اختتمت الدورة الثالثة لمهرجان القدس السينمائي الدولي اليوم 6 ديسمبر 2018 في قاعة السينما بجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وقد أعلنت إدارة المهرجان عن الأفلام الفائزة في المهرجان.

وذكر الدكتور عزالدين شلح رئيس المهرجان أن هذه الدورة تقام تحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية وبالتعاون مع جمعية سرب للثقافة والفنون المجتمعية، وأن المهرجان كرم نخبة من السينمائيين اللذين خدموا السينما العربية، وهم كل من المخرج اللبناني الراحل جان شمعون، والفنان الفلسطيني حسام أبو عيشة، ومدير التصوير المصري الدكتور رمسيس مرزوق، والمنتج السينمائي العُماني قاسم السليمي، وقد وجه في الختام المخرج السوري محمد ملص رئيس لجنة تحكيم الأفلام الروائية فيديو مصور موجه للجمهور الفلسطيني، كما وجه المخرج رشيد مشهراوي كلمة للجمهور الفلسطيني، وكانت جوائز المهرجان على النحو التالي:

أولا: قسم أفلام الهواة: يمنح مهرجان القدس السينمائي الدولي جائزة الزيتونة الذهبية لفيلم الهواة اربعة للمخرجة الفلسطينية أمنة أبو عرة.

ثانيا: الأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة:

1-  جائزة الزيتونة الذهبية لأفضل فيلم وثائقي قصير للفيلم المغربي شفشاون للمخرجة دنيا نيوف.

2 - تنوية للجنة التحكيم للفيلم الوثائقي القصير الاجنبي للمخرجة نتالي جعبة

3- جائزة الزيتونة الذهبية لأفضل فيلم وثائقي طويل للفيلم السوري بيت النهرين للمخرجة مايا منير.

4 -  تنويه للجنة التحكيم للفيلم الوثائقي بوركيناب باونتي للمخرجة يارا لي

5 -  تنويه ثاني للجنة التحكيم للفيلم الوثائقي نائلة والانتفاضة للمخرجة جوليا باشا.

ثالثا: جائزة الزيتونة الذهبية للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة: إن لجنة التحكيم للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة قررت بعد مشاهدة الأفلام التي تم اختيارها للمسابقة الرسمية لمهرجان القدس السينمائي الدولي في دورته الثالثة ما بين 29 نوفمبر و6 ديسمبر 2018 بالإجماع منح جوائز المسابقتين للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة على النحو التالي:

1-جائزة الزيتونة الذهبية لأفضل إنتاج وتمنح لــ " ريد ستار"  المنتج لفيلم " نوارة " إخراج هالة خليل – مصر .

وذلك للشجاعة في تحقيق فيلم يعبر عن الواقع الراهن بصدق ويطرح قضية " الربيع العربي " واثره على المجتمع بكل اطيافه بلغة سينمائية راقية.

2-جائزة الزيتونة الذهبية لأفضل تصوير، وتمنح لمدير التصوير حاتم ناشي في فيلم " امواج متلاطمة " إخراج الحبيب المستيري – تونس.

وذلك للمعالجة البصرية الناجحة لفيلم تاريخي يروي مجابهة الاحتلال الفرنسي والربط بين الصورة الوثائقية والصورة الروائية.

3-الزيتونة الذهبية لأفضل تمثيل وتمنح للممثل الكبير محمد بكري عن دوره في فيلم " واجب " إخراج آن ماري جاسر – فلسطين، والذي يروي بجرأة الكثير من القضايا المهمة في مجتمع الداخل الفلسطيني ويرسم الشخصية الفلسطينية بواقعية ثرة وغنية والتألق المعتاد في أداء ممثليه.

4- الزيتونة الذهبية للجنة التحكيم الخاصة وتمنح لفيلم "الرحلة" إخراج محمد الدراجي – العراق.

وذلك للقدرة التعبيرية عن الواقع الراهن في العراق، والغنى والعمق في التعبير عن شخصيات متعددة ومتنوعة في المجتمع، والخيار المناهض للإرهاب الذي يحمله الفيلم.

5- الزيتونة الذهبية لأفضل فيلم روائي قصير وتمنح لفيلم " العصفور " للمخرج نصري حجاج – فـلسطين، وذلك لاستلهامه فكرة شائعة والتعامل معها بمنظور سينمائي لصياغة رؤية سينمائية للواقع بجمالية مؤثرة.

6 – الزيتونة الذهبية لأفضل فيلم روائي طويل وتمنح لفيلم " 3000 " ليلة للمخرجة مي المصري – فلسطين، وذلك للانطلاق من قصة واقعية، وصياغة واحدة من مآثر النساء الفلسطينيات في نضالهم الوطني ضد الاحتلال الإسرائيلي والعذاب الذي يعيشونه داخل السجون الإسرائيلية والتعبير عن ذلك ضائقة إنسانية وبلغة سينمائية اخاذة ومؤثرة.

 

عمان/الأردن: كرّم الأستاذ الدكتور عبد الكريم القضاة رئيس الجامعة الأردنيّة/ الروائية الدكتورة سناء الشعلان لفوزها بجائزة كتارا للرّواية العربيّة في دورتها الرّابعة/2018 في حقل رواية الفتيان غير المنشورة عن روايتها المخطوطة "أصدقاء ديمة" التي ستنشر من قبل إدارة الجائزة في طبعة أولى ضمن منشوراتها الدّوريّة السّنويّة للأعمال الفائزة.

وقال القضاة :"  إنّ الجامعة تفخر بدعمها للمتميزين في كافّة المجالات في الحقول العلميّة والأدبيّة،لافتاً إلى أنّ هذه الإنجازات تضاف إلى سجل الجامعة الحافل بالجوائز التقديريّة على مختلف الصّعد المحلية والعربية والدولية ... إنّ الجامعة تسعى إلى دعم الإبداع والمبدعين إيمانا منها بأهمية ودور العنصر البشري في تقدم وازدهار الجامعة".

وقد عبّرت الأديبة د. الشعلان عن فخرها بتكريم رئيس الجامعة الأردنية ،وهو ما تعدّه  تكريماً داعماً لمنجزها الإبداعيّ،وتعبيراً عمليّاً عن وعي إدارة الجامعة الأردنيّة ممّثلة برئيسها القضاة بأهميّة الآداب والفنون في الارتقاء بالشّعوب والأفراد،وأهميّة أن تستقطب الجامعة المبدعين والنّخب والمفكّرين والمبرّزين ضمن طواقهما التّدريسيّة والإداريّة.

