 مقاربات فنية وحضارية

جان وليم گودارد ونساء المرمر .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (10)

10-goodard1الفنان الانگليزي المتفوق جان وليم گودوارد 1861 -1922 هو ايضا من آخر العمالقة الذين ختموا خمسمائة سنة من الرسم الكلاسيكي الذي سلب العقول في كل بقعة على هذه الارض.

 

10-goodard2كان هذا الرسام المجيد من اتباع الرسام الهولني – الانكليزي ذائع الصيت آنذاك السير وليم ألما تديما.

 

10-goodard3وكان من الناحية الاسلوبية يعتبر من اواخر رسامي مجموعة ماقبل الروفائيلية. التجمع الفني الذي سيخبو بريقه مع تصاعد شعبية الفن الحديث عند بزوغه في مطلع القرن العشرين.

 

10-goodard4وكما كان الفنان الفرنسي بگوو، فگودوارد هو الاخر تميز برسمه للحسناوات بطريقة فائقة الجمال ومهارة تكنيكية عالية حتى عرف بانه رسام "نساء المرمر" لكثرة ماصوره من الفاتنات المضطجعات على دكات المرمر بمشاهد توحي الى الحضارات الاغريقية والرومانية. كان هذا الفنان رغم دماثة خلقه وكرمه، خجولا حزينا منعزلا ومنطويا على نفسه وبالشكل الذي اصبح فيه بمثابة اللغز الغامض حتى على المقربين منه كافراد عائلته واصدقاءه الذين بقوا في حيرة من امره عندما اقدم على الانتحار بسن الواحد والستين ليترك خلفه تراثا خالدا من الرقة والروعة والسحر.

 

10-goodard5وكان قد شاع آنذاك بان من اسباب انتحاره هو شعوره بالعزلة الاجتماعية والفنية على حد سواء، خاصة وانه ظل يراقب تحول الاهتمام الى الفنون الحديثة. وقد قيل ان رسالة الانتحار التي تركها تضمنت قوله " لايستطيع العالم ان يتسع لي ولبيكاسو في نفس الوقت"!

 10-goodard6

خاص بالمثقف

ا. د. مصدق الحبيب

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3026 المصادف: 2014-12-18 02:20:05