رسل جمال
شاكر فريد حسن
د. صادق السامرائي
وداد فرحان
ابراهيم مشارة
عدوية الهلالي
عبد العزيز كحيل
شاكر فريد حسن
د. صادق السامرائي
سلس نجيب ياسين

نزيهة سليم .. من اقطاب الفن العراقي المعاصر (29)

 اسمها الحقيقي فاطمة محمد سليم علي الموصلي ولدت في استنبول عام 1927 وتوفت في بغداد عام 2008 عن عمر بلغ 81 سنة . وهي من عائلة كلها تمتهن الفن ابتداءا من والدها الحاج سليم الذي يعتبر من رواد الفن العراقي الحديث الى اخوتها جواد سليم ونزارسليم وسعاد سليم الذين ساهموا بشكل فعال في بناء الصرح الفني العراقي المعاصر .
كان لي الشرف ان اكون احد طلابها في معهد الفنون الجميلة عام 1968 حيث كانت تدرس مادة التصميم . وكانت رائعة ومثقفة ولديها طاقة عملية وفكرية واسعة، وكانت انيقة في حديثها وملبسها، وصوتها يكاد لا يسمع، ودائمة الابتسامة وبشوشة، وعندما تأتي الى الصف نراها تحمل على صدرها عددا من الكتب الفنية، ونتيجه لقصر قامتها فانها تلبس الكعب العالي وتمشي الهوينا ولهذا فبصرها دائما محدقا الى الارض خوفا من العثرة الغير متوقعة .. وهذا المشهد يذكرني ببيت من الشعر :

(الهوينا كان يمشي - - كان يمشي فوق رمشي) 

كانت اول امرأة عراقية جريئة تسافر الى اوربا لدراسة الفن في وقت كان المجتمع العراقي يوم ذاك منغلقا جدا على نفسه ولولا عائلتها الفنية المنفتحة لما استطاعت السفر وحدها الى الخارج .. ولم يكن الحظ يحالفها في الزواج طيلة حياتها . مما اعطاها فرصة كبيرة للعمل الفني والتدريس والقاء المحاظرات وحضور المؤتمرات والسفر الى الخارج . وكان جواد سليم استاذها ومعلمها في الرسم .    وقد درست في باريس في مدرسة البوزار على يد الفنان المعروف- فرناند ليجيه –Fernand Léger 1881- 1955 وقد عرف هذا الفنان باتجاهه التكعيبي حيث تأثر باعمال بيكاسو واخذ يستخدم الاشكال الهندسية وظهرت وجوه اشكاله دائرية ومسطحة احيانا وقد عملت له الحكومة الفرنسية متحفا خاصا يضم مجموعة ممتازة من اعماله في مدينة Biot . افتتح عام 1960.

 تخرجت نزيهه سليم عام 1951 وعادت الى العراق وعينت في معهد الفنون الجميلة . وكانت من اوائل الفنانات اللاتي ساهمن في الحركة التشكيلية العراقية التي بدأت تزدهر في الاربعينات والخمسينات ..

التقنية :

تأثرت باعمال جواد سليم من حيث التبسيط والحرية في الخط واللون والفرشة الطلقة والالوان الحارة وعدم الاهتمام بالتفاصيل .. وتذكرنا بحرية الفنان النرويجي مونخ في رسم اشكاله والوانة مع الفارق الكبير بينه وبينها، اي بين مؤسس المدرسة التعبيرية وتلميذ يتعلم ويقلد .

واحيانا نجد تلقائية وتبسيط وطفولة في اعمالها ولعل ذلك متأتي من دراستها وتخصصها في رسوم وتصميم الكتب ومسرح الاطفال في المانيا ..

والملاحظ ان عائلة محمد سليم قد حضيت برعاية خاصة من قبل العائلة الملكية حيث يذكر ان هناك اواصر صداقة ومصاهرة .. ولهذا نرى الزمالات الدراسية تغدق عليهم بكرم وسخاء دون تردد، فجواد سليم بعث مرتين الى الخارج وكذلك نزيهة ونزار سليم واحتلوا مناصب متقدمة في الفن والدولة .. ؟؟ اما الفنانين الذين عاشروا اواسط الستينات وما بعدها فقد عاشوا مأساة الاقصاء والحرمان نتيجة للنظام الحزبي والطائفي والاستبدادي مما اضطر البعص منهم الهجرة الى الخارج وهناك استطاعوا من تكوين انفسهم باصرار وتحدي ودموع غربة وبالتالي صنعوا من انفسهم فنانين ومثقفين احتلوا مراكز متقدمة في الخارج ..

اما مواضيع نزيهه سليم الفنية فقد تناولت الحياة اليومية العراقية من اعراس ومآتم والقرية والمدينة والفلاحين والقباب والمنائر البغدادية وكذلك رسمت المراة العراقية في الاهوار والحارات وغيرها من التقاليد الفلكلورية ... وكانت تجربتها الفنية مرتبطة بالفنانين العراقيين الرواد خاصة جواد سليم وكانت عضوا في جماعة بغداد للفن الحديث . ويذكر ان اعمالها كلها سرقت ولم يبقى منها سواى حوالي ستت اعمال .

ومن الفنانات العراقيات اللاتي عاصرن نزيهه سليم وبرزن وساهمن في حركة الفن العراقي نذكر بعضا منهن : وداد الاورفلي 1929، سعاد العطار 1942، ليلى العطار 1944، راجحة القدسي 1946، نهى الراضي 1941، سماء الاغا 1954، وغيرهن .. . الله يرحم الاموات ويسعد الاحياء .

 

د. كاظم شمهود

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3803 المصادف: 2017-02-02 15:46:06