنها نديم الوزه، "مـوت صـغـير" لمحمد حسن علوان، كتبت عنها مها بنسعـيد، "سنيح بن رباح من مفاخر الزنج والرد على جرير"، كتبها اسماعيل السالمي .

وبحسٍ ساخر وحكاياتٍ مُمتلئة بالتفاصيل، تنتزعُ القرية البطولة كاملة في الكتاب الجديد الذي يُنشر برفقة المجلة، لسليمان المعمري تحت عنوان "كائنات الرَدّة".

 

 

تنظم جمعية حماية التراث بتمزرط "مهرجان الجزّ" في دورته الأولى برئاسة مديرة المهرجان الدكتورة كريمة عزوز.. وتنطلق فعاليات المهرجان بعد أيام وبالتحديد يوم 29 أفريل 2018 بقرية تمزرط بالجنوب التونسي . وهي تظاهرة لإحياء لهذا التراث وعرض للأدوات العتيقة اللاّزمة للغرض "كالمشط" و"القرداش" و"المغزل" و"العدّة" وغيرها من أدوات خاصة بحياكة صوف الخرفان ..وسوف يشمل المهرجان خيمة لعرض الصناعات التقليدية للمرأة التمزرطية خاصة والريفيّة عامة، كالمنسوجات الصوفيّة كما يشمل أيضا لوحات تنشيطية وألعاب شعبية وفلكلورية ومسابقات و فقرات غنائية وتراثية ومشاركة بعض شعراء الجهة بقصائد في الموضوع.

ستفتح فرقة الحضرة الاحتفال بوصلات غنائية والإنشاد الديني كالصلاة على سيد المرسلين محمد صلّى الله عليه وسلّم.

إضافة إلى الأكلات الشعبية التراثية واقامة مأدبة كبيرة ، الكسكسي بلحم الخروف والبركوكش وهي أكلة جنوبية مشهورة إذْ تُذبح بعض الخراف لإطعام المشاركين والمسؤولين الضيوف والحضور الكريم في هذا العرس التقليدي "مهرجان الجزّ" في دورته الأولى ..

ستكون الانطلاقة إن شاء الله من برج دار عياد إلى الأراضي الخصبة القريبة للقيام بكل فقرات المهرجان تحت أهازيج الطبول وزغاريد النسوة وسيتمّ تخصيص خيمة كبيرة خاصة للجلامة، ومضلات للحماية من حرارة الشمس المباشرة، ويتم خلال “المجلم” ترديد أغان بدوية طوال وقت الجلم، منها ما هو مع بدء العمل وأخرى أثناء العمل والبعض الآخر نهاية العمل. والغناء في جوّ يبعث الفرح خاصة لآهلي القرية والقرى المجاورة التي ستشرف البلدة..

- الأهداف من مهرجان الجزّ ، "ثقافية – تنمويّة" وهي عديدة أهمّها:

- إحياء الصناعات والحرف المعتمدة على الصوف

- التعريف بالتّراث كالجز في أجواء احتفالية

- إحياء الموروث الشفوي مثل "المهاجاة" وهو أحد الأنماط الشعرية الملحونة الذي يتغنّى بالأغنام ويقال خاصّة في فترة الجزّ من كلّ سنة.

وسنوافيكم بالصور والتفاصيل بعد المهرجان إن شاء الله.

 

سليمى السرايري

 

 

صدر هذا الأسبوع عدد نيسان ٢٠١٨ من مجلة"الاصلاح"الثقافية الشهرية، التي تصدرها دار"الأماني"للنشر والطباعة ومقرها بلدة عرعرة بالمثلث، ويحررها الكاتب والصحفي مفيد صيداوي. وهو العدد الأول من المجلد السابع عشر للمجلة.

يستهل رئيس التحرير مفيد صيداوي المجلة بكلمة العدد"العروة الوثقى"، ويخصصها للحديث عن رحيل الفنانة الفلسطينية، الغزالة البيضاء، وسفيرة الأغنية الوطنية ريم بنا، ووفاة المربي والسياسي الأستاذ هاشم محاميد، الذي يقول عنه:"هاشم محاميد لم يكن مجرد رقم في حياة شعبنا وحياة المنطقة، بل شخصية لعبت دورًا نضاليًا وتربويًا، كمستشار ومرشد تربوي في مدارسنا في منطقة المثلث، كمعلم في أم الفحم، كواحد منا عندما أسسنا لأول مرة قائمة لخوض الانتخابات الجبهوية لفرع الخضيرة لنقابة المعلمين العامة، كنائب لمدير المدرسة الثانوية (الشاملة اليوم) في أم الفحم.

ويضيف:"هاشم محاميد يرفض أن يغادرنا الا وهو في الخط الوطني العام ضمن القائمة المشتركة، وضمن وحدة شعبه الوطنية، ولذلك فوفاته خسارة لي شخصيًا وللخط الوطني ولوحدة الشعب، الذي عليه أن يتمسك بهذه الوحدة النضالية مع كل القوى الديمقراطية والسلامية اليهودية في هذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه".

