".. هكذا وشمت جدّتي لأبي قديماً سفحَ عُنُقِها وكَعْبِها، كَي يُميّزَها ضبعُ الفلواتِ من بين النّساء. هكذا حفرتْ بِحبرِها السريِّ حكايةَ قريةٍ ذهبت معها إلى القبر، وأبقت لنا فيءَ حكايةٍ نَستظلُّ بخُرّافيّتِها"،،،، (عَين خَفشة)

عن الأهليّة للنّشر والتّوزيع، بيروت- عمّان، صدرت "عَيْن خَفشة"، رواية رجاء بكريّة الجديدة. وهي تأتي  بعد روايتي،  عُواء ذاكرة، النّاصرة- النّهضة  1995  ،و"امرأة الرّسالة"، بيروت 07. تصميم الغلاف بريشة التّشكيليّة، هيام مُصطفى.

" لم يكن عملاً سَهلا أبدا، أن تكتُبَ تاريخَكَ بماءِ العَين. ستّة عشر عاما وأنا بينَ تسويدٍ ومحو. تسويدِ الصّفحاتِ بالرُّصاصِ، ومحوِها بالدّمع. دَمعُها جدّتِي الّتي ذهبت، ولو قيلَ لي أنّي سأنتَهي من كتابتها على هذا النّحو، لما صدّقت! ".

والعمل يحكي عن مقبرة الأرقام الّتي ضيّقت عيون قرية بصغيرها وكبيرها. وكانت خفافيشها سببا في إنشاء نظام جديد لحياتها، وقلب موازين ليلها ونهارها.  وفكرتُها، شأن "امرأة الرّسالة" رواية الكاتبة الأخيرة، انطلقت من واقعٍ مُعاش، مركزهُ  تقرير بعيد صدر في الإتّحاد الحيفاويّة حول مقبرة الأرقام قبل سنوات. في أعقابهِ أجرت الرّوائيّة بحثا ميدانيّا، تاريخيّا، وفكريّا تجاوز الأيّام، وفنّن تفاصيل الواقع، كي يقدّم التّاريخ بذاكرةِ أصحابِهِ. وَجِعاً عَذباً مُبكِيا. حكاية لُجوءٍ  قالتها نسوة ذلك الزّمن في زَمنٍ لم يَعُد لهنّ,,

"وأنا، أحاول في (عَين خَفشة) أن أعيدَ للنّكبة أسماءها الأولى الّتي عِشناها نحن صِغارا، على لسانِها، جدّتي، وكلّ النّساء اللّواتي تمارينَ في تنويحاتها القاتلة. فلأجلِها كَتبتُها"،(رجاء.ب)

حيفا..

 

 

باع الرئيس السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل حقوق نشر مذكراتهما لدار بنغوين راندوم في صفقة قياسية تقدر قيمتها بـ 60 مليون دولار، وهو مبلغ قياسي لمذكرات الرؤساء الأمريكيين.

إذ تبلغ صفقة سلفه جورج بوش الابن 10 ملايين دولار، كما حصل بيل كلينتون على 15 مليون دولار لمذكراته.

وتتضمن الصفقة كتابين أحدهما كتبه أوباما والآخر كتبته زوجته ميشيل.

أعلن مكتب رئيس جائزة العنقاء الذهبية الدولية اليوم 3/ آذار /2017 أن الدكتور مهدي الحافظ فاز بــ(جائزة العنقاء الذهبية الدولية للتسامح لعام 2017) وقال الأديب محمد رشيد مؤسس جائزة العنقاء: ان اللجنة المتكونة من  الكاتب جاسم المطير ( \امستردام \) والدكتور مظهر محمد صالح (بغداد) والبروفيسور د. تيسير الالوسي (لاهاي) والبروفيسور د. قاسم حسين صالح (اربيل) والأديب محمد رشيد (العمارة) وافقت بالإجماع على منح الدكتور مهدي الحافظ هذه الجائزة الدولية وسيكون تكريمه في مدينة العمارة قريبا بالتنسيق مع الشبكة العربية للتسامح والجمعية العراقية للتسامح واللاعنف. هذا ويذكر أن هذه الجائزة  تمنح سنويا مرة واحدة وقد منحت عام 2014 إلى اسم المهاتما غاندي وعام 2015 إلى اسم نيلسون مانديلا وعام 2016 الى الدكتور مظهر محمد صالح وان جائزة العنقاء الذهبية الدولية منحت أيضا في مجالات الفن والثقافة إلى (الفنان القدير يوسف العاني وسيدة المسرح العربي الفنانة سميحة أيوب والروائي التركي يشار كمال والروائي الايراني محمود دولت ابادي والفنانة القديرة فيروز والشاعر عيسى الياسري والقاص جليل القيسي والمفكر د.عبد الحسين شعبان والموسيقار نصير شمه والفنانة هند كامل ) وآخرون.

 

مكتب رئيس جائزة العنقاء الدولية :- هولندا – ميسان- بغداد- اربيل

خواطر مضيئة يكتنزها كتاب "حوارات وآفاق"، الصادرعن "نورللنشر" في زاربورغ بألمانيا، والذي يروي السيرة الفكرية للكاتبة مروة كريدية التي تتحلى برؤية عالمٍ في أعماقه حدس شاعرٍ عابرٍ للتخوم؛ وبحسٍ وجودي ترقى بالفكر و السياسية نحو فضاءات لامتناهية من الحرية الحقيقية، التي توقظ الوعي و تحرره من كلّ ما يقيده من عبودية الأفكار والأشخاص والمخاوف والاطارات الثقافية المغلقة، حيث رؤية الواقع بِعمقٍ لا يختزل الانسان ىوصفه البيولوجي بل تمنحه حضورا ايجابيا  في الوجود.

وتتنوع موضوعات هذه القطوف المختارة التي تتمحور حول محورين أساسيين، الأول منها يتناول الواقع السياسي، والثاني يكشف عن الخبرة الأدبية والفنية، فيما يتكامل الموضوعان بالتوجه نحو أفق متأمل يلتزم الصمت الحكيم الفاعل في العالم، الحاضر في الكون.

المحور الأول الذي جاء بعنوان : "على تخوم الثورة " وتستشرف فيه الكاتبة ارهاصات "الربيع العربي"، حيث ترى ان الثورة بمفهومها الايجابي هي فعل سياسي يسعى لتحقيق النواحي الايجابية لسياقات التطورات المصاحبة لكافة التطورات الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية وغيرها، وان "السياسة"  والحالة تلك  تعني الحكمة وحسن الادارة  على نحو ينسجم مع القيم الانسانية ، وأنه لابد لأن نرقى بالسياسة عن عالمها الأدنى إلى حيث تخوم الانسانية التي لا تغفل حق الانسان في حرية روحه وكونيته مؤكدة على ان فعالية التغيير تكمن في سلمية أي تحرك، إذ ان الظلم لا يرفع بالظلم وان اللاعنف مبدأ وجودي .

وقد تضمن هذا المحور أيضًا العديد من القضايا الفلسفية والمضامين الفكرية المهمة نقرأ منها:"عطالة المنطق ورهانات الفكر، فتوحات المعرفة وصناعة الخراب" حيث تنتقد فيه الأسس "المنطقية" التي ينبني عليها الفكر، وترى ان صناعة الخراب ليست وليدة حالة ثقافية راهنة بل صنيعة حالة فكرية ساهمت فيها العقول المؤدلجة التي اتخذت من العقائد أداة لشرعنة القتل .

