 أخبار ثقافية

"الكلام المباح" عنوان مجموعة قصصية جديدة

1288 الكلام المباحأصدرها المركز المتوسطي للدراسات والأبحاث بالمغرب

في سنة حسنةٍ يُرجى استمرارها، وبهدف تشجيع الإبداع، نظم المركز المتوسطي للدراسات والأبحاث بالمغرب، مسابقة في فن القصة القصيرة، مع وعد بنشر النصوص الفائزة ومنح شهادات التنويه لأصحابها. وقد اختار المنــظِّمون إطلاق اسم الروائي الراحل "محمد شكري"على هذه المسابقة في دورتها الأولى (2019)، والأمل أن تُنظّم دورات أخرى تحمل أسماء مبدعين أدباء آخرين.

وقد سجلنا في إدارة المركز وفود نصوص قصصية كثيرة جدا على البريد منذ اليوم الأول من الإعلان عن المسابقة، وهذا ما أكد لنا كمون الإبداع بالقوة في سياق مجتمعاتنا التائقة إلى التعبير الحر والتماهي مع قيم الجمال.  والجميل في الأمر، أن النصوص التي وصلتنا تنتمي إلى بلدان عربية كثيرة، وتقدم تجارب متنوعة في كتابة الذات والهاجس الإنساني في المجتمعات العربية .

وعقب الفراغ من استقبال النصوص، اجتمع المحكِّمون لاختيار النصوص الفائزة، انطلاقا من معايير الكتابة القصصية، من قبيل سلامة اللغة، والقدرة على انتقاء الحدث بوعي إشكالي واضح، والكفاية التصويرية المنسجمة مع خصوصية الحدث والشخوص والفضاء، والقدرة على بناء الحكاية وسياسة مراحلها ومتوالياتها السردية.. وقد أسفر هذا النظر العلمي إلى النصوص المرشحة اختيارَ أربع وعشرين قصة تمثل خمس دول عربية (المغرب – الجزائر – مصر – سوريا – الأردن) .

وهذه النصوص الــمُختارة تحمل في طياتها تعددا إبداعيا مغريا بالمتابعة ؛ فمنها السرد الكلاسيكي الـــمُفعم بروافد اللغة التراثية، ومنها السرد التجريبي الباحث عن أفق مغاير، ومنها السرد العاطفي، ومنها السرد المغلف بالسخرية السوداء.. ولعل هذا التعدد يكوِّن صورة عن مستويات الإبداع المعتملة في أدبنا الناشئ .

وقد اختارت لجنة التحكيم أن تطلق على هذه المجموعة القصصية عنوان "الكلام الــمُباح" المستوحى من إمبراطورية الحكي "ألف ليلة وليلة ". وفي هذا الاختيار إشارة إلى أن شهرزاد مازالت تحكي، ولا تنوي إنهاء الحكاية، لأنها لا تشعر بحلول الصباح لتسكت عن كلامها الــــمُباح .

 

حسن الطويل – بلال داوود

 

                                                     

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4873 المصادف: 2020-01-08 00:51:15