ملف: المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

صحيفة المثقف رئة المثقف العراقي

abduljabbar aljaboriشرفتني دعوة الصديق ماجد الغرباوي، مدير موقع المثقف، أن ادلي برأيي المتواضع في الصحيفة، لمناسبة عيدها العاشر، فأقول:

 أن صحيفة المثقف هي الرئة التي نتنفس من خلالها نحن الادباء و المثقفين العراقيين، لاسيما بعد ان انسدت امامنا ابواب النشر في الصحف العراقية والعربية، بسبب احتلال العراق، وتردي اوضاعه وتداعياتها بعد الاحتلال، وقد علمتنا الغربة والنزوح القسري، ان نقف بوجه الريح، وان نواصل الصعود الى جلجلة الشعر، حاملين صخرة الغربة على ظهورنا، حتى يتحقق حلم اكتمال قمر الشعر وتتحقق أنات القصيدة، وهكذا ظهر لنا ضوء في نهاية نفق الحياة، وهو بوابة انفتحت على مصراعيها امامنا، وفتحت اكفها لاحتضان قصائدنا، والربت على كتفها، وتضميد جراحها، واسقائها ماء الكلام كوثرا من يد صاحبها العزيز ماجد وكادره الرائع.

 ان احتضان (المثقف)، لاجيال مختلفة من الادباء والمثقفين يضع الموقع في صدارة المواقع الثقافية، في احتضان انواع الابداع كله، القصة والشعر والمقالة الادبية والسياسية والفن التشكيلي، موقع شامل لانواع الابداع كافة وهذا ما يميزه، اضافة الى ان ما ينشر فيه يمتاز بالجدوة وانتقاء جوهر الابداع كسمة رئيسية له، ان ما ينشر في موقع المثقف يشكل بحق هوية حقيقية للثقافة العراقية ما بعد الاحتلال، ويمثل علامة فارقة للادب والفن والثقافة، وهذا ما لا يتوفر في الصحف والمواقع الاخرى التي تقوقعت وتسترت خلف ايدولوجياتها، مما افقدها سمة الابداع النظيف الراقي، ورغم ان فترة عشرة سنوات من عمر الموقع الا انه يبدو اكبر من عمره الفتي لما قدمه من ادب ناضج يمثل مرحلة دقيقة من تاريخ العراق الثقافي والسياسي، وفي هذه المناسبة أشد على ايدي اصدقائي واعزائي في المثقف الذي احتضنوا مقالاتي وقصائدي بكل حب واحترام، وهذا وسام اعتز به .....اهنيء نفسي واسرة المثقف في عيده العاشر متمنيا له التفوق والتميز لخدمة الثقافة والادب العراقي والعربي ....

 

عبد الجبار الجبوري

كاتب وشاعر عراقي/اسطنبول

للاطلاع على مشاركات ملف:

المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ عبد الجبار الجبوري، رمضان كريم، وكل عام وانت بخير وعافية، تفضلت كثيرا بمشاركتك في ملف المثقف لمناسبة مرور عشر سنوات على التأسيس، وقد غمرتني بالسعادة والفرح، لانك شاعر وكاتب. اجدد احترامي وتقديري، وتمنياتي لك بالنجاح وتحقيق الامال باذنه تعالى
ماجد

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3562 المصادف: 2016-06-06 08:19:09