كما أنّ هذا التّكريم دافع لها نحو المزيد من التّميّز لا سيما أنّه يأتي في حضن جامعتها الأمّ التي تخرّجت فيها،وتعمل فيها،ومن حولها أساتذتها وزملاؤها في دروب العلم وأفواج كبيرة من طلبتها الذين تتلمذوا على يديها.

وقدّ  أشارت الشّعلان إلى أنّ هذا التّكريم يعبّر عن رؤية رئيس الجامعة القضاة الذين وضع سياسات عمليّة وناجعة في إدارته الحاليّة للجامعة الأردنية في سبيل دفعها إلى دور الرّيادة الدّائم،واضطلاعها بدورها النّخبويّ لا في العلم فقط،بل في الآداب والفنون والفكر والإبداع.ومن هذا المنطلق تفخر بأنّها قد عاصرت إدارة القضاة للجامعة الأردنيّة لتشارك بقلمها وإبداعها وعلمها في بناء معمار جامعتها التي تنتمي إليها،وتسهم في تميّزها ضمن الخّطة الشّموليّة النّاهضة بها.

ويُذكر أنّ الشّعلان تعمل أستاذا مشاركا في الجامعة الأردنيّة وحصلت أعمالها الإبداعية  على نحو 63 جائزة دوليّة وعربيّة ومحليّة في حقول الرّواية والقصّة القصيرة والمسرح وأدب الأطفال والبحث العلميّ، ولها 54 مؤلفاً منشوراً بين كتاب نقديّ متخصّص ورواية ومجموعة قصصيّة وقصّة أطفال،إلى جانب المئات من الدّراسات والمقالات والأبحاث المنشورة،فضلاً عن الكثير من الأعمدة الثابتة في كثير من الصّحف والدّوريات المحليّة والعربيّة.

 

التصوف وان اختلفت طرقه لكنه يصل الى الصفاء الروحي وحب الله

نظم مركز الرافدين للحوار RCD ندوة فكرية حملت عنوان ( الأبعاد السوسيو - سياسية للفكر الديني المعاصر) بمقره في النجف الاشرف بتاريخ (26/11/2018)، حاضر فيها أ.د. نظلة الجبوري رئيسة ملتقى التصوف البغدادي، و الأستاذ طالب عيسى مدير المركز الثقافي البغدادي، و أ.م.د محمد الواضح رئيس منتدى فيض للثقافة، والشيخ فرحان الساعدي مستشار في مركز الرافدين للحوارRCD.

افتتحت الجلسة الدكتورة نظلة الجبوري شارحة ما للتصوف من دور في عدم تصدع النسيج الإجتماعي وكيف يحافظ على القيم الإجتماعية والأخلاقية، مؤكدة من خلال شرحها إختلاف المرجعيات الصوفية من حيث هويتها ومنطلقاتها وغاياتها لكنها تصب بنفس المصب وهو الصفاء الروحي والتسامح مع الآخرين لأن التصوف هو موقف إجتماعي جاذب للتآلف ومتقبل للتنوع والإختلاف.

وقد اتفقت باقي اطروحات المحاضرين حول اهمية التصوف في تحصين الإنسان ومساهمته في إزاحة التعصب والتشنج وسقل التجربة الدينية والمذهبية، مؤكدين على أن التصوف هو تجربة روحية تحيا وتنبت في وجدان الانسان وليس عقله أي ان قواعدها لاتخضع لقواعد العقل ومنطلقاته وهو ما يجعلها مهمة في التعايش السلمي الذي يحتاجه العالم بأجمعه اليوم.

هذا وقد تداخلت اسئلة الحاضرين لإزاحة اللبس عن بعض الامور للخروج بمحصلة نهائية تكون مرجعا مهما للتجربة الصوفية التي سيكون انعكاسها ايجابيا على الحياة الاجتماعية والسياسية. 

 

ضمن الأنشطة والفعاليات الدورية لبيت الشعر بالقيروان تنتظم فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان القيروان للشعر العربي في الفترة من 7 الى 9 ديسمبر الجاري حيف تم توجيه الدعوة لعدد من الشعراء التونسيين والعرب.. وتلقى بيوت الشعر العربية على غرار البيت القيرواني رعاية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حيف تنشط البيوت ضمن برامج وفعاليات متعددة تعنى بالشعر وما له صلة به من نقد ودراسات وفنون..

البيت بادارة الشاعرة جميلة الماجري  التي تشرف على برامجه وقد  شارك فيها عدد كبير من المبدعين والشعراء ..

و في دار الثقافة بالقيروان يكون الافتتاح للملتقى بمعرض وثائقي عن نشاط بيت الشعر منذ التأسيس ووصلة موسيقية للفنان جمال الشابي مع قصائد يلي ذلك عدد من القراءات الشعرية لمجموعة من الشعراء  مع أمسية شعرية لشعراء من تونس ومن البلاد العربية من الجزائر والمغرب وفلسطين  وبعد ذلك عرض موسيقى  لمجموعة "نوى" .

في اليوم الثاني ندوة نقدية عن "الشعر والذاكرة" بمساهمة من الدكتورة نور الهدى باديس من جامعة منوبة  والدكتور محمد مججوب من دار المعلمين العليا بتونس وذلك برئاسة الدكتور منصف الوهايبي  وتشفع الندوة بقراءات شعرية لشعراء من تونس ثم يفسح المجال للشعراء الشباب في أمسية شعرية .. وفي اليوم الثالث حصة للقراءات الشعرية مع عزف موسيقي وحفل لتكريم  عدد من المشاركين في هذه الدورة..

و يعد مهرجان القيروان للشعر من المهرجانات الشعرية العربية البارزة ل عدد من بيوت الشعر العربية بمراكش وتطوان والمفرق  والأقصر والخرطوم ..

 

شمس الدين العوني

 

508 درية فرحاتصدر حديثاً عن دار الأمير في بيروت مجموعة قصصية تحت عنوان "اِحكي يا شهرزاد " لمؤلفتها الدكتورة درّية فرحات.

المجموعة التي عرّفتها المُؤلِفة بالتالي:

"شهرزادُ سكتَتْ دهرًّا عن الكلامِ المباحِ عند الصّباح... فالكلامُ في الصباحِ مؤشرٌ لنهايتِها.

الكلامُ مباحٌ سرًّا ..أمّا في العلنِ فهو كلامٌ غير مباح.

هذا وقتُك يا شهرزادُ لتقولي عمّا في خاطركِ وعمّا في قلبكِ من شجونِ الحبِّ والألم ... منَ الانتماءِ إلى الوطنِ والإنسانيّة ... منْ أحاسيسِ الطّفولة.

