معارض تشكيلية

معرض الفنانة التشكيلية أماني فاخت في ضيافة المثقف

34-amanifakitتستضيف المثقف ابتداء من 2 - 1- 2014 معرض الفنانة التشكيلية التونسية أماني فاخت، ويشتمل على 17 لوحة فنية رائعة، نتمنى لكم أطيب الأوقات في مشاهدتها.


   

amani1
    رقم (1)

 

amani2 

رقم (2)

 

amani3 

رقم (3)

 

amani4

رقم (4)

 

amani5

رقم (5)

 

amani6 

رقم (6)

 

amani7

رقم (7)

 

amani8

رقم (8)

 

amani9

رقم (9)

 

amani10 

رقم (10)

 

amani11 

رقم (11)

 

amani13 

رقم (12)

 

amani13
 

رقم (13)

 

amani14 

رقم (14)

 

amani15 

رقم (15)

 

amani16

رقم (16)

 

amani17

رقم (17)

تعليقات (4)

لوحات الفنانة التشكيلية أماني فاخت
عبد الاله الصائغ
اولا لن اكتم اعجابي بأعمال الفنانة اماني فاخت ولن احجب تقديري لبادرة مؤسسة المثقف
اذا قرانا لوحات فاخت على انها نصوص ثم امعنا في القراءة واعتددنا اللوحات الفاختية قصائد مرسومة بالألوان والخطوط والمساحات ! فسنجد غب هذه القراءة ان الرجل مغيب في هذه اللوحات كما لو انه رقم مهلهل يمكن اختزاله بيسر !لا ابدا انه موجود في كل اللوحات مثلا لوحة 8 فمالذي قالته القصائد التشكيلية ؟ لقد وجدت استعارات تصريحية عالية الجودة فالمشبه به مختف والمشبه حاضر بهيئة لوحات ! وفق منطوق الاستعارة التصريحية ! للوحات فاخت لغة خاصة داخل اللغة العامة ومعنيان مرئي ومختبيء ! لكن الهتك الصوفي الذي تداولته الالوان حاول صناعة اللبس او المكر وهما على اي حال ضرورتان جماليتان ! هي لم تصنع موشورا اعتاده البصر من خلال الوانها لكنها صنعت موشورها الخاص بها ! فإذا كانت الغلبة للون الاحمر فأمينة قهرته ودجنته بحيث لايدخل في الحساسية البصرية كلون احمر بل هو وكما الواقع لون يشبه اللون الأحمر فماذا نسميه اذن ؟ وكمواساة للون الاحمر الذي فقد جمله اللونية فان الاستاذة فاخت دجنت الاصفر واسقطت هيبته اللونية لصالح كارزما اللوحات ! ان لوحات الفنانة فاخت ليست لوحات تقليدية او روتينية كتلك السائدة في الكَاليريات ! ولكنها لوحات وخطابات معا ! ويمكنني القول دون تردد ان معجزة تمينة فاخت هي اللون الذي كسرت كبرياءه التاريخي فرضي ان يمازج الوانا اخرى او يعايشها لكن ذلك يندرج في علم السيمانتيك ضمن الدلالة ! ولسوف اضع امام كل رقم لوحة رسالته الي مستقبِل او مستهلك اوقاريء :
اللوحة الاولى : الكون لم يتبدد بعد والحلم لم يتكسر بعد ولكن النذر اللونية تفتح الضوء الاحمر برتقالي بنفسجي ازرق اسود ! اللوحة الاولى خسرت عذريتها من خلال الثقوب او الكوو الاربع ! جدار صلب ولكنه مشروخ .
