ملف: المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

المثقف ودورها في نشر الوعي الادبي والثقافي

qusay askarلا يخفى على اي قارئ منصف ومتابع للحياة الثقافية العربية الدور المهم والمتميز الذي تؤديه صحيفة المثقف في نشر الوعي العربي في حقول المعرفة كافة وياتي في مقدمتها الحقل الادبي والثقافي. في الوقت نفسه لا ينكر احد الدرجة الرفيعة التي تحتلها الصحيفة بين الصحف الشاملة تلك الدرجة التي وصلت اليها بفضل الاستاذ ماجد الغرباوي وأسرة تحرير المثقف ومجموعة العمل فيها التي أخذت على عاتقها مهمة التحرير والنشر ومسؤولية استقبال البحوث والمقالات من اجل تقديمها لقراء المثقف.

غير انني ما دمت أديبا ولكوني اهتم بالشان الثقافي فإنني لايمكن ان اتحدث عن كل حقول المثقف وأبوابها والمواضيع المتنوعة التي تنشرها وساقتصر في حديثي على موضوع الادب فقط فرحم الله أمراء عرف قدر نفسه ولم يزج بها في مواضيع ليست من خبرته او بحوث ليست من تخصصه.

لذلك يمكن ان نقول ان المثقف تعد من الناحية الموضوعية صحيفة شاملة يتسم بعدها الثقافي في الإبداعات والنشاطات التالية:

المقال الادبي العام الذي يعالج موضوعا معينا كالوصف والحب والعاطفة والفن والجمال. 

المقال النقدي الذي يعالج فنا أدبيا كالشعر والقصة والرواية وقصيدة النثر.

التقرير الاخباري الادبي والخبر الادبي والتعليقات.

الدراسات الادبية والتحليلات والبحوث.

اما طبيعة تلك النتاجات ومستوى البحوث والكتاب فيمكن ان نلخص راينا فيها وفي كتابها وفق النقاط ادناه:

اولا :نقرؤ من خلال المثقف لكتاب مختلفين وتحت هذا العنوان يمكن تقسيم كتابها الى ثلاث مراتب:

آ - كتاب ممتازون من الدرجة الاولى يمكن ان نقول عنهم انهم كتاب وشعراء ونقاد كبار لهم تأثيرهم في الشارع الثقافي العربي ولهم سمعتهم ومكانتهم .

ب كتاب متوسطون لهم سمعة ادبية والأدب الوسطي معروف منذ القدم وقد الف فيه النقاد القدامى وجعلوا الشعراء طبقات وبعض النقاد المعاصرين لا يعدون الادب وسطا فإما ان يكون إبداعا او ان يكون ضعيفا. وللإنصاف أقول ان بعض كتاب الوسط يمكن ان ينتقل بعضهم الى مصاف الدرجة الاولى وبعضهم الى الدرجة الضعيفة او يظل يراوح مكانه من دون تطور ملحوظ.

ج- كتاب ينتاب نتاجاتهم الضعف واظن ان هؤلاء الكتاب ظلوا يراوحون في مكانهم ولم اجد - من خلال متابعتي نتاجاتهم في المثقف ان- أيا منهم انتقل الى الطبقة الوسطى.

د- الكتاب الشباب الذين ينشرون في المثقف وهناك منهم من يمكن ان يكون من الكتاب الكبار اذا عزز موهبته بالدربة والثقافة والمتابعة والمطالعة.

ثانيا: تنقل لنا المثقف يوميا نتاجات كتاب العراق والكتاب في البلاد العربية فنطالع من عبرها الحركة الادبية في بلاد العرب بكل تفاصيلها اعني: الشعر والنثر والنقد والسيرة الذاتية والمسرح.

ثالثا: على صفحات المثقف يقرؤ الأديب والمواطن في العراق والبلاد العربية نتاجات كتاب المهجر وفعالياتهم الثقافية المختلفة وهي بهذا المنهج تبني جسورا بين أدباء الخارج المهاجرين وأدباء الداخل بالتساوي على النقيض من أدباء الداخل وبعض الأكاديميين الذين اذا ما أحسوا ان هناك أديبا او أستاذا جامعيا زار العراق فان الضيق يلوح على وجوههم والبرم ظانين ان هذا القادم جاء ليبقى ولعل الأوضاع التي مر بها الأدباء والكتاب داخل العراق جعلتهم يسلكون مثل هذا السلوك.

