 أخبار ثقافية

ثورة الدنابر في مدينة الواق واق

1173 ثورة الدنانيرصدر عن دار نون للطباعة والنشر والتوزيع رواية (ثورةالدنابر في مدينة الواق واق) تأليف الباحث والكاتب بلاوي فتحي الحمدوني) والرواية مسجلة في دائرة الكتب والوثائق الوطنيةفي بغداد، برقم (٣٦٣) لسنة ٢٠١٩، المؤلف من مواليد ١٩٤٥ م، خريج معهد المعلمين، عضو نقابة المعلمين، وعضوإتحاد الأدباء والكتاب، والكاتب ساهم في المجال الثقافي والادبي،وأصدر أكثر من (١٣) كتاباً في مجالات مختلفة، ولازال يشارك في النشاطات الأدبيةوالثقافية التي تقام في المدينة، الرواية وبشكل مقتضب تتكون من(١٠) فصول، أجاد صياغتها،بأسلوب متميز و مُشوق وقدرة أدبية، إستهلها بمقدمة تعريفية وفكرتها، واسبابها، وحول ماتدور أحداثها، وعن تاريخ المدينة، و سيطرت العصابات الاجرامية عليها، ودور أهل المدينة وتعاونهم في الظروف الصعبة في اعادة بناء المدينة،الشباب كان لهم الدورالكبير في البناء،

الفصل الأول كان ياماكان في مدينة الواق واق.

الفصل الثاني الغيوم السوداء والطوفان الأحمر.

المشهدالأول الليلة الأولى.

المشهد الثاني النزوح الكبير

المشهد الثالث سقوط منارة.

المشهد الرابع جسور نينوى تنحني ساجدة.

المشهد الخامس النصر والتحرير.

المشهدالسادس المدينة القديمةويوم القيامة وما بينهما.

الفصل الثالث الأشياء تتداعي.

الفصل الرابع الدفن بلا ثمن.

الفصل الخامس مكابدات في السراديب الكئيبة.

الفصل السادس خطوات قلقة نحو الأمل.

الفصل السابع عيد في مدينة الواق واق.

الفصل الثامن التوجس في العوجات القديمة.

الفصل التاسع خطوات مسح الحزن.

الفصل العاشر الحلم الأخير.

تحتوي الفصول على مشاهد متعددة،

وهناك سيرة ذاتية عن المؤلف الاستاذ بلاوي فتحي الحمدوني ومؤلفاته.

الكتاب هو توثيق (ثورة الدنابر) التي قادها الشباب في الأعمال الخيرية، وتنظيف مخلفات الحرب من المدينةالقديمة، وتعمير البيوت والمحلات، و بالتعاون مع المنظمات الإنسانية، الشكر والتقدير للمؤلف الذي جسد فترة سيطرة داعش على المدينة في رواية ادبية، الف مبارك له على هذا الادبي الإنجاز الكبير، الرواية يمكن الحصول عليها من المكتبات، وأتمنى له الموفقية والنجاح.

 

محمد صالح ياسين الجبوري

كاتب وصحفي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4774 المصادف: 2019-10-01 00:04:51