ملف: المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

الذكرى العاشرة: (المثقف) وعميدها بين الثقافة والمثقف

karem merza1 - أبيات من قصيدة لكاتب هذه السطور عن صحيفة (المثقف) الغرّاء تحت عنوان (وهلهلَ الشعرُ يشـدو في علا الرّتبِ...!!) - من البحر البسيط -:

 

إنَّ (المثقف) إنّ جــاشتْ عــوالمُهُ ****مـنْ زندهِ تقـدحُ الأفكارُ باللـهبِ

يا حُســـنَ بـــادرةٍ فد كرّمتْ نــــفراً***والسّبقً مكرمـــة ٌمـــنْ نابـهٍ أرِبِ !

يا كوكباً جمّـــــع الأحبابَ (ماجدُهُ)*** فما توانى، وشــمسُ اللهِ لم تغــبِ

لا يشرقُ التبـــرُ إلا مـــنْ مواطنِـــهِ **والغرسُ أطيبهُ في المرتعِ الخصـبِ !

 

 2 - مجرد تذكرة: المثقف والثقافة لغوياً:

جاء في لسان العرب:" ثَقِفَ الشَّيْءَ ثَقْفًا وَثِقَافًا وَثُقُوفَةً: حَذَقَهُ . وَرَجُلٌ ثَقْفٌ وَثَقِفٌ وَثَقُفٌ: حَاذِقٌ فَهِمٌ، وَأَتْبَعُوهُ فَقَالُوا: ثَقْفٌ لَقْفٌ . وَقَالَ أَبُو زِيَادٍ: رَجُلٌ ثَقْفٌ لَقْفٌ رَامٍ رَاوٍ . اللِّحْيَانِيُّ: رَجُلٌ ثَقْفٌ لَقْفٌ، وَثَقِفٌ لَقِفٌ، وَثَقِيفٌ لَقِيفٌ، بَيِّنُ الثَّقَافَةِ وَاللَّقَافَةِ . ابْنُ السِّكِّيتِ: رَجُلٌ ثَقْفٌ لَقْفٌ إِذَا كَانَ ضَابِطًا لِمَا يَحْوِيهِ قَائِمًا بِهِ . وَيُقَالُ: ثَقِفَ الشَّيْءَ وَهُوَ سُرْعَةُ التَّعَلُّمِ . ابْنُ دُرَيْدٍ: ثَقِفْتُ الشَّيْءَ حَذَقْتُهُ وَثَقِفْتُهُ إِذَا ظَفِرْتُ بِهِ . قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ . وَثَقُفَ الرَّجُلُ ثَقَافَةً أَيْ: صَارَ حَاذِقًا خَفِيفًا . "

 مِثْلَ ضَخُمَ، فَهُوَ ضَخْمٌ، وَمِنْهُ الْمُثَاقَفَةُ . وَثَقِفَ أَيْضًا ثَقَفًا مِثْلَ تَعِبَ تَعَبًا أَيْ: صَارَ حَاذِقًا فَطِنًا فَهُوَ ثَقِفٌ، فَفِي حَدِيثِ الْهِجْرَةِ: وَهُوَ غُلَامٌ لَقِنٌ ثَقِفٌ أَيْ: ذُو فِطْنَةٍ وَذَكَاءٍ، وَالْمُرَادُ أَنَّهُ ثَابِتُ الْمَعْرِفَةِ بِمَا يُحْتَاجُ إِلَيْهِ . وَثَقِفَ الرَّجُلَ: ظَفِرَ بِهِ . وَثَقِفْتُهُ ثَقْفًا مِثَالُ بَلِعْتُهُ بَلْعًا أَيْ: صَادَفْتُهُ وَقَالَ:

فَإِمَّا تَثْقَفُونِي فَاقْتُلُونِي *** فَإِنْ أَثْقَفْ فَسَوْفَ تَرَوْنَ بَالِي

وَكَأَنَّ لَمْعَ بُرُوقِهَا *** فِي الْجَوِّ أَسْيَافُ الْمُثَاقِفْ

ث ق ف: ثَقُفَ الرجل من باب ظرف صار حاذقا خفيفا فهو ثَقْفٌ مثل ضَخُم فهو ضَخْم ومنه المُثَاقَفةُ وثَقِفَ كعضد والثِّقَافُ ما تسوى به الرماح وتثقيفُها تسويتها وثَقِفَهُ من باب فهم صادفه وخل ثِقِّيفٌ بالكسر والتشديد أي حامض جدا مثل بصل حريف

والمثقف نوعان:

 موسوعي: وهو الملمُّ بأكثر من مجالٍ ثقافيٍّ

 تخصصي: وهو المتخصص في أحد العلوم الإنسانية، كالاجتماع والسياسة مثلاً.

