محمد صالح الغريسيشعر : لويز آكرمان

تعريب : محمد الصالح الغريسي

***

في قمّة انتشائك بكبرياء لا يعرف الحدودـ

مبهورا ببريق عقلك الضيّق،

صرخت أيّها الإنسان فيّ: » استريحي أيَّتُهَا الطّبيعة !

انتهى عملك: ها أنا قد  وُلدت « !

ما الأمر ! أ عندما تكون المساحة والزّمن في صالحها،

عندما تكون المادّة متوفّرة في متناول أناملها الخلاّقةـ

سوف تتوقّف، العاملة الخالدة،

و هي في نشوة كدّها؟

أأنت من ستكونين حدودي الأخيرة؟

إنّ الذرّة الإنسانيّة يمكنها مستقبلا، أن تعيق انطلاقي؟  

**

لأجل هذه المآسي المختصرة

 سيمتدّ جهدي المتواصل؟

 

لا، لست أنت هدفي، لا، لست حدّي،

و ها أنا أفكّر في خلقك، كي أجتازك؛

أنا لم آت من أعماق الأبديّة المملّة.   

فقط لأتوصّل في النّهاية إلى عدمك.

**

أفلا تراني إذن، أنجز بيدي هذا الكمّ الهائل من الأعمال

 دون عناء ولا فتور؟

أندفع بآمالي وأحلامي،

أسلك ألف طريق، إلى أجل غير مسمى،

أنادي متأنّية تارة، ومتعجّلة تارة أخرى،

أواصل، حتّى في منعرجاتي،

تصميمي على الشّكل، على الحياة، وحتّى على التّفكير،

المادة المبعثرة في صدري؟

آخذ نَفَسِي !  إنّها صرختي الّتي لا مناص منها،

و الّتي لا أستطيع مقاومتها.

كي أخلق الكون، لم يكن بوسعي إلاّ أن ألقيه؛

فتحزن لذلك الذرّة في مدارها غير المرئيّ،

فما يكون من الكوكب إلاّ أن يأخذ في الانجذاب.

**

الحركة الأبديّة، ليست سوى اندفاع الأشياء

نحو المثاليّ المقدّس الّذي يتراءى لرغباتي؛

فأتبعه دون أن أمسك به،

في خطّ السّير التّصاعديّ لمراحل تشكّلي؛

أطلبه من السّماء، من موجة الصّوت، من الهواء الّذي لا تمسكه الأصابع،

من العناصر المشوّشة، من الشّموس اللامعة؛

فإن أفلت منّي أو قاوم نهمي للعناق، فسآخذه من يَدَيِ الزّمن.

**

حين تتراكم عندي المواليد والجنائز،

حين أنشئ أو أحطّم بضراوة،

فما الّذي أفعله غير إعداد رحمي لهذه الولادة العظيمة؟

**

النقطة الّتي تتوقّف عندها خطواتي، هي الّتي تتوقّف عندها أعمالي!

 أعيد الكرّة دائما، ودائما أنطلق من جديد.

لكنّي لا أتوقّف عن الإنجاب، ولا أفتر.

من أجل متعة الإبادة.

**

لقد مارست دور الأمّ السيئة منذ زمن طويل.

لقد وأدت الكثير، وأعدمت الكثير، أنا الأم الّتي في واقع الأمر، تحبّ بلا حدود

طفلا واحدا لم ير النّور.

**

متى يتسنّى لي في النّهاية وأنا مضطربة ومرتعشة،

 أن أفتح ذراعيّ بجنون لابن،

 هو واحد من أمانيّ الّتي طالما انتظرتها

بعد أعمال كثيرة ، وتجارب عديدة كلّلت بالجحود؟

**

من زمن بعيد، وبثقة عالية!

حملت بهذا الابن، كنت أحسّ به وهو يتحرّك بين جنبيّ.

والحبّ الخامد في داخلي، الحبّ الّذي كنت أكبته،

لم يكن ينتظر سواه لكي ينفجر.

**

فليظهر إلى وضح النّهار، والمربّية تهذي،

سأترك نظراته تخترق ثَدْيِي.

- لكنّ وشاحا يحجبك.

فأجدني، للأسف ! أمزّقه:

أن أكتشف نفسي، يعني أنّني أستسلم.

**

 ها هو ذا يضع قوانين العبوديّة، وها هي المفاجأة قد بدت في عينيه،

و قَدْ أَذْعَنَتِ الْقُوَّةُ.

في النّهاية، بصوته وعن طواعية منه.

سوف تبوح منابع الحياة بموجتها المقدّسة، ، وقد تمّ اكتشافها ،

**

إنّه ليفلت منك في اندفاعه الرّائع، يا أيّتها المادّة!

و لا بدّ ليده أن تقطع حلقات البرونز !

و لسوف أرى كائنا حرّا ذا سيادة، يحلّق في ضيائه.

**

أين ستكون وقتها، أنت يا أيّها الكائن يا من ولدت للتوّ،

أو من سيولد لاحقا، يا أيّها الجمهور.. يا أيّها السّرب الّذي

يصاب فجأة بدوار الوجود، فاخرجوا من رحمي جماعات؟

**

سوف تختلط عليكم العصور وتلفّكم في الموت.. في النّسيان؛

تحت أمواجها المظلمة،

و قد صَنَعَتْ لِلْأَجْنَاسِ القادمة مَهْدًا،

من أوحالكم المتكدّسة.

**

أنتَ بالذّات، يا من تعتقد أنَّك العرش،

 وأنّك ذروة الْمَعْلَمِ الإلهيّ الّذي لم يكتمل أبدا،

الإنسان الّذي لم يكن في الحقيقة، سوى تصميم غير كامل

لتحفة حَلْمْتُ بِهَا،

**

كان لا بدّ لك أنت أيضا، أن تموت في ساعتك المحدّدة.

للأسف ! لطالما اغتاظ كبرياؤك وتألّم،

و سوف لن تكونَ في يديَّ الخلاّقتين، سوي طين

ليعجن من جديد.

***

لويز آكرمان 

.................................

 

La nature à l'homme

Louise Ackermann (1813-1890(

Recueil : Poésies philosophiques (1871(.

***

Dans tout l'enivrement d'un orgueil sans mesure,

Ébloui des lueurs de ton esprit borné,

Homme, tu m'as crié : « Repose-toi, Nature !

Ton œuvre est close : je suis né ! »

**

Quoi ! lorsqu'elle a l'espace et le temps devant elle,

Quand la matière est là sous son doigt créateur,

Elle s'arrêterait, l'ouvrière immortelle,

Dans l'ivresse de son labeur ?

**

Et c'est toi qui serais mes limites dernières ?

L'atome humain pourrait entraver mon essor ?

C'est à cet abrégé de toutes les misères

Qu'aurait tendu mon long effort ?

**

Non, tu n'es pas mon but, non, tu n'es pas ma borne

À te franchir déjà je songe en te créant ;

Je ne viens pas du fond de l'éternité morne.

Pour n'aboutir qu'à ton néant.

**

Ne me vois-tu donc pas, sans fatigue et sans trêve,

Remplir l'immensité des œuvres de mes mains ?

Vers un terme inconnu, mon espoir et mon rêve,

M'élancer par mille chemins,

 

Appelant, tour à tour patiente ou pressée,

Et jusqu'en mes écarts poursuivant mon dessein,

À la forme, à la vie et même à la pensée

La matière éparse en mon sein ?

**

J'aspire ! C'est mon cri, fatal, irrésistible.

Pour créer l'univers je n'eus qu'à le jeter ;

L'atome s'en émut dans sa sphère invisible,

L'astre se mit à graviter.

