استضاف معهد العالم العربي بعاصمة الأنوار باريس مثقفين مهتمين بالتراث المغربي من بينهم الفنان العالمي والباحث في التراث الأستاذ عبد اللطيف آيت بن عبدالله.

وكانت المناسبة حلقة حوار ونقاش علمي في قضايا التراث المحلي المغربي وحضوره في الانتلجنسيا الوطنية خلال نصف قرن من يقظة المعمار الأسطوري للمدينة العتيقة على وجه الخصوص .

الفنان والباحث المراكشي آيت بنعبدالله فاجأ المشاركين من كل أطياف الثقافة المغربية الفرانكوفونية بتقديم كتابه (تحفة النظار) مصورا ومجسدا على كل أبعاد المعرفة الجمالية الستاتيكية الهندسية المغربية الأندلسية، من خلال استعراض نخبة من ألمع التواشيح المبتوتة في طيات المآثر المعمارية الفريدة التي تتكلم سحرا وبيانا لا يظاهى.

الكتاب التحفة يفيض عبر تداوليات السرد التاريخي بأجمل الوسوم والتشريفات العابرة البهاء وسمو الذوق  .

وقد أوسع الباحث ايت بنعبدالله في تقديم تجربته الرائدة في اكتشاف الرياضات والدور المعمارية الناذرة، على أكثر من مستوى، جائلا بين النجود والمرابع السابحة في ذرى الانثروبولوجيات الشاهقة الممتدة في عمق الحضارات المتعاقبة.

وفي صياغة منافحة عن رمزية الكينونة البشرية والترابية في حاضرة مدينة مراكش المجيدة أعرب آيت بنعبدالله عن دهشته الكبيرة وفرحه المتيقظ من صمود التراث اللامادي في شد الانتباه لما يجوس خلال زمنية عصيبة يجتاز فيها المعمار الحديث والديموغرافية العددية تصاعدا بئيسا ومخيفا، كما الجشع في في إخماد جذوة إعادة الحياة الكثير من المباني العتيقة والقصور والرياضات الناذرة" وأضاف بنعبدالله " أن الانوجاد في صلب التراث اللامادي هو تعبير عن الوجود ذاته، وأن تصريف هذه القناعة يحتاج الكثير من الجهد والايمان بمبدئية سيرورة الحضارة وإعادة تأصيلها وترميم بعض نكساتها".

للإشارة فإن الفنان والباحث في التراث الأستاذ عبد اللطيف آيت بنعبدالله يعتبر من أوائل المهتمين والخبراء في شؤون معمار المدينة العتيقة بمراكش وفاس؛  حيث شكل رفقة العديد من أيقونات الصف الحداثي المعماري والاصيل بالمدينة الحمراء أواخر الثمانيات وبداية التسعينات من القرن الماضي، صوتا إصلاحيا عميقا وكاريزما ناهضة بكل أبعاد التدبير الجمالي والإداري وحلقة مفصلية في جسور امتداد الهندسة المغربية وامتدادها في الحياة المعيشة، بما هي وعي وفرح بالأمكنة والفضاءات الثقافية والتراثية المفتوحة والمنفتحة.

يذكر أخيرا أن المجلة الإيطالية الرائدة IO DONNA خصصت في عددها الأخير ليوم الأحد 20 دجنبر 2018  مقالا للباحث والكاتب CATERINA DE FILIPPO تحت عنوان (مراكش: اثنا عشر تحفة معمارية تخطف الألباب) أدرج من ضمنها علامتان بارزتان في المعمار السحري الأخاذ، وكلاهما الفنان عبد اللطيف آيت بنعبدالله، " رياض دار الشريفة " الكائن بحي المواسين،؛وينتمي للقرن السادس عشر و"دار الزليج" المتواجد بحي بسيدي بنسليمان الجزولي؛  الذي يعود لتخوم القرن السابع عشر.

الكتاب الإيطالي كاترينا دي فيليبو لم يخف نهمه الشديد من التغلغل في أحشاء الذرر الفارقة، حيث ارتقى بالأحلام على أجنحة السعادة والفرح، حيث عبق التاريخ ينسج لحظات النوسطالجيا مسرجة على صهوات الإثارة والاستئثار.

 

تقرير : د. مصطفى غلمان

 

يتشرف المركز الثقافي الاسترالي العربي / منتدى بطرس عنداري

وأصدقاء الدكتورة نجمة حبيب

بدعوتكم لأطلاق كتابها الجديد

جدَّتي تفقد الحلم

(مع عرض لكتبها السابقة: 1- النموذج الانساني في أدب غسّان كنفاني، 2- والأبناء يضرسون، 3- ربيع لم يُزهر،  4- من استراليا: وجوه أدبية معاصرة، 5- رؤى النفي والعودة في الرواية الفلسطينية، 6- قراءات نقديّة في الشعر والرواية)

وذلك مساء الأربعاء في 06/02/2019  الساعة السابعة مساء على العنوان التالي:

Level 2, 925 Canterbury Road, Lakemba

(اعة جمعية كفرحلدا)

يتكلَّم في الامسية كل من:

. الدكتور مصطفى علم الدين: كلمة ترحيب

. الاستاذة نهى فرنسيس:  كلمة عن الكتاب

. الدكتورة سمر حبيب: كلمة باللغة الانكليزية

. الاستاذ جورج الهاشم: كلمة حول مجمل كتابات الدكتورة نجمة حبيب

. وكلمة الختام للدكتورة نجمة حبيب.