وأنا عندي جذر الكلمة واشتقاقاتها جاءت من تثقيف الرماح والسيوف وتعديلها وتسويتها، والثِّقَافُ ما تسوى به الرماح ... ومن ثم استعيرت الكلمة لتستعمل في مجالات تثقيف العقل والفكر والنفس والروح والعمل والمجتمع والنساء .. وأعطيت هذا البعد المعرفي للكلمة، والمصطلح المعاصر للمثقف والثقافة بمعناه الواسع دخل أمة العرب في بدايات القرن العشرين، أمّا في الغرب فقد دخلها منذ عصري التنوير، والنهضة الصناعية (منتصف القرن السادس عشر)، ولا يهمنا في هذا الإيجاز أن نشير إلى جذور مفردة الثقافة باللغات اللاتينية، فهي على أغلب الظن، معروفة لدى قراء (المثقف).

 سأواصل اجتهادي الخاص إيجازاً .... لنتذكر ما أهمية وضرورة الكلمة، أن نسمو كأفراد وعقل جمعي سموها، والله الموفق  

3 - المثقف والثقافة كما أراها، وتعريفهما اصطلاحاً حسب آخرين:

من أين لنا أن نحدد معنىً للثقافة محدوداً، ومداها في اللامنتهى؟ كلّما تخيل المرء أنّه بلغها، سخرت من قلّة إدراكه، وقالت هل من مزيد؟!!

وكلّ يدّعي وصلاً بليلى *** وليلى لا تقرّ لهم بوصلِ

عرّف الآلاف من المثقفين العرب، ومن غير العرب من أهل مشرق الدنياى حتى مغربها، وكتبت مئات الكتب عنها، وذكرت تشعباتها في مقالة سابقة لي عن (الثقافة العربية)، ومما ذكرته مقالتي السابقة، يجب أن يكون المثقفون في صدارة أصحاب القرار النافذ فعلاً وقولاً، أي في مركز السلطة السيادية، ومن كلا الجنسين بشكل تكاملي، وإلا ما معنى الثقافة، وليس لها أي تأثير فعال على المجتمع وعقله الجمعي، الثقافة سلوك وعمل وتحضر، بل هدم التراكمات التراثية السلبية.

عرّفها إنشتاين بما عرّف العرب بها الفيلسوف من قبلُ، فقال: (هي أن تعرف شيئا عن كل شيء)، وما هكذا الفيلسوف اليوم، فهو رجل له خطّه الخاص في الحياة، ومدرسته، ونهجه .. لذلك نفى المستشرق الإنكليزي الفلسفة عن أبي العلاء المعري، وقال له آراء فلسفية متناثره، فهو متفلسف، على حين أصرّ د. طه حسين على أنه فيلسوف متجزئ، وصحيفتنا (المثقف) لك فيها ما تشتهي من فاكهة وألوان، وما شاء الله من معارفٍ وأفكاٍر وأشعارٍ للإنسان ...!!

 

4 - دور مؤسسة (المثقف) سادنها وكادرها وكتّابها وفي إحياء أو تفعيل الثقافة العراقية والعربية:

الثقافة لا تتولد من فراغ، الناس بالناس، والناس أجناس، ولمّا شرع الأستاذ الإعلامي المفكر ماجد الغرباوي، لاريب كان يفقه هذه الحقائق، ويقيني ما جاءت التسمية عشوائية، أو بنت لحظتها، وإنما عقبى تجارب وتراكمات معرفية وتاريخية وإعلامية واجتماعية، دفعت الإنسان المثقف للوصول إلى المؤسسة (المثقف)، بصورة من الصور، يقول المفكر الدكتور محمد عابد الجابري في تعريف المثقف: " المثقف هو شخص يفكر، بصورة أو بأخرى، مباشرة أو لا مباشرة، انطلاقا من تفكير مثقف سابق، يستوحيه، يسير على منواله، يكرره، يعارضه، يتجاوزه .. الخ "

