حوار مفتوح

المثقف في حوار مفتوح مع ا. د. عبد الاله الصايغ (10)

abdulelah alsauqخاص بالمثقف: الحلقة العاشرة من الحوار المفتوح مع ا. د. عبد الاله الصائغ، وفيها يجيب على (ق2) من اسئلة الاستاذ حيدر التميمي.

 

س26: حيدر التميمي التميمي: هل تعتقد ان فكرة اخوان الصفا ستتكرر؟

ج26: د. عبد الاله الصائغ: اخوان الصفاء وخلان الوفاء ياللمواسم الطيبة المغدقة. انا لا اعتقد ان فكرة اخوان الصفا يمكن ان تتكرر حسب. بل ان الضرورة تستدعي استنساخ تجربتها. بعد سقوط صدام حسين تخلصنا من عهد ارهاب الدولة ولكننا دخلنا في عهد ارهاب المجتمع. اننا نخاف ان نبدي رايا في الدنيا او الدين او الفن او التاريخ او المذهب فتجد كردوسا من القتلة يكفرونك ويتطلبون دمك. اللبنانيون المسلم والمسيحي والمتدين والمتمدين لهم منتديات واحدة يلتقون فيها هم وعوائلهم. اليمنيون على اختلاف مشاربهم صنعوا كيونتي واكسس لمساعدة اليمني المحتاج من الطبيب الى المحامي الى المترجم. ونحن مقسمون على حسينيات ومراكز دينية. وكل حسينية تابعة الى محافظة او مدينة فهذه حسينية اهل النجف وتلك حسينية اهل الناصرية وهلم جرا. اذن نحن نحتاج آلية اخوان الصفاء وحقا اقترحت على بعض المفكرين.

محاكاة مؤسسة اخوان الصفاء فمالبث المثقف اسير المحبسين الاول محبس العيش بين مجتمع متعصب ومحبس تعرض الكاتب الحر الى التصفيتين.. الجسدية والوطنية. إخوان الصفا وخلان الوفا هم جماعة من تنادوا الى بيت مهجور مستور بما يذكرنا بخرابة اكاديموس اليوناني. فقسم اعمالهم وفق معارفهم وتخصصاتهم  فحبروا اثنتين وخمسين اطلقوا عليها متحف التحف.ولست ميالا مع موقف مؤرخي الملل والنحل حين اتهمومهم بالمذهب الاسماعيلي.فافكار اخوان الصفاء تتجاوز الفكر الاسماعيلي الباطني بكثير. ولكن الاسماعيلية على شيوعها في البصرة الا انها لن تقنع عقولا بمساحة وعمق اخوان الصفاء وبخاصة ان عرابي مجموعة اخوان الصفاء كانا المقدسي البستي أبو سليمان محمد بن مشير البستي، والونجاني أبو الحسن علي وهذان العرابان يريان ان الكون يبدأ من الله ثم إلى العقل ثم إلى النفس ثم إلى المادة الأولى ثم الأجسام والأفلاك والعناصر والمعادن والنبات والحيوان. فكان نفس الإنسان من وجهة نظرهم، جزءا من النفس الكلية التي بدورها سترجع إلى الله ثانية يوم المعاد. الموت عند إخوان الصفاء يسمى البعث الأصغربينا النشور هو الوعد الاكبر ويسعى  اخوان الصفاء  الى  التقريب بين الدين والفلسفة، في عصر ساد فيه الاعتقاد أن الدين والفلسفة لايتفقان كما قيل من تمنطق فقد تزندق، لهذا فهم يعرفون الفيلسوف على أنه الحكيم. اخوان الصفا عملوا في الخفاء، ويمكن القول ان عبد الله ابن المقفع كان واحدا منهم ففي "كليلة ودمنة"، حيث يتوجه دبشليم الملك بالكلام لبيدبا الفيلسوف في مطلع قصة "الحمامة المطوقة" يقول له "...حدثني، إن رأيت، عن إخوان الصفاء كيف يبدأ تواصلهم ويستمع بعضهم ببعض". فيجيب الفيلسوف "إن العاقل لا يعدل بالإخوان شيئا، فالإخوان هم الأعوان على الخير كله، والمؤاسون عند ما ينوب من المكروه  وقد احتار المرخون حول  من هم اخوان الصفا لهذا لجأوا إلى الحدس والتخمين في معرفة محرري تلك الرسائل المجهولة التوقيع.وقد كشف لهم أبو حيان التوحيدي خمسة من مؤلفي هذه الرسائل في "الإمتاع والمؤانسة"، الكتاب الذي يضم مسامرات سبع وثلاثين ليلة أمضاها التوحيدي في منادمة الوزير أبي عبد الله العارض. ويأتي ذكر إخوان الصفا في الليلة السابعة عشرة حيث يسأل الوزير عن زيد بن رفاعة وعن مذهبه، ويجيب الكاتب ("هناك ذكاءٌ غالبٌ، وذهنٌ وقادٌ، ويقظةٌ حاضرة، وسوانح متناصرة، ومتسعٌ في فنون النظم والنثر، مع الكتابة البارعة في الحساب والبلاغة، وحفظ أيام الناس، وسماعٍ للمقالات، وتبصرٍ في الآراء والديانات، وتصرفٍ في كل فنٍ... وقد أقام بالبصرة زماناً طويلاً، وصادف بها جماعةً لأصناف العلم وأنواع الصناعة؛ منهم أبو سليمان محمد بن معشر البيستي، ويعرف بالمقدسي، وأبو الحسن علي بن هارون الزنجاني، وأبو أحمد المهرجاني والعوفي وغيرهم، فصحبهم وخدمهم؛ وكانت هذه العصابة قد تآلفت بالعشرة، وتصافت بالصداقة، واجتمعت على القدس والطهارة والنصيحة، فوضعوا بينهم مذهباً زعموا أنهم قربوا به الطريق إلى الفوز برضوان الله والمصير إلى جنته، وذلك أنهم قالوا: الشريعة قد دنست بالجهالات، واختلطت بالضلالات؛ ولا سبيل إلى غسلها وتطهيرها إلا بالفلسفلة، وذلك لأنها حاويةٌ للحكمة الاعتقادية، والمصلحة الاجتهادية... إ. هـ  وانا ادعو من منبر المثقف الى نفخ الروح في مشروع اخوان الصفاء فلم يجد الانتظار بعد كل هذه الاوبئة ولايجوز السكوت في زمن الثرثرة والادعياء. اهلا بالنسخة الجديدة من اخوان الصفاء وسهلا.

 

س27: حيدر التميمي التميمي: كيف تضع قلمك بين مراد الاصلاح والنقد؟

 

ج27: د. عبد الاله الصائغ: هذا السؤال حقا اخطر الاسئلة ولا اقول اصعب الاسئلة. فالصعوبة رفاهية والخطورة مغامرة وبخاصة ونحن كما قلت نخشى ارهاب المجتمع ‍. وفي مشيغن تتضخم الخطورة والصعوبة فتغدوان حالة واحدة تنذر بالويل والثبور وعظائم الأمور..

مجتمع مشيغن العراقي شطران الاول يسكن المايلات وجلهم علماني والشطر الثاني يتكاثر في ديربورن وجلهم متدين متشدد وبعضهم مؤمن بجدوى لو نلعب لو نخرب الملعب. شكلت التجمع العراقي الامريكي فتفتت من الداخل حين لم يقجر عليه الخارج.وشكلت منظمة ادباء بلا حدود فايقظت الغافين وحاربوها بوصفها جسما غريبا يؤذي سكونية العراقيين في مشيغن واسهمت في التسيس الاكاديمية العراقية الامريكية وخربها ضيف دعوناه ليعزز خطونا فاذا به يفجر قنابل وسخة فانسحب الامريكيون منها. واسست جمعية الصداقة العراقية الامريكية واسهم فيها ثمانية عشر شخصية امريكية وانتخبت امينا عاما لها لكن صوتها كتم. وههدت بخروج مظاهرات اذا لم افلشها بيدي. وتفلشت. ومشروع حماية الكفاءات المغتربة وحورب بكل العنفوان. ثم اقترح رموز الجالية على ابنتي الصغرى الفنانة والدزاينر والشاعرة زمان عبد الاله الصائغ لكي تقود نادي الشعر من العراقيين واللبنانيين والعرب.وخابرتني زمان وكنت في واشنطن موظفا في الملحقية الثقافية فشرحت لي الأمر فباركت له ثقة الجاليات العربية بها وانا اعرف زمان جيدا فهي خلوقة وموهوبة وطيبة وصبورة فضلا عن تمتعها بكارزما تحببها الى الناس وجرت الانتخابات في نادي جبيل وفازت زمان بالتزكية فالجميع راغب بزمان. وبدأت النشاطات اوكاربت حتى وصلني هاتف صباحي مبكر من زمان وحكت لي ما يلي (.. بابا زارني عراقي شبه معتوه وقال لي اما ان تنسحبي من رياسة منتدى الشعر او نشن عليك  حملة مؤداه ان زمان مطعون في اخلاقها وانها قحبـ) قلت لزمان وانا استشعر الفجيعة يازمان يازمان اصغي جيدا وانسحبي من رياسة منتدى الشعر بل ومن الشعر ايضا فشرفك هو كل مانملكة بين جالية لاتخشى الله.ثمة امور كثيرة شئت بها الاصلاح لكن هناك خندقا  لايريد للصائغ ولا لغيره كي يقود اي نشاط

وضع جاليتنا وقد سار على الاسلام السياسي ينطبق عليه هذا الاختيار:

قال  الإمام علي الشرقي: 1890  -  1964

أنظر الى سبحته       ترَ الذي اقول لك

شيطانه كخيطها     بين الثقوب قد سلك

ياذرةً من نفخنا     قد ارتقت الى الفلك

ما اسودتِ السبحةُ    إلا لترينا عملك

وقال ايضا:

تحلل ايها الحاطبُ  من حبل ومن فاس

وخذ عن حطبِ الغاباتِ حزماتٍ من الناس

تلفُّ الهيِّنَ اللينَ        باليابس والقاسي

فمن حبر لحاخام       ومن قس لشماس

قال معروف الرصافي 1875- 1945  

 

كم من نواصٍ للعدى سنجزها   ولحى بأيدي الثائرين ستنتف

 

نعم قلمي محتاج الى عمر سبعة نسور كي يقول بعضا مما يكتنزه فمثلا قضية الفحولة والذكورة مازالت كما كانت بل تدهور الامر الى حد لايجوز السكوت معه:

 

ظاهرة تسلُّط الفحولة وإيذاء الأنوثة.

