 مقاربات فنية وحضارية

رواد النقد الفني الحديث في عالم العربي

khadom shamhodان المتتبع الى تاريخ النقد العربي الحديث يجد انه لم يمارس بشكل فعلي الا في بداية القرن العشرين بينما نجده حاضرا في الساحة الاوربية منذ القرن السابع عشر وخاصة بعد الثورة الفرنسية 1789 ...

ومن رواد الفكر والنقد الفني في عالمنا العربي./ في مصر يتقدم- احمد يوسف احمد- فهو مؤرخ وناقد فني، نشر سنة 1922 كتابا اسماه – الفنون الجميلة قديما وحديثا – وقد اتسمت هذه الخطوة بالجرءة والالمام بكل المواضيع في وقت مبكر من الحركة الفنية العربية وبالتالي فقد سجل الريادة في الكتابة عن النقد والتاريخ الفني . زكي محمد حسن – وهو اكثر المصريين ثقافة وتأليفا وافقا، وحتى في مجال الترجمة كان رائدا . ومن كتبه -الفن الاسلامي في مصر 1935- والفنون الاسلامية 1938 – وكنوز الفاطميين 1937 . وغيرها من عشرات الكتب القيمة والنادرة والتي لازالت تضيئ المكتبة العربية . محمد صبحي الجباخنحي – ويعتبر من رواد النقد الفني حيث اصدر مجلة فنية اسماها – صوت الفنان – سنة 1950 – وكان يتابع اخبار ونشاطات المعارض الفنية وينشر عنها وكذلك يكتب في جريدة الاهرام والبلاغ ومجلة الثقافة .. زكي نجيب محمود 1960 وهو من ابرز الذين كتبوا عن النقد المعاصر حيث قسم الاتجاهات النقدية الى ثلاثة اقسام . 1 – ينتقل من العناصر المحسوسة في العمل الفني الى العناصر النفسية الكامنة في نفس الانسان . 2- يبحث عن شئ خارج العمل الفني وخارج ذات الفنان . 3 – ينصب على العمل الفني ذاته ليرى كيف تتآلف عناصره .. ويرى الكاتب ان العنصر الثالث هو الذي يستحق الاهتمام الاكثر ..

- عباس محمود العقاد 1889 -1964 . دافع العقاد عن دور الفن في المجتمع . ودعا الى توثيق الصلة بينهما كما دعى الى حرية الفنان وحرية الفنون الجميلة . ويرى العقاد ان معيار الجمال في الحياة يتحقق في تلائم العضو مع وظيفته ..

- محمد حسين هيكل 1927 - ايد هيكل الدعوة الى الاستلهام من التراث في الفن الحديث (واذا كان بين مظاهر عيشنا ومظاهر عيش الاقدمين خلاف فان روحنا وروح الاقدمين متقاربتان بل متفقتان) وقد اكد هيكل ايضا على البعث الجديد للفن من خلال الصور القديمة. ثم ظهر عدد آخر من المؤرخين والنقاد المصريين منهم

حسن محمد حسن – ابو صالح الالفي – محمد عبد العزيز – ثروة عكاشة – محمود بسيوني – نعمة اسماعيل علام.. الخ

وفي سوريا ظهر كثير من النقاد في مجال الفن وفي مقدمتهم- الدكتور عفيف بهنسي - حيث يعتبر اكثر سطوعا في عالمنا العربي في التاريخ والنقد والفلسفة فقد قام بدراسات معمقة لتاريخ الفنون القديمة والمعاصرة . ويتجه في كتاباته على ابراز الفن الملتزم والايديولوجي والفن للمجتمع . وصدر له عشرات الكتب القيمة . وقد التقيت معه في دمشق ورحب بي خير ترحيب واهداني احد كتبه وكان مطير الثقافة وطيب المجلس . ومنهم ايضا – فالح المدرس – والذي كان مدرسا ومؤرخا، اصدر كتابا سماه – موجز تاريخ الفنون الجميلة – سنة 1954- وكذلك – غالب سالم – طارق شريف- سعد قاسم – عبد العزيز علوان – عادل عبد الحق – ممدوح قشلان، وقشلان هو من رواد الحركة التشكيلية في سوريا وصديق عزيز، ويشرف على كالري – ايبلا – . وله كتابا جميلا حول الفن السوري يدعى– نصف قرن من الابداع التشكيلي–.