**

L'éternel mouvement n'est que l'élan des choses

Vers l'idéal sacré qu'entrevoit mon désir ;

Dans le cours ascendant de mes métamorphoses

Je le poursuis sans le saisir ;

**

Je le demande aux cieux, à l'onde, à l'air fluide,

Aux éléments confus, aux soleils éclatants ;

S'il m'échappe ou résiste à mon étreinte avide,

Je le prendrai des mains du Temps.

**

Quand j'entasse à la fois naissances, funérailles,

Quand je crée ou détruis avec acharnement,

Que fais-je donc, sinon préparer mes entrailles

Pour ce suprême enfantement ?

**

Point d'arrêt à mes pas, point de trêve à ma tâche !

Toujours recommencer et toujours repartir.

Mais je n'engendre pas sans fin et sans relâche

Pour le plaisir d'anéantir.

**

J'ai déjà trop longtemps fait œuvre de marâtre,

J'ai trop enseveli, j'ai trop exterminé,

Moi qui ne suis au fond que la mère idolâtre

D'un seul enfant qui n'est pas né.

**

Quand donc pourrai-je enfin, émue et palpitante,

Après tant de travaux et tant d'essais ingrats,

À ce fils de mes vœux et de ma longue attente

Ouvrir éperdument les bras ?

**

De toute éternité, certitude sublime !

Il est conçu ; mes flancs l'ont senti s'agiter.

L'amour qui couve en moi, l'amour que je comprime

N'attend que Lui pour éclater.

**

Qu'il apparaisse au jour, et, nourrice en délire,

Je laisse dans mon sein ses regards pénétrer.

— Mais un voile te cache. — Eh bien ! je le déchire:

Me découvrir c'est me livrer.

**

Surprise dans ses jeux, la Force est asservie.

Il met les Lois au joug. À sa voix, à son gré,

Découvertes enfin, les sources de la Vie

Vont épancher leur flot sacré.

**

Dans son élan superbe il t'échappe, ô Matière !

Fatalité, sa main rompt tes anneaux d'airain !

Et je verrai planer dans sa propre lumière

Un être libre et souverain.

**

Où serez-vous alors, vous qui venez de naître,

Ou qui naîtrez encore, ô multitude, essaim,

Qui, saisis tout à coup du vertige de l'être,

Sortiez en foule de mon sein ?

**

Dans la mort, dans l'oubli. Sous leurs vagues obscures

Les âges vous auront confondus et roulés,

Ayant fait un berceau pour les races futures

De vos limons accumulés.

**

Toi-même qui te crois la couronne et le faîte

Du monument divin qui n'est point achevé,

Homme, qui n'es au fond que l'ébauche imparfaite

Du chef-d'œuvre que j'ai rêvé,

**

À ton tour, à ton heure, il faut que tu périsses.

Ah ! ton orgueil a beau s'indigner et souffrir,

Tu ne seras jamais dans mes mains créatrices

Que de l'argile à repétrir.

Louise Ackermann.

***

 

عادل صالح الزبيديبقلم: دون بيترسن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

الجرذ

كتب شاب قصيدة عن جرذ.

كانت أفضل قصيدة كتبت عن جرذ على الإطلاق.

لتقرأها عليك ان تطلب من الجرذ ان يجثم

على ذراع كرسيك حتى تقلب الصفحة.

لذا كتبنا اليه، لكننا لم نسمع شيئا؛

نادينا، ونادينا مرة أخرى؛ ثم أخيرا أبحرنا

الى الجزيرة التي كان يملك المتجر الوحيد فيها

وقرعنا بابه حتى فتحه. أخذنا قصائده.

كانت أيدينا ترتجف من الإثارة.

قرأناها جالسين على صناديق خفيفة،

تحت مصابيح كبيرة.  لم تكن جيدة جدا.

لذا أسدينا بعد ذلك ما نستطيعه من نصائح

حول  مجازاته وصياغاته، أسلوبه العروضي،

عن إقرانه الكلمة بالحدث، واقترحنا عليه ان يقرأ هذا او يقرأ ذاك.

قلنا: "والآن، اكتب لنا مزيدا من القصائد مثل الجرذ."

كل الذي حصلنا عليه منه وقاحة. ثم صمت.

يئسنا منه. منه ومن عجرفته الفجة

وجحوده وضربته الواحدة التي حالفها الحظ.

لكن اليوم قرأت "الجرذ" مرة أخرى. دخانها دل عليها؛

ثم رأيت نظرتها المحدقة اللعينة؛

بيتا اثر بيت تمطت حتى تلاشت في الهواء.

ثم أطلقت فحيحا. "رغم كل المهارة والحذق

لم تكتبني أيها المغفل. ولن تكتبني أبدا."

 

....................

دون بيترسن:  شاعر وموسيقي اسكتلندي من مواليد مدينة دندي لعام 1963. نشر اول مجموعة شعرية له في عام 1993 تحت عنوان (صفر صفر) استقبلت بحفاوة كبيرة وفازت بجائزة فوروورد. كما فازت مجموعته الثانية المعنونة (هبة الرب للنساء) 1997 بجائزة ت. س. اليوت وجائزة جفري فيبر التذكارية. يعمل بيترسن استاذا للأدب الانكليزي في جامعة سنت اندروز ويواصل عمله محررا للشعر في دار نشر بيكادور اللندنية  منذ العام 1997 فضلا عن احترافه الموسيقى كعازف جاز بارع.

القصيدة التي نترجمها هنا ضمتها مجموعته (ضوء الهبوط) الصادرة في عام 2003 والحائزة هي الأخرى على عدة جوائز مرموقة. يقول الشاعر عن قصيدته هذه ما يأتي: "اعتقد انني اعتبر ‘الجرذ‘ قصيدة ليست جيدة جدا عن قصيدة جيدة جدا. انها بالتأكيد القصيدة الوحيدة التي خرجت من جعبة عملي كمحرر، المهنة التي لابد انها أكثر المهن التي يمكن تخيلها لا شاعرية. ليس ثمة ما يقال عنها أكثر من ذلك – انها حول القصيدة حين تكون اكبر من الشاعر، وحول التواضع الذي ينبغي ان نتحلى به أمام القصيدة واللامبالاة تجاه الشاعر."

 

ضياء نافعقصيدة للشاعر فاليري تورغاي

جمهورية جوفاشيا في روسيا الاتحادية

ترجمها عن الروسية أ. د. ضياء نافع

***

العالم

يمكن ان يتغيّر

بقصيدة واحدة

لا أكثر،

قصيدة

تنبض بالايمان،

قصيدة

تتنفس هواء الحب،

قصيدة

تحمل انفاس الرب .

نعم،

العالم

يمكن ان يتغيّر

بقصيدة واحدة

لا أكثر.

***

 

......................

جمهورية جوباشيا تقع ضمن روسيا الاتحادية، وهي جمهورية ذات حكم ذاتي محاذية لجمهورية تتارستان  في روسيا، وعدد سكانها حوالي مليون وربع مليون نسمة، وعاصمتها مدينة جيبوكساري. القصيدة اعلاه منشورة في صحيفة (ليتيراتورنايا غازيتا) الروسية بتاريخ 13 – 19 / نيسان / ابريل  للعام 2011

 

ضياء نافعقصيدة للشاعرة الروسية:

 آنّا أخماتوفا

ترجمها عن الروسية:

 أ. د. ضياء نافع

***


مجد الارض كالدخان،

وليس هذا مرامي.

وهبت الحب والحنان

لكل عشّاقي وخلّاني،

أحدهم الان

لازال حيّا

وعاشقا...

والثاني

أصبح برونزّيّا

في الساحة التي

تغمرها الثلوج .

1914

 

.......................

القصيدة في الاصل بلا عنوان ، وقد كتبتها أخماتوفا (1889 - 1966) عندما كان عمرها 25 سنة ، وربما تقصد في قصيدتها هذه (أحدهم لا زال حيّا ...) زوحها الشاعر غوميليوف ، التي كانت زوجته  آنذاك ، اذ انهما انفصلا العام 1918 (انظر مقالتنا بعنوان – غوميليوف الشاعر الروسي المخضرم ) ، اما الشخص الثاني فربما كانت تقصد بوشكين ، والتي كانت أخماتوفا عاشقة لشعره

طوال حياتها ...

