 مقاربات فنية وحضارية

الشعر والفن التشكيلي.. تجربة الفنان فيصل لعيبي التشكيلية التخطيطية انموذجا

- (إن الرسم شعر صامت.. والشعر تصوير ناطق..) .. الشاعر اليوناني سيمونيدس"

- قال "هوراس":" القصيدة مثل اللوحة".

- ويقول نزار قباني في قصيدة (الرسم بالكلمات):

(كل الدروب امامنا مسدودة .. وخلاصنا .. بالرسم بالكلمات).

ان دراسات من هذا النوع التي تجمع بين الادب و الفن التشكيلي تأت لبيان وتوضيح مساحات اللقاء بين الفن التشكيلي والأدب، وقد كان هذا اللقاء منذ القدم، منذ قبل يحيى الواسطي كرسام قام بوضع رسوم لمقامات الحريري ، الا ان الدارسين والباحثين لم يقدموا شيئا عنه سوى النزر القليل، فظلت مكتبتنا العربية فقيرة  الى حد ما لمثل هذه الدراسات .

وهي كذلك تأت لرسم الحدود الفاصلة والموصلة في نفس الوقت بين الفنين، ودراسة الارضية المشتركة بينهما، إذ انها تكون مفتوحة على الجانبين، وهذه الارضية تسمح بتداخل وتثاقف المفاهيم والادوات بينهما، لان الفنين شريكان في التاريخ الذي يحملانه، ويربط بينهما العديد من الروابط ذات العلاقات النوعية .

وقد استقبل الشعراء أعمال الفنانين التشكيلين، وكذلك استقبل الفـنـانون الشعر، لوجود علاقة بين الاثنين، و نجد من نتائج هذه العلاقة رسومـات ولـوحـات فـنـيـة كثيرة تصنف على انها قصائد شعرية مصورة أو مجسمة، منذ " امرؤ القيس" حتى يومنا هذا.

في قصيدة لرامبو يتحدث فيها عن لوحة (فينوس) يقول :

("والرقبة بعد ذلك مكتنزة بالشحم وداكنة

والكتفان العريضان بارزان والظهر معوج

والدهن يلمع تحت الجلد، كالأوراق الملساء

والاستدارة أسفل الظهر تبدو شديدة الانتفاخ").

ويقول الشاعر صلاح عبد الصبور في احدى قصائده :

لون رمادي سماء جامدة

كأنها رسم على بطاقة

مساحة أخرى من التراب والضباب

تنبض فيها بضعة من الغصون المتعبة

كأنها مخدر في غفوة الإفاقة

وصفرة بينهما كالموت كالمحال

منثورة في غاية الإهمال

(نوافذ المدينة العذبة. ...)

كذلك قصيدة الشاعر حميد سعيد (المرور في شوارع سلفادور دالي... الخلفية) وقصيدته (محاولة إعادة رسم الجيرنيكـا)(من ديوانه الأغاني الغجرية) وغير ذلك من قصائد الشعراء .

في دراسة سابقة تحدثت عن العلاقة بين الشعر والفن التشكيلي من خلال دراسة المنجز الابداعي للفنانة "عاليا الوهاب " وكانت الدراسة بعنوان (المرأة البدينة بين الشعر والفن التشكيلي.. الخطاب التشكيلي لجمال المرأة البدينة.. الفنانة عالية الوهاب إنموذجا) حيث وجدت ان هناك علاقة بين الشعرمنذ اقدم العصور،والفن التشكيلي، وقد نشرت على صفحة (اشكال والوان) لصحيفة " الحقيقة".

هذه العلاقة محكومة بما يسمى التناص، التناص بين ماهو فني وما هو شعري، اذ انها تأتي في حالة تبادل نصي (قصيدة / لوحة) وتتصف بتأثر كبير بين الاثنين، فتخلق عند ذاك تناص نوعي وكمي بينهما، وفي هذه الحال يكون تبادل الادوار مسموح به، اذ يمكن للقصيدة ان تسبق اللوحة زمنيا، ويمكن للفن التشكيلي (اللوحة) ان يسبق القصيدة .

امامنا الان تجربة الفنان العراقي فيصل لعيبي التشكيلية التي تحمل خطابه التشكيلي، ورؤيته الفنية عن بعض الشعر العربي الذي قيل، وفي هذه التجربة سنقترب كثيرا من عالمه التشكيلي المجسد لما تمنحه القصيدة من رؤى وتصورات للفنان التشكيلي .

