ملف: المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

المثقف بين الانــغـلاق والانــفــتـاح

najib talalتحية عـشق لكل الفعاليات الصادقة بروح المقاومة النبيلة، وتحية محبة صادقة بدماء العطاء المتوهج لكل الطاقات الخلاقة والمبدعة، بين دروب وأزقة الظلمة، لكي تنار وتضاء تلك الأزقة والدروب والمنعرجات، ضد من يسعى جاهـدا قطع التيار ليظل الظلام والظلمة والظلم مستبدا، أويطلق خراطيم المياه، ليضفي شعلة الشموع المستنيرة، وأضواء الفوانيس المشعـة بنورها، حتى لا يكون نور على نور، ولكن بإرادة وعزيمة كل الفعاليات فلن ينفع قطع التيار أو إرسال المياه من الخراطيم، ولا أدل على ذلك صمود العديد من الصحف الثقافية والفكرية، من بينها صحيفة -  المثقف- ولكن:

أعتقد بأن عشر سنوات من العطاء، يفرض ألا تفتح الصفحة باب التقييم والمحاسبة، بل للاحتفاء بعقدها وتتويج مجهودات رجالاتها الذين يعملون وراء الزجاج والحواسب، والتعريف بهم، لأننا لا نعرف عن ظروفهم وهمومهم أي شيء؟

والمثير يبدو أن عــقـدا، مــر كلـمح البصـر على تأسيس صحيفة - المثقف - ولكن إذا قمنا بتقييم عقلاني، حسب ما ورد من مقترحات التي يحق لنا الحديث حولها. فالمجال الإعلامي/ الإبداعي/ الثقافي/ في الوطن العربي، يعاني ما يعانيه من إكراهات وإحباطات وصراعات متنوعة الأشكال والاتجاهات، وبالتالي فصحيفة -  المثقف - ليست بمعزل عن كل هـذا، وإن كانت تصدر أو مقرها [سيدني/ أستراليا] فهي كيان وكينونة وتسيير عربي، وبالتالي أول مـا عانته الصحيفة، حسب متابعتي لها منذ نشأتها، أنهـا كانت تصارع نشأتها وإثبات ذاتيتها بين الانغـلاق والانـفتاح. الانغلاق الذي تساهـم فيه عـدة عوامل - سيكولوعربية - ومن الصـعب التخلص منها، بحكم ترسخها وانـغـراسها اجـتماعيا وسياسيا وتربويا في اللاشعور والتركيب الذهني العربي، والتي تساهم في الانغلاق على الذات، بشكل فظيع لا نحسـه إلا بعـد فـترة، وهـذا ما يفسـر الانـشقـاق والانشقـاق العـربي، وهـنا نعني الأفـراد/ المواطنين/ فمن باب المجاملة، ندلي بأننا إخوة أشقاء، نشترك في كل شيء، أي شيء؟ وأساسا فالمذاهـب الدينية فرقت كل شيء، وحولت الطائفية لطوائف، ناهينا عن العصبية القبلية التي ابتلينا بـهـا، وتشدد فيها الحكام وما قيل عنهم - زعماء- فكل هـذا يتفاعل شئنا أم أبينا في ذهنيتنا العربية، مما يسيطر عامل الانغلاق بقوته، الذي يقابله الانفتاح الذي يفرضه الفضاء والمحيط -الأسترالي- الذي يختلف عنا فكريا وثقافيا وسلوكيا، وفي سياق الحيرة بين الانغلاق والانفتاح في ظلِّ هذا العالمِ المتداخلِ،عالم كونني (كوني) مفتوح إلى حد الاستباحة والاختراق السهل، بحيث كيف يمكن الحفاظ على الهوية الثقافية العربية، في ظل الانفتاح؟ هـل بالانغلاق؟ يستحيل في عوالم تفرض واقعها ووقائعها وأحـداثها ومتغيراتها علينا، طبعا - المرء-  المثقف/ المفكر/ ليس آلة مستباحة ليتحكم فيها من يحرك عوالم الانفتاح، ولكن طبيعة التطور تذكي أن نتطور !!