ض.ن.

 

بهجت عباسترجمتان بلغتين: ألمانيّـة وإنگليـزية

 لقصيدة الشاعر يحيى السماوي:

 وصايا إينـانـا

ترجمة د.بهجت عباس

***

 

 

 

Deutsch

Inanas* Gebote 

Dichter: Yahia Al-Samawi

Übersetzer: Bahjat Abbas

***

Bevor mich Inana zu ihrem irdischen Paradies einführt,

Und mich als Wächter akzeptiert,

Wenn die Nacht des Schläfriges verdunkelt,

Und als einen Bauer im Garten ihres Tales,

Wenn der Morgen aufkommt,

**

Sagte sie: die liebe sei Schwüre.

Keine Liebe, wenn du den Schwur nicht behaltest,

Solange die Sonne schien,

Und die Abenddämmerung den Sternen gestattete.

**

Ich habe meine Lehren,

Die Gott empfahl

**

Sei kein Wolf an dem Reh

Kein Löwe an dem Schaf

Und keine Papiere,

Wenn das Feuer aufflammt.

**

Und sei kein Verkäufer der

Teuren Liebe mit Teller von Geilheit,

Wenn Du hungrig seiest.

**

Du seiest nicht von meinem Königreich,

Wenn du dich vor Segelvergnügung fürchtest.

Weil Angst vor Senkung.

**

Und du schaust weg an Dornen, die deine Rosen behüten,

Vom Gemein, der verderbt,

Wenn er die Liebenswürdigkeit erlangt.

**

Schüttele nicht die Hand mit dem Lügner, Paria

Und mit dem vollendeten Defekt.

Und mit schwachsinnigem Narr.

**

Und mit gemeiner Wurzel und Zweig

Denn Zweig kommt von der Wurzel

Wie fruchtet der Zweig der verdorbenen Wurzel

Weintrauben und Basilien?

**

Sei Peitsche auf dem Verleugner.

Und Tau auf der durstigen Rose.

Und wenn ein weg verdunkelt,

Sei Licht.

**

Sei die Krücke für Blinde

Und Puppe fürs Kind

Und Nest für die Vögel

Und Regen für die Wüste, wenn sie die

Hitze durstig machen würde.

**

Sei vorsichtig

Vor wem wegen des falschen Glanzes 

Die Ehre verliert,

Vor dem Schurke, der denkt,

Dass Trick und Schweinerei Gewandtheit sind.

**

Ein Kleid aus Lappen mit Ehre ist

Schöner als Seidenkleid

mit Demut.

**

Und ein Brotlaib vom Heu

mit Sinn von Ehre Ist mehr schmeckt

als Brot der Heuchelei .

 

………………………… 

Inana: Göttin des Himmels, des Regen und der Liebe in Sumerischer Mythologie.

 

English

Commandments of Inana*

Written by Yahia Al-Samawi

And translated by Bahjat Abbas

***

Before Inana introduces me to her earthly paradise,

And accepts me as a guard,

When the night for shelter darkens,

And as a farmer in the garden of her valley,

When the morning shines.

**

She said: love is oaths.

No love, if you do not keep the vow

As long as the sun was shining,

And dusk allowed the stars.

**

I have my teachings,

The god recommended

**

Do not be a wolf on the deer

No lion on the sheep

And no papers,

When the fire flares up.

**

And do not be a seller of

Dear love for a plate of lust,

When you are hungry.

**

You are not of my kingdom,

If you are afraid of sailing for pleasure.

For fear of drowning..

**

And you look away at thorns that keep your roses

Away from the rogue, who dissipates,

If he acquires kindness.

**

Do not shake hand with the liar, Pariah

And that with full defect.

And with foolish obscene vulgar.

**

And with a mean of bad root and branch.

Since branch comes from the root,

How does the branch of the rotten root fruit

Grapes and basil?

**

Be whip on the denier.

And dew on the thirsty rose..

And if a way darkened,

Be light.

**

Be the crutch for the blind,

And doll for the child,

And nest for the birds

And rain for the desert when the

Heat would make it thirsty.

**

Be careful

From the face loser because of false glimmer,

And a rogue, who thinks that

The trick and vileness are agility.

**

A dress made of rags with pride is

Nicer than a silk dress

with humility.

**

And a loaf made from hay

For self-pride one is tastier

than a bread of hypocrisy.

 

.......................................

Inana: goddess of heaven, rain and love in Sumerian mythology

..........................

 

وصايا إينانا*

للشاعر يحيى السّماوي

***

قبل أن تُدخِلـني فردوسَها الأرضيَّ  إينانا

وترضى بيَ ناطوراً إذا عَسْعَـسَ ليلُ الخِدرِ

والفلاحَ في بستانِ واديها

إذا الصبحُ ائتـلـقْ

**

قالتِ العشقُ مواثيقُ

فلا عشقٌ إذا لمْ تحفظِ الميثاقَ

ما أشرقتِ الشمسُ

وما آذَن بالنجمِ الغَسَقْ

**

ليْ تعاليمي التي أوصى بها

ربُّ الفلقْ

**

لا تكنْ

ذئباً على الظبيةِ والظبيِ

ولا سَبعاً على الشاةِ

ولا إنْ شبَّتِ النارُ

وَرَقْ

**

ومُبيعاً

ذهَبَ العشقِ إذا جُعتَ

بصحنٍ منْ شَبَقْ

**

لستَ منْ مملكتي

إنْ كنتَ تخشى متعةَ الإبحارِ

خوفاً منْ غَرَقْ

**

وتغضَّ الطّرفَ عنْ شوكٍ يقي وردَكَ

منْ مُبتَذَلٍ إنْ "ظفرَ" الودَّ

فَسَقْ

**

لا تمُدّ اليدَ للآفِكِ والمنبوذ

والكاملِ نقصاً

وسفيهٍ ذي مجونٍ

وحَمَقْ

**

ولئيمِ الجذرِ والغصنِ

فإنَّ الغصنَ نسلُ الجذرِ..

هلْ يُثمِرُ غصنٌ

فاسدُ الجذرِ كروماً

وحَبَقْ؟**

**

كنْ على الجاحدِ

سوطاً..

وندىً للوردةِ العطشى..

وإنْ أظلمَ دربٌ

كنْ ألَقْ

**

وكُنِ العُكّازَ للمكفوفِ..

والدُّميةَ للطفلِ..

وعُشّاً للعصافيرِ..

وللصحراءِ إنْ أعطشَها القيظُ

وَدَقْ***

**

واحذرِ

المُرخِصَ ماءَ الوجهِ منْ أجلِ بريقٍ

زائفِ اللمْعِ

وَوَغْدٍ يحسَبُ الحِيلةَ واللؤمَ

حَذَقْ

**

إنَّ ثوباً منْ حرير الذلِّ

أبهى منهُ في العزِّ رداءٌ منْ

خِرَقْ

**

ورغيفَ التّبنِ

أشهى لأبيِّ النفسِ منْ

خبزِ المَلَقْ

 

...........................