أ. كتب شاعر فارسي (سعدي الشيرازي) شعرا ترجمه جعفر الخليلي على هذا النحو

سألتني العذراء حين رأتني اسكب الروح في لظى الحسرات

من هي الغادة التي مارآها الناس إلا وصعَّدوا الآهات

 أرنيها من ذي التي حيث لاحت عملت كل هذه المعجزات

 فوضعتُ المرآةَ بين يديها قائلا من ترين في المرآة

قال رابندرانت طاغور: اراد الإله ان يخلق المرأة فاستبشرت الطبيعة فأهدى البحر هدوءه واعماقة التي لا قرار لها. واهدت النار جمالها وجمرها. اما الأفعى فقد اهدت نعومتها الرائعة وسمها ايضا. البراكين اهدت دمارها. وبنات آوى اهدت مكرها ومخالبها. والحمائم اهدت وداعتها. والزهور اهدت عطورها والوانها واشواكها ايضا. قال الإله كفى كفى ايها الحمقى ماذا ابقيتم لي. بهذه الهدايا التي منحتموها للمرأة ستجعلونها منافسا لي على عرشي. لهذا سأكتب عليها العذاب حتى أشغلها بنفسها عني فقال الرجل ايهاا الإله أأمرني لأكون العذاب الذي يليق بالمرأة.

لقد سجل تاريخنا الأدبي العراقي القديم اول ظهور للمرأة في (ملحمة اينما اليتش السومرية) واسمها المترجم حينما في الأعالي او ملحمة التكوين.. ثم ظهرت المرأة بعد ذلك في ملحمة جلجامش السومرية بالهيئة التي اردها الرجل فهي آلهة طاهرة مثل نلسون وآلهة شبقة مثل إشتار وحكيمة مثل سيدوري صاحبة الحان وقحبة مثل شمخة.

وحين ترجم العراقيون البابليون الساميون ملحمتي التكوين وجلجامش السومريتين الآريتين قرروا حسم الأمر من اجل ان لا تكون صورة شمخة مؤذية لصورة نلسون فجعلوا البغاء مقدسا وشيئا من النذور وقد دون ذلك ابو التاريخ اليوناني هيرودوت في زيارته الأخيرة لبابل 

وظهرت بعد ذلك نساء عراقيات وقد غادرن قوقعة الملحمة والأسطورة.

فهذه الكوردية ابنة جبال ميديا واسمها امويت تسبي عقل القائد البابلي نبوخذ نصر فيذهب الى كوردستان ليخطبها من ابيها الذي قال له انها ليست بنتي وانما هي ابنة الكورد فإذا رضي الكورد فمبروك لك بها.

فرضي الكورد ان تكون هذه الكوردية الحسناء مليكة للملك العربي البابلي المعتوه نبو حد نصر الذي ادعى النبوة (نبو) شريطة ان لا يضيمها وان يصغي الى مطالبها.

وهكذا تزوج نبو العربي الصحراوي بأمويت الكوردية الجبلية وعاد بها الى بابل فوجدت قرابة مئة جثة محترقة في باب المدينة فأجهشت بالبكاء لأنها لم تعتد مثل هذه المشاهد فطمأنها العريس وقال لها هؤلاء ليسوا غرباء فهذه جثة اخي الصغير شمشوموكين الذي ترين فروة رأسه قلنسوة لي.

وتلك زوجته والباقي بناته واولاده وخدمه.

 واخبرها ان اخاه خانه حينما ترك نبو بابل فأوعز الى حرسه الخاص بالقضاء على تمرد شمشو موكين.

ثم شاهدت امويت رجالا مكبلين بالسلاسل الثقيلة المحكمة على رؤوسهم وايديهم وارجلهم وقد خرجوا لأستقبالها فسألت عنهم لأنها شاهدت النور هالات حول رؤوسهم فأخبرها زوجها الرومانسي نبوخذ نصر ان هؤلاء هم انبياء بني اسرائيل دانيال وايزرا وايليا.... فغضبت امويت وأمرت بدفن الجثث المحترقة واطلاق سراح انبياء اسرائيل وتكريمهم وكان لها ما ارادت فأحبها الشارع البابلي وصاغ لها الأغاني.

 وحدث مالم يكن في حسبان نبوخذنصر ولا الشعب البابلي.

مرضت امويت واشرفت على الهلاك وعجز السحرة والكهنة والحكماء عن معرفة سبب مرضها بله علاجها.

وهكذا اغتم الملك البابلي واعتكف في بيته بانتظار موت حبيبته الكوردية امويت.

ثم وهو بين النوم والصحو سمع هاتفا يقول له: النبي دانيل يقدر ان يشفي امويت. فانتبه الملك وطلب احضار النبي دانيل على وجه السرعة فجيء له به وطلب اليه مداواة امويت فقال له دانيل (اشفيها مقابل ماذا؟؟) قال له مقابل مملكتي كلها.

 فقال له دانيل لا اريد مملكتك ولكن شرطي ان تعيدنا نحن الأنبياء الى اورشلم ومعنا كل السبي اليهودي.

فوافق النبو فورا. فنظر دانيال في وجه امويت وفحصها ثم التفت الى زوجها فقال له زوجتك ليست مريضة ولكنها مكتئبة.

فتساءل نصر عن اسباب الإكتئاب..

فقال له دانيال على البداهة ياملك بابل وما جاورها. امويت ابنة الجبال والخضرة وانت ابن الصحراء والجفاف. وعليك ان تبني لها جبلا اخضر ثم رسم دانيال مخططا للجنائن المعلقة وقال ليبدأ العمال منذ اليوم لعمل الجنائن الجبلية قبل موت امويت وفعلا انجز العمل بوقت قياسي وجعل قصر امويت في اعالي الجنائن الجبلية المعلقة وعاشت سعيدة معافاة وعاد انبياء اسرائيل الى اورشلم.

وظهرت سميراميس التي سقفت نهر الفرات بالخشب والقار. فأعجب بها الرجال وانحنوا لقوة شخصيتها. ومع ذلك غدروا بها فذاقت الويل على ايديهم

ولنطو الزمن حتى لا يطول بنا الحديث ونصل الى مشارف العصر العراقي الحديث فنحن وجها لوجه مع العراقية العظيمة الشاعرة الزعيمة فدعة الزيرجاوية.(أخوية الثلاثة امرافجاته: الكرم والجود والسماته واخوية جاراته خواته) ثم الشاعرة العلوية الرجالية والشاعرة وحيدة التي نالت من المجد ما لم ينله الرجل.

وما زالت قصائدها التي طبعت فيما بعد تعطر المكتبات ثم اطلت الشاعرة الملا امينة بنت الجد والملا تقية الصاغرجي اتويج.

وفي الخمسينات والستينات ظهرت ام احسان الملائكة ونازك الملائكة وعاتكة وهبي الخزرجي ولميعة عباس عمارة وخديجة الحديثي والفنانة زينب ونزيهة سليم ونزيهة الدليمي ووفية ابو قلام بل وظهرت مناضلات لا حقا من نحو ثمينة ناجي زوجة الشهيد حسين الرضي وسعاد ملا سلمان وسلام ملا سلمان. ولعل الشهيدة السعيدة بنت الهدى كانت العبق السماوي الذي عطر سجل المرأة العراقية.

صدام حسين وحزب البعث بعامة مسخوا صورة المرأة كما مسخوا صورة العراق فشجع على ظهور نساء مخجلات يحترفن القتل والنفاق كأنه اي البعث يريد ان يمحق صورة الكبيرة بنت الهدى بصور المجرمات هدى عماش ودكتورة رحاب وهناء العمري..

عموما ذهب طغاة الرجال وسفيهات النساء لتظل المرأة العراقية طودا مشرفا.

سقط البعث وصدام وسقطت الطائفية والعنصرية ونهضت المرأة العنقاء من بين الرماد لتبهر الأعداء قبل الأصدقاء.

وحين عمل بعض المخرفين في المجلس الحاكم المؤقت سيء الذكر على الغاء قانون الأحوال الشخصية الذي اصدره الشهيد الوطني عبد الكريم قاسم فوجيء العالم بصراخ المرأة العراقية العظيمة والمظاهرات التي قادتها بل وفوجيء بوزيرة عراقية تقود المظاهرات. والإحتجاجات. بل وبل وبل فوجيء العالم برفض الرجل العراقي التقدمي لإذلال رفيقته المرأة..

واضطر الظلاميون الى العودة الى قانون قاسم الذي يحمي المرأة.

نعم سقط صدام حسين ولم يسقط العقل البعثي.

فهاهي القوى المتشددة تقتل المسيحيات والصابئيات واليهوديات او تختطفهن او تفرض عليهن الزواج من ذوي العيون الحمر والخدود الصفر والشفاه الزرق والدشاديش القصيرة واللحى الوسخة.

بل فرضوا الحجاب الوهابي على طالبات الجامعات العراقية وكأنهن طالبان ولسن طالبات.

بل بلغ الأمر اسفل سافلين حين اصدر مدير تربية البصرة المناضلة فرمانا انكشاريا مؤداه ان يمنع السفور وان تتحجب الطالبات بالحجاب الوهابي وان لا تستعمل القلاة او محبس الذهب.

وبنفسي ان اقول لهذا المدير المخرف (طاحظ العيَّـنَك) ستزول وتظل الجامعة منارا للتنوير وليس سردابا للهتيكة. لقد كان عبد المحسن المنتفقي وزير معارف الأربعينات متحضرا كأنه احد علماء التربية الحديثة ثم يأتي زمان تذبح فيه المرأة داخل سراديب الصحن الحيدري بقرار من المحكمة الشرعاوية التي يديرها الشاب الغرير مقتدى.

وتذبح فتاتان ايطاليتان ناشطتان في خدمة اطفال العراق بقرار من المحكمة الزرقاوية التي يديرها الفلسطيني المعتوه زرقاوي.

ما الذي يحدث بحق السماء.

مواقع الأنترنت تسلط على زعاطيط الأنترنت من يقذفهن بالبذاءة التي تخدش الذوق العام. وزائرات غرف البالتاك يواجهن طوفانا من التحرش الفحولي بدعوى الدين او الوطن. والله لو تحقق ميثاق الشرف الأنترنيتي الذي ادعو اليه لما نال متخلف من عراقية ولتعرض اي معتد للمساءلة والتوبيخ. إ. هـ

ثم ماهي صورة الله في اذهان الالهيين. هل نجرؤ على القول ان كل فئة اسلامية رسمت صورة لله تناسب دعواها..

اللـه والوطن وإسقاطاتنا عليهما؟ فلم يكن ابو العلاء المعري مصيبا حين قال:

 في اللاذقية ضجةٌ مابين احمد والمسيح

هذا بناقوس يدق وذا بمئذنة يصيح

كل يمجد دينه ياليت شعري ما الصحيح؟

لأن لله صورة نرسمها له ونصدق انها هي.