أن نتطور رغم أنفنا، نتيجة الاكتشافات العلمية والتقنية والتكنولوجيا بدرجة كبيرة وبشكل مرعب، فرض ثورة في البحث وأدواته ومجالاته، وبناء على هـذا من يتذكر ميثاق الشرف الذي سطرته أثناء ظهورها-  المثقف- ستكون شمعة لا تنطفئ، يجتمع حولها  المثقفين في فضاء واحد، مهما اختلفت مواقفهم و إيديولوجياتهم وجنسياتهم وأفكارهم، وبالتالي فالصحيفة تاهت بين الانغلاق / الانفتاح، رغم تسطير ذاك الميثاق، فالمراوحة انعكست على الصحيفة في البداية، فكان الحضور- عراقيا- بامتياز ثقافيا وفـكريا، وهـذا حق مشروع، ولا خلاف حـوله، والذي أعطى هذا الحضور بمعزل عن الانفتاح، فطاقمها الأول لم يمارس سلطة الدعاية، عبـر الوسائط التي كانت متاحة آنذاك، وتفاعل  المثقفين - العـراقيين - المهاجرين رغبة أوقسـرا عبر الصحيفة، كمنبر للتعبير السياسي ولا نجامل إن أكدنا حتى على المذهبي. لكن بـعد ثلاث سنوات ونيف، أمست الأقلام والفعاليات في العديد من البقاع تخترق الصحيفة، بمواضيع متميزة، ومثيرة للجدل، ولاسيما أنها ظلت صامدة، بخلاف العديد من المواقع الثقافية والفكرية، التي أغلقت صفحاتها لأسباب متعددة، بعضها معلوم كالتي حذفت عن قصـد وبتعمد من لائحة وصبيب - سرفر- أو التي تم تدميرها بالكامل عبر القرصنة والقراصنة، وجزء منها مجهول لحـد الآن، ولكن بين ما هو معلوم ومجهول، فالصحيفة كانت سيكون مصيرها كمصير معاصريها من الصحف/ المواقع، لأنها توقفت بعض الوقت، ربما كان ذاك التوقف مراجعة أو محاسبة، لكن عادت بتصور بديل أبرزها فصل المهام(ك) المحرر الفني/ الثقافي/ السياسي/.../ وهنا لا مجال للتوضيح أكثر، بل ما يمكن توضيحه، هو بروز مفهوم - الانفتاح - الذي يعبر عن هويته بشكل غير مباشر، وذلك عبر المحاور والمقترحات وإبداء الرأي، والتي تتبلور كتواصل عملي وجدي بين طاقم الصحيفة وفعاليتها ومثقفيها، مما تجسدت حقيقة جسور التواصل، دونما دوغمائية أو تشنج، مما نستشف في السنوات الأخيرة، تمظهر المحبة والتسامح، وتلافي التعصب الإيديولوجي والعرقي، من خلال العديد من المواضيع ذات أفكار وتصورات صادمة ومزعجة، ولكن مقبولة في سياق ما آمـنت به الصحيفة، إضافة أن حضور المرأة كفاعـل أساسي وقوي في فضاء -  المثقف- وأعتقد بأن حضورها يوازي تقريبا حضور الفاعلين في الصحيفة، بحيث حاولت أن أقوم بهذا الإحصاء، لكن اعترضتني بعض الأسماء هل هي ذكر أم أنثى؟ فرغم رجوعي لبعض أرشيفها، لم أجد الصورة [الشخصية] التي ستزيل هـذا اللبس، مثال : ميرا جميل/ زمان الصائغ/ سامان داؤد/ العامرية سعد الله/ جهاد سمير ألشمري/ صباح العزاوي/ ..../ وإن كان هـذا الموضوع من اختصاص الطاقم المسير للصحيفة. ولكن حضور المرأة في -  المثقف- له نكهته الخاصة، ولاسيما أنها لامست مواضيع تبدو حساسة (ك) ظاهرة الكتابة الايروسية عند المرأة، وهنا يبرز الجانب الانفتاحي المنتج وليس المستلب، الذي استطاعت صحيفة -  المثقف- أن تحققه، ربما بناء على تجارب سابقة أو ربما هندسة المسؤول عنها، ولكن هـذا لا يمنع أن نشير بأن هنالك بعض التقصير يمكن لرئاسة الصحيفة، أن تعيد النظر فيه، ولاسيما أنني أدرك سعة الصدر واتساع الفكر القابل لما هو نقدي، من لدن الصديق والأستاذ: ماجد الغرباوي:

