694 منتدىقضايا مهمة في الصالون الثاني للمنتدى العربي الأوربي للسينما والمسرح بباريس

تم عقد الصالون الثاني للمنتدى العربي الأوربي للسينما والمسرح ـ بجراند كافية كابسين الشهيرة بمنطقة الاوبرا في باريس ـ السبت 16 فبراير الجاري بحضور شخصيات فنية عربية وأوروبية وبادارة حميد عقبي ـ رئيس المنتدى وماريون جادو ـ نائبة المديرة التنفيذية حيث طرحت عدة قضايا للنقاش كان من أهمها السينما الجزائرية الشابة الواقع والطموحات والمشهد المسرحي الفرنسي والسينما القطرية خطوات شجاعة والمسرح والسينما العراقية ما بعد 2003.

في بداية الصالون وقف جميع الحاضرين دقيقة صمت تكريما للشهيد العراقي علاء مشذوب ثم تحدث د. جواد بشارة عن هذه الحادثة المؤلمة وعن الشهيد ومكانته الإبداعية وقال في حديثه " اغتيال علاء مشذوب بطريقة وحشية أمام بيته احدث صدمة قوية في المشهد الثقافي العراقي ونحن خسرنا صوته ولكن هذه التحديات المفجعة يجب ألا تمنع المبدع العراقي من مواصلة الطريق."

ثم تحدث الممثل السينمائي الفرنسي الجزائري لوران جرنيقون عن الوضع السينمائي الجزائري والذي يعتبره نشطا ولكن تكمن المشكلة في التوزيع وقلة الصالات السينمائية في الجزائر وهناك أفلام جزائرية جيدة تصل إلى المهرجانات العالمية وبعضها ينجز من أشخاص وبدون دعم الدولة.

كما شارك د. حميد شاكر ـ أكاديمي عراقي وقال في مداخلته أن هناك أفلام جزائرية والمغاربية جيدة لكن اللهجة تقف كعائق للمشاهد العربي وهذه مشكلة يجب التفكير بها، ثم تحدث عن بدايات سينمائية عراقية شجاعة إلى بداية الستينات وعانى الفنان السينمائي والمسرحي من قوة وصرامة الرقابة والقمع إلى سنة 2003، معتبرا أن التحرر من الرقيب ووجود مناخ حر يؤسس لتطور المشهد السينمائي في العراق في حال وجود دعم الدولة.

تداخل المخرج القطري مهدي علي علي وتطرق لوجود أفلام عراقية كردية قوية في الشكل والمضمون مدعومة من مؤوسسات أوروبية اسكندنافية وبعضها وصل لمهرجانات عالمية.

695 باريس

كما شرح د.جواد بشارة ما كان يعانيه العراق من قمع الرقيب ووضح الطريق متاح حاليا لكن هنالك نقص خبرات تقنية ونظرية وتنتج أفلام شبابية بجهود ذاتية لكن بعضها يكون في مستوى فني وجمالي ضعيف لا تمكنه من المشاركة بالمهرجانات.

تحدثت الممثلة الفرنسية ماريون جادو عن المشهد السينمائي الفرنسي معتبرة أن صعوبات ضخمة تواجه أي مخرج أو ممثل شاب للدخول وقد يكون شبه مستحيل دون معرفة ودعم من منتج كبير وأن الأفلام المعروضة بالصالات الكبرى تعتمد على وجوه مكرر وأسماء مكررة بحكم شهرتها ونجوميتها لذا تظل المهرجانات الفنية الصغيرة وبعض القنوات الثقافية هي المتنفس.

ثم تحدث المخرج القطري مهدي علي علي وعرض مراحل تطور السينما القطرية، معتبرا أنها حديثة جدا ففي سنة 2000 وعلى يد خليفة المريخي وحافظ علي علي ولكن اليوم تشهد حاليا دعم من الدولة وخاصة مؤسسة الدوحة والتي تدعم أيضا تجارب فنية حول العالم، كما أن مهرجان قمرة يقدم خبرات ودعم جيد جدا، كما تحدث عن وجود مهرجانات ومؤسسات عربية في مصر ولبنان والخليج ويستطيع الشباب تطوير أنفسهم وهذا يحتاج إلى جهد منهم والبحث.

ثم تحدث ايمانويل بلون ـ مؤسيقي فرنسي له شراكة قوية مع الموسيقي المغربي الأخصر بوعساف الذي كان حاضرا أيضا، عرض ايمانويل بعض ما قدمه مع شريكه معتبرا أن مشاركتهما بموسيقى عدة أفلام منها أفلام مع السينمائي اليمني حميد عقبي وأفلام مع قناة أرتي وهو يرى أن الموسيقى ليست زخرفة أو مجرد مؤثر ثانوي بل لها جمالياتها الخاصة، هنا تداخل الموسيقي المغربي الأخصر بوعساف ليؤيد هذه الرؤية وضرورة أن يعي المخرج بأهمية الموسيقى وأن يتاح لها مساحة جمالية وحضور إبداعي.

ثم تحدث المخرج العراقي سمير رياض ـ طالب دكتوراة بباريس عن ضرورة أن يكون للمسرح العربي حضوره في أوروبا وأن تسهم الجمعية العربية الأوروبية للسينما والمسرح والمنتدى بالتخطيط لمهرجان عربي أوروبي مسرحي.

تخلل النقاشات مداخلات للممثلة الجزائرية ليلى بن سعيد وأميرة هشاش وتم عرض مشاركة خارجية من د. هشام زين الدين ـ استاذ المسرح في جامعة لبنان والذي يرى أن المسرح اللبناني بخير وقوي ويمتلك الخبرة والكوادر وما ينقصه هو بناء مسرح وطني أو قومي تبنيه الدولة ليحتضن الإبداع.

كانت القضايا مهمة وتم بث الصالون مباشرة عبر الصفحة الرسمية للمنتدى على فايسبوك وحضيت بأكثر من 700 متابعة حول العالم وفي تصريح مختصر قال السينمائي اليمني حميد عقبي ـ رئيس الجمعية العربية الأوروبية للسينما والمسرح والمنتدى :ـ "هذا الصالون الثاني للمنتدى والذي شهدنا فيه قضايا مهمة ومشاركات من أصدقاء وصديقات أعضاء وداعمين للمنتدى والجمعية ونحن هنا نثبت وجودنا في عاصمة الفن وحضور قضايا إبداعية تخص السينما والمسرح العربي ومحاولتنا إيجاد ملتقيات تساهم في إيجاد جسور متينة وعملية للتقارب والتفاهم الفني العربي الأوروبي أحد أهم أهدافنا ونحن نعمل حاليا بعدة فعاليات كصالون المنتدى في باريس وفي المغرب العربي وعدة ملتقيات نحضر لها دون ضجيج أو دعائة زائفة، ننظم أنفسنا أكثر ونكسب أصدقاء وداعمين من العالم العربي والأوروبي وأمريكا وكندا ونكسب خبرة فالطريق طويل وتصادفنا عقبات كأي كيان جديد لذلك خطواتنا هادئة ومدروسة ونعمل فنحن هنا ليس وهناك بفعاليات ترونها جميعا والأداء يتحسن أكثر وأشكر الصديقة نوال عبدالعزيز مديرة المنتدى وماريون جادو نائبتها والداعم الفنان الفرنسي جون بيير ديبوي ـ نائب الرئيس وكل من يقدم لنا النصيحة والإستشارة ونرحب بكل من يمد لنا يده بالدعم الغير مشروط

 

متابعات ثقافية ـ باريس

 

ضمن الفعاليات الثقافية والفنية والادبية والفكرية تشهد مدينة الكاف عددا من الأنشطة الثقافية بعنوان فيفري الثقافي 2019 وذلك بتنظيم من قبل المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف وتضمن البرنامج فعاليات منها احتفالية احداث ساقية سيدي يوسف ومهرجان التيسيرا للمنودراما وملتقى مصطفى الفارسي وتظاهرة سيرتا نوف الى جانب عروض مسرحية منها عرض الفنان توفيق الغربي "جمهورية الرمان" وفي موسم ثقافة الحدود وأيّام الفن الرابع للهواة بالدهماني.. وأيّام سيكا الشعرية التي تكون في دورتها الأولى وبالتعاون مع بيت الشعر التونسي بادارة الشاعر أحمد شاكر بن ضبة وضمن أنشطة وفعاليات البيت من خلال مشاريع وانفتاح على الفضاءات الثقافية في الجهات والمؤسسات الثقافية..هذا التنوع الثقافي تحرص من خلاله المندوبية الثقافية بالكاف بادارة الأستاذ نعمان الحباسي على تعدد الفعالبات في جهات الكاف والتعاون مع الأطراف الثقافية والمبدعين ولاحداث الحراك الثقافي الذي ينسجم مع ثراء الجهة وعراقتها الثقافية.. ندوة  "المهمشون في أدب الفارسي" من الفقرات الهامة في البرنامج حيث الجلسات العلمية والمداخلات بخصوص هذه التجربة التونسية في السرد وذلك وفق عنوان  مميز ضمن  الاحتفال بالذكرى (11) لرحيل  الأديب مصطفى الفارسي  ..والأديب مصطفى الفارسي  بحسب ويكيبيديا بعد إحرازه على شهادة الباكالوريا، انتقل إلى فرنسا لمزاولة تعليمه العالي في جامعة السربون بباريس حتى أحرز على الإجازة في اللغة والآداب العربية سنة 1955 وعلى شهادة الدراسات الإسلامية العليا من نفس الجامعة سنة1956 ببحث عن ثورة القرامطة.[1]. عاد إثر ذلك إلى تونس ليسجل حضورا بارزا على الساحة الثقافية من خلال مساهمته في الصحافة والإذاعة التونسية والكتابة. وقد اشتغل في الحقل الثقافي، ومن الوظائف التي تولاها إدارة الآداب بوزارة الثقافة التونسية منذ سنة 1971 وإلى إحالته على التقاعد المبكر. كما عين رئيسا مديرا عاما للشركة التونسية للإنتاج السينمائي (الساتباك)من سنة 1962-1969 واشرف كذلك لمدة غير قصيرة على مجلة الأحداث التونسية المصورة. كان عضوا مؤسسا لاتحاد الكتاب التونسيين والجمعية التونسية لحقوق المؤلفين. كتب مصطفى الفارسي الشعر والمقالة النقدية والمسرحية والقصة، كما ترجم الأدب الإفريقي والآسيوي ونشره في مجلة "لوتس" وأذاع البعض من ترجماته في برنامجه "أصوات من إفريقيا وآسيا" ("مبدعون من الشرق والغرب")، وقد صدرت له المؤلفات التالية :في الرواية:المنعرج وهي رواية صدرت في طبعتها الأولى عام 1963.حركات، وقد صدرت الطبعة الأولى عن الدار التونسية للنشر عام 1978، في المسرح(قصر الريح(مجموعة مسرحيات إذاعية) أعيد طبعها عام 2003الفتنة والفلين يحترق أيضا، وهي مسرحية حول المرأة. الطوفان، بالاشتراك مع التيجاني زليلة. رستم بن زال، بالاشتراك مع التيجاني زليلة.  البيادق، وهي مسرحية، ألفها أيضا بالاشتراك مع التيجاني زليلة عام 1970، وقدمت على الركح مرة واحدة في تلك السنة ثم لم يسمح بنشرها إلا في أفريل 1992..الأخيار وكـُتبت هذه المسرحية بالاشتراك مع التيجاني زليلة كذلك.في القصة: القنطرة هي الحياة  مجموعة قصصية سرقت القمر مجموعة قصصية ، وقد استخرج منها عام 1975 شريط تلفزي بعنوان الشبـــّاك... سيناريو وحوار الطيب الجويلي والصادق بن عائشة، إخراج الهادي بسباس  ....