 أما تحت عنوان "الحتميات الطائفية واللادولة " فتقدم لنا الكاتبة تحليلا للعقلية الإلغائية التي تحوّل التكوينات الثقافية في الشرق الأوسط إلى مستودعات عنصرية، مؤكدة أن مواجهة تلك  الحتميات الطائفية تكون بالسير نحو الديموقراطية وفصل السلطة السياسية عن سلطة رأس المال .

وتحت عنوان " تواطؤ الأضداد" ترى الدكتورة مروة كريدية ان غياب مفهوم المجتمع المدني أدى الى انتاج حكومات فاسدة تعيد إنتاج نفسها حتى عبر معارضيها حيث المعارضة تكون وجه آخر لترجمة القمع السابق نفسه .

وتناقش تحت " الحوار الحضاري وحرب التأويلات، القوميات والهوية الحضارية " تعقيدات هذا العصر وسط أزماته الثقافية والفكرية التي تفاقمت و حوّلت بعض المجتمعات الى جُزر منعزلة تشي  بانعكاسات مدمرة على بني البشر، لتلقي الضوء على اسباب تأويلات النصوص المقدسة التي تنبني عليها العقائد ومآلات ذلك على بنية الهوية وتشكل القوميات .

أما المحور الثاني من الكتاب فقد جاء بعنوان " المرأة والجمال "، ويضم بعدًا روحيًّا ينعكس في الاعمال الفنية والانجازات الادبية، التي قدمتها الكاتبة طيلة عقد من الزمن، حيث تُعانق  نهجًا عرفَانيًّا يعتمد الرؤيا والحَدس ويَمزِج الرومانسية بالحداثية، ويوائم السرد الواقعي بالرؤيويّة الصوفية، ويتناول مفهوم الانسان الكوني والمرأة بوصفها الحاضنة للعطاءات، والمبدعة القادرة على الوهب اللامحدود. 

وقد اشتمل هذا المحور على العديد من العناوين الفرعية منها " تحولات النص البصري " الذي تعتبر فيه أن رمزية الحرف واتساع المعنى لا تستوعبه الريشة، إذ أن التصوير يقيد المعاني . وتحت عنوان "الفن التأملي والنقد" ترى أن النص الأدبي يتجاوز مؤلفه، وأنّ الفن التأملي أبعد من الأسقاط الأنوي ، فيما الفن الانفعالي من شأنه أن يكون انعكاسا للواقع المعاش.

ووحول "الأدب والقضايا الانسانية " ترى ان الآداب سيف ذو حدين حيث بإمكانها ان تخدم القضايا الانسانية، كما يمكن ان تحرض على الكراهية، وان الانسان الكوني هو الذي لا يفصل ذاته عمن يحسبهم العالم سيئين اذ انه لا يمنح نفسه حق محاكمة الآخر .

أخيرا، تخلص الكاتبة الى انه على الرغم من تنوع الميادين المعرفية التي يطرقها الانسان خلال مسيرته، فإن الحياة تغدو كلها مدرسة وجودية للذات الانسانية، وكلها تتجه في عمقها الحقيقي نحو أفق كوني حيث يحيا الفرد حياة تامة كاملة القيمة، لا كما يرغب بل كما هو ، فيما ينسجم مع محيطه بمحبة باذخة .

****

المؤلفة في سطور :

 مروة كريدية كاتبة لبنانية تقيم في الولايات المتحدة ، وهي اسم بارز في المجالين الفكري والثقافي،    تفرغت لدراسة ظواهر العنف في المجتمعات الانسانية، والبنى الفكرية المؤسسة لها وعلاقة ذلك بالحقوق والمدنية وعلاقتها ببنية الأنظمة السياسية والأيديولوجيات، لتقدم رؤية تتمحور حول كونية الانسان ووحدة الوجود مما ينعكس في سلوك لاعنفي وانتماء كوني يحترم البيئة و الكائنات ويحافظ عليها .

درست العلوم الإنسانية وتخرّجت من الجامعة اللبنانية، واكملت دراساتها العليا في المجال نفسه لتنال الدكتوراه في الفلسفة وعلم اجتماع، وقد قدمت للمكتبة العربية العديد من المؤلفات  الفكرية والكتب الادبية والابحاث الميدانية، من اهمها "استراتيجيات الامل في عصر العنف" "فكر على ورق" ، "لوامع من بقايا الذاكرة" ، "عواصف النسيان"  و "رهانات السلام اسئلة العنف وآفاق الكون " وغيرها .

****

عنوان الكتاب : حوارات وآفاق  -  سيرة فكرية بين محاور السياسة ومعابر الفن والأدب

المؤلف : د. مروة كريدية

عدد الصفحات : 184

الطبعة الأولى : 2017

الترقيم الدولي : 9783330848153

دار النشر : نور للنشر -  زاربورغ – ألمانيا

التصنيف : علم الاجتماع – الفكر السياسي .

 

زاربورغ – ألمانيا

 

 

 

ما زالت مجلة ذوات تبدع في ملفاتها الشهرية كعادتها وتستدعي العديد من الباحثين والكتاب للإسهام في أعدادها المتلاحقة كل شهر، وفي هذا الصدد يمكننا أن نقول إن العدد الجديد (لشهر مارس/ آذار) من المجلة الثقافية العربية الشهرية الإلكترونية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، يتميز بالحضور النسائي الباذخ فيه، موضوعا، وكتابة، وتناولا، وشكلا، حيث يعرف هذا العدد (34) مساهمة مهمة للعديد من الأقلام النسائية العربية في مجالات متنوعة، وحضورا نوعيا للموضوعات، وتنوعا في مقاربة إشكالية ملف هذا العدد، الموسومة بـ "الكتابة النسائية في مواجهة العنف".

ولأن المناسبة شرط، فقد اختارت مجلة "ذوات" الاحتفاء بطريقتها الخاصة باليوم العالمي للمرأة (8 مارس/ آذار)، ويكون عددها الجديد لهذا الشهر من منظور ثقافي، وليس مناسباتي، تسلط الضوء من خلاله على ما قدمته وتقدمه المرأة العربية في العالم العربي الإسلامي من أجل مناهضة العنف والتطرف، ومناهضة التمييز الذي يلحقها في مجتمعات لا زالت ذكورية بامتياز.

فإذا كانت المرأة العربية الكاتبة قد عانت وما تزال، من نظرة المجتمع الذكوري المنتقصة من قيمة منتوجها الإبداعي؛ والمشككة فيه باستمرار، والمدعية لوقوف الرجل وراءه باستمرار (حالة الكاتبة أحلام مستغانمي في العصر الحالي)، فإنها في الزمن الحالي، زمن الثورات، والربيع العربي، والحروب، صارت أكثر عرضة للخطر بسبب التطرف والعنف المستشري في المجتمعات العربية، والذي بدأ يظهر للعلن بأكثر من وجه، وأشد تلك الوجوه مكراً، هو ذلك الذي يتذرع بالإسلام والدين، والحلال والحرام، ويجعل المرأة شيئا طيعا مستباحا وفي متناول الرجل.