* إينانا: إلهة السماء والمطر والحب في الأساطير السومرية

* الحَبق: بفح الحاء والباء: الريحان.*

*** الودق: المطر بنوعيه الشديد والهيّن. 

 

صالح الرزوقمختارات من الشاعر البولوني الطليعي

 زبيجنيف هيربرت

من قصائد مجموعته: التجربة  البولونية

إعداد وترجمة: صالح الرزوق

***

*خوفنا  (Our Fear)

خوفنا

لا يرتدي قميص النوم وليس له عيون البوم

لا يرفع قبعة عن رأسه

لا يطفئ شمعة

وكذلك ليس له وجه الرجل الميت

خوفنا

قصاصة ورق تجدها في جيبك وتقول :

" نبّه فويسكي: البيت في شارع دلوغا ساخن "

خوفنا

لا يرتفع بأجنحة العاصفة

ولا يجلس على برج الكنيسة إنه واقعي جدا

وله صورة حزمة تتشكل في السراب

بفعل مؤونة من الثياب الحارة

والذخائر

خوفنا

ليس له وجه الرجل الميت

فالأموات متعاطفون معنا

نحن نحملهم على أكتافنا

وننام معهم تحت غطاء سرير واحد

ثم نغمض أعينهم

ونطبق شفاههم

ونختار أرضا جافة

ثم ندفنهم فيها.

ليس على أعماق بعيدة

وليس على مسافات قريبة من سطح الأرض.

**

* المطر (The Rain)

 

حينما عاد أخي الأكبر من الحرب

كانت له على جبينه نجمة فضية صغيرة

وتحت النجمة

حفرة

قسط من شظية أصابته في فيردون

أو ربما في غرونفولد

(لقد نسي التفاصيل)

أصبح من عاداته أن يتكلم كثيرا بلغات متعددة

ولكن عشق من بينها لغة التاريخ

حتى انقطعت أنفاسه

كان يطلب من رفاق السلاح الذين ماتوا أن يسرعوا

رونالد كوفاليسكي هانيبال

هكذا قال بصوت مرتفع

هنا الحملة الصليبية الأخيرة

وإن قرطاجنة على وشك السقوط

ثم اعترف وهو يبكي

إن نابليون لا يحبه

نظرنا إليه كان يسقط في الإغماء

وحواسه تتخلى عنه

كان يتحول تدريجيا إلى تمثال

إلى أذن تشبه قواقع موسيقية

ولكن وسط غابة من الحجارة

وكانت قشرة وجهه

مقفلة تحت عيون عمياء ومتيبسة كالبراعم

ولم يتبق فيه غير لمسة سريعة ..

القصص التي رواها بيديه..

رومنسيات باليمنى

وذكريات الجنود باليسرى

لقد أخذوا شقيقي وحملوه إلى خارج المدينة

كان يعود في كل خريف

نحيفا وبالغ الهدوء

(لم يرغب بالدخول)

كان يقرع النافذة لينبهني

ثم نسير معا في الشوارع

ويروي لي حكايات بليدة

ويلمس وجهي بأنامل المطر الضريرة

**

* مدينة عارية  (A Naked Town)

في السهول

تلك المدينة

مبسوطة مثل صفائح من الحديد

بيد مبتورة من كاتدرائيتها

مخلب ممدود

بأرصفة هي لون الأمعاء

بيوت محرومة

من جلدها

المدينة

تحت موجة صفراء من الشمس

وموجة طبشورية من القمر

أيتها المدينة

أي مدينة

أخبرني

ما اسم تلك المدينة

تحت أية نجمة هي

على أي درب

أما الشعب:

هم يعملون في المسلخ

في مبنى شاسع

من طوابق إسمنتية خشنة

تحيط بهم

روائح الدم

وصلوات حيوانات مؤمنة وبلا خطايا

هل هناك شعراء

(شعراء صامتون)

هناك أرتال من الجيوش

وثكنة صاخبة واسعة

في الضواحي

في يوم الأحد

وخلف الجسر

في غابات كثيفة فوق

رمال متجمدة

فوق أعشاب ميتة

البنات تستقبلن الجنود

هناك أيضا بعض الأماكن

الخاصة بالأحلام

السينما

بجدار أبيض

وعليها ينعكس ظل الغائبين

قاعات صغيرة

حيث ينسكب الكحول في أكواب

رقيقة أو سميكة

وأخيرا هناك كلاب

كلاب تتضور من الجوع وتنبح

وهذا السلوك يدل

أننا عند حدود المدينة

آمين

أنت لا تزال تسأل

ما اسم تلك المدينة

التي تستحق كل هذا الغضب

أين هي تلك المدينة

على أية حبال للريح هي

تحت أي عمود من الريح

ومن يقطن هناك

هل هم شعب لهم نفس لون بشرتنا

أم شعب لهم نفس وجوهنا ، أم...

 

.....................

ولد زبيجنيف هيربرت عام 1924. وكان أسلوبه يتسم بالطليعية والتهكم ولكن مع التمسك باللغة المعتدلة من ناحية التراكيب. نشر قسطا يسيرا من كتاباته تحت تأثير النظرية الواقعية التي تبناها النظام الشيوعي في بداية الخمسينات. وفي عام 1956 ظهرت أول مجموعاته تحت عنوان (حبل الضياء). وفي عام 1957 نشرمجموعته (هيرمس: كلب ونجم). ثم في 1961 : (دراسة الشيء). له أيضا عدد من المسرحيات الإذاعية. من أهم أشعاره الأخرى: (السيد كوجيتو). رشح لنيل جائزة نوبل وتوفي عام 1998 قبل الحصول عليها.عاش في المنفى الاختياري  لفترة قصيرة قبل العودة إلى البلاد أثناء انهيار النظام العسكري  والدخول في مرحلة من الفوضى  والغموض.

المصدر:

The Polish Experience, by: Zbigniew Herbert, translated by Stanislaw Baranczak and Claire Cavanagh, Polish Literature, Krakow, 2001.

 

عامر كامل السامرائيللكاتب الألماني: كورت كوشنبرك

ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرّائي

***

رَنَّ الهاتف.

رفع نقيب الشرطة السماعة وقال:

- تفضل.

- معك المفوض كارزيك. قبل قليل نظر إليَّ أحد المارة بازدراء من فوق الى تحت.

- قد تكون متوهماً، - قال نقيب الشرطة محذراً. - فأغلب الناس لديهم شعور بالذنب، وإذا ما التقى أحدهم بشرطي يُشيحُ بوجهه عنه، وهذا كاف لكي يبدو وكأنه انتقاص كبير للقدر.

- كلا. – قال المفوض- هنا المسألة تختلف تماماً. فقد شخصني بازدراء تام، من قمة بيريتي حتى كعب جزمتي.

- ولماذا لم تلقِ القبض عليه؟

- لقد كنت مذهولاً تماماً، وما أن فطنت إلى إهانته لي، حتى اختفى عن ناظري.

- هل تستطيع التعرف عليه؟

- بالطبع. كانت له لحية حنيَّة اللون.

- وماذا عن صحتك؟ كيف حالك اليوم، هل أنت على ما يرام؟

- كلا. حالي بائس بما فيه الكفاية.

- هون عليك. سأقوم باستبدالك حالاً.

فَتَحَ نقيب الشرطة المذياع، وبعث بسيارة مصفحة إلى المنطقة التي يناوب فيها المفوض كارزيك، وأمر بإلقاء القبض على كل مواطن له لحية حنيَّة اللون.

عندما تسلمت سيارات الشرطة الأمر كانت جميعها في الخدمة، سيارتان كان طاقميهما يتسابقان لمعرفة ايهما سيارته أسرع، وطاقم اخرتان كانوا جالسين في احدى الحانات يحتفلون بعيد ميلاد صاحب الحانة. وثلاثة آخرون كانوا يساعدون زميلهم للانتقال إلى بيت جديد، وكان البقية يتسوقون. غير انهم حالما عرفوا ما الخطب ركبوا سياراتهم واتجهوا بها نحو مركز المدينة.

غلَّقوا الطرق، ومشطوا الشوارع واحداً تلو الآخر. اقتحموا المحلات، والمطاعم، وفتشوا البيوت، ونقلوا إلى المخفر كل من كانت له لحية حنيَّة اللون. شُلَّت حركة المرور. كانت صافرات الإنذار تنعق، وترجف الناس، وانتشر خبر البحث عن قاتل جماعي. وخلال بضع ساعات جاءت المعركة حامية الوطيس بغنائم مُدهنة، فقد نُقِلَ إلى مخفر الشرطة ثمانية وخمسين رجلاً ذو لحية حنية اللون.