هل صورة الله في عين الحسين كصورة الله في عين يزيد؟ وهل مفهوم الوطن في مضمر حزب البعث الفاشي كمفهوم الوطن في مضمر الحزب الشيوعي التقدمي؟

هل حلال الدين وحرامه في أدبيات حزب القاعدة السلفي الإرهابي كحلال الدين وحرامه في ادبيات حزب الدعوة؟؟  لقد نشر الشاعر صلاح حسن في صفحة كتابات 13 تموز 2004 نصا غرائبيا بعنوان رسالة في البريد الألكتروني  أثارت في نفسي اسئلة ظمأى رافقتني مثل ظلي طفلا وفتيا وكهلا فهي تكون صراخا مرة وهمسا مرات ووضوحا مرة وغموضا مرات.. ولست في معرض تقديم دراسة نصية او فنية لنص صلاح حسن (وقد فعلت مثل هذه ذات اربعاء في حدائق اتحاد الأدباء حين قدمت الشاعر وزملاءه من مجايليه لأول وهلة الى جمهور الأدب العراقي) فذلك لايماثل هم مقالتي هذه ولدي اسبابي المنهجية.

كما انني انأى بهذه المقالة عن ان تكون ظهيرا لفكرة الشاعر او خصيما..

 فالنص (الصلاحسني) الذي بين يدي كتابتي هذه  في زعمي لم يكن اسئلة كما هو في ظاهره قدر ماهو اجوبة.. ولم يكن موجها للذات الإلهية لأنه وفي زعمي مرة اخرى موجَّه للذوات البشرية فاقتضت الإشارة. ولنقارب نص الشاعر صلاح حسن:

 عزيزي الله

 لست مضطرا لمخاطبتك

 على طريقة محمد الماغوط

 ولا بطريقة فاضل العزاوي

 فلدي إميل الان.

 يمكنك ان تجيب على رسائلي

 بالضغط على (Replay)

 لدي اسئلة كثيرة

 انت مجبر للاجابة عليها.

 لقد بلغت الخامسة والاربعين

 واظن انني عاقل بما فيه الكفاية

 كي اسألك عن واجباتك.

 ما الذي تفعله طوال اليوم؟

 هل تقرأ الصحف؟

 هل تستمع الى الاذاعات؟

 ألم تسمع في خطب الجمعة

 شيئا عن العراق؟

 هذا البلد الذي رفع اسمك عاليا...

 لماذا لا تحرك ساكنا؟

 هل انت ميت؟

 وما نراه سوى تمثالك؟

 اريد ان اعرف فقط

 فقد بلغت الخامسة والاربعين

 وما زلت جاهلا وظيفتك في حياتي.

 لديك كل شيء هنا:

 الفاكس والتفون والايميل..

 ارجو ان تقدم لي شرحا مفصلا

 فليس لدي وقت اضيعه

 مع اشخاص مثلك.

 المخلص صلاح حسن لاهاي

احاول مقاربة صور الذات الإلهية على نحو وصفي مغاير للنحو المعياري حتى لا نصادر وعي القاريء الكريم بمفهوماتنا الجاهزة..  يقول ابو الفتح محمد الشهرستاني ت 548 هـ الملل والنحل 1/ 118 (فقالوا نؤمن بما ورد به الكتاب والسنة ولا نتعرض للتأويل بعد ان نعلم ان الله عز وجل لا يشبه شيئا من المخلوقات وان كل ما تمثل في الوهم فانه خالقه ومقدره وكانوا يحترزون عن التشبيه الى غاية انهم قالوا من حرك يده عند قراءة قوله تعالى (خلقت بيدي) او اشار باصبعه عند روايته (قلب المؤمن بين اصبعين من اصابع الرحمن) وجب قطع يده وقلع اصبعيه) (... غير ان جماعة قالوا: معبودهم على صورة ذات اعضاء وابعاض اما روحانية واما جسمانية ويجوز عليه الانتقال والنزول والصعود والاستقرار والتمكن) (... وقال الشيخ داوود الجواربي: اعفوني عن الفرج واللحية واسألوني عما وراء ذلك.. ان معبودي جسم ولحم ودم وله جوارح واعضاء من يد ورجل وراس ولسان وعينين واذنين ومع ذلك جسم لا كالاجسام ولحم لا كاللحوم ودم لا كالدماء وكذلك سائر الصفات.... انه اجوف من اعلاه الى صدره مصمت ما سوى ذلك وان له وفرة سوداء وله شعر قطط - كذا - 1/  21) علق الشهرستاني على مثل هذا القول فقال (وزادوا في الأخبار أكاذيب وضعوها ونسبوها الى النبي عليه الصلاة والسلام واكثرها مقتبسة من اليهود.. ويواصل الشهرستاني غضبه على مفهومات التشبيه فيقول (... وروى المشبهة عن النبي عليه الصلاة والسلام انه قال: لقيني ربي فصافحني وكافحني ووضع يده بين كتفي حتى وجدت برد انامله 1/ 121) ويمكن القول ان جهود الشهرستاني قد مثلت حلقة في سلسلة طويلة بدأها اليونان القدماء حين تحدثوا عن المادة والهيولا.. لكن همنا في هذه العجالة ليس تقصي صور الله سبحانه في كتب التراث فذلك شأن يمكن العودة اليه بيسر.. نحن نحاول تتبع صور الله في سلوكنا وعيوننا لهدف مركزي يتضح فيما بعد الا ترى ان تعدد صور الله مفض الى تعدد صور الوطن او الحقيقة.. لنتأمل فقط الصور الذهنية المجردة للذات الإلهية.. (الصورة ثنتان حسية وتدخل ضمن منظومة الحواس كالتفاحة مثلا وذهنية وتدخل في منظومة المعنى المجرد كالحب مثلا) الله يحب الموسيقا عند المسيحيين فهم يصلون اليه بالأناشيد والأصوات الرخيمة وآلات الموسيقا.. وعبد الملك بن مروان قطع مذاكير المغني رداع لأن المرأة في زعم عبد الملك اذا سمعت رداع صبَّت (كذا..) وعبد الملك امير المؤمنين بلا منازع رغم فجوره ومروقه  والمذاهب الإسلامية لم تتفق على موقف الله من الموسيقا.. أهو يحرمها أم يحلها؟ 

وحين يحرمها فما هي العلل واي ضرب هو المحرم؟؟

وحين يبيحها فما هي علل الإباحة واي سنخ هو المباح؟؟ وحين تسأل المحرمين للموسيقا عن انشودة طلع البدر علينا مثلا التي واجه بها فتيان وفتيات الأوس والخزرج النبي الأمين حين دخل (صلعم) يثرب.. تجئك مسوغات تفضي الى مسوغات تفضي الى مسوغات..

وينقل الصادق الغرياني في كتابه أساسيات الثقافة الإسلامية مطبعة الجامعة طرابلس ليبيا 1995 عن فتاوى شلتوت ص 413 ما يلي: نقل عن النبي صلعم وكثير من الصحابة والتابعين والأئمة والفقهاء انهم كانوا يسمعون ويحضرون مجالس السمع البريئة.. وينقل الدكتور الصادق الغرياني عن البخاري ص 261 وبعدها (.. قال النبي صلعم يا عائشة ما كان معكم لهو ٌ فإن الأنصار يعجبهم اللهو؟ وفي رواية اخرى: هل بعثتم معها (العروس) بجارية تضرب بالدف وتغني؟ قلت ماذا؟ قال صلعم تقول: أتيناكم أتيناكم فحيّانا وحياكم

ولولا الذهب الأحمر ما حلت بواديكم

ولولا الحنطة السمراء ما سمعت عذاريكم

بل ان الشيخ حسن العطار إمام الأزهر وهو من رجال القرن 13 الهجري أملى على طلبته ما يلي (.. من لم يتأثر برقيق الأشعار تتلى بلسان الأوتار على شطوط الأنهار في ظلال الأشجار فذلك جلف الطبع حمار)..

هذا مثال اردناه على ان الناس يسقطون اهواءهم ومشاربهم على طباع الذات الإلهية وليتهم اتفقوا..

إذا لا يمكن لله ان يبيح الموسيقا لهذا ويحرمها على ذاك..

وان يكون النبيذ مباحا عند فريق ومحرما عند آخر..

بل ان الله سبحانه يأمر بالتسامح والرحمة كما هو منطوق ائمة اهل البيت رضوان الله عليهم بينا يكون الله قاسيا لا يعرف الرحمة عند السلفيين والوهابيين..

بل ان صورة الله عند اسامة بن لادن وابي مصعب الزرقاوي وأشقائنا في المثلث المشؤوم صورة مرعبة قاتمة فهوة يأمر بقطع رؤوس الأبرياء وقتل الشيعة وهم يؤدون طقوس العبادة  بل وان الكتاب المرتزقة او المزعبلين يسمون القتل رحمة والفوضى نظاما وقطع الرؤوس جزاءا وفاقا..

بينا يكون عامة العراقيين الشرفاء ادعى للرحمة والنبل وقيم الشهامة..

انك لتعجب من مجتمع متأسلم في دولة.... تبلغ نسبة الدعارة فيه خمسا وثمانين بالمئة ونسبة الأيدز خمسا وسبعين في المئة ونسبة الذين تحت خط الفقر خمسا وتسعين بالمئة ثم يرجم صبية حتى الموت وعلى مرأى من الناس لأن احد الكبوش غرر بها وأطفأ عذريتها.. الكبش هرب والصبية رجمت حتى الموت..

وقد تجولت في بلد مغاربي فوجدت ارصفته مكتظة بالكتب التي تفصِّل في عذاب القبر وجهنم  .. مئات الكتب تتحدث عن العذاب الذي ينتظر البشر ولم اجد كتابا واحدا يتحدث عن الفردوس والجزاء الجميل..

وقد ترتكب حماقة كبرى تطيح بك حين تجادل متأسلما..

 

(اشارة لا بد منها: المتأسلم غير المسلم فالأول يجعل الدين لعقا على لسانه كما يقول سيد الشهداء الحسين بن علي عليهما السلام والآخر هو المؤمن بالإسلام الحنيف دون بدع او خدع) المتأسلم ينطق عن السماء مباشرة وانت تنطق عن الشيطان مباشرة..

 كل ما يقوله صواب وكل ما تقوله انت باطل..

بل ان التكفير بلغ حدا بحيث يتهم المتأسلم رفيقه المتأسلم..

ثمة تابو إذن ابدا فليس من حقك ان تناقش موضوعا مثل موقف الدين من التلفاز او السيجارة او النقاب (حجاب الوهابيين..)

او حق المرأة في العمل والنقد والسياسة..