. يليها مناقشة قصيرة يشترك فيها الحضور

. ضيافة وتوفيع الكتاب

الدعوة عامة

للإستعلام: الرجاء الاتصال بالدكتور عماد برّو على الرقم: 0415190013

Sponsored by: Kafarhelda Charity Association and the Arab Bank of Australia

 

عن دار الحكيم للطباعة والنشر في الناصرة، صدر للكاتبة والشاعرة النصراوية ابنة السوق القديم نجاح مصطفى نجم، ديوان شعر جديد بعنوان "موسيقى المطر وانبهار الورد في الرياض"، ويضم بين ثناياه ٨٩ مقطوعة شعرية ونثرية.

وهذا هو الديوان الثالث الذي يصدر لها بعد "الكترا" و"أناشيد كورالية في تسبيحة صبايا الملح".

تجدر الاشارة إلى أن نجاح نجم هي كاتبة وشاعرة ومثقفة وأكاديمية ورسامة، خريجة جامعة حيفا، وحاصلة على اللقب الأول في اللغة العربية وآدابها، وعلى اللقب الثاني في الأدب العبري المقارن، وشهادة لتعليم تاريخ عام. تكتب المقالة والدراسة والبحث الأدبي وتقرض الشعر منذ فترة طويلة، لكنها لا تسعى وراء الشهرة ولا تلهث وراء الأضواء، ولذلك بقيت في دائرة الظل. نشرت بعضًا من قصائدها في عدد من الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية المحلية، ولها الكثير من الرسومات واللوحات التشكيلية المعبرة والمميزة.

وهي تعالج في قصائدها قضايا وموضوعات وطنية واجتماعية وتحمل في داخلها أبعادًا فكرية وفلسفية.تحاكي الحب والوطن والأرض وبرتقال يافا والطبيعة والليل والنجوم والقمر والأمكنة.

وقد صدر لها بالاضافة إلى دواوينها الشعرية الثلاثة، ثلاثة روايات، ومجموعة من الدراسات في النقد الأدبي والعلوم الاجتماعية والسياسية.

نبارك للأخت الكاتبة والشاعرة نجاح نجم  بصدور ديوانها الجديد ونتمنى لها مواصلة مشوارها مع الكلمة، ومزيدًا من العطاء والتألق والتميز.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، صدرت هذا اليوم رواية جديدة للكاتب المقدسيّ مهند الصباح، تحمل عنوان "سفر مريم"، والرّواية من تصميم ومونتاج شربل الياس، وتقع في 205 صفحة من الحجم المتوسّط.

وهذه هي الرّواية الثّانية للكاتب الصّبّاح بعد روايته الأولى "قلبي هناك"، والتي لاقت صدى واسعا عند صدورها قبل عامين عن دار الجندي للنّشر والتّوزيع في القدس.

تدور أحداث الروايّة في قريّة فلسطينيّة افتراضيّة بعد عودة اللاجئين إليها - بعد التحرير-، تسافر مريم عبر الزمن إلى المستقبل لتشاهد أحداث ومجريات عودة أهالي مخيم الحمامة إلى قريتهم كفر النخلة، لتعود وتروي ما شاهدته لوالدها من أحداث والعوائق التي واجهت أهالي المخيّم في قريتهم الأم، وتروي له كيفية حلّهم لتلك المشاكل وتجاوزهم للعقبات بعد خلاف دبّ بين العائدين حول العديد من القضايا.

أصدرت دار الآداب اللبنانية رواية "خسوف بدر الدين" للأسير الفلسطيني باسم الخندقجي القابع في زنازين الاحتلال، والمحكوم بثلاثة مؤبدات.

وتم توقيع الرواية في معرض بيروت الدولي، وناب عن الخندقجي الشاعر والاعلامي اللبناني المعروف زاهي وهبة، والنائب اللبناني فيصل كرامي، والممثلة الفلسطينية ميساء الخطيب.

وقال زاهي وهبه في كلمته: " إن هذا الحدث هو أكبر برهان على أن الكلمة المقاومة والكلمة الملتزمة والمبدعة، كلمة باسم الخندقجي الأسير والمقاوم لا يمكن أن تحبس أو تمنع من الوصول، وأن يتم الاحتفال بها اليوم هنا في بيروت ".

يشار إلى أن باسم الخندقجي من مدينة نابلس يقضي محكوميته في سجون الاحتلال، ومند اعنقاله انشغل بالكتابة وله العديد من المؤلفات والاصدارات في الشعر والرواية من بينها: طقوس المرة الأولى، أنفاس قصيدة ليلية، الهارب من السجن مجازا، مسك الكفاية/ سيرة سيدة الغلال الحرة، ونرجس العزلة ".

 

كتب: شاكر فريد حسن

صدر عن دار الأسوار العكية بادارة يعقوب وحنان حجازي كتاب " معارج الابداع ما لم ينشر من الكتابات الأولى للأديب الشهيد غسان كنفاني "، وهو من اعداد شقيقه الأديب عدنان كنفاني.

والكتاب هو صفحات مطوية من سيرة غسان كنفاني ومجموعة من القصص والمقالات والحوارات والدراسات والمحاولات الشعرية التي لم تنشر.

والكتاب جدير بالاهتمام، ويشكل اضافة نوعية وكمية للأدب الفلسطيني والمكتبة العربية والفلسطينية واصدارات كنفاني، التي ما زالت تثير وتشد الناس لقراءتها.

يشار إلى أن معد الكتاب عدنان كنفاني هو شقيق الشهيد غسان كنفاني، وهو أديب وكاتب وصحفي لامع، ولد في يافا العام ١٩٤٠، مقيم في سورية، وعضو اتحاد الكتاب العرب، وعضو الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين.

يكتب الشعر والمقالة والدراسة والبحث والقصة والرواية، وينشر في الصحف والمجلات والدوريات الفلسطينية والعربية.

ومن اصداراته ومؤلفاته: حين يصدأ السلاح، قبور الغرباء، على هامش المزامير، بدو، اخاف أن يتركني الصباح، رتطير العصافير، رابعة، خدر الروح، بئر الأرواح وقصص أخرى، الجنة ودائرة الرمل، ايقاعات الذاكرة، الحرية٣١٣، الهالوك" وغير ذلك.