ويشتمل العدد على مجموعة قيمة من المواد والمقالات المتنوعة والنصوص الأدبية الابداعية في الشعر والقصة والخاطرة، فيكتب د.منير توما قراءة في رواية"بيمان، درب الليمون"لجهاد أبو حشيش، ويكتب المحامي جواد بولس"حين أوقفوني عن ممارسة التدريس"، ويتناول سهيل عطا الله سخرية مفيد مهنا، ويودع الكاتب شاكر فريد حسن غزالة فلسطين ريم بنا، بينما يكتب محمود محمد محاميد خبزنا"أبو يوسف"عن الصحفي الراحل قاسم زيد، والحاج المرحوم خالد عبد الله من معاوية، أما د. محمد حبيب الله فيكتب عن ثقافة الحوار، ود.حاتم عيد خوري"بس معنا ومش علينا"، ويقطف الأديب عبد الرحيم الشيخ يوسف زهورًا من بساتين اللغة، ويقدم الأستاذ سعود خليفة حكم وأقوال مأثورة.

وفي باب النصوص الأدبية الابداعية، الشعرية والقصصية والخواطر، فنقرأ نصوصًا لسعيد نفاع ومصطفى مرار وحسين مهناويوسف جمال وتميم الأسدي وانتصار علي بكري وايلاف دغش.

وفي باب نافذة على الشعر العبري نقرأ قصيدتين عن الزوجية لحموطال بار يوسف، ترجمة مفيد صيداوي.

وفي زاوية"ضيف العدد"يلتقي مفيد صيداوي ود.يوسف بشارة الأستاذ رياض كامل كبها، مدير المركز اليهودي العربي للسلام في جبعات حبيبة، ورئيس مجلس"بسمة"سابقًا.

كذلك يشتمل العدد على رسائل ثقافية وتقارير عن الأنشطة الثقافية والأدبية الأخيرة، منها رسالة الطيرة، ورسالة طمرة، ورسالة عرعرة، وتقرير عن اجتماع هيئة تحرير"الاصلاح"السنوي.

هذا بالاضافة الى زاوية "أنت والاصلاح"، وزاوية "رحيق الكتب" التي تستعرض آخر المطبوعات والمنشورات التي تصل هيئة تحرير المجلة، وغيرها من المواد والموضوعات.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

اختيرت النسخة المترجمة من رواية (فرانكشتاين في بغداد) للعراقي أحمد سعداوي ضمن القائمة القصيرة لجائزة مان بوكر الدولية التي أُعلنت يوم الخميس في العاصمة البريطانية لندن.

وبجانب الرواية العراقية ضمت القائمة خمس روايات أخرى من فرنسا وكوريا الجنوبية والمجر وإسبانيا وبولندا.

وتُمنح الجائزة سنويا لأفضل رواية تُرجمت من لغتها الأصلية إلى الإنجليزية ونُشرت في المملكة المتحدة.

وتحصل الرواية الفائزة على جائزة مالية قدرها 50 ألف جنيه استرليني تقسم مناصفة بين المؤلف والمترجم.

وتعلن لجنة تحكيم الجائزة اسم الرواية الفائزة خلال حفل عشاء رسمي يقام بمتحف فيكتوريا وألبرت في لندن يوم 22 مايو أيار.

كانت رواية (فرانكشتاين في بغداد) فازت بأرفع جائزة أدبية عربية في 2014 وهي الجائزة العالمية للرواية العربية قبل أن تترجم إلى أكثر من 10 لغات.

وتسرد الرواية حكاية هادي العتاك الذي يقيم في أحد أحياء العاصمة العراقية بغداد ويقوم بتجميع بقايا بشرية من ضحايا التفجيرات اليومية ويخيطها على شكل جسد جديد لتحل فيه الروح ويتحول إلى وحش في جسد بشري.

رويترز

 

عن مؤسسة "أنصار الضاد" الفحماوية، صدرت مجموعة شعرية جديدة بعنوان "الربيع العربي"للشيخ رائد صلاح، القابع خلف السجن.

وهذه هي المجموعة الخامسة بعد مجموعاته السابقة:"أناشيد طفل الأقصى، زغاريد السجون، ماذا تقول القدس، وأسطول الحرية".

وما يميز قصائد الشيخ رائد صلاح انها نفثات ونبضات قلب مهموم ومسكون بحب القدس والبلاد، وتتسم بجمال اللفظ والمعنى، وحسن التصوير والوصف، وجمال السبك الفني.

تهانينا للشيخ رائد صلاح صدور كتابه الجديد، ونامل أن يفك أسره في القريب العاجل.

 

كتب:شاكر فريد حسن

في إطار الاحتفال بوجدة عاصمة للثقافة العربية، وتكريما لفضيلة الأستاذ الدكتور أحمد شحلان المتخصص في الدراسات الشرقية وعلم مقارنة الأديان يُنظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة الملتقى الدولي الرابع للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان، وذلك يومي 13 و14 أبريل 2018.