وحق اشقائنا العراقيين من اليهود والصابئة والنصارى والإيزيدية والزرادشتية في التعايش معنا بسلام وتؤدة..

في النهاية تكون انت الكافر ودمك مهدورا ويكون هو المؤمن وخنجره او رصاصته هي الهادرة لدمك.. وليت الأمر لبث عند المتأسلمين وحدهم.. اذن لهان الأمر.

ولكن العدوى انتقلت الى العلمانيين وجماعات الحق المدني بشكل هائل ومروع.. فبدلا من التكفير عند المتأسلمين نجد التخوين عند المتأدلجين.. فالصواب يكون حين يُلتفتُ اليه وينصب في مكان بحيث يمنح ويمنع ويزدرد ويبلع.. والخيانة ان يهمش ولا يلتفت اليه ويستأثر غيره بالنجومية ونصيبه هو الظل والنسيان..

ولا اريد ان اعدد الأسماء فهي تشكل ظاهرة انترنيتية معروفة جدا جدا.

ولنا ان نتخيل عددا من هؤلاء وقد حسم امره في ان لا يعود الى العراق فصدقات الدول المضيفة تكفيه وعياله وعسسها يحميه وعياله..

فهو يستيقظ من الصباح ليجلس الى الكمبيوتر ويطبع ويطبع ويطبع وينشر وينشر وينشر فلا زوجة لها حقوق عليه ولا اطفال محتاجون لرعايته ولا وطنا ينتظر منه الخير بعد اندغم صدام في نتائج افعاله فهو اي صدام يعد ايامه الباقية بملاعق القهوة كما بروفروك.. الشتائم تحيتهم والبذاءة لغتهم والمهاترت ديدنهم.. وحين تختنق صفحات الأنترنت بوحولهم يفتحون المواقع باسمائهم ويا بلاش فتكون مواقعهم الخاصة ساحات للإعدام واذاعات للهتيكة وسوانح لتصفية الحسابات.. وهم لا يأوون الى الفراش مع زوجاتهم الشقيات قبل ان يطبعوا الرسائل الشخصية يرسلونها الى خصومهم من نحو انت كلب وجحش وخنـزير وطلي وزربان وبربوكـَ..... والويل والثبور وعظائم الأمور لكل من تسول له نفسه ان يشمئز من لغتهم اللئيمة وعاداتهم الكتابية الذميمة.

 بل ان البعض من الكتاب والكاتبات انسحبوا وتخلوا عن النشر حين اصبح الضرب تحت الحزام من اصول اللعب..

كما ان صورة الله متعددة عند المتأسلمين فإن صور الوطن متعددة عند المتأدلجين..

لكل عراقه يرسمه وفق هواه ونزواته.. يطرد منه من يشاء ويستجلب له من يشاء.. ويخوِّن هذه ويبريء تلك وليس ثمة ضوء وراء هذا النفق.. ولا صبح غب ذلك الليل الطويل..

النقد الصافي مؤامرة.. والقول الخير خيانة للديموقراطية.. اذا احبك فانت كل شيء: الأب والأخ والمعلم والمصلح ومركز الكون وان بغضك فأنت لا شيء وانت عثرة في طريق الديموقراطية..

ونسأل اي عراق سنبني على يد كتاب علمانيين يحرمون اشقاءنا الكورد من حقوقهم القومية ويستخفون بعذابات احبائنا الفيلية؟؟ اي وطن هذا حين تكون الهذيانات تنظيرات علمية والخيانات وطنية وقتل الأبرياء شرعية.. والهرطقة تحليلا علميا؟؟

أعود لأقول ان الصور نرسمها بخطوطنا نحن وبألواننا نحن ولا شأن لله تعالت قدرته برسومنا له..

ولا شأن للعراق بكتاب همهم الإرتفاع ولو على خازوق وحلمهم الإمارة ولو على حجارة.. لا يفرقون بين التاء المربوطة وتاء الفاعل ولا يدركون الفصل من الوصل.. غباؤهم اللغوي تجديد للغة وتحديث في اساليبها.. اننا نسأل الله الرأفة بالوطن فقد كثر الملاحون على ظهر سفينته..

من هنا هدأت قراءتي لنص الشاعر صلاح حسن فهو يشكو الناس الى الله بطريقته الغرائبية بما يدخل الصورة في ميكانزم المعادل الموضوعي * ذلك الذي يقابل الحالة النفسية المجردة بالصورة الحسية المغرّبة. وادركت ان علينا نحن المسلمين ان نتفق على صورة واحدة للرب. إ. هـ

ثمة اشكالات الفتح الاسلامي وحاجتنا الى الجرأة في غسل التاريخ.. اشكالاتنا تحتاج الى مليون قلم كقلم عبد الله العروي ومحمد عابد الجابري وعلي الوردي.اينما وليت وجهي اصابني الهلع هل انا على صواب وكل هذه الملايين على خطأ؟ ام ماذا؟ قارن هذه الجولة الحرة:

 

الربيع العربي ام الربيع الاسلاموي السلفي

لعل ثقافة الغزو هي الاخطر من بين الطقوس الجاهلية الأعرابية التي حاول الاسلام الحنيف نبذها  وانهاءها. لكنها بما تمتلك من مغريات ووجوه واقنعة شابت الاسلام كثورة نهض بها الفقراء من العرب والاعراب وغيرهما من العروق الفارسية والافريقية. وكما كان الغزاة الجاهليون يمتلكون بيرقا وصيحة يجتمعون حولهما مثل يالثارات كليب ويا اخوة فاطمة ثم يهجمون على الضحية هجمة رجل حاقد واحد يقتلونه ويفتكون باولاده ثم يسبون نساءه ليتخذوا منه الجميلات والصغيرات عشيرات وضجيعات ومن الكبيرات خوادم. فقد استطاع الفكر الجاهلي ومن خلال قبيل ة قريش التي حاربت الاسلام بكل ثقلها وكانت  صاحبة الكعبة والتجارة في الجاهلية فاحتفظت بهاتين الميزتين مع اضافة اسلامية جديدة وهي اعتداد قريش أشرف القبائل. هي اشرف القبائل من حيث ان النبي الامين قريشي اما دون ذلك فليس لعامتها فضل في شيء.. وبعد رحيل النبي الامين الذي تفاجأ به العرب انصارا ومهاجرين ولم يكونوا مهيئين له

(من كان يعبد محمد فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حي لايموت - ابو بكر الصديق رضي الله عنه) . هكذا اتخذت الامور مسارا مختلفا وغير متوقع بحيث اصبح رموز الثورة الاسلامية ضحايا الثورة نفسها مثل ابو ذر الغفاري وعمار بن ياسر وبلال الحبشي وسلمان الفارسي وسواهم. واختلف القادة المسلمون على دست الحكم بعد النبي صلعم وما كان لهم او عليهم ان يختلفوا (..) فيخيبوا احلام المسحوقين من المسلمين وهم الاكثرية غير الضاغطة. وكل يتخذ من الحديث النبوي الشريف والقرآن الكريم  وطقوس القبيلة براهين على الاحقية في الحكم. واستقرت الامور على السطح هادئة باردة ولكن ما هو تحت السطح  ليس ثمة سوى  براكين وزلازل كارثية واستعمل سلاح ثقيل وقذر وهو اتهام المعارضين للسلطة بالكفر والمروق والردة وحاق ذلك حتى بالغيارى من المسلمين. وسالت الدماء الاسلامية بعد الاسلام  اكثر مما سالت قبله. وعادت القربى رادع العرب الاقوى:

إذا اشتجرت يوما وسالت دماؤها   تذكرتِ القربى فسالتْ دموعُها

و ارتبكت السلطة حين اكتشفت انها غير قادرة على توزيع الثروة والمناصب وحفظ الأمن في منطقة الجزيرة فقوة القبيلة ومنطق ثوار الخارج اي الانصار وثوار الداخل اي اهل مكة فتك بالثورة والثوار.  قررت السلطة تسييس الاسلام وعسكرته. من خلال التركيز على الفتوحات .. ولم يكن في بال اؤلي الأمر ان تكون الفتوحات ولو في بعضها عودة لطقوس الغزو البدوي  الجاهلي  والقبلي. وتعرض  الاسلام وهو الدين الحنيف العادل اكثر من بقية الاديان والطوائف الى  الوضع والتحريف. ففي البدء كا ن الفتح لمدن المشركين واليهود والمرتدين وحين نجح وحقق مكاسب مادية ومعنوية وأمنية ملموسة وبات الناس يخشون بطش السلطة فاستقر الأمن واكتنز بيت المال وعرف الزعماء المسلمون بناء المحابس والسجون والمسالح. فبات القرار الامعان في الفتح. فخرج الفتح  من الجزيرة بعد ان ضاقت به واتجه الى الاقاصي البعيدة فاذا كان العربي الصليب غير قادر على الاعتراض في مربضه وهو الجزيرة العربية فكيف بالبربري مثلا في شمال افريقيا وكيف بالشعوب الفندالية في اسبانيا؟

 

قال العلامة الشيخ الدكتور عبد الرزاق محي الدين 1904- 1983

 

وتهتك أعراضٌ وتزهق أنفــــــــسٌ      وتصلى بمن فيها المخادع والقمــــــــــــطُ

ويقتسم البيضُ المخانيث فيأهـــــا     فهذا له حجلٌ وذاك له قِـــــــــــــــــرطُ

خسئتم ولّما تبلغوا الفتح إنكــــــــم لصوصٌ وان أزهى صدوركم شـــــرط

فلا عمرت مما هدمتم دياركـــــــــم    ولا ازّينت يوماً نساؤكم العُبْــــــــــــطُ

لقد برئت منكم قريش ومكـــــــــــة      وعمرٌ وتيم اللات أو بكــــر يــــــا زِطُّ

كتبتم لتاريخ العروبة صفحـــــــــةً      تقاذر منها الحرف واستبرأ النقــــــــــــــطُ

وتحكمنا رجعيةٌ جاهليــــــــــــــــةٌ        يناط على جهلٍ بها القبضُ والبَسْـــــــــــطُ

ألا يا اسلمي يا دار مي على البلى                  ولا زال منهلاً بجرعائكِ النِّفْــــــــــــطُ

 