خطى كارزيك متكئا على ممرضين امام المتهمين، لكنه لم يتعرف على الجاني، فعَزَا نقيب الشرطة السبب إلى حالة كارزيك الصحية، وأمَرَ بالتحقيق مع جميع المشتبه بهم وقال:

- ربما تكونوا ابرياء من هذه الناحية، ولكن من نواحي اخرى فبالتأكيد يوجد في ذمتكم شيء ما. للتحقيق دائماً نتائج.

وبالفعل، كان ذلك صحيحاً، على الأقل في هذه البلدة الصغيرة. بالطبع لا ينبغي ان يذهب بنا الظن على أنهم مسوا المتهمين بأذى، ولا يمكن التحدث عن اي نوع من القساوة، فالأساليب كانت أكثر دقة. فمنذ زمن قام رجال المخابرات، وبدون اي الفات للنظر باستجواب اقرباء وخصوم كل مواطن محتجز لديهم، ودونوا محضراً لأشد ما يكره: كضجيج المطرقة الهوائية، والضوء الحاد، ورائحة الكافور، وصدح الأغاني الشعبية في الليل، والجرذ المسلوخ، والنكت القذعة، وعواء الكلب، وملامسة ورق مصيدة الذباب، وهكذا دواليك. هذه الذرائع، لو استخدمت كما ينبغي لأتت أكلها، ولأنتزع المحقق من المتهم اعترافاً ما، كيفما اتفق، صادقاً كان أم كاذباً فهذا لا يهم، المهم ان يشعر الشرطي بالرضى. وهذا ما كان ينتظر الخمسون ذوي اللحى الحنية اللون.

أما الشخص الذي كانوا يبحثون عنه، فقد وصل إلى البيت منذ وقت بعيد. لم يسمع قط صوت الجرس الذي قرعه الشرطة، فقد كان حينها يصب الماء في حوض الحمام. وعندما انتهى من سكب الماء، قرع ساعي البريد الجرس، وها قد سمعه هذه المرة، فأخذ منه البرقية.

لقد تسلم خبراً مفرحاً، فقد عُرضت عليه وظيفة في الخارج – ولكن بشرط ان يشد رحاله للسفر على الفور.

- حسنا – قال الرجل. ممتاز، شيئين يجب عليَ انجازهما حالاً: أن اقضي على لحيتي، فقد ضقت بها ذرعاً، وان احصل على جواز سفر، لأنني لم اضق به ذرعاً بعد.

استحم براحة وعناية تامتين، وارتدى ملابسه ثانية. وإجلالاً لذلك اليوم العظيم، شدَّ ربطة عنق مزركشة بشكل غريب، وسأل عبر الهاتف عن موعد اقلاع الطائرة. ثم انطلق عابراً الشوارع المسالمة، وعكف على إحدى محلات الحلاقة، وبعدما انتهى من الحلاق ذهب مباشرة الى دائرة الشرطة الرئيسية، فقد كان يعرف جيداً أنه لا يمكن ان يحصل على جواز سفر بهذه السرعة إلا بهذه الطريقة. هنا ينبغي أن اذكر أن هذا الرجل ازدرى الشرطي حقاً، لأن كارزيك كان يشبه ابن عمه تماماً، والذي يدعى إيجون، لقد كره ابن عمه المبتذل، والذي كان مدان له بمبلغ كبير من المال، فعندما وقع نظره على كارزيك، كان في نظرته وبدون قصد، نوعا من الازدراء، لذلك كان كارزيك مصيبا في تقديره للأمور، وادعائه كان موافقا للحقيقة.

شاءت الصدفة ان يلتقي هذا الرجل وهو داخل دائرة المركز الرئيسية بالشرطي نفسه مرة ثانية، ولكنه هذه المرة لم يشأ إيذائه، فأشاح بنظره فوراً، فلم يكن المسكين كارزيك على أحسن ما يرام، فقد قاداه ممرضان باتجاه سيارة الإسعاف.

لم تكن الأمور تجري بسهولة كما يتصورها صاحبنا، فيما يخص جواز السفر، ولم تكن لمختلف الوثائق التي كان يحملها اي جدوى، ولا معنى للبرقية التي أظهرها: فقد أصاب المسؤول الرسمي الفزع من استعجاله غير المبرر للحصول على الجواز.

- الجواز وثيقة رسمية مهمة. - وضح له. – وإصداره يحتاج إلى وقت.

هز الرجل رأسه.

- ممكن أن تكون هذه هي الآلية، ولكن لكل قاعدة استثناء.

- لست انا من يقرر بهذا الشأن، - رد عليه الموظف. -  مدير الدائرة فقط له الصلاحية بذلك.

- ليقرر إذن مدير الدائرة.

لملم الموظف الأوراق، ثم قام واقفاً، وقال:

- تعال معي، سنقطع أقصر طريق إلى المدير عبر غرف الموظفين.

عبرا سوية ثلاث او أربع غرف. كانت الغرف مكتظة برجال ذوي لحى حنية اللون،

- غريب- فكر صاحبنا مع نفسه- لم أكن اتوقع اننا بهذه الكثرة. ولكنني لم اعد واحداً منهم.

وكما هو عليه كل الدكتاتوريين، فقد كان النقيب مدير الدائرة الرئيسية يلعب دور بطل العالم عن طيب خاطر. وبعد أن ابلغه الموظف الرسمي الأمر صرفه، وأشار إلى زائره أن يجلس. وبصعوبة بالغة استطاع الزائر ان يرغم ابتسامة على وجهه، فقد كان مدير الدائرة يشبه ابن خالته أرتور تماماً، ولم يكن هو محبا لأبن خالته أرتور هذا أيضاً. ولكن عضلات وجهه قد أدت دوراً بطوليا في إظهار ابتسامته، فالأمر في نهاية المطاف يتعلق بجواز سفر.

- صغار الموظفين دائما قلقون. - قال مدير الدائرة- لا يتجرؤون على اتخاذ القرارات. حضرتك بالطبع ستحصل على الجواز، من هنا، الآن، فوراً. فدعوتك للذهاب إلى اسطنبول شرف كبير لبلدتنا، وتقبل أمنياتي بالتوفيق.

وقع الجواز، وضرب عليه الختم، وبلا مبالاة، وكأن المسألة تتعلق بدفتر عادي، ناول الزائر تلك الوثيقة المهمة.

- ربطة عنق سيادتكم ملفتة للنظر حقاً- قال المدير- خارطة مدينة، أليس كذلك؟

- نعم – قال الرجل- إنها خارطة اسطنبول.

- فكرة هائلة، -  ونهض المدير مادا يده، ثم قال: -  اسمح لي أن اتمنى لك رحلة موفقة، وخرج مع ضيفه مودعه حتى الباب، واومأ بيده بمودة، بعدها دخل الغرفة الثانية حيث يجرى التحقيق مع المتهمين.

لقد اعترف المساكين سيئ الطالع، بالكثير من الحماقات، لكي يتخلصوا من المرارة التي هم فيها، ولكنهم لم يتفوهوا بشيء عن الذي سيقوا من اجله الى هنا.

- استمروا بالتحقيق. - أمر مدير الدائرة، ثم ذهب لتناول الغداء.

عندما رجع، كان بانتظاره تقرير مفاده، إن حلاقاً ابلغ بأنه قام في ساعة مبكرة من هذا اليوم بحلق لحية زبون حنية اللون، ولم يتمكن من اعطاء اي مواصفات للشخص المذكور، ولكنه يتذكر عن لباسه شيء ملفت للنظر: فقد كان مرسوماً على ربطة عنقه خارطة لمدينة.

