المثقف - أخبار ثقافية

وفاة الشاعر مصطفى المهاجر

mustafa almohajerتلقينا بحزن كبير نبأ وفاة الأستاذ الشاعر القدير مصطفى المهاجر (صباح الأنصار)، اليوم، الأربعاء: 8.11.2017م، في مدينة برزبن الأسترالية، بعد مرض عضال لم يمهله طويلا. ذهب إلى ربه، يشكو جفاء رفاق دربه ..

1432 mustafaalmohajerمات نقيا لم يتلوث بالفساد والسرقات، رحمك الله أيها الشاعر النبيل .. .

نم قرير العين، فقد فزت بشرف النضال، وامتلكت قلوب أحبتك وأصدقائك. وتركت ثروة شعرية كبيرة. إنا لله وإنا إليه راجعون..

 

أسرة صحيفة المثقف

..................

 

مصطفى المهاجر (صباح الأنصاري).

- شاعر عراقي مغترب.

- مواليد 1954م / مدينة العمارة العراقية.

- مهندس، خريج الجامعة التكنلوجية، بغداد.

- عارض النظام العراقي، وترك بلاده هاربا من منفى إلى آخر.

- له 7 مجموعات شعرية.

- كان له دور ثقافي على الساحة السورية

- رفض الاشتراك في الحكم رغم تاريخه النضالي ضمن صفوف حزب الدعوة

- نشر في صحيفة المثقف منذ صدورها عام 2006 م

- حاز على جائزة الابداع لعام 2011م ، الصادرة عن مؤسسة المثقف..

 ...................

اقرأ أيضا:

 

مصطفى المهاجر كائن حر بالفطرة / د. عبد الجبار الرفاعي

كنت أتمنى ان تكتب عني / سلام كاظم فرج!!

وفاة الانسان والشاعر الكبير مصطفى المهاجر.. سيد الحزن والكبرياء / جمعة عبد الله

الشاعر مصطفى المهاجر.. هكذا الكبار يترجلون / عبد الجبار نوري

 

 

تعليقات (14)

  1. يحيى السماوي

يا للخبر المفجع !

أتضرع الى الله أن يتغمد برحمته ويكرم وفادته عليه ويجعله ممن قال فيهم " لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة " بإذنه تعالى ..

قبل نحو أسبوعين كنت في محادثة هاتفية معه رحمه الله وأحسن مثواه .

مؤاساتي لأهله وذويه ومحبيه .

 

رحمه الله رحمة من لدنه خالصة وأسكنه فراديس جنانه وألهم ذويه ومحبيه جميل الصبر والسلوان .. إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ..

 
  1. جمعة عبدالله

صعقت للخبر المحزن والمؤلم , بفقدان الانسان والشاعر الكبير مصطفى المهاجر .
اتضرع الى الله تعالى ان يتغمد الفقيد الكبير برحمته الواسعة . ويسكنه فسيح جناته , وألهم ذويه ومحبيه الصبر والسلون
انها خسارة فادحة للثقافة والادب , وللخصال الانسانية الرفيعة في نبل اخلاقها السامية
إنت لله وإنا اليه راجعون

 
  1. جميل حسين الساعدي

تغمد الله الفقيد بواسع رجمته وأسكنه فسيح جنانه وألهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان. كان شاعرا فطحلا وإنساناعلى درجة رفيعة من الخلق . رحيله أفجعنا وأدمى قلوبنا
فإنا لله وإنا اليه راجعون

(( كلُّ من عليها فان, ويبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام ))
صدق الله العظيم

 
  1. جميل حسين الساعدي

عفوا حصل خطأ طباعي سهوا في نقلي للآية الكريمة من سورة الرحمن
الصحيح هو:
كل من عليها فان ويبقى وجهُ ربك ذو الجلال والإكرام

 
  1. عبد الستا نورعلي

انه خبر صادم تغمده الله بواسع رحمته وانزله نعيم جناته. لقد كان شاعراً كبيراً وانساناً يحمل النقاء والطيبة والنفس الصافية، ومن خلال شعره وتعليقاته لمسنا فيه الحس الإنساني الراقي والاباء ورفض الظلم والفساد والجور. فلاغرابة رفضه لكل مغريات السلطة والنفوذ. انها خسارة.
وانا لله وانا اليه راجعون

 
  1. جعفر المهاجر

لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . وإنا لله وإنا إليه راجعون.
رحمك الله يامصطفى المهاجر .. أيها الشاعر الكبير الذي رفض القهر والظلم وقضى أعواما طويلة في المنافي. وفي مدينة حلب كان ملتقانا عن طريق صحيفة الجماهير التي كانت تنشر قصائدنا ومقالاتنا.. في ذمة الله يامصطفى وألهم أهلك وويك وأصدقاءك الصبر والسلوان..