فمنذ عام 1972 كنت اتابع انجازات الفنان فيصل التشكيلية، اذ في هذا العام - كما اذكر- اقام معرضة التشكيلي الذي قدم فيه لوحات تشكيلية معتمدة على قصائد للشاعر امريء القيس، وفي هذه الدراسة سنقدم منجزه التشكيلي عن مجموعة من القصائد المختارة التي جسدها حسب رؤيته في لوحات تشكيلية تخطيطيا.

في هذه اللوحات قدم الفنان ليس رؤيته لقراة القصيدة، وانما قدم قوة قلمه التخطيطي في انجاز لوحة تشكيلية معبرة دون الوان سوى الضئيل منها، وهذا الضئيل لا يعدو الاكسسوارات المؤثثة بها اللوحة والتي وضع فيها شيفرته التي حاول توصيلها للمتلقي، وقد كان حريصا في استخدام الالوان، ومبدعا في المكان الذي يستخدمها فيه.

تتصف شخوص الفنان النسوية بأنها جميعا عارية، او شبه عارية، وهذا الاسلوب اتاحه له عيشه في اوربا المنفتحة على كل شيء، ومنها رسوم فناننا التشكيلي، وايضا هي تجسيد للقصيدة التي تناصت معها، فهي تكون عارية كما قال الشاعر الجاهلي النابغة الذبياني في قصيدته (سقط النصي (:

(سَقَطَ النّصيفُ، ولم تُرِدْ إسقاطَهُ ... فتناولتهُ، واتقتنا باليدِ)

ثم يصف الجسد الانثوي وكل شيء فيه وكأنها عارية تماما، او شبه عارية كما في قصيدة لامرئ القيس التي يقول فيها :

(جِئْتُ وَقَدْ نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثِيَابَهَـا ... لَـدَى السِّتْرِ إلاَّ لِبْسَةَ المُتَفَضِّـلِ)

ولبسة المتفضل هو ما تبقى على جسدها من ثياب قليلة جدا تستر المرغوب فيه.

من هذا البيت، والقصيدة ايضا، راح الفنان لعيبي يتناص مع القصيدة، فهو على الرغم من انه يحاورها في فنه التخطيطي، الا انه راح يجسد رؤياه لما في البيت – والقصيدة – من فكر خلاق، وكنوز تخيلية .

قسم الفنان لوحته الى ثلاثة اقسام افقية، في القسم العلوي حيث الخيمة اظهر شابا وسيما ينظر من باب الخيمة متلصصا، وقد بانت على محياه علامات الدهشة لما يرى، وفي القسم الوسطي وهو الاهم والذي يأخذ من الفنان جهدا كبيرا في تخطيطه، يظهر الفنان الثيمة الرئيسية للوحة، وهي الفتاة المستلقية على جنبها الايمن (في الموروث الشعبي هذا استلقاء الملوك) وقد نضت ثيابها الا (لبسة المتفضل) أي انها غطت وسط جسمها بقطعة قماش.

اما القسم الثالث فقد اثثه الفنان باناء مليء بالفاكهة، وقد لونه بالوان الفاكهة، ووضع تفاحة حمراء (في الموروث الشعبي وبعض الادبيات الدينية هو ثمر الجنة الذي اكل منه ادم وحواء وسقطوا في الغواية) على الارض لتدل على الغواية، اذ ان موضوع القصيدة واللوحة التشكيلية هو (الغواية) التي اتت من خطيئة جدنا ادم حسب الاسطورة التوراتية (تكوين 3 7:6)

ان اكتناز جسد المراة باللحم يذكرنا بالمجاز اللغوي الذي يقول (خرساء الاساور او الحجول) لامتلاء جسمها باللحم، وعيشة الترف التي تمنع الاساور او الحجول من ان تخرج صوتا (ترن).

في لوحة اخرى يتناص الفنان لعيبي مع معلقة امرؤ القيس التي يقول فيها :

فَـلَمـَّا أجَـزْنَـا سَـاحَـةَ الـحَـيِّ وانْتَحَى ... بِـنَـا بَـطْـنُ خَـبـْتٍ ذِي حِقَـافٍ عَقَـنْقَـلِ

هَـصَـرْتُ بِفَـوْدَيْ رَأْسِـهَـا فَـتَـمَـايَـلَـتْ...عَـلـيَّ هَـضِـيْـمَ الـكَـشْـحِ رَيَّا المُخَلْخَـلِ

إذا التـفتـت نحـوي تضــوّع ريـحُـهــا... نـسـيـمَ الـصَّـبـا جـاءت بـريـا القرنفُلِ