إن أخطر ما يمكن أن تتعرض له المرأة العربية، بالإضافة إلى التشكيك في قيمة أعمالها، وفي أهليتها للقيام بذلك، هو المس بحريتها في التفكير وممارسة عملية الكتابة، والإجهاض على كل المكتسبات التي حققتها في السنوات الماضية، كما حدث مثلا في تونس والمغرب، على مستوى المشاركة السياسية للمرأة، ومحاولة تدجينها تحت ذريعة قراءات متخلفة للدين الإسلامي، أحسن بعض التجار تسويقه مع الفكر الداعشي المتطرف، لأن ما يغيضهم هو تسلح المرأة بالعقل والفكر والإبداع والنقد، الذي تسعى من خلاله إلى التغيير المأمول. ولهذا، فلا مجال هنا للتساؤل عن جدوى الكتابة، لأنها أصبحت ضرورية بالنسبة إلى المرأة لمواجهة العنف والتطرف المستشريين اليوم في مجتمعاتنا العربية، بل يجدر بنا التساؤل عن دور الكتابة بشكل عام، وكتابة المرأة المبدعة بشكل خاص، الكتابة التي تخلخل الواقع، وتكشف المستور، وتكسر كل القيود، وتطرح العديد من البدائل المهمة لمجتمعات الغد.

ووفق ما تقدم، جاء ملف العدد (34) من مجلة "ذوات" لشهر مارس/ آذار 2017، مخصصا لموضوع "الكتابة النسائية في مواجهة العنف"، ليسلط الضوء على كتابة المرأة العربية ومدى إسهامها في التغيير المجتمعي، إيماناً منا بأن الكتابة سلاح ضروري لمواجهة كل التقلبات المحتملة، ومقاومة الإرهاب الفكري، والعنف بكل أشكاله المعنوية والمادية، والقهر والظلم السياسي والاجتماعي والاقتصادي والنوعي.

ويضم ملف هذا العدد، والذي أعدَّه الكاتب والإعلامي الفلسطيني أوس داوود يعقوب، مقالاً تقديمياً له بعنوان "النساء والكتابة الإبداعية: المرايا المتجددة في زمن الفجائع"، وأربعة مقالات: الأول للباحثة والكاتبة الفلسطينية، منى ظاهر، بعنوان: "فَراشاتٌ في مَهَبِّ اللّيلك .. قراءة في شهادات كاتبات عربيّات"، قامت فيه باستقراء شهادات اثنتي عشرة كاتبة وشاعرة عربيّة من اثني عشر بلدًا عربيًّا، تمت دعوتهنّ من قبل المجلة للخوض فيما تفكّر به هؤلاء المبدعات وما يطرحنه من مواقف إزاء إجاباتهنّ عن أسئلة الملف، والكاتبات والشّاعرات المشاركات، هنّ وفق التّرتيب الأبجديّ: ابتسام عازم من فلسطين ومقيمة في نيويورك، أمل المشايخ فلسطينيّة من الأردن، سوسن جميل حسن من سوريا مقيمة في ألمانيا، صفاء عبد المنعم من مصر، عائشة البصري من المغرب، عزّة الكمياني من عُمان، لارا الظّراسي من اليمن، منال الشّيخ من العراق، نجيبة الهمّامي من تونس، نصيرة محمّدي من الجزائر، هدى عيد من لبنان، وهديل الحساوي من الكويت. والمقال الثاني للقاصة والروائية التونسية آمال مختار، بعنوان: "الفكر الأنثوي في مواجهة الإرهاب الفكريّ والاستبدادين الديّنيّ والسّياسيّ"، الذي تسلط فيه الكاتبة التونسية الضوء على ما تواجهه الكاتبات العربيات من إرهاب فكري بتكفيرهن، وإهدار دمهن، من قبل الجماعات الأصولية المتشددة في أوطانهن. والمقال الثالث للكاتبة والباحثة الجامعية المغربية، سعيدة تاقي، بعنوان: "تأنـيـث الكـتـابـة .. من قوة الوجود إلى تحرير الفعل"، الذي تتعرض فيه لمعاناة المرأة الكاتبة وتهميش حضورها ودورها عبر مراحل تاريخية مختلفة في عالمنا العربي الإسلامي. في حين يقدم المقال الرابع للناقد والشاعر السوري، الدكتور مازن أكثم سليمان، والمعنون بـ : "الشعر النسوي السوري في زمن الحرب"، مقاربة لكيفية تناول ثماني شاعرات سوريات لموضوعةَ الحرب في أشعارهن. أما حوار الملف، فهو مع القاصة والروائية وطبيبة العيون السورية هيفاء بيطار، صاحبة كتاب "وجوه من سوريا"، والتي تروي فيه معاناتها كإنسانة وكاتبة في مواجهتها المفتوحة والمستمرة منذ مطالع شبابها مع الاستبدادين الديني والسياسي.

وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد 34 من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "المرأة العربية والمشاركة السياسية" للباحثة المصرية د. الشيماء الدمرداش، و"الإرهاب الفكريّ ورهانات الحرية عند الفيلسوفة هيباتيا" للباحث العراقي د. عامر الوائلي، و"عن الخصوصية والسر" للكاتبة السورية أدونيس غزالة؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للأكاديمي والناقد السوري د. وفيق سليطين بعنوان "إشكالية التأنيث في تجاذبات الوجدان الأبوي"، والثاني للكاتب السوري خضر الآغــا المقيم بألمانيا، بعنوان "الروائية السورية روزا ياسين حسن: الإصغاء إلى صوت الأنثى المهدور".

ويقدم باب "حوار ذوات" لقاء مع الكاتبة والباحثة التونسية أمّ الزّين بن شيخة المسكيني، والتي تقدم فيه تقييما للتجارب الإبداعية النسائي، وعلاقة المرأة العربية بالفلسفة، الحوار أنجزه الكاتب والإعلامي التونسي عيسى جابلي، فيما يقترح "بورتريه ذوات" لهذا العدد صورة لعالمة الاجتماع والكاتبة والباحثة النسوية المغربية فاطمة المرنيسي التي تركت كتاباتها أثرا كبيرا في الثقافة العربية والغربية، رسم الصورة الإعلامي المغربي نزار الفراوي. وفي باب "سؤال ذوات"، تسائل الإعلامية الأردنية منى شكري مجموعة من الكتاب والكاتبات العربيات، حول حقيقة مريرة يرفضها البعض ويقبلها البعض الآخر، ويشير إليها بحقائق ملموسة، وهي "هل عدو المرأة، هي المرأة نفسها؟"، فيما تتناول الكاتبة والباحثة السورية علياء أحمد في باب "تربية وتعليم" موضوع "التعليم في الثقافة الاندماجية.. الأثر والتحديات وانعكاسها على النمو في المنطقة العربية".

وتقدم الكاتبة المغربية المقيمة بفرنسا حنان درقاوي قراءة في كتاب "محكيات نسائية لها طعم النارنج" للقاصة والأكاديمية المغربية لطيفة لبصير، وذلك في باب "كتب"، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة التي تتناول موضوع المرأة، إضافة إلى لغة الأرقام، التي تطلع القارئ على نتائج استبيان حول "المرأة العاملة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

ويمكن للقراء الاطلاع على العدد 34 من مجلة "ذوات"، في الموقع الإلكتروني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود.

