حوار مفتوح

المثقف في حوار مفتوح مع ا. د. عبد الاله الصايغ (6)

abdulelah alsauq2خاص بالمثقف: الحلقة السادسة من الحوار المفتوح مع ا. د. عبد الاله الصائغ، وفيها يجيب على (ق1) من اسئلة د. صالح الرزوق.

 

س14: د. صالح الرزوق، أديب ومترجم / سوراي: باعتبار أنني من غرب العراق ولست من شرقه لا أعرف كثيرا عن ثقافة بلاد الرافدين إلا ما كانت تجود به علينا بيروت. و لكن منذ دخول الإنترنت بدأنا نقرأ ونتداول أسماء كسرت احتكار الثقافة لحفنة من الأسماء. و لا أقصد بذلك جيل الرواد الذين لم تشكل الحدود بالنسبة لهم عائقا ا كالبياتي والسياب والملائكة. ولكن أشير لجيلين.الأول وهو الرواد مثل ذو النون أيوب، والتكرلي. والثاني هو جيل متوسط هرب من النظام وانتشر في أرجاء المعمورة كالربيعي وبرهان الخطيب .

السؤال هو: ما هي أسباب انتشار أعمال جمعة اللامي ومحمود جنداري وأمثالهما في النثر. وأديب كمال الدين في الشعر، كانت أصواتهم تصل لخارج العراق بالرغم من أنهم من أهل الداخل طوال السبعينات وحتى منتصف الثمانينات؟

ج14:د. عبد الاله الصائغ: تمهيد اول: نبذة موجزة عن الدكتور صالح الرزوق استنادا الى الزميلة ناهدة التميمي: أ. د. صالح الرزوق / مواليد: حلب، سوريا 1959 العمل أستاذ مساعد في جامعة حلب و المهنة: مهندس تكنولوجيا تطبيقية. المؤلفات: عدد من الكتب ذات الاهتمامات المتنوعة في الأدب و الفكر و الفن و التكنولوجيا. والترجمة: أديب ومترجم وأكاديمي ينشر مقالاته وبحوثه في عدد من المواقع الافتراضية وفي الصميم موقع مؤسسة المثقف .

تمهيد ثان: اولا مرحبا بك من غرب العراق او من شرقه وثانيا مرحبا بك صديق كلمة طيبة سوريا كنت اهلا بك، عراقيا كنت وسهلا بك،

تمهيد ثالث: اما حضارات العراق السابقة فلدي وجهة نظر لاتسر، تقوم على القنوط، محنة الفكر العربي انه اسير حدود التراث، ومحنة الواقع العربي انه يهمش الواقع ويقزمه إكراما للماضي، والماضي العربسلامي يمتلك قدرة على ارهاب المفكر مع عشقي للعروبة وانتمائي للإسلام، والمحنة بعبارة غير ملتبسة في العربي وليس في العروبة والمحنة في المسلم وليست في الاسلام، لهذا يقول كارل يونغ ان الأمم التي لاماضي لها هي امم قابلة للتطور والتجديد اما الأمم التي تتغنى عند الماضي سوف لا تسكن في الماضي فقط وانما تنحدر عن الماضي (،،) . إ . هـ

الجواب عن السؤال الأول: تراثنا الابداعي القريب، تحديدا المنجز الذي تركه لنا عظماء مبدعي العراق على مستوى الشعر هناك علي الشرقي ومحمد سعيد الحبوبي ومحمد رضا الشبيبي و محمد مهدي الجواهري نازك الملائكة وبدر شاكر السياب ورشيد ياسين وبلند الحيدري ..وانور شاؤول وعبد الوهاب البياتي ولميعة عباس عمارة وشاذل طاقة ويوسف الصائغ وعبد الرزاق عبد الواحد وعلى مستوى السرد الابداعي جعفر الخليلي وغائب طعمة فرمان ومحمود احمد السيد ومير بصري وفؤاد التكرلي وعبد الملك نوري ومهدي عيسى الصقر وعبد المجيد لطفي وانور شاؤول وذنون ايوب وعبد الحق فاضل وادمون صبري وعبد الرزاق الشيخ علي وغانم الدباغ وهاشم الطعان ويوسف الحيدر .............

