فارس حامد عبد الكريم
حميد طولست
د. مجدي ابراهيم
د. صادق السامرائي
ا. د. ضياء نافع
جواد عبد الكاظم محسن
ا. د. ميثم الجنابي
د. مجدي ابراهيم
د. صادق السامرائي
أمجد الدهامات

سلام البهية السماوي: الباحث الاستاذ ماجد الغرباوي في ضيافة مدينة ملبورن

salam alsamawiكانت مناسبة فكرية - عقائدية متميزة، حيث كان لقاء حافلا مع الاستاذ ماجد الغرباوي مؤسس ورئيس صحيفة المصحف الالكترونية، مؤسس ورئيس مؤسسة المثقف العربي في مدينة سيدني، ورئيس تحرير مجلة التوحيد الفكرية في ثمانينات القرن الماضي، الذي احتضنته مدينة ملبورن الاسترالية قادما من سدني، ليلة الأحد 29- 10-2016 .

1109-mustafa3

ألقي الاستاذ ماجد الغرباوي على قاعة مؤسسة الحوار الانساني محاضرة  ثم أجرى حوارا فكريا – عقائديا مع الحاضرين، حول: التطرف الديني والغلو .. جذوره واثاره.

استهل اللقاء الاخ مصطفى الكاظمي رئيس مؤسسة الحوار الانساني بكلمة رحب فيها بالاستاذ الغرباوي وبالاخوة الحضور الذين مثلوا طيفا واسعا من الشخصيات الثقافية والادبية والاعلامية والمهنية في ملبورن 

 وقد استعرض خلال كلمته بعضا من مسيرة الباحث والمفكر الغرباوي وما تخللتها من ذكريات معه ابان الثمانينيات.  كما تطرق لعدد من كتاباته وابحاثه ومؤلفاته وبين نقاطا مهمة عن كل واحد منها، تزامنا مع عرض على شاشة ضوئية كبيرة.  

  ثم أحال الكلمة مباشرة إلى ضيف اللقاء الباحث الغرباوي الذي شكر الجميع على الحفاوة والتكريم اللذين لقيهما، وعبر عن سعادته بهذا اللقاء. ثم تناول خلال محاضرته  مجموعة من النقاط التي ادت الى التطرف والغلو في المذهب الشيعي والمذهب السني.  واخذ المتحدث يزداد اشراقا كلما توسع في محاضرته وتقدمه في بيان مراحل واسباب الغلو والتطرف بدءا من العصور الاسلامية الاولى حتى وقتنا الحاضروما هي اهم المخاضات التي مرت بها والاسباب التي جعلتها تاخذ بالتوسع والنمو المستمر وتجد لها مكانا رائجا بين المجتمعات، حيث ذكر ثمانية نقاط  اعتبرها الأهم في سرعة انتشار الغلو والتطرف في المجتمعات الاسلامية واسهب في بيانها وشرح كل واحدة منها مستشهدا ببعض الادلة التاريخية 

1109-mustafa1

 

وقد استمر المتحدث بعد محاضرته في الرد على اسئلة الحاضرين لاكثر من ثلاث ساعات تقريبا لكنها لم تكن كافية لاستيعاب ما تبقى منها. ورغم ضيق الوقت أجاب على أسئلتهم مفصلا بكل رحابة صدر، لذ راحو يطالبونه بالمزيد رغم انتهى الوقت المقرر .

 وبعد انتهاء اللقاء وخلال تناول وجبة عشاء خفيفة استمر بالاجابة على اسئلة الحاضرين، نزولا عند اصرارهم على استمرارية الحوار. فالتفوا حوله على شكل حلقة دائرية واستمعوا  لحديثه باعجاب، وكانوا يصغون لما يقول خاصة قدرته على اختيار الالفاظ المناسبة وحسن الاداء وسعة الذهن.  فكان موفقا بايصال ما اراد ان يوصله من فكر بكل يسر، فاستحق اللقاء ان يكون مميزا وهذا ما اكدته طلبات الحضور بتكراراللقاءات مرات اخرى ...

 

سلام البهية السماوي - ملبورن

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3711 المصادف: 2016-11-02 14:23:32