مُـهَـفْـهَـفَـةٌ بَـيْـضَـاءُ غَـيْـرُ مُـفَـاضَـــةٍ ... تَـرَائِـبُـهَـا مَـصْـقُـولَـةٌ كَـالـسَّـجَـنْـجَــلِ

كَـبِـكْـرِ الـمُـقَـانَـاةِ الـبَـيَـاضَ بِـصُـفْرَةٍ ... غَـذَاهَــا نَـمِـيْـرُ الـمَـاءِ غَـيْـرُ مُـحَـلَّــلِ

تَـصُـدُّ وتُـبْـدِي عَــنْ أسِـيْـلٍ وَتَـتَّــقــي ... بِـنَـاظِـرَةٍ مِـنْ وَحْـشِ وَجْــرَةَ مُـطْـفِـلِ

وجِـيْـدٍ كَـجِـيْـدِ الـرِّيـمِ لَـيْـسَ بِـفَـاحِـشٍ ... إِذَا هِـــيَ نَــصَّـــتْــهُ وَلاَ بِــمُــعَــطَّــلِ

وفَـرْعٍ يَـزِيْـنُ الـمَــتْـنَ أسْـوَدَ فَــاحِــمٍ... أثِــيْــثٍ كَــقِــنْــوِ الـنَّــخْـلَـةِ المُتَـعَـثْكِلِ

غَـدَاثِــرُهُ مُـسْـتَـشْـزِرَاتٌ إلَــى الـعُـلا ... تَـضِـلُّ الـعِـقَـاصُ فِـي مُثَـنَّى وَمُرْسَـلِ

وكَـشْــحٍ لَـطِـيـفٍ كَـالـجَـدِيْـلِ مُخَـصَّرٍ ... وسَــاقٍ كَـأُنْــبُــوبِ الـسَّـقِـيِّ الـمُـذَلَّــلِ

وتَـعْـطُـو بِـرَخْـصٍ غَـيْـرَ شَـثْـنٍ كَـأَنَّهُ ...أَسَـارِيْـعُ ظَـبْـيٍ أَوْ مَـسَـاويْـكُ إِسْـحِلِ

تُــضِــيءُ الــظَّــلامَ بِـالـعِـشَـاءِ كَـأَنَّـهَا ... مَـنَـارَةُ مُــمْــسَـى رَاهِــبٍ مُــتَــبَــتِّــلِ

وَتُضْـحِي فَتِـيْتُ المِسْكِ فَـوْقَ فِراشِـهَا ... نَـؤُومُ الضَّـحَى لَمْ تَنْتَــطِقْ عَنْ تَفَضُّلِ

إِلَـى مِـثْـلِـهَـا يَـرْنُـو الـحَـلِـيْـمُ صَـبَـابَـةً ... إِذَا مَـا اسْـبَـكَـرَّتْ بَـيْـنَ دِرْعٍ ومِجْـوَلِ

يقسم الفنان لوحته افقيا الى قسمين، الاعلى يتركه فقيرا من الالوان الا ما كان من اناء الفاكهة والوردة الحمراء ذات الدلالة الحسية المعروفة عند المتلقي.

اما القسم الثاني فيلونه بالوان مكررة، انه نقش البلاط الارضي.

ان العلاقة بين الرجل وامراة هي علاقة تحكمها اشواق وهيام وتمنيات باللقاء ووردة حمراء .

وفي اللوحة امراة اخرى تحمل الفراش بين يديها تقدمه لسيدتها استعدادا لما ستنتجه الوردة الحمراء من افعال حسية، والفراش كناية عن مخدع النوم.

***

ويرسم الفنان لوحة تمثل امرأة شبه عارية الا ما يستر وسطها، ورجل مختبئ تحت السرير،وامراة اخرى تتلصص من خلف الستارة، وفي مقدمة اللوحة اناء مليء بالفاكهة، وخاصة التفاح (فاكهة الغواية) .

ان تركيز الفنان على اناء الفاكهة بتلوينه، وعلى وضع هالة صفراء على المرأة المتلصصة، هو تأكيد على ان المراة شبه العارية كانت في وضع سابق غير مريح للاخرين مع الرجل.

وقد تناصت اللوحة مع قصيدة الشاعر الأعشى أبو بصير ميمون بن قيس:

غرّاءُ فرعاءُ مصقول عوارِضَها ... تمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوجلُ

كأن مشيتها من بيتِ جارتها ... مرُّ الســــــــــــحابةِ لاريث ولا عَجـــَــــــلُ

***

ويتناص الفنان مع قصيدة (فلا تسألي) التي غنتها ام كلثوم تشكيليا، وهي من شعر بكر بن نطاح الحنفي، فيرسم رجل وامراة في وضع خاص، حيث تبان ملامح الاكتناز على المراة التي ادارت وجهها الى المتلقي، وقد وضعت لفافات غطاء على وسطها ووسط الرجل الذي بان راسه الحليق وقدميه فقط، وهذا تركيز من الفنان على المرأة المكتنزة باللحم، ودورها في المضاجعة.