- يا لي من ثور. – ردد مدير الدائرة. وهرع ينزل السلم كل درجتين معاً. كانت سيارته تنتظره في الفناء.

- إلى المطار- صاح بالسائق، ثم انهار في المقعد الخلفي.

بذل السائق كل ما بوسعه ان يبذله، فقد دهس كلبين، وحمامتين، وقطة، واحتك بحافلة كهربائية، واصطدم بعربة يدوية محملة بنفايات ورق، وافزع الكثير من المارة. عندما وصلا المطار، اخذت الطائرة المتجهة نحو اسطنبول ترتفع فوق المدرج في الوقت المحدد لها.

 

............................

نبذة عن الكاتب:

ولد كورت كوشنبرك (Kurt Kusenberg) في السادس والعشرين من حزيران عام 1904، في مدينة كوتابورغ، من اب الماني الجنسية يعمل مهندسا في السويد. قضى ايام شبابه في اسبانيا في مدينة ليشبونة. درس تاريخ الفن بألمانيا في مدينة ميونخ، وتنقل بين فرنسا وإيطاليا. عمل في الصحافة الألمانية لعدة سنوات، محررا وناقدا. كتب الكثير من القصص، ودون افكاره في العديد من الكتب.

توفي كورت كوشنبرك خريف عام 1983 في مدينة هامبورغ

 

ضياء نافعقصيدة للشاعر الكوبي خوسيه مارتي

(1853 -1895)

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

***

عن الطاغية؟

قل عنه

  كل شئ،

وقل اكثر

عن الطاغية.

اشجبه

بكل الغيظ  الذي

في اعماق صدرك،

ضعه

في قفص

اللاشرف،

وفي قفص

العار

والشنار.

**

عن البهتان؟

قل عنه

كيف ينسل خلسة

- بحذر -

في العتمة،

قل كل شئ

يمكن ان تقوله

عن الطاغية،

 وعن البهتان.

**

عن المرأة؟

لا تقل ابدا

شيئا سيّئا،

حتى اذا

  انتزعوا منك

 مجدك،

او عذّبوك،

او قتلوك .

لا تلوّث نفسك،

ولا تقل عن المرأة

شيئا

 سيّئا

ابدا ...

عادل صالح الزبيديبقلم: تشارلز بوكوفسكي

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

***

احيانا اعتقد ان الآلهة

تواصل دفعي عن قصد نحو النار

ليس الا ليسمعوني

انبح ببضع أبيات

جيدة.

**

انهم فقط لن

يدعوني أتقاعد

بوشاح حريري حول عنقي

ألقي المحاضرات في جامعة

ييل.

**

الآلهة تحتاجني

لتسليتها.

**

لا بد انهم ضجرون

من الآخرين كلهم

ضجرا فظيعا

وانا كذلك أيضا.

**

والآن نفذ الغاز

من ولاعتي.

اجلس هنا

يائسا

اقدحها.

**

هذا النوع من النيران

لا يمكنهم ان يمنحوه

 

...................

هنري تشارلز بوكوفسكي شاعر وروائي وكاتب قصة قصيرة أميركي ألماني (فقد ولد في ألمانيا لأم ألمانية تزوجت من جندي أميركي). كان لجغرافية وأجواء المدينة التي نشأ فيها، لوس أنجلوس، الأثر الكبير على أعماله التي يظهر فيها واضحا تركيزه على الحياة اليومية العادية للفقراء المهمشين من الأميركيين البيض. ومن موضوعاته الأثيرة الأخرى: اللغة وفعل الكتابة، الإدمان، العلاقات مع النساء، فضلا عن الجنون والموت. انتقل بوكوفسكي إلى مدينة نيويورك حيث بدأ الكتابة والنشر في أربعينيات القرن الماضي. وعلى الرغم مما أشيع عنه من أنه توقف عن الكتابة والنشر قرابة العشرين عاما قضاها يجوب الولايات المتحدة متنقلا بين ساحليها الشرقي والغربي ليمارس أعمالا شتى، فهو مع ذلك كاتب غزير الإنتاج فقد كتب آلاف القصائد ومئات القصص القصيرة وست روايات، ويقدر ما طبع له من كتب بــ 110 بين الشعر والقصة والرواية الرسائل وغيرها.  نشر بوكوفسكي أول مجموعة شعرية في عام 1959 تبعها بعشرات المجاميع نذكر هنا بعضا منها: (الاحتراق في الماء، الغرق في اللهيب: قصائد مختارة 1955-1973)، (الحب كلب من الجحيم: قصائد 1974-1977)؛ (سيقان، أرداف، وما خلفها)، (شرارات)، (حرب طوال الوقت: قصائد 1981-1984)  و(الليلة الأخيرة للأرض).

يتميز شعر بوكوفسكي عموما بخصائص ظلت ملازمة لأسلوبه طوال مسيرته الأدبية ولم تتغير إلا طفيفا. من هذه الخصائص أذن مرهفة الحس تجاه موسيقى الكلام المحكي الطبيعي والعفوي؛ القدرة على المزج بين ما هو شخصي بما يحمله من لحظات يأس وأسى وبين ما يكتنف حياة الآخرين من لحظات مماثلة دونما الوقوع في العاطفية المفرطة؛ براعة واضحة في وضع تفاصيل الحياة اليومية على مساحات من التجريد ينتج عنها مشاهد حياتية حية ومواضيع بالغة الحيوية؛ نزوع الشاعر، وخصوصا في أعماله المتأخرة، نحو السردية والدرامية في القصيدة، وأخيرا وليس آخرا القدرة على البقاء على مسافة فنية كافية بينه وبين موضوعاته وشخوصه بما يتيح له إضفاء مسحات من الفكاهة والحكمة يجدهما في أكثر مشاهد الحياة كآبة وأكثر زواياها عتمة، سواء تلك التي يستقيها من تجاربه الشخصية أو من تجارب الآخرين.

 

محمد صالح الغريسيشعر : لويز آكرمان

تعريب : محمد الصالح الغريسي

***

آه ! لو كانت ربّة الشّعر أقلّ خرافيّة بعض الشّيء،

لكان الغناء حقّا وظيف الآلهة؛

و لما استطاع "أورفيوس"   الأصغر قطّ ،

أن يفتح فمه فترى النّاس يتراكضون من كلّ صوب.

بل لكنّا فعلا قد أبدعنا، ولالتقطت الجموع بملء سمعها، شذرات أشعارنا من تحت أقدامنا.

لن يكون الحال أبدا هكذا، لمن تجتذبهم ربّة الشّعر

 إلى عمق خمائلها المهجورة،

صعبة هي الأوقات الّتي تبوح فيها القيثارة، 

لقد ذهب ذلك السّحر الّذي كان يأسر إليها القلوب.

فها أنا إذن في أوقات فراغي، أتلهّى بنظم القوافي،

و لم يكن في حسباني مطلقا،

أنّ انسجامي سيمنحكم عذوبة تحظى باستحسانكم.

ليس أقلّ من ذلك ما يسحرني من الفنّ الإلهيّ؛

 فإن لم يكن للأشعار عليكم سلطان، فهي لدى من ينشدها،

ما يزال منه عليهم بقيّة، وهي الأكثر عذوبة.

**

الحليّ البهيّ، وهذه الأزهار الشّعريّة المنمّقة ،

الّتي أنظمها على طريقتي،

تمضي في دروبها وراء الخيال الجامح،

تردّد في طريقها أغنيتها، قصص عشق لائقة، تتخذ لها منها رفاقا،

تسعدهم بشتّى أقوالي، في مخاتلة جميلة ببيت من الشّعر،

  كلمة عذبة ترنو إليّ بنظرة عشق،   

أليس من الإمتاع، وسط الغاب الحبيب،

أن يطلق العندليب سقسقاته المسترسلة،

هل تراه يسأل إن كان المعجبون من حوله يسمعونه، في هذه القصور الخضراء؟

مثله أنا، سأروي وأنا أغنّي لنفسي في أوقات خلوتي،

لكن بصوت خافت.