نعم ليس الغرض من هذه المقالة تتبع مقالات ومؤلفات وآراء واجتهادات عميد المثقف كي تتفهم مسيرتها ومسيرته، إنّ اللبيب من الإشارة يفهم، هذه مؤلفاته كلها تصرخ أنه من مدرسة التفتح الفكري الإسلامي، والتجدد الرسالي والتراثي، وبالتحديد من مدرسة رائد الإصلاح السياسي، وقد ألّف الماجد كتابا في حقّه، ألا وهو باسم الكتاب (الشيخ محمد حسين النائيني .. منظّر الحركة الدستورية)، والشيخ النائيني (1857- 1936م / 1273 - 1355م

هو صاحب الرسالة الشهيرة التي طبعت عدّة مرّات وترجمت للغات أجنبية عديدة وسمت بـ (تنبيه الأمة وتنزيه الملّة)، أقول هذا الفقيه المجدد الكبير ترجع جذور إصلاحاته إلى المجدد المصلح السيد حسن الشيرازي (توفي 1312 هـ / 1895م)، المرجع الشهير، نزيل سامراء، صاحب ثورة التنباك في إيران التي انتصرت بطرد شركات التبغ الإنكليزية، واستلم بعده زمام المرجعية (الشيخ محمد حسين ميرزة الخليلي)، والذي توفي 1904م، وانشطرت المرجعية من بعد إلى شطرين إبان وضع الدستورين التركي والإيراني، فرأى بعض المجتهدين وعلى رأسهم الملا محمد كاظم الأخوند الخراساني (توفي بظروف غامضة 1911م)، ومن تلاميذه ومساعديه الكبار الشيخ محمد حسين النائيني أن يشرط على السلطان العثماني والشاه الإيراني بأخذ رأي أعضاء مجلس النواب، فسمي هذا التيار بامشروطة، وهو أشبه بالخط اليساري في الدول الأوربية، أما الخط الثاني فهو خط اليمين - مجازاً- وكان يقوده السيد كاظم اليزدي (توفي 1917م)، وهذا الخط كان يرى على السلطان أو الشاه أن يتخذا القرارات الحاسمة لوحدهما، كي لا تتشتت كلمة الأمة، فأطلق عليهم بالمستبدة، المهم أصبح النائيني مناصراً لثورة العشرين وقائدها الشيخ محمد تقي الحائري الشيرازي ... (توفي 1338 هـ / 1920م)، ثم انشطرت المرجعية لعدة أقطاب شيخ الشريعة والشيخ مهدي الخالصي والنائيني، والسيد أبي الحسن الأصفهاني في بداياته، حتى استقرب على النائيني بعد وفاة الشيخ الخالصي وشيخ الشريع، حتى وفاة الشيخ النائيني 1936م، وانتقلت منه للسيد أبي الحسن الأصفهاني يوم عيد الأضحى 1365 هـ / تشرين ثاني 1946م ....ماذا نريد أن نقول، إن هذا الخط اليساري في الفكر الإسلامي - إن صح التعبير - المتفتح، المجدد، الإصلاحي أصبح له أنصار ومؤيدون، ومن بينهم - على أغلب ظني - الأستاذ ماجد الغرباوي، اربط كلامي هذا بتعريف الدكتور عابد الجابري للمثقف، لذلك لا نندهش، ولا نعجب أن تصبّ كلّ مؤلفات الغرباوي بهذا الاتجاه، اقرأ عناوين كتبه:

اصدر سلسلة رواد الاصلاح، ومازال رئيسا لتحريرها

  اشكاليات التجديد

  التسامح ومنابع اللاتسامح .. فرص التعايش بين الاديان والثقافات

  تحديات العنف

  الضد النوعي للاستبداد .. استفهامات حول جدوى المشروع السياسي الديني

هل رأيت ما أرى، أم أنت على ريب مما أذهب إليه، وللرجل خلفية إعلامية رزينة

إذ كان كان رئيسا لتحرير مجلة التوحيد (الاعداد: 85- 10).

