آمال عواد رضوان
ا. د. فاروق مواسي
د. صادق السامرائي
سلس نجيب ياسين
د. عدنان الظاهر
عبد الجبار نوري
د. صادق السامرائي

مسرحية "الرجل الذي تحرر من قماطه" لبكر السباتين

في مهرجان ديالى الدوليي بالعراق من إخراج الدكتور وضاح دعج.

تجرى الاستعدادات لعرض مسرحية " الرجل الذي تحرر من قماطه" للكاتب والتشكيلي الأردني بكر السباتين للمشاركة في المهرجان الثاني العالمي لمحافظة ديالى في العراق وذلك في آذار 2017 ، من إخراج الدكتور وضاح طالب الدعج أستاذ الإخراج المسرحي في جامعة ديالى بالعراق.

وتتحدث المسرحة عن رجل اسمه أبو بردعة، دفعه الظلم الأسري والاجتماعي والسياسي الذي أحاط  به طوال حياته ليعيش في عقله الباطن، دور شخصية حمار مسخوط على هيئة بشر، وفلسفته في ذلك أن الحافر أحن عليه من أنامل بعض غلاظ القلوب من البشر، في عالم يسوده الرياء... رغم ذكائه الفطري الذي تجلى في مواقفه الساخرة.. فيتمرد أبو بردعة على المجتمع ويسجن عدة مرات لمواقفه الجريئة..وكان في كل مرة يفرج عنه بذريعة أنه حمار.. وأبو بردعة دائماً ما كان يتباهى بالحمار خفيف الظل الذي مثل في فلم شير.. والحمار العظيم الآخر الذي يمثل رمز الحزب الديمقراطي الأمريكي.. وأخيراً وبعد بوحه المؤثر للطبيب النفسي عن حياته المعذبة، يتحرر هذا الرجل من قماط شخصية الحمار ليجد نفس آخر المطاف في فتاة أحبها، والتي خيرته آخر المسرحية بين أن يخرج من السجن بذريعة أنه حمار ويعيشان بعدها في أمريكا.. أو يجد ذاته كإنسان مسئول عن مواقفه ليتزوجا بعد الإفراج عنه. لكنها أيضاً حذرته في أنه سيخسر فرصة الحصول على الجنسية الأمريكية فيما لو استقر في قراره الوجودي على الخيار الثاني.. فاختالر أبو بردعة أن يستعيد اسمه (صابر) كي يعيش الحب كإنسان وجد نفسه متحرراً من القماط.

المسرحية تندرج في إطار مسرح كوميديا الموقف من خلال التحليل النفسي والبحث عن الطاقة الإيجابية في الإنسان المهزوم من أجل مستقبل يواجه فيه التحديات بكل وعي بعيداً عن تنبلة الحمير..

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4056 المصادف: 2017-01-04 13:49:18