وعلى مستوى الثقافة بعامة ثمة الاب انستاس الكرملي ومصطفى جواد وفؤاد عباس وعباس العزاوي ومحمد القبنجي وصالح كويتي وهاشم الخطاط وسليمة مراد وجبرا ابراهيم جبرا وحقي الشبلي ويوسف العاني وعلي الدبو وعزيز علي وجواد سليم ونزار سليم ونزيهة سليم ويوسف ذنون وناجي زين الدين المصرف وخالد صبري الهلالي وعبد الجبار المطلبي وعناد غزوان وجلال الخياط وخديجة الحديثي وعاتكة وهبي الخزرجي واحمد مطلوب وعبد الرزاق محي الدين وخالد الرحال وشاكر حسن ال سعيد وخالد الرحال وعطا صبري وحافظ الدروبي،

ثمة جيل وسط ضائع بين جيلي الرواد وجيل الستينات ونتذكر منهم جمعة اللامي وعبد الرحمن الربيعي وسامي مهدي وجليل القيسي وسركون بولص وموسى كريدي وعزيز سيد جاسم وعبد الستار ناصر وغازي العبادي وحسب الشيخ جعفر .... ولبث الشق المتبقي من سؤال الدكتور رزوق (بحدود فهمي) وهو لماذا ازدادت نجومية جمعة اللامي ومحمود جنداري رغم الحصارات ورغم التغرب القسري واضيف اليهما عبد الرحمن الربيعي وسركون بولص وعبد الستار ناصر مثلا وليس حصرا؟، المسوغ في زعمي هو الموهبة الضاغطة فجمعة اللامي ومحمود جنداري ظهرا على الساحة اول وهلة نجمين كبيرين فهما مقروءان فاذا كان محمود جنداري قد غادر الى السماء مبكرا فان جمعة اللامي عنيد وعصي وموهوب مدهش وهذه الاشتراطات لاتخضع كثيرا لقوانين المركز والاطراف ولا الاقامة في الوطن او المهجر، ورغم ما اصاب جمعة اللامي من الحيف في زمني حزب البعث وحزب الدعوة ورغم الشيخوخة المبكرة والمرض المتأخر فان جمعة اللامي ورفاقة كمثال مازل يعطي ويعطي ويعطي وسيظل ......

 

 

س15: د. صالح الرزوق: ماذا تركت الغربة من أثر في شعر الدكتور عبدالإله؟.