 

5 - التواضع والتسامح والتفتح الفكري من سمات عميد الدار الأستاذ الغرباوي:

لا ريب من يكون من مدرسة النائيني الكبير الشهير، ومن دعاة الإصلاح يتميز بسماتهم من تواضع وتسامح وحلم، وسعة صدر، وتفتح عقل، ومن الضرورة بمكان أن ننصف الرجال، ونحن في معرض مقال، وما لي إلا أن أسجل بعض كلماته، وهو يردّ على بضعة من زملائه، وهم يعلقون على قراءاته النقدية للنص الآتي: (ميادة ابو شنب ونصها: "استِعارةٌ مَوسِميّة" .. قراءة أولية) .

 أنا لم يحصل لي شرف التعارف مع الأستاذ الغرباوي، ولكن كما يقول العرب: (الكلام صفة المتكلم)،، وكما يقول أهل الأفرنج: (الأسلوب هو الإنسان نفسه) ..

شرع الأستاذ عنوانه بقوله: (قراءة أولية) ليعطي فسحة لما عبرعن ذهنه، أو مجالاً للنقد الآخر، وقيمة عليا للنص الجوهر،

ثم ندخل باب التعليقات على النص، وهذا الباب من أروع وأهم أبواب الصحيفة الغراء، إذ يرى الكاتب أو الشاعر وجهه في مرآيا الآخرين، وعلى أغلب الأحيان تكون مساحة للتلاقي والمجاملات، والتزود بشحنات نفسية دافعة لمواصلة مشوار تقديم النص الآتي، وهذه سنّة الحياة، فالإنسان وجهة الإنسان، إلا من ينتظر النقد على صفحات أخرى، أو ممن يسعى للإجيال برؤى بعيدة المدى، فيكتب من أجل الكتابة،والله ولي التوفيق، فكم من عبقري طلمه عصره، وتلاقفته عصورٌ أخرى بالتهليل والتصفيق ...!!

 ولكن الأستاذ الغرباوي بصفته سادن المؤسسة، يقع على عاتقه عبْ التواصل مع الكتاب بين حين وآخر، طوراً بتعليق وتارة بكتابة نص نقدي لنص أصلي، كما هو الحال مع الشاعرة الإعلامية ميادة أبو شنب، لندخل باب التعلقيات، وسنأخذ عدة مقاطع منها - كأنموذجات - تعليقات آخرين، وردوده عليها، حسب ماورد متسلسلاً في الصحيفة الغراء، دون أي تصرف مني:

أ - جمعة عبدالله

 استاذنا الكبير

ندعو من الله ان يديم صومعتك الفكرية، التي تضيء لنا وهج الحقيقة في روعة الابداع الاصيل. ان هذه التحليل والتشخيص من النقد الشامل لكل جوانب قصيدة الاديبة القديرة ميادة ابو شنب، في (استعارة موسمية)، هو نتاج صومعتك الفكرية، التي بين فترة واخرى يخرج منها الدخان الابيض، بتحف الروائع الادب (قصة . شعر، نقد ادبي) ان هذا الجهد النقدي، ارتكز على كل الجوانب الادبية والفنية والشعرية واللغوية، في فك شفرة مناخ القصيدة ودلالاتها ومعطياتها والينابيع التي نهلت منها ....وكل التوفيق والصحة الى الاديبة القديرة ميادة ابو شنب

قبل 2 اعوام - 16 - 05 - 2014

رد

ماجد الغرباوي

ردا على: جمعة عبدالله

 الاخ الاستاذ جمعة عبد الله، شكرا لصبرك في قراءة المقال، وتلخيص مطالبه. تعجبني متابعاتك وتعليقاتك الواعية .. اخجلتتني اخ الكبير باطرائك وكرم اخلاقك، حتى لا ادري كيف اشكرك. رضاك عني وسام اعتز به

نعم نص الشاعرة يستحق كل هذا واكثر.......

لك مني ومن الاستاذة ميادة خالص التقدير

ماجد

قبل 2 اعوام - 18 - 05 - 2014

 

ب- سردار محمد سعيد

ها أنت أيها العزيز الصديق ماجد تبرع في النقد فضلا ً عما عرفناك به باحثا ً وشاعرا ً

تحياتي أيها الموسوعي

يبدو أن تمكن وقدرة ميادة الشعرية حفزت أكثر من عقل وحركت أكثر من شعور .