في ثنايا هذا الكتابِ حكاياتٌ لشهرزادَ منْ هنَا ومنْ هناكَ... مواقفٌ من معاناتِها ومن أزمتِها في مجتمعِها بقالبٍ فنيّ سرديّ...

احكي يا شهرزاد في الصّباح والمساء... في الخفاءِ والعلنِ ...في ريعانِ شبابِكِ وفي أرذلِ العمر..

لأنّ حياتَك ملكُ يديكِ ..."

وكان قدّم للمجموعة القصصية الدكتور محمد حسين بزي ، وممّا جاء في تقديمه:

" أن تكتب عن الأدب؛ يعني أن تغتال كلماتك قبل شرفة الورق ..

يعني أن تنسى نفسك وتسافر عميقًا في روح النص الذي تتنفس .. أن تحياه طويلاً بروحك دون أن تلتفت وراءك؛ إلّا إذا ما انتبهت إلى دمك وقد ازداد ضخّه في عروقك على وقع الجمال.

وأن تعيش الأدب؛ يعني أن تسلبك الدهشة حتى حقك في النقد إلى حين .. هكذا بدأت رحلتي مع جماليّات نصوص العزيزة الدكتورة درّية فرحات في مجموعتها القصصّيّة "اِحكي يا شهرزاد" .

شهرزاد التي كانت يومًا آخر النساء في حياة الملك شهريار، الملك الذي اعتاد أن يتزوج كل ليلة بعذراء ثم يقتلها في الصباح انتقاماً من خيانة زوجته ..

شهرزاد هذه لم تكن مجرّد ابنة وزيره الجريئة؛ والتي تروي له القصص على مراحل مترابطة في "ألف ليلة وليلة" كي تضمن عدم قتلها في الصباح، بل كانت نقلة نوعية في أدب القصّة (الطويلة)، وكانت ذكيّة وفطّنة إلى حدّ أنّها استطاعت البقاء على قيد الأحياء في حياة شهريار، بل وأن تصبح حبيبته وملكته وآخر نسائه.

وكانت شهرزاد (فيما بعد) مصدر إلهام لكثير من الفنّانين، أشهرهم ريمسكي كورساكوف الذي ألّف سيمفونيته الخالدة باسم "شهرزاد".

هكذا غلبت سلطة القصّة (الأدب) سلطة السيف؛ وكانت شهرزاد التي نعرف. 

أمّا "شهرزاد" التي تحكي الآن فأمرها مختلف تمامًا، فشهرزاد تلك كانت تحكي من تلقاء نفسها أو من قلق خوفها أو من شدّة حنكتها؛ قلْ ما شئت، لكنّها دون ريب كانت مهجوسة بالانتظار وما سيؤول إليه أمرها.. لكن "شهرزاد" هنا لم تنتظر بأية قصة، من "تعويض" حتى "منتدون"، وقد قاربت الشعر في أواخر قصصّها. ولم تنتظر أية مكافأة، وقد أدلت برأيها صراحًة أو إلماحًا حسب سياقات نصوصها.

"شهرزاد" هنا لم تناضل من أجل أن تبقى (هي) على قيد الحياة كجسد؛ بقدر ما ناضلت لتبقى الحياة على قيد الإنسان كمبدأ يشتعل بالعدل والكرامة، فضلاً عن الحبّ الذي هو أساس المُثل بتعبير الصّوفيّين.

"شهرزاد" هنا تناضل وتهتم بالورد والزرع والوطن والدمع والجمال والمرأة  والرجل والحبّ والكبرياء والمجتمع والمحافل العلمية والأكاديمية والتكنولوجيا وتطوير المفاهيم، وأحيانًا تجنح للحفر الفكري لاستخراج المبادئ المؤسّسة للقيم الاجتماعية العليا، وكلّها بحبكة القصة القصيرة، وهنا كانت براعة دريّة فرحات وفرادتها ومائزتها عن شهرزاد الأولى. باختصار، "شهرزاد" هنا؛ أديبة رؤيوية حقَّ لها أن نحتفل بها.

تقع المجموعة في 136 صفحة من القطع المتوسط موزّعة على 34 قصة قصيرة

 

صدرت هذه الأيام عن دار نوفل في بيروت للكاتب المقدسي محمود شقير رواية جديدة، بعنوان "ظلال العائلة".

وتدور أحداث الرواية في مدينة القدس والوطن الفلسطيني المسلوب، وتتراوح بين الواقع والخيال.

يقول الراحل ابراهيم نصرالله على الغلاف الأخير: "يواصل مجمود شقير تقدّمه واحدًا من أبرز الكتاب العرب قدرة على تقديم مناخات إبداعية جديدة، وحلولًا سردية مبتكرة على الدوام، كما سنلمس في هذه الرواية".

تجدر الأشارة إلى أن شقير كاتب فلسطيني غزير الانتاج، يكتب القصة والرواية للكبار والصغار، وله ما يناهز ٦٠ اصدارًا منوعًا.

ومع الترحيب بالرواية نهنىء الصديق الكاتب الروائي محمود شقير، مع التمنيات له بالمزيد من نبض العطاء والابداع.

 

كتب: شاكر فريد حسن

صرح الدكتور عزالدين شلح رئيس مهرجان القدس السينمائي أن الدورة الثالثة للمهرجان تنظم تحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية وبالتعاون مع جمعية مركز سرب للثقافة والفنون المجتمعية وأن عشر دول تفتتح الدورة الثالثة للمهرجان بالتزامن مع فلسطين "غزة والقدس"، وذلك يوم الخميس ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨، وهي: مصر، لبنان، المغرب، تونس، سلطنة عمان، العراق، ليبيا، السودان الجزائر، جمهورية تشوفاشيا.

وأكد شلح أن جميع هذه الدول ستعرض فيلم الافتتاح ٣٠٠ لليلة للمخرجة الفلسطينية مي المصري، وسنشكل من خلال هذه الدول تظاهرة سينمائية من أجل فلسطين وقدسها والذي يصادف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وأن إدارة المهرجان تضع حاليا اللمسات الأخيرة لانطلاق المهرجان في موعدة يوم الخميس القادم ٢٩ – ١١ من مركز رشاد الشوا الثقافي الساعة ١١ صباحا، وسيستمر المهرجان لمدة ثمانية أيام يتخلله عروض للأفلام في جميع مدن قطاع غزة، وسيكون حفل وختام المهرجان وتوزيع الجوائز للافلام الفائزة يوم الخميس ٦ ديسمبر بفيلم العصفور للمخرج الفلسطيني  نصري حجاج، وذلك في قاعة السينما بجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني تل الهوى.