ووعيا من المنظمين بأهمية ترجمة النصوص الدينية في معرفة الآخر المختلف من حيث الدين والعقيدة، وإدراكا منهم بالحاجة الملحة لاستثمار الترجمة من أجل خلق عالم يسوده الأمن والسلام والتفاهم والتسامح، وتجسيدا لما جاء في القرآن الكريم من دعوة إلى التعارف: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. صدق الله العظيم» سورة الحجرات، الآية 13 كان شعار هذه الدورة الرابعة هو ترجمة النصوص الدينية خطوة نحو معرفة الآخر.

وبعد الجلسة الافتتاحية التي ستُجرى وقائعها صباح يوم الجمعة 13 أبريل 2018 بقاعة المحاضرات بالمركز سيكون للحضور الكريم موعد مع محاضرة بعنوان الحداثة في التراث الفكري العربي من ابن حزم إلى ابن رشد للمحتفى به للدكتور أحمد شحلان. والمحتفى به من كبار علماء المغرب أغنى المكتبة المغربية والعربية والإسلامية بمئات من المقالات والعشرات من الكتب التي تتناول موضوع الدراسات الشرقية، والتراث اليهودي المغربي الأندلسي، وعلم مقارنة الأديان، وأثر الفكر العربي الإسلامي في الفلسفة اليهودية.

تتمحور أشغال الملتقى حول القضايا الآتية: موقع الترجمة في تاريخ الأديان، والكتاب المقدس، وترجماته إلى اللغات الأوروبية، وترجمات الكتاب المقدس في ضوء النقد الكتابي، والترجمات العربية للكتاب المقدس في التراث العربي الإسلامي، وترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى. يتناوب على إلقاء المداخلات العلمية حوالي ثلاثين باحثا في الدكتوراه الوافدين إلى وجدة عاصمة الثقافة المغربية لسنة 2018 من مختلف الجامعات المغربية ومن الجزائر ومن فلسطين ومن السعودية.

وإلى جانب أعضاء اللجنة المنظمة المختصين في علم مقارنة الأديان الدكتور ميمون الداودي من وحدة الترجمة والدكتورة كريمة نور عيساوي والدكتور سعيد كفايتي رئيس فريق البحث في علم مقارنة الأديان بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس والدكتور أحمد شحلان فإن هذه الدورة تعززت بحضور بارز لباحثين مرموقين مختصين في هذا العلم الجديد. فالدكتور عز الدين معميش رئيس كرسي تحالف الحضارات، من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، الدوحة، قطر سيلقي محاضرة بعنوان تاريخ الحوار بين المسيحية والإسلام نحو تجاوز المدونات الكلاسيكية، والدكتور بدران بن مسعود الحسني من كلية الدراسات الإسلامية، جامعة حمد بن خليفة، الدوحة، قطر ستكون مداخلته بعنوان مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان ودوره في تأسيس وتعميق ثقافة الحوار، و الدكتور أبراهيم محمد زين، من كلية الدراسات الإسلامية، جامعة حمد بن خليفة، الدوحة، قطر.

وسيتوج حفل الاختتام بتكريم فريق عمل كتاب الجغرافيات الأخلاقية الذي تُرجم من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية.

 

   د. كريمة نور عيساوي

اللجنة المنظمة

  

 

حققت جامعة الكوفة، تقدما في تصنيف RUR العالمي بواقع مئة مرتبة لعام ٢٠١٨ تلتها جامعات المستنصرية وبغداد وبابل.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة الدكتور حيدر العبودي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه إن "أربعة جامعات عراقية سجلت حضورا في تصنيف RUR الروسي لعام ٢٠١٨ وهي كل من الكوفة والمستنصرية وبغداد وبابل"، موضحا أن "جامعة الكوفة حققت تقدما ملحوظا حيث كانت بالموقع ٧٢٩ في عام ٢٠١٧ وتقدمت الى ٦١٩ لعام ٢٠١٨ من مجموع ٧٨٣ متخطية بذلك ١١٠ جامعات بعضها من امريكا وانكلترا وكندا واليابان والصين".

واضاف أن "جامعتي المستنصرية وبغداد تشتركان لأول مرة في هذا التصنيف إلا أنهما احتلتا مواقع منظورة ضمن التصنيف الذي يشمل ١٠٠ دولة ويعتمد عشرين معيارا موزعا على أربعة محاور هي جودة التدريس (40%) وجودة البحث العلمي (40%) ونسبة الأجانب من الطلبة والاساتذة في الجامعة (10%) ومحور الاستدامة المالية للجامعة (10%)".

يذكر ان جامعة بابل انفردت بحصولها على المركز الاول عراقيا والـمركز الـ ( 756 )عالميا في التصنيف (RUR ) Round University Ranking العالمي لعام2017 .