 

كتب: شاكر فريد حسن

عن مكتبة كل شيء الحيفاوية- ناشرون، لصاحبها صالح عباسي، صدر للباحث والكاتب السياسي غازي الخليلي، كتاب "سيرة وطن سيرة حياة"، وهو مزيج من سيرته الذاتية وسيرة وطنه وشعبه.

وكتب في الاهداء: "إلى جيل سيكمل المشوار".

ويشتمل الكتاب على عشرة فصول أو عناوين رئيسة، ويندرج كل منها تحت عدد من العناوين الفرعية.

وفي كتابه هذا يواصل سرد روايته وشهادته عن حياة الثورة الفلسطينية المعاصرة منذ بداياتها الاولى حتى بداية مرحلة اوسلو وعردته إلى أرض الوطن العام ١٩٩٤، وهو استكمال لما بدأ به بكتابه " من أوراق العمر ".

يذكر أن مؤلف الكتاب غازي الخليلي، هو من مدينة جبل النار نابلس، ولد العام ١٩٤١، أنهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها، ثم التحق بجامعة دمشق ونال شهادة الليسانس بموضوع التاريخ عام ١٩٦٤، ثم انتسب لجامعة بيروت العربية، وحصل على الماجستير في التاريخ عام ١٩٧٧.

من مؤلفاته: شهادات على جدران الزنزانة، تجربة في المعتقلات الاردنية، المرأة الفلسطينية والثورة، ومن أوراق العمر".

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

اُقيم في العاصمة النمساوية فيينا، حفل افتتاح المركز الثقافي العربي الاوربي بحضور شخصيات نمساوية وبريطانية وسويدية وفنلندية وصربية وجمهور عربي نخبويِّ من العراق وسوريا ومصر، في الساعة السادسة من مساء السبت الثامن من كانون الأول الجاري، على قاعة (كوب من الثقافات) في الحي الرابع .

استهل الحفل بكلمةٍ ترحيبية وجهتها الإعلامية الرائدة سحر الأصيل، مسؤولة لجنة العلاقات والإعلام في المركز، الى الضيوف والمشاركين في الحفل، مُستعرضة ً فقراته .

بعدها ألقى الفنان التشكيلي السوري صفوان الشوفي ، كلمة باللغة الألمانية تناولت منهاج المركز والتعريف بخطة عملهِ خلال السنة القادمة .

ثم ألقى الإعلامي والصحافي زياد السنجري، رئيس المركز الثقافي العربي الاوربي، كلمة إرتجالية تعريفيّة ، نقل فيها رؤية واهداف المركز، وتحدث عن الفعاليات والعروض المسرحية والمعارض الفنية والفوتغرافية والبحوث التي سيتبناها ، كما ودعا الى تبني الخطاب الإنساني والثقافي والإبتعاد عن الصوّر السلبية ونظرية ثقافة الحروب التي إقترنت ببلادنا العربية قسراً وشددّ على تقديم المفاهيم الثقافية والإنسانية التي من شأنها ان تعزز الأواصر بين الشعوب ورفع شعار (العلم والثقافة والفنون تجمع الشعوب وترسخ مفاهيم حقوق وقيّم الإنسان) .

هذا وتوجه الاستاذ السنجري في كلمتهِ الى دعوة النخب والكفاءات العربية والاوربية المُقيمة داخل وخارج اوربا والوطن العربي الكبير، الى المشاركة والإنتساب للمركز، بغية الدعم والترويج المتبادل لمختلف ثقافات وفنون الشعوب والمجتمعات والتعريف بقيّمها الاخلاقية والإجتماعية .

وتضمن منهاج الإفتتاح عرضاً لفيلم تعريفي قصير عن المركز واهدافه ، ونقل رسائل تلفزيونية من عالمنا العربي تدعو دول العالم والنُخب المثقفة للوقوفِ مع المثقفين العرب والجامعات والمراكز العلمية والبحثية .

كما قدم الفنان المسرحي عمر البجاري، القادم من العاصمة الفنلندية هلسنكي، عرضاً مسرحياً جسد حالة الانسان العربي والتحديات التي فُرضت عليه في بعض الأقطار نتيجة ظروف الحرب وانتهاك حقوقه الإنسانية فيها .

عقبها عرضٌ للفيلم الوثائقي (ريم) بإسم المركز الثقافي العربي الاوربي، وهو من اخراج وإعداد عضو المركز (الفنان والمخرج حمزة الفخري)، حيث تناول حالة الطفل العربي عبر شخصية (ريم) الطفلة التي عانت من ويلات الحرب والأزمات .

اخيراً قدمت الفرقة الفنيّة السورية، مجموعة من الأغنيات العربية الفولكلورية والقدود الحلبية، حيث تفاعل معها الحضور بشكل ٍ رائع وكبير .

من هنا نضع بين أيديكم رؤية مستقبلية لعمل المركز، نتمنى ان تمنحونا افقاً من أفكاركم وإسهاماتكم ليكون بادرة ينتظر العالم العربي ثمارها اليانعة الناضجة عبر شخوصكم الكريمة .

 

سيف شكر الجماس

 

ولعا بالبياض ورونق المعانى المتوهجة إلى أقاصي العتمات، واحتفاء بالشعر والشعراء  كموعد ألق في شكله الأرجواني والباذخ،

تعتزم جمعية الفنيق للإبداع والتواصل بإيموزار كندر، بأن تحتضن فعاليات الملتقى الوطني الثامن عشر للشعر، كتقليد سنوي، يكرس لنبض الكلمة وفعل الإبداع، كرهان للملمة التصدعات، على مسافات التجاعيد المتاخمة لكسوف أبدي، وذلك تحت شعار "وإنها لقصيدة حتى النثر.."  كصرخة مدوية هديرا سائبا يناور.. لأجل شرعنة بديل إبداعي يواكب زخم الأجناس الشعرية المتاخمة لمخيال التلقي بمختلف هواجسه ، انتماءاته ونزوعاته.. حيث يتداخل الزمني باللازمني ..نحو أفق شعري منفلت من أسار التوقع -المسطح -  نحو الإشكالي العميق.