 

رابط بوستر المهرجان

https://drive.google.com/file/d/1fhUUNS0v-XzXMcpesu6pxwQY2DI5hA94/view?usp=drivesdk

 

بدعم من وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة "في إطار دعم الجولات" وبشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس ينظم مسرح فلامونداغ جولة مسرحية بالعديد من المدن المغربية بمسرحية كلام الجوف دراماتورجيا وإخراج عبدو جلال وتشخيص نزهة عبروق.

وتشمل هذه الجولة التي تنطلق ابتداء من 02 دجنبر بالمركز الثقافي القنيطرة . وتتواصل يوم 10 من نفس الشهر بمدينة الفنيدق في إطار فعاليات الدورة 20 للمهرجان الوطني للمسرح الاحترافي تطوان . ثم مدن الفقيه بنصالح . تازة . الدار البيضاء بني ملال و مراكش.

وهكذا سيكون لجمهور المسرح بالمغرب موعدا مع واحدة من أقوى العروض المسرحية المونودرامية وقد سبق وحققت متابعة جماهيرية كبيرة في العديد من المدن التي زارتها كما توجت بالجائزة البرونزية من مهرجان قرطاج الدولي للمونودراما بتونس.

فبأسلوب مسرحي يتأسس على الأثر الدرامي الشامل والمتناغم (عبدو جلال) و على أداء الممثل القوي (نزهة عبروق) ما يعمق المعنى العام للعرض المسرحي ويضع الأصبع على نزف الوجع الذي تعيشه وتعانيه بصمت الزوجة في مواجهة لامبالاة الزوج .

ومن المنتظر أن يواصل مسرح فلامونداغ جولته بمسرحية "كلام الجوف" بعد مشاركته في المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي الذي تنظمه وزارة الثقافة والاتصال بتطوان . مباشرة بعد أن حظي بدعم الجولات لوزارة الثقافة والاتصال بمدن البيضاء. بني ملال. الفقيه بنصالح مراكش وتازة.

 

 

استضاف "صالون مريم الصيفي الأدبي" نخبة من الكتاب العرب والأردنيين في أمسية أدبية ثرية مساء الثلاثاء الموافق 20 نوفمبر 2018 وذلك على شرف الضيف الكبير الشاعر والناقد العراقي الدكتور محمد صابر الصِّدّيق الذي اشيد منجزه النقدي المؤثر والذي تشارك في وقت سابق مع صاحبة الصالون في مهرجان المربد الشعري في بغداد.

ادار الجلسة كالعادة الشاعر والناقد الدكتور راشد عيسى الذي أضفى على الجلسة جمالاً وبهاءً بأسلوبه الجميل الراقي وحديثه الممتع. بحضور كل من: الكاتب الساخر الشاعر كامل نصيرات، القاص الشاعر أكرم الزعبي، الفنان التشكيلي رائد قطناني، الأديب الروائي التشكيلي بكر السباتين، الناقد القاص د سعيد الخواجا القاص سمير الشريف، الشاعر أحمد الريماوي، الناقدة الدكتورة سميرة خوالدة، الروائي الشاعر سعد الدين شاهين، الشاعر إبراهيم الجريري .

حيث استهلت صاحبة الصالون الشاعرة مريم الصيفي الأمسية بقصيدة لبغداد احتفاء لضيف اللقاء الكريم د. محمد صابر قالت فيها:

"من أين تشرقُ شمسُ العُرْبِان غربتْ.. عن أفقِ بغداد شمسٌ عمرها الأزلُ؟"

وكان د، محمد الصِّدّيق قد أثار دهشة الجميع أثناء قراءته لقصيدته النثرية التي قرأها في اللقاء والتي اثارت أسئلة وأفكاراً ومناقشات أثرت الجلسة.. ثم توالت القراءات المتنوعة بعد ذلك ما بين الشعر والقصة القصيرة والومضة.. وكانت تعقب تلك القراءات تعليقات انطباعية وأحاديث في سياق ما طرح من إبداعات.. وخلال ذلك كان الفنان التشكيلي رائد القطناني يرسم لقطات فنية ابداعية تعبيرية كان يلتقطها من خلال قراءة النصوص، وقد أبدع في ذلك حقاً.. حيث تم تصوير تلك اللوحات الجميلة لتعرض لاحقاً في الجلسة القادمة للصالون.

وصاحب الحظوة في رحاب صالون مريم الصيفي الدكتور محمد صِدّيق هو أكاديمي وناقد عراقي، حاصل على دكتوراه في الأدب العربي الحديث والنقد عام 1991 / جامعة الموصل. أنجز أكثر من خمسين بحثاً عملياً نشر في المجلات الأكاديمية المحكّمة في مختلف الجامعات العراقية والعربية. نشر مئات المقالات والدراسات في مختلف الدوريات العربية. اختير محكّماً في أكثر من مسابقة أدبية. عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق. عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. حظي بالتكريم لعدة سنوات بوصفه أفضل أستاذ متميّز في الجامعة في النشر والتأليف. فاز بجوائز عديدة على مستوى عربي..

وتجدر الإشارة إلى أن صالون مريم الصيفي قد تأسس عام1987 في الكويت حيث كانت الشاعرة مريم الصيفي وهي مربية فاضلة تعمل هناك في مجال التدريس. وكان الأدباء والمثقفون حينذاك يلتقون خلاله في بيتها مرة كلّ أسبوعين، أو كلّ شهر على الأكثر. وحينما عادت إلى الأردن بعد حرب الخليج عام 1991 بدأت بعقد اللقاءات الأدبية في بيتها بعمان.. وكان من أهم أهدافها أن تضع لبنة مساندة في بناء صرح ثقافي في وطنها، وقد نجحت في ذلك، فما زال الصالون في أوج عطائه بعد مرور ما يقارب الثلاثين عاماً على تأسيسه، وقد تعاقب على رئاسة جلساته كل من الدكتور رجا سمرين والدكتور محمد جمعة الوحش والدكتور راشد العيسى.

وزار صالون مريم الصيفي الأدبي مبدعون من جميع أنحاء العالم.

 

بقلم بكر السباتين

 

تفتتح جمعية أساتذة اللغة العربية بوزان موسمها الثقافي لموسم 2018-2019 بتنظيم لقاء تقديم وتوقيع ديوان "رقصة الطائر البحري" للشاعر المعتمد الخراز، وسيشارك في هذا اللقاء النقدي الدكتور محسن أخريف، والدكتورة فاطمة مرغيش، وستقوم الأستاذة عزيزة الغويبي بتقديم وتسيير هذا اللقاء الذي سينعقد يوم السبت 24 نونبر 2018 ابتداء من الساعة الثالثة والنصف مساء بثانوية مولاي عبد الله الشريف التأهيلية بمدينة وزان.

