في التاسعة مساء الأحد القادم يقدم الكاتب والناقد ممدوح رزق ورشة قصصية بنادي أدب المنصورة .. الجدير بالذكر أنه صدرت مؤخرًا المجموعة القصصية "غيوم وراء النافذة"، والتي تضم مشاريع تخرّج ورشة القصة القصيرة التي عُقدت بمؤسسة موتيڨيشن في الفترة من 6 يناير وحتى 6 مارس 2019، وهي الدفعة الثانية من ورشة ممدوح رزق.

فعاليات متعددة وأنشطة ثقافية بمدينة فرنانة بجندوبة باشراف  من قبل المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية والتي تشمل الفنون والتراث والآداب وفي هذا السياق تم بعث فضاء حواري أدبي يعنى بالآداب وقد أطلق عليه اسم " نادي مختبر الآداب " وفق البرامج الثقافية الوطنيّة لعنوان "مدن الآداب والكتاب" حيث تتجه النية الى فسح المجال لحوار وتواصل ثري بين الهواة وأحباء الآداب والفضاء المعني قصد تنمية القدرات على الابداع الأدبي واكتشاف أصحاب المواهب .. وبهذا النادي الذي انطلق هذه الأيام لاعداد البرامج واللقاءات والأنشطة المتصلة بالآداب تكون الحركة الأدبية بجندوبة قد تعاطت مع استحقاقات الابداع الأدبي في خطواته الأولى ونعني الهواة الذين ستكون لهم تفاعلات مع الكتاب والأدباء الذين صاروا معروفين ولهم أعمالهم ومؤلفاتهم الأدبية .

 انطلاق عمل "مختبر الآداب"سيكون برؤى متجددة وبحث متواصل لضمان الجدوى والنجاح لهذا النشاط الذي يتجه الى جمهور وأحباء ونشطاء الأدب قصد التشجيع على النهل من الآداب الوطنية والعربية والعالمية  .

هذا البرنامج ينضاف للأنشطة التي شهدتها دار الثقافة ومنها تظاهرة " فرنانة البية " في دورتها الرابعة وتظاهرة "فرنانة تتنفس مسرحا" والتي قدمت خلالها عدة عروض منها العرض المسرحي بعنوان : "انفصام" لشركة السور للانتاج بالمعهد الثانوي ابن خلدون  والعرض الفولكلوري الشعبي لفرقة سمارة للفنون الشعبية والعرض المسرحي للأطفال بعنوان "كنز علي بابا" لجمعية فن المريمة بسليانة والعرض المسرحي للأطفال بعنوان "القلادة العجيبة " لشركة أمواج الإنتاج بالمدرسة الابتدائية طريق عين دراهم .

 دار الثقافة فرنانة تشهد مثل هذه الأنشطة الى جانب انطلاق "نادي مختبر الآداب" الى جانب انجاز  الجدارية التي تكرم بصفة خاصة المرأة الريفية للفنان ياسين دغسني ...و يعد هذا الالتقاء للفنون والآداب عنوانا مفتوحا وفق النظرة التنشيطية المخصوصة لدار الثقافة بفرنانة وتفاعلا مع روادها وأحباء الابداع والامتاع والمؤانسة.

 

شمس الدين العوني

 

897 نبيهعن دار الشروق عمان – رام اللـه، صدر حديثًا للدكتور الناقد نبيه القاسم كتاب نقدي جديد، يحمل عنوان "رحلة مع غوايات الإبداع" وهو عبارة عن مجموعة دراسات نقدية حول روايات فلسطينية لعدد من الروائيين الفلسطينيين من الداخل والاراضي الفلسطينية والمهجر القسري، وهم : يحيى يخلف، ليانة بدر، سامح خضر، محمد نفاع، محمد علي طه، انور حامد، ربعي المدهون، رجاء بكرية، سهيل كيوان، عودة بشارات، نبيل خوري، أحمد سليمان، جميل السلحوت، وسلمان ناطور .

ويذكر مؤلف الكتاب د. نبيه القاسم أن الروايات التي شملتها الدراسة تتميز بالطرح الجديد لقضايا شغلت الإنسان الفلسطيني وترتبط بأماكن ووقائع شغلت الحياة السياسية في ربع القرن الأخير، وان ما حدث على الساحة السياسية منذ اتفاق اوسلو أصاب الوحدة الوطنية والسعي لإقامة الدولة الفلسطينية بالصميم، واختلفت الأهداف والطرق وسمح لكل شخص اختيار ما يراه صحيحًا .

ويضاف هذا الكتاب لسلسلة كبيرة من النتاجات والدراسات ومنجزات كاتبنا وناقدنا الكبير د. نبيه القاسم في مضمار النقد، ويشكل اضافة نوعية مميزة للمكتبة الفلسطينية في مجال الدراسات والأبحاث والعلوم النقدية .

يشار إلى أن د. نبيه القاسم ناقد وكاتب قصصي فلسطيني يشار له بالبنان، يقيم في بلدة الرامة الجليلية، ويواكب حركة النشر والأدب الفلسطيني منذ  ستينيات القرن الماضي، ويعد من ابرز وأهم النقاد الفلسطينيين الذين لهم يد طويلة في الحراك الأدبي والثقافي ودعم أصحاب المواهب والأقلام الشعرية والأدبية الناشئة والناهضة، والكتابة عن اصداراتهم .

وهو يتمتع بسمعة طيبة وممتازة بين الأوساط الأدبية الفلسطينية، ويحتل مكانة ومنزلة كبيرة ومرموقة بين كتاب الوطن ومثقفي شعبنا وهيئاته ومؤسساته الثقافية، ونال على اعجاب الدارسين للأدب الفلسطيني المعاصر، وتعتبر مؤلفاته النقدية ومنجزاته البحثية مرجعًا تاريخيًا أدبيًا وثقافيًا لا يمكن الاستغناء عنه عند مراجعة ودراسة وقراءة وبحث الادب الفلسطيني في هذه الديار .

وكانت مؤسسة " الاسوار " العكية  قد كرمته في العام  1992 باحتفال نوعي مميز شاركت فيه كوكبة من الادباء والشعراء والمثقفين الفلسطينيين من البلاد والمناطق الفلسطينية المحتلة، قضى الكثير منهم نحبهم .

وصدر له أكثر من 32 كتابًا ومؤلفًا ما بين النقد الادبي والبحث والدراسة والقصة القصيرة .

تهانينا وتبريكاتنا لأخينا وصديقنا الأغر الناقد د. نبيه القاسم بصدور كتابه الجديد " رحلة مع غوايات الإبداع "، ونتمنى له وافر الصحة والعافية ومديد العمر كي يبقى يتحفنا بنتاجاته، ويرفد المشهد الثقافي الإبداعي الفلسطيني بنقده الموضوعي الجاد وكلمته الصادقة .

 

كتب : شاكر فريد حسن

 

895 رشادعن منشورات دار الشروق في عمان ورام اللـه، صدرت رواية جديدة للكاتب الفلسطيني المبدع رشاد أبو شاور، بعنوان "ترويض النسر" .

وكما يقول صاحبها : " حملتُ هذه الرواية وتنقلتُ بها من دمشق إلى تونس إلى عمان، وهجستُ بها سنوات، وعكفتُ على كتابتها طيلة العام الماضي 2018، وها هي تتوفر للقراء العرب بعد معاناة وتأمل طال " .

وهي رواية الإنسان العربي والفلسطيني الكادح المسحوق، ورواية الحب رغم صعوبة وقسوة الحياة في الأوطان العربية .

ورشاد أبو شاور روائي فلسطيني غني عن التعريف، لما يتمتع به من انتشار وشهرة واسعة بين الاوساط الأدبية والعربية الفلسطينية . وهو الأكثر التصاقًا بالقضية الوطنية، بالشارع الفلسطيني، بالمخيم الفلسطيني، وبالهم والوجع الفلسطيني والإنساني، بالحكاية واللهجة، ما يجعله فلسطينيًا حتى النخاع .

وهو صاحب رؤية قومية ومواقف ثورية جذرية لا تعرف المساومة، ومن الرافضين لاتفاق اوسلو المشؤوم .

