 مقاربات فنية وحضارية

گرانت وود والايقونة الامريكية .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (9)

580-musadaq4نكاد لانجد اي كتاب عن تاريخ الفن خالي من صورة لوحة "القوطي الامريكي" التي رسمها عام 1930 الفنان الامريكي گرانت وود (1891-1942). فلطالما اثارت هذه اللوحة استغراب اغلب المتلقين وحتى المتخصصين منهم بسبب شهرتها الاستثنائية واعتبارها من النماذج التي تمثل الفن الامريكي في مطلع القرن العشرين، وهي اللوحة التي لاتبدو استثنائية من حيث انشائها الفني او تكنيكها او موضوعها.

580-musadaq1

كان گرانت وود، الذي درس الفن في فرنسا وعاش مدة طويلة في اوربا، في زيارة لصديقه الفنان جان شارپ من مدينة ألدن الصغيرة في ولاية أياوا. وكان الصديق المضيف قد اقترح ان يقوما بجولة لاستكشاف المدينة واجوائها المحلية. وخلال هذه الجولة اثار انتباه گرانت بيتا ينتصب في حقل فتوقف عنده ليتمعن تفاصيله. وكان اكثر مااثار فضوله هو الشباك الكبير المصمم على الطراز المعماري القوطي الانيق الذي شاع في اوربا بين القرنين الثاني عشر والسادس عشر، والذي وجده كرانت لايتناسب مع التصميم العام العادي للبيت وبناءه المتواضع. وقد تهكم گرانت في سره معتبرا هذا الامر نوعا من الادعاء والمباهاة الفارغة في وقت كان العوز فيه شائعا خاصة في المدن والنواحي الصغيرة خلال سنوات الكساد الاقتصادي العظيم. ولهذا السبب خطرت فكرة اللوحة ببال گرانت فسارع لعمل سكيتش سريع على مظروف وجده في السيارة. حين عاد گرانت الى الاستوديو تخمرت فكرة اللوحة في ذهنه فتصور ساكني البيت لحد التفاصيل الدقيقة في هيئتهم ونظراتهم وملابسهم. وهكذا فقد اختلق الرسام شخصيات ساكني البيت من محض خياله وبطريقة روائية فجعل صاحب البيت عبارة عن فلاح ارمل تجاوز الستين لكنه جدي وصارم وشغول يعيش مع ابنته العانس التي ليس لها اي اهتمام في الحياة سوى خدمة والدها.

580-musadaq2وهكذا فقد اراد الفنان اعطاء هذا الانطباع بالطريقة التي جعل فيها شخصيتيه تقفان امام البيت وكأنهما تحدقان في عدسة الكامرة بالطريقة الريفية الخام كما انه اهتم بتفاصيل الملابس والنظارات وتسريحة الشعر وشوكة الارض التي يحملها الفلاح وكلها من العصر الكولوني.

580-musadaq3ومن فرط اهتمامه بدقة واصالة المشهد الذي في ذهنه فقد كلف اخته نان وود وصديقه طبيب الاسنان الدكتور بايرون مكيبي ان يصبحا الموديل للشخصيتين بكامل عدتهما. حين عرضت اللوحة في اول مسابقة اجراها متحف الفن في شيكاغو فازت بالميدالية البرونزية وتناقلت قصتها الصحف الرئيسية مما اثار حنق السكان المحليين حول تصويرهم بهذا الشكل المتزمت الامر الذي دعا گرانت وود ان يبرر ذلك معتذرا ومدعيا بانه اراد في اللوحة تقدير الحياة الجادة البسيطة في الريف الامريكي خاصة وانه عاش في اوربا وعرف كيف يقدرالحياة الامريكية الصميمة بالمقارنة. وبمرور الزمن ذاعت شهرة اللوحة فاصبحت ايقونة امريكية للجد والهزل على حد سواء.

580-musadaq5 كما اصبح البيت الاصلي الذي رسمه مزارا و معلما تراثيا لالتقاط الصور بنفس الطريقة التي صور فيها كرانت شخصياته الخيالية.  

 

خاص بالمثقف

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3019 المصادف: 2014-12-11 01:00:10