وتجدر الإشارة إلى أن المعتمد الخراز سبق له أن نشر ديوانه "رقصة الطائر البحري" ضمن منشورات بيت الشعر في المغرب سنة 2017، كما نشر تحقيقا لكتاب "الشرح المطول على أرجوزة ابن كيران في الحقيقة والمجاز" لمؤلفه محمد أقصبي سنة 2016، وقد توج بعدد من الجوائز الشعرية، مثل: جائزة محمد الشيخي للشعراء الشباب(2008)، وجائزة ناجي نعمان الأدبية(2007)، وجائزة أحمد مفدي للشعر والنقد(2016).

 

المغرب - وزان

شارك وفد منتدى الاعلاميات العراقيات في المؤتمر الدولي الخامس عشر للاعلاميات العربيات الذي ينظمه مركز الاعلاميات العربيات في العاصمة الاردنية عمان للفترة 17-18 تشرين الثاني 2018،  وبمشاركة 80 اعلامية واعلامي اضافة الى ممثلي منظمات دولية واقليمية وبعثات الدبلوماسية وجهات حكومية.

افتتح المؤتمر من قبل رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات الدكتورة نبراس المعموري بكلمة مثلت الاعلاميات العربيات كافة و تضمنت الكلمة تحديد المشكلات التي تواجه المرأة العربية بشكل عام والاعلامية بشكل خاص من حيث التشريعات والسياسات والتمييز القائم على اساس الجنس، كما اشارت المعموري الى الاعلامية العراقية وما واجهته من عنف نتيجة الانفلات الامني  وانتشار المجاميع المسلحة  الارهابية داعش واحتلالها بعض مدن العراق . واختتمت رئيسة المنتدى كلمتها بالقول " استطاع منتدى الاعلاميات العراقيات ان يوصل رسالة الاصرار على العمل الدؤوب، ببعده الوطني بعيدا عن تجاذبات السياسة وارهاب المتطرفين والقوى الظلامية، ولنا في المراسلة الحربية خير مثال يحتذى به مستكملات لمسيرة اطوار بهجت متوجات باستشهاد رنا العجيلي" .

تلاها كلمة رئيس الشؤون السياسية في السفارة الكندية كريستوفرهال، اكد من خلالها على الدور الذي يلعبه الاعلام و دفاعهم عن حقوق الانسان عملهم ،مشددا على اهمية ان يجدوا بيئة أمنة لحياة أفضل وان تمكين المرأة يعد أهم البرامج الهادفة والفاعلة للبناء السليم في العالم .

اما وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة، اشار الى ابرز انتهاك تتعرض له حقوق الانسان في البلاد العربية هو حق الحياة , حيث انه هنالك الكثير من الاعتداءات على جمهور الاعلاميين والاعلاميات في محاولة لأصحاب الفكر المتطرف بحجب نور الحقيقة بأفعالهم وتصرفاتهم التي لا تمت الى القيم بصلة .

رئيسة مركز الاعلاميات العربيات محاسن الامام اشادت بدور الاعلامية الاردنية والعربية، واشارت الى ان هذا المؤتمر يأتي لرفع الانتهاكات والتمييز الجندري وحرية الرأي و التعبير، و تسليط الضوء على اعمال الاعلاميين والاعلاميات في الظروف الاستثنائية ومواقع النزاعات في الدول العربية .

اما مدير مؤسسة البدائل الكندية السيد ميشيل لامبرت تحدث في كلمته عن الانتهاكات التي تتعرض لها معظم الاعلاميات بمختلف الدول في العالم، وقال ان الاعلاميات اثبتن ليس فقط تغطيتهم لقضايا معينة تتعلق في المرأة بل الكثير من الموضوعات العامة الاخرى التي تهم المجتمع مما يؤكد ضرورة دعمهن من كل الجهات .

 

شهد المؤتمر على مدى يومين مناقشة محاور عدة تضمنت بحوث ودراسات من بينها ورقة اولى قدمها وفد منتدى الاعلاميات العراقيات كانت لرئيسة شبكة صوتها للمدافعات الدكتورة بشرى العبيدي بشان " دور الإعلام في رصد الإنتهاكات والتمييز الجندري الواقع على الإعلامية" وضحت من خلالها حجم التحديات التي تتعرض لها النساء بشكل عام والاعلامية بشكل خاص، لا سيما ما يتعلق بالصورة النمطية السائدة و اكدت العبيدي على ضرورة استثمار الدراسات التي تعنى بالنوع الاجتماعي، والاستطلاعات التي تحدد حجم المشاكل الناجمة عن التمييز وتوظيفها اعلاميا وبناء قدرات الصحفيين على كيفية التغطية الاعلامية المتعلقة بالجندر. .

اما الورقة الثانية التي قدمها وفد المنتدى فكانت لمدير الاخبار والبرامج السياسية في قناة الرشيد الاستاذ ادريس جواد بشان "حماية وحرية المراسل الحربي في مناطق النزاعات " وتطرق جواد الى تجربة المراسلة والمراسل الحربي لا سيما ان العراق خاض تجربة كبيرة في هذا المجال ابان تحرير مدن العراق من سيطرة داعش، واكد السيد ادريس على ضرورة الاهتمام بتدريب الصحفيين على ادوات السلامة المهنية خلال النزاعات في اشارة الى اعداد الصحفيات والصحفيين الذين لاقوا حتفهم نتيجة اعمال العنف.

اختتم المؤتمر بالتعريف بشبكة ،"تاء مربوطة" من قبل السيد ديفيد هيرنانديز المخطط الاستراتيجي لمؤسسة بدائل الكندية وتوصيات عدة كان من ابرزها استحداث مرصد للانتهاكات التي تطال الصحفيات و اهمية توحيد العمل الجماعي في ادانة العنف الموجه ضد النساء الاعلاميات .

يذكر ان منتدى الاعلاميات العرقيات هو الممثل الشرعي لمركز الاعلاميات العربيات في العراق وفق بروتوكول عمل مشترك منذ اكثر من ست سنوات كما ان  المؤتمر الخامس عشر للاعلاميات العربيات الذي نظمه المركز، باشراف الرئيسة التنفيذية للمركز محاسن الإمام؛ كان برعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال و مؤسسة البدائل الكندية .