وفي عصرنا الحديث استعمل صدام حسين الغزو فغزا الكويت وبعد ان طرد منها غزا مدن النجف وكربلاء والناصرية كما غزا مدن الرمادي والموصل بل وحتى تكريت لم تسلم من غزوه. وفي كل الاحوال فالعقل العربي معروف بابتكار مسوغات الحرب او السلام منذ القدم. وصارت الاعياد فرضا على المسلم وغير المسلم ثم اختلف المسلمون في مواقيت الاعياد وترتيب الاهمية. فالمدن تبدو نظيفة جميلة في الاعياد والناس فرحون شكلا يرضي اؤلي الامر او متظاهرون بالفرح. ومر عهد مازالت عقابيلة بيننا هو ان يتهم العربي بالشعوبية  اي غير عربي ويقتل المسلم بحجة الزندقة اي الكفر. وكان الوقود لهذا الانحراف خيرة المفكرين الذين لم يبايعوا الحاكم. واليوم صارت الاعياد عبئا على الفقراء والمعارضة والمشردين في الاقاصي مع انهم في ا غلبهم يصلون ويزكون. ومع هذا التداعي المؤلم فالقادة العرب يتبادلون التهاني بالعيد وتنقل الفضائيات  طقوس الاستقبال والاحتفال. فكيف يشعر الحاكم المفتقر للخبرة (ناهيك عن المروءة والوعي المؤسساتي) ان يستشعر عن بعد حاجات المحكوم؟ يقال ان احد  المعلمين كلف طلابه لكتابة موضوع في الانشاء عنوانه الفقير في العيد فكتب ابن احد التجار الكبار ان سائقهم فقير مسكين لايستطيع ان يشتري سيارة واذا اشترى لايقوى على دفع راتب السائق بل ان الفقير لايستطيع شراء الملابس للخدم. الطالب كان صادقا فهو يعرب عن حياته المرفهة بحيث ان الفقير عنده هو الذي لايهدي الى خدمه هدايا العيد.. واعيادنا اليوم طقوس فلكلورية مفرغة من اعادة انتاج روح العيد في تكريس قيم التسامح والمحبة والسلام.  باتت الاعياد ارثا ثقيلا على المجتمعات المسحوقة. كيف يواجه رب العائلة متطلبات عائلته في العيد ان كان عاجزا عن متطلباتها اليومية الاعتيادية؟ ان الجدير بالمحتفلين المُعَيِّدِين ان يعيدوا النظر في ممارسة طقوس العيد ليس باتجاه الغائها بل باتجاه تفعيل هاجس الخير فيها.  ثم اي عيد نفرح فيه والمحتل يضيف  ما يريد ويمنع ما يريد؟

اي عيد  والسلطة تنفرد بالقرار  وتضم الى دائرتها المؤسسات المحايدة غير الحكومية مثل القضاء والبرلمان والإعلام. اي عيد  والفقراء العرب والمسلمين يرزحون تحت هاجس المسدسات كاتمة الموت والصوت معا . هل على المظلومين والمسحوقين حرج ان لم يحتفلوا  في الاعياد لأنهم حزانى؟  لكن الربيع العربي بات عيدا متواصلا وصار مقياسا لحضارة الانسان وفيسبوكيته وتويتره هل ثمة حرج  لو أعلن المتضررون  الحداد على القيم المسفوحة والمباديء الم ذبوحة ويمزقوا اوراق التاريخ الذي ضللهم قرونا طوالا  وزعم لهم امجادا  عروسلامي ما كانت  يوما ولكن المؤرخين اخترعوها لحساب السلطان الكئيب  ووعاظه. هل ثمة عيد او ربيع في خريف الحضارة والرقي؟ والاوطان  تتهدم حجرا حجرا  امام اعين الجميع كما تمنى اشقاؤنا الكويتيون للعراق ذات يوم كجزاء لوقفة العراقيين معهم ضد اجتياح صدام حسين للكويت المشؤوم. لقد انتبه الحس الشعبي لممارسة العيد في زمكان الحزن.. ففي الاربعينات من القرن العشرين انتشرت في العراق قصيدة الهجع اي تطلب النوم واخذ كل شاعر معروف او مجهول يزيد عليها من عندياته لتغتني بالحسرات الشجية المبتكرة. البداية كانت:

اجلبنك يليلي اثنعش تجليبه

تنام المسعدة وتكَول مدريبه

ولعل اجمل ما اتذكره في ذلك العهد  اضافة لشاعرشعبي  مجهول في الهجع ---------

 

لو فز النفل  يشفه الجرح بينه 

اصيح ابصوت يلوي  الصخر يشجي البيد

اصيح وصايحي ما ينسمع شيفيد

هذا العيد والعيد المضه وكل عيد

اريد اللي يهنينه يعزينه

فكيف بهذا الشاعر المجهول  لو ادرك هواننا وزماننا هذا في الالفية الثالثة والقرن الحادي والعشرين؟؟ نفط يشخب صباح مساء ويوفر المليارات الفلكية من الدولارات وبطالة وجوع وهجرة واغتراب. رجال دين وسياسة نجوم مخضرمون يسقطون تحت حوافر الطمع والسلطة. او سنابك الرهبة والتهميش. فكأن الحرائق لن تأتينا  حين تلتهم جيراننا . فلاينبس رجل الدين  بكلمة حق وان اراد وكل الصبيان لينطقوا  باسمه . دول عظمى ضاغطة يخدعها ساسة  وا دعياء وسماسرة من العراق او السعودية  او مصر او ليبيا .. الخ.. لتخوض حروبا تقصم ظهرها  وسمعتها واقتصادها. دون ان تضع اسماء اولئك المخادعين  والممولين للارهاب في سجل الشرطة الدولية للقبض عليهم ومحاكمتهم. نعم:

ولقد شاعت اعياد جديدة ابتكرها الربيع العربي.. وشعارها القتل في اجواء التكبير واللحى. هل شعار الله اكبر عاصم لرافعيه عن انتهاك حقوق الله والناس؟ وهل كثافة اللحى مسبار للطهر الديني لايخطيء؟

 حقاً أثمة ربيع عربي؟ هل نحن واثقون الثقة الكافية بمصير ها الربيع؟ ام ان  زمناً اعرابياً  جديداً  وخيبات نضالية مضافة  ستلحق بالشبيبة الحالمة؟.. نعم فللمرة الالف يختطف الفكر المتخلف عن العصر والحضارة  عرقَ الشباب واحلام الشباب وثورة الشباب ويزعم  انه  البديل الموعود عن الانظمة المنحطة لأنه يحكم باسم الله وتحت شعار الله اكبر  ..ففي مصر سرق العسكريون  ثورة الشعب المصري  العظيم بعد ان نضجت ضد الملكية وحولوها  في يوليو  1952 الى غزوة  تعود غنائمها للجيش الذي ورطهم بكوارث لاتعد ولا تحصى بينها كارثة 5 حزيران 1967.. وها هي ثورة الشبيبة  المصرية في   جنوري كانون الثاني في 2011 يعتدها الجيش غزوة جديدة بينا يتلمظ الفكر السلفي والاخواني لتقاسم السلطة ومن بعدها الانقلاب على الدستور.. العراقيون سرقت ثوراتهم في 1914 / 1918 / 1920/ 1936/  1941 / 1949 / 1958... الرجوعيون  عسكريين كانوا ام مدنيين اسلامويين كانوا او علمانيين. تجارا كانوا او اقطاعيين او عنصريين & nbsp;او سياسيين عملاء. كانوا اضحوكة بين الناس في الماضي ولعنة على عوائلهم وأحزابهم لجهلهم بمباديء العصر والحداثة  ..  فركبوا الموجة وتعلموا اليوم فتح صفحات في الفيسبوك والتويتر والحصول على الدكتوراه باي موضوع كان واي ثمن  وحذقوا الحديث عن البرلمان والديموقراطية وحقوق المرأة وكفالة العجزة. وضرورة صندوق الاقتراع لكي يستقر الوطن والمواطن.. وجربوا لبس الربطة الحمراء بالجاكيت والبنطال  كي يسرقوا احلام  الشباب وثورتهم  للمرة الالف.. فإن كان ولابد من ربيع  فلنسمه  ربيع الفكر السلفي ربيع يوسف القرضاوي .. وليس ربيع   المناطق المحررة او التي ستحرر (كذا)  في تونس اليوم  وليبيا والجزائر والمغرب ومصر واليمن في فلسطين والبحرين في سوريا في الاردن وقس على ذلك هذه تونس يختطفها حزب النهضة  الاسلامي المتزمت قسيم السلفيين والاخوان المسلمين. وتلك مصر تعود للحضن العسكري للمرة العاشرة.  وهذه ليبيا التي صرح مستشارها الجديد ان الحكم بعد القذافي لله. وكأن هذا المستشار لايحفظ من حكم الله سوى تعدد الزوجات.. فقرر الغاء قانون الاحوال المدنية الذي يكفل للليبية زوجا واحدا لاتشاركها فيه زوجات اخريات فيقرر تعدد الزوجات تحت مظلة الدين الذي لم يفقهوا منه سوى اشكالات الجنس  دون الرجوع الى راي الشعب والمرأة الليبية تحديدا.... ا ن  الناس  يتساءلون  عن كيف يحتفلون ولماذا؟؟   يحتفلون لاي مسوغ مع ان العيد طقس محبب ديني دنيوي.وفي حال ان يكون العيد وطنياً او دينياً  فالسؤال هو  أين الوطن حتى نحتفل بل اين الدين لكي نبتهج  . مثل قريب لايبعد كثيرا عن الربيع العربي وهو هؤلاء النواب العراقيون مثلا مثلا  الذين خدعونا بالثورة البنفسجية المزعومة اكتشفنا ان اكثرهم لايعرف  ربا ولا شعبا وها هم يحجون  الى البيت العتيق للمرة الخامسة او العاشرة ربما او يعتمرون باموالنا نحن. اموال  العراقيين ويتبادلون القبل والتهاني بالعيد فوق جماجم شهداء المقابر الجماعية التي لم تنصف بعد . فأين مؤسسة النزاهة عن هؤلاء الحجاج البرلمانيين؟ بل اين الفتاوى الدينية التي تبطل حجهم.  بل اين القضاء العراقي  منهم؟ هوذا الشعب العراقي ينتقل من محنة الى محنة ومن سلطة الى سلطة ومازال اكثره  يعاني الجوع والمرض والموت المجاني بل وزاد الطين بلة  هو تشويه ارادته الانتخابية  ومسخ صورته الحضارية وتلويث رؤيته الاستباقية  وتبضيع ترابه الوطني.. العراق  الذي عجزت عن تبضيعه اعتى القرون وادهى الفاتحين والجبابرة ..  كيف يت بضع اليوم باسم دستور كتب في ظل المحتل وصنعه عراقيون بعضهم قبض ثمن سكوته عن التجاوزات والآخر قبض ثمن دس فقرة ما تسهم في تشقيق العراق. العراق لايشكل مثالا مغايرا بل ربما يكون الشر في العراق اهون الشرور فالعراق وفر كرامة للعهد الصدامي من خلال محاكمة عادلة. فاين منه محاكمات مصر لمبارك؟ بل التمثيل بالقذافي وابنائه واصحابه وهم احياء..  ان  دور المثقفين وبخاصة  الاعلاميين والمبدعين والكتاب والاكاديميين والخبراء اصبح مطلوبا  وصعبا اكثر من اي وقت.. ان المحاصصة تزحف نحو بلدان الربيع العربي التي اتخذت من يوسف القرضاوي عرابا ومفتيا ومعلما.