ومن ثم فقد ارتأت الجمعية الاحتفاء بنموذج يجسد لهذا المنحى، بتلاوينه وتفرده، الشاعر اللبناني الراحل - انسي الحاج- أحد أبرز أساطين - مجلة شعرالحداثية الرائدة -  الذي جعل من قطرات حبره شذى يفوح بالحرية وقيمها النبيلة .

هذا الشاعر الاستثنائي الذي جمع بين الرقة والقسوة ، بين العذوبة والتمرد، والألفة والانعزال، فاستطاع أن يسمو بقارئه إلى فضاءات مفعمة بالأحاسيس المتقدة، التي ترتقي به إلى سماوات من الأخيلة والقيم المطلقة التي لا تعرف أية مساومة أو مقايضة ، ليعلن ثورة أدبية خالصة على كل التقاليد المنهكة عبر ثلاثيته الشهيرة (لن، الرأس المقطوع وماضي الأيام الآتية)

وانسجاما مع هذه التيمة التي تتواءم وتجربة هذا الشاعر الكبيركأحد مؤسسي البناء النظري لقصيدة النثر العربية، ستنظم ندوة فكرية حول مسار الشاعر في علاقته بهذا الجنس الأدبي وذلك بتنسيق مع مختبر اللغات والتواصل بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس، يؤطرها عدد من النقاد والباحثين.

كما سيتم الاحتفاء بأحد الوجوه الإعلامية التي بصمت هذا الحقل  بكتابات رائدة ردحا من الزمن في شخص الصحفي إدريس الوالي .

 

استكمالا  للمهرجان الثقافي العراقي الذي ينظمه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي تشهد قاعة وساحات متحف مدينة فيرفيلد "مهرجان الشبيبة العراقية" الذي ينظمه ويديره وينفذه فريق من شاباتنا وشبابنا من جميع مكونات جاليتنا ، وببرنامج حافل يشمل:

- عروض شبابية .

- موسيقى وأداء فني

- حوارات و مساهمات حول مواضيع شبابية.

- ورش وانشطة شيقة اخرى.

مع الوان من الطعام العراقي والعربي

الزمان: من العاشرة والنصف صباحا- الرابعة والنصف عصرمن يوم السبت 15 ديسمبر

المكان: متحف مدينة فيرفيلد

634   The Horsley Drive - Smithfield

 

 

لجنة الاعلام

 

صدر العدد الجديد (عدد٩، المجلد السابع عشر،  كانون أول ٢٠١٨) من مجلة الإصلاح،  التي تصدر عن دار "الاماني" للنشر والتوزيع في قرية عرعرة- المثلث.

احتوى العدد على مواد أدبية وثقافية متنوعة المواضيع والأبواب، وحمل غلافه صورة ليارا أيوب فقيدة مجتمعنا العربي.

كلمة العدد " العروى الوثقى " التي يكتبها رئيس تحرير المجلة الأستاذ مفيد صيداوي، فتتناول قانون الولاء بالثقافة المقترح من وزيرة الثقافة ميري ريغف، الذي يحد من الابداع الثقافي، ومحاولة لوضع قيود على الفكر، وتدعو للتصدي له بجميع الوسائل القانونية المشروعة.

ومن المساهمين في الكتابة للعدد المحامي سعيد نفاع، في مداخلة عن أدب السجون، والكاتب نبيل عودة في سؤال عن اللغة العربية هل تفقد مكانتها؟!، والأديب الناقد شاكر فريد حسن عن خيول نداء خوري، ود. محمد حبيب الله حول فاروق شوشة ولغتنا العربية في ذكرى مرور سنتين على وفاته، والشيخ غسان الحاج يحيى في متابعة نقدية عن معجم الشعراء في فلسطين للأديب محمد علي سعيد، ود. يحزقيل دافيد عن اهمية العربية لفهم العبرية، والكاتبة جميلة شحادة عن رسول الله خير قدوة لنا ، وعمر سعدي عن المجاهد عبد الله سالم أبو العبد، والأستاذ حسني بيادسة عن أعراس أيام زمان في باقة الغربية وزميلاتها في منطقة الشعراوية، وخالد عبد الهادي عن شاعرين يبحثان عن القدس.

اما الأديب عبد الرحيم الشيخ يوسف فيقدم جولات في بساتين بنت عدنان، والأستاذ سعود خليفة فيقدم وجبة من الحكم والأقوال المأثورة، والشاعر الكاتب حسين مهنا فيكتب عن الشهرة في زاويته الشهرية " عين الهدهد ".

وفي مجال النصوص الشعرية والخواطر والقصص القصيرة فنقرأ للبروفيسور فاروق مواسي قصيدة في رثاء الأستاذ سليمان مجادلة، والكاتب مصطفى مرار في حكاية بعنوان " أطفال الزابود "، وقصيدة " أطلق صهيلك " للشاعر احمد طه من كوكب أبو الهيجاء، وقصيدة متلازمة الفرح لعلاء زرعيني من طرعان الجليلية، وقصيدة " مولد الهادي " لمحمود ريان من شفاعمرو، وبرقيات عشق لا تعرف حدودًا لشهوتها لنداء دعاس مراد من كابول، وقصة قصيرة بعنوان " إنه هناك .. تحت البلوطة " للكاتب يوسف جمّال.

