 أخبار ثقافية

صدر حديثاً لممدوح الشيخ سيرة روائية لموسى ابن ميمون

1020 ممدوح الشيخصدر حدثياً للكاتب المصري ممدوح الشيخ سيرة روائية للفيلسوف اليهودي موسى ابن ميمون (1135 – 1204). وابن ميمون أشهر فلاسفة اليهود في العصور الوسطى وعاش في الأندلس والمغرب وفلسطين ومصر، وترك بعضاً من أهم المؤلفات في التراث اليهودي كله، أشهرها دلالة الحائرين. وبلسان "الراوي العليم" يقول ابن ميمون: "قِصَّتي تَبدُو غَريبَةً، وكَذلِكَ كَانَ حَالُ اليَهودِ في مَشَارِقِ الأَرضِ ومَغَارِبِها، وكَما قَال إِبراهام بن عزرا "التَفَاسِيرُ كَالمَلبُوسَاتِ تَلتَصِقُ بِالجَسَدِ، فَمِنهَا رَقِيقٌ كَالحَريرِ ومِنهَا غَليظٌ كَالوَبَرِ"، وبَينَ الوَقَائَعِ والتَفسيرَاتِ كَانَ اليَهودُ في أَزمِنَةٍ كَثيرَةٍ ضَائِعين". "وفِي عَالَـم الأَندَلُس سَفَكَ الَخوفُ دِمَاءَ مَشهُورينَ ومَغمُورينَ، دِمَاءٌ دَفَعَ أَصحَابُهَا – أَو كَثيرٌ مِنهُم – ثَمَنَ خَوفِ صَاحِبِ تَاجٍ عَلَى عَرشِهِ، فَلمَّا مَلَأَ الَخوفُ ردهَاتِ القُصورِ، وسَدِّ الدَّمُ أَبَوابَ الأَمنِ، صَارَ مَأَلُوفًا استِئصَالُ جَمَاعَةٍ أَو تَحطِيمَ نُفُوذِهَا بِلَا رَحمَةٍ، وشَرِبَ العَرَبُ والبَربَرُ مِنَ الكَأسِ نَفسِهِ".

والرواية تتبنى رؤية لا تعيد إنتاج "الصورة النمطية للشخصية اليهودية" الشائعة في ثقافات عديدة في الشرق والغرب، تعيد الاعتبار – ربما للمرة الأولى – لمعاناة اليهود في دول عديدة خلال الحقبة الزمنية التي تدور فيها أحداثها، وينها أحداث تاريخية شديدة الأهمية كصعود الموحدين والحروب الصليبية، وعلى لسان ابن ميمون يقول ممدوح الشيخ: "وَهَذِهِ الرِّسَالةُ الَّتي شُغِلتُ بِكِتَابَتها مُنذ أَشهُرٍ، رِوايتي لِـمَا رَأَيتُ وَمَن عَايَشتُ، فِي بِلَادٍ اختَرتُهَا وأُخرَى اختَارَتنِي.

ولا يَخلُو اختيَارٌ من قَسرٍ!"

ويقول ابن ميمون أيضاً: "من يهوديتي يبدأ كل شيء: الفخر، والخوف، والكره، والخطر، والرفعة، والمعاناة، والغربة، والألم؟

كيهودي – بل كمنتمٍ إلى بيت يهودي كبير – كان عليَّ أن أدرك ما لا يدركه كثير من عامة اليهود، وربما كان متوقعاً مني أن أحلَّ ألغازه، أو أن أدرك أسباب تعقيده، أو أن أبني جسراً لليهود الآخرين ليفهموا كيف يجتمع الاختيار الإلهي مع المعاناة وأحياناً المذلة والضعة، وكيف يمكن أن يتحمل اليهودي عبء الشريعة بأحكامها المعقدة والواقع بقيوده المرهقة؟ وكيف يستطيع إنسان أن يبتلع صورة شائعة عنه تنزعه من سياقه الإنساني، بينما هو يرى نفسه عضواً في الشعب المختار؟ وكيف يمكن أن يتعايش اليهودي مع حب جارف لأرض الأجداد، وفي الوقت نفسه مع غربة لا تكاد تتوقف من الشرق إلى الغرب، ومن منفى إلى منفى؟!!"

ومن القضايا المثيرة في الرواية الدور السياسي لـ "الخصيان الصقالبة" الذين يصفهم الروائي بالقول: "وهُم كَانُوا القَويّ الضَعِيف!

وعن الطبيب ابن ميمون نقرأ في الرواية: "كَانَ أَبِي طَبِيبًا، وفِي صِبَاي كُنتُ أَرَى فِيهِ، وفِي الوَزيرِ حَسداي، أُمنِيةً أَتـَمنَّى أَن أُحَقِّقَ بَعضًا مِنهَا عِندَمَا أَكبر، وسَأَلتُهُ ذَاتَ يَومٍ عَن طَبِيبِ المَلِكِ وكَيفَ يـُمكِنُ أَن أُصبِحَ يَومَاً طَبِيبًا فِي قَصرِ مِن قُصُورِ الـمُلُوكِ. وصَمَتَ أبِي بُرهَةً ثـُم رَبَتَ عَلَى كَتِفِي وقَالَ: "اسمَع يَا مُوسَى .. كُن طَموحًا ولا تَكُن خَامِلاً، وامشِ مُبتَعِدًا عَن كُلِّ قَصرٍ، فَقَدِيمًا قَالَ الحَكِيمُ: "ثَلاثَةٌ لا يَأَمَنُهُن إِلّا غِرٌّ:

مُصَاحَبَةُ المُلُوكِ

وائتِمَان النِّسَاءِ عَلَىَ الأَسرارِ

وشُربُ السُّمِ لِلتَجربَةِ"

وقَالَت الحِكمَةُ: "السُّلطَانُ مَن لا يَعرِفُ بَابَهُ السُّلطَانُ".

وطَبِيبُ المَلِكِ يَكُونُ قَريبًا مِن المَلِكِ، وتِلكَ مُخَاطَرَةٌ، والأَسوَأُ أَنَّهُ يَرَى المَلِكَ عَارِيًا".

واستَغرَبتُ العِبَارَةَ فَسأَلتُ مُتَرَدِّدًا، تَرَدُّدَ الـخَجُولِ الـمُندَهِشِ: "عَارِيًا؟"

فَرَدَّ أبِي: "نَعَم.. يَرَاهُ ضَعِيفًا ومُتَأَلِمًا، بَل رُبَّمَا عَاجِزَاً ومُشرِفًا عَلَىَ المَوتِ، والمُلُوكُ.. كُلُّ المُلُوكِ يُحِبُّونَ أَن يَرَاهُمُ النَّاسُ بِالتَّاجِ والصَولجَانِ، مُحَاطينَ بِالحَرَسِ تَتَلَألَأ مَهَابَتُهُم بِزِينَةِ المُلكِ".

...........

"فَإِن صِرتَ طَبِيبَ المَلِكِ فَاحذَر أَن تُخبِرَ أَحَدًا بِأَنَّكَ تَرَى المَلِكَ عَارِيًا".

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4693 المصادف: 2019-07-12 02:49:14