العوائل الحاكمة والاحزاب والكتل انما حكمت بتفويض من بعض  رجال الدين ونجوم الافتاء في البلاد العروسلامية سنة وشيعة. من الشمال الى الجنوب ومن الشرق حتى الغرب. ما ضر السلطات لو جربت استكناه راي  المستقلين المتنورين  بعد ان طبقت في البلد العروسلامية لو نبذت نصائح البطانة والمقربين و  الحزبيين  والطائفيين؟ واستنصحت التكنوقراط الوطني او العربسلامي؟ لماذا يخشون الكفاءات حتى البسيطة منها كما لو انها بعبع مرعب. هي  كفاءات ما احوج البلد اليها لو صدق السائل والمسؤول.. مثال عراقي مجرد مثال  ولتكن صدور زملائنا  مفتوحة لقبول العتب البسيط ولا نقول النقد .. إذ ما بال بعضنا  حين توجه السلطة  دعوة  له - بما يشبه الهفوة - لماذا يغرق  في شبر ماء .. مثقف او خبير له  تاريخ في مقارعة السلطات الغاشمة وبدلا من ان ينصح هذا المدعو  السلطة ويحذرها من مغبة الاخلال بشروط العقد الاجتماعي ويقترح عليها  مقترحات جمعية للخلاص من المأزق. ثم يكتب شيئا من حواره ونصائحه للدولة نراه يفاجؤنا بمديح فصيح لرموز السلطة  بمختلف المستويات ويعرض خدماته كشخص لهذا المسؤول او ذاك  لتسويقها في بازار المحاصصة التي يشتمها في النهار والليل.. بحيث نفغر افواهنا دهشة واسفا على اولئك المحسوبين على الثقافة والنضال الكلاسي يسقطون على فتات الموائد المشبوهة . نحن لسنا ضد من يتذكر محاسن السلطة فهو حر ولكننا نحتقر من يشتم السلطة في العلن ويبوسها في السر؟ نحتقر من يشتم الاحتلال نهارا ويتفاوض معه سرا. او يقبض رواتبه منه؟ زمننا لايمكن ان يستغلق عليه مبه م. يا إلهي  ما الذي حصل للوعي العربي الاسلامي  الذي يزعم الريادة؟ انها دعوة للمحتفين بالربيع العربي لكي يفتحوا عيونهم جيدا  وليبادروا  الى تنظيم الصفوف وفتح صفحة جديدة وجادة  للوشائج الكفيلة بانتشال البلد مما حاق به.  ومسك الختام ان ليس ثمة مسك ولاربيع وانما هو استفراغ لطاقات الشبيبة التقدمية الحالمة ببلاد مؤسساتية تفصل الدولة عن الدين لتكون العبادة خالصة والسياسة واضحة. اما ما نراه فهو استبدال للادوار ذهب زيد جاء عمرو. نحن نعرف الظلم والعتو والدجل القذافي ونعرف التدليس والنفاق الذي حاق بسلطة زين العابدين بن علي كما نعرف شبق حسني مبارك للسلطة وتغافله عن عذابات المصريين. ونعرف تفاهة ودموية حكم العائلة الاسدية التي جربت التوريث في التاريخ السوري للمرة الثانية. نعرف ان جل الحكام العرب والمسلمين كذابون ولصوص ودمويون لكن الذي لانريد ان نعرفه هو استعداد الاخوان المسلمين والسلفيين منذ نصف قرن للوثوب على السلطات في كل مكان يتخلخل فيه الضغط لحكم الدنيا كل الدنيا من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب وعندهم المثال الجاهز اسامة بن لادن والظواهري والزرقاوي والحبل على الجرار

 

 

س28: حيدر التميمي التميمي: صف هؤلاء الاعلام بكلمات، الشيخ محمد حسين النائيني، د علي الوردي، د علي شريعتي، د نصر حامد ابو زيد،

ج28: د. عبد الاله الصائغ: فكرة سريعة:

 محمد حسين بن عبد الرحيم النائيني. ولد في أصفهان عام 1273 هاجر إلى العراق، واقام  في مدينة سامراء سنة 1303هـ وحضر  دروس الشيرازي ولازمه حتى وفاته سنة 1312هـ،

كيف  اصف بكلمات اعلاما دوخوا الدنيا من مثل  الشيخ محمد حسين النائيني. وقبل ان اجيب بكلمات يتعين علي وضع مبدأ قارا وهو ان اشتغال رجال الدين مهما كانت منازلهم بالسياسة افساد للدين بالسياسة وافساد للسياسة بالدين.وعليه فان الشيخ النائيني الزم نفسه بلزوميات السياسة.  ففي ايران كانت مواقفه راديكالية من الحكمين الداخلي والبريطاني. ثم انتقل الى النجف محملا بتجاربه في ايران لكي ينسخ للعراق تجربته الايرانية.  النائيني عالم زمانه ونسيج وحده. وليس في تاريخه مطعن. ولكنني اكره التماهي بين الدين والدولة.  واهم كتب النائي (تنبيه الأمة وتنزيه الملة تعريب عبد الحسن آل نجف ص 36 طبعة مؤسسة احسن الحديث. قم 1419

 

د علي الوردي------------------------------------------

 

تمهيد /  هو علي حسين عبد الجليل الوردي. ولد في بغداد، حي الكاظمية في عام (1913-1995). من عائلة متوسطة المستوى المعيشي، حيث عمل ابوه عطارا في الكاظمية، وقد شارك الوردي اباه في عمله هذا حينما ترك الدراسة التقليدية (الكتاتيب) التي كان قد التحق بها كعادة معظم ابناء جيل تلك المرحلة ولقلة المدارس النظامية. وقد كان العراق وقتها جزءا من السلطنة العثمانية. وبعد انهيار حكم السلطنة في العراق بعد دخول القوات البريطانية اليه إبان الحرب العالمية الاولى (1914-1918)، فقد عاد الوردي الى الدراسة ولكن هذه المرة من بابها الواسعة، حيث دخل مدرسة نظامية وهجر دراسة الكتاتيب. ويجد الوردي في انهيار حكم الدولة العثمانية في العراق والمنطقة أفقا وفتحا جديدا أدخل معه الكثير من مدخلات الحضارة الى العراق ومنها انتشار هذا النوع من التعليم الحديث، والذي لولاه لكان الوردي عطارا مثل ابيه كما ذكر ذلك في أكثر من مناسبة.

عمل معلما لمدة سنتين بعدها بعد تخرجه من الدراسة الاعدادية، سافر بعدها ليدرس في الجامعة الاميركية في بيروت، ثم جامعة تكساس في اميركا حيث نال شهادة الماجستير في عام 1947 في علم الاجتماع، ثم تحصل في عام 1950 على الدكتوراه من نفس الجامعة ونال تكريم حاكم الولاية شخصيا بعد ان تفوق بامتياز.

عاد الى العراق بعد تخرجه وعمل بقسم علم الاجتماع في جامعة بغداد. انتهى..

 

استذكار / جه مندوب الفضائية العراقية الأستاذ جعفر الموسوي  سؤالا الى عبد الاله الصائغ فكان جوابي هو  إزداد الاهتمام باطروحات علي الوردي بعد موته..

لو سألني سائل عن المسوغ لقلت ان الخطاب الاعرابي (البدوي) خطاب ماضيوي. ويقرأ أقانيم الزمان الثلاثة على هذا النحو:

 الماضي = الزمن الحقيقي لانه ثابت ومتحقق

الحاضر = زمن موصول بالماضي وسيكون ماضيا

المستقبل = ماض لامحالة وبينه والماضي جسر قصير جدا اسمه الحاضر.

ولم ار احدا متأثرا واقعا بحضارات سادت ثم بادت. وحين يُحاصَرُ الاعرابي بالخيبات الماضيوية والنتائج الكارثية الناجمة عن الحاق الحاضر والمقبل بالماضي. فإن تصويب الغلط سيكون بغلط ثان وهو الحاق الحاضر بالمستقبل وان الزمن إن لم يكن ماضيا فهو مستقبل. المهمان لانتعامل مع الحاضر الذي يشكل بالنسبة للعقل الاعرابي عقدة العقد. فالواقع يتطلب عقلا للتعامل معه والماضي او المقبل يحتاجان فقط الى ذاكرة افيونية وعاطفة همايونية. نعم ان سر احتفاء مجتمعنا ذي التربية الماضيوية بعلي الوردي مرده موت الوردي والتحاقه بالماضي. وآية ذلك ان الوردي حين كان حيا كان التعامل معه مهينا.

الوردي يلقي محاضرة وانا الشاهد ----------------

 في نادي المؤرخين أهان  نوري القيسي المحاضر الوردي  لأن الوردي لم يشترك بقادسية صدام