هذا وسبق لمدينة الكاف أن شهدت قبل ذلك فعاليات ثقافية ..ففي  سياق أنشطتها المتنوعة نظمت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف فعاليات الدورة السابعة لمهرجان عمار بوثلجة الدولي لمسرح الطفل وذلك من خلال عدد من العروض في مختلف جهات الولاية ومنها  نشاط الورشات وتحفيز وتشجيع الشبان والأطفال على حب فنون الفرجة والمسرح..و للتذكير فقد عُرف الفنان المسرحي عمّار بوثلجة بمساهمته الكبيرة في تأسيس فرقة الكاف المسرحية بإدارة الراحل الأستاذ المنصف السويسي، وبرز الفنان المرحوم في كل إنتاجات فرقة الكاف ومن أبرزها دوره في مسرحية الهاني بودربالة الشهيرة حيث تقمص شخصية شلَيَّحْ الطريفة رفقة الفنان محمد بن عثمان في دور الهاني وخديجة السويسي في دور السيدة القياش وسعاد محاسن في دور سامية ..و توفي الفنان عمّار بوثلجة صباح يوم 28 يونيو 2007 إثر مرض عضال لازمه مدّة طويلة...الكاف في هذه الأنشطة مجال للفعل الثقافي والابداعي وفق تقاليد منها تنوع الأنماط الفنية الثقافية بين فنون عدة كالمسرح والأدب والموسيقى وغيرها..

 

شمس الدين العوني

 

689 ماجنصدرت حديثاً عن منشورات ألوان عربية – السويد، مجموعة شعرية جديدة للشاعر المغربي بن يونس ماجن بعنوان” مجاذيف بلا أجنحة”. يتابع من خلالها الغوص في عوالم قصيدة “الهايكو”. حيث قليل من الكلمات منتقاة بعناية وببساطة تذهب إلى عين المعنى مما تبعث إلى انزياح عوالم تقليدية وعادية لتقوم عليها عوالم مشدودة بحبال من الدهشة والتأمل. وكلما كانت هذه العوالم شديدة الغرابة، كثرت حولها الأسئلة وحضرت الفلسفة.

قصيدة ماجن تذهب في جميع الاتجاهات، وهي ليست محصورة على مشهدية الطبيعة، وهذا على خلاف ما حرص عليه المؤسسون لقصيدة الهايكو. فإن قصيدة ماجن هي قصيدة سياسية واجتماعية توظف من الموروث والمتداول العربي ومن قديمه وحديثه ما يسمن الفكرة التي تدور في خيال الشاعر. وخيال الشاعر مسكون في كل لحظة بالهمّ الذي يثقل كاهل المجتمع العربي.

برغم إنّ بن يونس يكتب من منفاه اللندني إلا أنه يظلّ على تواصل مع الجذور ويمتلك حرارة التجربة في أدق تفاصيل المحنة التي تحيط بالإنسان العربي في رحلة البحث عن الحياة والحرية. وهنا تنتقل قصيدة “الهايكو” على يديه من إطارها العام المعتمد على البصرية إلى بوح ورسالة ومكنونات تفصح عن مشاعر دفاقة في تشكيل عالم مرتجى ومشتهى. وقبل الوصول إلى تحقيق هذا الرجاء يظل الشاعر يتحرك ضمن دائرة مغلقة من التمزق والقلق، وإشارات وغايات قصيدة الهايكو على يد ماجن واضحة في البحث الدائم عن شفاء روح الشاعر من عالم يسكنه الدمار والعنف.

ومثل هذا الشعر لن يكون سهلاً كما يبدو عليه، فإن دمج الجماليات في قضايا إنسانية يظل يفرض تحدياً على الشاعر ويلح عليه لابتكار المزيد من طرق الإبداع لتسجل حضورها في التشكيل الجمالي للشعر عموماً وصولاً إلى وظيفته الاجتماعية.

” مجاذيف بلا أجنحة” هي المجموعة الخامسة عشر في سلسلة إصدارات الشاعر بالإضافة إلى مجموعتين باللغة الفرنسة ومجموعة باللعة الإنكليزية. جاءت هذه المجموعة في 112 صفحة من الحجم المتوسط، وحملت لوحة الغلاف توقيع الفنان التشكيلي المغربي عبد الإله كرين.

والشاعر بن يونس هو مغربي مقيم في لندن منذ سبعينيات القرن الماضي، من مواليد 1946 درس الابتدائية والثانوية في مسقط راسه بوجدة، ثم أكمل دراسته الجامعية بلندن. حاصل على شهادة الماجستير في الترجمة من جامعة وستمنستر. بدأ النشر منذ أوائل الستينيات في الصحف العربية وأصدر أول ديوان” أناشيد الضباب” عام 1988.

 

ستوكهولم - الوان عربية

 

صدر العدد الجديد، الحادي عشر ، لشهر شباط ٢٠١٩، من مجلة "الاصلاح" الثقافية الفكرية، التي تصدر كل شهر عن دار "الأماني" للنشر والتوزيع في عرعرة، ويشرف عليها الأستاذ الكاتب مفيد صيداوي، وجاء حافلًا بالعديد من الموضوعات والمساهمات المتنوعة .

كلمة العدد " العروة الوثقى " مكرسة لذكرى الشاعر الوطني والأممي بامتياز المرحوم مفيد قويقس، ولشهيدة العلم المرحومة آية سعيد مصاروة التي قتلت في استراليا.

وتضمن العدد أيضًا مقالة عن مفيد قويقس - سيرة حياة مضيئة ومشرقة للأديب شاكر فريد حسن.

ومن المساهمين في العدد كل من : د. خالد تركي " ما بين عين ايل وحيفا " عن المناضل الراحل موسى ناصيف، الذي توفي قبل مدة قصيرة، وحسين مهنا في عين الهدهد عن الجوائز الأدبية، واحمد ريان " مهلًا أيتها الكاتبة الكويتية فجر السعيد "، وحسني حسن بيادسة عن " أعراس أيام زمان في باقة الغربية وزميلاتها في منطقة الشعراوية " وهي الحلقة الأخيرة من هذه السلسلة، وسعود خليفة في حكم وأقوال مأثورة، ود. رقية زيدان من أدب السيرة الذاتية، وحاتم جوعية في متابعة نقدية عن كتاب " ثورة الحجر " للشاعر الشيخ غسان حاج يحيى، وعذاب الركابي في مقال عن محمود درويش بعنوان " طيبة الزيتون.. ووضوح الفراشة "، وعمر سعدي من ذاكرة الوطن عن المجاهد احمد محمود زيدان عاصلة (ابو الشيخ)، ود. يحزقئيل دافيد حول الفرق بين اليهودية والاسلام، ومحمود خبزنا في حوار مع الطالب الرياضي حسين انور عمري.

وفي مجال الشعر ساهم ا.د. فاروق مواسي بقصيدة " الوحش تربص "، ود. منير توما في قصيدة " لذكرى مطرب المطربين الأستاذ وديع الصافي، وصالح احمد (كناعنة) في قصيدة " سراج الشروق "، واحمد طه في قصيدة " كما انتم لقيناكم ".

أما في باب القصة فنقرأ قصة " ستي تتفلسف " لسعيد نفاع ، و" الخروبة المقطوعة " ليوسف جمال.

وتستضيف المجلة في هذا العدد الشاعر والناقد د. فؤاد عزام من دير حنا.

ويشتمل العدد كذلك على الزوايا الثابتة " من رحيق الكتب " و " نافذة على الشعر العبري الحديث " و "نافذة على الأدب العالمي ". بالإضافة إلى بريد القراء، وتقارير صحفية ثقافية ورسائل اخبارية عن الأنشطة والفعاليات الأخيرة، رسالة كلية اورانيم، ورسالة الطيرة الثقافية للدكتور يوسف بشارة وغيرها.

 

عرعرة - من شاكر فريد حسن     

 

احمد الشيخاويعن جامعة المبدعين المغاربة، صدر حديثا ديوانا زجليا بعنوان"أصداء مجاورة الموتى" للمبدع اصغيري مصطفى، ويعدّ العمل باكورة يفتتح بها هذا الزجّال الواعد، حضوره في المشهد الإبداعي الوطني الحافل بالإصدارات كمّا ونوعية.

الكتاب جاذب بعوالمه المحتفية بالروح، والممجدّة لما هو باطني،  بلغة بسيطة جدا وقريبة من اليومي، يحاول صاحبه، أن يقدّم خطابا مغايرا لما اعتدناه ضمن معايير النص الذي يرسم ملامحه اللسان الدارج،  كي يتيح فضاءات أرحب للتأمل، ويثوّر جملة من المعاني البكر،  غير المسبوقة، وفق ما يضعنا إزاء مرايا إنسانيتنا النازفة، كأنما، غترف من النبع الأشبه بإملاءات الفلسفة الطاوية.

