عادل صالح الزبيديترجمة لقصيدة الشاعر

 جواد غلوم:

 "استأذنكم بهنيهة حزن"

 

I Ask Your Leave for a Moment of Grief

A Poem By Jawad Ghalom

Translated By Adil Saleh Al-Zubeidi

 

I Ask Your Leave for a Moment of Grief

 

I call upon my eyes,

I blame my tears:

Stop looking at the mirrors that have known her face

For all those long years.

I say to my hands and shudder:

Stop fumbling in the cupboard;

For the Melissa perfume

Still longs for her as a stranger longs for company;

For her face that flutters as a bird rejoices the sight of her;

Like a wing fleeing from fear to its safe nest,

As she said farewell and fled,

Like our lost dreams,

Our common disappointments,

And that chandelier that melts without a candle in there.

This is her sleepless pillow

Stuffed with ceaseless insomnia.

These are her faded garments

Whose flowery decorations have exasperated me

By incessantly demanding sweet nectar

And grief-soothing odor.

O, my sun that has misguidedly  departed.

Does the sun grow old in death?

Here is its beam arising despite slumber

Reviving in me a deathful life.

***

The bracelet and the diamond are gone

And I'm in Baghdad left alone.

She was to my heart a friend

And the stairs to my glorious throne.

***

Would that we had died together

And lied in a tomb with one stone.

Will grief console my loneliness?

What worth is life when you are gone?

 

للاطلاع على النص الأصلي في المثقف:

http://www.almothaqaf.com/b/nesos2019/947264

 

 

عادل صالح الزبيديبقلم: براين بيلستن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


قطة تحت الحجـْر

لا بد من القول إن قطتي

قد تكيفت مع الحجر على نحو جيد.

 

تغادر الأريكة لأغراض محدودة جدا،

لممارسة التمارين مرة واحدة في اليوم في الحديقة،

 

ولا تنسى أبدا غسل مخالبها

بما لا يقل عن ساعتين بعد عودتها.

 

لم تعد تقابل الأصدقاء او الأقارب

الذين لا يسكنون في منزلها،

 

لكنها تتسلى بالتواصل معهم

من خلال سكايب او زوم.

 

اذا تجاوزت قطط أخرى حدود منطقتها،

فإنها تحرص دائما على المحافظة على التهاوش الاجتماعي

 

وتستهجن عمل جارتها

التي خزنت الجرذان لأسابيع.

 

إنها تتحمل الحال بصبر وجلد

على الرغم من علمها بأن كل شيء قد تغير،

 

وحين تمر سيارات الإسعاف،

توقظها من نومها فتنظر إليّ كأنها تقول،

 

لا تقلق، إنني هنا،

وليس لدي خطط للذهاب الى أي مكان.

***

 

........................

عرف الشاعر براين بيلستن خلال السنوات القليلة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وغيرهما بوصفه صوتا شعريا متميزا حتى أطلق عليه لقب (أمير شعراء تويتر) على الرغم من كونه شخصية يلفها الغموض ولا يعرف عنه الا النزر اليسير. ظهرت له أول مجموعة شعرية مطبوعة بعنوان (استقللتَ الحافلة الأخيرة الى الديار) في عام 2016 ورواية بعنوان (يوميات احدهم) في العام الحالي. يواظب بيلستن على نشر قصائده على مواقع التواصل على نحو شبه يومي.

 

صحيفة المثقف

مشاهد

للشاعر التشيكي: ميروسلاف هولوب

ترجمة: حسين السوداني


- مشاهد -

طفل يصادف مرآة ويحدق فيها.

طفل يظهر أسنانه ويلوح بيده.

طفل يرفع زوايا فمه ويحدودب.

طفل يمط جفنيه ويخرج لسانه.

يلعب دور السعيد

ويلعب دور الحزين

ويلعب دور الشيطان الخارج للتو من علبة جديدة.

يقول الطفل: ليس بعد.

هذا ليس أنا بعد.

كان حفار القبور - كرونوس - يدهن بدنه دائما

بعد الدفن وينام في المقبرة.

ومن النوافذ المهشمة يرمي الأولاد عليه

أكاليل الزهور القديمة.

لإلقاء نظرة الوداع

وأرقد بسلام

نحن نتذكرك.

حفار القبور ولبرهة من الوقت طاردهم بمشقة،

بعدها ذهب ثانية ليحفر.

. وأخيرا نزل إلى القبر ونظر إلى جدرانه

 أظهر أسنانه ومط جفنيه،

وقال: ليس بعد

وبدلا من ذلك، بطبيعة الحال حصل مرة،

أن ذهب على دراجته لشراء قنينة خمر أخرى

سقط وتهشم الجزء السفلي من قحفه.

تمدد على الإسفلت، كانت عيناه الزرقاوين مفتوحتين على سعتهما، ووجهه جاسىء من الرمل لكنه لم يكشر.

والآن .

في تشرين الثاني / أكتوبر

تأتي المرآيا وتتهادى في المدينة

وفتنة لوحات اللوحات

تحيي شهر تشرين الثاني / نوفمبر

المشاة يمررون بضيق بعضهم البعض

 إنتظر، تقول الأم،

فالطفل يسوع لن يجدك.

فرح الطفل حين سمع ذلك.

لأن الطفل يسوع يخز

يلتبس عليه الإسم بإسم القنفذ *

لكنه يراه.

مرة، في المراعي العالية على الرابية الجافة العشب

بعد الفجر الباكر صادفت حصانا أعمى.

إنقاد خلفي بخطوات صامتة متسقة.

على الشجيرة جلس ذكر بومة قرناء كبير

وأدار رأسه.

ذهبنا إلى الوادي.

وقبل وصولنا إلى الشارع،

جلست على حجر وانتظرت، جاهلا إلى أين يريد

الوصول حصان المرعى الأعمى.

بأدب جم إنتظر خلفي طويلا.

بعد ذلك، جمع نفسه وذهب عائدا نحو الأعالي فوق

الحاجبين حتى إختفى في السماء.

إنتصبت الشمس عالية وهبت ريح كالعظم.

نمشي حول بركة سمك جفلة

** يقول الطفل: لا أريد القفيفيزات

ويبحث بيد تشبه الفأرة المدجنة عن يدي.

أتأمل

لقاء اليد

في الضوء الزجاجي لشهر كانون الأول / ديسمبر

لعل هذا ليس أنا بعد.

**

براغ 13. 6. 2020

...............

* إلتبس المعنى هنا على الطفل البريء لأن الأسم المحبب للطفل يسوع في اللغة التشيكية هو Ježíšek

: وإسم القنفذ هو Ježek

** في اللغة التشيكية يستخدم إسلوب التصغير للتحبيب وليس للتحقير مثلما هو موجود في اللغة العربية كواحد من ثلاثة أغراض للتصغير

ويستخدم في اللغة التشيكية على نطاق واسع وبالأخص عند التكلم مع الأطفال لذلك إستخدم الطفل هنا كلمة (قفيفيزات) ولم يقل قفازات لأن يديه صغيرتان والقفازات للكبار وليس للأطفال

...........................

النص التشيكي

VIDĚNÍ

Dítě potká zrcadlo a podívá se.

Dítě cení zuby a mává rukama.

Dítě svěšuje koutky úst a hrbí se.

Dítě si stahuje oční víčka

a vyplazuje jazyk.

 

Hraje veselého

a smutného a

hraje čerta ze škatulky.

Ještě ne, říká si dítě.

Ještě to nejsem já.

 

Hrobník Cronus se vždycky po pohřebu namazal a vyspával v márnici. Rozbitými okny po něm kluci házeli staré věnce Poslední Sbohem a Odpočívej v pokoji a Vzpomínáme. Hrobník je chvilku namáhavě honil a pak šel zase kopat.

Nakonec vlezl do hrobu a díval se do stěny.

Cenil zuby a stahoval si oční víčka. Ještě ne, říká si. Jednou ovšem místo toho jel na kole pro další flašku, spadl a zlomil si spodinu lební.

Ležel na asfaltu, měl široce otevřené modré oči a strnulou tvář z písku ; grimasy nedělal. Už.

 

V říjnu přicházejí zrcadla

a chodí městem. Obrazy

obrazů oživují listopad.

 

Chodci míjejí sami sebe.

Počkej, říká maminka,

Ježíšek tě nenajde.

Dítě je rádo, protože Ježíšek

píchá. Dítě si ho plete

s ježkem. Ale vidí ho.

 

Kdysi na polaně, na suchém travnatém kopci jsem potkal za ranního rozbřesku slepého koně.

Vydal se za mnou tichým, pravidelným krokem.

Na keři seděl obrovský výr a otáčel hlavu. Šli jsme do údolí. Před silnicí jsem si sedl na kámen a čekal, nevěda, kam se vodí slepí koně z polany.

Dlouho stál pokorně za mnou. Pak se sebral a šel zpátky vzhůru po úbočí, až zmizel v nebesích. Slunce stálo vysoko a zvedal se kostnatý vítr.