صدر له العديد من الاعمال القصصية والروائية، منها : " أيام الحب والموت، ذكرى الأيام الماضية، الأشجار لا تنمو على الدفاتر، بيت أخضر ذو سقف قرميدي، البكاء على صدر الحبيب، العشاق، الرب لم يسترح في اليوم السابع، شبابيك زينب، سأرى بعينيك يا حبيبي " وغيرها .

وله في المقالة كتاب " آه يا بيروت " الذي يسجل لأيام الحصار والبطولة في بيروت .

ألف مبارك للصديق الكاتب الروائي والسياسي رشاد أبو شاور بصدور روايته الجديدة " ترويض النسر " ونتمنى له المزيد من العطاء والابداع القصصي والروائي الملتزم .

 

كتب : شاكر فريد حسن

 

يسر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد أن تعلن عن فتح باب التقديم لبرنامج فولبرايت لمساعدي تدريس اللغات الأجنبية (FLTA) لعام 2020. ويمكن الاطلاع على معلومات مفصلة عن البرنامج  والأهلية وإجراءات التقديم في موقع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد التالي:

https://iq.usembassy.gov/education-culture/exchange-programs/flta-program/

برنامج فولبرايت لمساعدي تدريس اللغة الأجنبية (FLTA) هو برنامج لاتُمنح خلاله شهادة علمية ومدة البرنامج تسعة أشهر تتاح خلالها لمدرسي اللغة الإنكليزية فرصة صقل مهاراتهم التدريسية ورفع مستوى كفاءتهم في اللغة الإنكليزية وتوسيع نطاق معرفتهم بثقافة ومجتمع الولايات المتحدة الأمريكية. تستضيف الجامعات والكليات الأمريكية التدريسيين الذين سيعملون كمساعدين في صفوف تعليم اللغة العربية لطلاب غير ناطقين بها، من أجل بناء مهاراتهم في مجال التدريس وتسليط الضوء على وسائل التدريس في الولايات المتحدة الأمريكية. لا بد أن يكون المتقدمون من بين مدرسي اللغة الإنكليزية في أوائل مسيرتهم المهنية أو في مرحلة التدريب، وأن يكونوا من حملة شهادة البكالوريوس بحلول الأول من حزيران من العام 2019.

يجب على المتقدمين لهذا البرنامج أن يتقنوا اللغة الإنجليزية بطلاقة ومن لم يقوموا سابقاً بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية أو لهم زيارة محدودة لها وأن يكونوا مواطنين عراقيين مقيمين في العراق. تتكفل وزارة الخارجية الأمريكية بالتمويل الكامل لسفر المشاركين ودفع تكاليف البرنامج والتأمين الصحي والسكن وتكاليف المعيشة الملائمة.

ان آخر موعد لتقديم الطلبات هو يوم 30 حزيران 2019.

للمزيد من المعلومات،  قم بارسال إيميل الى العنوان التالي: FulbrightIraq@state.gov  أو الاتصال بـرقم الهاتف: 07704431572.

 

887 يقظان الحسينيصدر للشاعر العراقي المغترب يقظان الحسيني ديوانه الثالث "أساور ُ من أسى" باللغتين العربية والإنكليزية عن دار الدراويش للنشر والترجمة – بلغاريا.

وقد احتوى على ثلاثين نصا ً

وتضمنت لوحة الغلاف عمل سيراميك للفنان سلام جميل

واشترك في ترجمة النصوص الأستاذ شاكر حسن والشاعرة شروق حمود و د. أنعام الهاشمي

وقام بالتصميم والتنسيق الشاعر نور الدين الوادي.

884 سناءعمان- الأردن: أشهرت أكاديميّة من الجامعة الأردنيّة رواية  "أَدْرَكَهَا النّسيان" للأديبة الدّكتورة سناء الشّعلان، التي ذكرت أنّها فخورة بها؛ إذ هي تجربة سرديّة خاصّة في الدّخول في عوالم كابوسيّة تندد بسقوط المجتمع ورموزه في خضم أحداث إنسانيّة دامية تقهر الإنسان، وتسحق وجوده، وتعلي من قيم الفساد والخراب والظّلم والقهر. هذه الرّواية هي صرخة وجع في وجه القبح والسّقوط والتردّي، كما هي انتصار للحبّ والخير والحقّ على الرّغم من متاهات الواقع وإكراهاته وفساده".

في حين تحدّثت الشعلان في هذا الإشهار عن الأسباب والظّروف التي دفعتها إلى صنع عوالم هذه الرّواية، وما رافق ذلك من أفكار ورؤى، لا سيما أنّها ترى في هذه الرّواية تجريم لعوالم السّقوط والفساد والظّلم والإسفاف، في خضم حياة البشر المسحوقين بما تحمل من آلام ومعاناة وفجيعة، ولذلك هي ترى هذه الرّواية رواية شعوب وأوطان وسير ومحن وتجارب وملاحم غنيّة بالأحداث والنّماذج الإنسانيّة الغنيّة.

وكانت للأكاديميات مداخلات حول هذه التجربة الرّوائية وتخومها وإسقاطاتها  ورموز شخصياتها التي تقدّم دواخل البشر على اختلاف تجاربهم، كما تشي بمحنة الإنسان المعاصر في ظلّ صراعات عالميّة قاسيّة، وتناحرات بشريّة مستكلبة على المال والسّلطة والنّفوذ، في حين أشارت الشّعلان إلى جماليّات بناء هذا الرّواية، ومغامرة التّجريب فيها.

وهذه الرّواية هي الرّابعة لها بعد روايتي "أعشقني" و"السّقوط  في الشّمس" اللتين صدرتا في عدّة طبعات، ورواية "أصدقاء ديمة" التي ستصدر في طبعتها الأولى عن جائزة كتارا القطريّة في شهر أكتوبر من هذا العام.

وهي رواية ملحميّة متداخلة الأزمان والأماكن ضمن بنى سرديّة متداخلة؛ فهي مزيج متجانس ومتداخل من رواية وسيرة ونصوص نثريّة ونصوص شعريّة مساندة، وهي تُروى على لسان أكثر من راوٍ، حيث هناك الرّاوي العليم الذي يروي من زاوية الحدث المتسلسل إلى جانب الرّاوية الجزئيّة "باربرا" التي تقوم بدور سردي للراوي العليم في هذه الوظيفة، أمّا الرّاوي البطل "الضّحّاك" والرّاوية البطلة "بهاء"، فهما يتناوبان على لعب السّرد ضمن أزمان متداخلة.

هي رواية الصّراعات المطلقة بين عناصرها المختلفة؛ فهناك صراع على مستوى الزّمان والمكان والشّخوص والحبكات، وتلعب تقنيّات السّرد أدوارها المختلفة والمتباينة في خلق الحدث الذي يتوزّع على أزمان الاستشراف والاستدعاء والاسترجاع.

والرّواية قائمة كلّها على تقنيّة القطع السّينمائيّ، حيث هناك مشهديّة الحدث بشكل اللّقطة السّينمائيّة.   والرّواية تتجاهل تعيين الزّمان والمكان في حالة إغفال مقصودة لتعينهما من أجل تعميم التّجربة الإنسانيّة، وتوزيعها على الإنسانيّة كاملة، وذلك عبر رصد ستين سنة من عمر بطلي الرّواية "الضّحّاك" و"بهاء"، وهي فترة زمنيّة محمّلة بتجارب إنسانيّة ومخاضات تاريخيّة عربيّة مهمّة، وهي تقدّم ذلك ضمن دائرة شخصيّة ضيّقة تنحصر في حكاية الحبّ والفراق التي جمعت بطلي القصّة على المستوى الظّاهريّ المباشر.

في حين أنّ البنية الدّاخليّة التي تحمل المعنى الغائب للرّواية هي تقدّم مشهديّ زمنيّة تاريخيّة للمنطقة العربيّة وللإنسان العربيّ ضمن منظومة كبيرة من العلاقات وحركاتها.