ذلك حين تنبثق الكتابة من أنْوية الولادات المجاورة، لترشق بسائر ما يرسّخ في العقلية والذوق منظومة قيمية ملؤها المحبة والتعايش والجمال والنبل،  تقعّد لثقافة تقترح خلاص العالم والكائن.

يقع الإصدار في 84صفحة من القطع المتوسّط،  ويحوي 14عشرة، صا موزعا مابين الانشغالات الوجدانية والوجودية والمجتمعية،  تدوّر بمعجم شفّاف، يزدان بالأقنعة العرفانية والصوفية، ويمرّر رسائله بأريحية وعفوية، بحيث، ادرا ما يصطدم بالسلطة السيميائية التي قد لا تخدم الغرض العام من الطرح الزجلي،  في كليته، كونه،  أي هذا المنجز، جاء لينير عتمة الذات والعالم،  انطلاقا من ولادة ثانية تجود بها أعياد حقبة بعدية تجبّ كل تاريخ الموت والدمار.

تجدر الإشارة إلى أن مقدمة هذا الإصدار، كتبها أحمد الشيخاوي، ، قرأ منها المقتطف التالي: "

بمختصر العبارة،  هي فلسفة اليقين،  إذ تنرسم لها ملامح النّص الزجلي،  مرهفا ومثقلا بقطوف السهل الممتنع،  الممعن في طعنات أسئلة الموت.

يتصيّد اصغيري مصطفى، معاني النص الزجلي، من جملة المقابر التي تسكنه،  وتمنحه شخصية المتصوف وعقلية الحكيم، في آن، بحيث لا يجدّف بأحرفه أبعد ممّا تلهمه به يومياته،  في تسربلها بغوايات الهامشي والمنسي والمعطّل.".

ومن طقوس الديوان، طالع:

خليني هاني

بلا ما، كشيف ليك سراري

تعيش حزين

الزمان بكّاني

المجتمع قصاني

النوم جفاني هادي سنين

كلشي عاداني

بقيت وحداني

مثلي ملايين.

 

احمد الشيخاوي

 

 

688 قربانقصص الكاتب حمزة شباب في هذه المجموعة استكانة للماضي واستحضار متواتر لسلسلة المواكبة، حيث المستقبل يشق طريقه بلا تقشف، ويمضي في سطور قصصه بلا زهد، حيث تقع القصة الرئيسة في إطار الأدب التكنولوجي؛ فالأدب يسير بطبيعة حتمية إزاء التكنولوجيا التي بسطت ذراعيها له لتشكيل الوجودية الفلسفية ؛ لأن " كل قربان مجهول يعد لمحو الخطيئة خطيئة " .

مما يستلفت النظر في المجموعة أنها تخوض الأبعاد الإنسانية والاجتماعية في قالب الأحداث السياسية، حيث يسقط الكاتب براعته على الحدث الاجتماعي وفق ما يمر به وطنه العربي في خصوصيته، ففي " حالة حرب " يتخلى ناظم عن شخصيته الثقافية ليبرز فحولته الذكورية وسط الحرب الأهلية التي يشهدها وطنه، أما في " ابنة المخيم " يرسم الإطار الخارجي لقصته عن طريق تحديد إيحاءاته في أحلام تلك الفتاة التي تقع فريسة التقاليد العمياء لصون شرف مجتمع من اللاجئين .

وراء تلك القوة المتفجرة في مجرى الكتابة يتناول الكاتب عدداً من النماذج البشرية متفاوتة المصير، لنرى شاعراً يعدم من أجل قصيدة، وطبيباً يتطاول في أخطائه، وفتاة لم يسعفها الوقت في النظر إلى المرآة لتجد نتيجة الحرب في وجهها وقد مزقته الشظايا .

من الجدير بالذكر أن المجموعة صدرت بنسخة إلكترونية عن دار حروف منثورة للنشر والتوزيع بالإسكندرية / مصر، وتقع في 62 صفحة من القطع المتوسط، وتضم ثلاث عشرة قصة تحت العناوين الآتية : " قربان التكنو العظيم "، و" كليلة ودمنة في عصر الحداثة "، و" سجان الثقافة "، و" حالة حرب "، و" وسام الجوقة للاجئ "، و" عنوسة الياسمين "، " الربيع "، و" قصة هوية "، و" ابنة المخيم "، و" شق عينيه فخلق العالم "، و" الطب المفقود "، و" مدير على طاولة الثرثرة "، و" أنا ابن الضباب " .  

682 فنالفن هذا الآسر والمتعدد في شواسعه يمنح الكائن شيئا من طمأنينة النظر وعنفوان الأسئلة وهي تنهال على الذات في بهاء تجوالها الحارق والمفتوح بين الأمكنة والمشاهد والحالات ودقائق الأشباء والعناصر والتفاصيل..

نعم هي حرقة الفن تأخذ الكائن...استذكر حكايات "جون ترادل " الهندي الأحمر الذي كانت من كتاباتي قصيدة له بعنوان (السائر على وجه الماء).. وذلك في سياق همجية الأمريكان الذين نكلوا بالأصليين الهنود الحمر من خلال المحارق وغيرها..

أخذني العنوان من ذاكرة كتاباتي حيث الشعر تعويذة فارقة ضد الرعب والسقوط الانساني.. والفن عموما هو هذه التعويذة الملونة بالأمل والمحبة والدفء..

الألوان وهي تسير وتحيا وتتقد وتتنفس  على وجه الماء..تهب العين وجدا آخر محفوفا بالممكنات الجمالية والحسية..الابرو..هذا الفن القديم ..حالة من زخرف لا يضاهى وتلوين بصياغات الموج والذبذبات والتحلل الناجم عن علاقة بينة بين الماء واللون وهو يسير....كالسائر على وجه الماء..نعم ان "...فن الايبرو ويعرف ايضا باسم الرسم على الماء..هو واحد  وفي ويكيبيديا من أجمل الفنون المعروفة في تركيا وينتشر حاليا في الكثير من البلدان يعتمد على الرسم على الماء المخلوط بمواد معينة لجعله كثيفا وله ألوان خاصة يتم رشها وتشكيلها على السطح بحيث يمكن فيما بعد أخذ ذلك الرسم على ورق مرمري خاص سميك لتحمل الماء ..و الأبرو كلمة فارسية تعني الغيوم أو السحاب، وباللغة التركية تعني حاجب العين أو الورق الملون والمجزع، أو الورق والقماش الملون بألوان مختلفة بشكل مموج يشبه حاجب العين..."..فن مخصوص مفعم بحالات الزخرف وتلويناتها المتعددة ..في تونس ومنذ سنوات تهتم الفنانة التشكيلية زهرة زروقي بهذا النسق الفني الذي تتعاطى معه بحيز من الشاعرية والطفولة لتهبها التجربة ورودا وعوالم من الجمال المفعمة بالوجد والحنين..انه الحنين الكامن في الذات لفنانة تجاه ما هو نقي وأصيل ودافئ..هي تقول "...كانت لي مشاركات في أكثر من 15 دولة  وكانت انطلاقتي مع الشعر ميكرا ومنذ 34 سنة ..فهذا الفن فيه الكثير من الشاعرية والجمال ..أنا  فنانة تشكلية تونسية محترفة وأول عربية متخصصة في فن الابرو فن الرسم فوق الماء متحصلة على شهائد عليا من مراكز الابحاث والدراسات للفنون والثقافة في تركيا (اسطنبول ) وزارة التعليم مدى الحياة  شاركت في العديد من المعارض والملتقيات والمهرجانات الدولية في أكثر من 15 دولة وتحصلت على جوائز في المجال التشكيلي وكرمت في العديد من المناسبات الثقافية و .. تمت دعوتها مؤخرا لمهرجان في الهند (جايبور) الدولي مع فنانين عالميين ..لي شهادة احتراف من وزارة الثقافة التونسية منذ سنة 2005 .."..

اليوم الجمعة 15 فيفري يكون موعد جمهور الفنون التشكيلية مع أعمال الفنانة زهرة ضمن معرض جماعي برواق علي القرماسي وذلم الى جانب الفنانات جميلة عكروت وسوسن هدريش وسعدية برك الله وهيفاء مديوني ..

تجربة حرية بالدراسة ونشاط جري بالدعم فهي تطمح كفنانة الى دعم عملها وتشجيعها وحضورها ضمن فعاليات وأنشطة الفنانين التونسيين..

 

شمس الدين العوني

 

سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد تعلن عن بدء التقديم لبرنامج فولبرايت للتميز والإنجاز في مجال التدريس (FTEA) لعام 2019-2020

يسرّ السفارة الأمريكية في بغداد أن تعلن عن أن فترة تقديم طلبات الالتحاق ببرنامج فولبرايت للتميز والإنجاز في مجال التدريس (FTEA) لعام 2019-2020 مفتوحة الآن حتى 15 اذار 2019. سيُتيح هذا البرنامج لمدرسي المدارس الثانوية العراقية الفرصة لقضاء ستة أسابيع في ضيافة مؤسسة في الولايات المتحدة ليتسنى لهم الإطلاع على الفصول الدراسية ومشاركة خبراتهم مع المدرسين والطلاب في الجامعة وفي المدارس الثانوية المحلية. يتم ترشيح المدرسين للمشاركة في برنامج فولبرايت TEA)) وفق خبراتهم التعليمية والتدريب الأكاديمي والقيادة والخبرة المهنية.

ان إختيار المتقدمين قائم على اساس الجدارة ويكون التقديم مُتاحاً لمدرسي المدارس الثانوية من العراقيين المتفرغين الذين يتمتعون بخبرة مدتها خمس سنوات كحد أدنى في مجال التدريس. يجب على المتقدمين إثبات كفائتهم في اللغة الإنكليزية تحدثا وكتابة وان يكون إختصاصهم في أحد مجالات الدراسة التالية: اللغة الإنكليزية أوالرياضيات أوالعلوم أو الاجتماعيات بما في ذلك مدرسي ذوي الاحتياجات الخاصة.