وضيف العدد البروفيسور أوريئل زوهر، وهو محاضر سابق في المسرح بالتخنيون، كاتب ومخرج مسرحي، حاوره الكاتب مفيد صيداوي.

وفي العدد أيضًا رسائل اخبارية ثقافية من باقة الغربية وتل أبيب وكفر ياسيف، بالاضافة إلى الزوايا: نافذة على الشعر العبري الحديث، ونافذة على الأدب العالمي، ورحيق الكتب وغير ذلك.

أما الغلاف الداخلي فهو لوحة بعنوان " فورة لونية "، للفنانة خزيمة حامد عضو جمعية ابداع من مدينة الناصرة.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

 (سبرنغفيلد، فيرجينيا)–– استكمالا لمسار التطوير الشامل لشبكة "الشرق الأوسط للإرسال" MBN الذي بدأ تنفيذه في الأشهر القليلة الماضية، أعلنت الشبكة عن تغييرات في طاقم قناة "الحرة-عراق"، وأوكلت الى السيدة رفل مهدي صالح منصب إدارة مكتبها في بغداد، بعد أن أنضمت اليه عام 2009

كما عينت السيد ياسر محمد بشير بمنصب رئيس تحرير برامج "الحرة-عراق"، التابع لإدارة برامج الشبكة في واشنطن. وتم استحداث هذا المنصب لرفع مستوى الأداء المهني وحرصا على أهمية هذه الإدارة ودورها الأساسي في المنافسة التلفزيونية.

وأشارت الشبكة إلى أنها ستعلن قريبا عن افتتاح وظيفة ريادية أخرى على مستوى إدارة تحرير أخبار "الحرة-عراق" في مقر الشبكة في واشنطن.

وتوجهت "شبكة الشرق الأوسط للإرسال" بالشكر للسيد فلاح الذهبي الذي كان يشغل منصب مدير مكتب "الحرة-عراق" في بغداد، والسيدة شميم رسام التي كانت تشغل منصب المنتج التنفيذي لـ" الحرة-عراق" في واشنطن، على جهودهما طوال فترة خدمتهما، وعلى تفانيهما في أداء واجبهما، وتمنت لهما التوفيق في مشاريعهما المهنية المستقبلية. ورحبت الشبكة بالزميلين الجديدين وتمنت لهما كل النجاح في مهامهما لتحقيق النقلة النوعية المنشودة

  تبث قناتا "الحرة" و"الحرة - عراق" عبر قمري "عرب سات" و "نور سات" إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتتولى "شبكة الشرق الأوسط للإرسال" MBN إدارتهما، وهي مؤسسة لا تبغي الربح يمولها الكونغرس الأميركي من خلال هبة مقدمة من الوكالة الأميركية للإعلام الدولي. .USAGM

بالتعاون مع مكتبة مصر العامة..والجوائز يوم الجمعة

 يقام بالتعاون بين مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية ومكتبة مصر العامة حفل توزيع جوائز "الفكرة الثقافية الأولى للأطفال"، وذلك  يوم الجمعة المقبل 14/12/2018م في الساعة الرابعة عصراً بمقر مكتبة مصر العامة بشارع عمر المختار في حي الزيتون.

وتأتي الاحتفالية تحت عنوان "إعادة بناء الإنسان" وتشمل الأطفال بدءاً من سن الثماني سنوات حتى الثالثة عشرة. وتعد هذه الفكرة الوليدة هي الأولى من نوعها بما تمثله من فائدة ثقافية لتأسيس الطفل العربي علمياً وإعادة بناء إنسان يكون قادراً على تحمل المسؤلية تجاه وطنه والعالم أجمع، وذلك من خلال الأفكار الجديدة التي تبعد عن النمطية وقامت المؤسسة بتوجيهات من رئيسها الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين بتبني الفكرة يقيناً منها بعدم انتظار المثقف والمبدع وإنما صناعته، وخلق أجيال من الأطفال المثقفين الذين هم أمل مستقبل الأمة العربية، ونشر الفكر المستنير الذي يحارب التطرب ويقوى الجذور في صميم الهوية العربية، ونشر الإبداع الناتج عن هذه التجربة كفكرة وعمل رائدين في مجال التثقيف والتنوير.

الصورة:

عبدالعزيز سعود البابطين

شارك قصر الثقافة والفنون في الانبار في العرض المسرحي (اللقاء الاخير) تأليف وإخراج المتألق عكاب حمدي وتمثيل كوكبة من نجوم المسرح في الفلوجة والذي اقيم على مسرح منتدى شباب الفلوجة الرياضي –وهو العرض الاول بعد عودة الحياة والاستقرار الى المدينة - وهو رسالة للجميع بان مدينة الفلوجة هي مدينة محبة وسلام وفن وجمال

كان الحضور بهيا اذ امتلات القاعة بالحضور الذي كان نخبوي من الاسانذة الاكاديميين والادباء والفنانين وكثير من العوائل والطلبة الذين تفاعلوا مع مجريات العرض المسرحي بشكل كبير

وعلى هامش العرض المسرحي كانت هناك جلسة نقدية ادارها الفنان المسرحي والاعلامي عاصم البكار واضاف  الشاعر الكبير ناجي ابراهيم رئيس اتحاد الادباء والكتاب فرع الانبار معقبا على العرض المسرحي من خلال ورقته النقدية التي اشادت بالعرض المسرحي نصا وتمثيلا وتقنيات على رغم بساطتها واخراجا وبعدها تداخل بعض من الجمهورا معقبا وموضحين ارائهم حول العرض المسرحي وكان للمخرج  رافع المهنا حضورا مميزا في الجلسة النقدية من خلال ملاحظاته القيمة وطروحاته الرائعة ثم اختتم المخرج عكاب حمدي الجلسة النقدية شاكرا الحضور وكل من عقب على العرض المسرحي وتكلم عن دور المسرح الفلوجي في نشر الثقافة والوعي في المدينة وكذلك مساهماته في المهرجانات التي تقيمها وزارة الثقافة ودائرة السينما والمسرح ووزارة التربية في كل محافظات العراق واخير عاهد الجميع على التواصل والاستمرار من اجل بناء مجتمع متحضر خالي من كل انواع العنف والطائفية مجتمع ينعم بالحب والسلام