يمكن تصفح العدد الثاني والثلاثين من المجلة من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"

https://goo.gl/IUCPJr

كما يمكن تصفح جميع الأعداد الصادرة من مجلة "ذوات" من خلال الضغط على الرابط عبر موقع مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"

 

 

بعث متجدد في أعمال التشكيليين عبد العزيز أصالح، إبراهيم أشيبان ورشيد بكار

يحتضن المتحف البلدي للتراث الأمازيغي بأكادير إلى غاية 28 فبراير 2017.، معرضا تشكيليا للفنانين  التشكيليين عبد العزيز أصالح، إبراهيم  أشيبان ورشيد بكار. وقد تم افتتاح المعرض مساء يوم الثلاثاء 14 فبراير 2017، في حفل مميز قيم ضم  عددا من المسؤولين ونخبة من الفنانين والمثقفين، وكذا محبي الفن التشكيلي، بجمهور  متعطش ومتتبع للتظاهرات الثقافية والتشكيلية بالمدينة.

ثلاث فنانين تشكيليين وثلاث مقاربات وقاسم مشترك أوحد، ظاهر مستتر وآسر أخاذ، قاسم مشترك جمعهم في هاجس محموم لخوض  تجربة  وجدانية، توظف فيها المادة واللون وتطوع وفقا لخلجات روح الفنان فيهم، ليسلكوا دهاليز  دورة الحياة والموت، يتتبعون الأثر ويفكوا الرموز مع حفاظ على أصل  الموجود، وحرص على إحياء روح الشيء  بالشيء  في الشيء.

 دعك ، كشط ومحو بدرجات موزونة متقنة، ويد تعمل بخفة ورشاقة لتبقي على  أطلال شاهدة على ماض الزمان، تنعي الذكرى وتدعو إلى بعث الحياة من جديدة. ولوحات شاهدة على دورة الحياة والموت وتوالي  دوران دواليبهما، مع حرص محسوس على  استمرارية التحول والتجدد، والتعاطي في ذلك ببراعة مع المادة واللون بكل مكوناتهما وتدرجاتهما.

لا حدود للخيال في المقاربات والتعاطي في أعمالهم، الدعامة في ذلك تكوين أكاديمي للفنانين الثلاث، مع تجربة صبغاتية قيمة اكتسبوها خلال مسيراتهم التشكيلية  الغنية، المليئة بالإبداع والعطاء والتي تجلت خلال معارض تشكيلية متعددة التجليات، فمن معارض جماعية إلى أخرى فردية، قدم فيها فنانونا أعمالهم في  مختلف الفضاءات وعبر عدد من مدن  المملكة. ويستمر الإبداع والعطاء... وتستمر دورة الحياة والموت، وبعث متجدد بين في أعمال عبد العزيز أصالح، إبراهيم  أشيبان ورشيد بكار.

الفيلم الإيراني 'فروشندة' (البائع) للمخرج أصغر فرهادي، يحرز جائزة الأوسكار كأفضل عمل أجنبي مُشارك في المهرجان .... رائدة الفضاء الإيرانية 'أنوشة أنصاري' و مسؤول الإكتشافات في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا- الإيراني 'فيروز نادري'، يستلمان جائزة الأوسكار نيابة عن أصغر فرهادي والذي لم تمنحه السلطات الامريكية تأشيرة الدخول ...

اصدر الكاتب والباحث السياسي الدكتور كاظم الموسوي كتابا جديدا وبتوزيع الكتروني بعنوان (مقالات الأخبار، آراء في ما حصل وما يحدث). والكتاب مجموعة مقالات نشرت في جريدة الأخبار اللبنانية في فترات متعاقبة، واغلب المقالات عن الاوضاع السياسية في العراق، وتطوراتها حسب تاريخها المنشور في الجريدة. وبالرغم من زمنيتها المؤرخة بها، بين اعوام 2010-2016  تظل اشارات او رصدا لفترة زمنية عاشتها السياسة والتطورات الحاصلة فيها، بكل ما فيها وعليها ولها، في العراق بعد احتلال عام 2003 وتداعياته وانعكاساته على الشعب العراقي وطبقاته الاجتماعية وقواه السياسية، بالترافق مع ما حصل ويحدث في الساحة العربية والمنطقة عموما ايضا.

كان قد اصدر المؤلف كتابا اخر من مقالات كتبها ايضا في هذه الفترة عن اوضاعنا العربية وسماه "زمن الغضب العربي، الثورات العربية الشعبية الجديدة". وهو يوازي هذا الكتاب في الاهتمام والمتابعة لما حدث وما يحصل، امس واليوم وغدا.

وجاء في كلمات التقديم: اذاً.. هي مقالات في الحدث السياسي ورصد له وقراءة تداعياته التي يمكن باعادة نشرها في كتاب ان تقدم مراجعة تفيد في العبر والدروس التاريخية. حيث اصبحت جزء من تاريخها والتاريخ هو ما يسجل في صفحاته وأيامه وسنواته وما يبقى منه علنا او سرا يفضح في زمنه او بعد... هذا المتبقي هو ما تطلبه اعادة النشر والاصدار، اذ بدون ذلك تصبح الامور اكثر تعقيدا واصعب شأنا، لاسيما وقد تسارعت التطورات التقنية وكثرت الانشغالات اليومية او توزعت الاهتمامات وتراكمت المؤثرات.. صحيح .. هي آراء في ما حصل وما يحدث..ولكنها محاولات في السؤال والنقد والمراجعة والتحليل. ولهذا تأتي اعادة النشر والقراءة استجابة ومساهمة تهدف الى تيسير ما ينفع في معرفة احوال الشعوب والمنطقة ومصائر البلدان ومتغيراتها.... وعسى أن تخدم حاضر الشعوب ومستقبلها..

عن مركز البحوث الإسلامية في لكناؤ / الهند صدر الثاني للعام الثالث من مجلة المشاهد الناطقة باللّغة العربيّة، ويرأس تحريرها الدكتور أنوار أحمد البغدادي، ويدير تحريرها د.محمد معراج الحق البغدادي، ويساعد في تحريرها الأستاذ محمد نعيم مصباحي، والسيد نور محمد اللكنوي.في حين يرأس الهيئة العلميّة فيها الأديبة الدكتورة سناء الشعلان من الأردن، وتتكوّن هذه اللجنة العلميّة من كلّ من:د.سعيد بن مخاشن، الشيخ فروغ أحمد الأعظمي، الشيخ من تاج محمد البغدادي، الشيخ محمد مختار الحسن البغدادي، الشيخ نور الحسن الأزهري، في حين تتكوّن لجنة المجلة من: الشيخ سيد محمد أشرف الجيلاني، الشيخ المقري ذاكر علي القادري، الشيخ ذو الفقار علي البركاتي، الشيخ المقري جمال أحمد العليمي، الشيخ المقري محمد أيوب الأشرفي، الشيخ محمد سعيد النوري، الحاج وارث علي النظامي، الحاج شاه محمد مجيب الرحمن النظامي، الأخ المخير محمد رضوان البركاتي، الأخ المخير وحيد الله، الأخ المخير وصي أحمد، الأخ المخير شمس الله، الأخ المخير وجه القمر، الأخ المخير أطيع الله، الأخ المخير عابد علي.

وقد تصدّرت المجلة افتتاحية بعنوان " من المسوؤل عن الهجمات الإرهابية على العتبات المقدسة " بقلم الدكتور أنوار أحمد خان الغدادي.