هذه الرّواية تحكي عن معاناة "بهاء" بطلة الرّواية في حياتها الصّعبة في ظلّ فقرها ويتمها، ثم تعرض تجارب حياتها في مواجهة مرض السّرطان الذي أصاب دماغها، وبدأ يأكل ذاكرتها بالتّزامن بالتقائها بالصّدفة بحبيبها الضّائع " الضّحّاك" الذي يقرّر أن يقف إلى جانبها في أزمتها هذه.

وتتوالى أحداث الرّواية ضمن أزمان استرجاعيّة واستشرافيّة متداخلة مقدّمة لنا نسيج سرديّ كامل يضمّ البطلين وحياتهما الملبسة المتداخلة التي تكشف عن تجربتهم الإنسانيّة، بقدر ما تكشف عن التّجربة الإنسانيّة الجمعيّة في قطبي العالم العربيّ والعالم الغربي.

وقد قال الأديب والنّاقد العراقيّ عبّاس داخل حسن عن الرّواية: "أَدْرَكَهَا النّسيان" هي رواية حبّ وانسحاق مصائر واغتراب وحرمان وضحايا حروب معلنة وخفية وبوح ... وفي الرّاوية كلّ عوامل النّجاح الذّاتيّة والموضوعيّة، والأمر المهّم فنيّاً هو أنّها مثّلت شكلاً جديداً ضمن تيار الرّاوية الجديدة في المشهد الرّوائيّ العربيّ الحالي، وتحتاج قراءات متعدّدة، وأنا متيقّن من أنّها ستنال استحقاقها الإبداعيّ من القرّاء والمهتميّن بالرّاوية العربيّة".

في حين قال الدكتور الهنديّ أورنك زيب الأعظمي عنها: "إنّ هذه الرّواية هي ليست رواية الحبّ والعشق والحرمان فقط، بل هي رواية لأسفار الواقع ومآلات البشر ومصارع الأحرار ونكد المتسلّطين وقبح الظّالمين ومعاناة المسحوقين والمهمّشين وفضح صريح لستر الكاذبين والمدّعين وأرباب السّلطة والنّفوذ والنّفاق، هذه هي رواية سبّ الفساد والمفسدين، ولعن المخرّبين، وتجريم الخائنين، إنّها مساحة كونيّة تشبه تجربة الأحرار والمنكودين والمحرومين والمسحوقين في كلّ زمان ومكان.

بل يمكن القول إنّ "بهاء" و"الضّحّاك" يمكن أن يكونا رمزاً للأوطان لا للمواطنين فقط، كما يمكن أن تكون تجربتهما المريرة في الحياة صورة مصغّرة عن تجربة الأوطان والشّعوب في أزمان المكابدة والسّقوط والانحطاط والفاسدين والخونة، وفي ظلّ هذه التّرميزات يمكن أن نفسّر ونؤوّل الرّواية وأحداثها من منظور أعمق من مجرّد حكاية امرأة مسحوقة يصيبها مرض السّرطان، ويفقدها ذاكرتها، وتجد ملجأ لها في حضن حبيبها المخلص الحنون".

 

883 نبيلصدر حديثا عن دار الفرات للثقافة والإعلام . العراق - بابل 30-4-2019 كتابي الموسوم : (الهروب من جحيم العراق "احداث يرويها يهود العراق في سجون العهد الجمهوري 1958-1973م").

كتابة التاريخ فنٌ لهُ مناهجه المعروفة، وللتاريخ نكهتهُ وحلاوتهُ، وقد تعوّد الكثير من الكتاب والباحثين على كتابة التاريخ من خلال مشاهيره ناسين أو متناسين كتابة التاريخ الحقيقي للشعوب صانعة التاريخ وبناته المجهولين، فالملوك والأباطرة شيدوا البنايات الضخمة والتي عُدّت من عجائب الدنيا وما زال بعضها ماثلاً للعيان ونُسبَت لهذا الملك أو ذلك السلطان أو هذا الرئيس وتناسى التاريخ اليد العاملة والعقل المخطط لها، هذه الفلسفة العقيمة ثبت خطؤها وبطلانها، فمكونات الشعوب الدينية والمذهبية والقومية هي من تصنع التاريخ، ومن هنا انطلقت في كتابه تاريخ يهود العراق في العهد الجمهوري الأول والثاني والثالث، وقد واجهتني الكثير من المشكلات لقلة المصادر، فقد اعتمدت الكتب والمذكرات والمقابلات من خلال تقصي الأخبار من مصادرها صانعة الحدث، والتعامل مع المصادر يحتاج لقدرات كبيرة في الفحص، والتدقيق فقد تختلف وجهات نظر الرواة تبعاً لتوجههم الفكري والطبقي، وقد تتباين رواية الحادثة من مؤرخ لآخر لأن كلاً منهم نظر إليها من زاويته أو وجهة نظرهِ، من هنا يظهر دور الباحث في التوفيق بين الروايات للخروج برؤية قريبة من الحقيقة أو الحقيقة ذاتها.

لذلك ارتأيت أن ندوّن في أوراقنا هذه تاريخ مكون غادر العراق قسراً، ذلك المكون الذي حملَ مع هجرته ذكرياته الجميلة التي ما زالت عالقة بين آلام البعد والشوق إلى أرض المولد، وأحلامه الغافية علّها تعود الذكريات، والحنين ونسائم مدن العراق وهوائها العليل، ونذور الأمهات، وشموع خضر الياس في مساءاته، وهي تطفو على مياه نهريها دجلة والفرات، وما زال ذلك المهجَّر عن أرض الرافدين الحالم بالعودة إلى تلك الأيام الخوالي.

لقد تمَّ تبويب الكتاب حسب التسلسل الزمني لتواجد المكون اليهودي في العراق خلال حقبة العهد الجمهوري، إذ احتوى الفصل الأول على أربعة اقسام، القسم الأول تطرق إلى تاريخ بعض ممن سجنوا من يهود العراق في سجون العهد الملكي كمقدمة، وأحد هؤلاء السجناء حسقيل قوجمان الذي ذكر معاناته من خلال مذكراته، أما القسم الثاني فقد تضمن تاريخ يهود العراق في العهد الجمهوري الأول 1958م، ومعاناتهم وتأميم مقبرتهم في بغداد، وسياسة عبد الكريم قاسم السمحة والجيدة معهم، والنشاط السياسي والمهني ليهود العراق في عهد قاسم، أما القسم الثالث فقد احتوى على تاريخ ما تبقى من المكون اليهودي في العهد الجمهوري الثاني أبان حكم الأخوين عبد السلام وعبد الرحمن محمد عارف، والضغوطات التي مورست ضدهم ومنحهم الهوية الصفراء لتفريقهم عن بقية مكونات الشعب العراقي، وتسليط الضوء على جريدة اليقظة وتحريضها السلبي على ابناء المكون اليهودي، ومعاناتهم أبان حرب الأيام الستة عام 1967م، أما القسم الرابع فقد احتوى على تاريخ ابناء المكون اليهودي في حقبة العهد الجمهوري الثالث ودور نظام البعث في عمليات الاختطاف والاعتقالات والتصفيات الجسدية ضدهم ومهرجانات اعواد المشانق في بغداد والبصرة، والدور الارهابي الذي مورس ضدهم في قصر النهاية عهد مدير الأمن العام ناظم كزار، وعمليات الابادة لعوائلهم ومنها عائلتي قشقوش.

أما الفصل الثاني فقد تضمن واقع حال ابناء المكون اليهودي في حقبة نظام البعث وعمليات هروبهم عبرَّ الحدود ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة، ودور جمعية هياس في المساهمة في هجرة ما تبقى من يهود العراق عام 1973م، كما تضمن الكتاب آخر مدارس يهود العراق ومنها ثانوية فرنك عيني، وقد تم اجراء مقابلة مع آخر مهاجر من يهود العراق عام 2010م، ثم بحث واقع الأرشيف اليهودي ومحتوياته وكيفية العثور عليه وآراء الباحثين حول عودة الأرشيف.