1) في حق العديد من الرموز الثقافية، العربية وخاصة العراقية للتعريف بها وما قدمته من عطاءات فكرية وإبداعية، ولا داعي لذكر الأسماء لكثرتها.

2) إعادة النظر في باب الأدب، لأنه تارة موضوع متميز أدبيا، منشور في روافد، ممكن أن نتفق، بأن المرسل لم يرسل مادته إلى صفحة الأدب، ولكن ما دور رئاسة التحرير؟ أليس ضبط مثل هاته الفهوات، وتوزيع الأدوار التي تخدم البعد الثقافي والإبداعي، وجدليا يخدم الصحيفة.

3) خلق تبويب مستقل للمسرح، باعتبار أن مواضيع مسرحية منشورة مع مقالات،

4) لا محيد من أن يعاد النظر في التبويب، ومحاولة ضبط كل ما يمكن أن يخلق نشازا للصحيفة.

5) في تقديري بأن المواضيع المنشورة، لابد أن تظل مثبته مدة48 ساعة، لكي تحقق فسحة القراءة للقارئ، صحيح أن كثرة المواد تفرض الاستبدال على مدار ما هو كائن من منتوج، ولكن الرؤية ليست صائبة

5) لا محيد من تخصيص كل سنة تقييما علميا لما قدمته الصحيفة، مع الاشتغال الجدي على الإحصاءات، ليس الهدف من ورائها إبراز الكمية، بل النوعية. لكي تكـون حجية وبرهانا أمام أي مزايدات وادعاءات

وهـذا ليس بالهين والصعب على الصحيفة التي يحق لها أن تفتخر بما قدمته للساحة العربية والعالمية من إنتاجات متميزة ونيرة، وأسماء وازنـة لها صولتها وقدراتها في العطاء والإنتاج

وألف تحية لطاقم الصحيفة، ولكل الفعاليات المنتجة والتي تحمل هموم القضايا الإنسانية، التي كل واحد منا يعبر عنها ويصرخ بها من خلال اهتمامه وقرائحــه، فطوبى للجميع من المملكة المغربية إلى كل بقاع العالم، وصولا إلى : سيدني/ أستراليا.

 

 

للاطلاع على مشاركات ملف:

المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ نجيب طلال، رمضان كريم، وكل عام وانت بخير وعافية، تفضلت كثيرا بمشاركتك في ملف المثقف لمناسبة مرور عشر سنوات على التأسيس، وقد غمرتني بالسعادة والفرح، لانك كاتب واديب، وهذه المقالة شاهد على ما اقول، الاستاذ نجيب طلال كاتب حقيقي، طالما اعتزت وافتخرت به المثقف. وجاءت مقالته مفعمة بالوعي، وهي من المقالات النقدية في تشخيصها، شكرا لشهادتك اخي الكريم، شكرا لما كتبته عن المثقف صحيفة ومؤسسة، اجدد احترامي وتقديري ايها العزيز .
ماجد

ماجد الغرباوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3562 المصادف: 2016-06-06 09:10:29