ملف: المرأة في أسر العبودية المعاصرة

صوتك سرب عصافير

samar mahfodوأنت أنا أول المارين

مني إلى ظلك علّني أحتمي به

 


 

صوتك سرب عصافير../ سمر محفوض

 

صوتك ذاكرتي..

أيامك المتعبة تلك الهتافات

كوكب من النحل الصباحي

بحرُ مفتوحُ على سماء..

غربة   أشتهيها

غلاف كتاب لرائحة مرتعشة

كثافة تشف عن سابق التباس

ينطق بك وحدك

انحني وينحني الظن فيّ..

يهيئ الطقس الغريب،

لنوبة حمقاء تالية.

...

وأنت أنا أول المارين

مني إلى ظلك علّني أحتمي به،

قل افتحي حضنك يا رياح واخفقي

كثفيني أو مهديني قليلا

بالأغنيات قبل أن أوزع جهاتي

ليستْ ثمة معجزةً

فلطالما كان الأمرُ هكذا..

هل تذكر..؟!!.

...........

كانوا على ضفة الوقت،

ظلال أحلام أرددها بوقع مهلك ..

ذات الخواء ..

ذات القبلة بنكهة الطحالب..

كانوا دقات متوالية على باب الماء ..

نفس الأفكار ونفس الأمنيات العتيقة

بوقع موزون. يمضون

وبوقع موزون

أعد ظلالهم

وأخطئ..

شاخت ذاكرتي

لم انتبه.

أن نوايا القدر..

ليست بريئة تماما.

أن تكون بشريا

وتلقي بأحلامك الإلهية،

على أعتاب عصر

مضرج بالهيجان..

يا لها من قسوة

......

تماديت يا لليل

وليس لي ..

إلا كأس مترعة الوهم

وفجيعتي الناضجة فيك

اللغة لا تسعفني

لاقتنص..

أحلامك المحلقة..

من خيط اللعنة الكبرى

جسر مابين قلبي وقلبي

سيأتون جميعاً..

كعاصفة وديعة ..

كموج غزير.

من يجزم ب لا ..؟

لعلني غيمة من دخان

وروحي ما تزال هناك

على كتف صيحة.

لا مجيب ..

لا تناد....

إني أزف إليك دمعتي. والرمل والشجر

وكونا تعرى من جانحه الأخير

حسنا. اصلب روحك

في انتظار

أقسى ....يتحضر

إلى غير ما أشتهي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

لم انتبه.
أن نوايا القدر..
ليست بريئة تماما.
أن تكون بشريا
وتلقي بأحلامك الإلهية،
على أعتاب عصر
مضرج بالهيجان..
يا لها من قسوة
------------------------------ لستِ وحدك فكلنا مثلك لم ننتبه لنواياه اللابريئة , كأنه يعاقبنا ويقول كفرتم بياسميني فتضرجت ايامكم بالقسوة ! أحسنت الوصف شاعرتنا الرائعة سمر فموسيقى سربُ العصافير أوتارها مدوزنة على انغام وطن !

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي العزيز: حمودي الكناني نعم يا كم لم ننتبه كل الشعر والود والالق لروحك الاحلى

سمر محفوض
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3106 المصادف: 2015-03-08 07:14:31