 مقاربات فنية وحضارية

أربعة فنانين يلجون في متاهات المدن والأساطير الأذربيجانية القديمة

عدنان حسين احمدنظّمت صالة "قزوين المعاصرة" في لندن معرضًا مشتركًا لأربعة فنانين أذربيجانيين وهم أمين قهرمانوف وحاجي ميرزا فارزالييف وجلال أغاييف وفوغار مرادوف. وقد ضمّ المعرض الذي انضوى تحت عنوان "رحلة إلى الروح" 16 لوحة متنوعة الأحجام والتيمات نفذّها الفنانون بوسائط مختلفة على الكانفاس. ينتمي الفنانون الأربعة إلى مدارس فنية متعددة، فالفنان أمين قهرمانوف (43 سنة) يجمع بين التجريدية والسُريالية ولعله الفنان الأرشق تقنية، والأكثر عمقًا في تجسيد المخلوقات الأسطورية في لوحاته مع أنّ قهرمانوف قد كابد كثيرًا لمواصلة حياته المهنية كفنان لأنّ أسرته لم تكن ترى في الفن التشكيلي مهنة، ومن حسن حظه أن جدّه كان داعمًا كبيرًا لموهبته الفنية الواضحة حيث أدخله الدروس الفنية الخاصة التي طوّرت من أدواته، وصقلت تجربته المتميزة منذ بداياتها. ثم التحق قهرمانوف بكلية الفنون في العاصمة الجيورجية تبليسي الأمر الذي هيأ له المزج بين المدرستين الفنيتين الجيورجية والأذربيجانية. اشترك قهرمانوف في هذا المعرض بثلاث لوحات منفّذة بالزيت على الكانفاس وهي على التوالي "الطبّالان"، "نساء عاشقات" و "السيدة والكلب". ومِنْ يعرف أمين قهرمانوف من كثب سيدرك من فوره أنه يستلهم موضوعات لوحاته من أحلامه، ومخيلته البصرية، وصور الأساطير التي تتماوج في شريط ذاكرته الصافية التي لا يغشّيها الضباب. ففي لوحة "الطبّالان" 2012 التي استوحاها من أحد أحلامه الكثيرة نلحظ طبّالين يقرعان الطبل، ويغنيّان، ويرقصان في أثناء الليل. لقد لا مسَه هذا الحلم، وحرّك مشاعره بحيث رسمهُ فورًا ما إن استفاق منه. تُذكرّنا هذه اللوحات بأعمال الفنانين التعبيريين الألمان، كما أنها تخالف لوحاته الأولى ذات الألوان الرمادية الباردة التي سوف يغادرها لاحقًا إلى الألوان الحارة ما إن يتخلص من تأثير المرحلة الجيورجية التي تتسم بالألوان الدكناء. أما لوحة "نساء عاشقات" 2015 فهي لا تختلف كثيرًا من حيث اللون والخط والحركة عن أسلوبه التعبيري المتعارف عليه لكنه أضفى عليها من عندياته لمسات جمالية تحيلنا إلى شغفه الأسطوري الواضح. أما اللوحة الثالثة والأخيرة فهي لوحة "السيدة والكلب" التي تتألف من ثلاث فيكَرات بشرية وحيوانية ونباتية، فهناك المرأة العارية، والكلب المسترخي، وعذق الموز، إضافة إلى الفراش والوسادة وهيمنة المناخ الإيروسي البعيد عن الابتذال. لا يجد قهرمانوف حرجًا في أن يرسم بعض أفراد أسرته في أوضاع حميمة، ويؤكد دائمًا بأنّ الحُب هو شغله الشاغل.