رابعا: الموضوعية في توجيه الدعوات التي تدعو صحيفة المثقف الكتاب للمساهمة في اي محور تختاره والنأي عن الاختيار الشخصي وها هي بهذا السلوك تترفع عن ما تقوم به المؤسسات الادبية والثقافية الرسمية العربية اذكر على سبيل المثال اني زرت، في احدى البلدان العربية عام ١٩٨٦ اتحاد الكتاب العرب هناك، وكانت حكومة العراق وحكومة البلد المذكور في عداء فاعتذر الي أديب كبير تربطني به معرفة قوية نيابة عن الاتحاد قائلا نحن نحترم كثيرا أصدقائنا الأدباء الذين هم في المنفى لكننا مرتبطون رسميا باتحاد الأدباء في بغداد وفق نهج جامعة الدول العربية وينطبق هذا على كثير من المنظمات العالمية التي تنطلق من مواقف حكومية رسمية بغض النظر عن المواقف المبدئية، وإذا كان هذا هو الموقف قبل احتلال العراق فان الوضع الجديد قد لا يختلف عما هو عليه قبل الاحتلال سواء مايخص وسائل الاعلام الحكومية ام المؤسسات الخاصة ففي زمن الدكتاتورية كان كل شيء يتم عرضه قبل النشر والتدقيق فيه والحذف منه والإضافة اليه اما الان فاول ما يستقبلك البريد الالكتروني وهو يؤشر تم استلام رسالتك ثم تعودالرسالة اليك بعد ساعة او اقل وهذا يدل على ان الفئوية والتحزب والاختيار أمور أخذت تُمارس دورها في الخفاء المفضوح بفضل التطور العلمي والتقني، وإذا كانت هذه الحالة متفشية في العراق الجديد فان بعض المؤسسات خارج العراق لم تسلم من هذه الظاهرة فاذكر ان احدى الصحف حذفت من موضوع لي بعض الفقرات في حين نشرته المثقف كاملا وَذَا فعل حميد رعته وتبنته تلك الصحيفة والذي يتابع الموضوعات المنشورة فيها يجد تلك المساحة الواسعة من الحرية التي حرم السيد الغرباوي على نفسه اجتيازها، ولنا ان نضرب مثالا واضحا على ذلك هو الدعوات من دون تحفظ لكل الأدباء والكتاب في اي محفل او تحقيق او ملف تدعو له الصحيفة ومنها الملف الذي نحن بصدد الكتابة فيه.

 

خامسا: الردود تكشف لى الكاتب عن جملة محاور أستطيع ان ابين بعضها الا وهي:

آ- الكشف عن نفسية القارئ.

ب- الكشف عن وعي القارئ.

ح- الكشف عن ثقافة القارئ.

 د- اكتشاف كتاب المستقبل من القرّاء المتابعين لمقالات الكتاب وقصص الأدباء وقصائدهم. لذلك ادعو المثقف الى نشر بعض الردود اذا كان حجمها مناسبا بشكل مقالات متكاملة.

هـ- اكتشاف القرّاء الجيدين والتافهين من خلال الردود.

اما ما يخص الكاتب فيمكن ان نقول:

آ- مسالة الردود تثري الكاتب وتشحذ ذهنه.

ب- تدل على حيوية النص.

ج- خلق علاقة وطيدة بين القرّاء والكاتب.

د- توطيد الروابط بين النقاد والكاتب.

هـ- تحفيز العلاقة وتوطيدها بين الكتاب والشعراء أنفسهم.

لكن ما أوضحناه لا يعني ان الردود عالم مثالي فهناك ردود المجاملات ومن الردود ما تجد فيه من المحاباة ومنها مايمثل شعورا بالنقص او محاولة من القاريء للتقليل من مكانة الكاتب وهناك من الكتاب من يحاول ان ينتقص من القارئ ومسألة التحسس واضحة في بعض الردود وربما لما سلف من أمور ياتي في مقدمتها قضية التشهير والسخرية ارتأت الصحيفة ان تعرض بعض الردود على الكتاب قبل نشرها وانا لا اعترض على نشر اي رد لأي كاتب يكتب باسمه الصريح فهو يتحمل مسؤولية فعله وقوله لكني اؤكد ان التحفظ من قبلي على من ينشرون او يكتبون ردودا بأسماء مستعارة فأنا شخصيا اعتدت ان انشر باسمي الصريح زمن النظام السابق والآن وهناك من القرّاء من يستغل حقل الردود باسم مستعار في حين يواجه كاتبا يكتب باسمه الصريح فلم كل هذا التعقيد ليكن كل شيء صريحا فليس هناك من تحفظ.