لا شك أن ميادة تتصاعد يوميا ً كأديبة مرموقة واذا هي تستحق أكثر من بحث ودراسة قيمة .

وأنت أيها الوفي تستحق أكثر من شكر وتقدير.... .

تقديري الكبير وتحياتي مرة أخرى لك وللشاعرة ميادة .

قبل 2 اعوام - 16 - 05 - 2014

رد

ماجد الغرباوي

ردا على: سردار محمد سعيد

الاخ العزيز الاستاذ سردار، شكرا لبهاء مرورك، شكرا لما تخطه اناملك، رضاك عني يسعدني وانت الاديب الكبير. نعم هذه غواية النصوص الثرية، جعلتني اغامر في عالم ليس عالمي، واحرث في ارض ليس ارضي. والشاعرة تستحق، ولك الفضل انت ممن كتب عن ابداعها وعرف به، وقد اقتدينا بك.

لك مني ومن الفاضلة ميادة خالص الود والاحترام

ماجد

قبل 2 اعوام - 18 - 05 - 2014

 

ج - ميّادة ابو شنب

أستاذي الفاضل الباحث والأديب القدير ماجد الغرباوي

قراءتك لخفايا نصي جعلتني أغبطه... بل أحسده، إذ أثار قدرتك النقدية الكامنة وأستشفّ منها ذروة الفنيّة وعمق التأويل... كنسمة زائرة من بحر صيفي وديع تزيل الرمال عن زنابق الساحل في أوج رونقها...وحدها تجرؤ على تحديد موعد لقائها مع أشعة الشمس دون أن تخدش لونها أو شذاها...

قراءتك المبهرة هي قراءة خلجات وجدانية اجتاحت سكون ليل أيهم وأوقعتني في أسر مزيج من المشاعر التي تآمرت على بقايا آمال... فكان لا بدّ من النّزال بكفاءة تصون كينونة الوعود التي تتناسل منها رغبتنا في الحياة.

كأم رؤوم يحتضن نصك الباذخ نصي الصغير... وبمحبّة عارمة يرشده إلى منهل ذاته ليكتشف أنه يملك البلسم السحري لجرحه العميق.....

محبتي واعتزازي وتقديري الكبير

قبل 2 اعوام - 16 - 05 - 2014

رد

ماجد الغرباوي

ردا على: ميّادة ابو شنب

يا لبهاء الكتابة، هذا ليس تعليقا وانما نص آخر اكثر ثراء وابداع، انه لوحة فنية يكشف عن قدرات ادبية لا يتمتع بها سوى القلة من الشعراء والشاعرات منهم انت الاستاذة الاديبة ميادة. الفضل يعود لنصك الباذخ ابداعا حتى استهوتني المغامرة.

اشرت في المقال انها مجرد وجهة نظر ورؤية انطباعية اولى ويبقى للنقاد من السيدات والسادة رايهم المحترم والنص يستحق اكثر من قراءة

اما تعليقك فيحتاج اعيد قراءته اكثر، كي ارتوى من معين جماله ودهشته

ارجو ان تصدق نبوئتك في مكامن الروح النقدية، لعلي اكتب عن نصوص اخرى تستحق ذلك

لا اعرف كيف اشكرك، فقد عجزت ابجديتي فاعذريني

خالص الود والمحبة والاحترام لزميلة العمل الشاق المبدعة ميادة

ماجد

قبل 2 اعوام - 18 - 05 - 2014

 

د - احمد الكناني

قراءة رائعة في ثنايا نص رائع ...لكما كل الود

قبل 2 اعوام - 18 - 05 - 2014

رد

ماجد الغرباوي

ردا على: احمد الكناني

القدير الاخ الصديق احمد الكناني، يكفيني فخرا ان يستدرجك المقال لقراءته. واما رضاك فهو وسام وانت الباحث الجدير. تمنياتي لك بالعافية

مني ومن الاستاذة ميادة لك خالص الاحترام

ماجد

قبل 2 اعوام - 18 - 05 - 2014

 