ج15: د. عب دالاله الصائغ: عن الغربة وعن كيف اثرت الغربة في شعر الدكتور عبدالإله الصائغ،، الصائغ لم يستشعر الغربة حين غادر العراق 1991 وجال ودرّس في المغرب وليبيا واليمن والاردن ........ فالعراق كان يشكل سحنتي وهمومي واحلامي وكوابيسي، كنت احلم بوطن نظيف لاتصبغه الدماء وطن مدني ديموقراطي آمن، لايعتسفه حزب ولا مذهب ولا قومية ولا مناطقية، كنت اكتب افكاري باسمي المعروف وبصراحة ودقة متناهيتين، وقبيل التاسع من نيسان ابريل 2003 طرحت مشروعا استباقيا شئت ان يكون بديلا من بيان الشيعة (،،) الذي نهد به ودعا اليه صديقاي الدكتوران صاحب الحكيم وموفق الربيعي، ولكن لا امر لمن لايطاع والمشروع كان بعنوان مقترح تشكيل الولايات المتحدة العراقية وتاصيل مصطلح شعوب الأمة العراقية بدلا من مصطلح الشعب العراقي، ومازال المشروع صالحاً للتطبيق ولو على سبيل التجربة، اذن لكفينا لبس الفدراليات والمناطقيات والمحاصصات والطائفيات، اذن يمكنني القول ان احلامي تكسرت وآمالي تلاشت، حكومات العراق منذ تموز 1958 لم تلتفت الى البراكين والزلازل التي يكتنزها الموروث الجمعي العراقي، لم تلتفت الى تعريق وتعميق الوطنية العراقية، لم تلتفت الى خطورة التلابس بين الدولة والحكومة بين الوطن والمواطن بين الشورى والبرلمان، بين الراي العام الجمعي وبين ركامات الفكر العشائري والعمى الشللي، لم تلتفت الى اندلاع جحيم رفع الحدود بين السلطات الخمس: التفيذية والتشريعية والقضائية والاعلامية والتكنوقراطية، فكان الذي كان وما كان ينبغي له ان يكون، جرت الدماء انهارا واهين الوطن والمواطن والحزبي والمستقل والشيعي والسني والكوردي والعربي والتركماني، ودشن الشعب العراقي مليونية الترمل والتيتم والتثكل، صار السجن حقا للحكومة وصار المواطن العراقي رقما قابلا للاختزال، اطلالة علمية ميدانية محايدة على سجلات الشكاوى لدى مخافر الشرطة ومركزيات الأمن والمخابرات منذ 1958 وحتى 2013 مع تبويب واع منصف، سنعرف ان الفرهود واغتصاب العراقيات وتصفية الجسد وتصفية

الشرفين الوطني والاجتماعي هي من مياسم تلك العهود مع الاسف ولذلك تراني متماهيا مع قول القائل:

نعد المشرفية والعوالي

وتقتلنا المنون بلا قتال

 ونرتبط السوابق مقربات

 وما ينجين من خبب الليالي

 رماني الدهر بالأرزاء حتى

فؤادي في غشاء من نبال

 فصرت إذا أصابتني سهام

تكسرت النصال على النصال

 وهان فما أبالي بالرزايا

 لأني ما انتفعت بأن أبالي

 كأن الموت لم يفجع بنفس

 ولم يخطر لمخلوق ببال

 نزلت على الكراهة في مكان

 بدار كل ساكنها غريب

طويل الهجر منبت الحبال

اذن باتت الغربة وطن وبات الوطن غربة، حتى المثقفون فهم بسبب ضغط الحاجة والعوز تأقلم الكثير منهم مع نجاسة السياسة وسياسة النجاسة، الحسد بين المثقفين هو بوصلة الوشائج بين مثقف ومثقف وبينهم وبين الوطن والمواطن، ويبدو والله اعلم ان التغرب قدر العراقيين منذ القدم، لهذا علينا ان نصلي ركعتي شكر ان بنا رمقا لم يتسيس او يتأبلس ونصلي ركعتي صبر فنحن باقون في مغترباتنا وليس ثمة فجر وراء هذا الليل الطويل الثقيل، بصدق ربي ليس لدي ادنى شك في ان الوطن بات مسلخا للذبح وبنكا للسرقة ومناصب للنهازين، . إ . هـ اما شعري في الغربة فهو استمرار لشعري في الوطن فمنذ العهد السعيدي لم اشعر ان الحكومة تمثلني ولا البرلمان يناسبني ولا القضاء يحميني، وشعوري متصل فلم تأت حكومة بعد 14 جولاي 1958 اطمان قلبي اليها وايقنت انها تؤسس للديموقراطية واشاعة ثقافة النقد، العسكرتارية باتت ظلنا ان لم تكن بملابس الكاكي والرتب والنياشين فهي كائنة في العقل العسكرتاري القمعي، كل الحكومات طرحت لعنة القائد الضرورة وكل حاكم عراقي يؤسس لمقولة ما ننطيها، فكيف سيختلف مخيالي في الغربة عن مخيالي في العراق، انا بلا وطن والوطن بلا شعب والشعب بلا حضارة وتقول انا شيدنا اننا اهل الحضارات ورحم الله امل دنقل الذي عبث ببيت شعر للمتنبي فقال:

