ملف - رجل الدين والدولة المدنية .. اشكالية العلاقة

ملف: رجل الدين افضل السياسيين في الدولة المدنية / سعيد العذاري

saied_alethariتبنت النظرية الاسلامية العدالة كشرط للمسؤول الديني ابتداءا بامام المصلين وانتهاءا بمنصب القيادة العليا .. والعدالة هي النزاهة التي ينبغي ان تكون صفة راسخة وملكة متجذرة في عقله وقلبه وارادته وسيرته

  ومن شروط المسؤول الاخرى

اولا : المعرفة بالقانون

ثانيا : الكفاءة الادارية والسياسية

 

   قال الامام علي عليه السلام: »من علامات المأمون على دين اللَّه بعد الاقرار والعمل: الحزم في أمره، والصدق في قوله، والعدل في حكمه، والشفقة على رعيته؛ لا تخرجه القدرة الى خرق، ولا اللين الى ضعف، ولا تمنعه العزّة من كرم عفو، ولا يدعوه العفو الى اضاعة حقّ، ولا يدخله الاعطاء الى سرف، ولا يتخطى به القصد الى بخل، ولا تأخذه نعم اللَّه ببطر«.

 

 ومن الشروط الاخرى المتفرعة عليها:

الزهد حتى بامواله الشخصية

التواضع ومنع الحواجز بينه وبين المواطنين

سعة الصدر واحترام الراي الاخر

عدم الكلل او الملل من خدمة المواطنين

التسامح والرافة واللطف

عدم التواني في علاج المشاكل

مراعاة حقوق الله والمواطنين

تقبل النقد واصلاح النفس والسيرة على ضوئها

احترام الراي والفكر المخالف

 الاصحار للمواطنين بمعنى تبيان الحقائق في حال ظن المواطنين                                  به سوءا

  مشاركة المواطنين الامهم وامالهم

استشارة الاخرين وعدم الاستبداد بالراي

ان يتعامل مع منصبه كمسؤولية وليس تشريفا له

   -----------

 

تقديم رجل الدين على غيره

المسؤول السياسي مسؤول امام:

القانون

المواطن

الضمير

   واذا كان رجل الدين سياسيا او مسؤولا فيضاف اليه انه مسؤول امام الله الرقيب على سكناته وحركاته واستشعاره لهذه الرقابة

  وعلى ضوء ذلك يكون رجل الدين السياسي والمسؤول مقدم على غيره من السياسيين لان استشعاره للرقابة الالهية تحصنه من التقصير والكلل والملل والغش والخداع والخيانة وجميع الامراض السياسية

----------

 

 اشكال وجواب

قد يرى البعض ان المجتمع خليط من اديان ومذاهب وتيارات فكيف يكون التعامل معها

والجواب

  مرة تكون الاديان والمذاهب والتيارات اقلية

فقد وضع القانون الاسلامي حقوقا للجميع ينبغي للمسؤول مراعاتها

ومرة يكون الاسلام واحدا منها فيكون رجل الدين السياسي واحدا من المسؤولين الملتزمين بتنفيذ القانون المتفق عليه

------------

 

انتخاب المسؤولين

المسؤول على ضوء النظرية الاسلامية ينبغي ان يكون منتخبا من قبل المواطنين مباشرة او عن طريق ممثليهم

  وحتى لو كانت الدولة دينية فينبغي ان يكون القائد الاعلى منتخبا

  ولو فرضنا وصل للحكم عن طريق ثورة فينبغي قبول المواطنين به كشرط في شرعيته ان وجدوا غيره افضل منه.

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2010 الأثنين 23 / 01 / 2012)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1966 المصادف: 2012-01-23 11:43:05