***

وعن قصيد احمد شوقي (ياجارة الوادي) التي يقول فيها:

(لم أدر ما طيب العناق على الهوى ... والروض أسكره الصبا بشذاكِ

لم أدر والأشواق تصرخ في دمي .......... حتى ترفق ساعدي فطواك

وتأودت أعطاف بانكِ في يدي ....... ..  واحمر من خديهما خداكِ)

تناص الفنان فيصل لعيبي مع موضوعة هذه القصيدة، فرسم لوحة تشكلية تفوح بعطر الاشواق للاخر الذي هو في عناق مستمر، وبالالوان راح يلون ما في النصف الوسطي من اللوحة ليبرز جسد المراة المتعانقة في وضع شبقي معروف، وجسمها اكثر اكتنازا باللحم .

ان وجه الرجل المعانق في اللوحة يعكس وجه الفنان فيصل لعيبي، هل هذه اللوحة تجسيد لحلم الفنان في ان يعيش في حالة عناق دائمي؟ اترك الاجابة للمتلقين .

ومن القصيدة ذاتها تناص الفنان لعيبي معها وانجز لوحة تفوح بعطر المنجز الاسلامي في فن العمارة .

فقد احاط الشابين المتعانقين، وهم في وضع ما، ببناء على الطراز الاسلامي، واحاطه بآيات قرانية تبدأ بالاية (بسم الله الرحمن الرحيم) ليؤكد الفنان ان ما يمارسونه من عمل هو محمي من القران والاسلام.

***

وقد تناص الفنان مع قصيدة للشاعر عزيزي اباظة (همسة حائرة) ولحنها الفنان محمد عبد الوهاب، في لوحة تفيض رقصا، تقول القصيدة:

"لم نعتنق والهوى يغري جوانحنا ... وقد تعانق روحـــــــانا وقلبـــانا"

***

ومن الشعر الشعبي تناص الفنان لعيبي مع كلمات اغنية كتبها الشاعر رياض النعماني بعنوان (بساتين البنفسج) في لوحة رسمها لعشيقان، وقد اثثها بوسائل التواصل (السلم) و برسول المحبين (حمامة)، وبالاجواء الرومانسية في ليل يظهر فيه هلال ونجمة، وعلامة العشاق الحسية (الوردة)، يقول فيها :

"بساتين البنفسج غفت بعيونج

وطاير بالشعر سرب الحمام

أنا مجنون .. أنا مجنون

انا مجنون وخذاني الهوى

واطوّح غرام ........ "

***

الفنان فيصل لعيبي استعار من الشعر ما يوصله الى رسم لوحة تشكيلية رائعة تقول اشياء واشياء للمتلقي، وتعيد نفسها وتولد دلالاتها ومعانيها مجددا كلما قرأها متلق اخر.

ويكرر الفنان الكثير من اثاث لوحاته فيما بينها جميعا، الا ان التكرار هذا ينضح ابداعا ودلالات ومعان متعددة، فاناء الفاكهة يتكرر في اغلب لوحاته وهو يحوي التفاح، ليكون موتيفة اساسية لها دلالتها الرمزية في اعطاء معنى الغواية، والوردة وما تمنحه من دلالات، والفراش – او ما يدل على الفراش – هو الاخر يتكرر بصورة ابداعية مثمرة، والسرير الخشبي الدال على ارستقراطية المرأة وترفها،وجسد المرأة المكتنز باللحم والعري ايضا يتكرر بوضعيات تبرز حالة الابداع التي تقدمها تخطيطات الفنان لعيبي .

وقد تناص الفنان في لوحات كثيرة مع قصائد عربية قديمة، وقصائد مغناة، وشعر عامي، فكان خطابه التشكيلي يعكس رؤيته لما يقرأه او يسمعه من شعر واغان، وقد قدمه في لوحات لم تكن الالوان من صفاتها الا القليل القليل لما يريد التركيز عليه.

واخيرا يقول بيكاسو: " بعد كل شيء، والفنون كلها واحدة، يمكن أن نكتب لوحة بالكلمات كما يمكن أن نرسم المشاعر في قصيدة ".

 

قراءة : داود سلمان الشويلي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3809 المصادف: 2017-02-08 00:51:25