سادسا: كلمة كتاب وفق تعبيري تعني الكتاب والكاتبات والشعراء والشوارع وما ينطبق على الشعراء ينطبق عليهن ففيهن من تكتب قصيدة النثر بأسلوب راق مميز ومن تكتب المقالة والدراسة والنقد والمسرحية والشعر الشعبي والخاطرة والقصة ماعدا شيئا واحدا هو انني لم اجد لا في المثقف ولا في غيرها من الصحف الالكترونية والورقية من تجيد قصيدة العمود وقصيدة التفعيلة بمستوى راق مثل لميعة عباس عمارة وعاتكة الخزرجي ونازك اما في قصيدة النثر فقد الطعن وتفوقن ونجحن كما نجحن في حقول الادب الاخرى والفن.

اما عن تجربتي مع المثقف فأود ان أشير الى اني بدأت النشر في صحيفة المثقف منذ سنوات قد انقطع عن النشر لأسباب خاصة ولعل أطول فترة للانقطاع كانت عاما تقريبا، وتمثلت كتاباتي في نشر الشعر والقصص والتعريف ببعض الكتاب بخاصة الكتاب الذين يشعرون ان النقاد يتجاهلونهم والحق اني كتبت عن الكثيرين ثم اكتشفت ان هؤلاء الذين اهتممت باعمالهم والذين لم يسعفني الوقت للتعليق على مايكتبونه تجاهلوا مقالاتي في موضوع الردود ولم تصل الي تعليقاتهم مع ان هناك من النقاد من عاتبني على اختياري لبعض الشعراء والكتاب لكن تجربة الكتابة النقدية تثري الكاتب نفسه وتنبهه الى لحظات خصبة قد يكون غافلا عنها حين يكتب أعماله الإبداعية. ان الكاتب مثل لاعب الشطرنج والناقد مثل شخص يجلس يراقب اللاعبين فيرى اخطاء يغفلان عنها بحكم اندماجهما في اللعب. لقد كانت لي تجربة مع كتاب المثقف من منطلق ان على الناقد ان يبحث عن الكاتب ليتبناه، والكتابة النقدية تثري الناقد الذي يمارس النقد والعمل الإبداعي اذ ان هناك مجالات تضعف اُسلوب الأديب. مثلا حين يعمل الأديب مراسلا للتلفزيون او لصحيفة ما في موضوع غير ادبي مثل الاخبار والبحوث الاجتماعية والتعليقات السياسية فانه يجد صعوبة حين يعود ليكتب قصة او قصيدة لكن العمل النقدي يثري اُسلوب الكاتب المبدع.

والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة: هل هناك نقاد في المثقف جاملوا؟ أقول نعم هناك من جامل وهناك من كان موضوعيا على ان المثقف تبقى من حيث المستوى والمنهج من أفضل الصحف والحق انها صحيفة مميزة لنا مكانتها ومركزها المرموق. 

 

د. قُصي الشيخ عسكر

 

للاطلاع على مشاركات ملف:

المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاديت والناقد البصير د. قصي الشيخ عسكر، هذا المشاركة الكبيرة قل مثيلها، لانها كرست الجانب العلمي والنقدي لدراسة ادب المثقف برمته، وفق برمجه نقدية صادرة عن اديب كرس جهده للادب حتى بات شامخا بابداعاته القيمة. تعوزني الكلمات كي افي حقك لهذا الجهد الكبير، انها دراسة ستعتز بها المثقف. شكرا لك د. قصي، شارك لمشاركتك افراحنا مرة شاعرا واخرى ناقدا، تقديري واحترامي
ماجد

This comment was minimized by the moderator on the site

أشكرك جدا اخي أستاذ ماجد
ودائما بالافراح ان شاء الله
قُصي عسكر

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3562 المصادف: 2016-06-06 09:48:28