 مقاربات فنية وحضارية

الرسامة هادية بوخروبة.. بانوراما من تفاعلات الذات تجاه الهواجس والحلم

الفنان يستعيد رؤاه للأشياء وهواجسه وتجليات لحظاته وهو يشير للآفاق تقصدا للعبارة الفنية التي تكتب باللون حالاته وأحواله في الزمان والمكان حيث القول بالتشكيل لأسطرة العلاقة المتعددة بين الانسان والعناصر والأشياء وفي ضرب من التعبيرات المخصوصة ..

وهنا نمضي مع الأعمال المتوزعة في فضاء العروض الفنية التشكيلية برواق الفنون القسنطيني بالشرقية .. أعمال فنية بأحجام مختلفة بالزيتي هي ابداعات الفنانة التشكيلية هادية بوخروبة انتظمها عنوان " أسطورة " ومنها نذكر لوحات "عبق الروح " و" وعي وجمال " و" دموع الطريق " و

" نظرة ثالثة " و" طموح " و" نوة " وعشية صيف " و" أيام زمان " و" سفر " ... وغيرها..

تعمل الفنانة هادية في لوحاتها وكما ذكر ذلك الفنان الكبير الهادي التركي في كلمة تصديرية بالكاتالوغ المعد للمعرض على " حساسية حالمة وشعر للقول بالعبارة..." .

77 هادية بوخروبة

ثمة سعي للتعامل مع المواضيع والحالات من قبل الفنانة بكثير من البساطة والعمق من خلال هذا التدوين الفني لمشاعر وأحاسيس ومواقف وأفكار وكل ذلك لتأخذنا الى أسطورتها الراهنة تجاه العالم والأحداث .

لوحات الرسامة هادية بوخروبة التي تفتتح معرضها هذا السبت 12 ماي برواق القسنطيني تمثل حيزا من تجربتها حيث كانت لها مشاركات متعددة في تظاهرات فنية تشكيلية ومعارض جماعية وفردية فضلا عن تجربتها مع الكتابة والبرامج المختلفة التي منها حكايات وقصص مكتوبة للأطفال .

هي لعبة العبارة بين الكلمة واللون وهنا تتعدد أدوات التعبير لدى الفنانة لتكشف عن تفاعلاتها مع المحيط من حولها وما يعتمل فيه من حالات ومناظر ومشاهد ديدنها في ذلك الحلم والمسحة الرومنتيكية والذات التي منها تمضي نحو الآخرين لتعود اليها وقد أرهقها السفر والحلم والانكسارات التي تعبث بأحوال الانسان..

معرض أسطورة هو بمثابة السفر القديم المتجدد في ميثولوجيا الانسان الذي لا يمكنه الا أن يتقن لعبة الحلم بوجه السقوط والانكسار والتداعيات المربكة..

هي لوحات الحلم والأمل الملون والحنين تجاه الذكرى والزمن الجميل والعادات التي طبعت جوانب من حياة الكائن على غرار لوحتي " أيام زمان " و" عشية صيف " كما تبرز تلوينات تراثية فيها العبارة الفنية المشيرة الى الأصالة في أعماقها من ذلك لوحة " نوة ".

معرض بكثير من البراءة والبساطة والصدق فيه بانوراما من تفاعلات فنانة مع هواجس ذاتها تجاه الآخرين..تجاه العالم..

وفي ذات السياق هو معرض ضمن معارض أخرى وورشات وأنشطة فنية باشراف الفنان عم ابراهيم القسنطيني الذي يقول عن معرض هادية "..بوصفي عصامي في بدايات فني بادرت بأن يكون المعرض وهذا المركز مفتوحا لأشجع من خلاله الشبان والعصاميين لكي يتعلموا ويكسبوا الخبرات وبلا مقابل أشجعهم فهم مبدعو الغد في تونس الثقافة والابداع.."هكذا هو معرض الفنانة هادية بوخروبة بالرواق

بمركز البحر الأبيض المتوسط للفنون والحرف الذي هو قيد الانجاز والبناء وهو أول مركز من نوعه بشمال افريقيا وفي جهة الشرقية 26 نهج المعادن قرب مؤسسة "اوريدو" الكبرى .. ويقول الفنان ابراهيم القسنطيني ".. المركز هو في آن واحد مقر للأساتذة المتقاعدين في الخارج لاقامتهم لمدة ثلاثة أشهر والذين يقدمون الحصص الدراسية والتكوينية قصد تطوير الصناعات التقليدية وتقديم المادة المساعدة على ابراز الخبرة والاستفادة من تجاربهم وذلك في فصل الصيف وهم من العالم وبالخصوص من فرنسا وايطاليا واسبانيا والصين حيث يتكفل المركز باقامتهم ..هذه العملية تكون مشروعا فيه أهمية كبرى وما أحوجنا في تونس لمثل هذه التجارب حتى يتمكن الحرفيون ويتم تأهيلهم وتكوينهم بهذه الخبرات لينهض مجالنا الصناعي الحرفي وينمو ويتطور بالثقنيات والخبرات العصرية ..هذا المركز الذي هو الأول من نوعه به تجهيزات موجودة لكل أنواع الحرفيين من آليات للنحت على الرخام وصب النحاس الفني والمسابك ..اذن هو أول مركز بشمال افريقيا والمتوسط ..".. لوحات الرسامة هادية بوخروبة تفتتح معرضها هذا السبت 12 ماي برواق القسنطيني .. والعنوان هو " أسطورة " .

 

شمس الدين العوني

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4264 المصادف: 2018-05-09 01:52:34