المثقف - أخبار ثقافية

لقاء مفتوح مع القاصة فاطمة الزهراء الرغيوي

ضمن أنشطته التربوية الساعية لربط المتعلم بالمحيط الثقافي، والرفع من مستواه التعليمي والإبداعي، وسعياً لجعله منتجاً وغير متلق ومستهلك للمعرفة، والدفع به إلى تعلم النقد الهادف، اختتم نادي القراءة بثانوية جابر بن حيان التأهيلية بتطوان:

" دورة الكاتبة القاصة فاطمة الزهراء الرغيوي"

بلقاء أدبي مفتوح حول تجربتها الإبداعية، وذلك يوم السبت 24 فبراير 2018 بالمركز السوسيوثقافي لمؤسسة محمد السادس للتربية والتكوين بتطوان. وقد قدم الأستاذ الناقد خالد البقالي القاسمي اللقاء الذي عرف حضوراً نوعياً ومتميزاً ؛ تلامذة وطلبة وأساتذة وشعراء وكتاب ومهتمون بالكتابة والإبداع الأدبي.

والكاتبة فاطمة الزهراء الرغيوي أستاذة لمادة الفلسفة، وقاصة وناقدة أدبية وسينمائية، وفاعلة جمعوية (جمعية أصدقاء السينما بتطوان– جمعية السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ الفرص جهة طنجة تطوان الحسيمة- جمعية منتدى روافد للثقافة والفنون بتطوان .(درست التدبير المقاولاتي و الفلسفة والأدب. لها مساهمات عدة في الحقل الأدبي، صدر لها كتاب "إذا كانت تراودني فهي مجرد أفكار" وهو كتاب رسائل بينها وبين الكاتبة الفلسطينية أحلام بشارات (2009) وثلاث مجامع قصصية: "جلباب للجميع" (2008) - "خمس رقصات في اليوم" (2011) - "أضع سري بين يديك" (2016). إضافة إلى ذلك، فهي تشارك في عدة ملتقيات داخل المغرب وخارجه، وتنشر مقالات ونصوصا أدبية في صحف ومجلات وطنية وأجنبية.

وقد عرف اللقاء حضوراً متميزاً ساهم في النقاش وطرح قضايا مرتبطة بالحقل الإبداعي للكاتبة، وبين التلاميذ تمكنهم من متابعة الإنتاجات السردية المغربية، وقدرة على طرح التساؤلات والملاحظات بشكل منهجي دقيق، وهو من بين الرهانات الذي يسعى إلى تحقيقها نادي القراءة للثانوية.

وللإشارة، فدورات الكتاب التي تختتم بلقاء مع الكاتب هي من بين الأنشطة السنوية لنادي القراءة بثانوية جابر بن حيان التأهيلية بتطوان. هذا النادي الذي يهدف إلى تشجيع التلامذة على القراءة والمطالعة وحثهم وتعويدهم عليها وصقل مواهبهم في الكتابة والإبداع وتعزيز الانفتاح على المحيط الخارجي وكسر الرتابة وتنويع أنشطة الحياة المدرسية بالمؤسسة وذلك من خلال قراءات موجهة باللغتين العربية والفرنسية ودورات الكتاب ولقاءات أدبية وورشات الكتابة والمشاركة في المباريات التربوية والقيام بزيارات لمؤسسات ثقافية وفنية

 

ندى المسري - تطوان

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4197 المصادف: 2018-03-03 04:43:41