يُمكنكم الاطلاع على معلومات مفصلة عن البرنامج بما في ذلك شروط الأهلية والوصول إلى تقديم الطلب عبر الإنترنت من خلال الرابط التالي: : https://iq.usembassy.gov/education-culture/exchange-programs/teaching-excellence-achievement-program-tea//. كما يمكنكم توجيه المزيد من الإستفسارات حول البرنامج وكيفية التقديم إلى البريد الإلكتروني FulbrightIraq@state.gov.

يجب تقديم الطلبات قُبيل  يوم 15 اذار، 2019.

 

676 نمر سعديصدرت للشاعر الفلسطيني نمر سعدي عن دار (روافد للنشر والتوزيع) في العاصمة المصرية القاهرة وبالتزامن مع معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019 ثلاثة كتب أدبية جديدة، تضمُّ ديوانا شعريا بعنوان(تقاسيم على مقام الندم) مكونَّ من أبواب شعرية فرعية منها "مطر الغريب" و"ايقاعات رعويَّة" أضيفت إليهِ بعضَ القصائد الجديدة مع تعديلات شعريَّة طفيفة.. متجاوزاً مرحلةً ومتتبعاً خطى القصيدة.. وكتابين الأول بعنوان (غبار الوردة) وهو عبارة عن مقالات أدبية حول الهموم الثقافية وتحولات الشعر والرواية، والثاني بعنوان (كحل الفراشة) مكوَّن من نصوص نثرية متفاوتة في الطول وهي أقرب الى كتابة اليوميات.. هي حصيلة منتقاة ومغربلة بصرامة لسنوات طويلة من محاولات كتابة النثر.. عن الأدب والشعر.. الرواية.. الكتابة.. الحياة.. الصداقة.. الحب.. الجمال.. المرأة.. والهموم الثقافية والابداعية. وصدر أيضاً عن نفس الدار كتاب نقدي جديد يحتفي بالتجربة الشعرية للشاعر الفلسطيني نمر سعدي بعنوان (ذاكرة لازوردية) " قراءات وشهادات في تجربة نمر سعدي الشعرية" وهو من تأليف مجموعة من المؤلفين العرب والمحليين، فيه كل الحوارات التي أُجريت مع الشاعر، والمقالات الأدبية المحلية والعربية التي كتبها أصحابها احتفاء بتجربة الشاعر على مدار عقد ونصف العقد حتى اليوم.

مجموعة قصصية بعنوان (صور من ذاكرة شاب) للكاتب الكوردي جوتيار تمر صدرت عن دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني، يقع العمل في 206 صفحة ويضم أكثر من 20 قصة قصيرة، يذكر منها على سبيل المثال ما يلي: جوليانا - دلبرين في شهرزاد - بين اروقة الانفال - سبايا- كوجين في موكب الموت - اقسم بانها طفلة - أم ايبو - حوار عقلاني عن اللاهوت - إلى أين أذهب - مزاح بعد هذيان - كلمات في الملاك وقصص أخرى قصيرة ... الكتاب الكتروني يمكن تحميله بدون قيود مالية.

- اقدم شكري لدار حروف منثورة للنشر الالكتروني لارشفة قصصي بهذا الشكل الجميل ضمن كتاب الكتروني على الرغم من عدم وجود رقم تصنيف له.

- اقدم شكري للدكتورة الاديبة عايدة بدر لمراجعتها للنصوص قبل النشر.

 -اقدم شكري للتشكيلية الرائعة روناك عزيز على لوحة الغلاف.

جاء في مدخل المجموعة وبقلم الكاتب:

واقع لايتغير.. وأنين يستمر

بدأت البشرية رحلتها على الخراب المسمى الأرض بالشهوة والقتل.. فسنت منذ البدء شريعة الإقصاء التي تبنتها جيل بعد جيل، وكلما ظهر أمل في تحول جذري للبشرية تتدخل الرغبة والشهوة البشرية لتضع حداً لممرات الأمل.. فيتحول الإنسان إلى أداة قتل وشهوة وإقصاء بشكل رهيب.. هذه السمة البشرية أصبحت تلبس من وقت لآخر  رداءات متنوعة ، فتارة نجدها تقتل وتسبي وتحرق وتغتصب باسم الدين واسم الله، وتارة باسم القومية، وتارة باسم العبث الإنساني المتجذر في كينونته وعقليته، وفي الإجمال الضحية هو الآخر الذي لاينتمي لذلك الدين، ولذلك الفكر الإرهابي الإقصائي أو  لتلك القومية القبلية المتعجرفة، أو  لذلك المسار اللاعقلأني.. ونحن الكورد وقعنا تحت سوط القتل والسبي والإغتصاب والحرق بالأسلحة الكيماوية والإضطهاد بكل أنواعه والإبادة الجماعية (الجينوسايد) على يد الطغاة من أبناء الأديان والقوميات التي تحكم بلادنا منذ عصور قديمة.. بحيث تحول الأمر لدى هولاء إلى هواية ولعبة، فكلما نمت بذرة كوردية تدعوا للحرية والاستقلال تتكالب عليها الأحقاد من كل صوب وحدب، فتطمس معالمها.. وعمليات الأنفال العسكرية هي إحدى أهم محطات الإنحطاط البشري القومي الديني تجاه شعب له تاريخ ملازم لتاريخ المنطقة كلها.. تلك العمليات التي أسفرت عن قتل الآلاف من الأبرياء الكورد، وحرق المئات من القرى والآلاف من البيوت والمزارع.. وفي هذه المجموعة القصصية نحاول أن نجسد بعض تلك الصور التي استوعبناها من الواقع ورصدناها بعين حيادية تنظر إلى الإنسان نظرة أخرى غير التي ينظر بها هؤلاء الطغاة.. فضلاً عن كوننا حاولنا أن نضيف إلى المجموعة بعض القصص الحوارية ذات المغزى الوجداني واللاهوتي والفلسفي والعقلاني، لكي نخرج المتلقي من دائرة الفجائع البشرية في القتل وهتك الأعراض وتدنيس القيم الإنسانية، إلى عوالم أخرى فيها الخيال يأخذ مجراه والقلوب تنبض والعقول تحلل.

 

أعلنت إدارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون عن إقامة الدورة الأولى من مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة في الفترة الممتدة من 8 ولغاية 12 اذار/مارس القادم، تحت عنوان "من أجل المساواة والحرية" وذلك للاحتفاء بتاء التأنيث ونون النسوة وإظهار قوتها في لغة الضاد مسرحياً وفنياً، وسيعقد المهرجان في المسرح الوطني اللبناني في مدينة صور بمشاركة ثمانية عروض مسرحية من دول عربية وأجنبية بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية وبلدية صور . كما ويقام ضمن المهرجان مؤتمر لبنان المسرحي الأول، ويناقش أزمة المسرح في لبنان وأهمية كسر المركزية الثقافية ودور المسرح في الوعي والتغيير والبحث في وضع المسرح من حيث الكتابة والإخراج والتمثيل والعلاقة مع الجمهور ودور المراكز الثقافية والعروض خارج العاصمة .

وتأتي المناسبة بالتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة على تأسيس جمعية تيرو للفنون محققة عدة انجازات كإعادة فتح منصات ثقافية تاريخية ، حيث أعادت سينما الحمرا في مدينة صور بعد 30 عاماً على إقفالها، وسينما ستارز في مدينة النبطية بعد 27 عاماً، وسينما ريفولي بعد 29 عاماً لتتحول الى المسرح الوطني اللبناني، أول مسرح وسينما مجانية في لبنان، وهي عبارة عن منصة ثقافية حرة مستقلة مجانية للجميع ، تحتوي على صالة سينما ومسرح ومكتبة عامة وتقدم جميع فعالياتها للجمهور بالمجان . 

هذا وتهدف جمعية تيرو للفنون التي ساهم في تأسيسها الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي إلى تفعيل الحركة الثقافية والفنية في المناطق المهمشة من خلال إعادة فتح المنصات الثقافية وإقامة الورش التكوينية والنشاطات الفنية، كما وقعت الجمعية اتفاقية تعاون ثقافي مع مهرجان بغداد السينمائي، وقدمت بمناسبة اليوم العالمي للسلام عرض شارع تم بثه مباشرة من مقر الأمم المتّحدة في جنوب لبنان إلى مقرّ الأمم المتّحدة في نيويورك بحضور الأمين العام بان كي مون وطلّاب من مختلف أنحاء العالم .

لينك يوتيوب :

https://www.youtube.com/watch?v=SSG9RksgTrA

 

قولي لها

أن المدائن أطفأت أنوارها

وانا أضعت الى مرافئها السبيل

تحتفي مؤسسة النور للثقافة والاعلام في بغداد والمركز الثقافي في شارع المتنبي صباح يوم الجمعة المصادف 15 شباط  2019 بغريد السماوة وخطيب الغوغائيين الشاعر الكبير (يحيى عباس السماوي) العائد من منفاه القسري الذي اصبح طوعيا في استراليا بعد سقوط نظام السابق في زيارة لمعشوقه العراق وحبيبته (السماوة) التي اقيمت له فيها قبل  ليال قليلة امسية تحدث فيها عن الصبا والنضال المعمد بالدم والشعر ومواجهة دبابات النظام في انتفاضة عام 1991 بصدور عارية وهي تقتحم السماوة من كل اطرافها , وفي اصبوحة الجمعة التي اعدتها سحر الطائي مدير مؤسسة النور ويديرها الكاتب والباحث لطيف عبد سالم يتحدث لطيف عن تجربة السماوي الحياتية وهموم الشعر في الوطن والغربة ومعاناة العراقي مع الانظمة الدكتاتورية والصراع الانساني ثم يبدأ السماوي بترتيل مايتيسر له من دواوين شعره التي ازدحمت بها المكتبة العراقية والعربية وقدمت بخصوصها رسائل الماجستير والدكتوراه في جامعات عديدة مصحوبة بترانيم عود الملحن الشاب عظيم الحسب ويدعو السماوي بقراءات اصبوحة الجمعة القادمة كل محبي العراق للتيمم برماده لان هذا التيمم جائز حتى مع وجود الماء .. انه العراق . ثم يقدم بعض النقاد قراءات نقدية عن شعر السماوي وطبيعته الانسانية وتباريح حبه للعراق بعدها يدار نقاش بين الشاعر والحضور ثم تختتم الاصبوحة بتوقيع ديوان الشاعر الذي صدر حديثا تحت عنوان (تيممي برمادي) . والدعوة عامة للجميع .