 

تستضيف مدينة أيت ملول، ولاية أكادير فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير من01 إلى 05 ماي 2018، والمنظم من لدن محترف كوميديا للإبداع السينمائي بشراكة مع المجلس الجماعي لأيت ملول، والمجلس الجهوي سوس ماسة، والمركز السينمائي المغربي.

وتحتفي هذه الدورة بالهوية الإنسانية للسينما الإفريقية من خلال التجربة السينمائية" الإيفوارية" وما تحفل به من جماليات فضلا عن دور السينما في تعزيز روابط الصداقة التاريخية والتعاون الواسع بين المملكة المغربية وهذا البلد الإفريقي. وهو ما تجسده المشاركة السينمائية القوية لعديد الدول الإفريقية في المسابقة الرسمية للمهرجان.

وأوضح السيد نور الدين العلوي مدير المهرجان أن الدورة الحادية عشر تتسم بتحول نوعي في تاريخ المهرجان من خلال مشاركة أزيد من 20 فيلما قصيراً يمثلون 18 دولة، تتوزّع بين الفيلم الروائي القصير، والفيلم الوثائقي القصير. وتضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير كل من المخرج السينمائي "محمد أشاور"، والمخرج التلفزيوني"محمد منخار" والممثلة المغربية "هدى صدقي"، والممثلة المغربية السعدية ازكون، والأستاذ والباحث الإفواري BONI Assié Jean-Baptiste

وستكرم الدورة الحادية عشر للمهرجان الممثل والمخرج المسرحي المغربي عبدالإله عاجل، والفنانة نجوم الزهرة، والمخرج المغربي عبدالعزيز أوسايح، والإعلامي بالقناة التلفزية المغربية الثانية "الحسين وزيك".

و ستتنافس أفلام المسابقة الرسمية من أجل الظّفر بجوائز الدورة الحادية عشر للمهرجان وهي جائزة سوس الدولية لأحسن فيلم روائي قصير، وجائزة سوس الدولية لأحسن فيلم وثائقي قصير، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة سوس الدولية للسيناريو، وجائزة سوس الدولية للجمهور.

وستعرف هذه الدورة عروضا سينمائية بفضاء المركز الثقافي لمدينة أيت ملول، وعروضا موازية في أحياء المدينة (عروض القرب)، و" ماستر كلاس" يقدمه ذ. نور الدين الصايل المدير السابق للمركز السينمائي المغربي حول موضوع "السينما الإفريقية آية أفاق". وندوة علمية حول "السينما والهويات الثقافية" بمشاركة: د. عبد الرحمان تمارة، وذ عبدالقادر اعبابو، د. عمر التاور، د. عبد السلام دخان، إدارة الجلسة ذ. محمد أكرم الغرباوي. كما سيتم توقيع مجموعة من الإصدارات الجديدة المرتبطة بجماليات النقد السينمائي.

وستعرف فعاليات المهرجان السينمائي تنظيم ورشة تكوينية حول فن التصوير السينمائي يؤطرها المخرج، ومدير التصوير المغربي "عبدالله داري"، وورشة حول آليات التحليل الفيلمي يؤطرها الباحث الدكتور عبد السلام دخان. كما يستضيف القطب الجامعي ابن زهر بمدينة أيت ملول فعاليات " تجارب سينمائية" بحضور نخبة من الأسماء الفنية في مجال الصناعة السينمائية، وحوارا مفتوحا مع الفنان ومؤلف الموسيقى التصويرية الدرامية الأستاذ عبدالفتاح النكادي. و عديد المعارض التشكيلية، والفنية (الصناعة التقليدية) التي تعكس الغنى الثقافي للهوية الأمازيغية. وستقدم إدارة مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير برنامجها الفني في الشهر القادم في ندوة صحفية تنظم بالمركب الثقافي لمدينة أيت ملول.

مراسلة خاصة

 

 

تنظّم جمعيّة الرابطة القلميّة بمدنين بالاشتراك مع المعهد العالي للعلوم الإنسانيّة بمدنين والمندوبيّة الجهويّة للشؤون الثقافيّة بمدنين، ملتقى السرديات في دورته الخامسة أيام 19 و20 و21 أفريل 2018 .تحت عنوان "النقدي والإبداعي" وقد شارك في هذا الملتقى مجموعة من الباحثين من تونس والجزائر والمغرب وعمان والعراق.وستدور أشغال هذا الملتقى على جلسات علميّة قُسّمت إلى قراءات نقديّة يقدّمها مجموعة من الباحثين النقاد وشهادات يقدّمها مجموعة من المبدعين المشاركين في الملتقى. وقُسّمت جلسات الملتقى وفق البرنامج التالي:

الخميس19 أفريل2018

المكان: المعهد العالي للعلوم الإنسانية مدنين

9.00 الافتتاح : كلمة رئيس الرابطة، رئيس الوحدة، مدير المعهد، منسق الملتقى..