ولا يسعني هنا إلا أن أشكر الأخ الأستاذ الدكتور علي محمد هادي الربيعي لمراجعته نصوص الكتاب، ولما بذله من جهود رغم شواغله الكثيرة، ولم يدَّخِر جهداً في سبيل أن يخرج هذا الكتاب بأفضل صورة ممكنة، كذلك أشكر السيد علي عبد الرضا عوض الذي ساهم في تصميم الغلاف واخراجه بأفضل صورة.

 

نبيل الربيعي/ نيسان 2019م

 

878 دنيابمشاركة الشاعر والفنان  اللبناني غسان علم الدين، وتواصلا مع مشروعه الثقافي والفني في الإحتفاء بالمبدعين العراقيين والعرب، ينظم الصالون الثقافي في منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي  أمسية يحتفي فيها بالشاعرة المبدعة دنيا ميخائيل القادمة من أمريكا

 تتضمن الإحتفالية

١- فيلم عن الشاعرة يتضمن قراءة لشهادات نقدية بحقها يقدمها  نخبة من المبدعين العراقيين والعرب

 ٢ - قراءة  شعرية من بديع الشاعرة دنيا ميخائيل مع موسيقى وغناء للشاعر  والفنان غسان علم الدين

٣ - حوارية مفتوحة للشاعرة مع الجمهور

مع فقرات أخرى مختارة   

الأمسية من تقديم الشاعر وديع شامخ 

الزمان : الساعة الخامسة والنصف من مساء الاحد 5 مايو / ايار

المكان : قاعة اليزابيث - نادي الماونتيز

101 Meadows Street / Mount Pritchard

 

 الصالون الثقافي في منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي

 

يحذر المرصد العراقي للحريات الصحفية من المضي قدما في إجراءات تشريع قانون جرائم المعلوماتية الذي قدمته حكومة المالكي عام 2009 وتم تأجيل النظر فيه، وتعود الحكومة الحالية لتقديمه مجددا الى البرلمان الذي يبدو بالفعل إنه يريد التصويت عليه لأسباب سياسية أكثر من كونه حماية لأمن المجتمع.

القانون يتضمن مواد قانونية مقلقة يمكن أن تؤدي الى غرامات كبيرة، والى عقوبات بالسجن لمدد طويلة على من يتم توجيه التهم إليه وفقا لما ورد في القانون الذي يتطلب الأمر إلغاؤه، أو تعديله قبل التصويت عليه في البرلمان، مع إمكانية أن يخضع لنقاش عام في الأوساط السياسية والنخبوية والمثقفين والصحفيين.

وفي يوم حرية الصحافة في العالم، وهو الثالث من مايو من كل عام فإن الصحافة في العراق تعيش على هاجس الخوف والقلق بعد عقد ونصف من الزمن فقدت الأوساط الصحفية والإعلامية خلالها مايقرب من 500 صحفي ومساعد فني وعاملين في مؤسسات محلية ودولية في العراق، ويشكل مشروع قانون جرائم المعلوماتية خطرا على حرية التعبير أكثر من كونه حماية لأمن المجتمع حيث تعمل نخب سياسية وجماعات ضغط على تشريعه بعد إشارات من سياسيين وقادة حزبين عبروا عن سخطهم من النقد الذي يتعرضون له بسبب السياسات الخاطئة والفساد وسوء الإدارة والمنافسة التي حولت البلاد الى مكان غير ملائم وبحاجة الى تطهير.

المرصد العراقي للحريات الصحفية يرى أن هذا القانون تكريس لدكتاتورية النخبة، وليس حماية للمجتمع كما يدعي من يضغط لتمريره في البرلمان، وبالتالي فلابد من وقفة جادة وحقيقية من النشطاء ومؤسسات المجتمع المدني والقوى الفاعلة لتأكيد الهوية الديمقراطية للعراق، وليس المضي بإجراءات تعزز تلك الدكتاتورية المقيتة، وهي دكتاتورية الفساد والتشبث بالسلطة والمكاسب على حساب الوطن وحرية المواطن.

 

بغداد. المرصد العراقي للحريات الصحفية

 

تجري بعون الله تعالى مناقشة طالب الدكتوراه عبد الله إبراهيم فقي صالح عن أطروحته الموسومة بــ:

[ شعر حكيم نديم الداوودي ـ دراسة أسلوبية]

في تمام الساعة التاسعة صباحاً من يوم الخميس المصادف2/ 5/ 2019

وعلى قاعة مناقشة الدراسات العليا بكلية اللغات جامعة السليمانية، وتتألف لجنة المناقشة من السادة الأفاضل:

أ.د.لطيف محمد حسن  جامعة كوية  رئيساً

أ. د. نيان نوشيروان فؤاد جامعة السليمانية  عضواً

أ. د. هيرش محمد أمين جامعة السليمانية عضواً

أ. د. عبد الوهاب عبد الله عبد الرحيم  جامعة السليمانية  عضواً

أ. م.د. رمضان محمود كريم جامعة كرميان عضواً

أ. م.د. نوزاد شكرإسماعيل جامعة صلاح الدين عضواً ومشرفاً

 

 

تنظم مؤسسة فكر للتنمية والثقافة والعلوم ندوة وطنية في موضوع

حقوق المؤلف والحقوق المجاورة بين التشريع والتنفيذ

وذلك يوم الثلاثاء 30 ابريل 2019 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال بمدرج المكتبة الوطنية للمملكة المغربية يحضرها السادة وزير الثقافة والاتصال والسيد وزير العدل والحريات والسيد رئيس النيابة العامة واساتذة باحثون وفنانون ومبدعون حسب البرنامج رفقته .

وبهاته المناسبة يسرنا دعوتكم لتغطية ومتابعة اشغال هاته الندوة الوطنية .

وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام.

عن المؤسسة

الرئيس الاستاذ محمد الدرويش

بيان // لكل غاية مفيدة الرجاء الاتصال على الرقم 0661484828

نقابة المحامين العراقيين

اللجنة القانونية المشرفة على انتخابات الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق

م/ محضر النتائج النهائية للانتخابات

اجتمعت اللجنة القانونية المشرفة على انتخابات الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، والمشكلة بموجب كتاب نقابة المحامين العراقيين الصادر بالعدد (5047) في 25/4/2019 برئاسة السيد نقيب المحامين العراقيين وعضوية السادة المحامين الموقعين على المحضر، وذلك بتاريخ 27/4/2019 وأصدرت القرار التالي:

بتاريخ 26/4/2019 وطبقاً لأحكام المواد 6 و4 و9 من قانون الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق رقم (70) لسنة 1980 انعقد المؤتمر العام للأدباء والكتاب في العراق، لانتخاب المجلس المركزي، والذي يتألف من ثلاثين عضواً أصلياً، وخمسة أعضاء احتياط-

وبعد الانتهاء من عملية التصويت، وفرز الأصوات فكانت النتائج كما يأتي:

أولاً: حصل المرشحون لعضوية المجلس المركزي، والمدرجة أسماؤهم في أدناه على الأصوات المؤشرة أمام أسمائهم، وحسب التفصيل التالي:

 

