 مقاربات فنية وحضارية

يوجين فون بلاس وجمال نساء فينيسيا .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (20)

20-EB11يوجين فون بلاس (1843-1932) Eugene Von Blass فنان ايطالي ينتمي للمدرسة الكلاسيكية الاكاديمية Academic Classism التي اخذها عن والده الذي كان رساما ايضا والذي علمه الرسم بعمر مبكر.

 20-EB6

20-EB2ولد يوجين في ألبينو بالقرب من روما، وكان والداه من الاستراليين المهاجرين الى ايطاليا، لكنه نشأ في فينسيا حيث استقرت العائلة بعد حصول والده على وظيفته كأستاذ في اكاديمية فينيسيا. وبين اصالة الفن الايطالي وجمال وسحر فينيسيا، اصبح يوجين بلاس افضل من رسم النساء الفينيسيات والمجتمع النسوي في نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.20-EB3

 

 

تميزت نساء يوجين بجمال ورقة واناقة بالغة شملت نساء الطبقة الارستقراطية والطبقة العاملة على حد سواء.

20-EB9كان ملوناً بارعا مقتدرا على تصنيع لوحاته بهارمونية متفردة تبعث الصفاء والهدوء والنقاء في نفس من يتأملها.

 20-EB1

حين نتأمل كل ماترك هذا الفنان المرهف من روائع فاننا نرى افتتانه برسم نساء فينيسيا يسجل حياتهن بكل الوانها.

 

20-EB420-EB8نرى العاملات والفلاحات الكادحات وربات البيوت وحياتهن البسيطة المتواضعة التي لاتجردهن من جمالهن الآخاذ .. انه الجمال الراسخ في صدق الحياة وبساطتها. ونرى بائعات الزهور وجامعات المحار برشاقتهن الساحرة.

 

ونرى النساء الارستقراطيات في بورتريتات رسمية تشي بحياة الصالونات الباذخة.

20-EB12 كما اننا نرى النساء اللائي يجتمعن في بيوتهن في حفلات الشاي ويستمعن للموسيقى ويقهقهن لتبادل الاسرار والبوح باحلام الشباب.

20-EB10

20-EB5ونرى الجميلات يتهادين على رمال السواحل او يغسلن الملابس على الضفاف او يستحممن بالشمس الفينيسية المعطاء.

 20-EB3

لقد كرس هذا الفنان نفسه لصياغة الجمال بكل ابعاده في عاصمة النور والماء والجناديل ومنحنا متعة الانتقال الى هناك من خلال مايرسم على الكانفس.

 

ا. د. مصدق الحبيب

صحيف المثقف

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

ما هذه الصّور الجميلة التي تأخذ بالقلوب والألباب في هذا الزمن الذي سيطر عليه برابرة العهد الجديد في هذا الظلام الحالك الذي يسدل ستائره القاتمة على كلّ ما ينبض بالحياة وحتّى الجماد لم يسلم من أياديهم القذرة الملطّخة بدماء البشر. أدخلت السّرو إلى قلبي هذا الصّباح أيّها الصّديق الحبيب الدكتور مصدّق.
تحيّاتي وباقات من الورد.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وعزيزي ابا نيران الورد .. هذا هو المراد .. لمحة من الجمال والبهجة الى حياتنا التي تزداد قتامة كل يوم. ممنون جدا لتفهمك ودعمك الكريمين.

مصدق الحبيب
This comment was minimized by the moderator on the site

كم كان الأمس جميلا وملونا ؟؟
تحياتي أستاذ مصدق الحبيب لهذه الإطلالة على الفن الجميل
احترامي

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا بالاخت الكريمة فاطمة الزهراء بولعراس والف شكر واطيب التحيات

مصدق الحبيب
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الدكتور الحبيب مصدق المحترم
تحية اعجاب وتقدير إن بتقديمكم هذه المقاربات الفنية والحضارية تكونون قد أضأتم تاريخ الفن وفضاءاته الرحبة وانني أقف منبهرا أمام هذا العطاء الانساني للفنان يوجين فون بلاس والذي بجهودكم أعدتم الحياة لنسائه الجميلات والرائي لهن يتصور بأنهن لا زلن يتنفسن هواء مدينة فينيسيا ويتحدثن بلغة أهلها فاللوحة التي تظم خمسة نساء كأنني أشاهدهن وهن يتحدثن بحديث الصباح والذي يبدو جليا في ( الباك كراوند ) في اللوحة أما لوحة غسيل الملابس فقد كنت انتظر أن تفرغ العاملة من حديثها لتدير وجهها نحو جردل الملابس وتباشر بالغسيل , أما لوحة السلم والفتاتين فقد كنت في انتظار التي في الأعلى والتي تتطلع من خلف السور بأن تستدير لتخبر التي في خلفها عما رأته هناك خلف السور, أما لوحة النساء الاربعة ومنهن من تجلس على السور فهي تدير أطراف حديث صباح ربيعي عكسته اشجار الربيع المزهرة في خلفية اللوحة .
أنني بالرغم من ميلي للفن الحديث وامارسه فأنني اعترف بأن ما قدمه فنانوا المدرسة الكلاسيكية الأكاديمية وقبل أن تسود تقنيات آلتصوير الفوتغرافي يعتبر اعجازا مهولا ولذا فإن المقارنة بين لوحة نساء أفينون للعبقري بيكاسو لا تأخذنا الى عالم الروعة والاندهاش مثلما نجده في نساء فينيسيا للفنان يوجين . لك الشكر ومنك نستفيد ونتمتع من هذا العطاء الجميل أيها الحبيب مصدق

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكريم لطفي شفيق سعيد..الشكر الجزيل لمتابعتك وتفاعلك مع هذه اللمحات الخاطفة من تاريخ الفن التي ليس المقصود منها ان توفر ثقافة فنية بقدر مامأمول ان تعطي قارئنا الكريم نسمة هواء عذبة في وسط اجواء وبيئة الموت والدمار التي يعيش والتي لايتسنى له فيها الا ان يرى الدماء ويشم رائحة البارود ودخان الحرائق ويأسى لوطن يتمزق امام عينيه..ممنون جدا لك ولبقية الاصدقاء المناصرين ولادارة المثقف لسماحكم بنشر هذه المواد ودعمكم لها. دمت بخير

مصدق الحبيب
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3099 المصادف: 2015-03-01 03:03:45