كما احتوت المجلة في زاوية قرآنيات على بحث بعنوان"القرآن الكريم فوق سائر الكتب الأخرى منزلة وفضيلة "بقلم الباحث منظر طيب من جامعة جواهر لآل نهرو، في حين أنّ زواية بحوث ودراسات قد احتوت على بحث بعنوان "بيان وتوصيف منهج أهل السّنة والجماعة (الحلقة الأولى) بقلم الأستاذ الدكتور إدريس الفاسي الفهري من المملكة المغربية.أمّا في زاوية رضويات فقد احتوى العدد على مقالة بعنوان " موقف الإمام أحمد رضا من الجهلة المتصوفة" د.أنوار أحمد خان البغدادي.أمّا زاوية نقد وتوجيه فقد احتوت على مقالة بعنوان "المنهج الأسطوري في فك شيفرة النصوص الأدبية(الحلقة الثانية والأخيرة)" بقلم الأديبة د.سناء شعلان من الأردن، نيودلهي، في حين احتوى العدد في زاوية لسانيّات على مقالة بعنوان "اللغة العربية ضرورة من ضروريات حياتنا الفردية والاجتماعية " بقلم الباحث سجاد أحمد من جامعة بركة الله، بهوبال من الهند.

وقد انعقدت زاوية أدبيّات في المجلة في هذا العدد تحت مقالة بعنوان " شعر الزّهد في عصر المرابطين والموحدين" بقلم محمد شمس الدين من جامعة مولانا آزاد من حيدر آباد الهند.

أمّا زاوية ملف الهند فقد احتوت على  مقالة بعنوان" دور المكتبات الهنديّة في صيانة المخطوطات العربيّة" بقلم الباحث ذكر الله عربيّ من جامعة مولانا آزاد من حيدر آباد، في حين أنّ زاوية ركن المعاصرين قد احتوت على مقالة بعنوان" نظرة على أعلام الجامعة الأشرفيّة "بقلم محمد أزهار الأمجدي الأزهري من مركز تربية الإفتاء من الهند.إلى جانب أنّ المجلة قد احتوت في زاوية من هنا وهناك على مقالة بعنوان "أضواء على أحداث " بقلم الباحث محمد نعيم المصباحي، من جامعة جواهر لآل نهرو، من نيودلهي.

في حين أن زاوية "خواطر" كانت بعنوان "نشأة الفقه الإسلاميّ"  بقلم د.سيف العصري من الإمارات العربية المتحدة

وانتهت المجلة بزاوية عزاء ومواساة حيث نعي كلّ من الأخ منيف رضا القادري والأخ محمد نسيم رضا المصباحي.

 

أعلنت لجنة مشاهدة العروض المسرحية في مهرجان الحسيني الصغير الدولي الثالث لمسرح الطفل العروض المشاركة في المهرجان الذي يقيمه قسم رعاية وتنمية الطفولة في العتبة الحسينية المقدسة للفترة من 4مارس وحتى 7 مارس 2017 على قاعة القصر الثقافي في محافظة كربلاء.

وقال مدير المهرجان محمد الحسناوي: أن لجنة مشاهدة العروض المسرحية التي تمت تشكيلها لفرز الأعمال التي تصلح للمشاركة في مهرجان الحسيني الصغير الدولي الثالث لمسرح الطفل سلمت إدارة المهرجان قائمة بالعروض المشاركة في المهرجان الذي يقيمه قسم رعاية وتنمية الطفولة في العتبة الحسينية المقدسة للفترة من 4مارس وحتى 7 مارس 2017 على قاعة القصر الثقافي في محافظة كربلاء.

وأضاف الحسناوي : سيكون عرض الافتتاح لعمل أنتجه قسم رعاية وتنمية الطفولة في العتبة الحسينية المقدسة وهي مسرحية (لبيب والعم حمدان) تأليف الكاتب المسرحي عدي المختار واخراج المخرج ميثم البطران  ومساعد مخرج حمزة محمد فيحان وسينوغرافيا علي السواني ومؤثرات جلال الزبيدي وتمثيل الفنانين (الفنان الكبير طلال هادي – محمد صالح – احمد ابراهيم – صباح محمد حسون – سيف العبيدي- قحطان الشمري).

 

وأشار ألحسناوي إلى أن الأعمال المشاركة من خارح العراق هي مسرحية (المهرج) من دولة ايطاليا ومسرحية (نمول حر) من دولة تونس سيكون العرضان على هامش المهرجان ولا يدخلان المنافسة .

وأوضح ألحسناوي : والأعمال التي تمت الموافقة عليها للمشاركة من داخل العراق هي مسرحية (أمنيات) من محافظة المثنى، ومسرحية (وعاد السندباد) من محافظة ميسان،  ومسرحية (والان ..هنا) من محافظة القادسية، ومسرحية (مدينة العجب) من محافظة النجف الاشرف، ومسرحية (لا تستهزئوا) من محافظة كربلاء، ومسرحية (درس الحياة) محافظة ذي قار. 

يذكر أن حسن المرواني شاعر وإعلامي عراقي من مواليد بغداد نظم الشعر في سبعينيات القرن الماضي، والتحق بالعمل في التلفزيون العراقي.

 

ولم يعرف عن المرواني قصيدة غير (أنا وليلى) التي ذاع صيتها في تسعينيات القرن الماضي بعد أن لحنها وغناها الفنان العراقي الشهير كاظم الساهر.

 

وعن القصيدة يقول الساهر في إحدى لقاءاته «وعيت عليها في الثمانينات إذ استمعت لسطرين منها، وبحثت عنها فلم أجدها. وبالمصادفة قابلت شخصين قال كل منهما انه صاحبها واستمرت الحال حتى العام 1992... الى ان وجدت صديقاً من أقارب حسن المرواني الذي كتبها، وأحضر لنا القصيدة وهي تقريباً من 30 بيتاً... فاخترت بعضها.»

 

وفي استفتاء لهيئة الإذاعة البريطانية BBC عام 2002، احتلت أغنية الساهر المرتبة السادسة في قائمة عشر أفضل أغاني في العالم وكانت الأغنية العربية الوحيدة.

 

 

ندعوكم لحضور أمسية ثقافية فنية

يسر مؤسسة العراقية للثقافة والإعلام ورابطة البياتي للشعر والثقافة والادب بالتعاون مع الاكاديمية الفنية العراقية الاسترالية دعوتكم لحضور الامسية الشعرية الثقافية الفنية

في يوم الأربعاء الموافق

  15 Mar 2017

على العنوان التالي :

Starrrs office

152 - 168 The Horsley drive, Carramar

وذلك في  تمام الساعة 6 عصرا.

يتخلل الامسية شعر وغناء وعرض فيلم قصير للمخرج الدكتور موفق ساوا. كما سيتم تكريم نخبة من مبدعي الجالية.

الدعوة عامة للجميع

تنظم جمعية أصدقاء المسرح و السينما بمراكش الدورة الأولى لمهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جدا، المنعقد مابين 21 و 24 فبراير 2017 بدعم من المجلس الجماعي بمدينة مراكش، مؤسسة الزهيد ومجموعة من الشركاء،  وتتميز الدورة الأولى بمشاركة 15 فيلما قصيرا من مختلف ربوع المغرب، ويتعلق الأمر بالأفلام التالية: "المهنة: مراسل" محمد أكرم نماسي (سلا)، "2 Dhs" لأنور محاسين (مراكش)، " Smokers " محمد الشباني (مراكش)، "معرض" البؤس منير علوان (سطات)، "دارت الأيام" عصام العهيلي (مراكش)، "الحكيم و الغلام" مروان الشيكر(الريش)، "صفية" ياسين ايت فقير(ورزازات)، "العودة" عدنان بركة (مراكش)، "بلوكوفوبيا" ادريس بوسرحان (الرباط)، "زاوية منخفضة" محمد حميمصة (وجدة)، "العدد "13 لخضر الحمداوي (وجدة)، "المسودة" علال أكعبون (مراكش)، "انكسار" الحسين بوصبر(تزنيت)، "ادخل اخرج" محمد إيمان الشهدي(مراكش)، "1920" ياسين كعمر(الدار البيضاء).

