ملف: المثقف والانتخابات .. الدور والمسؤوليات

النساء ناخبات ومرشحات اصدقاء ام خصوم؟ النساء العراقيات وعملية الاقتراع

amira-albaldawiيانساء العراق هل تعلمن اننا مقبلون على الأنتخابات البرلمانية الفاصلة، التي ربما سيكون فيما بعدها كلام وسؤال وتقييم واعادة نظر بـ (كوتا النساء)، فيما بعدها لن تكون هناك مقاعد مجانية تهبها القوائم لمن تشاء، وعليه فمن الأن عليكن الاختيار الصحيح والأصعب .. وانا اسألكن واحملكن المسؤولية لأننا وصلنا الى نهاية الطريق .. طالبنا بالدعم وجاء الدعم بالدستور والقوانين، طالبنا بالانصاف وتحققت الكوتا في مجالس المحافظات برغم ان الدستور لم يخصص حصة للنساء في مقاعدها كما هو الحال في مقاعد البرلمان .. فأنتن كناخبات عليكن مسؤوليات ان تصوتن للنساء وان تكنّ للدعم لهن اقرب منكن للخصومة .. فمن يصوت للمرأة ان لم تصوتن لها ؟واذا ستمنحن اصواتكن لرجل تذكرن ان كوتا النساء على المحك وهي عند اواخر الاختبارات ولا نريد ان تسقط التجربة من عين جمهورها النسوي الذي سعى سعيا حثيثا لأرسائها وتطبيقها، ولدينا مطالب اخرى لتوسيع مشاركة النساء ولكن لنبدأ اولا بدعم بعضنا بعضا ونعلن اننا سنصوت للمرأة .. فأذا اتفقنا انكن ستصوتن للنساء فتعالين لنسأل، لمن تصوتن ؟ لاتقولي سأصوت لأبنة عشيرتي وجيراني وصديقتي فالأختيار والتصويت لابد ان يضمن حسن الأداء !! اختاري من المرشحات من لديها افضل القدرات من التعليم والتواصل والتصدي للقضايا والنفس الطويل والايمان بقضايا الشرائح المهمشة من النساء والسعي الجاد لتحقيق افضل النتائج فيها ..اختاري من تكون رسول سلام ومحبة وتكون سببا لحل النزاعات والازمات سياسية كانت او أمنية ولاتختاري من تحولت الى آلة للتأجيج وافتعال الازمات مهما كانت كفوءة وقدراتها عالية وجرأتها مشهود لها .. أختاري التي تنحاز الى مجموعة النساء في داخل وخارج البرلمان وتنظم معهن البرامج المشتركة لأنجاز قوانين تكون المرأة اول المستفيدين منها. أختاري التي ستراقب تنفيذ البرامج الموجهة للنساء (القروض، مشاريع الفقراء، التعليم، الصحة، السكن، والأمن من وجهة نظر تحقيق السلام للمرأة واسرتها) تلك مسؤوليتك فلا تغيبي عنها،فأذا حصلت مرشحات بهذه الصفات على مقعد البرلمان سيكون ذلك بفضل وعيك ووفاءك ورغبتك بتوفير طبقة سياسية من النساء نفتخر بها وبأدائها وسنكون نحن النساء قد غيرنا بأيدينا تلك النظرة السالبة على اداء المرأة وصوت الرفض لمواقفها الخافتة الذي يزداد علواً .

1/4/2014

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتبة القديرة
مناشدة لطائفة النسوة بالانتخاب الاصلح والمناسب والصالح من طائفة النساء , وليس على اساس ابنة العشيرة او جارة او صديقة , انها دعوة صادقة ومسؤولة تجاه الوطن ومستقبله , وتجاه مشاركة المرأة الفعلية في صنع القرار السياسي , اتمنى ان يسمعن النسوة هذه المناشدة الرائعة , ويكون الاستجابة لخدمة حقوق المرأة وتقدم الوطن

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2766 المصادف: 2014-04-02 00:51:20