هـ - مصطفى المهاجر

أستاذنا الكبير ماجد الغرباوي

كم تثير دهشتي تلك الملكات التي تتكشف لنا تباعا ......!!!! ورغم يقيني بقدراتك الفكرية والبحثية، وأخيرا الشعرية والقصصية، ولكن مغامرتك النقدية الانطباعية (كما أسميتها) كانت مذهلة وفائقة العذوبة، حملتنا الى مجاهل النص الشعري الجميل لشاعرة متميزة (ميادة أبو شنب)، وغارت بنا في أعماق انفعالاته، لتقول لنا نحن الذين لا نجيد الغوص في الاعماق، انظروا الى هذا النص كم هو جميل ورائع ومليئ بالحياة والحب والسمو الانساني....!!!! شكرا لك أيها المعلم الرائع وشكرا لميادة الشاعرة الشاعرة، التي منحتنا هذه المساحة الواسعة من الجمال عبر نصها الأخاذ وعبر قراءتك العميقة....تحياتي وخالص مودتي لكما.

قبل 2 اعوام - 18 - 05 - 2014

 

ماجد الغرباوي

ردا على: مصطفى المهاجر

الاخ الاستاذ مصطفى المهاجر، شهادتك لها مذاق خاص، وانت الشاعر الكبير والاديب المبدع. شكرا لتشجيعك. اما رضاك فهو فخر ووسام اعتز به وارفعه عاليا. كنت صادقا عندما اعتبرتها قراءة اولية، لاني كنت احرث في غير ارضي، وللنقد فرسانه. ويعود الفضل في غوايتي واستدراجي للكتابة ذات النص وما تمتع به من ثراء ابداعي، وهذا يؤكد قولك ان الاستاذة الفاضلة ميادة ابو شنب شاعرة متميزة.

اسعدني جدا رضاك عن المقال، لانك اديب وتتمتع بذائقة ادبية قادرة على التشخيص والحكم بموضوعية.

لك استاذنا القدير مني ومن الاديبة ميادة جزيل الشكر والاحترام

قبل 2 اعوام - 18 - 05 -2014

كلّ التعليقات والردود عليها مبنية على الخلق والاحترام المتبادل، والمدح والثناء، وأكرر ما ذكرت في مقالة سابقة: وردّ الفضل بالفضل أفضلُ...!! لم أر معارك مجلس النواب العراقي، والتشاجر والضرب بالأيادي، وربما بالأحذية .... !! طبعاً ليست كل التعليقات وردودها في صحيفة المثقف الغراء على هذه الشاكلة، ربما معظمها، والسبب كما أرى لوجود شخصية الأستاذ الماجد بما يحمله من ودّ ولطف واحترام لأسرة تحريره، وكتاب مؤسسته، وهذه جزماً نقطة تحسب لصالحه لكي تستمر وهجة المثقف، وشعلتها النيرة، تنير درب السلكين لمصلحة الوطن والأمة ...!!

 

6 - اقتراحات:

من هنا نستطيع أن نطمئن أن أبواب الصحيفة، والمؤسسة عموماً مشرعة لقبول الرأي والرأي الآخر على قدم المساواة دون تمييز، ولا أفضلية إلا للنتاج المائز بقرّائه، وأهمية مضمونه، ومحتواه لمستقبل الأيام، ولكن مما يدهشنا، ويثير استغرابنا أن صحيفة تحمل هذا العنوان الضخم، وبعميدها المفكر المجدد،لا تحمل على صفحتها الأولى باباً كاملاً للمرأة، كما، مثلما حملت أبواب للحوارات والأدب ....والمؤسسة، وحصرها في باب الملفات، وكل ما وجدت هذين الملفين، وهذه الذكرى العاشرة : المرأة في أسر العبودية المعاصرة ومصداقية المرأة في العمل السياسي !!

والحق قضية المرأة قضية عراقية عربية عامة، والكلام موجه لجميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، نعم قضية المرأة هي الشغل الشاغل للفكر العربي ومثقفية، ونكاد نحن نجزم أن تأخر وطننا الحبيب، وأمتنا عموماً عن ركب الحضارة، وما هذا الهلاك المدمر للبشر والحشر والشجر، والحروب والصراعات الدامية ....، إلا لتسلط الجنس الذكوري، وعدم مشاركة المرأة بالقرارات السيادية النافذة بالشؤون السياسية والعسكرية والأمنية والتعليمية والصحية والاقتصادية والتخطيطية ... أرجو أن لا تحرف الأمور لقضايا هامشية كالتبرج ... ورعاية الأسرة ... والجنس وغيرها من الحجج المراد منها العبور على إرادة الحياة، وتوازنها الطبيعي كما أراد لها الله، المرأة لها نظرات وتوجهات ورؤى أخرى في شن الحروب والتخطيط والترتيب ورعاية الأجيال ... فهي لا ريب تحمل غريزة الأمومة، وهي أقوى الغرائز الإنسانية.