وستدخل هذه الأفلام دائرة المسابقة للفوز بجوائز مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جدا، وهي الجائزة الكبرى، جائزة أحسن إخراج، جائزة أحسن سيناريو، جائزتي أحسن تشخيص إناث و ذكور، بالإضافة لجائزة أحسن تصوير مقدمة من طرف مؤسسة أوروب أطلس. وتتكون لجنة التحكيم التي يترأسها الكاتب المسرحي الدكتور عبد الكريم برشيد من السادة :محمد شويكة (أستاذ باحث و ناقد سينمائي)، بشرى أهريش (ممثلة)، عبد السلام دخان (باحث في جماليات التعبير) و سيباستيان كونغ (مخرج سينمائي).

وتتميز النسخة الأولى من مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جدا بمجموعة من الفقرات منها: ماستر كلاس حول موضوع : "السينما والمشترك الإنساني"، يقدمه الدكتورعبد السلام دخان. فضلا عن ورشات تكوينية في السيناريو تأطير الأستاذ رشيد زاكي ، و"معالجة الصورة"  تأطيرالمخرج خالد معتمد، وورشة  "من السيناريو إلى المونتاج " تأطير المخرج هشام اللاذقي، و ورشة "التحليل الفيلمي" يؤطرها الدكتور يوسف أيت همو. إضافة إلى ذلك، يتضمن المهرجان عرض أفلام «خارج المسابقة»، تتضمّن أفلاماً منها: '' اليد الثالثة'' لهشام اللاذقي (فيلم الافتتاح)، ''الطفل و الخبز'' لمحمد كومان و ''أحلاهما مر'' لزهرة خيالي.

الدورة الأولى ستتسم بغنى برنامجها الفرجوي والتكويني بحضور فعاليات سينمائية وفنية كالممثل فؤاد سعد، وجمال لعبابسي، وبنعيسى الجيراري، و فضيلة بنموسى، و محمد زروال.  وغيرهم من الفنانين والمهتمين بمجال السينما  بوجه خاص والمجال الثقافي والفني بوجه عام. وينفتح مهرجان مراكش الوطني للفيلم القصير جدا على جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالجانب الثقافي والاجتماعي كجمعية جيل زين. وعلى المؤسسات التعليمية العامة والخاصة بغية  المساهمة في خلق ثقافة سينمائية لدى فئات المتعلمين والمتعلمات.

جمعية أصدقاء المسرح والسينما

الرئيس: عبد المجيد ادهابي

 

 

مخيم طوى الأول لتعزيز ثقافة قبول الآخر أقامت منظمة طوى للتنمية وحقوق الإنسان مخيم كشفي لنشر ثقافة حقوق الإنسان, في مدينة بابل التاريخية بالقرب من تمثال أسد بابل وفي ذروة وجود السياح يوم الجمعة 17/2/2017 وبمشاركة 17 متطوع وعضو في المنظمة وحضور منظمات مدنية من بابل ,الغاية الأساسية من المخيم هي كيفية نشر ثقافة قبول الآخر وتنميتها مع الآخر وتم إقامة دورة تدريبية سريعة في الهواء الطلق أبتدئت بالتعريف بالمكان التاريخي وقصة أسد بابل ليتم لفت انتباه السياح ثم توزيع فولدرات تدعو لتعزيز ثقافة حقوق الإنسان عدد 100 فولدر كتبت باللغتين الانكليزية والعربية وإقامة دورة تدريبية وعصف ذهني لكيفية تنمية ثقافة قبول الآخر بمشاركة مجموعه من الأقليات والحضور ومنهم من الإخوة المسيح والايزيديين وغيرهم. يشار إلى إن منظمة طوى للتنمية وحقوق الإنسان إحدى المنظمات المدنية التي تعمل على تعزيز ثقافة حقوق الإنسان وتنمية ثقافة التطوع من خلال تدريب الطاقات الشبابية وبطريقة طوعية وهي مسجلة في دائرة المنظمات غير الحكومية كمنظمه متكاملة تتمتع بالشخصية المعنوية ومقرها الرئيسي في محافظة النجف الاشرف العراقية ولديها سيرة ذاتية منذ عام 2007.

 

رسول نعمه

شاركت دار الكتب والوثائق الوطنية العراقية بالملتقى العلمي الثاني للفهرسة والتصنيف الذي انطلق اليوم، الخميس 16/2/2017، تحت شعار (الفهرسة الآلية للبيئة العربية باستخدام نظام (وام RDA)) في مكتبة ودار المخطوطات في العتبة العباسية المقدسة، ويستمر يومين، بحضور المدير العام لدار الكتب والوثائق الدكتور علاء أبو الحسن العلّاق وعدد من موظفي قسم الإعداد الفني وقسم الفهرسة والتصنيف التابعين للدار .

تضمن منهاج الملتقى لليوم الاول عقد الجلسة الافتتاحية التي بدأت بتلاوة آيات من القرآن الكريم، وعزف النشيد الوطني ولحن الإباء، ومن ثم قراءة كلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة ألقاها سماحة السيد أحمد الصافي، وكلمة الإتحاد العربي للمكتبات (أعلم) ألقاها الدكتور عمر محمد جرادات، ومن ثم كلمة للدكتور علاء أبو الحسن العلّاق مدير عام دار الكتب والوثائق، وكلمة للدكتور جاسم محمد جرجيس، وأخيرا كلمة اللجنة العلمية ألقاها الدكتور محمد عودة عليوي، كما تضمن منهاج اليوم الاول افتتاح المعرض المشترك للمخطوطات والوثائق النادرة في مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة ودار الكتب والوثائق الوطنية بحضور المشاركين في الملتقى من شخصيات أكاديمية ودينية وباحثين ومفهرسين، فضلا عن  عرض (BIBFRAME) وشركة زافيرا / الأستاذ هشام درويش، ومن ثم عُقِدت الجلسة العلمية الاولى، وشملت محاضرات ودراسات وبحوثاً متخصصة في قواعد وصف المصادر وإتاحتها بين الإطارين النظري والعلمي، وفاعلية الصفحات المهنية المتخصصة بقواعد (RDA) في شبكات التواصل الاجتماعي ودورها في تنمية مهارات المفهرسين، وتأثير تكنولوجيا المعلومات على الإجراءات الفنية في المكتبات الجامعية: (مكتبة حجر بن عدي) المكتبة المركزية للجامعة المستنصرية أنموذجا، فيما يتضمن منهاج اليوم الثاني (الجمعة 17 شباط) عرض المجموعات العربية والشرقية في جامعة كاليفورنيا / الأستاذ ديفيد هيرش / كاليفورنيا ـ لوس انجلوس ((ucla، فضلا عن عقد الجلسة العلمية الثانية  التي تتضمن  محاضرات ودراسات وبحوثاً متخصصة في تطبيقات RDA والعوامل الحديثة في الفهرسة بشكل عام : الواقع والطموح، وتطبيق قواعد (وام : RDA) في مركز الفهرسة ونظم المعلومات التابع لمكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة، وأثر التوثيق الالكتروني في حفظ التراث المخطوط  : دار المخطوطات العراقية أنموذجا، في حين تتضمن الجلسة العلمية الثالثة  محاضرات ودراسات وبحوثاً متخصصة في توحيد الفهارس الآلية للمكتبات الجامعية باستخدام تقنين فهرسة RDA ، وأهمية الضبط الاستنادي للأسماء العربية في الفهارس الالكترونية، وعزوف الباحثين عن استخدام الفهرس الآلي : دراسة مسحية للمكتبة المركزية للجامعة المستنصرية، بينما تتضمن الجلسة الختامية تلاوة آيات من القرآن الكريم، وقراءة البيان الختامي والتوصيات، وتوزيع دروع المشاركة.