 

نهاد الحديثي

تحت شعار: مكناس خشبة لمسرح العالم

تنظم فرقة مسرح الشامات بشراكة مع مجلس جهة فاس مكناس ووزارة الثقافة وجماعة مكناس ومجلس عمالة مكناس.الدورة  الاولى لمهرجان مكناس للمسرح تحت شعار(مكناس خشبة لمسارح العالم) في الفترة المتراوحة مابين 18 و23 دجنبر 2018 .

مهرجان مكناس للمسرح يسعى لأن يكون تظاهرة مسرحية تلتقي فيها التجارب العالمية الاحترافية . ويطمح المهرجان في دوراته اللاحقة الى خلق حوار مسرحي بين التجارب المسرحية الافريقية في علاقتها بمسارح العالم .

للإشارة فهذه الدورة التأسيسية ستكون دورة غير تنافسية وستعرف مشاركة فرق مسرحية من : الجزائر، سويسرا، تونس، مصر، فرنسا بالاضافة إلى المشاركة المغربية كما ستعرف فعاليات المهرجان تنظيم مجموعة من الورشات التكوينية في المسرح والتي سيؤطرها مسرحيون من المغرب ومن الخارج  بالاضافة الى حفل تكريم لبعض رموز المسرح .

البرنامج :

الثلاثاء 18 دجنبر 2018

مسرح المركز الثقافي محمد المنوني الساعة السادسة والنصف

الافتتاح الرسمي

تقديم : قدس جندل ورشيد فكاك

حفل تكريم  

عرض مسرحية الافتتاح

مسرحية (بريسا) لفرقة مسرح الأفق-تطوان 

الأربعاء 19 دجنبر 2018

مسرح المركز الثقافي محمد المنوني الساعة السادسة

مسرحية (جويف) للمركز الوطني للفنون الدرامية القيروان – تونس

الخميس 20 دجنبر 2018

مسرح المركز الثقافي محمد المنوني الساعة السادسة

عرض (Joy)سويسرا.

الجمعة 21 دجنبر 2018

هري السواني – الساعة الرابعة

مسرحية (كلام الجوف) لفرقة فلامونداغ – المغرب

مسرح المركز الثقافي محمد المنوني الساعة السادسة

 (le complexe de la carotte)compagnie de l’éllipse de juvignac- France

السبت 22 دجنبر 2018

هري السواني – الساعة الرابعة

مسرحية (وشياطين أخرى ) لفرقة كلانديستينو – تونس

مسرح المركز الثقافي محمد المنوني الساعة السادسة

(la boite a sucres) la compagnie Nomade .France- Algérie

الاحد 23 دجنبر 2018

هري السواني – الساعة الرابعة

مسرحية (الطوق والاسورة) مسرح الطليعة (البيت الفني للمسرح) مصر

مسرح المركز الثقافي محمد المنوني – الساعة السادسة والنصف

حفل الاختتام

 عرض مسرحية (أنا وبناتي) لفرقة ميديا آر

عروض المركز الثقافي الحاجب

السبت 22 دجنبر 2018

الساعة الثالثة :

مسرحية (سوق خاوي) لجمعة طنجة بوابة افريقيا

الأحد 23 دجنبر 2018

الساعة الثالثة :

مسرحية (أجيض) لفرقة أريف للتراث والثقافة . الحسيمة

على هامش المهرجان :

ورشات تكوينية

لقاءات مع الفرق المسرحية

قافلة مسرحية

نبوغ وإشعاع فكري مغربي عبركل الأجيال

/http://ueimag.blogspot.com/

editorueima@gmail.com

 

عن مركز عبدالرحمن السديري الثقافي، يصدر الأسبوع القادم العدد الجديد 61 من مجلة الجوبة الثقافية متضمنا محور خاص عن الشاعرة والاكاديمية فوزية أبو خالد. شارك فيه: خالد أبو رمضان، محمد خضر، عبدالله السفر، محمد خضير، محمد العامري، نبيلة الحمد، د. هناء البواب وكذلك حوار مع الشاعرة حيث حاورها الشاعر عمر بوقاسم، كما خصص رئيس التحرير إبراهيم الحميد افتتاحيته عن تجربة الشاعرة فوزية أبو خالد مؤكدا على الحكمة والوطنية

التي وسمت شخصيتها، كما أنها في قصائدها وحكاياتها التي تكتبها، أو في مقالاتها، كانت مجددة وشجاعة، تتسم بالطموح والتحدي لمختلف الظروف .

ويستعرض العدد مؤتمر أدوماتو الثالث المنعقد بمدينة عمان الأردنية : المياه عبر العصور في الوطن العربي في

ضوء الاكتشافات الآثارية الذي عقده مركز عبدالرحمن السديري الثقافي هناك.

 وفي دراسات ونقد نقرأ موضوعات: واحةُ دومة الجندل التاريخية والتسجيل في التراث

العالمي - د. سعيد بن دبيس العتيبي وشرنقة الحلم الأصفر بين تأويل المشهد السياسي ودرامية

المشهد الاجتماعي - رانيا مسعود، واسترفاد التراث في شعر أمل دنقل - د. هويدا صالح .

وتحاور الجوبة 61 الشاعرة والروائية سهير المصادفة وحاورتها هاله موسى، كما تحاور الجوبة الشاعر المصري أحمد محمود مبارك وحاوره أحمد اللاوندى..