نامت نواطير مصر عن ثعالبها وقاتلت بدلا منها الأناشيد

71-say6

شعري لم يتغير وهمومي لم تتغير،، وهذه نماذج من شعري خلال غربة الاغتراب واغتراب الغربة:

وطني بلا أبوين

يا بلدي هل انت يتيم مثلي

هل تنام في الطرقات مثلي

هل تفتش عن شيء يسكت جوعك

في حاويات الأزبال مثلي

هل ياوطني انت وحيد مثلي

وبلا ابوين

إن كنت يتيما ياوطني فلماذا انت ثري

انت ثري ياوطني سمعت الناس يقولون

فلماذا نحن بنيك نتسول في ارصفة الغرباء

ويقتلنا الطاعون

لماذا تطاردنا الظلماء

صباح مساء

كي تسرقنا منا نحن الاطفال

وتبقي الاشلاء

يا خطوات العابرين وئيدا وئيدا مري

فانا الساعةَ نائم

يا أصحاب الخطوات العجلى المخمورة

رفقا ببقية طفل

لا يوقظني شبح من موتي

في النوم انا مثل الأطفال بأي مكان

لاينقصني التحنان

في النوم انا لست يتيما

ولا اعرف جوعا يلسعني كالثعبان

سيان إن كنتَ كريماً

أو كنت لئيما

وأنا لستُ فقيرا مادمت

النائمَ فوق رصيف معتم

الحالم في اللاحلم انا

يا أنتم يجرحني نظراتكمو

وحنوكمو والإحسانُ إليّْ

ارجوكم حين انام

لايبك علي الباكون

لايرميني احد منكم بنقود معدنية

فرنين المعدن يوقظ جوعي

وشموعي

ودموعي

ويؤجج كانون الجمر تحت ضلوعي

أرحم ما كان لديّْ

حين انام فانا لا اشتاق الى بوسة اب

وحنية قلب

لا اشتاق لحضن الأم

وهي تناجي الرب

احفظ ولدي من عثرات الدرب

لا اشتاق اللهوَ مع الصحب

فانا حين أضام أنام

عيناي المغمضتان

على الملح

رئتاي الراعفتان من جرح

عيناي المغمضتان

سيان لدى عينيَّ

إن كان مساءً أو كان نهارا

رئتاي الراعفتان

تمتلئان غبارا

وتندّان ِ غبارا

امس رايت لا ادري

ان كنت رايت وانا غاف في حلم

او كنت رايت وانا صاح في عِلْم

رايت طفلة بضفائر ذهبية

وشرائط فضية

تتدلى فوق الكتفين حقيبة جلد الافعى

وجمت حين راتني في وجلي

ووجمتُ أنا من خجلي

فنحن الاطفال نخجل من بعض

قالت مااسمك قلت يتيم

قالت ما اسم ابيك فقلت يتيم

واسم المدرسة قالت

تمتمتُ لها: مدرستي حيث ترين

فبكت واحتضنتني مرتعشة غضة

وهي تضم بقايا طفلي

نهرتها خادمة سرلانكية

سوف يجن ابوك لو يعلم انك

تحتضنين الشحاتين

وتبكين لهم وتحنين

نهرتها الطفلة وهي تعانقني

هذا طفل مثلي

لن تجدي طفلا شحاتا

هذا الطفل بعمري

طفل يحتاج الى طفل

من خجلي او وجلي نهرت الطفلة

وفككت عظامي من بين يديها

لستُ خطية ولم أك محتاجا يابنت الناس

فانا لي بيت مثل بيوت الناس

اقسم بالله وككل الناس

لديَّ أب

ولي ام احلى من كل نساء محلتنا

لي اخوة واخوات حلوين

وحديقة بيت عندي

تملؤها الأزهار

وتكسوها الأطيار

ويشجيها المزمار

وجمتْ ثانية هذي الطفلة الطيبة

فأنا أحيانا أو كلّ الأحيان

أجهل فعل الكلمات

قالت أنت تحيرني

ولماذا انت وحيد

مثل شريد

اين البيت