ففي محاضرة سماحة السيد الرفاعي قال سماحته انه شاهد بعينيه واطلع بنفسه على موقف احد المتثاقفين العراقيين الذي جمع البصاق في فمه وقذفه باتجاه علي الوردي. ولم يهن الوردي الا لانه يفكر تفكيرا علميا. والمطلوب منه ان يفكر تفكيرا غيبيا ماضيوقبلي  (نحت ماضيوي  ومستقبلي ). مرة حضرت والدكتور حسن كريم الشرع محاضرة للدكتور علي الوردي في نادي المؤرخين العراقيين. وكان موضوع محاضرة الوردي هو خطورة الايمان بنظرية المؤرخ ارنولد توينبي في التحدي والاستجابة وكان محور المحاضرة يدور على ان الاستجابة لن تكون مهما عظمت بمستوى التحدي لان التحدي فعل والاستجابة ردة فعل. والفعل عند ذوي الرأي اشرف منزلة واكثر تأثيرامن ردة الفعل تماما كشرف الصوت على الصدى. فشاكسه الدكتور المرحوم نوري حمودي القيسي قائلا دكتور علي لماذا تبدد جهدك وتضيع وقتنا فما علاقتنا برجل انكليزي اما كان عليك ان تحاضر بيننا في فكر القائد صدام حسين. وقبل ان يفتح الوردي شفتيه اللتين عقدتهما الدهشة قال احد الجالسين ولعله الدكتور اكرم عثمان التكريتي: دكتور نوري ارجوك هل القائد صدام حسين بحاجة الى رجل شعوبي حاقد لكي يشرح نظرياته العبقرية؟ وتكلم جالس ثالث لا اتذكر ملامحه ولو حدسا فقال بسخرية قاتلة: كيف تسمحون لرجل لم يشارك في قادسية صدام ان يلقي محاضرة؟ ثم اذن الأذان فطلب من الوردي ان يكف عن الكلام اثناء وقت الأذان. ولقد فار الدم في عروقي وكدت انى اتدخل  واصطف مع الوردي. فسحبني الدكتور حسن الشرع وخرجنا من نادي المؤرخين وعلمت ان الشرع خشي علي في ان ازج نفسي في شجار كلامي مع القيسي والتكريتي وهما  المسؤلان في زعمي  عن التقرير السيء الذي طالعه  بكتابة صدام حسين مما  جعله يأمر بحجزي في الامن العامة خمسة واربعين يوما. وكتب لي صديقي سماحة الشيخ عبد الله الخاقاني من كندة. ما حدث للوردي في نادي المؤرخين بعد خروجي. وصفوة ماكتبه الشيخ الخاقاني هو ان الوردي لاذ بثقل سمعه فكان يحور قولهم ويضحكهم عليهم. اذن ان الموت الذي غيب علي الوردي هيأ المروءة البدوية الغاطسة في نفس العراقي كي تعفو عنه بل وتكافئه وتتبنى نظرياته. وما حصل للوردي حصل للشاعر بدر شاكر السياب فلقد استعدى اصدقاؤه السلطة ضده ومنعوا عن السياب خلال اصابته بمرض الضمور العضلي المهلك اي احتمال بمساعدته للعلاج خارج العراق. حدث هذا لأن السياب كان حيا اي كان شيئا مرتبطا بالواقع فما إن مات السياب وتأكد الضمير الجمعي من موته وانتسابه الى الزمن الماضي حتى ثار الشارع بالبكاء وجمعت اعماله وطبعت وجمعت رسائله وطبعت وجمع ما كتب عنه وطبع. ولم يهدأ الضمير الجمعي الذي تتحكم به عقدة الذنب مع العباقرة حتى صنع له تمثالا مطلا على احب مكان في بصرته الفيحاء وهو شط العرب العظيم. ولكنه مثلا نسي ان يحتفي بعائلته

الدكتور علي شريعتي /  تمهيد مسهب ------------------------------------------

. فالدكتور علي شريعتي (12 ديسمبر  1933 - 22   جولاي  1977 ) احد اهم منظري المسلمين التنويريين في العصر الحديث. التفت الى خطابه الغرب ووجدوا فيه نموذجا راقيا للتفكير الديموقراطي المتحضر. وقد  دعا الى تخليص الديانات كافة والمذاهب قاطبة من الشعور بالانغلاق حيال الآخر. وحذر ابناء الجنس البشري من مغبة تحويل رسالة السماء الى مؤسسات للعماء والوباء فتعاطف مع دعوته كبار رجلات الدين من الديانات السماوية جميعا. ولأن شريعتي مفكر اكاديمي فقد تناول شريحة هو ابنها وربيبها وحاديها. فتلبث عند المسلمين وحذرهم مما حاق بالاسلام  من البدع والإضافات التي رسمت صورة بشعة للدين الاسلامي الحنيف في الوجدان العالمي وانعكست جوعا وخرابا وكوارث على المسلمين برغم من انهم يجلسون على خمس كنوز الكرة الارضية. وبما ان الدكتور علي شريعتي مسلم  شيعي جعفري فقد كرس جهده كي ينقِّّي المذهبَ الجعفري من البدع والضلالة التي تمارسها مرجعيات  السوء. وكان جهده قائما على تحذير المسلمين وبخاصة الشيعة من ضلالات التحريفية الصفوية للمذهب الجعفري. فكلفه نضاله الدؤوب حياته فاغتيل في شقته بلندن بأيد اسلاموية شيعية صفوية . ثم خرج تقرير طبي زائف على الرأي العام مؤداه ان شريعتي مات بالسكتة القلبية. ونحاول فيما يأتي التلبث عند شريعتي الانسان ثم شريعتي الداعية المفكر.. ابصر على النور لوهلة حياته الاولى في قرية مازينان ضمن اعما ل محافظة خراسان في 12 ديسمبر 1933 الميلادي. ثمرة لزواج ربط بين ابيه الشيخ محمد تقي شريعتي وامه السيدة فاطمة ابنة الشيخ محمد الحسين الزاهد. الام ورعة تمضي يومها بواجبات البيت وتأدية الفرائض الدينية اليومية. اما الاب فقد كان مثقفا موسوعيا. وكان يدعو الى انقاذ التشيع مما علق به من الطقوس الصفوية والمجوسية والخرافات والبدع. وكان علي رفيق ابيه في حله وترحاله. يصغي الى خطاباته. ويصلي خلفه وربما دخل في جدال مع اولئك الذين يرون في دعوة والده مروقا عن الدين وتهديما للمذهب الجعفري. فقد كان علي معجبا بأبيه ايما اعجاب. وربما تأثر به. فكانت دعوته تواصلا مع دعوة والده. وهكذا  التفتت حكومة الشاه محمد رضا بهلوي ملك ايران المخلوع. الى خطر علي شريعتي رغم نعومة اظفاره. وربما حاول عدد من علماء الدين السلفيين الشيعة إيغار قلب الملك الايراني على تحركات علي محمد تقي شريعتي. وربما كانت تقارير السافاك (المخابرات الملكية الايرانية المعروفة بالخبرة والغدر والدموية) قد نبهت الشاه الى خطر الشيخ محمد تقي شريعتي الشيخ المثير للجدل. فتواصل في ذاكرته المرعوبة كون الإبن (علي) استمراراً لدعوة ابيه محمد تقي. وحين ثار رئيس وزراء ايران في خمسينات القرن العشرين  الدكتور محمد مصدق على حكم الشاه ودعا الى تأميم النفط وتوزيع الثروة على الفقراء واطلاق الحريات الديموقراطية وفصل الدين عن الدولة بل وفصل الشيعة عن الخرافة والبدعة. انضم علي شريعتي الى دعوة مصدق وتظاهر تأييدا له ووقع العرائض وتخندق  مع الثوار. فإذا فشلت ثورة مصدق بسبب من رهانه البسيط على المتنورين والفقراء وبسبب من تخلي التيارات اليسارية عن تأييده وتكالب الدول الغربية عليه  وتداعي دول المنطقة السعودية وتركيا والباكستان لوأد الديموقراطية في قماطها . بدأت السلطة الايرانية بتصفية خصومها دون رحمة فاضطر علي شريعتي الى الاختباء في المنزل القروي  الذي يمتلكه جده لامه الشيخ محمد الحسين الزاهد على حافة الصحراء (دشت كوير) وما إن  خفت هستيريا السافاك قليلا حتى خرج علي الى الشارع وتابع دوامه في كلية الآداب كأن شيئا لم يكن. ووجد علي شريعتي في عدد من رجال الدين التنويريين والمتحاملين على الصفوية ضالته من نحو الزنجاني وبازركَان وطالقاني. وفي ربيع عام 1958 تخرج علي شريعتي من كلية الآداب وحصل على البكالوريوس بدرجة امتياز. وكان احد خواله من آل زاهد ذا جاه وحضوة لدى البعثات فضلا عن كون علي شريعتي الاول بين خريجي الجامعة. ورغم العقبات الكأداء التي  نصبت في طريق اكمال مشواره الأكاديمي خارج ايران إلا أنه وبسبب من عناده   حصل   على مبتغاه. عناد شريعتي وأحقيته مع  جهود عام كامل نال  بعثة الى فرنسا خريف 1959. وبسرعة نمَّت عن ذكائه وهمومه فقد  تعلم اللغة الفرنسية ليتكلم بها بطلاقة ويكتب كما لو انه فقيه في  اللغة الفرنسية والشهيد علي شريعتي يكتب باربع لغات هي الفارسية والعربية والانجليزية والفرنسية بل واحيانا اللغات القديمة واللهجات الحديثة. وبعضها شبه منقرض مثل اللغة التي كتب بها شكسبير. وكانت مرحلة التلمذة في فرنسا من اخصب مراحل حياته فقد ثقف علما غزيرا وعلق خبرة كبيرة وكسب صداقات مع اساطين النضال والفكر العالمي  المعاصرين جون نحو جون بول سارتر وسيمون دي بوفوار ومالرو وتشي جيفارا وفرانز فانون ومالك حداد. وحين سقطت حكومة الثائر الكونغولي باتريس لوموبا على يد الغادرين  تشومبي وكازنكا خرجت الالوف الغاضبة  في شوارع باريس محتجة على قتل بياتريس لومومبا ركلا بالبساطيل وطعنا بالسكاكين وسحلا بالحبال. وقد اعتقل شريعتي  في باريس وهناك في المعتقل تعرف على عدد من مناضلي الشعب الجزائري فتولد لديه شعور جارف بمظلومية الشعب الجزائري وكان علي شريعتي قد افتتح فرعا لحركة تحرير ايران في اوربا وتم  افتتاحها مقترنا  بريادة العالمين الثائرين بازركَان وطالقاني سنة 1961. ورغم الاعتقال والملاحقة في باريس مع الفاقة وملاحقة السافاك له فقد تحصل علي شريعتي على دكتوراه دولة في الصلة بين الدين وعلم الاجتماع ثم اضاف اليها دكتوراه دولة ثانية في التاريخ الاسلامي. واكتفى بشهادتي دكتوراه وبحوث معمقة في الواقع الاسلامي وصداقات كوكبة من المناضلين ذوي البعد العالمي فقرر ترك  فرنسا قافلا الى ايران ولكن امرا بالقاء القبض عليه كان بانتظاره في مطار بلده وحجز لفترة وجيزة ثم اطلق سراحه بكفالة. وقد حاضر علي شريعتي في جامعة مشهد وبات خطيبا في مركز الارشاد الديني فتحلق حوله المريدون والطلبة ممن تطلعت نفوسهم الى التنوير. وكان كثير الاعجاب بعدد من الشخصيات الاسلامية من نحو ابو ذر الغفاري  وسلمان الفارسي وبلال الحبشي. ومن المحدثين كان معجبا بالسيد ابي الحسن الموسوي الاصفهاني ورفاعة طهطاوي ومحمد عبدة وجمال الدين الأفغاني والدكتور عبد الرحمن بدوي وادورد سعيد .   وحاول علي شريعتي بعناده المعروف وحماسته المعهودة ادخال الفكر العلمي والاكاديمي الى الحسينيات والجوامع والمراكز الدينية فشكل لجانا شبابية عديدة منها مثلا: لجنة تاريخ الاسلام ولجنة الادب والفن ولجنة تفسير القرآن ولجنة اللغة العربية ولجنة اللغة الانجليزية. فكانت حسينية (مركز) الارشاد الديني مثابة كلية علوم واللجان مثابة اقسام. وقد شاع امر هذه الحسينية الأكاديمية ونجاحها في خلق جيل ملتف حولها متبن لخطابها مما اثار حفائظ رجالات الدين والسياسة والتجار فتشكل حلف غير مقدس بين القوى الظلامية المتجلببة بجلابيب الفكر الشيعي الجعفري وما هدأ  هذا الحلف ولا عرف النوم حتى استطاع توفيز الحكومة الشاهنشاهية وتحفيزها لاغلاق هذه الحسينية التي عبرت الخطوط الحمراء للفكر الصفوي الشيعي بتبنيها المنهج العلمي العقلي وكان لهم ما ارادوا فاغلقت الحسينية في نوفمبر 1973  واعتقل اعضاء اللجان فيها ومن باب اولى تم اعتقال الشيخ علي شريعتي ووالده الشيخ المسن محمد تقي ولبث شريعتي الأبن والأب  والمريدون في السجن دون محاكمة مدة سنة وستة اشهر لاقوا فيها انواع العنت والتعذيب الجسدي والنفسي وكان غياب شريعتي عن الشارع قد مهد السبيل للظلاميين ان يقنعوا الغوغاء من زعانف الشيعة  ان الشيخ شريعتي مرتد عن الدين الاسلامي . وانه اعتنق الوهابية. وانه ينتقص من اهل البيت. وانه زنديق . وقد اشاعت الغوغاء ان علي شريعتي يدعوا الى الاباحية ومشاعية المال والنساء  وان نموذجه المفضل لديه هو المجتمع الفرنسي. فهاجت الغوغاء وماجت فهجمت على بيت شريعتي وقد احرقوا  مكتبته في غيابه وفيها بعض مخطوطاته ومخطوطات والده. ولم يعرف ماذا سيكون مصيره لولم يتدخل المسؤولون الجزائريون لدى الحكومة الايرانية فاطلق سراحه  عام 1975. ويعزى تدخل مناضلي الشعب الجزائري بسبب مواقف شريعتي من نضال الشعب الجزائري. وبسبب  الإحتجاجات  الصاخبة التي شهدتها  الجامعات الجزائرية  فقد  خرجت  تظاهرات غاضبة  اشترك فيها الطلبة والأساتذة مطالبة باطلاق سراح الدكتور علي شريعتي ووالده ومريديه. وخرج شريعتي على ان يوقع يوميا في دفتر مختار محلته ووضع تحت المراقبة الشديدة لكنه  استثمر اوقات خلوته في  البيت فصنع عددا من الكتب المهمة من نحو المذهب الجعفري كما هو ثم  ولاء ابي ذر الغفاري ثم اسلام سلمان الفارسي وعدد من البحوث الكثيرة.. وتنحصر اطروحة الدكتور علي شريعتي في التحذير من التشيع الصفوي الذي يمثل شوفونية الفكر القومي الفارسي. وقد فضح بالعبارة الجريئة وسائل المرجعية الصفوية في استغلال الناس من خلال استغفالهم وتغليب الطقوس الغرائبية على طبيعة الاسلام السمحاء. ووصف شريعتي وقد بات مرجعا دينيا وصف المرجعية بانها العلق الذي يمج الدم الشيعي طمعا بالمال المغتصب من غفلةة الناس وجهلهم كالخمس والحقوق التي تذهب الى البنوك الغربية دون ان ينفق تومان واحد على المستحقين. كان الشهيد الدكتور علي شريعتي يصرخ في وجه علماء التشيع الصفوي قائلا: ليس الاسلام ملكا للمسلمين وانما المسلمون ملك للاسلام. ليس الاسلام للفرس بل الفرس للاسلام.  وقد احصيت مؤلفاته فبلغت مئة وخمسة وعشرين اطروحة مهمة في التنوير والتبشير والفلسفة والادب وعلم الاجتماع. وكان النظام في ايران مجلببا بفتاوى المرجعية الدينية   والسافاك فشكل هؤلاء مع الغوغاء خطرا مباشرا على حياته وازعاجا مفسدا لمنهجه وتأليفه. وبعد ان عجزت السلطات الفارسية والمرجعيات الدينية من كبح جماح الشيخ شريعتي ونصحهم المستشارون بعدم تصفيته داخل ايران لان ذلك سيهيج الرأي العالمي العام ووسائط الاعلام وجمعيات حقوق الانسان ضد الشاه وظهيره  المرجعية الدينية وبكل المكر الفارسي الصفوي  تم ابلاغ الدكتور شريعتي على حين غرة بأن الحكومة الإيرانية ستوافق على مغادرته  ايران والاقامة في بريطانيا اذا وعد شريعتي باغلاق فمه . ويبدو ان فكرة اغتياله بعيدا عن بلده  ايران قد تبلورت ونضجت في اقبية السافاك. فغادر ايران ووصل  الى بريطانيا مطلع الشهر الخامس مي 1977  وكان قلبه يحدثه ان ايامه باتت معدودة. (ولدي الحبيب احسان.. تحياتي لك واشواقي وصلواتي... هامس يهمس في داخلي ان الايام تخبيء لي شيئا ما. ولا ادري ماذا تخبئه لي الايام القادمة. لست قلقا على نفسي ولا على رسالتي ولكنني قلق من ان تضطهد الحكومة اطفالي ووالدي وهو بين الشيخوخة والمرض. لكنني مثل الكركدن اسير في خط مستقيم حتى النهاية بحزم وتصميم.. والدك علي شريعتي لندن  23 جون 1977).ولم يقض في شقته سوى تسعة وعشرين يوما حتى لفظ انفاسه الزكية حين دس له طبيبه الذي جندته السافاك ووضعت في حسابه مليون جنيه استرليني وهو ما يعادل مليون ونصف المليون دولار امريكي دس له  السم في الدواء ثم اعلنت وفاته بسبب الجلطة. وقد اخزى الله حكومة شاه ايران فكشفت نفسها حين منعت دخول جثمان الدكتور علي شريعتي ليدفن في مسقط رأسه. فاضطرت عائلته ومريدوه الى دفن الشهيد في مقبرة المغتربين المتاخمة للروضة الزينبية في سوريا. وظنت حكومة الشاه انها تخلصت من اقوى خصومها ولم يدر بخلدها ان طلبة شريعتي ورفاقه سوف يسقطون العرش الشاهنشاهي ومعه مرجعية العمى والسوء بعد فترة وجيزة. لقد كانت كتب شريعتي تستنسخ في ايران وتوزع في البيوت والاسواق والمعسكرات نذكر منها كتاب التشيع العلوي والتشيع الصفوي