بأعلى ثقة ممّا يمكن لصوتي أن يروي به حكاية،

 مهما كانت صادقة في سرد أطوارها.

بل يتّفق أحيانا، أنّ نوتة واحدة من نشيد بسيط لي،

قد تكون أحيت ذاكرة بعض الفطاحل القدامى،

و راقت للإله،

إن حدث ذلك فعلا، فسيكون من قبيل السّحر.

منذ زمن بعيد، لم يعد ثمّة من ضحكات جديدة ولا دموع تحت سمائنا.

حسرة تتردّد! وتغاريد،

ذلك كلّ ما نصنعه، وهو ما يتناغم مع ما نسمعه من أصوات قد عرفناها؛

ما يزال من بين القادمين مؤخّرا، من هم سعداء،

أولئك هم أصحاب النشيد الّذي يشبه شيئا ما.

 

لويز آكرمان

.....................

 

Contes

Louise Ackermann (1813-1890)

Recueil : Contes et poésies (1863).

***

Ah ! si la Muse était tant soit peu fée,

Chanter, vraiment, serait emploi des dieux ;

Point ne pourrait le plus petit Orphée

La bouche ouvrir, qu'on ne vît de tous lieux

Courir les gens. Oui, nous ferions merveille,

Et sous nos pas la foule toute oreille

Ramasserait les miettes de nos vers.

Il n'en va point ainsi. Pour ceux qu'attire

La Muse au fond de ses bosquets déserts,

Les temps sont durs ; de l'aveu de la lyre,

Ce charme a fui qui lui livrait les cœurs.

Dans mes loisirs j'ai donc à la légère

Rimé ceci, ne comptant point ou guère

Que mes accords offriront des douceurs

Vous agréant. Pas moins ne m'en enchante

Un art divin ; car si les vers pour vous

N'ont plus d'attraits, pour celui qui les chante

Il leur en reste encore, et des plus doux.

De frais atours et fleurs de poésie

Ces miens récits parer à ma façon,

Dans ses sentiers suivre la fantaisie,

Chemin faisant répéter sa chanson,

Amours décents prendre pour camarades,

Les égayer à mes propos divers,

Trouver parfois, au beau détour d'un vers,

Un joli mot qui me fait des œillades,

N'est-ce plaisir ? Quand pousse ses roulades

Le rossignol au sein des bois aimés,

Demande-t-il si ses voisins charmés

L'écouteront en ces vertes demeures ?

Ainsi que lui, pour moi seul, à mes heures,

Je vais chantant, mais très-bas toutefois.

Plus haut qu'un conte il n'est sûr à ma voix

De se lancer; aussi bien se tient-elle

À ces récits. Même il se peut parfois

Qu'en mon chant simple une note rappelle

Quelque vieux maître; et plût à Dieu, vraiment,

Que cela fût, car cela serait charme.

Depuis longtemps il n'est rire ni larme

Qui soient nouveaux sous notre firmament.

Redite, hélas ! et regazouillement,

C'est tout notre œuvre, et qui rime s'expose

À faire ouïr des sons déjà connus ;

Heureux encor, parmi les tard venus,

Ceux dont le chant ressemble à quelque chose.

Louise Ackermann.

 

 

صالح الرزوقبقلم: نعومي ألديرمان*

ترجمة: صالح الرزوق

***

في الحفلة احتفظت بتوانزنك وأنت تتكلمين مع صديق جديد. على الأقل من اعتقدت أنه من بين المعارف الجدد. ودار الكلام عن طفولتك، وعلاقتك الصعبة مع والديك. وتباهيت بأشياء من حياتك كنت ترين ضرورة للتكتم عليها أمام والدك. وها هي الآن تلمع كالنجوم حول رؤوس معارفك الجدد. ثم رنات موسيقا. وضع الضيوف الآخرون بتهذيب شرابهم من أيديهم وحيوا بالتصفيق الحار هذه الإنجازات. وحينما كنت تتكلمين، ضغط صديقك على مربع سطحي في مكان ما ليضيف اسمه إلى لائحة الأصدقاء. ولكنه جاء في المرتبة 5000. فأنت مشهورة. والجميع يعلمون ذلك. وبعد صمت قصير للاحتفال بوضعك الجديد، تابعت الكلام عن المشاكل التي واجهتك في الماضي.

في مكتب طبيبتك النفسية، كان من المستحسن التكتم على كل الشبكة الاجتماعية. لم يكن بمقدور أحد أن يحدد إذا كنت ملتزمة، وطبعا هذا يتضمن الطبيبة، الصديقة المحترفة. كان الكلام يصل إلى الجزء البصري من دماغك، أجهزة استقبال تحت الجلد، وتيار من الأصوات كانت تقرع مباشرة في عصب السمع، ثم تغلقه وتفتحه ببساطة فكرة عابرة. لا أعتقد أنها علمت بذلك. وإذا استمر هذا الحال فهو يشبه الاستلقاء أمام الطبيب. قالت لك: لن تستفيدي هكذا، ويجب أن لا تشعري بأحد معك داخل الغرفة.

كان إغلاقها قليلا يأتي بالهدوء. العديد من الأشخاص أغلقوها لساعات أو لأيام. وليس من الضروري إذاعة كل الأفكار. الناس مغرمون بتكرار هذا الطقس. فهو تصحيح لأخطاء الآخرين. أولئك الناس المتواجدون في تلك الأمكنة. وتأكيد للذات. ولكن الحقيقة أنه لا مهرب من تكرارها، وطبعا، هذا دليل على أنها صعبة على الأفهام. من المريح أن تتذكري أنك وحيدة، أحيانا. وطبيبتك النفسية تصغي لأحلامك - وما يستعصي على ذلك يمكن نشره على الشبكة - أو أنه يصغي لك وأنت تخبرينه بمقدار كراهيتك لنفسك. ولا يوجد أحد يكرهك بمقدار كراهيتك لنفسك. علاوة على ذلك، حينما تبحثين عن شبيه لن تجدي. وعليك استشارة الشبكة. وكي تقنعي نفسك أن لا تفعلي ذلك أنت بحاجة لجهد مضاعف. فمفرداتك قليلة دون شبكة. ومعرفتك تتناقص. وحتى ذاكرتك عن حياتك الشخصية على الشبكة، بالمقارنة مع ما يحققه البشر دونها، تكون أغنى وأكمل.

تقولين: "ألا تعتقدون، في الواقع، أن الشبكة هي أداة لعلاج نفسي؟".

لا أحد يرد.

1093 aldermanوحينما تنظرين لما حولك وتشاهدين المحللة النفسية، تعتقدين أنك شاهدت حركة العين المسعورة وهي تشير إلى أنها تفحصك بمعونة من شبكتها. ولكن إذا وجهت لها السؤال تنكر ذلك. حملت ابن صديقة أيام الطفولة. أنت والأم كنتما على توافق لحوالي عشرين عاما. وكان الطفل يبتسم لك ظاهريا.

قالت أمه: "للتو عصفت به الريح". ولكنك ابتسمت.

سألت: "متى ستستقرين؟". لم تردي.

كان اسم الولد قد ظهر من فترة قريبة على الشبكة، لحجز مكان له حينما ينمو ويكبر. فالأطفال دون أصدقاء. قبل نقطة معينة - ربما 12 أو 18 شهرا- لا يكون الأطفال على دراية بالمسافة التي تفصلهم عن العالم. وفقط حينما ينتبهون أن الآخرين لهم تجارب نفسية خاصة، يبدأ كلامهم عن "أصدقاء". وحالما نفهم أن ما يدور في رؤوسنا له استقلالية وخصوصية، نبدأ بالبحث عن الشريك.

