 أخبار ثقافية

افتتاح الصالون التونسي الرابع للفن المعاصر

941 صالونبين الموسيقى والأغاني الصوفية وايقاعاتها كانت انطلاقة السهرة الثقافية التي أعدتها هيئة اتحاد الفنانين التشكيليين بقصر خير الدين وفق تظاهرة هي من تقاليد أنشطة الاتحاد لتجمع عددا مهما من الفنانين التشكيليين في سهرة ممتازة بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة  ضمن فعاليات الدورة الرابعة للصالون التونسي للفن المعاصر..

نعم للفن مجالات شتى للقول بالتنوع وتعدد الأفكار والرؤى والمسارات، ذلك أن الابتكار شأن مفتوح على تفاعلات ضمن سياقات الفن ومقتضياته الجمالية والوجدانية والانسانية، فالفنان يعيش الحرية لحظة ابتكاره الخصوصية التي يمنحها له الفن بما يمثله من عوالم شاسعة ومفتوحة على الزمان والمكان.

وبضرب من ضروب هذا التنوع كانت أروقة قصر خير الدين متحلية بعدد كبير من الأعمال الفنية التشكيلية في سهرة رمضانية وبمناسبة انتظام الصالون التونسي للفن المعاصر ..كان ذلك ضمن برامج الاتحاد وأنشطته المنعددة في مجالات الفنون التشكيلية ومشاركاته في عدد من الفعاليات الوطنية التي تعنى بالفنون  وقد افتتح اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين في سهرة ا السبت 25 ماي بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة نشاط الدورة الرابعة للصالون التونسي للفن المعاصر والذي يعد مناسبة لعرض الأعمال الفنية في خانة الفن المعاصر لتشمل أنواع فنون مثل الفوتوغرافيا، الفيديو، التنصيبات، المنحوتات، الرسوم، الطباعة... ليتواصل هذا المعرض الى يوم 30 من الشهر الجاري .

المعرض ضم أعمالا تم انتقاؤها ضمن اختيار المشاركات من قبل لجنة التنظيم ، وتولى أصحاب الأعمال المختارة تنصيبها بفضاء العرض بالتنسيق مع المشرف على المعرض السهرة حضرها الفنانون وهيئة الاتحاد والاعلاميون والمهتمون بالفنون التشكيلية وفق فسحة من السمر الرمضاني الثقافي بعنوان " Memoria ".

و يمثل هذا المعرض بانوراما فنية فيها تجارب وأجيال وتيارات جمالية مختلفة اجتهدت لتقديم أعمالها الفنية في خانة الفن المعاصر وشكلت هذه الأعمال المعروضة مجالا جماليا فيه ممكنات القراءة والتأويل حيث الفن بالنهاية عنوان بحث ودأب .

فعالية ثقافية وصالون للأعمال الفنية في خانة الفن المعاصر تشمل أنواع فنون مثل الفوتوغرافيا، الفيديو، التنصيبات، المنحوتات، الرسوم، الطباعة... ويتواصل هذا المعرض الى يوم 30 من الشهر الجاري...

 

شمس الدين العوني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4653 المصادف: 2019-06-02 01:25:30