 

ضمن عدد من الفعاليات والأنشطة الثقافية المتنوعة في مجالات الفنون والابداع والفكر تنظم المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بصفاقس بالتعاون مع مخبر الإلكترونيك وتكنولوجيا المعلومات بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس من 17 الى 19فيفري 2017 المؤتمر الدولي للمدن المراقبة والذكية بنزل القولدن توليب بصفاقس وذلك بحضور  ثلة من المحاضرين والمختصين من بينهم الصحفي الفلسطيني عبد الباري عطوان ويعرف المهندس ريك روبنسون (مهندس تنفيذي، سمارترسيتيز، مجموعة برمجيات آي بي إم أوروبا) بأن، ” المدينة الذكية تسعى بشكل منهجي إلى إيجاد وتشجيع الابتكارات في مجال أنظمة المدينة المتاحة بواسطة التكنولوجيا؛ مما يؤدي إلى تغيير العلاقات بين إيجاد قيمة اقتصادية واجتماعية من جهة واستهلاك الموارد من جهة أخرى؛ ويؤدي بالتالي إلى المساهمة بطريقة متناسقة لتحقيق الرؤية والأهداف الواضحة المدعومة بالإجماع السائد بين المساهمين في المدينة ويهدف المؤتمر الدولي للمدن المراقبة والذكية في مجالات الصحة والبيئة والحماية المعلوماتية والمادية بالإضافة الى الثقافة الذكية الى تقديم تعريف جديد للذكاء الثقافي مكمل للتعريف المقدم من طرف البرنامج الأوروبي للثقافة الذكية والمتمثل في التشجيع على تعريف واستغلال التراث الثقافي والموارد الثقافية باستخدام الوسائل الرقمية والذكية وحث المواطن على المساهمة الفعالة في النشاط الثقافي وعدم الاكتفاء بدور المتلقي السلبي وتتيح لنا المدن الذكية تعريفا أعمق لمصطلح الذكاء الثقافي من خلال ما توفره هذه المدن من وسائل وتقنيات حديثة ‚ إذ لا يمكننا الحديث على ثقافة ذكية دون توفر مناخ ملائم متمثل في بيئة سليمة من كل أشكال التدهور والتلوث ومراقبة صحية مستمرة للأشخاص مع شعور متواصل بالأمان من مختلف المخاطر المحيطة بهم وتمثل هذه النقاط الركائز الأساسية لتعريف جودة الحياة ..

يوم الجمعة 17فيفرتفتتح أشغال المؤتمر عند التاسعة صباحا ويقسم برنامج اليوم الاول على ثلاث حصص  أولى صباحية يرأسها عبد الناصر القشوري تليها عملية تقديم لمعلقات المدن الذكية فحصة علمية ثانية تترأسها غادة زعيبي وتقوم على ثلاث مداخلات علمية ، اولى بعنوان  Gilles Betis: Smart cities، وثانية بعنوان : IoT& Cultural Heritage in Smart Cities يقدمها Roberto Minerva، وثالثة لخالد وعنوانها  présentation de la sté alpha technology. أما الحصة المسائية فتنطلق بتقديم معلقات البيئة والمراقبة الذكية فحصة علمية ثالثة يراسها عيادي الحاجي وتقوم على مداخلتين اثنتين اولى للصحفي عبد الباري عطوان عنوانها ” أين النجاح وأين الفشل.. وما تأثير هذا الفشل او النجاح على المشهدين السياسي والثقافي”، والثانية يقدمها محمد علي الحلواني وعنوانها :المدينة الذكية الرهانات والإكراهات.

يوم السبت 18 فيفري تتواصل فعاليات المؤتمر ويكون الموعد مع حصتين أولى برئاسة محمد جميل وتقوم على مداخلتين أولى لنجم الدين الهنتاتي “التكنولوجيا في خدمة الصحة” ومداخلة ثانية لأنيس قلوز ويرأس الحصة الثانية جمال رويس وتقوم على مجموعة من المداخلات وكمال الزواري بخصوص تأثير المناخ القديم على الموارد المائية للبلاد التونسية ، ويختتم اليوم الثاني بسهرة موسيقية فلكلورية في جزيرة قرقنة .

و يوم الأحد 19فيفري تختتم أشغال المؤتمر الدولي للمدن المراقبة والذكية صباحا  بجولة استطلاعية في جزيرة قرقنة وجولة ثقافية سياحية.

 

شمس الدين العوني

 

يصدر خلال الأسابيع المقبلة عن دار ضفاف (الشارقة/بغداد) للطباعة والنشر الجزء الثاني من موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية . سوف يضم هذا الجزء (362 صفحة) الموضوعات التالية :

المقدّمة                                   

(1). كيف خلقت الولايات المتحدة الإرهاب العالمي ؟

طريق الحرير: قصّة الإرهاب الأمريكي العالمي من الألف إلى الياء

(2). السيناتور جون ماكين: صديق أبو بكر البغدادي وراعي الإرهاب الأكبر

(3). الولايات المتحدة قتلت 6 – 8 ملايين مسلم لمكافحة الإرهاب! فهل قتل الإرهابيون مثل هذا العدد ؟

(4). أمريكا حامية الإرهابيين وملاذهم الآمن

(5). الولايات المتحدة تحمي أشرس السفّاحين وتُرسل "مانديلا" إلى السجن لمدة 28 سنة

(6) الدولة الإرهابية الأولى في العالم تقود الحرب ضد الإرهاب !

(7) حرب أمريكا ضد الإرهاب أكثر وحشية من حرب الإرهاب نفسها

(8) قائمة بمجرمي الحرب الإرهابيين من رؤساء ومسؤولي الولايات المتحدة

(9) أين كان اسامة بن لادن يوم 10 أيلول 2001 ؟، أمريكا تنقل مقاتلي القاعدة إلى ملاذ آمن!

(10) من يطبع الكتب الدينية المتطرفة للمدارس في أفغانستان ؟

(11) ملحمة أنبوب النفط العابر لأفغانستان أنموذج الخراب الذي سيحل بالبشرية . ووثيقة تكشف السبب الحقيقي لاحتلال العراق وتدميره ولهجمات 11 أيلول

(12) تجارة المخدرات وليس الحرب على الإرهاب من أهم أسباب احتلال أفغانستان، التجارة العالمية الثالثة بعد النفط والسلاح !!