في المغرب ظهر في النقد الفني - محمد المليحي – محمد القاسمي – محمد شعبة – محمد السرغيني – ويعتبر السرغيني-1923- من رواد الفن التشكيلي المغربي حيث درس الفنون في اشبيلية في اسبانيا ثم اصبح عميدا لمعهد الفنون الجميلة في تطوان . وقد زرته في تطوان في المغرب واطلعت على اعماله وكان اسلوبه يمتاز بطراز الواقعية الاشتراكية .

وفي فلسطين يبرز من الفنانين النقاد - اسماعيل شموط – ومصطفى الحلاج .. وغيرهم..

اما في العراق فيعتبر- شاكر حسن آل سعيد - فنانا ومفكرا وفيلسوفا وناقدا . نشطت بحوثه ودراساته الفنية سنة 1962، وصدر له عدد كبير من الكتب ونشر كثير من المقالات في الصحافة العراقية . اسس مدرسة فنية اطلق عليها اسم – البعد الواحد – سنة 1971 – وانظم اليه عدد كبير من الفنانين العراقيين الشباب . جبرا ابراهيم جبرا – وهو فلسطيني الاصل حل في بغداد سنة 1948 -ويعتبر بحق من رواد الفكر الفني العربي فكانت كتاباته مميزة ومنورة للساحة الثقافية والفنية في العراق، يضاف الى ذلك انه روائي ويتقن اللغة الانكليزية كتابة ونطقا بشكل جيد. وقد ترجم كثير من الكتب الى اللغة الانكليزية وبالعكس . وقد اثرت كتاباته على الشباب المثقف واعتبرت مصدرا مهما للالهام والتجديد والانفتاح نحو آفاق رحبة ومراكبة للعصر. شوكة الربيعي – وهو فنان وكاتب وناقد فني له مؤلفات كثيرة منها : - مقدمة في تاريخ الفن العراقي – سنة 1970 . نوري الراوي – فنان وناقد ومن رواد الحركة التشكيلية في العراق،

له كتاب – تأملات في الفن العراقي – 1976 – فائق حسن 1914 وجواد سليم 1920– وهما مؤسسي الحركة التشكيلية في العراق وحاملي لواء الفكر والتجديد والحداثة وما بعد الحداثة في العراق . وكذلك الدكتور خالد الجادر 1924 وهو من رواد الفن العراقي وقد ترك لنا مجموعة قيمة من المؤلفات الفنية والنقدية . وعبد الله الخطيب وله عدة كتب نقدية منها كتاب - الفنون التشكيلية والثورة – كما يوجد عدد آخر من الكتاب الذين مارسوا النقد الفني مثل علي النجار وعادل كامل وغيرهم، والذين لازالت كتاباتهم تنشر في الصحافة الورقية والالكترونية . كما نرى اليوم في بلداننا العربية عشرات المجلات والصحف المتخصصة في مجال الفنون التشكيلية وكذلك البرامج التلفزيونية والاذاعية والتي اصبحت ميدانا ومرتعا خصبا للطاقات الشابة والمبدعة .

 

د. كاظم شمهود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك استاذ احمد و على ملاحظاتك الكريمة .... نعم لكل جيل خصوصية و ابداع مميز ... واعتقد ان الاوائل كانوا ظاهرة فريدة في الادب و الفن لا تتكرر .. وخاصة نحن اليوم نعيش وسط فوضى من الافكار و الاساليب و كلها تكرار لما اخترعه الاوائل .... تحياتي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3351 المصادف: 2015-11-08 03:44:39