1-  د- راوية الشاعر 179

2-  ثامر سعيد 95

3-  منذر عبد الحر 259

4-  د- علي حداد 159

5-  قاسم سعودي 82

6-  طه الزرباطي 91

7-  حنون مجيد 212

8-  د- نجاح هادي كبة 42

9-  د- هشام عبد الكريم 69

10-  د- حمد الدوخي 186

11-  د- صبحي ناصر 58

12-  د- عبد الكريم خليفة حسن 119

13-  حذام يوسف طاهر 119

14-  د- جاسم محمد جسام 109

15-  د- عقيل مهدي يوسف 179

16-  جاسم عاصي 159

17-  علي مجبل المليفي151

18-  محمد مصطفى جمال الدين101

19-  د- طه حامد الشبيب 180

20-  أمين جياد 148

21-  عادل غضبان الناصري 19

22-  إبراهيم الخياط 538

23-  رياض الغريب 228

24-  د- سلامة الصالحي 85

25-  عبد السادة البصري251

26-  جمال الهاشمي 312

27-  حسن الظفيري 61

28-  غرام الربيعي 150

29-  بشير حاجم 169

30-  عبد الأمير المجر 256

31-  علاء المسعودي 110

32-  معن غالب سباح 174

33-  شوقي كريم حسن 184

34-  علي شبيب ورد 139

35-  كاظم مرشد السلوم 70

36-  علي حسن الفواز 272

37-  د- حسين القاصد 161

38-  حسب الله يحيى 159

39-  جواد الحطاب 215

40-  عبد الزهرة علي 89

41-  عدنان الفضلي141

42-  د- ليلى الخفاجي 80

43-  أطياف سنيدح 33

44-  أحمد عبد السادة 128

45-  ياسين النصير 157

46-  مهدي القريشي 84

47-  د- عمار المسعودي 182

48-  حسن البحار 177

49-  رجاء الربيعي 263

50-  أمير الحلاج 90

51-  سافرة جميل حافظ 105

52-  شلال عنوز 116

53-  عمران العبيدي 33

54-  فاضل ثامر 200

55-  سداد هاشم البياتي 120

56-  علي الإمارة 181

57-  عمر السراي 484

58-  د- أحمد مهدي الزبيدي 120

59-  رزاق الزيدي 88

60-  د- نادية هناوي 107

61-  د- جواد الزيدي 126

62-  ناجح ناجي 119

63-  جبار الكواز 191

64-  د- سراج محمد يعقوب 110

65-  أحمد البياتي 69

66-  صلاح السيلاوي 118

67-  فائز الحداد 84

68-  ناجح المعموري 205

69-  زهير بهنام بردى 179

70-  د- سامي شهاب الجبوري 45

71-  عبد المنعم الأمير 82

72-  محمد خضر الحمداني 91

73-  مروان عادل حمزة 215

74-  هدى محمد حمزة 75

75-  جمال جاسم أمين151

76-  سمرقند الجابري 82

77-  إيناس البدران 117

78-  علياء المالكي 94

79-  علوان السلمان 148

80-  د- خيال الجواهري 136

81-  محمد محسن السيد 5

82-  رياض المعموري51

83-  علي فرحان 149

84-  د- جاسم الخالدي131

85-  د- عارف الساعدي257

86-  د- علاء كريم 49

87-  عالية طالب 208

القائمة الكردية:

1-  أحمد لفتة علي 100

2-  صلاح زنكنه 199

3-  صلاح جلال 146

4-  حسين الجاف 257

5-  ئاوات حسن أمين207

القائمة التركمانية:

1-  فوزي أكرم ترزي 340

القائمة السريانية:

1-  آشور ملحم 368 

ثانياً: وقد فاز الأدباء والكتاب المدرجة أسماؤهم في أدناه بعضوية المجلس المركزي، لحصولهم على أعلى الأصوات بعد مراعاة الكوته المقررة، للأدباء الكرد والتركمان والسريان، وهم كل من:

1-  إبراهيم الخياط 538

2-  عمر السراي 484

3-  جمال الهاشمي 312

4-  علي حسن الفواز 272

5-  رجاء الربيعي 263

6-  منذر عبد الحر 259

7-  د- عارف الساعدي 257

8-  عبد الأمير المجر 256

9-  عبد السادة البصري 251

10-  رياض الغريب 228

11-  جواد الحطاب 215

12-  مروان عادل حمزة 215

13-  حنون مجيد 212

14-  عالية طالب 208

15-  ناجح المعموري 205

16-  فاضل ثامر 200

17-  جبار الكواز 191

18-  د- حمد الدوخي 186

19-  شوقي كريم حسن 184

20-  د- عمار المسعودي 182

21-  علي الإمارة 181

22-  د- طه حامد الشبيب 180

23-  د- راوية الشاعر 179

24-  زهير بهنام بردى 179

25-  د- عقيل مهدي 179

26-  حسين الجاف/كرد 257

27-  ئاوات حسن أمين/كرد 207

28-  صلاح زنكنة/كرد 199

29-  فوزي أكرم ترزي/تركمان 340

30-  آشور ملحم/سريان 368 

ثالثاً: يعد المرشحون الذين حصلوا على أعلى الأصوات التالية للفائزين بعضوية المجلس المركزي البالغ عددهم (30) عضواً، أعضاء احتياط، وعلى الوجه التالي: 

1-  حسن البحار 177

2-  معن غالب سباح 174

3-  بشير حاجم 169

4-  د- حسين القاصد 161

5-  جاسم عاصي 159 

رابعاً: إن عدد أعضاء الهيأة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، حسب الكشف المقدم، من الأمانة العامة للاتحاد (1303) أعضاء، وإن عدد المشاركين في المؤتمر العام لانتخاب المجلس والمصوتين لانتخاب المجلس المركزي هو (879) عضواً نتيجة جمع البطاقات الانتخابية، وقد اسقطت (17) بطاقة انتخابية، بسبب بطلانها، وعدم إدخالها عند حساب الأصوات، وتعدادها للسبب المذكور- 

هذا وقد صدر القرار بالاتفاق، وأعلن في الساعة (11:45) من صباح يوم السبت 27/4/2019، ووقع رئيس وأعضاء اللجنة القانونية المشرفة على الانتخابات-

ينظم مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بتنسيق مع وحدة البحث والتكوين بيبليوغرافيا الأدب المغربي الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة الملتقى الثاني للرواية المغربية بالجهة الشرقية في محور" الرواية وصور الذات"، وذلك يوم الخميس 2 ماي بقاعة الندوات كلية الآداب بنمسيك بالدار البيضاء ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.

ويأتي هذا اللقاء، بعد الدورة الأولى التي انعقدت السنة الماضية بكلية الآداب بوجدة، حيث تتم مقاربة عشرة نصوص روائية تنتمي إلى الجغرافيا الشرقية بالمغرب وإلى حساسيات فنية متنوعة تعكس ثراء المتخيل وأصواته المشرئبة إلى التجديد من خلال رؤاها إلى الذات بوصفها مجالا رحبا للكتابة.

الروايات المدروسة: عيسى حموتي: (الهجرة المعكوسة)- مصطفى حمداوي،: (الشيطان والورد)- عبد الباسط زحنيني: (القمر الأخير)- عبد الواحد عرجوني: (برج جناذة) -آمنة براوي: (على ذمة التحقيق)- عبد الحفيظ مديوني: (الحكاية الأخيرة)- يحيى بزغود: (ريح الكناسين)- معمر بختاوي:(الخروج من الصمت)- محمد العتروس: (أوراق الرماد) - محمد الهجابي:(إناث الدار).

 

برنامج الندوة

الساعة 9.00 : الجلسة الافتتاحية

كلمة مختبر السرديات والخطابات الثقافية.

كلمة وحدة البحث والتكوين بيبليوغرافيا الأدب المغربي الحديث.

الجلسة الأولى: تنسيق بوشعيب الساوري

- عبد الرحمن غانمي: محكيات "الهجرة المعكوسة".

- جمال بندحمان: فضاءات العوالم الممكنة في رواية "الشيطان والورد".

- سلمى براهمة: "القمر الأخير" بين تعدد المرجعيات وأحادية الرسالة.

- محمد أنقار: النزوع إلى التراث في رواية "برج جناذة".

- سالم الفايدة: صورة السجن في رواية "على ذمة التحقيق".

الجلسة الثانية: تنسيق مصطفى السلوي

- بشرى قانت: الميتا رواية والصنعة الروائية في رواية" الحكاية الأخيرة".

- ناصر ليديم: التخييل السياسي في رواية "ريح الكناسين".

- فاطمة الزهراء الهراز: الألم وانشطار الذات في رواية "الخروج من الصمت".

- حميد لغشاوي: "أوراق الرماد": أسئلة فكرية وأجوبة اجتماعية.

- محمد محي الدين: اغتراب الأنثى في رواية "إناث الدار".

 

أعلنت جمعية مواهب المستقبل بأيت اعميرة بتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال سوس ماسة والمجلس الجماعي لأيت اعميرة عن الفائزين والفائزات بالرتب الأولى والقائمة القصيرة الممتازة لمسابقتها الأدبية العربية في الشّعر والقصّة.