 

راضي المترفي

برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، سيتم تنظيم ندوة دولية عن (المغرب والبرتغال،: التاريخ، الذاكرة، التراث) Marrocos /PORTUGAL | História, Memória, Património)) بتنسيق مع جامعة إيفورا البرتغالية.

وتأتي هذه الندوة بعد الدورة الأولى لندوة دولية انعقدت بإيفورا (Évora) يومي 15 ـ 16 فبراير 2018. وسعيا على النهج ذاته تستهدف الدورة الحالية الغوص في العلاقات العريقة والمتميزة بين المغرب الأقصى وبلاد البرتغال (وشبه الجزيرة الإبِرية عموما)، وما خلَّفته تلك العلاقات التاريخية على أرض الواقع من آثار، ما تزال الذاكرة الجمعية للبلدين تحضنها بشغف واعتزاز، مثمِّنة تلك المبادرات العابرة للحدود في مناخ متوسطي عام شهِد تحديات مختلفة، كان لها دور فعّال وقوي في نسج لحمة الحضارة المغربية بسدى نظيرتها البرتغالية، منذ حلول جيوش طارق ابن زياد بأرض البرتغال في مطالع القرن الثامن للهجرة، وتطلع البرتغاليين إلى بعض الثغور المغربية باحتلال سبتة سنة 1415م. وفي هذا السياق تأتي أهمية تعزيز أواصر التواصل والروابط المشتركة بين مغرب البرتغال وبرتغال المغاربة، وإعادة قراءة التاريخ المشترك بينهما، في إطار ما تتيحه العلوم الإنسانية والاجتماعية. لذلك ستركِّز هذه الدورة على محاور خمسة أساسية:

1 ـ العلاقات العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية.

2 ـ علوم الصحة والتغذية.

3 ـ التراث المادي واللامادي.

4 ـ اليهود والموريسكيون وأقليات أخرى.

5 ـ اللغة والآداب والفنون.

سيتعاقب على الكلمات الافتتاحية لهذه  الندوة رئيس جامعة ابن زهر د. عمر حلي، وسفيرة البرتغال السيدة ماريا خيتا فيرو، وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية د. أحمد بلقاضي، بالإضافة كلمتيْ منسقيْ الجامعتين: الباحث فرانسيسكو خافيير مارتينيث عن جامعة إيفورا، والباحث يوسف أكمير عن جامعة ابن زهر.

وسيحضر أطوار هذه الندوة الدولية باحثات وباحثون من جامعات ومعاهد عليا ومراكز بحث في البرتغال وإسبانيا والبرازيل وإنجلترا، وبعض الجامعات المغربية: (جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وجامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة ابن زهر بأكادير). وسينصب الاهتمام أساسا حول العلاقات الاقتصادية للبلدين، ونظراتهما المتقاطعة، وتحليل الظواهر السياسية والاجتماعية، والمظاهر العمرانية والغذائية، وتنقلات البشر ورحلاتهم بين الفضاءين، وتمثلات الآخر في المخيال الجمعي، وعقد مقارنات بين المغرب البرتغالي والمغرب الفرنسي:

أحمد بوشرب: أسباب اضمحلال التجارة البرتغالية بسانتاكروز دي كابو دي غي وأسفي وأزمور (جامعة محمد الخامس، الرباط).

عادل يوسف سيداروس:  نظرات برتغالية ـ بّولونية عن المغرب (جامعة إيفورا، البرتغال).

رشيد الحور: الغرب في العصر المرابطي: تحليل ظواهر فقهية وسياسية. (جامعة سلامنكا، إسبانيا).

فيرناندو بْرانكو كورِيا: حصون العصر الموحدي والبرتغالي (جامعة إيفورا، البرتغال).

محمد حمداني: البرتغاليون في المغرب وآليات بناء ولاءات القياد المحليين: من نهاية القرن 15 إلى أواسط القرن 16م (جامعة محمد الخامس، الرباط).

محمد المازوني: الاحتلال البرتغالي للجنوب المغربي واستغلاله اقتصاديا (جامعة ابن زهر، أكادير).

مصطفى اعديلة:  نظرة برتغالية على حكم أحمد المنصور السعدي (جامعة عبد المالك السعدي، تطوان).

خوسي ألبيرطو دا سيلفا طافيم: يهود المغرب في رحلاتهم إلى أوروبا والمشرق والعالم الجديد خلال القرنين 16 و17م. مازاغان نموذجا لمرافيء العبور. (جامعة لشبونة، جامعة إيفورا).

عبد النبي ذاكر: المغرب البرتغالي في بحر القرن 16م (جامعة ابن زهر، أكادير).

أنطونيو خورخي أفونصو: المغرب والبرتغال خلال فترة حكم السلطان المولى سليمان (جامعة لشبونة، البرتغال).

يوسف أكمير: بين إسبانيا والمغرب: سيرة ومسار لاجيء مغربي في الأراضي الإبيرية من خلال مصادر أوربية من القرنين 16 و17م: مقاربة في التاريخ الاجتماعي (جامعة ابن زهر، أكادير).

فرانسيسكو طوبّا: رحلة مغمورة من القرن 19م لروي كامارا: Viagens em Marrocos  (جامعة بّورتو، البرتغال).

ويليام كلارانس ـ سميث: العلاقات الاقتصادية البرتغالية ـ المغربية بين سنتي 1770 ـ 1970م (جامعة لندن، إنجلترا).

فاطمة أوعسّو: الحضور الأجنبي في سواحل سوس: مقارنة بين التجربتين: البرتغالية الفرنسية. (وزارة التربية الوطنية، الرباط).

لحسن بن ناجم: تمثُّلات الاستعمار البرتغالي في المخيال الجمعي السوسي. (جامعة ابن زهر، أكادير).

جاوما كامبس جيرونا: حركات التحرر الوطني من الاستعمار بالبرتغال والمغرب (جامعة روبيرا الأول بيرجيلي، إسبانيا).

لأوريندا أبْرو: العلاقات البرتغالية المغربية في زمن الأوبئة (1790 ـ 1802). (جامعة إيفورا، البرتغال).

فرانسيسكو خافيير مارتينيث: الدكتور ريكاردو خورخي والعلاقات بين البرتغال والمغرب الفرنسي في ثلاثينات القرن العشرين. (جامعة إيفورا، البرتغال).

إِزابيل دروموند ـ بْراغا: من المغرب إلى البرتغال: الكسكس، ابتكارُ طَبَقٍ (من القرن 16 إلى الألفية الثالثة). (جامعة لشبونة، البرتغال).

أريزا ماريا روشا: الكسكس البرتغالي ـ البرازيلي مخزون ثقافي غذائي مشترك. (جامعة كاريري، البرازيل).

 

د. عبد النبي ذاكر - جامعة ابن زهر، أكادير

 

668 النبيذةانعام كجه جى، صحفية وروائية عراقية. ولدت في بغداد عام 1952 في بغداد- وفي جامعتها درست الصحافة. عملت في الصحافة والراديو العراقية قبل انتقالها إلى باريس لتكمل أطروحة الدكتوراة في جامعة السوربون. تشتغل حاليا مراسلة في باريس لجريدة الشرق الأوسط في لندن ومجلة "كل الأسرة" في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة.-- الروائية العراقية انعام كجه جي انضمت مؤخرا الى القائمة القصيرة لجائزة البوكر للرواية العربية عن روايتها (النبيذة) واعلنت الامانة العامة للجائزة اليوم صعود ست روايات للقائمة القصيرة لكتاب وكاتبات من العراق ولبنان وسوريا ومصر والاردن والمغرب وهيمنت عليها اربع روائيات

مبارك للصحفية والكاتبة الروائية المبدعة انعام كجه جي والامنيات بفوز ابداعي عراقي اخر

.......................

النبيذة رواية للروائية العراقية إنعام كجه جي. صدرت الرواية لأوّل مرة في العام 2017 عن دار الجديد في بيروت. ودخلت في القائمة النهائية "القصيرة" للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2019، وهي النسخة العربية لجائزة "بوكر" العالمية للرواية

-  تحكي "إنعام كجه جي" في الرواية عن شخصيات حقيقية وأحداث واقعية وتغزلها بمغزل الخيال، لدرجة لا نعود نميز بين الاثنين، أيهما حقيقي وأيهما من صنع الخيال وحده. ربما نلجأ للبحث عن اسم الصحافية العراقية، وعن اسم مجلتها، ثم نتذكر أن كل ذلك غير مهم، وأن المعيار الوحيد الذي يضمن بقاء أي نصٍّ أدبي، هو جودة صنعته، وقد نجحت الرواية في تحقيقه، فكانت "النبيذة" شخصيةً من لحمٍ ودم وورق.

 

نهاد الحديثي

664 علي محمد اليوسفصدر عن دار غيداء في عمان – الاردن كتابان جديدان للباحث الفلسفي علي محمد اليوسف:

الاول بعنوان: افكار وشذرات فلسفية

الثاني بعنوان: الكلمات ومحمولات المعنى/ اعمال مختارة

والكتابان مشاركان في معرض بغداد الدولي للكتاب 2019م – دار غيداء

جاء في مقدمة كتاب: أفكار وشذرات فلسفية

هذا الكتاب مجموعة من المقالات و الدراسات والبحوث الفلسفية والفكرية في تواشجها مع قضايا العصر والحياة الحديثة،معظمها لم يسبق لي نشرها ورقيا كتبتها حديثا في غضون عام، وبعضها الآخروجدته ضائعا في ثنايا وصفحات مؤلفاتي السابقة التي لا ينتظمها محور مركزي واحد في التأليف،اذ كنت أعمد التنويع في فصول الكتاب الواحد، وبعد مراجعتي لها وجدتها تمتلك كل الحيوية والحضور في ضرورة نشرها مستقلة لعنايتها بمواضيع فلسفية فقط، بعد مراجعتها مراجعة نقدية صارمة، بما تطلبته مني من حذف واضافة وتصويب فلسفي يغنيها ويطمئن على سلامتها الفكرية والمعلوماتية الى جانب مباحث فلسفية جديدة لم يسبق لي نشرها سابقا تمثل ركيزة الكتاب الاساسية.

