مقاربات فنية وحضارية

الجماعات والتجمعات الفنية عبر التاريخ

كاظم شمهودكان لظهور الجماعات والتجمعات الفنية خلال التاريخ دورا محوريا في تطور التجارب الفنية واكتشاف وابتكار قيم جمالية وفكرية جديدة وانصهار الفرد مع الجماعة بقوة نحو التغير في التقنية والحداثة .. وخير مثال على ذلك جماعة el paso (الخطوة) الاسبانية والتي ظهرت عام 1957 بعد الحرب الاهلية وهو اكبر تجمع فني يحدث في تاريخ اسبانيا حيث ضم فنانين تشكيليين وادباء و نقاد ومعماريين، وقد وصل عددهم الى 13 فنانا وقد جاءوا من مختلف المدن الاسبانية وحطوا في مدريد واصبح غالبيتهم اليوم من رموز الفن العالمي . وهم

Rafael Canogar، Luis Feito، Juana Francés،Manolo Millares، Manuel Rivera، Antonio Suárez، Antonio Saura ،Pablo Serrano. José Ayllón، Manolo Conde. Martín Chirino، Manuel Viola. Antonio Fernández Alba.

وقد جاء في البيان الاول لهذه الجماعة (الباسو ولد نتيجة لظروف صعبة وازمة متفاقمة في حركة الفن والادب وفي كل الاتجاهات، ومن موقع الالتزام الاخلاقي اصبح لدى هذه الجماعة قناعة عميقة بظرورة عمل شئ داخل البلاد ... ونعتقد ان فننا سوف لم يحالفه النجاح اذا لم يملك الهم والقلق الذي يدفعه بملازمة رموز العصر ويقدم صورة متفائلة بارتباطه مع حركة الفن الاكثر تجديدا ومعاصرة .. سنذهب الى فن تشكيلي ثوري على خط الاقدمين ونعبر عنها تعبيرا مباشرا تتجاوب مع معطيات الحركة الفنية العالمية .. . والباسو هو عبارة عن نشاط وحركة لرفع المعنويات الروحية في الوسط الفني الاسباني ...) وهنا يقصد على خط الاقدمين هو ما قدمه الفنان غويا في اعماله الثورية الاخيرة التي هاجم بها الاحتلال الفرنسي وتقاليد الكنيسة والتقاليد الجامد والمتخلفة التي كانت سائدة في ذلك المجتمع .

وكان هدف هذا التجمع هو تحريك الساحة الفنية والادبية في اسبانيا بعدما اصابها العطب والجمود نتيجة للحربين العالميتين والحرب الاهلية الاسبانية1936-39 التي جلبت الفقر والمآسي والويلات للمجتمع الاسباني، وتشجيع اهل الفن للنهضة والتجديد بخط طلائعي ثوري بغض النظر عن تنوع الاساليب والتقنيات . وكان هؤلاء الفنانين في الواقع مختلفين في اساليبهم وافكارهم . فمنهم التعبيري ومنهم اللاشكلي ومنهم التجريدي والطلائعي ومنهم سلك مذهب الحداثة مثل رافائيل كانوغار ومنهم ما سلك ما بعد الحداثة مثل انتونيو سورا ومنهم من اتخذ اكفان المحنطين القداما رمزا لاعماله مثل ميارس ومنهم من كانت اعماله وليدة اللحظة مثل لويس فيتو .. وهكذا نجد كل فنان قد سلك مذهبا حديثا ..

و قد اتخذ هذا التجمع- (الباسو- اي الخطوة)- شعار الثورة الطلائعية وهو يعني انهم يمثلون الخطوة الاولى لمشروع النهضة الفنية الشاملة في اسبانيا ورفض ما هو تقليدي جامد، ومراكبة حركة الفن الاوربية . . وكان اول معرض للجماعة في عام 1957 في صالة مكتبة بوجوليث Buchholez- - في مدريد .

التجمعات الفنية:

ظهرت التجمعات الفنية منذ زمن بعيد واخذت اشكالا متنوعة تبعا لمقتضيات تلك العصور واهداف واغراض اصحابها ومنشأيها . وكان طابعها السائد الفكر الديني والتجاري وكانت تتبع في عملها الاساليب الموروثة والشائعة في ذلك الوقت مثل الفن البيزنطي والغوطي .. فكان كل مصور يقود نخبة جيدة من الرسامين والمزوقين للعمل في رسم الجداريات الدينية في الكنائس او بلاطات الملوك والنبلاء وطبقة الاغنياء . وكان من اوائل هذه التجمعات هي تجمع الفنان الايطالي شيمابوية -1240-1302 م والذي يعتبر استاذ الرسام الايطالي المعروف جيوتو 1267 وهذا الاخير عاصر مدرسة بغداد وصاحبها الواسطي، وقد كتبت عن هذا الموضوع مفصلا وسينشر قريبا .

