 مواربات

مواربات: اورجازم المرأة .. معجزة الهطول من سماء ظامئة / ماجدة غضبان

majeda gathban2خاص بالمثقف: تعتذر ادارة الصحيفة سلفا عن الاستجابة لأي ملاحظة حول ما يطرح في هذا الباب، ويبقى الجدل محصورا في حقل التعليقات، كما يرجى ممن لا يطيق الرأي الآخر،

او غير قادر على مناقشة قناعاته الفكرية والعقيدية عدم المشاركة، باعتباره بابا حرا في تناول القضايا الراهنة، لا تحده سوى مبادئ مؤسسة المثقف كما بينت ذلك الاستاذة الدكتورة ماجدة غضبان في المقال الافتتاحي .. مع الشكر الجزيل ... التحرير

  

لكي نتحدث عن الاورجازم او الرعشة الجنسية لابد في البداية من شرح معنى الكلمة:

كلمة الاورجازم او الرعشة الجنسية جاءت من كلمة Orgasmusاي تتويج الاستثارة الجنسية في نهاية الممارسة الجنسية بحدوث ارتخاء مفاجئ يعقب توترات في الاعضاء الجنسية تتطور خلال الجماع او ممارسة العادة السرية.

 

الرعشة عند الانثى هي ما يقابل عملية القذف عند الذكر وتكون على شكل انقباضات منتظمة في المهبل والشرج وعضلات الرحم والبطن يتلوها استرخاء تام، وقد يتمكن الانسان ذكرا كان او انثى من بلوغ الذروة الجنسية دون ممارسة حقيقية مع الطرف الآخر.

العضو المسؤول عن هذه العملية في المرأة هو البظر الموجود في المنطقة أعلى الشفرين الصغيرين ويتطور عن نفس النسيج المكون للقضيب لدى الذكر جنينيا.

دوره الأساسي هو الاستمتاع الجنسي. وهو العضو الوحيد في فسيولوجيا الإنثى المسؤول عن متعة المرأة الحسية جنسيا.

bit.ly/KC1rhV

828-maja يحتوي البظر في المتوسط على 8000 نهاية عصبية، ويتكون من رأس وحشفة وجسم ولا يظهر جسم البظر خارجيا إنما يقع تحت الجلد

bit.ly/IRWI8Q

نسيجيا يتكون من خلايا اسفنجية قابلة للامتلاء بالدم والانتصاب عند الاستثارة الجنسية وهذا يساهم في زيادة حساسيته وظهوره بشكل أوضح. مع اقتراب الأورجازم يبدأ البظر في الانتصاب تحت الجلد وقد يصعب تحديد مكانه.

http://bit.ly/Iq33Ki

و ختان الانثى الذي يمارس في بعض المجتمعات يعني قص هذا العضو الحساس وتشويهه وحرمان المرأة من لذة طبيعية جبلت عليها.

 سنويا تتعرض اكثر من مليوني انثى في العالم على الاقل ووفق ما يسمح به الاحصاء لعملية التشويه هذه التي تعد واحدة من جرائم العنف التي ترتكب بانتظام ضد المرأة.

يصيب الاضطراب الوظيفي جميع اعضاء جسم الانسان عند وقوعها تحت تأثير الضغط النفسي ومن البديهي في المجتمعات العربية والاسلامية والشرقية بشكل عام ان تخضع وظيفة البظر في ايصال المرأة الى قمة نشوتها الى ضغط الموروث الثقافي المرتبط بالمحرمات والممنوعات دون تعريف بموجب التحريم وضروراته وهو نوع من انواع التوجيه الاجباري للفصل بين وظيفة عضو المتعة عند المراة ودماغها ويتم هذا في السنين الاولى من عمر الطفولة مما يتسبب بالبرود الجنسي لاحقا الذي قد ينتج عنه عدم انسجام الزوجين وفشل معظم الزيجات .

و في الوقت الذي يلقى الذكر فيه قبولا اجتماعيا عند ظهور علامات البلوغ عليه ولعله يصبح مصدر فخر للعائلة نجد ان نضج الانثى يغدو مثيرا لقلق الوالدين دون ادنى توضيح للفتاة لماهية المرحلة التي تمر بها وما هي التحولات الجارية في جسدها بمعنى اخر انعدام وسائل التوجيه الثقافي الاسري مع المنع التام للتوعية الجنسية والثقافة الخاصة بها.

