 مقاربات فنية وحضارية

عن الاستشراق في الفن .. لمحات مضيئة من تأريخ الفن (7)

563-orient1خلال القرن التاسع عشر، ونتيجة لشغف عدد من الفنانين والادباء الغربيين بالسفر الى مناطق الشرق الاوسط والاقصى وشمال افريقيا بوصفها مناطق مثيرة لحب الاستطلاع ومواطن لثقافات مختلفة لها تاريخ عريق، شاعت ظاهرة "الاستشراق" في الفن والادب واصبحت صنفا متميزا من صنوفهما.

563-orient5اهتم هذا الصنف بتصوير ووصف ودراسة الحياة الاجتماعية والتقاليد الثقافية والاحداث والمشاهد اليومية في تلك المناطق حتى اصبحت توثيقا وصفيا مباشرا لما يجري في الشرق بالاعتماد على تلك اللمحات السريعة والملاحظات الشخصية التي يسجلها اولئك الزوار اثناء ترحالهم. ولم ير احد في الامر ضيرا طوال قرن واكثرمن الزمن حتى ظهور كتاب "الاستشراق" للبروفسور الامريكي- الفلسطيني ادورد سعيد المنشور عام 1978 الذي كان انتقادا لظاهرة الاستشراق وبشكل خاص في مجال الادب، والادب الفرنسي بالذات.

563-orient2

فتوظيفا لافكار المنظر الماركسي الايطالي انتونيو گرامجي في نظرية الهيمنة الثقافية وطروحات الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو في المعرفة والنفوذ، ذهب سعيد الى وصف ظاهرة الاستشراق بانها انعكاس لفكر وثقافة السيطرة الاستعمارية الغربية على بلدان الشرق، الامر الذي جعلها تتجسد بمنظار الوصاية والاستعلاء حیث دأب المستشرقون الى وضع مجتمعات الشرق بمرتبة ادنى من خلال النظر الى مواضيعهم من علو. ورغم ان سعيد ركز على نتاجات الاستشراق الادبية لم تكن هناك اعتراضات فكرية بليغة حول نتاجات الاستشراق في الفن اذا استثنينا محاولة استاذة تاريخ الفن الامريكية لندا نوچلن التي اتبعت منهجا محاكيا لمنهج سعيد في معرض تحليلها الفني ولكن من منظار "انثوي".

563-orient3من الجدير بالقول هنا بان اغلب اعمال فناني الاستشراق كانت تصف مشاهد من حياة الشرق وكأنها منقولة بعدسات الكامرة. اي انها اعتمدت التوثيق المباشر بحكم 563-orient6اختلاف العملية الابداعية بين الرسم والادب الذي يعتمد على مدخلات الاديب الشخصية في العمل الابداعي كالتصور والخيال والموقف الفلسفي والسياسي ازاء الموضوع الذي يكتب عنه مما يجعل نتاجه اقل موضوعية واكثر ذاتية من عمل الرسام الذي يرسم المشهد كما هو وبموجب ما يرى امامه. وهذا لايعني بالضرورة ان اعمال الرسم الاستشراقية تخلو من رأي وتصور وموقف الفنان لكنها كانت بالمقارنة مع النتاجات الادبية اكثر موضوعية واقرب الى حال الواقع، وبالتالي اقل انطباقا على ما جاء به ادورد سعيد من استنتاجات.  

 563-orient4

خاص بالمثقف

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2986 المصادف: 2014-11-08 00:04:36