و بعد الثورة الفرنسية 1789 واتجاهها العلماني ازداد الوعي الاجتماعي وانطلاق حرية الفكر والانسلاخ عن هيمنة الكنيسة وقوانينها الصارمة بل ان نابليون ذهب الى ايطاليا واعتقل البابا ورماه في السجن كما ذهب الى اسبانيا وقضى على محاكم التفتيش السيئة الصيت .. ثم ظهرت تيارات فنية وادبية كثيرة منها جماعة الانطباعيين عام 1874 في باريس ثم جماعة الجسر التعبيرية الالمانية عام 1905، وجماعة الوحشيين عام 1905، وجماعتي السرياليين والدادائية بين اعوام 1916 و1921 . وهكذا اخذت تظهر هذه الجماعات و التجمعات الفنية والفكرية بالتتابع ولعبت دورا كبيرا في النهوض بالثقافة والفن وحركته الثورية في التغيير والتجديد .

وفي عالمنا العربي كانت مصر هي السباقة في اول تجمع فني اطلق عليه – الجمعية المصرية للفنون الجميلة – ظهر عام 1920 وقامت اول معرض لها عام 1921 . اما في العراق فكان الوضع السياسي عام 1941 مظطربا حيث انقلاب رشيد عالي الكيلاني والذي كان يشغل رئاسة الديوان الملكي وهروب نوري سعيد مع الوصي عبد الاله الى الخارج ولكن الثورة لم تدم الا بضعة اشهر فعاد الانكليز نوري سعيد وعبد الاله الى الحكم وكان هذا الانقلاب يطلق عليه المحللون – انقلاب القصر – ولم يكن ثورة شعبية وفي الحقيقة كان الفريق حسين فوزي رئيس الاركان العامة للجيش هو محور الانقلاب ؟؟؟ ... هذا الوضع المرتبك شكل نقطة وعي لدى الطبقة المثقفة وخاصة الفنانين ودعى النخبة منهم الى ظرورة تشكيل تجمع فني يكون في خط المواجهة ومستوى الاحداث خاصة بعد تواجد الفنانين البولونيين في بغداد، فظهر تجمع اصدقاء الفن عام1941 وكان يجمع هؤلاء حب الفن والتطلع الى مواجهة التخلف الاجتماعي ومراكبة حركة الفن العالمية، ثم ظهرت في الخمسينات والستينات تجمعات كثيره منها ذات ابعاد فكرية مرتبطة بالتراث واخرى كرد فعل لتطور الفنان واحتكاكه بالخارج ومنها محاولة نقل تجربة الغرب بمدارسها وتقنياتها الى الحركة الفنية المعاصرة في العراق ..

ويذكر ان هناك فرق بين الجماعات والتجمعات، فالجماعات هي التي تتوحد رؤيتها في اتجاه واحد واسلوب واحد مثل المدرسة الانطباعية في فرنسا حيث كان همها هو دراسة اللون تحت تأثيرات الضوء والظل .. وكذلك مثل جماعة الرواد(البدائيين) التي قادها فائق حسن حيث كان يخرج مع عدد من الرسامين مثل زيد صالح وخالد القصاب وغيرهم الى بساتين الجادرية في بغداد ويرسموا هناك المناظر الطبيعية وكان قسم من هؤلاء يتعرون ويرمون انفسهم في النهر فكان فائق يقول لهم متهكما انتم (برمتف) يعني بدائيين وكان فائق كثيرما يتلفظ بكلمات فرنسية فيضحك عليه اصحابه وبالتالي سمو انفسهم البدائيين (الرواد) .. اما التجمعات الفنية فهي التي تضم عدد من الفنانين يختلفون في الرؤى والاساليب والاتجاهات ومستوى الوعي الفكري مثل جماعة اصدقاء الفن التي ذكرناها سابقا حيث كان همهم حب الفن والتطلع الى الحداثة والتغيير .. وذكر اكرم شكري احد اعضائها انهم استطاعوا من رفع مستوى الفن المدرسي الى فن حديث فيه شئ من الابداع بمعنى انهم في بداية الطريق(1941) ... وكذلك من التجمعات الفنية هم جماعة بغداد حيث ذكر شاكر حسن أل سعيد عام 1975 (1 - تثبيت موقفنا السابق في التعبير عن الطابع المحلي بواسطة الاساليب العالمية الحديثة) . وكذلك تجمع الخطوة el paso التي ذكرناها سابقة . حيث كان لكل فنان اسلوبه وتقنياته الخاصة به .

على اية حال فان مسيرة تاريخ الفن العراقي المعاصر وتجمعاته الفنية نجدها اليوم في كتاب – فصول من تاريخ الحركة التشكيلية في العراق – للاستاذ شاكر حسن أل سعيد لعام 1983 .. ولكن هناك ملاحظة حول هذا الكتاب حيث ان اكثر من نصفه هو عبارة عن اعادة لما كتبه سابقا المؤرخون والكتاب والنقاد العراقيون ولكن الاختلاف هو الاسلوب الروائي والادبي الجميل الذي كان يتميز به شاكر وعلى اعتبار انه كان احد مؤسسيها و شاهدا عليا .. .. تحياتي

 

د. كاظم شمهود

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4281 المصادف: 2018-05-26 04:44:22