هذه الدراسات الفلسفية التي يضمّها الكتاب لا تتمحور حول موضوع فلسفي واحد، يتطلب سردا ممّلا زائدا كما دأبت عليه المؤلفات الفلسفية ذات الموضوع الواحد التي لا تتوانى عن حشو عشرات لا بل اكثر ويزيد من الصفحات المكررة والمستنسخة المأخوذة عن مصادر فلسفية جرى تداولها بما لا مجال لأضافة جديد عليها وأصبحت تلك المواضيع من كثرة الاعادة والتكرار من كلاسيكيات التناول في اعداد البحوث الاكاديمية في الفلسفة والتاريخ والمعرفة.التي لا تجديد ولا اضافة نجده فيها ويكثر بها الحشو الزائد.

وغالبا مايكون اختيار مواضيع البحوث من المباحث الهامشية وغير المعاصرة في التناول والدراسات الفلسفية وما تحمله من اشكاليات عالقة في الحياة المعاصرة سواء الغربية منها وكذا العربية.كما نجدها تخلو من اي نوع من النقد والاجتهاد الجديد ما عدا ميزة الاستنساخ.

ميزة دراسات هذا الكتاب انها تعالج موضوعات فلسفية في تعالقها مع قضايا الحياة المعاصرة بعيدا عن الاستطرادات التي تثقل كاهل الموضوع بدلا من ترشيقه وتشذيبه من الترّهل الزائد، وهو ما يستلزم رؤى فلسفية اجتهادية غير مستنسخة قدر الامكان، او تلصيقات لاجتزائات من كتب ومصادر اشبعت استهلاكا فائضا عن المطلوب والحاجة في وقت يرغب القاريء الحصول على المعرفة الجديدة والمتعة في اقل وقت واقل جهد ممكن خاصة امام منافسة الكتاب الالكتروني وتسارع وتيرة الزمن.

الذين سبق لهم قراءة بعض مقالاتي الفكرية الفلسفية يعرفون ان اسلوبي في عرض الفكرة هو السهل الممتنع الذي يتحاشى تقّعرات اللغة وطلاسم التعبير اللغوي الفلسفية، وميزتها انها افكارسلسة لا تتسم بالمباشرة السردية كما في الاجناس الادبية والثقافية والتاريخية والروائية، كما هي بعيدة عن الاستعصاء الفلسفي المغلق الصعب الا بما يفرض نفسه على الفكر والقلم والتعبير من غير تسطيح فكري وابتذال غير معمّق.

مسألة أخرى ان هذا الكتاب ولأول مرة يتضمن فصلا كاملا بشذرات فلسفية وحكم واقوال لي تهم جميع مناحي الحياة بأسلوب الشذرات الفلسفية التي احتلت مكانة مرموقة لدى جميع الفلاسفة بدءا من انكسماندر والى نيتشة وجميع الفلاسفة المحدثين تقريبا على مدى الحقب التاريخية والازمنة.

اتمنى للقاريء المحّب للفلسفة ان يستمتع بمواضيع تستأهل منه صرف الوقت في الحصول على المعلومة ومتعة القراءة ومؤانسة المطالعة، ومن الله التوفيق.

علي محمد اليوسف - الموصل / مايس 2018

664 علي محمد اليوسف

وأما محتويات الكتاب:

مقدمة

الفصل الاول:الدين والفلسفة

- قراءة في (اصل الدين) لفويرباخ

- التديّن السياسي الاسلامي ومأزق العصر

- انسنة الدين والمعطى الفطري للتدّين

- الفصل الثاني: الصوفية والفلسفة

- وحدة الوجود في الصوفية والفلسفة

- وحدة الوجود بين الوهم والحقيقة

- اللغة في النص الصوفي والتفكيك

الفصل الثالث:اللغة والفلسفة

- الوجود واللغة

- الانسان والخيال

- تغييب العقل في نقد الحقيقة /التفكيكية نموذجا

الفصل الرابع: التاريخ والفلسفة

- التاريخ البدائي والنزعة الانسانية في الفلسفة البنيوية

- التاريخ / وهم الحتمية و التطور الغائي

- التاريخ في الماركسية والبنيوية وما بعد الحداثة

الفصل الخامس: الوجود والفلسفة

- هوسرل والفهم المثالي للوجود

- جدلية ثنائية الوجود والماهية

- مستقبل الفلسفة مع العلم

- الاغتراب والجنون

الفصل السادس: الجنس والفلسفة

- الجنس / التمّلك والمشاعية

- اشكالية الجنس في حياتنا المعاصرة

الفصل السابع: شذرات فلسفية

- شذرات الفلسفة والوجود

الفصل الثامن: الموت والفلسفة

- اساطير الموت والخلود في القبائل البدائية

- الخلود في الفكر الفلسفي الغربي

665 علي محمد اليوسف

الكلمات ومحمولات المعنى.. فلسفة وسرديات

(اعمال مختارة)

علي محمد اليوسف

المقدمة

في خريف العمريحتاج المثقف الكاتب مراجعة ذاتية ناقدة في تساؤل ليس من الصواب الهرب منه وعدم مواجهته فهو استحقاق العمر، واستحقاق التجربة الثقافية ايضا ولا مجال في الاختيار.

السؤال: ماذا قدّمت واعتّز به، ويذكرني الناس به بعد مماتي في ممارستي الكتابة الثقافية؟ في تقديري وطموحي على الاقل دونما أهتمام الاخرين.

سؤال ليس سهلا الاجابة عنه فهو يتطلب الشجاعة والجرأة والحيادية في مراجعة النفس ثقافيا بقساوة وتجرد، وممارسة النقد الذاتي بأمانة واخلاص في محاولة التطابق مع الضمير والآخرين على السواء .

كما يتجنب الاجابة عن السؤال كل الادعياء الذين بنوا امجادهم الثقافية الكاذبة على معطيات مجانية خادعة ساهم بخلعها عليهم جمهور قاصر ثقافيا، ومنحها لهم اعلام منافق ومرائي كاذب، في تلميع وتسليط الضوء على اشباه من المثقفين على حساب التعتيم على مثقفين جديرين أن يأخذوا استحقاقهم الثقافي . كل هذا وغيره ساهم في تجذيرالعلاقات والتعاملات الثقافية الهابطة وتفاقم تدهور وطمس حقائق الامور وتشويهها، العلاقات الشخصية والشللية الثقافية الرخيصة والمجاملات التي تلعب على حبال التسويق الكاذب وجني الامتيازات لأناس عاشوا على هامش الثقافة كخبرة معرفية واسلوب سلوكي في الحياة والمجتمع، واخذوا واستأثروا بالكثيرمن الامتيازات في فساد لايجاريه الا فساد الحكام و السياسيين العرب.

كما كان للسلطة السياسية والاحزاب الرّثة دورا تخريبيا لمرتكزات الثقافة الجادة من خلال دعم (وعّاظ السلاطين) بكافة الاغداقات والهبات والامتيازات والايفادات والوظائف الثقافية الحكومية، بما أعطى لأدعياء المثقفين من عديمي الموهبة مساحة واسعة من الضوء اقتتطعوها ظلما وتعسّفا في المشهد الثقافي وهم في حقيقتهم اقزام ثقافية ونكرات في كل المعايير المنصفة.

مثقفون كبار في أجابتهم على سؤال: ماذا قدّمت من ابداع ثقافي متمّيز طيلة مدة تجربتك الثقافية، وممارستك الكتابة، وتعتقد الناس سيذكرونك به ؟ !.

يجيب وبلا ادنى تردد: ان كل ما كتبته ونشرته من ابداع ثقافي، هو عندي كعلاقة الأب بابنائه وذرّيته، ولا استطيع تمييز أفضلية احدهم على الآخر !!

وهو بهذا الجواب يراوغ ويخاتل ويتهرّب من الاجابة المحرجة الصادمة، في عدم اقراره بحقيقة ان ليس كل ما كتبه ونشره يحمل هوية الابداع الممّيز ويتوفر على شروط البقاء المتطاول في الزمن، ليس قياسا بمبدعين آخرين في نفس اختصاصه الثقافي وحسب، ولكن بالقياس لما طرحه من نتاج ثقافي اختلط به الغث بالسمين في سجله الثقافي الخاص به وحده .

مثقفون آخرون باختلاف دوافعهم يعمدون نشر وطباعة (الاعمال الكاملة) وتوثيق تجاربهم الثقافية،في الشعر،الرواية، القصة القصيرة، او الاجناس السردية في الكتابة، وغيرها من الاصدارت الثقافية في المسرح او الفنون التشكيلية، وبعضهم غير معروف على مستوى طبع مؤلف واحد يعرفه الناس به، فكيف يكون الحال مع طبع مجلدات الاعمال الكاملة!؟

نوع من السخف الثقافي تساهم بترويجه بعض دور النشر برياء ونفاق فاقع مع رموز ثقافية تستسهل اللعبة لقاء مبلغ من المال تدفعه الدار، اوبعضهم يدفع هو للدارلتضع بصمتها على الاعمال الكاملة له ماركة مسجلة وجواز مرور مزوّر لا صدقية له على مستوى الفكرالابداعي.

نستطيع القول وبلا ادنى تحفّظ بان المثقف المبدع في اي من جوانب الفعالية الثقافية في الفكر او الادب او الفن او الاعمال المسرحية وغيرها يعتقد انه انتج ابداعا على مستوى واحد من التمّيز في كثرة وتعدد اصداراته، ولم ينحدر في بعضها نحو السطحية والتراجع وعدم اضافة اي شيء من التجديد في غالبية اعماله فهو مكابر ليس الا.

مثل هذا المثقف لا وجود حقيقي له ليس على صعيد المقايسة والمعيارية الثقافية مع غيره وحسب، بل بالمقارنة في اعماله لوحده، وهذا المعيار لا ينطبق على المثقفين العراقيين بشكل مرعب وغث وبعض المثقفين العرب وحسب، وانما يسري على عمالقة الشهرة العالمية لكبار الكتاب والمثقفين .

