المثقف - تقارير وأخبار سياسية

القوات العراقية تبدأ هجوما لانتزاع آخر بلدة من داعش

بدأت القوات العراقية هجوما يوم السبت لانتزاع راوة آخر بلدة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية مما يجعل دولة الخلافة التي أعلنها التنظيم على شفا الهزيمة الكاملة.

وستمثل السيطرة على البلدة نهاية فترة سيطرة التنظيم على أراضي دولة الخلافة التي أعلنها في 2014 في العراق وسوريا.

وأعلن الجيش السوري النصر على متشددي التنظيم يوم الخميس بعد أن سيطر على آخر مدينة كبرى على الحدود مع العراق.

ولا يزال الجيش وحلفاؤه يحاربون الدولة الإسلامية في مناطق صحراوية قرب البوكمال آخر مدينة كانت تحت سيطرة المتشددين في سوريا.

وقالت قيادة العمليات المشتركة بالعراق في بيان إن فرقتي مشاة ومقاتلين من العشائر السنية يشاركون في الهجوم لاستعادة راوة، وهي بلدة صغيرة على ضفاف نهر الفرات، وانتزاع السيطرة على المناطق المحيطة بها على طول الحدود مع سوريا.

واستعادت القوات العراقية الأسبوع الماضي بلدة القائم خلال فترة وصفها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالقياسية، ولم يعد يتبقى سوى بضعة جيوب صغيرة تحت سيطرة الدولة الإسلامية.

ويشن العراق حملته النهائية لدحر الدولة الإسلامية كما يشن هجوما في الشمال على الأكراد الذين أيدوا الاستقلال في استفتاء أجروه في سبتمبر أيلول.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4085 المصادف: 2017-11-11 10:36:25