وقد بلغت المشاركات 792 مشاركة موزعة كالتالي: 481 مشاركة في صنف الشعر، و311 مشاركة في القصة القصيرة. وبدءا من انتهاء تاريخ استلام المشاركات بالمسابقة تمّ الإعلان عن قائمة طويلة في الشّعر والقصّة، حيثُ ضمّت القائمة الطويلة في الشّعر خمسًا وعشرين مُشاركةً من الدّول التالية: الإمارات العربية المتحدة(1)، اليمن(4)، المملكة العربية السعودية(2)، فلسطين، مصر (8)، سوريا(2)، ليبيا(1)، ثم المغرب(6)، أما القائمة الطويلة في القصة القصيرة فقد ضمّت:  أربعين مُشاركة متميّزة، وبعد الفرز والتّعرّف على بعض المشاركات المخالفة لضوابط المسابقة وشذبها منها، كانت المشاركات من الدول التالية:

الجزائر 3، سوريا 4، العراق 1، تونس 2، مصر 5، السودان 1، اليمن1، الأردن 1، المغرب 17.

ثم بعد استقبال تقييم اللجنة الفاضلة والمتكونة من: الشاعر الفحل مولاي الحسن والشاعر حكم حمدان والدكتور عبد الرحيم مراشدة والدكتورة فاطمة بولحوش والشاعرة سميرة عمر لقديم والشاعر عمر لوريكي والشاعرة ريتا عودة(عن اللجنة الاستشارية)، تم حصر القائمة القصيرة الممتازة كالتالي:

1- حسين علي عبد الله آل عمار من السعودية، عن قصيدته: "سلالة أنجبها الوقت".

2- سيد محمد عبد الرزاق من مصر  عن قصيدته: "لسمائه الأخرى يعود". 

3- حسن بن عبده صميلي من السعودية  عن قصيدته: "تلاواتٌ من لوحِ الأرض".

4- زين العابدين الكنتاوي  من المغرب، عن قصيدته: "ترنيمة صباحية لدون كيشوته". 

5- باسل عبد العالي  من فلسطين، عن قصيدته: "الزعتر الأخير". 

6- كريم أيت الحاج من المغرب  عن قصيدته: "صورة أخرى للماء".

7- مصطفى قاسم عباس من سوريا عن قصيدته: "الشاعر". 

8- أحمد علي الفاخري من طرابلس  عن قصيدته: "مواويل للراحلين".

9- عبد الحميد الرجوي  من اليمن عن قصيدته: "أَرِح ْرِكابَك".  

10- خالد عبد الله الحكيمي من اليمن عن قصيدته: "يم بملح الموج".

11- محمد سالم عبادة  من مصر عن قصيدته: "عن شعب الحجر الأسعد".  

جائزة التنويه مع الطبع:

عادل بصيلة المغرب عن قصيدته: "النّاطور".  

أحمد ابراهيم مكاوي من مصر عن قصيدته: "مراودة الليل".

أمة الكريم إسماعيل صالح نصّار من  اليمن، عن قصيدته: "حين يتسرب القمر".

أما في صنف القصة القصيرة فكانت النتائج على الشكل التالي:

1- بلقيس الكبسي من اليمن عن قصتها: "رمس سُهاد"-

2- بشرى الشرع من المغرب عن قصتها: "أحببت ملحدا"-

3- سامية غشير من الجزائر عن قصتها: "عيون تحترف الوجع"-

4- سفيان البراق من المغرب عن قصته: "صهيلُ المُعاناة"-

5- محمد بدازي من المغرب عن قصته: "أوّل يومٍ في السَّكْويلَة".

6- عبد الهادي شردال من المغرب عن قصته: "اغتصاب"-

7- محمد خضر من مصر، عن قصته: "ممْلَكَتِي لَيْسَتْ فِي هَذَا العَالَمِ"-

8- عبد الجليل ولد حموية من المغرب، عن قصته: "خمس محاولات للرقم 500"-

9- سعيد موزون من المغرب، عن قصته: "السوط الناعم"-

10- هشام أجران من المغرب، عن قصته: "الكـــابــوس"-

11- فراس ميهوب من سوريا، عن قصته: "حلم الشقراء"-

12- رشا مصطفى من مصر، عن قصتها: "طعام الأثيم"-

13- عبد الرحمان زوري من المغرب عن قصته: "حب بين رسالتين"-

14- عثمان الهاسوتة من المغرب عن قصته: "النيرفانا"-

بينما حصلت المراتب التالية على جائزة التنويه:

حسن كريم من المغرب، عن قصته: الزمن الضائع

أحمد إدريس أحمد من المغرب، عن قصته: المشهد الأخير في حياة جدي يوسف

يونس شفيق من المغرب عن قصته: تازيري

مــــَمرُّ الْعـــــَودَةِ     

وقد حازت القائمتان القصيرتان الممتازتان في الشعر والقصة وكذا جائزة التنويه على جائزة الطبع.

وبعد مداولات عديدة أفضت النتائج لانتقاء الشاعر: حسين علي آل عمار من المملكة العربية السعودية بمعدل 16.45 على 20 فائزا بجائزة أفضل قصيدة فصيحة عن قصيدته: "سلالة أنجبها الوقت" والأديبة بلقيس الكبسي من اليمن فائزة بأفضل قصة قصيرة عن قصتها: "رمس سهاد".

وسيتم تكريم الفائزين والفائزات الأوائل بليلة بهاء الشعر والتي ستعرف حضور شعراء وأدباء كبار بالمغرب.

 

تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، تنظم دار الشعر بمراكش يوم الجمعة 26 أبريل 2019 على الساعة الخامسة مساء بالقاعة الصغرى، التابعة للمركز الثقافي الداوديات بمراكش، ملتقى "حروف" والذي يحتفي بأطفال وشباب ورشات الكتابة الشعرية، والتي أنهت موسمها الثاني هذه السنة بمقر دار الشعر بمراكش. وسيشهد الملتقى مشاركة الأطفال، الذين ينتمون للمؤسسات التعليمية بمراكش، واستفادوا طيلة هذه السنة من ورشات الكتابة الشعرية، والتي يؤطرها الشاعر والمؤطر رشيد منسوم. كما سيكون شباب وشعراء ورشة الكتابة الشعري وعلم العروض، والتي يشرف عليها كل من الدكتور محمد الطحناوي والأستاذ عبدالعزيز ساهير، ضيوف هذا الملتقى. الى جانب حضور ومشاركة الشاعر المغربي، المقيم في ألمانيا، المهدي علوي في قراءات شعرية.

ملتقى حروف فقرة جديدة ضمن البرمجة الشعرية لدار الشعر بمراكش، وتقليد سنوي، يأتي لتتويج المستفيدين من ورشات الكتابة الشعرية، وللاحتفاء بأصوات المستقبل. فضاء مفتوح ليقرؤوا من خلاله نصوصهم، وليعبروا عن مكتسباتهم التي تلقوها على مدار السنة. هو حاجة تأتي استجابة لتطلعاتهم في أن ينتظم لقاء خاص، يقدم فيه هؤلاء الأطفال والشباب، أمام أولياء أمورهم ومؤطريهم وجمهوردار الشعر، بمراكش، إنتاجاتهم الإبداعية الشعرية ضمن قالب فني.

وسيعرف لقاء ملتقى حروف، حضور الشعراء الشباب والأطفال، الى جانب مؤطريهم. ويقوم كورال "النخيل" برئاسة مجموعة أصيل للموسيقى، بالمصاحبة الموسيقية. كما سيتم تخصيص فقرة احتفائية بالمؤطرين، تعبيرا من دار الشعر بمراكش، على تقديرها للعمل الجبار الذي قاموا به خلال الموسم الحالي.

وقد بلغت عدد ورشات الكتابة الشعرية، خلال الموسم الثاني لها هذه السنة (أكتوبر-أبريل 2018/2019) 27 ورشة، موزعة كما يلي: 12 ورشة خلال المرحلة الأولى (المرحلة الأولى: شتنبر - دجنبر 2018)، 6 ورشات لكل فئة: للأطفال والشباب. و15ورشة في المرحلة الثانية (يناير – أبريل 2019)، 7 ورشات للشباب و8 للأطفال.

