مقاربات فنية وحضارية

رمبرانت: ملك المثابرة وساحر الضوء .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (53)

53-Rembrandt12(مهداة للصديق الفاضل البروفسور عدنان الظاهر)

ولد فان راين رمبرانت Van Rijn Rembrandt عام 1606 في مدينة لايدن الهولندية الواقعة على نهر الراين بين امستردام ودنهاخ، لعائلة متواضعة الحال يعيلها والده الذي كان يعمل في مطاحن المنطقة.

53-Rembrandt11 

درس في مدارس المدينة ودخل جامعة لايدن لكنه لم يكمل الدراسة فيها بل فضل ان يتتلمذ على ايدي رسامي المنطقة المحترفين.وهكذا بدأ العمل في استوديو الفنان ياكوب فان سواننبرخ   Jacob Van   Swanenbburch، ثم انتقل ليعمل مع الفنان بيترلاستمن Pieter Lastman الذي بقي معه الى ان افتتح استوديوه الخاص حين بلغ الثامنة عشرة عام 1624 والذي عمل فيه سبع سنوات لينتقل بعد ذلك الى امستردام عام 1631.

53-Rembrandt4 

هناك تمكن رمبرانت من ان يتعرف على هندرك يولنبرخ Hendrick Uylenburgh متعهد المعارض والمبيعات فيعمل معه ويشاركه السكن، الامر الذي مكنه من التعرف بسرعة على ساسكيا   Saskia ابنة عم يولنبرخ التي احبها وتزوجها عام 1634.

 53-Rembrandt7

عاش رمبرانت مع ساسكيا راضيا سعيدا متمتعا بنجاح كبير فانجبت له اربعة اطفال خلال ست سنوات الا ان المأساة سرعان ماضربت العائلة السعيدة بقوة والتي تجسدت بفقدان ثلاثة من الاطفال، الواحد تلو الاخر، لينجو من هذا الموت المبكر طفلهما الرابع تايتس Titus.

 53-Rembrandt8

وفي لجة الحزن اصيبت ساسكيا بالسل الذي لم يمهلها طويلا فتوفيت عام 1642 بعد سنة واحدة من ولادة تايتس، ولم يمر على زواجها من رمبرانت سوى ثمان سنوات! اضطر رمبرانت ان يجد مربية لابنه لكن هذه المرأة، وبعد فترة قصيرة، اقدمت على سرقة مجوهرات زوجته وقاضته في المحكمة مدعية انه حنث بوعده من زواجها فتمكنت من استلام نفقة شهرية منه بعد ان تركت عملها كمربية.

 53-Rembrandt9

وجد رمبرانت نفسه باحثا مرة اخرى عن امرأة تساعده في تربية ابنه وادارة شؤون البيت فوجد المرأة الشابة الجميلة هنريكة ستوفل Hendrickje Stoffels التي احبها والتي انجبت له طفلة اسماها كورنيليا Corneliaعلى اسم اختيها اللتين توفيا بعمر مبكر. الا ان سوء الطالع لم يترك رمبرانت لينعم بالحياة حيث قامت الكنيسة باحالة هنريكة الى القضاء بتهمة الانجاب بدون زواج شرعي.

 53-Rembrandt10

بعد ذلك توالت الازمات التي ابتدأت بأفول شعبيته وقلة موارده وتراكم ديونه ودخوله في ضائقة مالية لم تترك له متنفسا الا باعلان الافلاس عام 1656 والذي افقده بيته واجاز للمحكمة عرض كل ممتلكاته في المزاد من اجل تسديد الديون.

 53-Rembrandt2

كما قام اتحاد الفنانين بمنعه من بيع وشراء اللوحات فاضطر ابنه تايتس وعشيقته هنريكة لفتح وكالة باسميهما عام 1660 من اجل ان يتمكن رمبرانت ان يعمل مستخدما لديهما.

 53-Rembrandt3

لكن هنريكة لم تلبث ان تتوفى بعد ثلاث سنوات عام 1663 اعقبتها وفاة تايتس عام 1668 عن عمر 27 سنة، الامر الذي انذر بنهاية رمبرانت المحتومة والتي جاءت بعد اقل من سنة من وفاة ولده الذي اعتمد عليه طيلة سنوات المصاعب. وهكذا انتهت حياة هذا الفنان الفذ الحافلة بالمآسي والابداع، وهو الذي اعتبر فيما بعد اشهر فناني اوربا واعظم فنان هولندي خلال عصر هولندا الذهبي الذي امتد على طول القرن السابع عشر.

 53-Rembrandt1

برع رمبرانت في رسم البورتريه والمشاهد المستوحاة من الميثولوجيا وقصص الانجيل. كما انه كان رائدا في دراسة مساقط الضوء وتوزيعه بحيث اصبحت طريقته في توزيع الضوء المدرسة النموذجية في هذا المجال لدى الرسامين والمصورين الفوتوغرافيين والسينمائيين ليومنا هذا.

 53-Rembrandt6

يعتقد اغلب نقاد الفن ان رمبرانت اخذ اهتمامه بالضوء في اللوحة من استاذه الاول الفنان سواننبرخ الذي اشتهر برسم مشاهد الجحيم والعالم السفلي فكان نابغا في تصوير النار وماتخلفه من ظل ونور على ماحولها. كما ان اهتمام رمبرانت بالموضوعات الدينية جاء من تأثره باستاذه الثاني الفنان لاستمن الذي اشتهر بتصوير المشاهد التاريخية البانورامية.

 

مصدق الحبيب

 

تعليقات (1)

  1. عدنان الظاهر

صباح الخيرات والأنوار وسلامٌ عليك عزيزي الأستاذ الدكتور المُصَدّق والحبيب الجميل /
أشكرك كثيراً أنك نفّذتَ إحدى أُمنياتي في الكلام عن الفنان الهولندي رامبرانت وبقيت الأمنية الثانية في تقديم الفنان الفرنسي رينوار التي سأبقى في انتظارها منك.
أعجبتني خاصة اللوحات التي استوحاها ورسمها رامبرانت من الموضوعات الدينية أخص بالذكر " أخوة يوسف " والأخرى " عودة الإبن الضال " وقد أدهشتني كثرة محاولاته في إنجاز لوحة الإبن الضال وصورتها بكامرتي جميعاً مع الكثير من لوحات رينوار التي كانت معروضة في بعض كالريهات موسكو وفي متحف متروبوليتان للفن الحديث في نيويورك لكني للأسف فقدت الجميع في جملة ما ضاع مني مع ضياع عمري والعراق ومدينتي الحلة.
أشكرك كثيراً عزيزي وأقدّر جهودك المخلصة في تعريف القرّاء بمشاهير فناني عصورهم بل وكل العصور.
حضرت ذات يوم مسرحية على أحد مسارح موسكو مكرّسة لحياة وشخصية رامبرانت أظهروه فيها ثائراً ناقماً وكارهاً للملوك والأثرياء ويبتعد عنهم قدر الإمكان والموسيقار بيتهوفن كان كذلك ...
عدنان

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2015-12-05 00:49:27.