الأبوان اين؟ و الأخوة اين

اما البيت فتلاشى قلت لها

بصاروخ اعشى

وبقية اهلي تلاشوا تحت الأنقاض

فبكتْ لكني لم ابك

قلت لها لاتبكي

فانا اراهم كل مساء

حين انام وتغفو الأضواء

فينتصب البيت كما كان

وينهض اهلي كلهمو

لكن احدا منهم لايتكلم

لا يتبسم

لا يضع عينيه بعيني

وانا في الحلم أتألم

وقفت المارسيدس نزل سائقها الأفريقي

وانحنى للطفلة وهو يفتح باب السيارة

تركتني الطفلة

وعدت الى بطني تطلب زادا

الى جسدي اضناه البرد

عدت الى اللاِشيْ

ونمـت عميقا

لتوقظني الخطوات وغناء سكارى منتصف

الليل

يا بلدي هل انت يتيم مثلي

هل تنام في الطرقات مثلي

هل تفتش عن شيء يسكت جوعك

في حاويات الأزبال مثلي

هل ياوطني انت وحيد مثلي

وبلا ابوين

إن كنت يتيما ياوطني فلماذا انت ثري

انت ثري ياوطني سمعت الناس يقولون

فلماذا نحن بنيك نتسول في ارصفة الغرباء

ويقتلنا الطاعون

لماذا تطاردنا الظلماء

صباح مساء

كي تسرقنا منا نحن الاطفال

وتبقي الاشلاء

يا خطوات العابرين رفقا بي

يا ذوي الخطوات العجلى

رفقا بثمالة حلمي

لا يوقظن شبح من موتي

في النوم انا مثل الأطفال بأي مكان

لاينقصني شيء ثان

في النوم انا لا اشعر باليتم

ولا يقهرني الجوع

لست فقيرا مادمت انا اغفو

أغفو في اللانوم

احلم في اللاحلم

ارجوكم حين انام

لايبك علي الباكون

لايرميني كريم منكم بنقود

حين يجود

فرنين نقود المعدن يوقظ جوعي

ودموعي

ويؤجج كانون الجمر تحت ضلوعي

حين انام فانا لا اشتاق الى بوسة اب

ونبضة قلب حان وحضنة امي ترعاني

ونظرات عيون الخلان

طالب الشطري مرة أخرى -------------------

من يختطف الشمس سواك

يا ابن الشطري ويا ابن الوطن المشطور

ومن سيعيد الشمس الى الافلاك سواك

يا ابن الهلع الفطري ويا ابن القاهر والمقهور

يادرويش التكية لاتغف ثمة آلاف جاءوا

ليعودوك

ليعيدوك

كي توقد بينهمو بخور الحناء

وتغير سانية الأشياء

ياطالب ياشطري

اعد الينا الشمس ان جاورك النحس

او ساورك السعد

ففي الحالين انت يزيد

وحسين

يادرويش التكية لاتهرب منك ومني

وتحدث عنك وعني

من كمم شفتيك

من قيد كفيك

من اعطاك على الصمت

ومن آواك من الوقت

تسكت كل بلابل عالمنا إلا انت

فلماذا بعت التكية للاشباح

ولماذا غادرت ليالي تحضير الارواح

ولماذا تزرع في حقل التفاح

رزا وشميم الفوح علينا فاح

ياطالب

يسألني السيد ميم الصافي عنك

حتى يتفصد جبيني عرقا وعراقا وعروقا

من هدد درويشك الشطري ياصائغ

كي يصمت عن وجع نابغ

وحكيم بني مروان

في دمه دمنا والغ

ياصائغ يقول السيد ميم الصافي

قل للدرويش الشطري

اياك ان تسبح بين الافلاك

وان تصمت كالموت

فدراويش الشطرة تزحف

نحو النجف الاشرف

كي تطفيء شمس مجوس نكرات

ياطالب يقول الصافي

ماذا سنقول لأهل القول عن صمت الدرويش الشطري