و امام هذا التناقض المجتمعي في التوجيه التربوي يصبح من حق الفتى المرور بتجاربه الجنسية الخاصة مع اغفال دور التوعية ايضا التي قد تتسبب في حصوله على اوائل خبرته الجنسية من منابع ملوثة ومشوهة لمعنى الجنس ودوره ودور الانثى فيه كتفاعل انساني واع ومسؤول من قبل الطرفين ويصادر حق الفتاة في اتخاذها لاي دور ايجابي خارج نطاق البيت وحصر طاقاتها الذهنية والجسدية بما يؤسس لنجاحها كأم وزوجة مستقبلية تستطيع الحفاظ على عفاف فرجها بما يناسب عادات المجتمع بوسائل قمعية تجعلها ترتعب من مجرد التفكير في المنطقة الواقعة بين فخذيها ويترتب على ذلك اخفاقها في معظم الحالات في الشعور برغبة جنسية طبيعية ومن ثم بلوغها مرحلة الاورجازم وهذا لا يسبب الضرر الجسدي والنفسي لها فقط بل ينتج عنه عدة مشاكل اجتماعية منها الفصل بين الزوجة المقدسة غير الملوثة برذيلة الجنس والمرأة الممتعة جنسيا المنحطة خلقيا التي تعتبر صمام الامان لبيئة ثقافية محقت وظائف الاعضاء الانثوية الجنسية وجردتها من حقها الطبيعي في المتعة المتبادلة مع نصفها الانساني الاخر..و لابد من الاشارة هنا الى ان المرأة العاهرة البديل للمرأة العفيفة الباردة هي الاخرى اقل حظا في بلوغ النشوة بسبب موقعها المتدني اجتماعيا واتخاذها للجنس كوسيلة للاسترزاق هذا ان علمنا بان الاورجازم لذة لا تتحقق الا بتوفر ظروف انسانية طبيعية لنمو توق غريزي نحو الجنس الآخر مدعوما بعاطفة الحب واحترام التبادل الحسي الجنسي بين طرفين مسؤولين عن الانجاز الجنسي الناجح.

تشير الحقائق العلمية ان المرأة هرمونيا اكثر قدرة وسرعة على بلوغ مرحلة الاورجازم كما ان رغبتها هي اضعاف رغبة الرجل باعتبارها الجزء الاهم في عملية التكاثر..لكن الواقع وبسبب التحريم التام لمعرفة حقائق يقوم عليها بقاء النوع البشري وثقافة المجتمعات الخاضعة لاخلاق ذكورية سلطوية صرف تنتهج تشييء المرأة وامتلاكها من قبل الرجل جعلت من اللذة الانسانية إثما ومن المراة جسدا يمنح الرجل لذته ولا يحصل في معظم الحالات الا على الفتات.

هذه الكارثة البشرية لم تلحق الضرر بالمراة فقط انما افقدت الرجل متعته الجنسية القصوى مع انسان متكامل يشبهه ويتفاعل معه ويصل به الى سعادة لا يستطيع بلوغها الانسان اليوم في مجتمع يقوم على الدموية والتسلط والامتلاك التي مسخت ملامح البشرية الحقة وحولتها من فطرتها المجبولة على الحب الى ما عليه اليوم من وحشية ورغبة في الدمار والحروب واراقة الدماء.

قد لا يعرف البعض ان ما يحدث في سرير الزوجية هو المسؤول الاول عن مشاكل الطلاق.

و يعد الخجل المانع الاول للانسجام الجنسي بين الطرفين تضاف له الخبرات الجنسية التي اكتسبت في الطفولة من احتقار للمرأة والجنس وذكريات الزجر والتحريم والمنع وكلمة عيب كما ان الجفاف قد يصيب المهبل بسبب الاصابة بالالتهابات الفطرية مما يقلل من ترطيب المهبل عند المداعبة وحدوث الاحتقان وتزداد نسبة الاصابة بالالتهابات الفطرية المهبلية مع تفاقم مشاكل البرود الجنسي لدى المرأة.

ان اللبس الحاصل بين طريقة حصول الرجل على متعته والجهل بتشريح المهبل يبعد الرجل كثيرا عن منح زوجته فرصتها في المتعة.

لذة الرجل هي الايلاج ولذة المرأة خارج منطقة الايلاج اذ لا يحتوي الرحم على اعصاب حسية ولو كانت لديها مثيل هذه الاعصاب لماتت من شدة الالم عند حدوث الولادة.

لذلك تحرك العضو المسؤول عن لذتها الى الاعلى قليلا ليكون جهاز التكاثر الانثوي مسؤولا عن دورين فعالين في سعادة الاسرة الانجاب والاورجازم اذ لا يمكن الانكار ان الاورجازم الانثوي سبب لسعادة الرجل قبل المرأة لانه يشعره حقا برجولته وبقدرته على ايتاء زوجته متعتها وفشله في تحقيق ذلك يؤثر كثيرا في شعوره بالثقة ازائها وازاء تقييمه لنفسه كإنسان فاعل.