 

وتنشر الجوبة 61 قصص قصيرة : ساعي البريد - حليمة الفرجي، اللعنة - عمار الجنيدي، قصتان ل ماجد سليمان، سجن بلا قضبان - محمد المبارك . وفي الشعر : أسودُ الحزم - ملاك الخالدي، خدعوكِ - محمد عسيري، عشقتك حبا خلف عناد الشافي، وحيد حياتها - عبد الرحمن العتل، يا حائرَ الرأيِّ - مجدي الشافعي، لحظة وداع - سعاد الزحيفي، مفاتيح العقول - عيادة خليل، يا غادتي - أحمد المتوكل النعمي، ثُكْلٌ عَلَى كَاهِلِ أَرْمَلَة - موسى الشافعي، قلبي يحن - محمود الرمحي، هزيمُ الرّعدِ - عبدالهادي الصالح .

و في الترجمات نجد الخيال العلمي - ترجمة: خديجة حلفاوي، كما تنشر الجوبة 61 تحقيق مهم بعنوان الدراسات الحديثة تؤكد على تأثير العوامل الاقتصادية والاجتماعية على مخ الإنسان وتطوره مع عدد من المختصين والاكاديميين .

وفي نوافذ نقرأ مذكرات الموسيقي الروسي ديمتري شوستاكوفيتش في إمبراطورية الرعب - ليلى عبدالله وجدلية الأدب والفن من خلال نموذج الأديب هونوري دوبلزاك - سعيد بوكرامي وفي ذكرى إبراهيم أصلان - صلاح القرشي

وكانت لوحة الغلاف للفنان هادي ضاحي العازمي لمئذنة مسجد الخليفة عمر بن الخطاب بالجوف

http://www.alsudairy.org.sa/ar/publication-programme/periodicals

 

 

 

أقام المركز العلمي لدراسة وتحقيق المخطوطات في جمهورية العراق ـ بغداد ـ  ندوة علمية بعنوان (مخطوطات المولد النبوي الشريف) بمناسبة المولد النبوي الشريف في مقر اتحاد المؤرخين العرب ـ بغداد ـ في يوم الخميس 28 ربيع الأول 1440هـ المصادف 6/12/2018م على قاعة الخطيب البغدادي بمشاركة واسعة من أساتذة الجامعات العراقية وباحثين ومفكرين وتضمنت المواضيع مخطوطات عن مولد الرسول صلى الله عليه وسلم دراسة وتحقيق  وعن سيرته العطرة 

538 مؤتمر

ترأس لجنة الندوة  الأستاذ الدكتور محيي هلال السرحان ومقرر اللجنة العلمية لبحوث الندوة الأستاذ  الدكتور نوري العاني استهلت الندوة بقراءة آيات من القران الكريم ثم القى الأستاذ الدكتور انس محمد جاسم المشهداني الحسيني مدير المركز  الكلمة الافتتاحية للندوة تم استعرضت البحوث المشاركة من قبل المشاركين والتي كان عددها (21) بحث وبعد الانتهاء من الندوة تم توزيع الشهادات على المشاركة من قبل مدير المركز وشكر وثمن اللجنة العلمية ومدير المركز جهود الأمانة العامة لاتحاد المؤرخين العرب على إقامة هذه الندوة العلمية في رحاب اتحاد المؤرخين العرب بغداد .

 

صدرالعدد الاول من مجلة جامعة مزايا وهي من جامعات العراق في مدينة الناصرية والمجلة محكمة وقد احتوى العدد على بحوث أكاديمية لكتاب معروفين ولهم باع في البحث والنقد سواء في المواضيع اللغوية والأدبية  ام الاجتماعية والعلمية  وقد احتوى العدد على العنوانات التالية :

الحرية الأكاديمية لدى أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الأهلية

دلالات مفهوم النظام العالمي

الحساسية الجديدة في روايات قُصي الشيخ عسكر

اثر الترجمة في الألفاظ العربية الحديثة وموقف التصحيح اللغوي منها

المدخل لطريقة.  G .P واستخدامها في احتساب  في التكاليف

اثر المؤسسات التربوية في تفعيل دور المرأة في التغيير والبناء

الاستثمار اللغوي الأبعاد والتجارب الاممية

التعليم العالي والبحث العلمي في العراق

كما احتوى العدد على بحث  باللغة الانكليزية للبروفيسور فيليب تيرمان Philip Terman البروفيسور في جامعة Clarion / الولايات المتحدة الامريكية عنوانه  أغنية الأرواح الضائعة  song for the lost souls

تكريم مستحق للمسرحي العالمي وعملاق المسرح الامازيغي الراحل "موحيا"في الذكرى ال 14 لرحيله

