ملف: مصداقية المرأة في العمل السياسي

البرلمانية العراقية.. صوت عالٍ وفعل عليل

naheda altamimiعشر سنوات مضت على وجود المرأة وبنسبة لا يستهان بها في البرلمان والحكومة العراقية.. فما الذي قدمنه للنساء العراقيات.. احداهن تسمي نفسها نصيرة الفقراء تظهر على الفضائيات متباكية عليهم وعلى اموالهم المنهوبة والمهدورة من قبل الحكومة،وعندما تستمع اليها تخال انك تستمع الى سيدة زاهدة من صدر الاسلام وايام الصحابة وهي تهاجم الفساد والفاسدين، ولكن هذه الزاهدة المحاربة للفساد قد ابتنت لنفسها قصرا منيفا في احد اجمل شوارع بغداد وأرقاها بمبلغ ستة مليارات فقط، واستولت على اراض كان يسكنها الفقراء المتجاوزون عوزا في الكاظمية وطردتهم منها..

يا للزهد وعفة اليد والتقشف في العيش والانتصار للفقراء، والتقوى التي اختزلتها بالعباءة والحجاب..

واخرى اقامت الدنيا ولم تقعدها على زملائها لانهم اتهموها بشيء من الفساد المالي والاداري واجراء عملية تجميل على نفقة الشعب، فاقامت عليهم الدعوة تلو الاخرى وامطرتهم بوابل من التصريحات النارية المحتجة.. ولكن صورة على صفحات التواصل الاجتماعي اظهرت طفلتها وهي تلهو بحزمة ضخمة من الدولارات.. وبجنبها صورة لامراة بائسة تمسح عرقها وتلبس رث الثياب وبيدها كيس نايلون تجمع فيه علب البلاستيك والقناني الفارغة لتعتاش منها.. يالجهاد النائبات الكبير والذي استحقّن عليه احتساب خدمة جهادية وبجدارة..!!

337-nahidaواخريات لم نر من فعلهن سوى صوت عالٍ جدا لا للدفاع عن قضايا المراة العراقية التي رأت ما رأت من الالم وشطف العيش وفقر وحصار وحروب وفقد المعيل واعالة الايتام، بل لتسقيط خصومهن السياسيين ونصر رؤساء الاحزاب والكتل اللاتي ينتمين اليها..

باختصار عشر سنوات مرّت، لم نر من اولئك النسوة في البرلمان والحكومة الا هواء في شبك ووعود بلا تنفيد.. فقد اثبتت البرلمانية العراقية والتي لانعرف من اين جاءت وكيف وصلت وماهو تاريخ جهادها، انها انما تابع لرئيس حزبها ومسؤول كتلتها تدور في فلكه ولايحق لها البتة التصرف بعقلها ورأيها كما تشاء ولكن كما يشاء هو مقابل ضمان كرسي البرلمان لها.

البرلمانية العراقية للاسف لم تنصف اختها المراة البائسة والفقيرة والتي شهدت ومازالت تشهد سنينا عجاف لم يشهد لها التاريخ مثيلا.. ومازال الحزن يلف ايامها.. والدم والموت الاحمر يصبغ احلامها بالخوف من كل شيء في عراق الخطر.. هذا الموت اليومي الذي لايعرف الناس له سببا لانهم ليسوا طرفا في نزاع بين القوى الكبرى التي اتخذت من العراق ساحة لتصفيات حساباتها فيه.. وليسوا طرفا في اي صراع بين الاحزاب السياسية على الساحة العراقية.. هم يموتون يوميا لسبب يجهلونه.!!!

هل قامت احدى البرلمانيات من ذوات الصوت العالي يوما وقدمت مشروع قرار يتضمن كفالة اليتيم والمرأة التي ليس لها معيل واصرت على استصدار مثل هذا القرار.. ابدا.. فكل نزاعاتهم من اجل السلطة والمال والنفوذ والامتيازات والغنائم الشخصية..

هل رايتم برلمانية تصرخ وسط مجلس النواب كما تصرخ في الفضائيات، مطالبة بتشريع يضمن رعاية المرأة المعاقة و العاجزة وتوفير راتب ورعاية صحية واجتماعية لها.. ابدا

هل سمعتم ببرلمانية وقفت وبثبات في مجلس النواب وطالبت بان يكون بناء دور للمشردات والعاجزات والمعاقات وذوات الايتام تشريع ملزم وحق من حقوق المرأة العراقية التي عانت ماعانت.. هل طالبت احداهن وبحزم ايجاد فرص عمل للخريجات والمعانيات من البطالة وضيق العيش.. ابدا

هؤلاء الذين جاؤوا بعد التغيير وعدوا بانهم سيعملون ويعملون ويعوضون المحروم والمألوم والمشرد ولكنهم لم يعوضوا الا انفسهم..