 

Iwjf:عمان

 

ضيِّف تجمع شارع المتنبي الثقافي الصحفية العراقية المعروفة اسماء محمد مصطفى صباح يوم الجمعة، 16 /11/2018، لتلقي محاضرة بعنوان (دور الإعلام في ترسيخ القيم والذوق العام) في المركز الثقافي البغدادي، وقدم للجلسة الصحفي عامر عبود الذي بيّن في كلمته التقديمية أهمية الدور التوعوي للإعلام، وعرض سيرة الضيفة الصحفية اسماء التي كرست قلمها لقضايا الناس وإشاعة ثقافة المحبة والسلام والعدالة والتفكير الإيجابي، والحاصلة على بكالوريوس إعلام بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف والاولى على الإعلام في جامعة بغداد، فهي كاتبة لها عدة اصدارات مطبوعة وأخرى قيد الانجاز، وصحفية كاتبة عمود وحائزة على جوائز وشهادات تكريم من مختلف المؤسسات الإعلامية والثقافية الرصينة داخل العراق وخارجه، وكذلك إعلامية مؤسِسة لأكثر من أربعة مواقع الكترونية في مجال التراث والثقافة والمرأة والأطفال الموهوبين ودعم التفكير الإيجابي والطاقات بمختلف الأعمار.

بدأت أسماء محاضرتها بالإشارة الى أهمية القيم العليا والاخلاق السامية بشكل استثنائي الآن لغرض إعادة بناء البلد والحياة، لأنَ بناء الإنسان قيميا وثقافيا يسبق بناء الجدران، ولأنَ بناء الاوطان يبدأ ببناء الإنسان اولاً .  وتحتاج القيم العليا كي تنمو او تعود او تستعاد الى : التربية والتعليم وتشجيع البيئة لها، ولكن التشوه أصاب هذه المجالات، الامر الذي جعل موضوعة تنشيط القيم صعبة، هنا، ومع شيوع الفوضى ومرور البلد بظروف صعبة واستثنائية تبرز الحاجة أكثر الى الإعلام المسؤول  بجميع أشكاله (المقروء والمسموع والمرئي) كي يقوم بدوره في تعزيز  القيم بعد إعادتها الى السطح وتذكير الناس بها،  لكن ثمة معوقات تعترض هذه المهمة ، في مقدمتها التقاطع بين مضامين الرسالة الإعلامية الهادفة ومصالح بعض الناس ممن يرون أن قيماً كالصدق والأمانة والنزاهة  والالتزام بالقوانين لاتصب في مصلحتهم ولاتنفعهم على العكس من المخالفة التي تسهل لهم أمورهم وسط الفوضى العامة .

وأشارت أسماء الى أن وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية بها حاجة الى نهضة او دفعة لتهتم بالقيم العليا والذوق في منشوراتها وبرامجها بشكل كبير ومستمر واستثنائي  وعلى شكل حملات مستمرة، فحولنا الكثير من الضجيج اللااخلاقي الذي به حاجة الى العلاج، وفي حال نهوض وسائل الإعلام بمهمة التوعية يشترط في برامجها أن لاتكون شعاراتية مباشرة تسبب الملل للجمهور بل يفترض بها أن تعتمد الأساليب الجاذبة المقنعة وهذا يتطلب  إعلاميين يتمتعون بالخبرة والكفاءة والوعي المهني والاخلاقي، كي تتحقق الغاية النبيلة من الحملات، إذ إن الصحفي او الإعلامي غير الكفوء يتسبب بإفشالها .

وقدمت أسماء خلال محاضرتها مجموعة من المقترحات والإجراءات التي يمكن أن تتضمنها حملات وبرامج هادفة يمكن أن تتبناها وسائل الإعلام .

تضمنت الجلسة نقاشات ومداخلات من الحاضرين أكدت على أهمية دور الإعلام في تنمية الذوق العام والتوعية المجتمعية، وتلا المناقشات  تقديم شهادة تقديرية من قبل رئيس تجمع شارع المتنبي الثقافي الدكتور علي مهدي الى الصحفية القديرة اسماء محمد مصطفى لإثرائها موضوع المحاضرة بمادة علمية رصينة معززة بأمثلة حياتية ومقترحات مهمة يمكن أن تلعب  دوراً مهماً في تعزيز وعي المجتمع بإتجاه احترام القيم العليا والذوق العام .

 

ايمان اسماعيل

 

عن دار لوسيل للنشر والتوزيع، صدر للكاتب الروائي الفبسطيني كتابه الجديد "أنا والكتابة.. من ألف باء اللغة إلى بحر الكلمات".

ويتناول الكتاب تجربة شقير الممتدة منذ الستينات في مجلة "الأفق الجديد" وحتى يومنا هذا. وهي تجربة ثرية وخصبة أنتجت الكثير من المؤلفات والابداعات الأدبية الجميلة، التي لفتت أنظار النقاد والباحثين والدارسين.

يذكر أن محمود شقير من العلامات المضيئة في الحركة الأدبية والثقافية الفلسطينية تحت حراب الاحتلال، ومن أكثر الكتاب غزارة في مجال السرد القصصي والروائي، وهو مقدسي من جبل المبكر ، أبعدته سلطات الاحتلال عن الوطن لسنوات طويلة، لكنه عاد أكثر حماسة ونشاطًا والتزامًا.

حاصل على ليسانس فلسفة واجتماع من جامعة دمشق، وأشغل مناصب أدبية وثقافية هامة، منها رئيس تحرير لعدة صحف ومجلات، ومحررًا في عدد من الصحف الأسبوعية.

نشر العديد من القصص والمقالات الأدبية والنقدية والسياسية، وصدرت له عشرات الكتب والأعمال الأدبية في مجالات القصة والرواية والسيرة الذاتية وأدب الأطفال.

وكان اول كتاب أصدره " خبز الآخرين " وكتب مقدمته الشاعر الراحل توفيق زياد .

كرم من اهم المؤسسات الثقافية الفلسطينية  في القدس وعموم الوطن، وحاز على جائزة محمود درويش للحرية والابداع العام ٢٠١١، وأختيرت روايته " أنا وصديقي الحمار " ضمن لائحة الشرف لأفضل رواية في العالم للعام ٢٠١٨.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

تعقد جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ندوة علمية دولية بعنوان " إنسانية الفكر في اللغة والأدب: قراءات في أعمال العلامة الدكتور على القاسمي " يومي 28 و29 من الشهر الجاري، يشارك فيها حوالي أربعين من الأساتذة الجامعيين الإفاضل. 