يتم اقتران الرجل بالمرأة شرقا دون ادنى ثقافة جنسية ويقدم الطرفان على اهم خطوة في حياتهما وهما يجهلان جسدي بعضهما البعض بل قد يكون الاحتقار والازدراء هو كل المهارات النفسية التي اكتسبها الرجل حول جزئه الانثوي المتمثل بالمرأة.

ان عدم الاعتراف بانسانية المرأة اضافة الى الجهل بحجم طاقاتها الجنسية وطرق ايصالها لها قد احدث انفصاما هائلا بين عالمين مختلفين وانتج تعاسة بشرية ننوء تحت نيرها سرا ونعلن عنها جهرا بإثارة مشاكل مادية او يومية تافهة لا علاقة لها بالاحباط النفسي الكبير الناتج عن الاخفاق الانساني في الامتزاج الانثوي_الذكري.

مما يجهله الذكر والانثى معا هو منطقة جي او جي سبوت او Grafenberg sopt

828-majما هي ال (جي سبوت)?:

هي منطقة شديدة الحساسية موجودة في البظر مسؤولة عن الوصول الى قمة اللذة ، نسيجيا هي عبارة عن ألياف على شكل بقعه مكورة داخل السطح العلوي من المهبل وتبعد من فتحة المهبل مابين 4 إلى 10 سم .

وبشكل أدق فهي موجودة ما بين السطح العلوي للمهبل والسطح السفلي لقناة التبول كما أن لها ملمس مختلف عن باقي جدار المهبل مما يسهل التعرف عليها . ويختلف موقعها من امرأة الى اخرى ويمكن للمرأة والرجل اثناء الجماع التعاون على اكتشافها وقبل كل شيء على المرأة ان تكون في حالة استرخاء تام وان يكون لديها شعور كامل بالثقة تجاه شريكها لان التوتر يقلل من انتصاب البظر وبالتالي تحديد منطقة جي او جي سبوت.

أثارة هذه المنطقة بالشكل الصحيح يجعل الزوجة تشعر بلذة كبيرة وبحاجتها للتبول في نفس الوقت لانها قريبة من قناة البول مما يفرز سائل يأتي من داخل القناة وهو ليس ببول كما يحسب البعض مما يدفعهم الى التوقف عن الممارسة بكاملها بل هو سائل حليبي شفاف ليس له رائحة وهو قابل للجفاف إذا وصل إلى بشرة الزوج أو الزوجة أو أي مكان يمتص السوائل.

لابد من الاشارة هنا ان بلوغ المرأة اعلى درجات الاستثارة قد ينتج عنه عدم قدرتها على التحكم بعملية التبول وقد ينجم عن ذلك انطلاق البول بقوة مما قد يفسر خطأ بالقذف المهبلي ويستحسن افراغ المثانة قبل العملية الجنسية.

يمكن العثور على جي سبوت في الجزء الداخلي للمهبل العلوي عن طريق اليد ..على بعد 2-3 أنش من فتحة المهبل شرط ان يكون المهبل مرطب بالافرازات المهبلية بعد مداعبات طويلة تبدا بأثارة الثديين والرقبة والتقبيل لمناطق مختلفة من الجسد ثم مداعبة البظر وافضل وضع للوصول الى هذه المنطقة هي وضعية السجود لمنح البظر فرصة الانتصاب والامتلاء بالدم.

الاستجابة قد تستغرق من عشر دقائق الى ربع ساعة لان بقعة سبوت تحتاج وقت اطول للامتلاء بالدم كما ان نتائج مداعبتها مع مداعبة البظر تعطي نتائج مذهلة وسريعة.

ينتج عن نشوة المرأة سوائل كثيرة توازي ما يقذفه الرجل او اكثر.

ان تكرار بلوغ المرأة للذتها مع الرجل عدة مرات يقلل بالتدريج من الوقت اللازم لانتصاب منطقة جي ويطلق عليها باللغة الانجليزية Grafenberg sopt وبالتالي يجعل المرأة اكثر تجاوبا مع شريكها ليس في الجماع فحسب بل في كل ما يخص الحياة الزوجية لان الانسجام الجنسي يقلل من التوتر ويذلل من صعوبات التفاهم حول الكثير من مسائل الحياة.

  

ان هذه السطور لا تحيط بمثيل هذا الموضوع الشائك الذي تتداخل فيه علوم الطب والاجتماع والاقتصاد والتأريخ والكثير من العلوم الاخرى..بل تفتح بابا صدئة وموصدة صنعناها بايدينا واصبحنا نخشى فتحها خوفا على تقاليد واخلاق ادت بنا الى الانحراف لا الاستقامة والى الحروب لا السلام ولا الحقد لا الحب والى الرذيلة لا الفضيلة ونحن اذ نستمر بانكار اسباب بقائنا وتكاثرنا انما نوصد الباب بوجه ريح الحقيقة واريج الحق وعطر العدالة وجمال الانسان رجلا كان ام امرأة.