كيف ينعمون بكل هذه الملايين ويغمض لهم جفن، وجنب بيوتهم اطفال وارامل صغيرات ونساء عاجزات يفترشون الطرقات والارصفة ويتعرضون لابشع انواع المهانة والاستغلال الجسدي والجنسي.. كيف وهم حماة الدستور ويمثلون مصالح الشعب.. والمراة بالاخص..

سؤال موجه للبرلمانيات والوزيرات والمستشارات الزائدات عن الحاجة..

 

د. ناهدة التميمي

 

للاطلاع

ملف: مصداقية المرأة في العمل السياسي

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

ولكن هذه الزاهدة المحاربة للفساد قد ابتنت لنفسها قصرا منيفا في احد اجمل شوارع بغداد وأرقاها بمبلغ ستة مليارات فقط، واستولت على اراض كان يسكنها الفقراء المتجاوزون عوزا في الكاظمية وطردتهم منها..
ـــــــــــــ
نعم وبعضهنَّ يدخلن بناية البرلمان وهنَّ متمنطقات بأحزمة ناسفة !!
ــــــ
لا أدري فالإبتسامة باتت لا تعني الفرح في ثقافتنا بل هي المرارة ــــــ
أجمل تحياتي للأديبة الكاتبة البارعة د. ناهدة التميمي ولقلمها الأصيل

This comment was minimized by the moderator on the site

هذه نتائج من خان الله والشعب والوطن هم حاطين لافتات اوهم شرفاء ويريدون ينتخبوهم ,الصوره تعبر عن ما خلقوا من ماسي بس هم صاروا حجاج وسادة بمال هذا المسكين وهم بالالاف

This comment was minimized by the moderator on the site

دكتورة العزيزة .. عذرا ان نقلت صورة متشائمة لكن هذا ماوجدته .. قد تكون الصورة الان افضل مما يخبئه المستقبل .. وضعنا مأساوي تماما .. نعم وهذه الصورة اعدادها في تزايد وهي ليست فقط من مسؤوليات الحكومة للقضاء عليها بل الشعب يتحمل الجزء الكبير فهنالك الجهل والانحطاط الاخلاقي وعدم تحمل المسؤولية واللصوصية وانعدام الرحمة والنفاق والكذب بشكل لايتصوره العقل والكثير .. عذرا اقولها مرة اخرى هذا هو الحال وسيبقى للاسف

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيزه د ناهده ..أحسنت ..
والله لقد تعبنا من كثر المناشدات وكأننا نحرث بالبحر .المشكله ليست في البرلمانيه التي فشلت في أن تكون أمينه في مهمتها وحريصه على تقديم شيئ كحرصها على مصلحتها الشخصيه ولكن المشكله في الاحزاب والكتل التي تنتمي لها البرلمانيات . للأسف لو كانت أحزاب وطنيه وتملك شيئ من وعي يؤهلها لأدارة بلد لما شاهدنا هذه الفوضى التي قلماتجدينها في بلد ..كل شيئ مرتبط بوعي الشعب الذي فقط خيرة شبابه ولازال الموت يحصد ارواح العراقيين يومياً كثمن لبقاء الفاسدين رجالاً ونساء بالسلطه .. عندما يسقطهم الشعب سيجعلهم عبره لكل مستهتر آخر ولكن متى يفيق شعبنا من سباته ؟

This comment was minimized by the moderator on the site

الشعب جبان والا مع كل هذا التردي الحاصل التزمو الصمت ولم ينتفضو ولم يحركوا ساكن شعب متخلف عن دول العالم وباقي صامت وكانه شئ لم يكن

This comment was minimized by the moderator on the site

صح السانك دكتورة نحن اليوم نعيش أسوء وضع في تاريخ العراق واراذل القوم يحكموننا ويتحكمون بنا على مزاجهم وندفع ثمن مهاتراتهم وسياساتهم الرعناء ولكن للأسف كل هذا بسببنا نحن لأننا نسبهم ونشتمهم اليوم ولكن عند يوم الاقتراع نعيد نفس الخطأ وهو انتخابهم بحجة انهم من نفس المذهب أو من أبناء العموم او من الأصدقاء وهم فاسدين ونغض النظر عن اصحاب الشهادات والكفاءات العلميه .هذا هو سبب تردي الأوضاع في العراق يا دكتورتنا العزيزه وان غداً لناظره قريب لكي اثبت لكي ذلك

This comment was minimized by the moderator on the site

أحسنت القول والتعبير دكتورة ناهدة المحترمة.
عندما يختفي دور المرأة المتفتحة الحرة من كل مفاصل مؤسسات الدولة ومراكز القرار، تختفي تجليات الله بصورة الانسان ولهذا تتشوه الحياة الإجتماعية الإنسانية ولاتكتمل دائرتها حتى تعود الأواصر الى قواعدها في سلام.