 

Jdeme kolem leklého rybníka.

Já nechci rukavičky, říká

dítě a hledá ručičkou,

podobnou ochočené sýkorce,

mou ruku.

 

Sleduji

setkání rukou

ve skelném světle prosince.

Asi to ještě nejsem já.

 

 

محمد صالح الغريسيشعر: آنّا لاآخماتوفا

تعريب: محمد الصالح الغريسي

لأستمرّ أكثر، لديّ من كنوز الماضي ما يكفي،

بل أكثر ممّا أحتاج  أو أريد.

أنت تعرف جيّدا،  مثلما أعرف...أنّ  الذّاكرة الخبيثة

لن تدع نصفها يذهب:

كنيسة متواضعة، بقبّتها الذّهبيّة

المنحنية برفق، سرب من الغربان المزعجة؛

صافرة  قطار؛ شجرة "بتولا" هزيلة في حقل،

كما لو أنّها خرجت للتوّ من السجن؛

أشجار السّنديان الهائلة، المجتمعة سرّا في منتصف اللّيل؛

زورق تجذيف صغير، ينزلق قادما من أحلام أحدهم،

في تعثّر بطيء.

الشّتاء هنا، قد تأخّر بالفعل،

يرشّ هذه الحقول رشّا خفيفا،

يملؤها ضبابا كثيفا

يسدّ وجه الأفق في كلّ مكان من العالم.

كان اعتقادي راسخا، أنّه بعد رحيلنا،

لن يوجد شيء،  ببساطة ، لا شيء على الإطلاق.

فمن ذا الّذي إذن،  يتجوّل من جديد قرب الشّرفة،

و ينادينا بأسمائنا؟

وجه من هذا الملتصق بزجاج الباب المكسوّ بالجليد؟

أيّ يد هذه الّتي ترتجف مثل غصن شجرة؟

الردّ، أنّه في ذلك الرّكن المتشابك، بقعة من أشعّة الشّمس

ترقص في المرآة.

 

آنّا آخماتوفا

...............

 

March Elegy

Poem by Anna Akhmatova

 

I have enough treasures from the past

to last me longer than I need, or want.

You know as well as I . . . malevolent memory

won't let go of half of them:

a modest church, with its gold cupola

slightly askew; a harsh chorus

of crows; the whistle of a train;

a birch tree haggard in a field

as if it had just been sprung from jail;

a secret midnight conclave

of monumental Bible-oaks;

and a tiny rowboat that comes drifting out

of somebody's dreams, slowly foundering.

Winter has already loitered here,

lightly powdering these fields,

casting an impenetrable haze

that fills the world as far as the horizon.

I used to think that after we are gone

there's nothing, simply nothing at all.

Then who's that wandering by the porch

again and calling us by name?

Whose face is pressed against the frosted pane?

What hand out there is waving like a branch?

By way of reply, in that cobwebbed corner

a sunstruck tatter dances in the mirror.

 

Anna Akhmatova

 

صحيفة المثقفللشاعر الايرلندي فرانك دولاغان

ترجمة: مريم لطفي


الاطفال صامتون..

لقد تعلم الاطفال ان يصمتوا

 انهم ينظرون من خلالك

عيونهم اكبر من وجوههم

يحملون اجسادهم الصغيرة مثل الحقائب

التي يمكنهم حملها او وضعها ارضا

يعتقدون ان امهاتهم هي محركات رائعة

يمكن ان تستمر وتستمر

ميل بعد ميل،كما لو ان كل يوم

هو مجرد طريق اخر،كما لوكان الجنون

 بالامكان تجاوزه

  خطى اباءهم كالرمال المتطايرة

الياقات تخفق ضد التاريخ

احمرار ايديهم المجعدة

كسحبهم  الامل الصغير

لدخان السجائر في رئتيهم

قد لايتكلم الاطفال مرة اخرى

لقد تجاوزوا الكلمات

النامية الى مابعد الامل .انهم يعرفون

 ان جميع القادة يجلسون على نفس الطاولات

المظلمة

وينظرون  لبعضهم البعض

................

The children are silent

The children have learned to be silent

They look through you

Their eyes older than their faces

They carry their small bodies like suitcases

That they can pick up or put down

They think their mothers are great engines

That can go on and on,

Mile after mile, as if each day

Is just another road, as if insanity can be out - walked

Their fathers follow like blown sand,

Collars flapped up against history,

Their cupped hands reddening

As they pull the small hope

Of cigarette smoke into their lungs,

The children may never speak again.

They have gone beyond words,

Grow beyond hope. They know that

All the leaders just sit at the same dark tables

And look at each other.

 

...........................

فرانك دولاغان: كاتب وشاعر ايرلندي ولد في المملكة المتحدة،يقيم الان في دبي،كان احد مؤسسي مهرجان الشعر في المملكة المتحدة، حاصل  على درجة الماجستير في الكتابة من جامعة"جنوب ويلز"لديه مجموعتين من شعر الهايكو اضافة الى اربع اصدارات شعرية"على ظهر الرياح"و"ضوء يكفي لازاحة الظلام"وطرق العودة"و"رفع المزلاج".

دولاغان عضو في جمعية شعر الهايكو البريطانية،نشر اشعاره التي ينسجها على منوال قصيدة الهايكو اليابانية.

في دبي ادارورشة عمل في الشعر وكتابة القصة القصيرة في المدارس والجامعات،تم تكليفه بالعمل كمترجم لشعر الومضة من قبل الشيخ محمد رئيس الوزراء ونائب رئيس دولة الامارات وحاكم دبي.

يعمل فرانك ايضا على الروايات والقصص القصيرة والشاشة الصغيرة والمسرحيات الاذاعية ،ظهر في افضل الافلام القصيرة في مسابقة الافلام القصيرة في دبي عام2012 عن فيلمه القصير"ميلودي" وفاز بجائزة الجمهور لافضل فيلم قصير في مهرجان مومباي الدولي للفيلم النسائي،فرانك هو قاضي الشعر في مهرجان" طيران الامارات للاداب".

 

مريم لطفي

 

 

محمد صالح الغريسيشعر : مايا أنجلو

تعريب : محمد الصالح الغريسي


و أنا أرقص رقصة الدّجاجة الجبانة،

و أنا آكل الضّلوع والأطراف

و أنا  أحب أقدم  الأصوات كلّها

و أنا أشرب نبيذ "الجين"في جرعات.

 

و أنا أُسْقِطَ ذلك الوشاح من على رأسي

و أنا أشدّد على افريقيّتي

و أنا ألبس السّواد

ألست أشعّ وألمع؟

 

و أنا  أستمع إلى "ستيفي ووندر"

و أنا  أطبخ الفول والرزّ

و أنا أذهب إلى الأوبرا

و أنا أقدّم بحثا حول "ليوتاين برايس"

و أنا أنزّل "جيسي جاكسون"

و أنا أراقص "آلفين آيلاي"

و أنا أحاور  الآنسة "باربارا جوردون"

و أنا أخدش في  الآنسة"بيرلي بايلي".

 

الآن، هل هم سيّئون؟

أليسوا سودا؟

أليسوا سودا؟

هل هم سيّئون؟

هل هم سيّئون؟

أليسوا سودا؟

أليسوا طيّبين؟

 

الأسود كساعات اللّيل

عندما ينقلب حبّك ويتلوّى

بالقرب منك.

الأسود كالأرض الّتي ولدت  أمما،

فحين يرحل كلّ الآخرين ، سيكون هو الباقي.

 

سيّئا كعاصفة تقفز غاضبة من السّماوات

تجلب مطرا مرحَّبًا به،

سيّئا، كحرارة الشمس بوهجها البرتقاليّ في منتصف النّهار،

ترفع إليها  ما جلبته  العاصفة من  المياه .

 

"آرثر آشي" على أرض ملعب "التنس"

محمد علي كلاي على حلبة الملاكمة

"آندري واتس" و"آندرو يونغ"

رجال سود يفعلون فعلهم.

 

يرتدون الملابس الأرجوانيّة و القرنفليّة والخضراء

غريبة كشراب "الرّوم" و"الكوكا"

نحن نعيش حياتنا بألق وأناقة

ألسنا جماهير ملوّنة؟

 

الآن، هل نحن سيّئون؟

ألسنا سودا؟

ألسنا سودا؟

هل نحن سيّئون؟

هل نحن سيّئون؟

ألسنا سودا؟

ألسنا طيّبين؟

 

مايا أنجلو

.....................

 

Ain't That Bad?

Poem by Maya Angelou

 

 

Dancin' the funky chicken

Eatin' ribs and tips

Diggin' all the latest sounds

And drinkin' gin in sips.

 

Puttin' down that do-rag

Tighten' up my 'fro

Wrappin' up in Blackness

Don't I shine and glow?

 

Hearin' Stevie Wonder

Cookin' beans and rice

Goin' to the opera

Checkin' out Leontyne Price.

