مقاربات فنية وحضارية

نورمن راكويل .. الأيقونة الأمريكية الصميمة .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (15)

15-NR2نورمن راكويل (1894-1978) Norman Rockwell أحد ابرز فناني القرن العشرين في الولايات المتحدة الامريكية. كان فنانا شغولا، غزير الانتاج وشغوفا بالتفاصيل.

15-NR5

اتسعت شعبيته للحد الذي يمكن فيه القول انه اشهر فنان امريكي، والفنان الوحيد الذي يعرفه الشعب بعامته.

15-NR6

والسبب الاول في ذلك هو انه خلال عمره الفني الطويل التزم بتصوير الحياة الامريكية بكل وجوهها وبجميع تفاصيلها وباسلوب فني متقن ليس فيه اي تكلف من تكلفات الفنانين المتحذلقين.

15-NR1

يضاف الى ذلك انه عمل في الصحافة الشعبية كرسام اغلفة للمجلات والكتب طيلة مدة نشاطه الفني الامر الذي جعل اعماله قريبة من قلوب الناس وعواطفهم وفي متناول ايديهم كل يوم حتى قيل انه ليس هناك بيتا امريكيا خاليا من قطعة لنورمن راكويل سواء كانت في مجلة او صحيفة او كتاب او تقويم او بوستكارد او مطبوعة على حاجة من حاجات البيت.

 15-NR3

دخل راكويل مدرسة فنية خاصة وهو بعمر 14 سنة تلاها بدخوله الى اكاديميتين فنيتين الواحدة بعد الاخرى. كما انه بدأ العمل كرسام في الصحافة قبل ان يدخل اكاديمية الفنون.

 

15-NR7

عمل لمجلات وصحف كثيرة لكنه التصق باخلاص لمجلتين هما مجلة جمعية الكشافة الامريكية Boys’ Life التي عمل لها من 1916 الى 1976 منفذا لها 471 عمل. ومجلة The Saturday Evening Post التي اختص برسم اغلفتها لمدة 47 عاما منفذا مامجموعه 323 غلافا.

15-NR4

قامت اربع ادارات متتالية للبيت الابيض بتكليفه برسم بورتريتات الرؤساء التي جرت العادة ان يحتفظ بها البيت الابيض منذ جورج واشنطن. وكان نصيب راكويل ان يرسم اربعة رؤساء هم آيزنهاور وكنيدي وجونسن ونيكسن. كما كلفته ايضا حكومات اجنبية برسم بورتريتات لرؤسائها ومن ضمنهما بورتريت جمال عبد الناصر وجواهرلال نهرو.

 

15-NR10ولخدمته الفنية الشعبية الطويلة منحته الحكومة الامريكية اعلى وسام مدني عام 1977 وهو وسام الحرية الرئاسي. وعند وفاته عام 1978 ارسل الرئيس جمي كارتر زوجته، السيدة الاولى روزالين كارتر، لحضور مراسيم الدفن.

15-NR8

 

قام اصدقاؤه وزملاؤه ومحبيه بانشاء متحف خاص به في ستوكبرج- ماسچيوستس يحوي على اكثر من 700 عمل اصلي، وقد بني المتحف لصيقا الى الاستوديو التي امضى فيها اغلب سنين حياته لیتسنى للزوار مشاهدة مكانه وادواته وكتبه واشياءه الاخرى كما تركها عند وفاته.

15-NR9

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2015-01-25 00:07:32.