This comment was minimized by the moderator on the site

عندما يختفي دور المرأة المتفتحة الحرة من كل مفاصل مؤسسات الدولة ومراكز القرار، تختفي تجليات الله بصورة الانسان ولهذا تتشوه الحياة الإجتماعية الإنسانية ولاتكتمل دائرتها حتى تعود الأواصر الى قواعدها في سلام.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير
شاعر الرقة والعذوبة الاستاذ سامي العامري
تعليقك الجميل وبلاغته الفائقة اختصر مهزلة العصر الذي نعيشة وشدة وطأته علينا
نعم شاعرنا القدير .. الابتسامة ماعادت تعني الفرح في ثقافتنا اليوم بل هي المرارة
كل التقدير والاحترام

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ سعد القريشي
بالتاكيد الصورة هي احدى افرازات ماخلقوه من فوضى وفقر وعصر سياسة الفرهود والخمط قبل فوات الاوان ولكن هل اكتفوا وقالوا اتخمنا كفى فلنلتفت الى هؤلاء الجياع الذين ائتمنونا على اموالهم ومصائرهم .. ابدا .. هم يغرفون والشعب يجوع ويجوع ويفقر ويتحسر
كل التقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

الاعلامي القدير اسد القدو
كل التحية والتقدير لمشاعرك النبيلة تجاه المحرومين
نعم اتفق معك ان الصورة اليوم قد تكون افضل مما تخبئه الايام للعراق
الحل قلتها واقولها بثورة عارمة تكنس كل مخلفات الامريكان وكل الدواعش والارهابيين والقتلة الماجورين الذين ينفذون اجندة اخلاء العراق من اهله وافراغه من موارده

This comment was minimized by the moderator on the site

سؤال وجيه من المحامية الاستاذة زينب العذاري
متى يفيق الشعب من سباته ويصحوا ليرى حجم الخراب الهائل والدمار الذي احدثه هؤلاء البرلمانيون والحكوميون فيهم وفي بلدهم وفي مستقبل اجيالهم وثروتهم
المشكلة بالفعل في الكتل التي تنتمي لها هذه البرلمانيات والوزيرات والمستشارات
هذه الكتل التي لاتفقه شيئا في الوطنية ولا في السياسة ولافي الاعراف الدبلوماسية ولكنها جاءت من العدم ومن البؤس والتزوير والعمالة فاحترفت الفرهود والمحاصصة والتضحية بكل شيء من اجل بقاءهم المفسد والفاسد
تقديري واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب العزيز الاستاذ مهند الرملة
تحية وتقدير
قد يكون ماقلته صحيحا من ان الناس هي السببلانها يجب ان تثور على هذا الواقع المزري . ولكن ليس لانهم يسبونهم ويشتمونهم وفي يوم الانتخاب يذهبون لانتخابهم مرة اخرى
فانا قد رشحت نفسي وخسرت اموالي وما املك ظنا مني ان هنالك انتخابات نزيهة .. ولكن فوجئت برسالة من احدى الانسات التي كانت تعمل في احد المراكز الانتخابية تخبرني بان جميع الاصوات التي حصل عليها الجدد جيرت للعتاولة الكبار والرؤوس الكبيرة والقوائم الكبيرة .. يعني لاتظن ان الناس تنتخبهم نفسهم ولكن التزوير هو السائد وليس هنالك نزاهة بالانتخابات اطلاقا
تحياتي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الكاتب علاء هاشم الحكيم
تحية وتقدير
الحقيقة المراة موجودة في الحكومة والبرلمان حتى المتفتحات منهن ولكن اظن ان امر الحياة المشوهة في العراق سببها تصارع قوى كبرى على النفوذ في العراق وعلى نفط العراق وتسليط السراق والقتلة وعديمي الضمير على مقدرات هذا الشعب هي التي افرزت كل هذا الموت اليومي والتشوه في الحياة
تقديري الكبير للاستاذ الكاتب والباحث علاء الحكيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ محمود النجم
تقديري واحترامي
ربما كان لجبن الناس وخنوعهم مبرر
فقد ذاقوا الويلات على مدى عقود من نزام البعث ورأوا الاعدامات والموت والتجويع والحصار .. وعندما تغير الحال جاءتهم مصائب جديدة مثل الانفجارات والذبح الطائفي والموت اليومي ونقص الخدمات الحاد .. فالناس ملهيّة بمصائبها ومصاعبها
وربما كل شيء مدروس ومبرمج ليكون حال العراقيين بهذا الشكل
كل التقدير

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2741 المصادف: 2014-03-08 14:29:29