(13) علاقة عائلة بوش وعائلة إبن لادن علاقة أسرة واحدة

(14) كيف سفّر بوش عائلة إبن لادن بعد 11/9 بلا استجواب؟ ولماذا رفض عرض قتل إبن لادن؟ تحالف بوش مع طالبان من أجل أنبوب النفط الاستراتيجي

(15) بوكو حرام نمت وترعرعت بدعم من هيلاري كلنتون؛ لماذا رفضت هيلاري كلنتون اعتبار بوكو حرام منظمة إرهابية؟

(16) من أجل مليونير فاسد دعمت هيلاري كلنتون جماعة بوكو حرام الإرهابية  فقتلت 20000 وشرّدت 3،2 مليون نيجيري

(17) من جديد: كيف حوّل بيل وهيلاري كلنتون العمل الخيري إلى دعارة تجارية

(18) دور هيلاري كلنتون في صعود تنظيم الدولة "الإسلامية" الإرهابي؛ وثائق سرية تكشف أن هيلاري وأوباما كانا يعرفان بهجوم القاعدة على السفارة الأمريكية في ليبيا

# ملاحظة حول مصادر هذه الموسوعة

وقد سبق لدار ضفاف مشكورة أن قامت بإصدار الجزء الأول من موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية العام الماضي.

 

 

 

تستعد العاصمة الفرنسية باريس من خلال نشاط جمعية "ضربة شمس الفرنسية"، لتكريم نخبة من الأدباء الجزائريين وعلى رأسهم واسيني الأعرج وأنور بن مالك وكوثر عظيمي ضمن فعاليات الطبعة 23 لتظاهرة مغرب الكتاب يوم 18 و19 من شهر فيفري الجاري، كما وستحل الأديبة الجزائرية الفرانكفونية مايسة باي كضيفة شرف خلال هذه التظاهرة إلى جانب أسماء أدبية مرموقة من تونس والمغرب الأقصى للاحتفاء بالأدب المغاربي.

يذكر أن باي صاحبة رواية "تأكد أن لا تنظر خلفك" و"بما أن قلبي قد مات" (اسمها الحقيقي سامية بن عامر)، من مواليد عام 1950 بقصر البخاري. ساهمت في تدريس اللغة الفرنسية قبل أن تصبح مستشارا تربويا بمدينة سيدي بلعباس حيث تعيش حاليا.

تعتبر باي المؤسس الأول والرئيس لجمعية النساء الجزائريات "كلمات وكتابات" (2000)، حيث عملت على خلق نشاطات لدعم عالم الإبداع وفن الكتابة الأدبية.

 

بقلم عبد القادر كعبان

 

  

وجهت دعوة من قبل الشاعر الصربي بوبان باونوفيتش رئيس نادي الفن "لاهور – النسيم العليل" في مدينة بوجاريفاتس الصربية للشاعر العراقي المغترب صباح سعيد الزبيدي المقيم في بلغراد ليكون ضيف شرف في اول امسية شعرية موسيقية ينظمها النادي والذي تم تأسيسه وتسجيله رسميا يوم 26.12.2016 وتحت شعار "لقاء الحب".

وافتتح الشاعر صباح الزبيدي الامسية بالقاء قصيدته العاطفية "تبقين لي" والتي كتبها باللغة الصربية والقاها باللغتين العربية والصربية ثم اختتم الامسية بقصيدة عاطفية كتبها باللغة الصربية والقاها بالصربية وهي "ليلة الانتظار".

وخلال الامسية القت الشاعرة الصربية دراغانا نيكوليتش من مواليد 20.04.2003  قصيدتها "حب عالمي" والتي عبرت فيها عن تقدير واعتزاز ومحبة الشعب الصربي للشاعر الزبيدي.

ثم قدم رئيس النادي شهادة شكر للشاعر الزبيدي لمساهمته البارزة والتعاون في عمل النادي.

هذا وحضر الامسية التي تم تنظيمها من قبل النادي يوم الجمعة المصادف  10.02.2017 في احدى صالات المدينة والتي تبعد عن بلغراد 81 كم نخبة من الشعراء الصرب ومن مناطق مختلفة.

يذكر ان الشاعر صباح سعيد الزبيدي عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق و اصدر لحد الآن 9 مجموعات شعرية وباللغتين العربية والصربية و 4 كتب شعرية لشعراء من صربيا ودول يوغسلافيا السابقة مترجمة الى اللغة العربية. ولد في مدينة العمارة – محلة السراي عام 1956 وهو الآن مقيم في بلغراد - صربيا منذ عام 1977 .

 

 

 

صدر حديثا بالسويد للكاتبة بلقيس الربيعي كتاب بعنوان: اللؤلؤ المسحور، وهو قصة للأطفال مصورة بالألوان من 35 صفحة من القطع المتوسط. نفذت رسومها الجميلة الفنانة اليمنية جميلة عزاني. وتجدر الإشارة إلى أن كتابها هذا هو الخامس في سلسة إصداراتها، وكان آخر إصدار لها مجموعة قصصية بعنوان " طيف الغائب " صدر سنة 2016.

والقصة موجهة للأطفال الصغار تحبب لهم فعل الخير وتحثهم على التمسك بمكارم الأخلاق. فهي قصة استخدمت فيها الكاتبة لغة سهلة رقيقة، مما يجعلها تنضوي تحت ما يسمى بالسهل الممتنع. تحكي قصة فتاتين تعاملها أمهما معاملة مختلفة، فهي تحب البنت الكسولة والأنانية التي تقضي معظم وقتها في النوم. بينما لا تحب ابنتها الثانية المهذبة والطيبة والتي تساعد أمها في أعمال البيت وتحب مساعدة الآخرين.

ولهذا تنحى القصة نحو كيف أن عمل الخير يثمر، بينما عمل الكسل والبغضاء لا يثمر، وبهذا تؤسس الكاتبة إلى قصص تخاطب الأطفال بما يتناسب مع أعمارهم. فالقصة رائعة في ثيمتها رغم بساطتها، وهادفة في ذات الوقت. وجاءت الصور معبرة عن القصة بما حوته من جمالية وألوان زاهية، بحيث تجعل الأطفال يتعلقون بها من أول وهلة.

والكتابة للأطفال من أصعب أنواع الكتابة الأدبية، لأنه يتحتم على الكاتب مخاطبة الطفل حسب قدراته الذهنية والعقلية، ومدى استيعابه للغة الكاتب، كما إنها في ذات الوقت موجهة في الغالب ليدرك مقاصدها الكبار، يقول هانس كريستيان أندرسون أشهر كاتب قصص الأطفال، وكاتب قصة حورية البحر التي نتج عنها تمثال حورية البحر في مدخل ميناء كوبنهاجن والذي يزوره عشرات الآلاف من السياح سنويا وبات رمزا للدنمارك، يقول:" حكاياتي الخرافية هي للكبار كما هي للصغار في الوقت نفسه، إذ الصغار يفهمون السطحي منها، بينما الناضجون يتعرفون على مقاصدها ويدركون فحواها. "

إن قصة " اللؤلؤ المسحور " قصة تستحق الإشادة بها، خاصة وأنها مصورة وطبعت باللغتين العربية والسويدية، مما يتيح لها الانتشار الأوسع في بيئتين، الأولى بيئة الكاتبة باللغة العربية حيث جذورها من العراق، والثانية في موطنها الثاني ومكان إقامتها في السويد، وهنا لا يسعنا إلا أن نبارك للكاتبة إنجازها الحديث في 2017 .

 

كريم السماوي