اللوحة الثانية : اللوحة الثانية فيها صور اسرافيل ليعلن قيامة الالوان والخطوط واللغة المتعالية ! خمس وعشرون كوة مربعة سوداء لم يلتقي اللونان في عداء مونودرامي لكن لخبطة الخيوط صنعت وشيجة اللاوشيجة ومازال بوق اسرافيل ينفخ
اللوحة الثالثة يتحول القرن الذي ينفخ فيه اسرافيل الى اللوحة الثالثة التي تعني قيامة الزمن الاخير تحولت الخيوط اللونية العابثة نحو لون الحداد ( الأسود )
اللوحة الرابعة اختفت الخيوط معادل فني لاختفاء الحرية والكوو
اللوحة تخففت من الاعباء وسجنت اللون الاصفر بينا القت الى الغدم تسعا واربعين كوة وحتى لايصيبنا الهلع وضعت وراء القضبان ثلاثة مستطيلات بيض ( !! )
اللوحة الخامسة هي لوحة المصالحة بين الالوان والخطوط والهموم وفق مكر فني يخبيء جمرا تحت الرماد فلا يحق لنا ان نلقي السلاح فمازلنا خائفين فالضوء الاحمر في اللوحة الاولى يرى ونحن في الخامسة
اللوحة السادسة نعم خرج الضوء الموعود الذي نفخ له اسرافيا الصادق من خلال الوان سميكة وخطوط متماهية مع الفكرة
اللوحة السابعة هي معادل جمالي فني للخراب الجميل ! لاوقت للدموع فالخراب لاياتي من الجن والعفاريت بل هو هاجس بشري
اللوحة الثامنة قيامة ادم متنكر بزي البدو وقبالته حواء لكن الخراب الجميل انتقل بالعدوى من السابعة .
اللوحة التاسعة انهت شؤم الفراغ وقدمت المساحتين الزمكانيتين كنموذج للحياة المفترضة واذا شاءت ان تختبيء في واحدة من لوحاتها فلن تجد افضل من التاسعة
اللوحة العاشرة هي ذه اكسسوارات وديكورات منمازة ! وكنت اعتدها نهاية المغامرة اللونية المحفوفة بالمخاطر
اللوحة الحادية عشرة حواء تتجلى من الخلف
اللوحة الثانية عشرة ورق التوت الذي ستستغني عنه حواء
اللوحة الثالثة عشرة نبوءة سماوية ينبغي الاصغاء لها بكل الجوارح
اللوحة الرابعة عشر تحولت اللوحة الى ايقونة سحرية فيها سماء وحجارة دون ماء تراقبها
اللوحة الخامسة عشرة واللوحة السادسة عشرة واللوحة السابعة عشرة معادل لاكتهال المغامرة اللونية الرافضة للسائد رفضا لارجعة فيه !الاستقرار في الديكور والالوان والخطوط !
الخلاصة --------------------------------
ان تجربة امينة فاخت تجربة رائدة ومشروعها التشكيلي مشروع حرفي بامتياز ! وكنت احلم او اتمنى ان تكون الوشائج اللونية بين اللوحات حاضرة غير غائبة حتى يقول المشروع للمتلقي كل ما عنده .
عبدالاله الصائغ محلل التص
مشيغن 2 جنوري 2014

