تكريم القاص د. فرج ياسين

Timing

sozan samyترجمة لقصة: توقيتات

للقاص د. فرج ياسين 

Timing (to Farouq Salloom)

Very short story

By: Faraj Yaseen

Translated by: Sozan Sami Jamil

 

Like every day, he takes his breakfast at seven O’clock, then he bends on a small radio placed on the sideboard in front of him. There are dozens of firmed radio topics; disasters, political legends, playing on strings of sensuality, then Fairooz.

In the meantime, he puts up his ears to pick up the life’s sounds of the city; between a moment and another, he repeats his daily phrase: “did the Mosque announce some one’s death?”

As soon as his wife’s departure to the yard, he expects her to come back with a new deceased name extending his memory to take in the new.

-: “did someone die?”

But she replies: “It is the sounds of vehicles, school children’s clamor, and the usual morning noise”.

At the confines of ninth o’clock first news come from the nearby mosque; It announces someone’s death, so he writes it down on a paper he prepared for this purpose; deceased full name, family name, and soon he starts releasing a worm exhalation, he wipes his palms by each other as if he is saying alas, then he begins narrating old stories squeezed of shattered tens of past years. 

At ten exactly, he is dressed carrying his rosary and left the house. He has to participate in escorting the deceased to his final resting this day, then he prepares himself to escort other probable deceased before engaging in a thorough review of the recall, remembering number of funerals that he did not have time to visit yesterday.

There was an elderly hit by a speeding police car, a woman murdered by a sniper’s shot, a young man martyred in an armed fight with occupiers, and a boy died of wounds he had few days ago.

At four o’clock in the afternoon, he ends his nap, at four thirty he carries his sack that made of rough fabric and enters the market via cemetery. 

....................

 

قصة قصيرة جدا (توقيتات) الى فاروق سلوم / فرج ياسين

مثل كل يوم، يتناول فطوره عند الساعة السابعة، ثم ينحني على المذياع الصغير، الموضوع أمامه على الخوان . ثمة جُرعات اذاعيّة لازبة : كوارثٌ، وتلاوتٌ، وأساطير سياسيّة، وعزف على أوتار شهوانيّة، ... وفيروز .

في غضون ذلك، ينصب آذانه لتسقّط أصوات الحياة في المدينة، وبين لحظة وأخرى يكرّر لازمته اليوميّة : هل أعلنوا في الجامع وفاة أحد ؟

حال خروج زوجته إلى الفناء، يتوقع أن تعود له باسم المتوفى الجديد، باسطاً ذاكرته لاستيعاب الخبر ..

•- هل مات أحد ؟

لكنها ترد عليه قائلةً : إنها أصوات العربات، وضجّة أولاد المدارس، وضوضاء الصباح المعتادة !

عند تخوم الساعة التاسعة، تأتي أولى الأخبار، إذ يعلن الجامع القريب وفاة أحدهم، فيسجل على ورقة - أعدّها لهذا الغرض - اسم المتوفى الثلاثي، ولقب عائلته، وما يلبث أن يطلق زفيراً حاراً، ويضرب كفاً بكف، ويبدأ سردَ حكايات قديمةً معتصرةً من نثار عشرات السنين الغابرة .

في العاشرة تماماً يكون قد ارتدى ملابسه، وحمل سبحته وغادر البيت . عليه المشاركة في تشييع أول الراحلين هذا اليوم، ثم الاستعداد لتشييع الآخرين المحتملين، قبل أن ينخرط في مراجعة دقيقة يتذكر من خلالها عدد مجالس الفاتحة التي لم يتسع الوقت لزيارتها يوم أمس .

ثمة كهل صدمته سيارة شرطة مسرعة، وامرأة قتلت بطلقة قناص، وشاب استشهد في مقابلة مسلحة مع المحتلين، وصبي قضى متأثراً بجراح أصابته قبل بضعةِ أيام .

في الساعة الرابعة عصراً، يُنهي قيلولته، وفي الرابعة والنصف، يحمل كيسه المصنوع من القماش الخشن، ويدلف الى السوق عبر طريق المقبرة .

 

 

خاص بالمثقف

.................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (عدد خاص لمناسبة تكريم القاص المبدع فرج ياسين اعتبارا من 14 / 4 / 2012)



تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2012-04-19 11:12:00.