الجلسة الأولى رئيس الجلسة د. عبد القادر مزاري ( الجزائر)

9.30-9.45: د. عبد العالي بوطيب (المغرب) الميتا سرد، عندما تفكر الرواية في ذاتها

9.45- 10.00 د.المنصف الوهايبي (تونس) تخيييل ذاتي أم رواية ذاتية؟

10.00-10.15 د. عبد الحميد هيمة ( الجزائر) النقدي والإبداعي في روايات عز الدين جلاوجي

10.15- 10.30 د. عادل مطيمط (تونس) الخارجي و الباطني عند باطاي

10.30-10.45 . حسن لشكر (المغرب) : النقدي والإبداعي في الرواية الجديدة

استراحة 10.45-11.00

الجلسة الثانية رئيس الجلسة د. محمد البدوي ( جلسة في حضور أساتذة الثانوي)

11.00-11.15 : د.عبد القادر حميدة (الجزائر) النقد في الرواية" بعيدا عن المدينة" لآسيا جبار نموذجا.

11.15-11.30 د.محمد أحمد أنقار(المغرب) تداخل الخطابات في السيرة الذاتية

11.30-11.45 . د. بشير لخضر (الجزائر) جدل الإبداع والنقد في رسالة الغفران

11.45-12.00 أ. قصي المليح (تونس) بكار المسعدي نصّان يتصاديان

12.00-12.15 أ. مسعود الودرني(تونس) الكلام على الكلام في مسرح الحكيم

مناقشة مداخلات الجلستين : 12.15 -13.00

13:00 غداء

الجلسة الثالثة رئيس الجلسة د. المنصف الوهايبي  

( شهادات المبدعين )

15.00-15.15 أ. عز الدين جلاوجي( الجزائر)

15.15-15.30 أ. وارد بدر سالم  ( العراق )

15.30-15.45 أ. يونس بوسعيدي ( عمان)

15.45-16.00 أ. بسمة بوعبيدي ( تونس)

16.00-16.15 أ. عبد الواحد السويح ( تونس)

استراحة 16.15-16.30

16.30-16.45 أ خضير فليح حسن ( العراق)

16.45-17.00- أ ة . هند محمد ( تونس)

17.00-17.15 أ ناصر حسيني ( عمان)

17.15- 17.30 أ. الهادي العثماني ( تونس)

17.30-18.00   .....حوار حرّ........

19:00- عشاء

الجلسة الرابعة   رئيس الجلسة   أ. يونس البوسعيدي مبيت الطالبات الجامعي

( مائدة مستديرة : قراءات )

20.30- 20.40 - أ. منير زريدات         قراءة في نص فليح خضير الزيدي

20.40-20.50- أ. يوسف موسى           قراءة في نص هند محمد

20.50-21.00 - د. رضا الأبيض :       قراءة في نص يونس البوسعيدي

21.00-21.10 - أ. عبد الواحد سويح :   قراءة في نص وارد بدر السالم

21.10-21.20 - د.. الهاشمي الحسين :   قراءة في نص عز الدين جلاوجي

21.20-21.30- أ ة رفقة المناكري         قراءة في نص الهادي العثماني

21.30-21.40 - أ محمد فارس .         قراءة في نص عبد الواحد سويح

21.40-21.50 - أ نور الدين ناجي       قراءة في نص ناصر الحسني  

21.50-22.00 - أ عفاف بوهالة         قراءة في نص بسمة بوعبيدي

الجمعة 20 أفريل 2018

المكان : المندوبية الجهوية للثقافة مدنين

الجلسة الخامسة رئيس الجلسة د. عبد العالي بوطيب

9.00-9.15 د. محمد الجويلي (تونس) الرمزيّة في الحكاية الشعبية

9.15-9.30   دة. فوزية ضيف الله ( تونس) الهوية السردية. ريكور نموذجا.

9.30-9.45 د. سمير سحيمي : رهان السرد والنقد في قصيدة النثر

9.45-10.00 د. سليمان بن سمعون (الجزائر) التداخل بين النقدي والإبداعي في نماذج من مناهج النقد الحديثة

10.00-10.15 أ. محمد كريفة (تونس): ابن هشام ساردا وناقدا

استراحة 10.15-10.30

الجلسة السادسة رئيس الجلسة د. سمير السحيمي

10.30-10.45 . د. الطاهر بن يحي (تونس) النقدي و الإبداعي في الشّعر

10.45-11.00 د. فوزية الزاوق (تونس) جدل الإبداع والنقد في " حنة" لمحمد الباردي

11.00-11.15 دة. منية عبيدي (تونس) الاستعارة التصوّريّة في الخطاب النقدي : محمد الباردي نموذجا

11.15-11.30 د. أمين عثمان (تونس) الروائي والميتا روائي في رواية " الموت والبحر والجرذ" لفرج لحوار

11.30-11.45 أ. رياض خليف (تونس) الميتا سردي وهموم الكتابة في نماذج من الرواية التونسية

مناقشة مداخلات الجلستين 11.30- 12.30

13:00 غداء

الجلسة السابعة رئيس الجلسة أ. وارد بدر السالم

15.00-15.15 د. محمد البدوي ( تونس) في علاقة النقد بالإبداع

15.15-15.30 د. عبد القادر مزاري ( الجزائر) في الجمع بين النقد والأدب

15.30-15.45 دة. مديحة عتيق (الجزائر) النقدي والإبداعي في السرديات الأمريكية العربية

استراحة 15.45-16.00

الجلسة الثامنة رئيس الجلسة د. الطاهر بن يحي

16.00-16.15 د. رضا بن حميد (تونس) اللغة الواصفة في "الوجوه البيضاء" لإلياس خوري

16.15-16.30 أ. عبد الستار الجامعي (تونس) جدلية الإبداع والنقد في السرد القديم

16.30-16.45 د.عبد القادر بلعباس (الجزائر) رواية" حب في خريف مائل " لسمير قسيمي ، الكفاءة النقدية

16:45-17:00 د ة. عمارية حاكم ( الجزائر) الإبداعي والنقدي في " ليلة الإفك" للمنصف الوهايبي

مناقشة مداخلات الجلستين 17:00--17.45

-17.45-18:30 الاختتام ، وقراءة توصيات الملتقى)

19:00 عشاء

السبت 21 أفريل 2018

رحلة سياحية 9.00- 18.00 مدنين - جرجيس المدينة المنطقة السياحية

المكتبة العموميّة بالموانسة- حسي الجربي - الرصيفات عبر شماخ - خليج بوغرارة - مدنين المدينة.

20.00 سهرة موسيقية

 

أ. نجاة ذويب (تونس)

 

 

صدرت طبعة جديدة من كتاب"صرخة كيان"للكاتبة الواعدة، ابنة كفر قاسم في المثلث الجنوبي، وذلك بعد نفاذ الطبعة الأولى، والاقبال المتزايد عليها.

و"صرخة كيان" مجموعة من الخواطر والنصوص النثرية كتبت على مدار سنوات مضت.

وهي نصوص تحاكي الواقع وتتناول الهم الوطني الفلسطيني، والوجداني العاطغي، والاجتماعي.

وما يميزها الشفافية والبساطة والسلاسة، ولغتها الواضحة السهلة الممتنعة، التي تلامس المشاعر والوجدان، وتستوطن الفكر والقلب والروح.

ياسمين عامر كاتبة تعزف بهدوء في محراب الكلمة، حروفها كفراشات الربيع تهمس بين الزهور، وأوصافها جميلة وفاتنة، ينتظرها مستقبل أدبي واعد وزاهر.

وهي بصدد اصدار رواية مستقاة من واقع الحياة.

انني اذ أبارك لصاحبة"صرخة كيان"الكاتبة ياسمين عامر صدور الطبعة الثانية من كتابها، نبعث لها أحر التحيات والتمنيات لها بدوام العطاء في حدائق النثر والابداع

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

صدر حديثًا للكاتبة اسمهان خلايلة مجموعة قصصية بعنوان"أكاليل غار"، عن النوارس للدعاية والنشر هالة محمود، ويضم عددًا من القصص القصيرة جدًا التي كتبتها ونشرتها في السنوات الأخيرة.

وهي تهدي كتابها الى"روح أمي المحلقة مرفرفة حولي، الى جدتي ملهمتي الأولى، الى نصفي الغالي، الى كل امرأة فلسطينية فاضلة مناضلة، مشققة اليدين تحمل بهما طفلها الرضيع، وتمسد شعر شهيدها الشاب، وتتحمس بأطراف أصابعها المدببة، يد زوجها الممتدة عبر القضبان.اليكن جميعًا أيتها الرائعات أتمنى أن يضحكنا الزمان الذي أبكانا. أيتها المحتضنات الوطن بدفء، أضع أكاليل غار وعز على رؤوسكن".

وفي قصصها تتناول اسمهان خلايلة هموم وقضايا المرأة الذي تعاني منه، وتتعرض لزيف الواقع، حيث اللهاث وراء المظاهر والشكليات".

وفي نصوصها القصيرة تقدم صورًا طفولية بريئة تواجه بها عالمًا شرسًا ومتوحشًا، جرد الانسان من القيم، كذلك ملعب الحنين الى الماضي يلعب دورًا بارزًا في هذه المجموعة، التي نشتشف فيها شفافية واضحة.

مؤلفة المجموعة اسمهان علي خلايلة كاتبة وروائية من مواليد مجد الكروم الجليلية العام١٩٦٠، وهي امرأة عصامية ومثابرة، وناشطة اجتماعية نالت العديد من الشهادات التقديرية الحقيقية عن جدارة واستحقاق.

بدأت مسيرتها الأدبية قبل أكثر من اربعين عامًا، ونشرت بواكيرها في مجلات دار النشر العربي، وفي صحيفة"الأنباء"، ثم في مجلة"الشرق"المحتجبة، وفي صحيفة"الاتحاد"، التي ما زالت تنشر على صفحاتها، بالاضافة الى المواقع الالكترونية المختلفة، ولديها ١٠اصدارات من الكتب والقصص، ٥للكبار، و٥للصغار، نذكر منها:"الحصاد الاول، عن الربيع ومروة والعيد، آخر النفق، لا حامض ولا حلو، مقالات، وحدها الصرخة تمزق الظلام، القط فوفو في العيادة، بيتنا وبيت الدمى، والبلبل السجين".

أهنى الصديقة العريقة الكاتبة اسمهان علي خلايلة بصدور مجموعتها القصصية الجديدة،واتمنى لها دوام العطاءوالمزيد من الاصدارات.

 

كتب:شاكر فريد حسن

 

 

مجلة "الاكاديمي" مجلة تصدرها جمعيد الاكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزلندا تعنى بالانجاز العلمي والاكاديمي والثقافي للاكاديميين العراقيين في المهجر وفي الداخل .

هيئة التحرير تتوجه بالنداء الى زملائنا الاكاديميين في كل مكان لموافاتها بنتاجاتهم وخلاصات بحوثهم وانجازات اقسامهم وجامعاتهم لنشرها في "الاكاديمي ".

ترسل المساهمات الى :

ا. د ريسان الخليفة - رئيس التحرير

academyrissan@live.com

د احمد الربيعي - نائب رئيس التحرير

ahmadalmusa2@gmail.com

جمعية الاكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزلندا

صدر للشاعرة السورية الصديقة شاديا عريج، ابنة السويداء، مجموعتها الشعرية الموسومة"لغة الروح"، وتضم باقة عطرة من نصوصها الشعرية الوجدانية والانسانية، التي كانت نشرت جلها في المواقع الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي.

وشاديا عريج شاعرة مبدعة متميزة، مرهفة الحس، أنيقة الحرف، جميلة الحضور، معروفة بشفافيتها وصدق مشاعرها، تتصف باسلوبها الواضح وبوحها الدافىء الصادق ومستواها الراقي. قصائدها مكثفة، قريبة الى الومضة، وهي تراتيل عشق، وترانيم غزل، وبوح ناعم، مليئة بالمعاني والأبعاد العميقة والايحاءات الجميلة والصور الشفافة المترعة، وتتركز حول الحب والوطن والجمال والحياة والأمل وسحر الطبيعة.

انني اذ ابارك الصديقة الشاعرة الرائعة شاديا عريج بصدور "لغة الروح"، أتمنى لها مزيدًا من الرقي والتميز والتألق، ودامت حروفها النابضة بالوجدان الانساني.

كتب: شاكر فريد حسن

تَطرحُ العلاقة المُفترَضة بين الشعر والتربيّة احتمالاتٍ تأويليّة عديدة، وتنطوي، في الآن ذاته، على أفق مفتوح انفتاحَ مفهوم التربية ذاته. إنّه أفقٌ مُشرَعٌ لا على تقديم مُقترَحات بشأن تَخصيب هذه العلاقة وحسب، بل على تأمين تحقّقها المُجتمعيّ، بصِيَغ مُبتكَرَة، في مُختلف الفضاءات المُنشغلة بسُؤال الإبداع وبسُبُل امتداداته التثقيفيّة والتربويّة. امتداداتٌ تَنْبَني على وَعْي مَكين بالإمكانات التي يُتيحُها الشعرُ في بناءِ شخصيّة الفرد، وتحصينِه ثقافيّاً، وتأهيلِه لاستيعاب حَيَويّة الخيال في تصوّر الحياة.

إنّ تعدّدَ الجهات المسؤولة عن سُؤال التربيّة في المُجتمع يَجعلُ مهمّة التفكير في علاقة الشعر بالتربيّة ذات وُجوه عديدة. تشتركُ هذه الجهاتُ جميعُها في البَحث عن الصيَغ المُمكنة لإدماج الشعر في الحياة اليوميّة للفرد، غير أنّها تختلفُ في ابتكار هذه الصيَغ، وفي أجْرَأتها، وفي رَسْمِ مَساراتها. ذلك أنّ أجرأة إدماج الشعر في الحياة مُهمّة فكريّة شديدة التعقيد، لِمَا تتطلّبُه من ابتكار، ومن تأمينِ التأثير الفعّال والبعيدِ المدى. كما أنّ تدريس الشعر، بوَصفه شكلاً من أشكال هذا الإدماج بالنسبة إلى المؤسسة التعليميّة، أمرٌ إشكاليّ لا يَقبلُ خطابَ التعميم ولا يستقيمُ لاستسهاله.