 
  1. صالح الرزوق

رحمه الله.
إنها ليست دار البقاء.
و العزاء و السلوان لأصدقائه و أهله.

 
  1. لطيف عبد سالم

رحم الله الفقيد، وأسكنه فسيح جناته، وألهم ذويه الصبر والسلون.
إنا للّه وإنا إليه راجعون

 
  1. عقيل العبود

لا حول ولا قوة الا بالله أحزنني كثيرا خبر وفاتك يا صديق الزمن
الدمشقي الجميل.. أحزنني كثيرا ان اجد صورتك هكذا غارقة باللون
الأسود كانها تحكي دموع الهجرة ومرارة الفراق، أحزنني كثيرا
فراقك ايها النخلة التي بقت تأبى ذلة المناصب الملوثة.. نعم ابيت
يا ابا حوراء ان تلوثك المناصب، فسلام لك هذه الشهادة التي
هي شهادة كل مهاجر هانت عليه لوعة الفراق، لكي يحافظ
هكذا على حرمة الضمير.. نم قرير العين اخي ابا حوراء،
نعم، نم قرير العين وانت تفارق الحياة،
في زمن الجميع ينعى ويشارك
في أربعينية الامام الحسين ع..
سلام عليك واليك مرة اخرى ورحمك الله
والهمنا وأهليك ومحبيك وجميع الزملاء
في موقع المثقف الصبر
والسلوان، والفاتحة الى روحك الطاهرة.

صديقك القديم
عقيل العبود

 
  1. ذكرى لعيبي

إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ..
اسأل الله أن يغفر له ويرحمه ويلهم ذويه الصبر والسلوان

 
  1. المهاجر الأنصاري

إلى رحمة الله، الموتُ يعتام الكرام ويصطفي، واحدٌ مِن مواليد الجَّنوب العِراقي، مُنتصَف خمسينات القَرن الماضي، عقد جيل الألم العِراقيّ بامتياز، وباسمٍ ووَطَنٍ مُستعارين؛ حَملَ اسم ابنه في آخر اليابسة، مَشرق الشَّمس، ولفت انتباه كاتب هذه السُّطور نعيّ الاُستاذ الشّاعِر المُهاجر عبدالسَّتّار نور علي، البليغ:

كان إنساناً يحمل النقاء والطّيبة والنفس الصّافية، مِن خلال شِعره وتعليقاته لمسنا فيه الحس الإنساني الرّاقي والإباء ورفض الجَّور..

 

هو مصطفى فلذا اصطفاهُ الحِمامْ
ومهاجرٌ هجرَ المطامعَ واللئامْ

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته والهم ذويه الصبر والسلوان
وانا لله وانا اليه راجعون

الحاج عطا

 
  1. كريم مرزة الأسدي

إنّا لله وإنّا اليه راجعون ويح الثرى كم طوى من إخوةٍ كرموا انشر حديث عُلاهُمْ أيها القلمُ كانوا المصابيح أفكاراً مشتتةً يهدون من جهلوا منّا بما علموا الأرضُ مائدةٌ، والناسُ مأْدبةٌ من فوقها، والمنايا آكلٌ نهمُ رحم الله صديقي وأخي ورفيق دربي في الجهاد والنضال الشاعرالعراقي الكبير المجاهد الزاهد مصطفى المهاجر(صباح الأنصاري) ...صدمت بهذا الخبر الفاجع الجلل وأنا معتكفٌ عن البحث والنشر والدخول على المواقع والصحف، وذلك بسبب طباعة كتابي الجديد ولولا الأخوة والأصدقاء لفاتني هول ماسمعت...اللهم رحماك يا رب، للفقيد الرحمة ، وفسيح الجنان، ولأهله الصبر الجميل، والسلوان، ونعزي أسرة المثقف لرحيل شاعرها الكبير . احتراماتي و مودتي للجميع الكاتب ابن أختي .

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4082 المصادف: 2017-11-08 11:03:23