460 علي القاسمي

 474 علي القاسمي

صدر للأديب الشاعر بروفيسور فاروق مواسي كتابان جديدان هما: "قطوف دانية في اللغة العربية (الجزء الرابع)، ودراسات أدبية وقراءات بحثية (الجزء الرابع)، وجاء الأول في ٢٢٨ صفحة والثاني في ٢٨٥ صفحة.

والكتابان يشتملان على مجموعة من المقالات التي كان قد أعدها مواسي ونشرها في صفحته على الفيسبوك، وفي عدد من المواقع المحلية والعربية والعالمية.

ويذكر أن للبررفيسور فاروق مواسي عشرات الكتب والمؤلفات في الشعر والقصة والسيزة الذاتية والنقد والبحث الأدبي وأدب الأطفال.

إنناا اذ نبارك للصديق أ. فاروق مواسي بصدور كتابيه، نتمنى له الصحة والعافية والمزيد من العطاء والاصدارات التي تثري المشهد الأدبي المحلي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

ضمن السياقات الثقافية التي تنشط ضمنها الفضاءات الثقافية ودور الثقافة بالكاف وبدعم واشراف من قبل المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالجهة بادارة الأستاذ نعمان الحباسي وفي البرنامج العام الوطني لتظاهرة "أيام قرطاج السينمائية" في عدد من الجهات تنظّم المندوبية في الفترة من 8 الى 30 نوفمبر مختلف أنشطة برنامج  "نوفمبر السينمائي"  في دورة أولى..

وضمن هذا البرنامج تشهد دار الثقافة بتاجروين وبالتعاون مع المركز الوطني للسينما والصورة تظاهرة بعنوان " أيام تاجروين السينمائية " في عروض خلال أيام 22 الى 25 نوفمبر ومنها   ونحبك هادي” لشركة نوماديتية،" الطفل الملك " و" الزين اللي فيك " لنبيل علوش كما تشهد دار الثقافة الدهماني تنتظم تظاهرة عنوانها " السينما ثقافة وترقية " في الفترة من  2 الى 23 نوفمبر وتتضمن عرض عدد من الأفلام والأشرطة مثل " زينب تكره الثلج  وفي دار الثقافة الجريصة عرض اشرطة وافلام  مثل " زينب تكره الثلج" وخسوف و"  على حلة عيني " و" صانع الخبز " من 10 الى 12 نوفمبر الجاري..

و في المركّب الثقافي بساقية سيدي يوسف تنشط تظاهرة " سينما على الحدود بلا حدود "  من 2 الى 23 نوفمبر وفيها  عدد من الأفلام مثل " عزيز " و" على حلة عني " و" زهرة حلب " وفي دار الثقافة بقلعة سنان تظاهرة " أفلام بلا حدود  " وتتواصل الى غاية يوم  15 نوفمبر وفيها نجد أفلاما مثل " الزيارة "  و"  فخار المكنين "  و" غدوة حي "  كما تشهد دار الثقافة بالقلعة الخصبة تظاهرة سينما المناجم في الفترة من 15 الى 23 نوفمبر من خلال أفلام هي " أمين نجمة "  و" طفل الشمس " و"  الزيارة " و"المماليك"  ..

هكذا هيى الكاف بعيون السينما والسينمائيين من خلال صنع الحدث السينمائي حيث تتنوع الأفلام والأشرطة لتعكس حيزا من التظاهرة الأم " أيام قرطاج السينمائية " في ربوع منطقة جبال الكاف العالية .

 

شمس الدين العوني

 

440 حسن حضريصدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بالقاهرة.

يقع الديوان في مئة وعشرين صفحة من القطع المتوسط، ويضم تسعًا وثلاثين قصيدة ومقطوعة في أغراض متعددة من أغراض الشعر.

ويعد هذا هو الإصدار العاشر للشاعر حسن عبد الفتاح الحضري؛ حيث صدر له من قبل ستة دواوين، وكتاب في علم العروض بعنوان "الصحيح في علم العروض"، وكتاب في النقد الأدبي بعنوان "القرآن الكريم يحدد ماهية الأدب"، ومقالات نقدية  في كتاب بعنوان "سطور من الواقع"؛ وله دواوين ودراسات أدبية ونقدية أخرى غير مطبوعة.

صدر العدد الجديد (الثامن من المجلد السابع عشر، تشرين ثاني ٢٠١٨) من مجلة الإصلاح الثقافية الشهرية، متضمنًا الكثير من المواد الأدبية والمقالات المنوعة والمتابعات النقدية والابداعات الشعرية والقصصية.

وعلى الغلاف الداخلي تطالعنا لوحة زيتية لسكرتيرة جمعية ابداع الفنانة نادرة شحادة، وهي عبارة عن منظر من حي قديم في بلدة عنبتا في محافظة طولكرم.

وتتناول كلمة العدد " العروة الوثقى " التي يكتبها رئيس التحرير مفيد صيداوي الانتخابات المحلية، والمهام التي تواجهها المجالس والبلديات العربية،  من أبرزها : الخرائط الهيكلية وتوسيع مسطحات الاراضي وقسائم البناء، وقضايا التعليم والغرف المستأجرة والنظافة العامة ومسائل العنف التي تشغل مجتمعنا، ناهيك عن العائلية السياسية وضرورة التخلص منها.

كذلك يتطرق رئيس التحرير في كلمته إلى مسألة قتل الكاتب جمال الخاشخجي، مؤكدًا على أن" الطريق الصحيح لتقدم وتطور كل مجتمع هو الحرية الفكرية، ففي حرية الكتاب والمفكرين والعلماء يأتي الابداع وتأتي امكانيات تقدم الأمم كل الأمم ".

وفي هذا العدد يكتب المحامي سعيد نفاع " وقفات على المفارق مع الرقم الصعب والانتخابات "، في حين يكتب الأديب فتحي فوراني عن د. بطرس دلة شيخ الشباب، حاتمي العطاء، بمناسبة عيد ميلاده ال ٨٥. أما الأديب الناقد شاكر فريد حسن فيتناول بالنقد والتحليل ديوان " نشوة النخيل " لمقبولة عبد الحليم.

ويكتب د. منير توما عن كمال أبو ديب في دراسته للصورة الشعرية من خلال كتابه جدلية الخفاء والتجلي، والشيخ غسان الحاج يحيى في متابعة نقدية حول كتاب الأستاذ حسن زهدي عرفات من الطيبة " واستشهد وحيدًا "، والأستاذ سعود خليفة فيقدم باقة من الحكم والأقوال المأثورة، والمربي المتقاعد حسني حسن بيادسة يلقي نظرة على أعراس زمان في باقة الغربية وزميلاتها في منطقة الشعراوية، وعمر سعدي يكتب حكاية من بلدي بعنوان " تحت الخروبة "، فيما يحكي د. محمد حبيب الله عن ثقافة القطيع، ود. رضا اغبارية يقدم دراسة حول الأمثال الشعبية الفلسطينية عن العلم والتعليم والمعلمين والطلاب.