868 يحيى يخلفحصد الروائي الفلسطيني الكبير يحيى يخلف جائزة ملتقى القاهرة الدولي السابع للإبداع الروائي العربي " الرواية في عصر المعلومات "، دورة الطيب صالح للعام 2019، ويبلغ مقدارها 250 ألف جنيه مصري . وهذه الجائزة تعد من الجوائز المهمة في الساحة الأدبية والثقافية المصرية والعربية .

واعرب يخلف عن سعادته بهذه الجائزة تتويجًا لمشوار عطائه الأدبي الزاخر بالإبداعات القصصية والروائية، ولخصوصيتها، بوصفها صادرة عن ملتقى علمي لفنون الرواية والسرد يجمع أدباء ومفكري الوطن العربي كله .

ويحيى يخلف من أهم وأبرز الكتاب والروائيين الفلسطينيين، ولد في قرية " سمخ " المهجرة الواقعة على ضفاف بحيرة طبرية العام 1944، هُجر مع أسرته إلى الأردن بعد النكبة، وعاش في مدينة اربد، وتخرج من جامعة بيروت العربية .

عمل في التدريس والصحافة، ونشر بواكير قصصه في مجلة " الأفق الجديد " التي كانت تصدر بالقدس في منتصف الستينات من القرن الماضي، ثم في مجلة " الآداب " اللبنانية، وفي العديد من الصحف والمجلات العربية والفلسطينية .

أشغل أمين عام اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، ومدير عام دائرة الثقافة في م .ت . ف، ووزير الثقافة في السلطة الفلسطينية، ورئيس المجلس الأعلى للثقافة الوطنية، ورئيس اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم .

صدر له في مجال السرد القصصي والروائي: " نجران تحت الصفر، تلك المرأة الوردة، تفاح المجانين، نشيد الحياة، تلك الليلة الطويلة، بحيرة وراء الريح، نهر يستحم في البحيرة، ماء السماء، جنة ونار، مراكب الريح، واليد الدافئة " .

ألف مبارك للصديق الكاتب الروائي المجيد والكبير يحيى يخلف، بمناسبة نيله الجائزة، ونتمنى له المزيد من التميز والعطاء، وبوركت جهوده في خدمة الثقافة الفلسطينية واسهاماته في المشهد الإبداعي الفلسطيني المعاصر .

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

الحكاية الكبرى لعالم بلا روح

صدر العدد الخامس عشر من فصليّة الاستغراب، وتمحورت موضوعاته وأبحاثه حول "التقنيّة" مفهوماً وعرضاً ونقداً؛ وجاء عنوانه "جناية التقنية – الحكاية الكبرى لعالم بلا روح"- تضمّن العدد الجديد مجموعةً من الأبحاث والدراسات الأجنبيّة والعربيّة سعت إلى مقاربة هذه القضيّة والإحاطة بأبرز مشكلاتها.

- في "المبتدأ"، يكتب محمود حيدر تحت عنوان "عبادة الشيء" وفيه تأصيل نقدي لظاهرة التقنية من خلال إرجاعها إلى أصلها الميتافيزيقي. ويرى أن هذه الظاهرة ليست سوى حاصل اختزال الحقيقة في عالم الحواس بعد الانفصال المريع الذي أحدثته الحداثة الغربية بين بُعدَي الكائن الإنساني المادي والمعنوي. وبذلك تحولت التقنية برأيه إلى وثنيّةٍ مستحدثةٍ تهيمن على العالم.

- في باب "محاورات"، نقرأ محاورةً مع البروفسور أصغر طاهر زاده تناولت مجموعة من القضايا المركزيّة حول التطور التكنولوجي، وتجيب على جملة أسئلة تهدف إلى تنظيم العلاقة بين الإنسان والتقنيّة، وسبر أغوار الجدليّة القائمة بين العلوم الغربية والعلم الديني.

- في "الملف"، مجموعةٌ مختارةٌ من الدراسات والأبحاث جاءت على الترتيب التالي:

- دراسة للباحث الفرنسي مارك غراسان(Mark Grassin) تحت عنوان "الأخلاق التقنيّة" (Technophilie et technophobie: quelle critique possible) وفيها يشلط الضوء على التقنية بما هي أمرٌ تتضمّنه الحركة الأولى للبشريّة، أسهم في التأثير على واقعها الرمزي والأنطولوجي. ليصل البحث إلى نتيجة مؤداها أنّ الحلم بتقنيّةٍ مركزيّةٍ أنتربولوجيّةٍ وإنسانويّةٍ تكون في خدمة الإنسان يضمحلّ بمجرّد فهم حقيقة الذاتيّة التي تتبناها الليبراليّة المعاصرة.

- تحت عنوان "الأصل في التقنية" تقدم لنا الباحثة المصرية صفاء عبد السلام علي جعفر قراءةً جديدةً حول محاضرة الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر "السؤال عن التقنيّة"، حيث سعت إلى استقرائه لكشف الغموض عن مراد التقنيّة الذي يصبو إليه هايدغر خاصة وأنّه يرمي من سؤاله حول التقنيّة إلى السؤال عن الوجود، ومن ثم الإعداد للدخول في علاقةٍ حرّةٍ مع التقنيّة.

- الباحثان الإيرانيان محسن شيراوند والسيد أمين عظيمي كتبا مقالاً مشتركاً بعنوان "أخلاق الإبداع التقني" ناقشا فيه إشكاليّة العلاقة غير المتكافئة بين أصل حقيقة الإنسان وغايتها من جهة، والتكنولوجيا وتقنية المعلومات من جهةٍ أخرى. وقد اعتمد الكاتبان على فرضية تظهير بعدين تأسيسيين هما البعد الميتافيزيقي للإنسان، والبعد الفزيائي اليتيم للتكنولوجيا. وقد تطرّقا إلى التعاليم الواردة في حقل الأنثروبولوجيا الدينيّة وأراء ثلّةٍ من الفلاسفة.

- أستاذ الفلسفة الألمانية في الجامعة اللبنانيّة مشير باسيل عون كتب تحت عنوان "التقنيّة الحديثة ثمرة العقل المِتافيزيائيّ الغربيّ" حيث قارب المسألة التقنيّة بوصفها إحدى أبرز ظواهر الميتافيزيقا الحديثة، وعصارة عقلها الأداتي. ولقد وجد في مطالعات الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر الحقل المعرفي، الذي تأخذ فيه المقاربة سياقها الاستقرائي، لتظهر الاختلالات الحاصلة في العلاقة بين المكونات الكبرى التي يرتكز إليها العقل الميتافيزيقي الغربي: الكينونة والكائنات والإنسان. وقد سعى الباحث لكشف الأبعاد الأنطولوجيّة لظاهرة التقنيّة على نحو يفضي إلى فهم الأثر العميق والمدمّر الذي تحدثه في واقع الإنسانيّة المعاصر، ومقبلها.

- "التكنولوجيا البيولوجية" (Biotechnology) هو عنوان البحث الذي يتناوله أستاذعلم اللاهوت والأخلاق في مدرسة بيتسبرغ اللاهوتية رونالد كول تورنر(Ronald Cole-Turner)، ويعالج فيه حقيقة التكنولوجيا البيولوجيّة المعاصرة، وكيفيّة تطورها واتساع مساحة تطبيقاتها. الأمر الذي أدى إلى احتجاج المؤسسة اللاهوتيّة، وإصدار مواقف نقديّةٍ حادةٍ إزاء إجراءات الاختبار الوراثي وما نجم عنه من تداعياتٍ.

- الباحث المصري حسن حماد كتب حول "الاغتراب التقني" وقد تطرق إلى الأثار الكارثية للتقنية الجديدة وخصوصاً لناحية اضمحلال قدرة الإنسان في السيطرة عليها وتحوله إلى مجرّد تابع لها، لاسيما بعد الانعطافة الجديدة في السياق الاغترابي للحداثة، التي وضعت الإنسان المعاصر أمام تحديات أشد وطأة مع الطفرة التقنيّة التي انفجرت خلال العقود القليلة المنصرمة.