هذه دعوة موجهة للجميع للكتابة عن امر يشغلنا كثيرا ويؤرقنا ونمعن في اخفائه متمنية على كل من يسجل مداخلاته هنا ان يتخذ السقف العلمي والحوار الحضاري وسيلة تعبيرية تتسع لجدل مجد بما يتناسب وخلق الانسان المثقف الواعي وانعتاقه من موروث مجحف بحقنا في الحياة المستقيمة القائمة على الوعي والنضج النفسي والثقافي وحق الاجيال القادمة التي اراها اليوم تنشأ على مباديء جنس الازرار والاقمار الصناعية قاطعة بذلك كل اسباب التواصل الاجتماعي التي تعتمد احترام الانسان لوجوده ووجود الاخرين معه كاطراف حقيقية بابعادها الثلاثية المجسمة


خاص بالمثقف

  

تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

  

العودة الى الصفحة الأولى

 ............................

 الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2107الثلاثاء  01 / 05 / 2012)


المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

مقال رائع د/ ماجدة
بارك الله فيكي وفي عقلك وتفكيرك
حقيقة يجهل الكثيرون ذلك وأتمني ان يقرأ هذا المقال كل انسان وكل صاحب رأي ليعرف الحقيقة الرائعة من كاتبة رائعة مثلك

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا استاذ محمد ابو بطة على المتابعة و التعليق المساند
دمت بخير و نجاح فمهمتك في الكتابة ايضا ليست بالمهمة السهلة في هذه المرحلة التي تمر بها مصر.

This comment was minimized by the moderator on the site

د. الغضبان تحية عطرة: أقرأ كل ما تكتبين بإنجذاب إلى جرأتك وإمكانياتك ليست الأدبية فحسب بل العلمية وفي شتى المجالات: العلوم البحتة والإنسانية: لا تنسي العراقي و كيف ينظر: الرجل الماركسي في
الجنوب حين يأتي الحديث عن المرأة ترينه يتحول إلى"حجي خلف":
فلا تندهشي إن قال كبقية الرجال : "تكرمون" عند ذكر المرأة .....
ونحن دون إستثناء نتراجع ونتراجع ونلتف: فتصغرالدائرة فننسى لا
إنتماءاتنا الإنسانية فقط بل حتى إنتماءاتنا الوطنية لنحصرأنفسنا في أصغر دائرة لابل نتقوقع داخل أصدافنا فندافع عنها دون وعي منا دفاع المرء عن نفسه . فنعرة الإنتماءات الضيقة لعنة تلاحقنا وإلا:
1-الإنسان حر في أرائه ولا وصاية لاحد على غيره فهو حر فيما يكتب
2-إن العبادة علاقة بين الرب والمربوب فلا يحق لأي كائن من كان
أن يتدخل ويدافع عن طقوس وممارسات جمعية. إذن كان علي أن لا
أعلق وأرجو أن أكون من المنتمين إلى أوسع الدوائر إطلاقأ: فمثلي من
المدافعين عن الإنسان دون تمييزأصبح كالناقة الجرباء حق على قومها عزلها: منعت عني الإمتيازات لإيبائي ورفضي-حاشاك- التصفيق للمهرجين. لكن أنا نفسي لا أعلم لم غضبت قليلا من مقالتك عن المليونية
أهو ما ذكرتها النعرة: أن كان كذلك فأكون قد إنقلبت على نفسي و هدمت
كياني الثقافي الذي لم أفرط بلبنة من لبناته مذ عرفت نفسي لا بل أكون
قد هدمت كياني الإنساني . لكن أظن إما أنت كتبت بشكل مطلق و
الإطلاق غير صحيح- بإعتقادي وعذرا- . أو أنا قرأتها وكانك كنت
تعممين : بحثت الأن عن المقالة لأتأكد فلم أجدها . لك أن تصدقي أو
لا : كنت كريما مسامحا إزاء كل الأديان: فأقرب صديق للعائلة من بني
إسرائيل ، وأقرب أصدقائي الحميميين كانوا دائما من المسيحيين(اشوريون وكلدان على السواء) وفي عائلتي أعز إخوتي من غير مذهبي: و الأن ومنذ سنوات قصيرة لم أفقد الثقة برجال...(تأييدا لك) فحسب بل لا أؤمن إلابالله . تقبلي تحياتي الخالصة لك ولأسرة المثقف ممن معك ،الإخوة من أمثال الأخ سامي ومزاحم ومطر.
خاص إلى الدكتورة هي حرة في حجبه أو نشره.

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لكي دكتورة

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2065 المصادف: 2012-05-01 11:18:27