عديدون هم الكتاب والمثقفون والادباء الكبار عالميا الذين وجدوا بعد مسيرة حياتهم الحافلة بالمنتج الثقافي والابداعي، انهم بالمحصلة النهائية لم يقدّموا في حياتهم ما يرضي طموحاتهم في تركهم مخلفات ثقافية ابداعية تطاول البقاء وعدم النسيان تحمل بصمتهم .

أو انهم يعلنون بشجاعة بعد مراجعة مخلفّاتهم انهم لم يكونوا راضين عن انفسهم فيعمد بعضهم الى حرق واتلاف مؤلفاته ومخطوطاته المنشورة منها وغير المنشورة، علما انه ربما كان في موقفه ذاك مخطئا بتقدير قيمة واهمية منجزه الثقافي، والاهم من ذلك هو محاولته الصدق مع النفس والتطابق مع الضمير الثقافي بعيدا عن التهريج وشراء النجومية بكل الوسائل الاعلامية الرخيصة.

ليس كل كاتب او اديب او فنان مارس الكتابة والابداع سيكون خالدا ثقافيا، بعد مماته بشكل او آخر.في هكذا نوع من الادعاء الفارغ المكابر لا يتوفر على حظوظ القناعة والبقاء، وتلك فرضية افتعالية كاذبة ومجحفة بحق عمالقة الادب والفن والابداع الثقافي، فهي تكون كاذبة في عدم صدقية اي مثقف مراجعة ونقد اعماله ذاتيا بجرأة وتجرد، وتكون مجحفة في تناسي المثقف وتجاوزه لحقيقة مقارنة حجمه وقامته الثقافية مع منجز غيره، وربما لا يكون هذا المثقف الافتراضي لا ينشد هو الآخر خلوده الثقافي مقارنة مع افضل منه وهكذا....

فاذا كان كل مثقف او فنان في مجال الشعر او الرواية او الادب عموما او الفن او ايّا من ضروب الفعالية الثقافية سيكتب له الخلود الثقافي، فمعنى ذلك انتفاء اية قيمة حقيقية او معيارية تبقى لمعنى الخلود الثقافي المتمايز، ومراجعة بسيطة لاعداد الخالدين ثقافيا تؤكد ما ذهبنا له.

حصيلة تجربتي في الكتابة الثقافية - ولا اقول تجربتي الثقافية - فهذا ما لا ادّعيه واكابر به – اني تمكنت من طبع اكثر من عشر مؤلفات، كنت أعمد في معظمها تكرار نشر مواضيع سبق لي نشرها في ثنايا كتبي، رغبة مني توكيد ما كنت اطمح الانتساب له، وان ألفت الانتباه واستدرك غير المطّلع عليه ان يحظى به ويقرأه.

اليوم لو كنت سابقا أتوفر على حصيلة ثقافية وجرأة كنت افتقدها، في مراجعة ونقد الذات كما أتوفر عليه اليوم، لكنت ترددت الف مرة قبل أن اقدم على طبع اكثر من كتابين اثنين فقط !! والباقي اركنه بالظل لانه لا يشكل لي اضافة اعتّز بها.

هذا الكتاب هو الاعمال الكاملة لي،واقول انها اعمال مختارة لما سبق لي نشره، واخترت بعضه من موضوعات ومقالات ودراسات وجدتها انها تمثّلني واستطيع الانتساب لها كما تنتسب هي لي، وهي كل ذخيرتي في الكتابة الثقافية، اضعها امام القاريء كي يحكم عليها او لها.

الكتاب بايجاز سريع يشتمل في فصوله الخمسة تنويعة في مواضيع فلسفية معاصرة، ومواضيع اخرى تتوزعها خارطة الفكر الثقافي والفني والايديولوجي والديني ايضا.مواضيع سجالية عالقة في المشهد الثقافي العربي الراهن،تفرضها المستجدات العصرية التي تحكم جدلها بالواقع الفكري ومستوياته في النضج والتجديد.

ويلاحظ ان الخط البياني الذي ينتظم دراسات ومواضيع الكتاب هوالمنهج الفلسفي غير السردي ان صح التعبير، من غير تعقيد يثقل على القاريء بلا مسوّغ،وتجنبا لما امسى مكررا معادا واجترارا من غير جدة او اضافة نوعية، متوخيّا بذلك ضخ المعلومة مقترنة بمتعة القراءة.

ان هذه المختارات التي يحتويها الكتاب انما هي خلاصة جهدي لمدة تزيد على اربعين عاما امضيتها في الكتابة بالفلسفة والثقافة والمعرفة عموما، بما يسمح لي ان اقول انها كتابات يسعدني الانتماء لها وانتمائها هي لي ايضا.

ثقتي كبيرة وفي محلها اجدها ان يكون هذا الكتاب علامة فارقة ومميزة في مسيرتي بالكتابة الثقافية،ويلقى ما هو جديربه من لدن القاريءالكريم.

 

علي محمد اليوسف

الموصل/ تموز/2017

 

المحتويات

المقدمة

الفصل الاول: محمولات فلسفية

- الفلسفة والفن/نص جدلي مفتوح

- التوسيروكتاب رأس المال

- الاغتراب وجدل التاريخ

- الموت في الدين والفلسفة الغربية

- الموت والانتحار في الوجودية

- الميتافيزيقيا والفلسفة المعاصرة

- الدين والصوفية

الفصل الثاني: محمولات فنية وفكرية

- فن التجريد/ ازمة التوصيل والتلقي

- الميتاقيزقيا و ما بعد الحداثة

- الاغتراب في الوجودية

- التفكيك والحفر الاركيولوجي

- الخيال والطبيعة في الفن

الفصل الثالث: محمولات ثقافية

- الجنس في الادب العربي /ثيمة ام هوية تجنيس؟

- التعالق الجنسي بين الاسطورة السومرية والتوراة

- اللغة والثقافة والحضارة

- شيء عن التخلف الثقافي و المجتمعي

الفصل الرابع: محمولات ادبية

- الخطاب الشعري و أزمة الخطوة الى امام

- الحداثة ومقاربة المنجز الشعري العربي

- تعالق الخطابين الديني والشعري

- قصيدة النثر الواقع والطموح/ مطارحة تنظيرية .

- المحلية والهوية في الحداثة الثقافية /دراسة سسيولوجية

الفصل الخامس: محمولات أيديولوجية

- نحن وسؤال الحداثة في الفكر العربي المعاصر/ماجد الغرباوي نموذجا

- ايديولوجيات: القومية العربية – الإسلام السياسي – التوافق والاختلاف

- العولمة وصدمة التاريخ

- الفوضى الخلاقة و تصنيع الارهاب

- العولمة والارهاب

- الحضارة والارهاب

- نحو ديمقراطية تجمع العلماني و الديني

الباحث الفلسفي علي محمد اليوسف/ الموصل

 

قدّمت الباحثة الجزائريّة في جامعة محمد بوضياف "صبرينة جعفر" دراسة نقديّة بعنوان " جماليّات المسرح في الجامعة :مسرحية دعوة على شرف اللّون الأحمر لسناء الشعلان أنموذجاً "،وذلك ضمن جلسات الملتقى الوطني الأول للمسرح الذي حمل عنوان " المسرح في الجامعة بين المتعة والمنفعة وصناعة الوعي" ،وعُقد في جامعة محمد بوضياف المسيلة بالتّعاون مع مخبر سيميولوجيا المسرح بين النظرية والتطبيق.

وقد عرضت الباحثة لدراسة مسرحيّة " دعوة على شرف اللّون الأحمر" من جوانبها المختلفة،ولامست بعض العناصر الجمالية فيها بأبعادها المختلفة ،مثل :جمالية عنوان المسرحية حامل البعد السّيميائي،وجمالية النّص المسرحي حامل البعد الإنساني،وجمالية العرض المسرحي حامل البعد الهزلي (السخرية) الخاص بالممثل،والصراع والديكور (الإضاءة) حاملا البعد النفسي السيكولوجي للمسرحية.

وختمت الباحثة دراستها بقولها :" سعت الأديبة "سناء الشعلان" إلى إنجاح نصها المسرحي ببراعة مذهلة عبر لغتها الخلاقة وحسها الإنساني النبيل.فجاء العرض لإظهار هذا الجمال المتخفي عبر السطور والكلمات حيث "العرض ما هو إلا شكل جمالي يعبر عن رسالة ومواطن الجمال".

وخلاصة بحثي هذا المصغر، عن أديبتنا (سناء الشعلان) وهي تصور لنا قضية فرد وأمة وشعب، بحس إنسانيّ وروح مشرقة على فجر الحرية الآتي في الأفق المنتظر".

وأضافت الباحثة كذلك :" وهكذا تختلف العناصر الجمالية بكل أبعادها لتحقق شعرية خاصة انفردت بها شمس أدبنا العربي "سناء الشعلان" ليسطع نورها في نفوسنا وليشرق غد أجمل لنحيا حياة أجمل في فضاء أرحب وأوسع يعمه الحب والخير والسلم والأمان".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لأول مرة، يُقدم مختبر بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وبكلية الآداب بنمسيك، على جمع وإصدار كتاب يضم مناقشات أطاريح الدكتوراه، ولعلها تجربة غير مسبوقة، تَهمُّ المشتغلين بقضايا البحث الأدبي والعلمي، من باحثين وطلبة وأساتذة.

يضم هذا الكتاب بين دفتيه (230 صفحة من القطع الكبير)، وبإشراف شعيب حليفي، مختارات من مناقشات عشر أطروحات لطلبة وطالبات، من مختبر السرديات والخطابات الثقافية، تكوين دكتوراه تحليل الخطاب السردي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء، في الأدب الحديث، ناقشوا مواضيع متنوعة تتسم بالجدة  والمغامرة. وقد شارك في هذه المناقشات، ضمن اللجن العلمية، ستة وأربعون(46) أستاذا باحثا من مختلف الجامعات المغربية، شغلت أزيد من خمسين (50) ساعة في مجموعها، بين مناقشات دامت أربع ساعات وأخرى بلغت سبع ساعات، تمت في أجواء طبعتها الحرية والمسؤولية، فكانت جلسات لحوار علمي رفيع، وإساهامات معرفية مؤسِّسة، حضرها  وتابع أطوارها طلبة وأساتذة من جامعات مختلفة.