ويأخذنا الأديب عبد الرحيم الشيخ يوسف في جولة ببساتين بنت عدنان، والشاعر حسين مهنا فيكتب حلقة جديدة في عين الهدهد عن الوضوح والغموض في الأدب.

وفي مجال الشعر والقصة، ففي العدد قصائد رثاء في المرحوم يحيى عبد الغني فقهاء للشاعر الشعبيين يوسف سعدة (أبو نسيم) وفواز محاجنة، وقصيدة إلى شيخ العراقيب المناضل صياح الطوري للشاعر محمود ريان، وقصيدة للشاعر صالح أحمد كناعنة بعنوان " ماذا نريد من الظلام "، وقصة للكاتب يوسف جمال بعنوان " نذير الكفرونية ".

وتستضيف المجلة شرف حسان رئيس لجنة متابعة التعليم العربي في حوار أجراه معه مفيد صيداوي.

واشتمل العدد كذلك على الزوايا " رحيق الكتب "، و " نافذة على الأدب العالمي "، و" نافذة على الشعر العربي الحديث "، اضافة الى زاوية " خالدون في ذاكرتنا "،  وهي مكرسة للمرحوم الاستاذ يحيى عبد الغني فقهاء (اللبدي) كتبها الأستاذ مفيد صيداوي، ومواد أدبية أخرى.

يذكر أن "الإصلاح" مجلة ثقافية وفكرية مستقلة تصدر شهريًا عن دار " الأماني " للطباعة والنشر والتوزيع في عرعرة، ويرأس تحريرها الكاتب الصحفي الأستاذ مفيد صيداوي.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

توفي الأديب الفلسطيني والأستاذ الاكاديمي، ابن مدينة جنين، يوسف ذياب البيطاوي، على حين غرة، داهمه الموت وهو في أوج نشاطه وعطائه.

يوسف ذياب البيطاوي ناقد متمرس، وباحث أدبي رفيع، له اهتمامات بالأدب العربي، عاشقًا للغتنا العربية، حاصل على شهادة الدكتوراة في هذا المجال.

عمل مدرسًا للغة العربية في مدارس وكالة الغوث للاجئين في بجنين، ثم أشغل أستاذًا للنقد الأدبي في احد الكليات الجامعية برام الله.

امتزج البيطاوي بالقضية الوطنية، وساهم في رفد الحياة الثقافية الفلسطينية، وكان مشاركًا بفعالية في العديد من الندوات والأمسيات الثقافية في جنين، وقدم قراءات للكثير من الكتب والاصدارات الجديدة.

واصدرت له وزارة الثقافة الفلسطينية العام ٢٠٠٩ دراسته " الرواية الفلسطينية في الضفة والقطاع ".

تمتع يوسف ذياب البيطاوي بثقافة عالية وواسعة، وتحلى بفكر متوقد، وعرف بتواضعه ، ويكفيه فخرًا انه لم يسقط في زمن السقوط.

يوسف ذياب البيطاوي وداعًا، وستذكرك الأجيال الفلسطينية التي تخرجت من معطفك، وبما تستحقه من تقدير وتكريم، وأنت الذي كرمت في حياتك بمدينتك ووطنك، وسلاماً لروحك الطاهرة.

 

كتب: شاكر فريد حسن

432 الشخصية العراقيةصدر مؤخرا في عمان عن دار الوضاح للنشر كتاب "الشخصية العراقية تحت المجهر" للدكتور وسام الشالجي، وهو كتاب أجتماعي يبحث في صفات الشخصية العراقية وخصائصها بين السلب والايجاب . وقد عرض الكتاب في معرض عمان الأخير للكتاب، كما أنه معروض حاليا في معرض الشارقة الدولي للكتاب ضمن جناح مكتبة دجلة للنشر والتوزيع - قاعة 3 جناح T10 .

أن كتاب "الشخصية العراقية تحت المجهر" هو كتاب إجتماعي يتدارس ويتناول بنوع من التفصيل خواص وصفات الشخصية العراقية الايجابية منها والسلبية . من الأكيد بأن المجتمع العراقي لا يختلف في كثير من تفاصيله عن أي مجتمع عربي او أسلامي أخر ألا ان له خصوصيات كثيرة يتفرد بها عن غيره من المجتمعات، فهو يتميز بتنوعه العرقي وتنوعه العقائدي مما أنجم عن تنوع أجتماعي وثقافي في شخصية أفراده . يضاف الى هذا كله سعة الموروث الحضاري الذي اكتسبه هذا المجتمع من الحضارات والأجناس التي سادت وعاشت في أرض العراق بالماضي والتي تركت أثرها الواضح على شخصية الفرد ثم انعكس تاثيرها على طبيعة المجتمع ككل . لقد نشرت الكثير من الكتب والدراسات والبحوث في الماضي التي تتناول صفات وخصائص الشخصية العراقية، غير أن الكثير من تلك الكتب والدراسات كانت دراسات أكاديمية بحتة يغلب عليها الطابع النظري في الطرح من خلال تطبيق المساطر الاجتماعية المعروفة بعلم الإجتماع على عادات وتصرفات فئات المجتمع المختلفة وقد خرجت بنتائج بعضها صحيح وبعضها مشكوك فيه حسب ما اثبتته الوقائع، خصوصا تلك التي وقعت بعد أحداث عام 2003 . أما هذا الكتاب فهو مختلف بعض الشيء لكونه يتدارس طبيعة المجتمع العراقي وافراده من خلال ملاحظات واقعية مستمدة من المجتمع وحوادث حقيقية مر بها الكاتب فعليا من خلال معيشته في المجتمع العراقي، وكذلك نتائج بينة هي خلاصة لأستنتاجاته التي جاءت من أختلاطه بعامة الناس وإستماعه لأرائهم، ومعاينته ودراسته للمظاهر والتصرفات المختلفة التي كانت تبدر منهم في ظروف وأوقات متباينة . الكتاب جدير بالقراءة ويمكن أن يجيب عن الكثير من التساؤلات التي يحتار بها المرء حين يرى عن كثب التصرفات والمواقف الحادة والمتناقضة التي بدرت عن هذه الشخصية المثيرة للجدل والإستغراب .

يمكن طلب الكتاب في العراق من مكتبة دجلة - بغداد مدخل شارع السعدون .