في هذا السياق، تُعدُّ المدرسة من الفضاءات المُنشغلة بسُؤال العلاقة بين الشعر والتربيّة. وهو انشغالٌ قائمٌ على أطوار عديدة، لأنّهُ يَطولُ كلَّ سنوات التحصيل. كما أنّه مُسيَّجٌ بخلفيّة معرفيّة وتربويّة وديدكتيكيّة، إذ يَطرحُ علاقة المدرسة بالمعرفة الشعريّة، وبمُتطلّبات تدريس هذه المعرفة. وإلى جانب ذلك، يسمحُ هذا الانشغال بطَرْح أسئلةً ترتبطُ بحَيويّة الشعر في ثقافة المتعلّم، وبما يُمكنُ أن يَضطلع به الشعر في المُجتمع، وترتبطُ أيضاً بكلِّ القضايا المُترتّبة على تجسير المَسافة بين الشعر والتربية.

إن التصوّر، الذي منه ينطلقُ بيت الشعر في المغرب في بلورة تأمّل معرفيّ بشأن علاقة الشعر بالتربية، لا ينحصرُ في علاقة الشعر بالمدرسة، بل يتجاوزُ ذلك إلى كلّ الامتدادات الممكنة للشعر في حياة الإنسان، وفي الفضاءات العمومية، وفي مقتضيات العيش المشترَك. لذلك حرَص بيت الشعر في المغرب على إشراك شُعراء مغاربة في تأمّل هذه العلاقة. إشراكٌ يَتغيّا الإنصاتَ لمقترحات الشاعر بشأن الامتداد المحتمَل لقصائده لدى الناشئة ولدى مختلف شرائح المجتمع.

ومن ثم، فإنّ اختيارَ بيت الشعر في المغرب لندوة "الشعر والتربيّة" يرومُ بلورة أسئلة معرفيّة بشأن هذه العلاقة، وبشأن وُجُوهها في كلّ المؤسّسات الثقافيّة والتربويّة المعنيّة بها، بصورة عامّة، وفي المؤسَّسة التعليميّة بصورة خاصّة.

يُمكنُ الإلماح إلى بعض الأسئلة المؤطِّرَة للندوة على النحو التالي: ما هو الدور التربويّ الذي يُمكنُ أن يَضطلع به الشعر؟ كيف يُمكنُ تفعيل هذا الدور وتأمين امتداداته؟ ما هي المُقاوَمة التي يُتيحها الشعرُ في زمن انهيار القيَم؟ كيف يتسنّى ترسيخُ التربيّة على الخيال؟ ما هي الإشكالات النظريّة والديدكتيكيّة التي يُثيرُها العُبور من قراءة الشعر إلى إقرائه؟ هل تُجسِّدُ الكُتُب المدرسيّة، انطلاقاً من الخلفيّة النظريّة المُؤطّرة لها، انفتاحاً معرفيّاً على راهن الشعريّات العالميّة؟ ما حُدود الوعي بحَيويّة هذا الانفتاح في قراءة الشعر وإقرائه؟ أيُتيحُ الشعرُ تدريسَه بوَصفه مُنطوياً على قَيَم إنسانية أم بوَصفه قيمةً في ذاته؟ ما هي القضايا التي يَطرحُها تدريسُ الشعر في مُختلف الأسلاك التعليميّة؟ ما هي مُواصفات المُدرِّس الذي يُمكنُ أن يَضطلع بتدريس الشعر؟ كيف نُقرئُ الشعر؟ ما وَضعيّة الشعريّ في تدريس الشعر؟ كيف يتصوّر الشاعر المغربيّ قراءة الأطفال و الشباب لنُصوصه؟ ما مقترحاته بشأن إقراء نُصوصه؟

في ضَوء هذه الأسئلة وغيرها، تقومُ ندوة "الشعر والتربية" على أربعة محاور.

- المحور الأول: شعراء مغاربة يتحدثون عن تجربتهم في تدريس الشعر (شهادات). بمشاركة: ثريا إقبال، أحمد بلحاج أيت وارهام، محمد بوجبيري، ياسين عدنان، صلاح لبريني.

إدارة الجلسة: عبد السلام الموساوي.

- المحور الثاني: وظيفة الشعر التربويّة؛ بمشاركة: محمد بودويك، أحمد العمراوي، حسن مخافي، عبد العزيز لحويدق، محمد أيت حنا.

إدارة الجلسة: خالد الريسوني.

- المحور الثالث: من قراءة الشعر إلى إقرائه: قضايا النقل الديدكتيكي؛ بمشاركة: علي أيت أوشان، حسن المودن، محمد أيت لعميم، إبراهيم أولحيان، أحمد حميد.

إدارة الجلسة: خالد بلقاسم.

- المحور الرابع: تدريس الشعر والتفكير في منهجيات جديدة؛ بمشاركة: بنعيسى بوحمالة، رشيد المومني، نبيل منصر، يوسف ناوري، رشيد أوحتي.

إدارة الجلسة: كمال التومي.

تشهد الدورة الأكاديمية في اختتامها أمسية شعرية وفنية كبرى، يُحييها الشعراء: ثريا إقبال، أحمد بلحاج أيت وارهام؛ عبد السلام الموساوي، ياسين عدنان؛ صلاح لبريني.

 

إدارة الأمسية: محمد بودويك.