ابمال مغر

ام لثمة ثغر

ام لمسة صدر

اسطاع حكيمهمو ان يسكت شطري الفقراء

ماذا سنقول اذا دار الحول

عن صمت زئيرك في الفلوات

وكنت وعدت الصبوات

بتركيع الأغوات

وتجريع السادات

سم الجرذان وشسع الغرثان

قل من اقلق فيك الفنان

ليقتل حلم الانسان

من اغراك

ومن آواك

ومن أطفأ فيك اللهب الغضبان

ياطالب ان كان حمار قد هدد فيك الليث فلا تخش

فمليون حمار لاتعدل ليثا معلولا

من هدهد فيك الغيث

كي لاتمطر وتسقي عطش الفلوات

من قال لقلبك لا تنبض

للسانك هش ولا تلفظ

من ساوم فيك الدرويش

كي يرضى بالعيش

ويغادرنا في مدن الطيش

من قال لطالب ياشطري

عن هذا اعرض وهما ثنتان

طلقة ليل في جمجمة الأحلام

او شيكا موشوما بدم الأيتام

يا ابن الشطري حرام

ان تندهني وتنام

ان تسقيني من بعد شطحات وأوام

وأغان وغرام

وعناق وهيام

اكسير الأوهام

اوكسيد اللاشيء

من منا الظالم ومن منا المظلوم

الشطري ام الصائغ

ام قدر كالح محتوم

او وطن موبوء مخروم

من منا الخسران ومن منا الفالح

الصامت حتى الاذقان

الناطق رغم الاكفان

السارق زاد الجوعان

الطالع بين الناس بناموس الإيمان الطنان

من منا كخيول سباق نفقت قبل الحين

وطبول عزاء اهترأت رغم المين

من منا المُتْعِبُ والمُتْعَب

ياطالب ياشطري

ياطالب يا

شط

ري

عبد الاله الصائغ

مشيغن المنحوسة التاسع والعشرون من مايس

 

 .....................

خاص بالمثقف

 

للاطلاع على حلقات الحوار

http://almothaqaf.com/index.php/hewar-m/

 

 

يمكنكم توجيه الاسئلة المحاوَر على الاميل التالي

almothaqaf@almothaqaf.com

 

........................

في الصورة: سيارة عبد الاله الصائغ مازدا ياباني موديل 1992 هلك، بعد فشل عملية اغتيال محبكة وكان ذلك خلال عودتي الى ليبيا وقد امضيت اجازة عيد رمضان في تونس 1993 وترافقني في السيارة ام علي وكانت حاملا بولدي علي الصائغ الشهر التاسع ومعنا خالة ولدي الدكتورة نادية بوتكَره والحادث وقع في تونس قرب مدينة المهدية وبتدبير من السفير العراقي في تونس نفسه.

 

تعليقات (1)

شكرا للدكتور عبد الإله على إجاباته الوافية و المسهبة. و الله تأثرت بحادث السيارة و بهذه الذاكرة المتنقلة التي تشبه شهادة عن مرحلة. لا تزال توجد أمام جامع الرحمن في مدينة حلب سيارة حمراء سقط عليها صاروخ و حطمها. إنها ندبة تدل على عمق الجرح و المأساة. تحياتي لميشيغان التي قرأت فيها التحليل البيوكيميائي لألياف السيللوز. و تحية للأستاذ الصائغ على هذه المحادثة الشيقة.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

ترك تعليقاتك

Posting comment as a guest. Sign up or login to your account.
0 حرفاً
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2013-05-25 06:03:13.