وقد استجاب للمشاركة، في تجربة تجميع هذا الكتاب، عدد من الأساتذة الذين أسهموا بما مجموعه ثلاثة وثلاثون (33) تقريرا، فأجروا بعض التعديلات الطفيفة على تقاريرهم، كما تم اختصار تقارير الطلبة أيضا لتستجيب، ما أمكن، لشروط النشر ولتعميم الفائدة. وهكذا تم تجميع كتاب يتضمن إسهامات قيّمة من منظورات مختلفة.

يمكن القول إجمالا، إن الأوراق التي يتضمنها هذا الكتاب، تفيد أن الاهتمام بقراءة الأدب أضحى، في العديد من الدراسات المعاصرة، أحد المصادر الأساسية التي تحرز للأدب تقديره الخاص حين يساعد على بيان جدواه والقصد من تأليفه. كما أن الاهتمام بدراسته وتدريسه، يمكن من فهم وظائفه الفنية والمعرفية بصرف النظر عن الزمان والمكان الذي كتب فيه . فقد حاولت النظرية الأدبية على اختلاف مرجعيتها أن تبين الكيفية ( ات ) التي تثبت - أولا وقبل كل شيء- أن الأدب موضوع قابل للدراسة ليس باعتباره نصوصا معزولة، بل بوصفه تصوّرات معرفية ذات صلة بالواقع والحياة .

الأساتذة المشاركون: عبد الفتاح الحجمري، عبد الرحمان غانمي، إدريس قصوري، شعيب حليفي، عبد الواحد لمرابط، سعيد جبار، محمد حبيدة، نزهة بوعياد، حسن المودن، فاطمة كدو، حسن نجمي، محمد التاقي، ميلود بوشايد، حسن مخافي، محمد بالأشهب، محمد الأزهر، الميلود عثماني، حسن بحراوي، مصطفى النحال.

الطلبة المشاركون: ميلود الهرمودي، ناصر ليديم، سالم الفائدة، إبراهيم أزوغ، سلمى براهمة، فاطمة الزهراء الهراز، محمد عرش، حميد لغشاوي، نادية شفيق،محمد العناز .

ملاحظة: سيتم توقيع هذا الكتاب برواق جامعة الحسن الثاني خلال المعرض الدولي للنشر والكتاب يوم السبت 16 فبراير 2019 في الساعة 16.00. والدعوة عامة

 labonarratologie@gmail.com

 

اغتيل يوم امس (2 شباط 2019) الروائي والأكاديمي علاء مشذوب امام بيته بمنطقة باب الخان وسط كربلاء  بثلاث عشرة رصاصة في مسلسل لتصفية العقول العراقية بدأ باغتيال وكيل وزارة الثقافة الناقد والمفكر قاسم عبد الامير عجام 2004،تلاه اغتيال المستشار في وزارة الثقافة  المفكر والناقد كامل شياع  في   2008 وعشرات فقدناهم خلال عقد ونصف   في معركة غير معلنه بين الفكر الديني الذي تمثله احزاب الاسلام السياسي التي استفردت بالسلطة والثروة والفكر التقدمي الذي يدعو لفصل الدين عن السياسة والمطالب بانهاء المحاصصة وكشف الفاسدين وتحسين الخدمات واستعادة كرامة الانسان العراقي .

ولأن مسلسل استهداف العقل العراقي لن يتوقف،عليه فاننا ندعو الأتحادالعام للادباء والكتاب،ونقابة المعلمين،واتحاد الاكاديميين  ،ومنظمات المجتمع المدني لاتخاذ اجرائين:

الاول: القيام بتظاهرة تتوجه الى البرلمان العراقي تطالب بكشف الجناة والجهة التي دفعتهم ووعدتهم بالحماية وما يترتب على ذلك من عقوبات.

والثاني: ابلاغ المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان، ان المثقف في العراق ما يزال مستهدفا منذ 2004، وأن اغتيال علاء بهذ الحقد  يحمل رسالة لكل مثقفي العراق بان من ينتهج مساره سيلقى نفس المصير..وان عليها ان تقوم بواجبها الانساني بالضغط على الجهات المعنية باتخاذ اجراءات صارمة تضمن ايقاف استهداف العقل العراقي في نظام يقر دستوره بانه ديمقراطي يضمن حرية الفكر والتعبير.

 

أ.د. قاسم حسين صالح

امين عام تجمع عقول

3 شباط 2019

 

 

اغتال مسلحون مجهولون كاتبا عراقيا عصر السبت في شارع رئيسي وسط مدينة كربلاء إلى الجنوب من العاصمة بغداد.

ونقلت تقارير إعلامية عن شهود عيان قولهم إن المسلحين أطلقوا وابلا من الرصاص على الكاتب علاء مشذوب في شارع ميثم التمار وسط المدينة، فأردوه قتيلا بعد أن اخترقت 13 رصاصة جسده.

وأوضحوا أن عملية الاغتيال وقعت بعد خروج مشذوب من لقاء مع عدد من الإدباء والصحفيين في ملتقى أدبي متوجها إلى منزله بالقرب من مركز المدينة القديمة.

ولم تعرف بعد دوافع الاغتيال أو الجهة التي تقف وراءه.

650 علاء مشذوب

وعرف مشذوب بنشاطه الثقافي والفني وكتاباته في حقول أدبية وفنية متنوعة. إذ نشر نحو أربع روايات وثلاث مجموعات قصصية، وكتابا عن تاريخ مدينة كربلاء، فضلا عن عدد من البحوث في الصورة والدراما التلفزيونية.

وضجت وسائل التواصل الاجتماعي في العراق بكتابات تستنكر اغتيال الأديب العراقي، واستخدام العنف لإسكات المخالفين في الرأي.

واستغرب البعض وقوع عملية الاغتيال في شارع رئيسي يحظى بتواجد أمني كثيف وسط المدينة.

ووصفت بعض هذه الكتابات مشذوب بـ "الكاتب الجريء" ودعا البعض إلى إطلاق اسمه على دورة معرض الكتاب التي ستعقد في بغداد هذا الشهر.

موقع بي بي سي العربية.

654 علاء مشذوب

وقالت السومرية نيوز/ بغداد

اصدرت مديرية شرطة محافظة كربلاء، السبت، بيانا بشأن مقتل الروائي علاء مشذوب في المحافظة، فيما دعت القنوات الفضائية والإعلاميين والمواطنين كافة الى التعاون معها.

وقالت المديرية في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه انه "بعد وصول اخبار عن تعرض الروائي علاء مشذوب الى اطلاق عدة عيارات نارية بإتجاهه أثناء توجهه الى داره في كربلاء، شرعت قوة من تشكيلات قيادة الشرطة وتحت اشراف قائد شرطة المحافظة اللواء أحمد علي زويني وبمتابعة شخصية من قبل مدير مكافحة الجرائم العميد الحقوقي صباح المسعودي وثلة من كبار المحققين بإتجاه الحادث لجمع المعلومات الاستخباراتية الاولية للوصول الى الجناة وتقديمهم الى العدالة".

واضافت انها "ستكشف عن تفاصيل هذه الجريمة النكراء وستضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء على اهلها وزائريها والعبث بأمنها واستقرارها"، مشيرة الى ان "مدينتنا مدينة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) آمنة ومستقرة وستبقى مدينة الأمن والسلام".

ودعت القيادة "القنوات الفضائية والإعلاميين والمواطنين كافة الى التعاون معها من خلال توخي الدقة في نشر الاخبار وعدم إطلاق الاقاويل جزافا أو الإنجرار وراء الاشاعات المغرضه واخذ المعلومات من المصادر الرسمية، وذلك لكشف الجريمة باسرع وقت ممكن ولكي لاتؤثر بعض الاخبار على مجريات التحقيق".

وافاد مصدر امني، اليوم السبت، بمقتل روائي في هجوم مسلح وسط كربلاء.

 

648 سلام عادلصدر للأكاديمي والمفكر العراقي اليساري الدكتور عبد الحسين شعبان كتاب جديد بعنوان : سلام عادل - الدال والمدلول وما يمكث وما يزول، عن دار ميزوباتاميا، بغداد، 2019.

الكتاب يتضمّن قراءات نقدية وتدقيقات فكرية لتاريخ الحركة الشيوعية العراقية، من خلال مسيرة سلام عادل كما جاء في كلمة الناشر، واحتوى أيضاً على حزمة من الاستنتاجات الجديدة، من خلال رؤية جديدة وشاملة لهويّة الحركة  الشيوعية، خصوصاً حين يدعمها الكاتب بوثيقتين كادتا تحذفان من الثقافة الشيوعية الرسمية طيلة عقود من الزمان، وهما جزء حيوي وأساسي من تراث سلام عادل وديناميته الفائقة.

ينقسم الكتاب إلى 7 أقسام ومدخل شخصي، إضافة إلى قسم ثامن تضمن الوثائق.

ومن أجواء الكتاب الشائقة: حوار سلام عادل مع بهجت العطية وزواج سلام عادل والحزب الشيوعي والهوّية العروبية وسلام عادل وليلة الثورة والوحدة العربية والاتحاد الفيدرالي وكتلة الأربعة وعبد الكريم قاسم والشيوعيين ولماذا سقط قاسم والنفط والكويت وقانون الأحوال الشخصية والمسألة الكردية وجماعة المبدأ.

كما احتوى على قسم  خاص تضمن سردية حول اعتقال سلام عادل ومن أجهز عليه، راداً على التشويهات المقصودة

أما الخاتمة فشملت بضعة إضاءات لاستنتاجات جديدة جواباً على تساؤلات: لماذا لم يأخذ سلام حقه؟

الكتاب إضافة حقيقية للمكتبة الماركسية واليسارية عموماً بما عرف به شعبان من رصانة وموضوعية وأسلوب رشيق ولغة أنيقة وهو يتألف من 324 صفحة من القطع المتوسط وسيكون متوفراً في معرض بغداد للكتاب.

 

بغداد- بيروت - المحرر الثقافي