ونقترح على مؤسسة المثقف الرصينة أن تفتح فقرة ضمن باب الأدب للنصوص الشعرية القديمة أو المعاصرة كحكم وأمثال أو أبيات استشهاد يلجأ إليها الباحث أو الكاتب أو القارئ أنّى احتاج إليها، وقدمت أنا إنموذجاً لمثل هذا التوّجه، وضمنته أبيات رائعة لعمالقة الشعر العربي، ودوّنت تاريخ وفاة كل شاعر، وتعمدت أن أكتب عليها (نصوص شعرية عربية من الحكم)، ورميت في باب المقالات ... إنا لله وإنا إليه راجعون، وتقدرون فتضحك الأقدارُ...!!

مبروك وألف مبروك لمؤسسة المثقف العربي بالذكرى العاشرة لولادتها الميمونة، وتُشكر كل الجهود المبذولة من قبل كتّابها وشعرائها وأسرتها، وفي المقدمة عميدها الأستاذ ماجد الغرباوي، والله الموفق لكل خير، هو مولانا ونعم النصير .

على المرء أن يسعى بمقدار جهده *** وليس عليه أن يكون موفقا

شكراً لكم والسلام .

 

كريم مرزة الأسدي   

 

للاطلاع على مشاركات ملف:

المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

القارئ الكريم :
السلام عليكم
أنا من طبعي لا أنقح المقالات بعد كتابتها ، فقد تحدث أخطاء مطبعية كسقوط اللام من ألف ولام التعريف ، أو الظاء تغدو الطاء ، المهم هذه حالات نادرة أتركها لنباهة القارئ اللبيب ، ولكن قد توجد أخطاء يجب تصحيحها ، مثلا الفقرة التالية ، والكلام عن الأستاذ الغرباوي :
كان رئيسا لتحرير مجلة التوحيد (الاعداد: 85- 106).
شكرا جزيلاً احتراماتي .

This comment was minimized by the moderator on the site

للمرة الثانية يبهرني الاستاذ الكبير الشاعر والناقد والباحث كريم مرزة الاسدي، يكتب بطريقة مميزة، موسوعية، مشخصة، نقدية، وصفية، تتسم بالعلم والسلاسة على طريقة السهل الممتنع، فكيف يمكنني والحال هذه كتابة رد يليق به؟ اخي العزيز كتبت مقالة سابقى اعتز وافتخر بها، وتبقى في الذاكرة لغزارتها، وتنوعها. انها شهادة قيمة من رجل عالم لا يجامل على حساب الحقيقية، واذا عجزة حروفي فطمعا بكرم اخلاقك. مشاركتك بالملف شاعرا الالق غمرتني بالسعادة والحبور، لك احترامي، متمنيا لك رمضانا كريما مع قبول الاعمال بصحة وعافية كي تواصل مشاريعك الكبيرة.
ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا المفكر والإعلامي الكبير ماجد الغرباوي المحترم
السلام عليكم والرحمة
كلمات راقية نبيلة غالية ثمينة غمرتني بها لا فيها !! لأيم الله إنها لقليلة في حقك ، لا مجاملة ، ولكن أن تجتمع أقلام رزينة رصينة ، متباينة ، متشابهة ، متعددة المواهب والإبداعات على صحيفتكم الغراء ، وتتبعها لمنحها بعض التكريم الذي تستحقه ، لهو عمل شاق ونبيل ، ومقدس ، ووطني وعروبي ، ثم رضاك عن المقالة المتواضعة دليل على كرمك وخلقك ووعيك التام لجهد الآخرين ، ولو بجهد الرضيع ، احتراماتي ومودتي الخالصة

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3562 المصادف: 2016-06-06 09:43:54