 مقاربات فنية وحضارية

گروز الطليعي الصامت .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (51)

51-JBGreuze8جان باتيست گروز Jean Baptiste Greuze (1725-1805) هو احد كبار فناني فرنسا خلال القرن الثامن عشر.

 51-JBGreuze1

ولد في مقاطعة البرگندي Burgundyفبدأت مواهبه في الرسم مبكرا حتى انتبه اليه الرسام المحترف گراندون Grandon الذي كان محترفا في مدينة ليون، فاقنع والده ان يبقيه في مرسمه ليتعلم الرسم بالطرق الاصولية.

 51-JBGreuze6

وهكذا تدرب جان منذ صباه ودخل اكاديمية الفنون في باريس وبدأ يعرض اعماله مع كبار فناني الاكاديمية وهو مايزال طالبا فيها.

 51-JBGreuze7

في عام 1755 سافر الى ايطاليا للاطلاع والدرس الذاتي لمدة قصيرة عاد بعدها الى فرنسا وقد اكتملت تجربته الفنية ونضج اسلوبه مما لفت الانظار اليه ورفع من مقامه وشهرته التي ذاعت خاصة خلال عقد من الزمن بين 1759 و1770 .

 51-JBGreuze9

وخلال ذيوع شهرته امتعض منه بعض الفنانين فاثاروا عليه قضية انه لم يكمل دراسته ولم يقدم مشروع اطروحة التخرج فتحول الامر الى غضب رسمي من قبل مسؤولي الاكاديمية الامر الذي تلقفه النقاد والصحفيين وصعد من المشاكل والخلافات بينه وبين الاكاديمية والبيئة الفنية عموما، خاصة وانه كانت لديه مواقف وفلسفة معارضة للتقاليد آنذاك، وكان نافرا من زيف المجتمع وثائرا بطريقته الخاصة على الاخلاقية البرجوازية السائدة في الاوساط الفنية ومن يتعامل معها.

 51-JBGreuze10

وهكذا تطور الحال الى عزوفه عن العرض مع الاكاديمية الامر الذي قلل من اهميته كفنان في عيون المتنفذين الذين يمسكون بمصائر الفنانين ووسائل معيشتهم.

 51-JBGreuze2

ورغم انه حصل على الكثير من المال ايام العز الا انه لم يدخر شيئا بل كان ينفق كل مايحصل عليه بدون حذر. وهكذا، فمع افلاسه وانخفاض شهرته وقلة تكليفاته ومبيعاته، عانى الرجل الكبير شظف العيش فمات معوزا بائسا عام 1805.

51-JBGreuze3 

يقول بعض نقاد الفن ان وعي گروز الاجتماعي والسياسي المبكر ومواقفه الطليعية الشجاعة كانت من العوامل التي الهمت معاصره جان جاك روسو في اطروحاته في العقد الاجتماعي والمساواة والحضارة الزائفة المفتعلة.

 51-JBGreuze4

كما ان سمعته او لوحاته كانت قد ذكرت في كثير من القطع النقدية والادبية ذات الآثار الاجتماعية كذكر لوحته "الاناء المكسور" الذي جاء في مسرحية جان بول سارتر "المومس المحترمة" اضافة الى ذكره في رواية مغامرات شارلوك هولمز وغيرها.

 

مصدق الحبيب

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3365 المصادف: 2015-11-22 09:54:20