- تحت عنوان "النظريّة النقديّة للتكنولوجيا" (A Critical Theory of Technology) يلخص الفيلسوف الأميركي  آندرو فينبيرغ (Andrew Feenberg) الأفكار الرئيسية الواردة في النظرية النقدية حول التكنولوجيا، ويسعى بعد ذلك إلى إظهار صلتها بمصدريْها: النظرية النقدية التي تبنّتها مدرسة فرانكفورت، والجهود الأولية في مجال دراسات العلم والتكنولوجيا.

- المفكر السوداني عمر الأمين أحمد عبدالله كتب حول "مستقبل الغرب الرقمي" مستعيداً المرتكزات اللاهوتيّة والأيديولوجيّة التي قامت عليها حضارة التقنيّة في الغرب الأوروبي. وفي هذه الاستعادة يشير إلى الأصول اللاثقافيّة للقارة الأوروبية، ليبيّن البعد البربري الذي نشأت فيه تلك القارة، والأثر العميق الذي ترتب عليه. فقد جاءت التقنيّة برأيه كمحصولٍ تاريخيٍّ لهذا البعد، وهو الأمر الذي تدل عليه وقائعية العصر الحديث وخصوصاً لجهة تهافت البنية الأخلاقيّة والقيميّة للمجتمع الغربي.

   ـ في باب "حلقات الجدل"، مجموعة أبحاثٍ تدور حول التقنيّة جاءت على الشكل التالي:

- في بحث تحت عنوان " التقنيّة والعزلة " تتحدث أستاذة فلسفة الدين صابرين زغلول السيد عن التقنيّة والعزلة بما هي مظهر تجلى في أعمال الفيلسوف الروسي نيقولا برديائيف، في مسعاه إلى تحويل روح الإبداع التقني إلى حقبةٍ روحيّةٍ تُستخدم لتحقيق غاياتٍ بشريّةٍ بنّاءةٍ، بدلاً من كونها ظاهرةً تعمل على اغتراب الإنسان عن ذاته وعن مجتمعه.

- أستاذ الفلسفة المعاصرة غيضان السيد علي كتب مقالةً بعنوان " الانتهاك التقنيّ للمقدس" ينقد فيها  النتائج المترتبة على تطبيقات التقنيّة في مجالاتها المختلفة. وقد انطلق في دراسته من المنزلة الرفيعة التي خصّ بها الله تعالى الإنسانَ، مظهراً بذلك الانتهاك الفظيع الذي تتعرض له البشريّة نتيجة الاجتياح التقني لعالمها حاضراً ومستقبلاً.

- تحت عنوان " البيوتيقا والتقنيّة والتحوّلات المعاصرة " يقارب الباحث العراقي عامر عبد زيد الوائلي التحولات الحاسمة التي أنتجت ما يسميه "عصر نهاية الآمال الفلسفية خاصة في العلاقة بين العلم والتقنيّة والسياسة والبيوتيقا" مستنداً في ذلك إلى رؤية الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس التي تركزت على نقد العقل التقني وتبنّي تصورات بديلة تقوم على نظرية الأخلاقيّة التواصليّة بدل الأخلاقيّة الأداتيّة، ليحذّر من هيمنة الدولة الليبراليّة والوصول بالطبيعة البشريّة إلى عصرٍ أكثر تحرّراً من الاستبداد التقني بحياتها.

- الباحث المصري عادل عبد السميع عوض تناول في دراسته مشكلة التقنيّة في عصر الحداثة وما بعدها كسياقٍ مهيمنٍ على حياة الفرد والجماعات الحضارية في المجتمع الغربي، وخاصة لجهة التدفق الهائل للمعلومات ونشوء حربٍ افتراضيّةٍ كان لها أثرٌ كبيرٌ على بنية المؤسسات والدول. ومحور هذه الدراسة معالجة ظاهرة جرائم المعلوماتية من وجهة نظر عدد من الفلاسفة وعلماء الاجتماع، وأبرزهم الألماني هانز يوناس.

- " معضلة التقدم العلمي" هو عنوان بحث تناولته الباحثة في فلسفة العلوم فاطمة إسماعيل، وفيه تسلط الضوء على الجانب المنهجي بوصفه أهمّ مقوّم من مقومات التقدم العلمي، والأداة الرئيسة في تحول المعرفة. ومسعاها في ذلك إلى مقاربة ميثودولوجيا تقاليد البحث عند كلٍّ من لودان وكون ولاكاتوش، التي تضيء بشكلٍ مباشرٍ على سيرورة التقدم العلمي التاريخيّة.

- باب "منتدى الاستغراب" نقرأ "مناظرة بين فيلسوفين فرنسيين حول تقنيّات الحاضر" (Techniques du présent). وقد جرت هذه المحاورة في ستراسبورغ، في 4 تشرين الأول 1998، بين الفيلسوف الفرنسي جان لوك نانسي ومواطنه أستاذ الفلسفة المعاصرة بينوا غوتيز. تتناول المحاورة نطاقاً واسعاً من القضايا المتمحورة حول التقنيّة ومجالات تطبيقها. اشتملت المسائل التي تم التطرق إليها على التقنيّة والفنّ ومدى تأثير الطبيعة في مفهوميهما، كما طرح المحاوران عدة مواضيع من قبيل الفنّ والعمل والبطالة والعدميّة والطبيعة التي كشفت عن دور التقنيّة الفعّال في كلّ هذه المجالات ما أنتج إنساناً فنيًّا أو إنساناً كثمرةٍ للتقنيات.

- في باب "عالم المفاهيم"  نقرأ مقالةً بعنوان " دلالة المصطلح، ومعانيه، وطرق استخدامه " للباحث خضر إ. حيدر، هذه المقالة تضيء على مصطلح التقنية في معانيه ودلالاته اللغوية والاصطلاحية، وكذلك على طرق استعماله في الأدبيات العلمية والثقافية الحديثة. كما يتناول أبرز المفاهيم والمصطلحات الفرعية ذات الصلة مثل التكنولوجيا والتطور والتقدم والعلوم التجريبية، هذا بالإضافة إلى التقنيات التي شهدتها التجربة الإنسانية الحديثة، وخصوصاً تلك التي تتعلق بتقنيات النانو والميديا والاستنساخ وسواها.

 

 

صدر بحث أكاديمي عن شعر عبد الستار نورعلي بعنوان:

(التناص في شعر عبد الستار نورعلي)

أ.م.د. نوزاد شكر إسماعيل،

جامعة صلاح الدين ـ أربيل، كلية اللغات ـ قسم اللغة العربية.

مجلة الآداب / العدد 122 (أيلول) 2017 م/ 1438 هجرية

رابط البحث:

https://www.iasj.net/iasj?func=article&aId=133280

 

 

862 عطر الامكنةصدر عن دار نشر المركـز الثقافي للطباعة والنشـر في بابل، دمشق، القاهرة كتاب جديد للأديب احمد الحلي بعنوان: أو ريشة الهدهد مرويّات في سيرة المهمّشين والمنسيين

يقع الكتاب في 295 صفحة من الحجم المتوسط.

وكانت لوحة الغلاف: الفنان العراقي المغترب صدر الدين أمين

والإشراف الفني: ولاء الصوّاف

يجد قاريء هذا الكتاب صوراً متعددة ومتنوعة للمرويات المتعلقة بالمهمشين والمنسيين تلك الفئةالمغلوبة على أمرها في مجتمعاتنا ولكن بما تحمله في دواخلها من زخم الحياة وحيويتها والحكايات الشيقة التي تركها هؤلاء لنا وكونهم تركوا بصماتهم الأثيرة التي لا تمحى في وجدان المجتمع وذاكرته الجمعية لتبقى راسخة في الأذهان بوصفها عطراً زاكياً للأمكنة التي عاشوا  فيها فظلت تحتفظ بملامحهم  وسماتهم تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل .