ملف: المثقف 10 سنوات عطاء زاخر

إحدى عشرة أيقونة مضيئة في صرح صومعة المثقف

abduljabar noriهنيئاً لكم بهذا المنجز المعرفي الثقافي الفكري والأدبي بإيقادكم إحدى عشرة شمعة، وضّاءة في عالم الأعلام والثقافة، وتألق نجم المثقف على قمة أحد عشر جبلاً شامخاً يضيء جنبات فضاءات عتمة الجهل والغيبية الجاهلية، تنافست الصحيفة مع أفروديت نجمة الصباح لتتألق في العلياء، وتعمل بنكران ذات وبطوعية، بوصلتها عراقية للنخاع وأممية لحد غياب الأنا، هدفها التصالح والتعايش وقبول الآخر ملوحة بقبضة سنابل خُضر وأغصان زيتون وحماماتٍ بيضاء مبشرة بالتقارب والوحدة بيافطة واحدة تحت "خيمة صحيفة المثقف"

وأهدي للصحيفة ومحررها الأستاذ ماجد والعاملين فيها بعض أبيات من شعرالشاعر الارجنتيني " بيرنارديت بعنوان "عاشقة"

حلوة كالساقية الناعسة

وديعة كالامطار الذاهلة

طاهرة كالوردة المزهرة

وحين أأتمن تكون موضع ثقتي

وحين آمل تكون أملي

وحين أحيا تكون قلبي

المجد كل المجد لرئيس تحريرها الاستاذ: ماجد الغرباوي، القبطان الشجاع لسفينة المثقف، والف تحية لصحيفة المثقف وتحية أجلال إلى الجنود المجهولين الذين يعملون بنكران ذات وبطوعية في ألق صحيفة المثقف.

 

الكاتب عبد الجبارنوري - ستوكهولم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ القدير عبد الجبار نوري، خالص الود وانت تحتفي معنا بصحيفتك، التي خطت 11 عاما من العطاء، كانت مساهماتك فيها شاهدا، تمنياتي لك بالصحة والعافية
ماجد

ماجد الغرباوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3927 المصادف: 2017-06-06 10:11:05