 

Get down, Jesse Jackson

Dance on, Alvin Ailey

Talk, Miss Barbara Jordan

Groove, Miss Pearlie Bailey.

 

Now ain't they bad?

An ain't they Black?

An ain't they Black?

An' ain't they Bad?

An ain't they bad?

An' ain't they Black?

An' ain't they fine?

 

Black like the hour of the night

When your love turns and wriggles close to your side

Black as the earth which has given birth

To nations, and when all else is gone will abide.

 

Bad as the storm that leaps raging from the heavens

Bringing the welcome rain

Bad as the sun burning orange hot at midday

Lifting the waters again.

 

Arthur Ashe on the tennis court

Mohammed Ali in the ring

Andre Watts and Andrew Young

Black men doing their thing.

 

Dressing in purples and pinks and greens

Exotic as rum and Cokes

Living our lives with flash and style

Ain't we colorful folks?

 

Now ain't we bad?

An' ain't we Black?

An' ain't we Black?

An' ain't we bad?

An' ain't we bad?

An' ain't we Black?

An' ain't we fine?

 

Maya Angelou

 

عادل صالح الزبيديبقلم: هاورد نميروف:

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


 ألف باء الجولة اليومية

ألفٌ يقشر تفاحة، بينما يركع باء للرب،

تاءٌ تهاتف ثاءً، الذي يضع يدا

على ركبة جيم، حاء يسعل،

خاء يحفر قبرا لدال،

ذال لا افهم هذا

لكن راء يسقط قرص رماية واحدا

بينما يهوي زاي بهراوة على رأس سين،

و يتناول شين الخردل، و يقود صاد سيارته باتجاه المدينة،

ويأوي ضاد إلى الفراش مع طاء ، ويسقط ظاء ميتا،

يكذب عين على غين، ولكن يصادف أن يسمعه

فاء، الذي يخبر قافا ألا يقيل كافا

لاضطراره إلى إخبار لام

بأن نونا تخون في هذا الوقت واوا مع ياء،

الذي يصادف انه في هذه اللحظة يتذكر ألفا

وهو يقشر تفاحة في مكان ما بعيدا من هنا.

***

 

....................

هاورد نميروف (1920-1991) شاعر أميركي من مواليد مدينة نيويورك. شغل منصب شاعر الولايات المتحدة وأصبح المستشار الشعري لمكتبة الكونغرس الأميركي لدورتين خلال ستينيات وثمانينيات القرن المنصرم. حازت أشعاره على العديد من الجوائز البارزة لعل أشهرها جائزة الكتاب الوطني وجائزة البوليتزر. من عناوين مجموعاته الشعرية (الصورة والقانون) 1947؛ (حديقة الملح)) 1955؛ (مرايا ونوافذ) 1958؛ (السنونوهات الزرق) 1967 و(داخل البصلة) 1984. القصيدة التي نترجمها هنا تعد من ابرز قصائده وأكثرها تمثيلا لأسلوبه.

 

عامر كامل السامرائي

للشاعر الأمريكي: لانغستون هيوز

ترجمها عن الإنكليزية: عامر كامل السامرَّائي


 

عندما أُصْبحُ مُلحناً مُلَّوناً

سأكتب لنفسي أغنية عن الفجر في ألاباما

وسأضع فيها أجمل الألحان

فتتصاعد من الأرض مثل ضباب المستنقعات

وتنزل كالندى الطري من السماء

سأضع فيها بعض الأشجار الشاهقة

وعطر إبر الصنوبر

وعبير الأديم الأحمر بعد المطر

وأعناقاً حمراء طويلة

ووجوهاً بِلوْنِ الخشخاش

وأذرعاً سمراء متينة

وعيونَ حقل الأقحوان

من السود والبيض،

أسود وأبيض

السود من البشر

وسأضع أيادٍ بيضاء

وأيادي سوداء وأيادي سمراء وأيادي صفراء

وفيها أيادي من طين الأرض الأحمر

لتلمس الكلّ بأصابع رقيقة

لكي نلمس بعضنا بطراوة كالندى

في نهاية تلك الأغنية

عندما أصبح ملحنًا ملونًا

واكتب عن الفجر

في ألاباما.

***

الزنجي يتحدث عن الأنهار

لقد عرفت أنهاراً:

لقد عرفت أنهاراً عريقةً كالعالم

وأقدم من جريان الدم

في عروق البشر.

 

غارت روحي عميقاً مثل الأنهار.

 

لقد اغتسلت بماء الفرات عندما كان الفجر يانعاً.

وبنيت كوخي عند نهر الكونغو الذي هَدْهَدَني لأنام.

تطلعتُ إلى النيل وبنيت الأهرامات فوقه.

سمعتُ غناء "الميسيسبي" عندما أبحر لينكولن إلى "نيو أورليانز"*،

ورأيتُ كتفه الطيني يتحول إلى ذهبي عند الأصيل.

 

لقد عرفت أنهاراً:

أنهاراً عريقةً داكنة.

 

غارت روحي عميقاً مثل الأنهار.

***

 

..............................

* "إبحار لينكولن إلى نيو أورليانز"

في عام 1828، أبحر أبراهام لينكولن وهو لا يزال في مقتبل العمر بزورق شبه مسطح، منحدراً مع نهر المسيسيبي إلى نيو أورليانز. وكان السبب الذي دفعه لخوض تلك المغامرة الكبيرة هو فضوله الكبير لزيارة أكبر سوق للعبيد في البلاد. وكادت تلك الزيارة أن تكلفه حياته فقد تعرض لهجوم أثناء الليل قرب مزرعة في بلدة لويزيانا. "كان لينكولن مناصراً لحرية السود" (المُترجم)

نبذة عن الشاعر:

لانغستون هيوز Langston Hughes)) كاتب صحفي ومسرحي وروائي وشاعر وناشط اجتماعي أمريكي، وأحد رموز "نهضة هارلم" الكيان الثقافي والفكري والسياسي والاجتماعي والفني الذي جمع السود ووحّدهم في محاربة التميير العنصري والعرقي في أمريكا، والمطالبة بالمساواة الثقافية والحقوقية مع البيض.

ينحدر لانغستون هيوز من اعراق مختلفة فهو من اصول أفريقية واسكوتلاندية وكذلك له جذر من الهنود الأمريكان.

ولد لانغستون هيوز في ولاية ميسوري، وهو الابن الثاني في العائلة، قام والده بهجرهم هرباً من العنصرية التي كانت سائدة في الولايات المتحدة آنذاك، وبعد انفصال والديه ربته جدته من جهة امه، وبعد موتها انتقل للعيش في لينكولين بإيلينوي. منذ مطلع الثلاثينات بدأ يقترب من الجماعات اليسارية ولا سيما الحزب الشيوعي، وعلى الرغم من أنه لم ينضم رسمياً إلى صفوفه غير أنه عبَّرَ بأشكال كتابية مختلفة عن إعجابه الشديد بالثورة السوفياتية والنموذج الشيوعي الذي رأى أنه الوحيد القادر على جلب العدالة للأقليات في أمريكا. أصبح هيوز بمثابة الأسطورة التي تتجاوز الكتابة والشعر إلى مستوى الرمز حتى أطلق عليه البعض لقب "شاعر الشعب الأمريكي".

قام بنشر أول اعماله "الزنجي يتحدث عن الأنهار" وهي عنوان هذه القصيدة التي أصبحت فيما بعد من أهم الأعمال الشعرية التي جلبت له الشهرة.

اعماله من الشعر والأدب القصصي عبَّرت وصوَّرت حياة الطبقة الكادحة من السود في الولايات المتحدة الأمريكية. تتميز معظم اعماله بالتفاخر بهويته الأمريكية من اصول أفريقية وثقافتها المتنوعة.

أشهر أعماله الشعرية:

- قصائد بلوز غريبة (عام 1926)

- ثياب جيدة لليهود (عام 1927)

- أيها الموت العزيز (عام 1931

- حافظ الأحلام (عام 1932)

- شكسبير في هارلم (عام 1942)

 

صحيفة المثقفللشاعر الايرلندي فرانك دولاغان

ترجمة: مريم لطفي


كل شئ

الان ذهب كل شئ

القمر بموسيقاه الباردة

البياض البطئ للثلج

الدوران الصغير للورقة في الظلام

البوابة تغلق على نفسها

ضجيج الشاحنة الاخيرة في المسافة

المسافة..

انت..

هناك كتب على الطاولة

كل الصفحات ممزقة

الكلمات تحترق خلال الاغلفة

وتشتعل على الارض

الان ذهب كل شئ..

.............................

 

Every thing

Now everything has gone,

The moon with its cold music,

The slow whit of the snow,

The small turning of the leaf in the dark,

The gate closing in on itself,

The buzz of the last van in the distance,

The distance,

You

There are books on the table,

all the pages torn.

The words have burned through the covers

And smolder on the floor

Now everything has gone

 

.......................

فرانك دولاغان: كاتب وشاعر ايرلندي ولد في المملكة المتحدة،يقيم الان في دبي،كان احد مؤسسي مهرجان الشعر في المملكة المتحدة، حاصل  على درجة الماجستير في الكتابة من جامعة"جنوب ويلز"لديه مجموعتين من شعر الهايكو اضافة الى اربع اصدارات شعرية"على ظهر الرياح"و"ضوء يكفي لازاحة الظلام"وطرق العودة"و"رفع المزلاج".

دولاغان عضو في جمعية شعر الهايكو البريطانية،نشر اشعاره التي ينسجها على منوال قصيدة الهايكو اليابانية.

في دبي ادارورشة عمل في الشعر وكتابة القصة القصيرة في المدارس والجامعات،تم تكليفه بالعمل كمترجم لشعر الومضة من قبل الشيخ محمد رئيس الوزراء ونائب رئيس دولة الامارات وحاكم دبي.

يعمل فرانك ايضا على الروايات والقصص القصيرة والشاشة الصغيرة والمسرحيات الاذاعية ،ظهر في افضل الافلام القصيرة في مسابقة الافلام القصيرة في دبي عام2012 عن فيلمه القصير "ميلودي" وفاز بجائزة الجمهور لافضل فيلم قصير في مهرجان مومباي الدولي للفيلم النسائي،فرانك هو قاضي الشعر في مهرجان" طيران الامارات للاداب".

 

مريم لطفي

 

 

عامر كامل السامرائيللشاعرة المجريَّة: زيتا إتزو

ترجمها عن المجريَّة:

عامر كامل السامرَّائي

الثلج أكثر ما أتذكر من كل ما حدث.

انحنينا على حافة الشرفة، ونظرنا إلى البياض اللامتناهي،

عندما كسر الجنود علينا الباب.

كان لديَّ من الوقت ما يكفي لسحب أختي إلى القبو.

حينما كنا مختبئين هناك،

كان نَفَسي يؤذيني

كما لو أني أُطعنُ بحراب البنادق،

وكنت خائفة،

مِنْ أنْ ينفذ مكان الطعنة إلى أضلعي

ثُمَ انتهى كلَّ شيء.

 

وجدونا، أختي تبدأ بالصراخ،

أغمض عيني حتى لا أرى ما يفعلونه بها،

يقولون إننا نسمع كلام الله عندما نكون بأشد الحاجة إليه.

ولكن رُبَما لا يمكنكَ التحدثَ إلينا

لأنكَ لا تحملنا بين يديكَ، بل في فمكَ يا ربي،

مِثلما يفعل السمك البلطي بذُريَّته.

سَحبوني إلى الحديقة، وفرجوا ساقيَّ.

ألقموا فمي بالثلج، فقد كان يزعجهم

ذلك الصراخ العالي، الغريب، الممطوط

الذي لم أكن أعرف حتى أنا أنه يَخرجُ منّي،

ظننتُ أن إحدى القوارض التي تلتمس الحماية عالقة مرة أخرى

بين العازل والسقف، وهي تضرب رأسها بالألواح الخشبية

مرة تلو الأخرى حتى يُدمى، كي لا تبقى هناك.

ولكنْ عندما كانوا يحشون فمي بالثلج، أدركت

أن ذلك الصوت كان يَخرجُ مني.

يذوب الثلج في فمي ببطء شديد،

ويسيل في حلقي فاتراً.

مذاقه يشبه ما كان يتساقط

كنا أنا وشقيقتي نمد ألستنا.

ولكن منذ أن بدأت الحرب،

لم يعد للأشياء مذاقها الأول

لا لحساء أمي،

ولا لتفاحة والدتها المشوية،

ولا لكعكة جدتي،

لكن مذاق ذلك الثلج لم يتغيَّر.

قالت أمي إن الله لا يحملنا في فمه،

وإنما بين يدي رحمته.

***

 

......................

ولدت الشاعرة زيتا إتزو (Izsó Zita)في عام 1986.

  هي شاعرة ومترجمة وكاتبة مسرحية وأحد محرري سلسلة الأدب العالمي FISZ-Kalligram Horizons  وصفحة غلاس هيل لأدب الأطفال.

تترجم الشعر عن الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية. وقد تَرجَمتْ إلى اللغة المجرية أعمال للشاعر الأرجنتيني أليخاندرا بيزارنيك وللشاعر المكسيكي روزاريو كاستيلانوس.

كتبت بالاشتراك مع شقيقتها أول دراما مسرحية، التي فازت في مسابقة التمثيل للإذاعة المجرية. كما تم تمثيل مسرحيتها "الإدمان" في عام 2010 من قبل فرقة المسرح في مدينة ديبرتسن الواقعة شمال المجر.

"ساكن البحر" أول ديوان صدر لها عام 2012. وفي نفس العام فازت بجائزة  Attila Gérecz وحصلت في عام 2013 على منحة الروائي المجري Zsigmond Móricz الأدبية، وفي عام 2015 حصلت على منحة الشاعر المجري  Babit Mihály للترجمة الأدبية. كما حصلت في عام  2016 و 2018 على منحة NKA الإبداعية.

تم إصدار ديوانها الثاني "من لون إلى لون" في خريف عام 2014 تحت رعاية إحدى المؤسسات الأدبية. تُرجِمتْ قصائدها حتى الآن إلى الإنجليزية والألمانية والبولندية والتشيكية والصربية والرومانية والبلغارية والسلوفاكية والتركية والآن إلى العربية.

 

 

نزار سرطاويبقلم: شارون أولدز

ترجمة نزار سرطاوي


حين طلّقتكَ أمّنا شعرنا بالفرح. لكم كابدَت

وكابدت بصمت كل تلك السنين، ثمّ

على حين غرّة ركلتك خارجًا، ولكم

أسعد ذلك أطفالَها. ثم طُردتَ، وابتسمنا

في أعماقنا، كما ابتسم الناس حين

أقلعت مروحية نيكسون من الساحة

الجنوبية للبيت الأبيض للمرة الأخيرة. لقد دغدغتْنا

مشاعرُ البهجة ونحن نتخيلك وقد خسرتَ وظيفتَك،

سُحبتْ منك سكرتيراتك،

وجباتُ غدائك ومعها كاساتُ البوربون الثلاثُ المزدوجة،

كلُّ ما لديك من أقلام الرصاص ورزمات الورق. هل سيستردون

أيضًا بدْلاتِك، تلك الجثثَ 

القاتمةَ المعلقةَ في خزانة ملابسك، وأنوفَ

أحذيتك السوداءِ بثقوبها الواسعة؟

لقد علمَتْنا أن نصبر، أن نكرهَك ونصبر

إلى أن انتصبنا واقفين معها من أجل

القضاء عليك يا أبي، أنا الآن

أمرُّ بالمتشردين في المداخل، وبزّاقات 

أجسادِهم البيضاءُ تلمع من خلال الشقوق

في ملابسهم من الطينِ المضغوطِ، وزعانفُ

أيديهم الملطّخةُ، والنارُ القابعة

تحت الماء في عيونهم، كأنما هي سفنٌ قد غرقت

وفوانيسُها لم تزل مضاءة، وأتساءل من الذي راح يسحبها 

ويسحبها منهم في صمت إلى أن

تخلّوا عنها بأجمعها ولم يتبقّ لهم

اي شيْ سوى هذه.

.........................

The Victims

Sharon Olds

 

When Mother divorced you, we were glad. She took it and

took it, in silence, all those years and then

kicked you out, suddenly, and her

kids loved it. Then you were fired, and we

grinned inside, the way people grinned when

Nixon's helicopter lifted off the South

Lawn for the last time. We were tickled

to think of your office taken away,

your secretaries taken away,

your lunches with three double bourbons,

your pencils, your reams of paper. Would they take your

suits back, too, those dark

carcasses hung in your closet, and the black

noses of your shoes with the large pores?

She had taught us to take it, to hate you and take it

until we pricked at your

annihilation, Father. Now I

pass bums in doorways, the white

slugs of their bodies gleaming through slits in their

suits of compressed silt, the stained

flippers of their hands, the underwater

fire of their eyes, ships gone down with the

lanterns lit, and I wonder who took it and

took it from then in silence until they had

given it all away and had nothing

left but this

 

…………………

شارون أولدز: شاعرة أميركية معاصرة ولدت في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كليفورنيا في عام 1942. إلا أن عائلاتها انتقلت إلى مدينة بيركلي في الولاية نفسها. كان والدها مدمنًا على الحول، وكثيرًا ما كان يعامل أطفاله بقسوه، لكن أمها لم تكن تجرؤ على مواجهته.  بعد أن أنهت دراستها الثانوية، التحقت أولدز بجامعة ستانفورد، حيث حصلت على شهادة البكالويوس.

في عام 1968 تزوجت من الطبيب النفساني ديفد دوغلاس أولدز، وأنجبت منه طفلين. وفي الجانب الأكاديمي تابعت دراستها في جامعة كولومبيا، حيث حصلت على درجة الدكتوراة في عام 1972. بدأت كتابة  الشعر بعد حصولها على الدكتوراه. أما حياتها الزوجية فقد استمرت حتى عام 1997، حيث انفصلت عن زوجها بالطلاق، بعد زواج دام نحو 29 عامًا.

فازت أولدز بالعديد من الجوائر منها أول جائزة يمنحها مركز الشعر لمدينة سان فرانسيسكو لعام 1980، وجائزة دائرة نُقّاد الكتاب الوطني عام 1984، وجائزة ت.س. إليوت للشعر لعام 2012، وذلك عن مجموعتها الشعرية "وثبة الظبي" . وهي أول امرأة تفوز بهذه الجائزة المرموقة، التي تُمنح كل عام لديوان شعري شريطة أن تصدر طبعته الأولى في بريطانيا أو إيرلندا. ويشتمل ديوان "وثبة الظبي" على سلسة من القصائد تصف مشاعر الحزن العميق الذي يرافق الطلاق، ورحلة العودة البطيئة المؤلمة بعده إلى الحياة الطبيعية. وفي عام 2013 فازت بجائزة بوليتزر. كما فازت في عام 2016 بجائزة والاس ستيفنز.

صدرت مجموعتها الشعرية الأولى يقول الشيطان في عام 1980، وقد نالت هذه المجموعة جائزة مركز الشعر في فرانسيسكو. أما مجموعتها الثانية الأموات والأحياء (1983) فقد حازت على جائزة دائرة نُقّاد الكتاب الوطني وجائزة لامونت للشعر. وقد صدر لها بعد هاتين المجوعتين حوالي 13 مجموعة، من بينها "الخلية الذهبية" (1987)، "الأب" (1992)، "الدم" (1999)، "شيء سري" (2008)، قصائد (2016). وقد نشرت قصائدها في عدد من المجلات الأدبية الأنثولوجيات الشعرية.

يذكر أن أولدز رفضت في عام 2005 دعوة تلقتها من السيدة الأولى للبيت الأبيض لورا بوش لحضور مهرجان الكتاب الوطني في العاصمة واشنطن. وقد ردت على الدعوة برسالة مفتوحة نشرتها مجلة ذي نيشن في عددها الصادر في 10 تشرين الأول / أكتوبر عام 2005. وقد جاء في نهاية الرسالة:

"إن الكثير من الأميركيين الذين كانوا يشعرون بالفخر ببلادهم قد أصبحوا الآن يحسون والألم والخزي بسبب النظام القائم – نظام الدماء والجراح والنار. لقد تصورتُ المفارش النظيفة لطاولاتك والسكاكين اللامعة ولهب الشموع، ولم أستطيع أن استسيغ ذلك."

تعمل أولدز في تدريس الكتابة الإبداعية في جامعة نيويورك.

 

 

جمعة عبد اللهالشاعر اليوناني

(أيليتيس اوديسيوس / Ελυτης Οδυσσεα)

ترجمة: جمعة عبد الله


 

السعادة تكمن في البساطة

أستطيع أن اكون سعيداً بأبسط الاشياء

واصغر الاشياء

اليومية وعلى مدار اليوم

يكفيني  من الاسابيع أيام الآحاد

يكفيني ان احفظ سنوات أعياد الميلاد حتى نهايتها

في الشتاءات القاسية، تسقط الثلوج  على المنازل

أعرف أين أجد المتاجر الحجرية المخفية في مخابئها

 يكفيني أن يحبني اربعة أشخاص

للغاية

ويكفيني أن احب اربعة أشخاص

للغاية

أصرف خفقات أنفاسي عليهم

لا يهمني التذكر

ولا اخشى أذا لم يتذكروني

أستطيع أن ابكي

 وبعض  الاحيان أغني

توجد موسيقى تهز  مشاعري

 والروائح العطرة  تبهرني

***

جمعة عبدالله

................................

النص اليوناني:

       

«Στην απλότητα βρίσκεται η ευτυχία»

Mπορώ να γίνω ευτυχισμένος με τα πιο απλά πράγματα

και με τα πιο μικρά..

Και με τα καθημερινότερα των καθημερινών.

Μου φτάνει που οι εβδομάδες έχουν Κυριακές.

Μου φτάνει που τα χρόνια φυλάνε Χριστούγεννα για το τέλος τους.

Που οι χειμώνες έχουν πέτρινα, χιονισμένα σπίτια.

Που ξέρω ν’ ανακαλύπτω τα κρυμμένα πετροράδικα στις κρυψώνες τους.

Μου φτάνει που μ’ αγαπάνε τέσσερις άνθρωποι.

Πολύ…

Μου φτάνει που αγαπάω τέσσερις ανθρώπους.

Πολύ…

Που ξοδεύω τις ανάσες μου μόνο γι’ αυτούς.

Που δεν φοβάμαι να θυμάμαι.

Που δε με νοιάζει να με θυμούνται.

Που μπορώ και κλαίω ακόμα.

Και που τραγουδάω… μερικές φορές…

Που υπάρχουν μουσικές που με συναρπάζουν.

Και ευωδιές που με γοητεύουν…

.........................

الشاعر: أيليتيس اوديسيوس (Ελυτης Οδυσσεα / 1996 - 1911 -) من كبار شعراء اليونان في العصر الحديث. حصل على جائزة نوبل للاداب عام 1979. وله الكثير من الدواوين الشعرية

 

 

صالح الرزوقبقلم: بروس غورينسي

ترجمة: صالح الرزوق


في المقبرة الوطنية في غيتيسبيرغ

كل شجرة لها اسم

عائلة وجنس

مكتوب على لوحة نحاسية في الأسفل

ليعلم الزائر

نوع السنديانة،

هل هي حمراء، أم بيضاء أم سوداء،

أم هل هذه صخرة أم شجرة قيقب رمادي

كانت فيما مضى مثل غيرها

كتلة من الجذور

حينما دفناها في الأرض

منذ عقود بعد الحرب.

يا لها من أسماء منوعة مثل  الزنبق الأميركي،

الصفصاف الباكي، القسطل،

الليكيدينبار، الجنكة - 

تبدو للسمع مثل ألقاب، هذه الأشجار

من كل منطقة ووولاية

بأوراق عريضة أو رفيعة،

لماعة، وقاتمة، أو بلا أوراق على الإطلاق

وتشبه  الشوكران الشرقي،

لكن كلها، كلها بأسماء،

ومهما كان الحجم أو الشكل

هي بين أحجار كثيرة

بكماء ومجهولة وتركع في ظلها.

***

 

.......................

بروس غورينسي Bruce Guernsey أستاذ متقاعد  في جامعة إلينويز الشرقية.  له عدة مجموعات من الشعر أهمها: الكتيبة الضائعة، رئيسيات نيو إنغلاند، بيت الجندي، الثروة الضائعة، ذوبان كانون الثاني....

 

صحيفة المثقف

 للشاعر التشيكي الكبير

ميروسلاف هولوب

 ترجمة: حسين السوداني


عواء من الأقاصي

في مقاطعة الألزاس *

في السادس من تموز / يوليو 1885

صرع كلب هائج

.  يوسف مايستر- البالغ من العمر تسعة أعوام -

وعضه أربع عشرة عضة

كان - مايستر - أول مريض ينقذه - باستور - بلقاحه ، المشتمل على ثلاث عشرة حقنة متتالية لإضعاف الفايروس

 

مات - باستور - بعد عشرة أعوام

بالجلطة الدماغية

وانتحر البواب - مايستر- بعد

 خمس وخمسين سنة ، حين إحتل الألمان

 معهد - باستور - مع

 . الكلاب المسكينة

 

 إلا هذا الفايروس

بقى فوق كل الأشياء

***

براغ في 26.5.2020

...........................

* الألزاس واللورين: إقليم أوجدته الإمبراطورية الإلمانية عام 1871 ويقع شمال شرق فرنسا. يتميز هذا الإقليم بتنوعه الثقافي والعرقي الكبير، إذ تقطنه مجموعات فرنسية وألمانية ونمساوية ومجموعات من الغجر

......................

النص التشيكي

 

VYTÍ  Z  DÁLKY

V Alsasku

šestého července 1885

porazil vzteklý pes

devítiletého Josepha Meistera

a čtrnáctkrát ho kousl .

 

Meister byl první pacient,

jehož Pasteur zachránil

svou vakcínou, ve třinácti

vzestupných dávkách

oslabeného viru.

 

Pasteur pak umřel

za deset let na iktus.

Vrátný Meister

za padesát pět let

spáchal sebevraždu,

když mu  Němci obsadili

Pasteurův ústav,

i s chudáky psy.

 

Jen ten virus

zůstal nad věcí.

 

 

 

محمد صالح الغريسيشعر: فرانسيس بونج

تعريب: محمد الصالح الغريسي


كلّ قطعة من اللّحم، هي عبارة عن مصنع،

مطاحن و مضخّات  للدّم.

شبكة من الأنابيب، أفران عالية بجوارها صهاريج.

مطارق، وسائد من الدّهون.

ينبثق منها بخار حارق.

نيران داكنة أو  مشرقة

تتوهّج حمرة.

جداول جارية في الهواء الطّلق، تحمل نفايات و خليطا من الحزن و البغضاء.

و كلّ هذا يتبرّد في اللّيل شيئا فشيئا، حتّى الموت.

يتبرّد في حينه، و إلاّ  فإنّ الصّدأ، أو تفاعلات كيميائيّة أخرى على الأقلّ،

تحدث، فتنبعث منها روائح مزعجة.

***

فرانسيس بونج

......................

LE MORCEAU DE VIANDE

Francis Ponge

 

Chaque morceau de viande est une sorte d’usine,

Moulins et pressoirs à sang.

Tubulures, hauts fourneaux, cuves y voisinent avec

Les marteaux-pilons, les coussins de graisse.

La vapeur y jaillit, bouillante. Des feux sombres ou

Clairs rougeoient.

Des ruisseaux à ciel ouvert charrient des scories avec

Le fiel.

Et tout cela refroidit lentement à la nuit, à la mort.

Aussitôt, sinon la rouille, du moins d’autres réactions

Chimiques se produisent, qui dégagent des odeurs

Pestilentielles.

Francis Ponge

 

 

صالح الرزوقبقلم: سيغفريد ساسون

تعريب: صالح الرزوق

عندما سمعت كلاما موجزا عن الرجال العظماء

صعدت على السرير، وأوقدت شمعتين عندي، ثم

فكرت بما قيل، ولم أعر اهتماما

لكلام أحدهم وإجابة الآخر.

 

فقد تكلموا قليلا عن أصدقائي الأحياء،

(مصابيح تخفف كآبتي، ويد تسندني كلما تعثرت)

أنا أقتبس، لوضع نهاية لهذا الحوار السريع،

صيحة شيللي، ودمدمات بليك المسعورة....

 

كيف بمقدورهم أن يقتبسوا من هذه الأسماء ولا يتحلون بالتواضع؟.

وجلست صامتا، والغضب يجلنني من همهماتهم.

الأموات وهبوهم الحياة، والأموات قالوا

كلاما لا يسع هؤلاء غير تذكره وتكراره.

***

 

..........................

سيغفريد ساسون (1886-1967) شاعر وكاتب وعسكري إنكليزي. من أهم شعراء الحرب العالمية الأولى. وتصف أشعاره أهوال الحرب في الخنادق الأمامية. أصيب بانهيار عصبي وأودع في مصحة نفسية. من أهم أعماله: صيحة عسكري (1917)، وثلاثة مجلدات من السيرة الذاتية.

 

نزار سرطاويبقلم: كمالا ثريا

ترجمة: نزار سرطاوي


 كان القيظُ شديدًا قبل أن يأتيَ الخصيان 

ليرقصوا، التنانيرُ الواسعةُ تدور وتدور، الصنوجُ

تتصادمُ معًا بقوة، والخلاخيل تجلجل وتجلجل

وتجلجل... تحت شجرة الكَلمور النارية، 

والضفائرُ الطويلةُ تتطاير،

والبريقُ يومض في العيون السوداء، رقصوا

ورقصوا، آهٍ رقصوا حتى سالت دماؤُهم...

كانت على خدودهم وشومٌ

خضراءُ، وفي شعورهم أزهارُ الياسمين، بعضهم 

سُمرٌ وبعضهم شُقرٌ. أصواتهم

خشنةٌ وأغانيهم شَجيّةٌ، غنّوا

عن عشاقٍ طواهم الموت وأطفالٍ لم يولدوا...

بعضهم كانوا يقرعون طبولهم، وآخرون يلطمون صدورهم الحزينة

وينوحون، ويتوجعون في نشوةٍ جوفاء. كانت 

أطرافهم ناحلةٌ جافةٌ كأنها عيدان من محارق الجنازات،

لم تحترق تمامًا، الجفاف والتعفن

بادٍ على كل واحدٍ منهم. حتى الغربان

فوق الأشجار خلدت إلى الصمت،

والأطفالٌ اتسعت حدقاتهم، لكن

الجميع كانوا يشاهدون تشنجاتِ تلك المخلوقات المسكينة 

ثم دوّت فرقعة في السماء، جاء الرعدُ والبرق

والمطر، مطرٌ خفيفٌ تفوح منه رائحةُ غبارِ 

العِليّات وبولِ السحالي والفئران...

***

من ديوان الصيف في كالكوتا (1965)

.............................

The Dance of the Eunuchs

Kamala Surayya

 

It was hot, so hot, before the eunuchs came

To dance, wide skirts going round and round, cymbals

Richly clashing, and anklets jingling, jingling

Jingling... Beneath the fiery gulmohur, with

Long braids flying, dark eyes flashing, they danced and

They danced, oh, they danced till they bled... There were green

Tattoos on their cheeks, jasmines in their hair, some

Were dark and some were almost fair. Their voices

Were harsh, their songs melancholy; they sang of

Lovers dying and or children left unborn....

Some beat their drums; others beat their sorry breasts

And wailed, and writhed in vacant ecstasy. They

Were thin in limbs and dry; like half-burnt logs from

Funeral pyres, a drought and a rottenness

Were in each of them. Even the crows were so

Silent on trees, and the children wide-eyed, still;

All were watching these poor creatures' convulsions

The sky crackled then, thunder came, and lightning

And rain, a meagre rain that smelt of dust in

Attics and the urine of lizards and mice....

 

..................................

تعتبر الشاعرة الهندية كمالا ثريا (أو كمالا داس، وهو الاسم الذي عرفت به قبل أن تعتنق الإسلام) واحدة من أبرز شاعرات الهند اللواتي يكتبن باللغة الإنجليزية، ولشعرها تأثير كبير على الشعر الهندي باللغة الإنجليزية. وقد نالت العديد من الجوائز على أعمالها الشعرية كما رُشحت لجائزة نوبل عام 1984.

ولدت كمالا  في ولاية كيرالا في 31 آذار / مارس عام 1934. كان والدها رئيس تحريرِ صحيفةٍ واسعة الانتشار. أما والدتها فكانت شاعرة معروفة. تلقت تعليمها كمالا في المنزل، وتزوجت ولم يتجاوز عمرها 15 ربيعًا. لكنها بدأت الكتابة بعد ذلك بفترة وجيزة. 

أتقنت كمالا داس اللغتين الإنجليزية  والمالايالامية، وكتبت الشعر والرواية والقصة القصيرة باللغتين. وقد كانت كتاباتها، وحياتها نفسها، محل جدل. وحين كتبت سيرتها الذاتية قصتي (1974)، صدمت صراحتُها الكثيرين خصوصًا بسبب حديثها عن تجاربها مع رجال مختلفين.

في عام 1999، اعتنقت كمالا داس الإسلام لأنها رأت أنه الدين الوحيد الذي يمكن أن يوفر الحب والحماية للمرأة. وكما كان متوقعا، فقد تسبب تحولها هذا في حدوث ضجة كبرى نظرًا لكونها ناشطة سياسية بارزة. 

من أعمالها المشهورة: الصيف في كالكوتا (1965)، الأحفاد (1967)، بيت اللَّعِب الصغير  (1973)، أفضل أشعار  كمالا داس (1991)، الروح وحدها تعرف كيف تغني (1996)، يا الله (1999)، بالإضافة إلى دواوين صدرت لها بالاشتراك مع شاعرات أخريات. كما طبعت بعض أعمالها بعد وفاتها، منها ديوان بعنوان بضع قصائد ومحادثة واحدة (2009).

. وقد عمد الشاعر والمترجم الإماراتي شهاب غانم إلى ترجمة ديوانها يا الله إلى  العربية تحت عنوان رنين الثريا.

توفيت كمالا في 31 أيار / مايو عام 2009.

 

 

صحيفة المثقفللشاعر التشيكي الكبير:

ميروسلاف هولوب

ترجمة : حسين السوداني


حين صمتت النحلات

شيخ

مات بغتة

وحيدا، في الحديقة تحت شجيرة -  البوصير* - المزهرة،

 ظل ممددا حتى حل الظلام

. حين صمتت النحلات

 

كان موته جميلا، أليس كذلك

يا حضرة الدكتور، تقول

المرأة الموشحة بالسواد

التي تأتي إلى الحديقة

كسابق عهدها

كل سبت

تحمل دائما في حقيبة

غداء لشخصين

***

براغ في 24.5.2020

 

.........................

* البوصير: شجيرة طويلة تحمل عادة أزهارا صفراء

الأسم العلمي ( أللاتيني ) لشجيرة البوصير هو: Verbascum densiflorum

...............................

النص التشيكي

KDYŽ UTICHLY VČELY

Starý muž

zemřel náhle

sám, v zahradě pod diviznou.

Ležel až do tmy,

když utichly

včely.

 

Měl krásnou smrt, že jo,

pane doktor,  říká

žena v černém

která přijíždí do zahrady

jako dřív,

každou sobotu,

a v tašce vždycky nese

oběd pro dva.

 

 

عامر كامل السامرائيللشاعرة المجرية: زيتا إتزو

ترجمها عن المجرية:

عامر كامل السامرّائي


يُحطِّمُ أبي الجَليدَ في الحوضِ بيَدَيهِ العاريتين

لكي يَمسحَ الدَّمَ مِنْ على جِسْمي.

بَينما أحاولُ تغطيَة صَدري

بملابسي الممزقة لكيلا يَراه.

يَصرُخُ، إنه قال لا تُحدّقن في الثلج

وأنْ نلوذَ بالقبو حتَّى يَعود إلى المنزل،

فالجنود يأخذونَ الفتيات من كل دار.

هكذا صَرخَ آخر مرة.

عِندما أردنا أنْ نُفاجئهُ بإعْدادِ كعكة،

نسينا الفرن مُتَّقداً، وكدنا أنْ نَحرقَ المنزل.

وددتُ لَوْ أنْ مَنزلنا دُمِّرَ حينها.

ولَمْ تَعُد هُنالكَ جُدراناً يَضربها أبي

حتَّى تُدمى قبضته،

ولا عَتَبة يَرتطمُ بها رأس أختي،

بينما يُجرجرونهُ إلى الخارج.

***

 

..................

ولدت الشاعرة زيتا إتزو في عام 1986.

 هي شاعرة ومترجمة وكاتبة مسرحية وأحد محرري سلسلة الأدب العالمي FISZ-Kalligram Horizons  وصفحة غلاس هيل لأدب الأطفال.

تترجم الشعر عن الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية. وقد تَرجَمتْ إلى اللغة المجرية أعمال للشاعر الأرجنتيني أليخاندرا بيزارنيك وللشاعر المكسيكي روزاريو كاستيلانوس.

كتبت بالاشتراك مع شقيقتها أول دراما مسرحية، التي فازت في مسابقة التمثيل للإذاعة المجرية. كما تم تمثيل مسرحيتها "الإدمان" في عام 2010 من قبل فرقة المسرح في مدينة ديبرتسن الواقعة شمال المجر.

"ساكن البحر" أول ديوان صدر لها عام 2012. وفي نفس العام فازت بجائزة  Attila Gérecz وحصلت في عام 2013 على منحة الروائي المجري Zsigmond Móricz الأدبية، وفي عام 2015 حصلت على منحة الشاعر المجري  Babit Mihály للترجمة الأدبية. كما حصلت في عام  2016 و 2018 على منحة NKA الإبداعية.

تم إصدار ديوانها الثاني "لون مع لون" في خريف عام 2014 تحت رعاية إحدى المؤسسات الأدبية.

تُرجِمتْ قصائدها حتى الآن إلى الإنجليزية والألمانية والبولندية والتشيكية والصربية والرومانية والبلغارية والسلوفاكية والتركية والآن إلى العربية.

 

 

صالح الرزوقبقلم: فيليب تيرمان

ترجمة الشاعر (مع صالح الرزوق)

(حفنة قليلة من الأشخاص تركوا وراءهم أثرا رفيعا مثل أثر هذا الولد، ابن كافكا).. ماكس برود


مبروكMazel tov. علمت بالخبر من تفاصيل

مذكورة على الغلاف الأخير من القصص الكاملة، طبعة شوشكين. جاءه ابن!.

انقر الخشب Kayn anyhora، ولتتجنب العين الشريرة.

ابنتي تغط بالنوم الآن، بعد يوم طويل، ومرح في الباحة،

ورقعة المربعات، والتلوين، ومطاردتي في أرجاء البيت -

أنا، أبوها!. لم أكتب كثيرا اليوم،  ولكن كلما ألقيتها في

الهواء، ينتشر شعرها، وتتسع عيناها،

ويتوهج جلدها، وترفرف يداها مثل طائر، ثم يخمد الهواء،

ويبدو بعد تلك اللحظات القصيرة أن الزمان تجمد تماما.

 

من سوء الحظ أنك لا تعلم مسبقا. اسمح لي أن أخدمك:

ولد في عام 1914 أو 1915. في ميونيخ. ما اسمه؟.

خصاله؟ كيف مات؟ هل كان ضعيفا؟.

غريبا على نحو ما؟ بأذنين ضخمتين؟ رقيقا؟.

هل ينزوي في غرفته؟

ولديه مشاكل في طعامه؟

تحرضه أضعف الأصوات؟ وهل

كان صعب المراس على أمه؟ ويحمل نفورا

لوالده مع قليل من الأفكار السخيفة التافهة؟

 

هذا أنت، طبعا، فلا تشعر بالذنب،

ليست غلطتك، وليس لديك فكرة، مثل الآخرين،

حتى مرت عليك خمس وعشرون سنة، ما عدا، طبعا،

الأم* التي، في 21 نيسان، عام 1940، أعطتك هوية

برسالة - وحقا دون اسم، ولكن من هو “الشخص

العظيم المشهور حتى يومنا هذا” الذي

مات في براغ عام 1924؟. ماذا عن الأم؟.

هل يمكن أن تخمن؟ كنت مسرورا لأنها ذكرت

اسما لأخت الحشرة، أختك، نعم: غريت،

خطيبتك صديقة فيليس، في وساطتها

حينما توقفت المراسلات،

الوحيدة التي وثقت بها، الوسيطة، المراسلة التي عشقتها.

لا تنكر. أعد قراءة رسالتك المؤرخة في 2 أيار عام 1914،

الوقت، بعد الحساب، يصادف احتمال ولادة

الصغير فرانس الابن: لا يمكن أن تكوني مدركة تماما،

ماذا تعنين لي. هكذا كتبت. وهذا كلام من كاتب سمعته

لا تأتي من غزارته: كل تصرفاتك، بالأخص

نظرتك العميقة، لها تأثير، يا فراولين غريت، لها تأثير.

يقول كانيتي إذا قرأ شخص رسائلك إلى فليس

وغريت، المكتوبة غالبا في يوم واحد، جنبا إلى جنبا،

“لا ينتاب هذا الشخص الشك لمن كان يدين بالحب”

ثم ألم ترغب أن تأتي غ معك وبرفقة ف

بعد الزفاف؟. هل يمكن لاثنين مخطوبين أن يفعلا ذلك؟.

وألم تخبر غ  أن علاقتك معها

وراءها احتمالات سعيدة ولا غنى عنها؟.

وألم ترغب من غ أن تنضم إليك أنت و”ف” في غروند؟

وألم تكتب لـ غ عن حنينك وشوقك الفاضح؟.

 

يعتقد ماكس أن التأثير عليك سيكون هائلا،

لن يكون هناك “شيء رغب به بجنون” مثل الأولاد،

أنت “تحن لتكون أبا”، أنت “تقبل بعاقبة المحب”،

وفكر ماكس: ربما سينقذ هذا حياتك.

ولكن ألم تخبر والدك، بتلك الرسالة المعروفة،

أنك لتتزوج، ولتؤسس عائلة، و لتربي

كل الأولاد القادمين للوجود، ولتحميهم

من هذا العالم غير المؤكد، وحتى لترافقهم قليلا بطريقهم

هو أقصى ما يتمناه رجل؟.

ماكس يقول أيضا:”يحن للجلوس قرب مهد له”.

وضعت قلمي جانبا وجلست قرب مهد

طفلة لي ونظرت لذلك اللغز وتساءلت

ماذا تتخيل وهي على الضفة المقابلة من اللغة،

أشكال الماء وهيئة السماء السوداء،

وما تخيلته من هذا الظل الأسود الواسع ألقيته عليها.

لفت يدها الناعمة حول الأصابع التي أكتب بها

وضغطت بقوة طوال المسافة اللازمة لها لتغفو،

كأنها تتمسك بحبل مربوط بهذا العالم،

وتطفو في تلك الأحجية العميقة والتي هي حياتها،

وهو شيء لن أفهمه، مثل شخصين، مهما

كانا متقاربين، أحدهما يفقد الآخر، مثلك أنت، شخص

لا يعرفه أحد حق المعرفة، ولا حتى ماكس، وهكذا كتبت

إلى فيليس تقول: لن أعرض نفسي لخطر

أن أكون أبا، لأن من واجبنا أن نكون واضحين حيال الأمور النهائية.

كيف يمكن أن تكون أبا؟. كيف سترتب حياتك

كلها حول كتاباتك و بوجود طفلة في البيت

لا تسمح لك بالانفراد بنفسك، لن تجد

ما يكفي من الصمت، لتجلس في غرفة عميقة

داخل قبو موصد، ودفتر على الطاولة مع مصباح،

وشخص ما يضع طبق الطعام خارج المدخل؟. ليلة أمس،

جاءت ابنتي إلى مكتبي وصاحت:  بابا!.

انفصلت عن هذه الصفحة و حملتها إلى حضني،

وجعلت ظهري للطاولة وأرجحتها،

فتسلقت ظهري وامتطتني كأنني حصان، ثم ضحكت بهستيريا.

تمطيت بظهري، وبدأت بالصهيل.

لا: حتى الضجة في الشقة المجاورة جمدت دمك.

من الأفضل لك أن لا تعرفه، هذا فرانس الابن

أضف لذلك، ربما ستريحك، كل هذه السخافة

التي اكتشفتها عن الابن، رغم السيرة المذكورة في طبعة شوشكين،

ورغم قناعة ماكس الجازمة، كل شيء الآن قيد الشك. 

المراجع تقول الشاب غير موجود أبدا.

وباستثناء مزاعم المرأة، ما من دليل،

ولم يعتقد معرفها أن هذا ممكن، والبحوث

لا تتصورعلاقة حميمة جرت فعلا.

في بواكير ربيع عام 1941، لم يشاهد أحد إشارة على بطن غريت،

و، في 1916، اشتكت من “المخاض”،

لكن التواريخ غير منطقية. والحكاية، كما يقول كاتب السيرة

فريدريك كارل، قريبة جدا من فانتازيا

امرأة مرفوضة. ومحررو “رسائل إلى فيليس”

يقولون: هذا”مشكوك به”، “غير محتمل”. ومن الجانب الآخر، كارل

يتخيل احتمال “إخصاب،

حتى دون دليل”. لنترك الكلمة الأخيرة لكانيتي، فهو يقول:

“ما جرى بين “غ” و“ك” يبقى طي الكتمان”.

 

هذا شأن الغموض في التاريخ. هل هناك ابن؟.

هل أنت تريد أن يحصل ذلك؟. يا له من.. جو كافكاوي!..

وكما نعلم: اعتقد برود أن ابنا هو بمثابة

تكريم تمنحه “أعلى محكمة استئناف”، والقرار

صدر: لست مذنبا، ووصلت الرسالة أخيرا

من القلعة. ولكن طبعا لم يصلنا شيء من القلعة،

ونحن متأكدون، لا وجود لشيء جازم، نضع أيدينا عليه،

أو نتفق عليه، أنت لقنتنا هذا الدرس، وذلك هو عبئك،

يا أبا الحداثة الأول.  هل في ذلك الكلام ما يدل على ابن حقيقي؟.

 

هذا كل شيء من غريت، لا مزيد من الكلام، رسالة فقط،

في 21 نيسان عام 1941. وحسب الصليب الأحمر،

اعتقلت في إيطاليا بعد غزو هتلر.

وتلقى ماكس أخبارا تفيد أن جنديا “ضربها

حتى الموت بعقب بندقيته”. وهكذا انمحى

أثر هذا الابن، الرفيع مثلك، هواء العدم تقريبا،

مرور باهت في رسالة غامضة، روح أخرى

يمكن أنها موجودة أو غير موجودة، ولولاها

تحول تراثها لعماء، لغز آخر، نهاية مثالية

يمكن أن تختارها لنفسك.

وكل يوم ترغب لو ترحل عن هذه الأرض،

وتفضل، كما قلت لوالدك، العدم المطلق

فوق بقية الاحتمالات: الزواج والأبوة.

وقلت إنك ستقفز من الطفولة إلى أرذل العمر

ولا تمر ببزهرة شبابك أبدا، وهذه مقولة أخرى

علينا أن نقر بها: في الأربعين، قرابة الموت، خصلة

رمادية في شعرك، وتعابيرك تقريبا صينية،

وهذه فكرة من المرجع الصيني العظيم أرثر وايلي Arthur Whaley،

ولا يمكن أن تلغيها، فقد قال أنت “الكاتب الوحيد

في العالم الغربي الذي نعتبره جوهريا من الصين”،

وأنت بنفسك كتبت إلى فيليس تقول: فعلا، أنا صيني.

يا للصدفة!. هكذا هي ابنتي! المتبناة،

وفي كلامها  حكمة مدفونة منذ 5000 سنة ،

وأسلافها بالتأكيد عملوا على الجدار العظيم،

عيناها تذكرانني بـعيني تو فو، ولكن ذلك نوع من التباهي kvelling،

كل ما تفعل مدهش، وها هي تفتح عينيها الآن،

وتقفز في الغرفة، وتلوح بذراعيها و تناديني: بابا!.

***

ترجمة صالح الرزوق (مع فيليب تيرمان). المصدر مراسلات شخصية.

..................

* وردت بالألمانية

** الحروف السوداء وردت مائلة في الأصل.

 ...................

1510  termanتعقيب على قصيدة “ابن ك” / خاص بالنسخة العربية

فيليب تيرمان

“ابن ك” قصيدة غير منشورة من سلسلة شعرية تحمل عنوان “صديقي كافكا”، وقد ظهرت في مجموعتي “كهنة من هذا الجو” (التي نشرتها دار أوتوم بريس عام 2007). والقصيدة تعود بتاريخها لفترة قرأت فيها أعمال كافكا وما صدر عنه - من سيرة ودراسات نقدية. وتصادف أنه في تلك الأثناء تبنينا أنا وزوجتي طفلة صينية يتيمة بعمر عدة شهور.

يمكن القول إن معظم الفنانين يواجهون تحديات عسيرة لتحقيق التوازن بين التوقعات والحقيقة وذلك حتى بلوغ سن النضج - ويساهم بخلق هذه الظروف العائلة والصداقات والثقافة والمشاعر الجنسية والزواج وتربية الأولاد - يأتي بعد ذلك دور الضرورات الفنية. وبهذا الخصوص بعد التفسير والتحليل ترى نصوص كافكا (التي كتبها بقلمه أو المكتوبة عنه)، أن هذه التوقعات الاجتماعية ليست مجرد نوع من التحدي الذي عانى منه كافكا، ولكن هي أيضا سيف ديموقليطس الذي قاتل به. وأنا كقارئ متابع (وأخص بالذكر مفكراته)، لاحظت صراعه المرير ضد رغباته القوية ليعيش حياته بشكل “طبيعي”  وما ترتب على ذلك من قلق وتوتر. وهذه هي خلاصة  وجوهر الظاهرة “الكافكاوية”: وأهم علاماتها الشك والعبث والانعزال الوجودي. ومرارا ما تكلم كافكا عن هذه الكوابح. وهكذا تحولت كتابته لما يشبه وصايا - حياة. حتى أنها تبدو أحيانا مثل صلاة أو لعنة أصابته بها القوى الشيطانية (وهو ما منعه من التصالح مع الطبيعة). إن طريقة كتابة كافكا - وحياته - دائما تصل لدرجة قصوى من المعايشة والتعبير. وأعتقد أننا جميعا نؤمن بذلك. فهي حقيقة واضحة.  وهو ما يسحرنا ويفتننا في أعماله. 

وفي بداية اهتمامي بكافكا صدمني أن أعلم، من “سيرة” مثبتة بنهاية “القصص الكاملة” (مطبوعات مكتبة كافكا، شوشكين بوكس، 1971)، سطر ورد بتاريخ تشرين الثاني عام 1913 وجاء فيه:” لقاء مع غريت بلوخ، صديقة فيليس بوير. بداية المراسلات معها <أصبحت أم ابنه، الذي توفي قبل أن يصل بعمره لسبع سنوات، وهو ما لم يبلغ مسامع كافكا> (ص477). من الطبيعي، أن تلك الملاحظة ستلفت انتباه أي قارئ.  وباعتبار أنني آنذاك كنت أبا، عانيت مثل غيري من ضرورة النظر لحياتي من هذه الزاوية، زاوية الأب وواجباته.  وهكذا تأملت - وأنا أهدهد ابنتي في أحضاني - مشكلة أبوة كافكا، هل هو افتراض صحيح؟. وماذا يعتقد النقاد؟.

ولا بد من أن أعترف أنني مثل العديد من الكتاب، أستلهم موضوعات بعض قصائدي من الكتب التي أقرأها. وفي حالتي، غالبا ما يكونون من الأدباء اليهود - أمثال: سيلان، سنغر، بوبر في نصوصه التوراتية، ناخمان - ودون شك كافكا. ولا سيما أنه لم يمر على عودتي من براغ أكثر من شهر واحد.  وفي تلك المرحلة كنت أعيش مع كافكا وأتنفسه. وكنت في منتصف قصيدة  طويلة ستتحول إلى سلسلة من القصائد. وساعدني على ذلك المحاضرات المزمع إلقاؤها على طلاب الجامعة في الخريف المقبل، وموضوعها الوحيد هو: كافكا.

وهكذا وجدت نفسي في جو لا يمكن التهرب من الكتابه عنه: ابن كافكا وابنتي وواجبات الآباء على الأبناء. وهو موضوع هذه القصيدة.

 

ترجمة: صالح الرزوق