 مقاربات فنية وحضارية

نساء في حياة بيكاسو (7): اريني لاغوت

250 نساء في حياة بيكاسوذكرت اوليفر ودماير Olivier Widmaier في كتابها " Picasso، retrato de familia " (ان كل صديقة جديدة في حياة بيكاسو هي عبارة عن مشروع جديد للعمل والابداع حيث ترفده بتجربة جديدة اكثر رفعة ورقي من السابق . تجربه تدفعه الى بلوغ مصدر جديد للالهام والاكتشاف، بعدما كاد ان يشرف على الانتهاء والافلاس الفني . وهكذا اخذ يكرر هذا السيناريو مع كل فتاة جديدة يعقد معها علاقة عاطفية، ثم عندما تنتهي هذه العاطفة ة ودورها في اثارة الالهام والابداع يغادرها بدون اسف او ندم ثم يبدأ مع اخرى ومشروع جديد .) . (انه فنان اسطوري، لاعب دائم الربح، مخادع متقلب، زوج غير وفي، يتلائم مع مزاج واذواق الكل، يسيطر على كثير من احلام الانسان، الحب، الجنس، الشهرة، الاموال، السيطرة، يظاف الى ذلك فانه السيد في الفن ..) وكانت اوليفر هي حفيدة بيكاسو قد تخصصت في تاريخ الفن وكرست كل حياتها في الكتابة عن جدها بعدما اصبح مادة دسمة للتجارة وبعدما احدث انقلابا فنيا في تاريخ الفن العالمي وخلق مدرسة مميزة هي التكعيبية وبحثها في تمثيل البعد الثالث . وقد دافعت اوليفر عن جدها بكل قوة امام من يتهمه بتهم غير اخلاقية وخاصة زوجاته وصديقاته القديمات .

بيكاسو واريني لاغوت Irene Lagot

دائما يعتقد ان بيكاسو هو السيد واللاعب الاول في جذب واغراء النساء والسيطرة عليهن روحا وجسما وهذا ما اكدته حفيدته اوليفر التي ذكرناها سابقا ولكن يبدو ان هناك من هو اكثر منه دهاءا ولعبا ومراوغة . انها لاغوت وهي شابة ذكرها المؤرخون كانت قد اشتهرت بمغامراتها الغرامية مع الفنانين والامراء والكتاب واشتهرت في الوسط الاجتماعي الباريسي وقد الفت حولها عدد من الروايات منها رواية (أمرأة جالسة) للشاعر ابولينير Apollinaire وهو صديق بيكاسو وقد ظهرت الرواية عام 1920 .

لاغوت هي شابة غاية في الجمال والسحر، مرحة وفكاهية، وفي نفس الوقت شاذة مراهقة حرة جنسية، وتعد فتاة الحداثة والمعاصرة في ذلك الوقت كما تعد اسطورة المغامرة والجاذبية .. ولدت في عام 1893 في احدى قرى باريس التي تبعد حوالي 20 كم عنها . تركت المدرسة وعملت في احدى دوائر البريد وهناك تعرفت على شاب طبيب يدعى Roby Kolb هربت معه الى باريس واستقرا هناك . ثم عقدت شبكة من العلاقات الغرامية مع عدد من الفنانين والكتاب، منهم الكاتب Raymon Radiguet والشاعر Apollinaier والاستقراطي الروسي بوغدانوف Bogdanoff ثم تركته، وعقدت مع امير آخر روسي يدعى سرغي فيرات Serge Ferat ثم تركته وعادت الى باريس واخذت تتردت على كابريهات حي مونتمارت في باريس ولياليها الحمراء حيث يوجد هناك بيكاسو واصدقاءه الشعراء البوهيميين وقد تعرفت على بيكاسو ... وفي احدى ليالي اغسطو من عام 1916 خطط بيكاسو مع صديقه الشاعر Apollinare لاختطاف لاغوت حيث اكثرا عليها بالشرب والمخدرات حتى فقدت وعيها ثم حملاها الى استوديو بيكاسو وهناك عملا معها ما يبغيان من المتعة ... وفي هذا الصدد يقول بيكاسو (اذا كنت في الحقيقة تحب امرأة اولا عليك اختطافها ثم حبسها مع مفتاح ثم كرس كل وقتك لها؟) . في الواقع ان بيكاسو له جذور ثقافية رجولية فهو ابن مجتمع اندلسي يحمل عمق تاريخي عربي.. وكثير ما يطلق عليه بعض النقاد بيكاسو المورو el moro (العربي المسلم) ولهذا ليس غريبا ان يتعامل مع المرأة بهذا اللون من التعامل .. وبعدما هجرها صديقها الروسي سرغي تحولت لاغوت الى بيكاسو فجلست امامه كموديل عاري واخذت تتردد عليه فعلمها الرسم واخذت ترسم باسلوب حديث طلائعي ... ويذكر انها اشتركت باعمالها مع بيكاسو عندما عرض لوحته الشهيرة . غانيات افنيون . عام 1916 في احدى صالات العرض في باريس، كما اقامت معرضا شخصيا عام 1917، وقد كتب عنها الشاعر ابوليناير (هي واحدة فريدة عفريتة في عالم الفن حيث ترشح بدون شك الى صف روائع عصرنا) .. وفي الحقيقة لم تكن علاقتها مع بيكاسو سوى عابر بحسب طبيعة تقلباتها المستمرة وكان بيكاسو يعرفها جيدا ولكن اراد الاستفادة من هذه الظاهرة الغريبة . وكان بيكاسو قد اتفق معها للزواج وتم كل شئ واثناء التحضيرات للعرس هربت الى صديقها القديم الروسي الامير سرغي Serge . وكتبت الى احد اصدقائها (ان بيكاسو مغرم بي واستخدم كل الوسائل الخسيسة والدنيئة لابعادي عن سرغي ولكنها لم تنجح) .

251 نساء في حياة بيكاسو

لاغوت رفضت ان تكون ضحية لبيكاسو والدور الذي رسمه لعشيقاته الخاضعة لاراداته واهوائه وقابلته بالمثل لاعبة ضد لاعب بل تفوقت عليه، وعدها البعض اسطورة حقيقية للعشق والمغامرات، مع ذلك فقد رسمها بيكاسو في عدة لوحات منها (امرأة جالسة) وهو عنوان اتخذه الشاعر ابولينير لروايته التي ذكرناها سابقا .. عاشت لاغوت عمرا طويلا حيث توفت في 4/10/ 1994 ما يقارب المائة عام ..... تحياتي

 

د. كاظم شمهود

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4358 المصادف: 2018-08-11 13:09:05