936 Absheron 2

يحتل الفنان حاجي ميرزا فارزالييف (68 سنة) منزلة خاصة في المشهد التشكيلي الأذربيجاني وذلك لتنوّع مصادر إلهامه فهو "يستقي موضوعاته من الزرادشتية، والميثولوجيا التركية القديمة، والديانة الإسلامية، كما أنه مولع بتطعيم لوحته بعدد من القصص، بعضها يفضي إلى رحلة واحدة، وبعضها الآخر يتشعب لرحلات متعددة لكن القصص جميعها تحفِّز المشاهد على فعل التخيّل" الذي يدفعه إلى التحليق بعيدًا عن أسْر العالم الأرضي. منذ صغره كان حاجي ميرزا يدرك ملَكتهُ العقلية، وكان يحب التمثيل، ويؤدي الأدوار المسرحية في المدرسة لكنه ما إن رأى جنديًا شابًا يعلّم الطلاب طريقة الرسم، وكيفية إنجاز لوحة جيدة حتى تخلى عن التمثيل والتحق بدروس هذا الجندي الرسّام الذي أمدّه بالكثير من المعطيات الفنية والأسلوبية. وحينما قُبل في كلية عظيم عظيمزادة للفنون في باكو وتكشّف أسلوبة المتفرّد الذي يختلف تمامًا عن بقية الطلاب، ولم يستطع أن يجاريهم فيما يرسمون من أعمال تقليدية متواضعة كان هو يتوغل في الفن المفاهيمي والأفكار الفلسفية. وأولى هذه اللوحات التي تدفع إلى التأمل هي لوحة "عازف الناي" 1994 المكتظة بالفيكَرات وفي الثلث الأول من يمين الناظر نرى هذا العازف الذي ينبّهنا إلى سرعة زوال شيئين أساسيين لم نضعهما في الحسبان وهما الزمن والوجود، وكلاهما يتسرب من بين أصابعنا من دون أن نشعر به. في لوحة "الجَمَل" ثمة إحالة إلى الموروث الأذربيجاني الذي يستند إلى بعض الأساطير التي يوظفها الفنان بذكاء بصري يدفع المتلقي للتفاعل مع أعماله الفنية برمتها. لا تبتعد لوحة "الأصلع والأملط" عن الموروث الشعبي الذي يتمحور على عيد نوروز، فالأصلع يمثل المرحلة التي تسبق تجديد الطبيعة لنفسها، فيما يرمز الأملط إلى الخصوبة. أما لوحة "الغول" فتتداخل فيها الوجوه البشرية والحيوانية والأسطورية لكن ألوانها الباردة توفر فرصة نادرة لتأمل عوالمها الداخلية المستمدة من القصص الخرافية الأذربيجانية القديمة. ربما تكون لوحة "الباب" من أهدأ اللوحات فهي خالية من الفيكَرات تمامًا باستثناء هذا الباب المفتوح على المدى البرتقالي وخلفيته البنيّة الموشاة بضربات من الرصاصي البارد. تكمن قوة هذا التكوين في الألوان الثلاثة، الأصفر الفاقع، والبرتقالي الصارخ، والأخضر الواهن الذي يشكّل تجاورها مع الممر الممتد سمفونية لونية رغم صغر المساحة وندرة الألوان.

937 The Guitar Player

ينفتح الفنان جلال أغاييف ( 36 سنة) على فن الغرافيك أول الأمر لكنه سرعان ما ينعطف نحو الألوان الزيتية والكانفاس ليُدخل المُشاهِد في لوحاته الأفعوانية التي تقترب من المتاهات الكبيرة وكأنّ الداخل إليها لا يستطيع الخروج منها أبدًا. تمثل لوحة "المدينة القديمة" 2018 أول أنموذج لهذه المتاهة التي أحبّها الفنان وتعلّق بها، لكن هذا التعلّق سيمتد إلى أمكنة أخرى مثل "Absheron 1" التي جسّد فيها منزله الساحلي الذي عاش فيه في طفولته حيث نرى المنزل مغمورًا بالأغصان الكثيفة للأشجار العملاقة. أما السلالم الستة التي تظهر أعلى هذه الأشجار فتمثل الجيران، ومدى قربهم وارتباطهم وتداخل بعضهم ببعض وكأنهم أسرة واحدة متضّامة. أما " Absheron 2" فهي تشبه الأولى من حيث الشكل والمضمون لكنها تختلف في بعض التفاصيل الصغيرة. تتكرر لعبة المتاهة في لوحة "المدينة القديمة " ذات الشكل البيضوي لكن المضمون واحد وهو متعة الضياع في دهاليز المدينة وجوفها الذي يعرفه جيدًا. تختلف اللوحتان المتبقيتان عن الأربع السابقات في التيمة التي أحبها الفنان، فلوحة "كهرمان" 2017 تعيدنا إلى علاقته الحميمة بوالدته التي انتبهت إلى موهبته منذ زمن مبكر، وبذلت قصارى جهدها لتغذيتها، كما ساهمت في تقديمه للوسط الفني الذي حقق فيه نجاحات مذهلة. لا تقلّ لوحة "فيروز" بهرجة وتألقًا عن سابقتها، فالأحجار الكريمة تحمل دلالات كبيرة في أعمال أغاييف الفنية التي وجدت طريقها إلى صالات الفن التشكيلي في أذربيجان وتركيا وروسيا والمملكة المتحدة.

يتميز الفنان الرابع والأخير فوغار مرادوف برؤية فنية عميقة ومن حس حظ المُشاهدين في لندن أن يقفوا أمام لوحتين مهمتين من سلسلة "وجوه" التي اشتملت على 20 لوحة فنية اقتنى منها أحد جامعي التحف 18 عملاً تاركًا لنا فرصة الاستمتاع بلوحة "عازف الغيتار" 2007 التي يرسم فيها وجهًا واحدًا لـ 195 مرة لكنه يتلاعب بالألوان، ومن خلال هذا التلاعب اللوني يُظهرلنا صورة لعازف الغيتار. الأمر نفسه يتكرر مع "عازف الكمان" الذي يرسمه بالطريقة ذاتها والتي تعود بالأساس إلى تصاميم السجاد التي اشتغل عليها لمدة زمنية طويلة. نال مرادوف لقب "الفنان الفخري لأذربيجان" عام 2018 وذلك لمساهماته المهمة في التراث الثقافي للبلاد. وفي الختام لابد من الإشادة بمُنظمتيّ المعرض  Afsana Tahirovaو Elnara Shikhlinskaya اللتين قدمتا هذه اللوحات بطريقة حِرفية تحرّض على المُشاهدة والتأمل والاستمتاع.

 

عدنان حسين أحمد

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4651 المصادف: 2019-05-31 11:28:53