 

لوحات الفنانة التشكيلية أماني فاخت
عبد الاله الصائغ
اولا لن اكتم اعجابي بأعمال الفنانة اماني فاخت ولن احجب تقديري لبادرة مؤسسة المثقف
اذا قرانا لوحات فاخت على انها نصوص ثم امعنا في القراءة واعتددنا اللوحات الفاختية قصائد مرسومة بالألوان والخطوط والمساحات ! فسنجد غب هذه القراءة ان الرجل مغيب في هذه اللوحات كما لو انه رقم مهلهل يمكن اختزاله بيسر !لا ابدا انه موجود في كل اللوحات مثلا لوحة 8 فمالذي قالته القصائد التشكيلية ؟ لقد وجدت استعارات تصريحية عالية الجودة فالمشبه به مختف والمشبه حاضر بهيئة لوحات ! وفق منطوق الاستعارة التصريحية ! للوحات فاخت لغة خاصة داخل اللغة العامة ومعنيان مرئي ومختبيء ! لكن الهتك الصوفي الذي تداولته الالوان حاول صناعة اللبس او المكر وهما على اي حال ضرورتان جماليتان ! هي لم تصنع موشورا اعتاده البصر من خلال الوانها لكنها صنعت موشورها الخاص بها ! فإذا كانت الغلبة للون الاحمر فأمينة قهرته ودجنته بحيث لايدخل في الحساسية البصرية كلون احمر بل هو وكما الواقع لون يشبه اللون الأحمر فماذا نسميه اذن ؟ وكمواساة للون الاحمر الذي فقد جمله اللونية فان الاستاذة فاخت دجنت الاصفر واسقطت هيبته اللونية لصالح كارزما اللوحات ! ان لوحات الفنانة فاخت ليست لوحات تقليدية او روتينية كتلك السائدة في الكَاليريات ! ولكنها لوحات وخطابات معا ! ويمكنني القول دون تردد ان معجزة تمينة فاخت هي اللون الذي كسرت كبرياءه التاريخي فرضي ان يمازج الوانا اخرى او يعايشها لكن ذلك يندرج في علم السيمانتيك ضمن الدلالة ! ولسوف اضع امام كل رقم لوحة رسالته الي مستقبِل او مستهلك اوقاريء :
اللوحة الاولى : الكون لم يتبدد بعد والحلم لم يتكسر بعد ولكن النذر اللونية تفتح الضوء الاحمر برتقالي بنفسجي ازرق اسود ! اللوحة الاولى خسرت عذريتها من خلال الثقوب او الكوو الاربع ! جدار صلب ولكنه مشروخ .
اللوحة الثانية : اللوحة الثانية فيها صور اسرافيل ليعلن قيامة الالوان والخطوط واللغة المتعالية ! خمس وعشرون كوة مربعة سوداء لم يلتقي اللونان في عداء مونودرامي لكن لخبطة الخيوط صنعت وشيجة اللاوشيجة ومازال بوق اسرافيل ينفخ
اللوحة الثالثة يتحول القرن الذي ينفخ فيه اسرافيل الى اللوحة الثالثة التي تعني قيامة الزمن الاخير تحولت الخيوط اللونية العابثة نحو لون الحداد ( الأسود )
اللوحة الرابعة اختفت الخيوط معادل فني لاختفاء الحرية والكوو
اللوحة تخففت من الاعباء وسجنت اللون الاصفر بينا القت الى الغدم تسعا واربعين كوة وحتى لايصيبنا الهلع وضعت وراء القضبان ثلاثة مستطيلات بيض ( !! )
اللوحة الخامسة هي لوحة المصالحة بين الالوان والخطوط والهموم وفق مكر فني يخبيء جمرا تحت الرماد فلا يحق لنا ان نلقي السلاح فمازلنا خائفين فالضوء الاحمر في اللوحة الاولى يرى ونحن في الخامسة
اللوحة السادسة نعم خرج الضوء الموعود الذي نفخ له اسرافيا الصادق من خلال الوان سميكة وخطوط متماهية مع الفكرة
اللوحة السابعة هي معادل جمالي فني للخراب الجميل ! لاوقت للدموع فالخراب لاياتي من الجن والعفاريت بل هو هاجس بشري
اللوحة الثامنة قيامة ادم متنكر بزي البدو وقبالته حواء لكن الخراب الجميل انتقل بالعدوى من السابعة .
اللوحة التاسعة انهت شؤم الفراغ وقدمت المساحتين الزمكانيتين كنموذج للحياة المفترضة واذا شاءت ان تختبيء في واحدة من لوحاتها فلن تجد افضل من التاسعة
اللوحة العاشرة هي ذه اكسسوارات وديكورات منمازة ! وكنت اعتدها نهاية المغامرة اللونية المحفوفة بالمخاطر
اللوحة الحادية عشرة حواء تتجلى من الخلف
اللوحة الثانية عشرة ورق التوت الذي ستستغني عنه حواء
اللوحة الثالثة عشرة نبوءة سماوية ينبغي الاصغاء لها بكل الجوارح
اللوحة الرابعة عشر تحولت اللوحة الى ايقونة سحرية فيها سماء وحجارة دون ماء تراقبها
اللوحة الخامسة عشرة واللوحة السادسة عشرة واللوحة السابعة عشرة معادل لاكتهال المغامرة اللونية الرافضة للسائد رفضا لارجعة فيه !الاستقرار في الديكور والالوان والخطوط !
الخلاصة --------------------------------
ان تجربة امينة فاخت تجربة رائدة ومشروعها التشكيلي مشروع حرفي بامتياز ! وكنت احلم او اتمنى ان تكون الوشائج اللونية بين اللوحات حاضرة غير غائبة حتى يقول المشروع للمتلقي كل ما عنده .
عبدالاله الصائغ محلل التص
مشيغن 2 جنوري 2014

 
  1. صالح الرزوق

تجربة متميزة في تجريد الأشكال و تكوين الانطباعات اللونية. إنها مساحة للاعتراف بلامعقولية و عنفية المرحلة الراهنة.

 

يقول الاستاذ قاسم سرحان يبقى السيد الاستاذ برفسور عبد الاله الصائغ علما عراقيا رغم أنف معاريضه , وأنا منهم . انتهى شكرا لهذا الثناء فالاستاذ سرحان من خصومي لكنه شاء ان ينصفني وهي مزية فيه

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2014-01-02 05:03:58.