صفوة القول في الشهيد علي شريعتي /  ان شهادة ميلاد  التشيع الصفوي هي ذاتها شهادة وفاة العقل والمروءة لدى الطائفة الشيعية المؤمنة بتفريس المذهب الجعفري من اجل ان يكون المذهب معبرا لاستعادة المجد الفارسي الكسروي القديم الذي جاست اقدام الحفاة زرابي البلاط  ومحقت امبراطورية فارس. ولم يعد يسيراً توعية الشيعة في العراق لكي تحذر من فتكات القومية الفارسية الجريحة والتي تحقد على العرب والمسلمين منذ الوهلة الاولى حتى ضج  الخليفة العادل عمر بن الخطاب رض الله عنه من النفس القومي الفارسي فقال قولته المشهورة ليت بيننا وبين بلاد فارس جبلا من نار. لقد استفحل الخطر الصفوي في المذهب الشيعي فحرص على تفريس المرجعية في كل العالم الشيعي وتجهيل العقل الشيعي المتنور وتغليف الموت والكوارث بغلاف الورع والتقى. ولذلك رايت ان اضع بين يدي ابناء مذهبي نموذجا للقومية الفارسية (الصفوية) التي طالت حياتنا فخربتها ونحن اليوم نرى ونسمع كيف فعلت الصفوية بشعبنا العراقي وكيف سرقت امواله وشردت مفكريه وفرقت مليارات العراق باسم مؤسسات وهمية ووكالات يديرها ابناء فارس الجدعان. فما هي حكاية الدكتور شريعتي الذي قال لا فاسكت الى الأبد.. تتغير الوجوه وتختلف الادوار وتتلاحق الازمنة وماسونية الصفوية هي هي

د نصر حامد ابو زيد  -----------------------------------------------------------------------

تمهيد / ابصر  النوةر في إحدى قرى طنطا في 10 جولاي  1943،من أسرة ريفية بسيطة وقد  اكتفى بالحصول على دبلوم المدارس الثانوية الصناعية عام 1960م هاجر الى الغرب وحقق نجاحات باهرة ففضلا عن شهادات الدكتوراه والدرجات العلمية حصل على شرف استاذ  كرسي ثمعاد الى بلده  ومات في مصر بعد إصابته بفيروس ففارق الحياة صباح الإثنين 5 يوليو 2010 مشفى زايد التخصصي

ابو زيد رجل واحد تحدى امة. فهو مارتن لوثر المسلمين دعا الى التخلص من ربقة النصوص واعطاء العقل مساحاته الجدير بها. كما كان باسلا وهو يدعو الى تقشير الاسلام والتخلص من القشور والبثور حفاظا على اللب. تعرض للاهانة والضرب وحكم عليه الفكر السلفي الموبوء بحرمة زوجته عليه لانه مرتد (كذا)

ختاما اقول للصديق حيدر التميمي لقد اتعبتني اما كان عليك ان ترحمني باعطائي حرية ترك السؤال الصعب مع ذلك اشكرك فقد ساعدتني على البوح

 

عبد الاله الصائغ مشيغن المحروسة

التاسع والعشرون من مايس 2013

 

.....................

خاص بالمثقف

 

للاطلاع على حلقات الحوار

http://almothaqaf.com/index.php/hewar-m/

 

 

يمكنكم توجيه الاسئلة المحاوَر على الاميل التالي

almothaqaf@almothaqaf.com

 

 

تعليقات (1)

  1. سردار محمد سعيد

لله درك سيدي الصائغ
سيل جارف من العلم والفكر النقدي ما ظهر في أجوبتك ولا أدري كم هو وسع الخزين الذي لديك
ما زالت قبلتك التي طبعتها على جبيني تذكرني بك
حقا ُ أنا حزين لأن القدر لم يفتح بابه لألتقي بك وأتعلم منك الكثير مما فاتني
وأنا سعيد لقراءتي هذا النص الفخم والذي أزاح بعض التلوث من الفضاء الذي طغت عليه ثرثرة الجهلة
تقديري غير المحدود سيدي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2013-06-02 04:46:41.