في اطار سلسلة التكريمات التي تقوم بها مديرية الثقافة لتيزي وزو للفنانين والادباء ورجال الثقافة، اشرفت مديرة الثقافة بالولاية السيدة نبيلة قومزيان على مراسيم انطلاق فعاليات الوقفة التكريمية المنظمة على شرف المسرحي العالمي وعملاق المسرح الامازيغي الراحل" موحيا " وقد تم بهذه المناسبة تسطير برنامج ثري ومتنوع من قبل مديرية الثقافة لولاية تيزي وزو بالتنسيق مع دار الثقافة مولود معمري والمسرح الجهوي كاتب ياسين،  ويتضمن هذا البرنامج المنظم تكريما للمسرحي الامازيغي الراحل "موحيا" عدة انشطة مسرحية وثقافية مختلفة وذات اهمية حسب اهمية الحدث، وقد انطلقت امس فعاليات هذا التكريم الذي سيمتد على مدار يومين كامليين ويهدف إلى التعريف بموهبة الاب الروحي للمسرح الامازيغي "موحيا" وفي هذا الاطار تم تنظيم معرض في بهو دار الثقافة مولود معمري، لمؤلّفات الراحل وصوره ومقتطفات صحفية وحوارات تتعلق بمساره الفني والمسرحي. كما نظم المشرفون على تنظيم هذه التظاهرة زيارة إلى مسقط رأس "موحيا" وهذا بقرية "آث أرباح" ببلدية إيبودرارن في بني يني لوضع إكليل من الزهور على قبره والترحم على روحه الطاهرة وقراءة الفاتحة، ليتم تقديم بخشبة المسرح الجهوي كاتب ياسين بتيزى وزو عرض مسرحي"تحت عنوان "سين ناني" . للعلم فانه سيتم خلال هذه المناسبة تنظيم جائزة "موحيا "السنوية لافضل نص مسرحي مكتوب باللغة الامازيغية" في طبعتها "الخامسة" هذه المسابقة والتي تهدف الى تشجيع الشباب على الإبداع الفني بصفة عامة والكتابة المسرحية والإنتاج المسرحي بصفة خاصة. ومن جهته وزير الثقافة السيد عزالدين موهوبي اعلن على مستوى صفحته الخاصة بشبكة التواصل الاجتماعي عن دعم وتشجيع تظاهرة جائزة الراحل" موحيا" السنوية لاحسن نص مكتوب بالامازيغية . وقد اشار وزير الثقافة ان ذكرى رحيل الفنان والراوي والشاعر والمترجم والكاتب المسرحي عبدالله موحيا، الذي تمر 14 سنة على رحيله يعتبر من أبرز الكتاب الذين أثروا الثقافة والمسرح الأمازيغيين. وبهذه المناسبة، سيم ترقية اللغة الأمازيغية، حيث إن وزارة الثقافة قررت ترسيم ودعم جائزة موحيا السنوية لأفضل نص مسرحي مكتوب بالأمازيغية . وكما تجدر اليه الاشارة فان الراحل "عبد الله موحيا " المدعو محند أو يحي " هو مواليد يوم 01 نوفمبر 1950، في بلدية عزازقة. درس بثانوية عميروش في مدينة تيزي وزو، حيث حصل على شهادة البكالوريا عام 1968.تابع موحيا دراسته بجامعة الجزائر حيث نال شهادة الإجازة في الرياضيات عام 1972. تشبّع بالهوية الأمازيغية، حيث تعرّف على الكاتب مولود معمري، الذي أُعجب بقصيدته "ما أصبو إليه"، التي تناولت المطالب الأمازيغية،. كان محند أويحيى، كما قام بترجمة روائع الأدب العالمي إلى الأمازيغية. حيث قام بترجمةالعديد من الاعمال المسرحية تابعة للمسرحين العالمين  نذكر على غرار المسرحي "موليير"، والشاعر الفرنسي "فولتير"، والشاعر الألماني "بريخت". كما كان مناضلا في أكاديمية الدراسات الأمازيغية سجل  ما يقرب من 30 عملا على أشرطة الكاسيت رغم كونه كان يعتقد أن الفن لا يباع . ساهم موحيا بالتعريف بنصوص " ناظم حكمت" و"برتولد برخت " و" الفريد جاري " واوجان بوتيي" لدى فئة الشباب، كما كتب موحيا عديد الأغاني للمجموعة من الفنانين المعروفين نذكر على غرار الفنان " تكفا ريناس" والفنانة الكبيرة مليكة دومران" وغيرهم . كما كرس موحيا سنوات حياته لاقتباس النصوص المسرحية العالمية إلى القبائلية مثل " أم وين يتراجو ربي " المقتبسة عن مسرحية " في انتظار غودو" ل" صامويل بيكات "، ومسرحية " تاقبايليت "،" الجرة " ل " ليغي بيرانديلو "، ومسرحية " طبيب رغم انفه "، ومسرحية " تارتوف " المنافق ل" موليار "، كما اقتبس أعمالا ل" فولتير "، وعملا أخر للكاتب الصيني " لو كزون" بعنوان " المنبعث "، وعملا أخر للكاتب البولندي بعنوان " المهاجرين "، توفي موحيا 7ديسمير 2004 بعاصمة بريس الفرنسية تاركا وراءه أعمالا لم تستنفذ بعد أن قضى 30 سنة في الكتابة والاقتباس والتفكير الفلسفي الهادف إلى الحفاظ على الهوية كما يعتبر الراحل موحيا عبد الله من الروّاد الأوائل الذين تمكّنوا وبامتياز من اقتباس وترجمة وتكييف الكثير من الروائع والنصوص من المسرحية العالمية إلى اللغة الأمازيغية..

 

 ياسين الجزائر

 

صدر مؤخرًا عن دار نوفل رواية جديدة للكاتبة الجزائرية الشهيرة احلام مستغانمي. بعنوان "شهيًّا كفراق"، وكعادتها تحملنا الى عوالم الحب والعشق المثيرة.

وهي رواية تحكي قصة رجل لوّعه الفراق فقد ثقته في الحب من الأساس، رجل غامض يتقرب من بطلة القصة، وهي المؤلفة، ويخاطبها بكلمات ليست سوى كلماتها.

وفي الراواية ذكريات أحلام عن الماضي تحكيها لأول مرة.

وتعتمد الرواية الاسلوب السردي المكثف المشوق والماتع.

وأحلام مستغانمي هي شاعرة وكاتبة معاصرة من الجزائر ، تعد من أكثر المبدعات نجاحًا وشهرة في عصرها، ويعود الاهتمام بكتاباتها جرأتها وشجاعتها في الطرح والتناول، وخوضها في مأساة الانسان وأحلامه البائسة.

وكان قد صدر لها "ذاكرة الجسد"، و"فوضى الحواس"، و"الأسود يليق بك" و"عابر سبيل"، و"نسيان".

 

كتب: شاكر فريد حسن