أنت بحاجة لجهد لتحافظ على الحواجز بيننا وبين العالم الخارجي. وهذا هو سبب المشاعر الطيبة التي ترافق الحب. تخفيض ارتفاع الحدود حول "أنفسنا" التي نرعاها بحرص يكون على الأقل مبهجا. ولقد مرت فترة طويلة منذ سقطت في الحب لآخر مرة. بكثير من الشك والخوف وبواسطة الشبكة تتأملين وضع صديقك رقم 5000 وبالاستعانة بالشبكة ولكن يخيب أملك: كل العلامات تدل أنهم جميعا لهم علاقات جدية. ولكن تضيف الشبكة أن شريكا قديما لا يزال أعزب. كلاكما كان بينكما ترتيبات. وحينما شرعت بالاتصال به، تلقاك بحرارة. والتقيتما في بيتك في النصف الثاني من المساء.

ولما حاولت التعبير عن اهتماماتك عن معنى الصداقة، وعن طبيعة العلاقات الاجتماعية، وعن الحاجة للعزلة، كان صديقك مهتما بشكل عام وسطحي، ولذلك لم تجدي نفسك حقا معه.

قال صديقك المفيد ”أصبحنا نوعا جديدا من البشر"، ومد يده نحو فخذك وأضاف: "المرحلة التالية من التطور ستركز على إقامة علاقة مثلية. علينا أن لا ننظر إلى الخلف؟".

سمعت هذه الفكرة من قبل. ولم يكن لدى صديقك شيء جديد يضيفه. و في الختام، لم تكوني راغبة بالكلام.

مع ذلك مرت الأمسية بهدوء. وكنت تشعرين بالعزلة مع أن صديقك يستلقي بجوارك على السرير. هذا مجرد بداية لبث الشبكة، وهدير الثرثرة تعصف بجسدك، وتدفع عزلتك للتراجع.

في اليوم التالي، تكلمت مع أخيك في بوينس آيريس. أو ربما اسطنبول. أو يوكوهاما. من الصعب أن تعلم دائما أين هو الآن. وهذا أمر غير هام. أينما هو، خياله ينعكس في رأسك، ويتمسك بأعصابك. ولكن ليس هناك المزيد من الأصدقاء الغائبين في هذه الأيام.

قال لي: "عليك أن تنسي صديقك حامل قسائم التموين. هذا لا يفيدك. أنت بحاجة لعلاقة حقيقية".

عضلاتك تشعر بالراحة بعد انتهاء الحوار الثقيل. ابتسامتك. تشعرين أنك معروفة، ومفهومة، ومعتنى بك. تشعرين أنك بين زملاء. ولكن أنت وحدك في شقتك، وتبتسمين للفضاء الفارغ.

العلاقة بين العقل والجسم إشكالية. ديكارت فيلسوف القرن السابع عشر اعتقد أنهما كتلتان منفصلتان ومختلفتان. الجسم آلة، والعقل هو المتحكم بها. الفلاسفة الآخرون يدينونه بتخيلات حول الميكنة - رجل صغير في داخل الجمجمة، يفحص الإدخالات التي تتدفق من العينين والأذنين وبقية الحواس، ويضغط على أزرار للاستجابة وتحريك الجسم. هذا الوضع غير مقبول فلسفيا. ولكنها تشير إلى نوع معين من الحقيقة. نحن متأكدون أنه هناك إنسان مدهش وحقيقي داخل جسم كل إنسان بليد نحن نلتقي به هنا وهناك. ونحن نكافح ضد التكبر الذي ينجم من صفات فيزيائية: لون البشرة، الجنوسة، العمر، القامة، العجز، شكل الجسم. وعندما تخيلنا السماء طوال قرون، كنا نتخيل في الحقيقة مكانا أعلى من الظواهر الملموسة، حيث الفكرة والروح هما الحقيقة الوحيدة. وجسم أخيك ليس مهما: فهو عقله، أو روحه، أو أنفاسه، والتي تمنحك العناق المريح. لا شك هذا هو الحلم بالسماء.

ها أنت تغوصين في كآبة خفيفة. لا شيء جدي أو خطير. وتصلك مشاعر جديدة عن حقيقة جسدك من خلال تفعيلها على الشبكة. وحينما تهبط العدادات الكهربائية لما دون عتبة معينة، يدخل النظام في حالة الاسترخاء. وتخبر الشبكة كل أصدقائك أنك "حزينة قليلا" وتقدم لهم عدة أساليب لإدخال السعادة على قلبك.

مطر من الورود المتفتحة والعناق وصور هررة تبدأ بالتدفق إلى علبة الإنترنت أمام عينيك. بعضها يكلف أصدقاءك نقودا حقيقية- ليس بمقدار ثمن الكاباتشينو، ولكن أكثر مما بوسعك إهماله في الشارع إذا سقط منك، وهكذا تشعرين ببعض التحسن. بعض الأصدقاء- غالبا الفئة التي تصنفينها في الشبكة باسم "أصدقاء حقيقيون" - يتصلون للانضمام إليك. وأنت تعترفين بذلك. وهم يخبرونك أن هذا لن يستمر إلى الأبد. وكل إنسان يمر بأوقات عصيبة أحيانا. وذكروا لك كأمثلة والديك وأكدوا لك أنك تقدمت كثيرا وهذا يكفي.

المزاج يعدي. وهذا معنى المزاج. جوزيف جوردانيا، موسيقي متخصص بألحان عرقية وضع نظرية تقترح فناء القدرات البشرية في هوية تراكمية- بالاخص في الرقص والغناء- ولكن من الضروري ان نضحي بأنفسنا للحفاظ على النوع. وبقاء العنصر البشري يعتمد أحيانا على فقدان أنفسنا. وعموما نحن وضعنا حديثا جدا ثقتنا في الهوية الذاتية. وربما أن نكون "نحن" شيء طبيعي أكثر من أن نكون "أنا".

مثلك بدأ مستخدمو الشبكة يتحولون لاستعمال ذاكرة المعلومات للتنبؤ بأحوال الآخرين. وتحولت رسائل وأمزجة أصدقائك إلى مشاعر في جسمك. وارتبط إحساس مثل القشعريرة بالرسائل غير المقروءة، ومعه تدفقت أحاسيس كانت متلازمة مع مزاج أصدقائك الإيجابي. وأصبحنا عضوا واحدا، واشتركنا بأمزجتنا بشعور موحد. يا لها من آلة تزيد من التعاطف.

ولذلك بالضرورة إذا انخفض مزاجك، تخسرين عددا من أصدقائك العاديين. فقط الذين لا يتحملون هذه المشاعر في تلك اللحظة. وقد يعودون لاحقا، إن لم يحتل مواضعهم آخرون بسرعة البرق. أنت لديك 5050 صديقا. ولن تشعري بغياب دستة أو اثنتين ممن هجرك  في وقت الضيق.

على أية حال، هناك أناس معينون ينخفض مزاجهم جدا ويفقدون الأصدقاء بالمئات، أو بالألوف. ولا مجال للشفاء من تلك الأزمة. إنها حالة قصوى. ويتابعون العمل، وربما، يكون لديهم أسرة وهوايات، ولكن خسارة كارثية من هذا النوع، على الشبكة، تشبه التشرد. وعليك أن تبدأ مجددا من الصفر. ومعظم الناس لن يثقوا بك بما فيه الكفاية ليسمحوا لك بانطلاقة ثانية. إن شخصا بعمر 30 عاما ودون أصدقاء على الشبكة أمر عجيب ويدعو للقلق. بعد يوم أو يومين من الحالة السيئة الجديدة، اتصل بك صديقك رقم 5000 من قناة خاصة على الشبكة. تلك العلاقة التي انتبهت إليها على الشبكة، كانت بنظرك منتهية. ودخلت بالحوار بالصدفة. ولاحظت الطبيعة الميسرة. كان الحوار مدروسا، كل منكما حاول أن يكون مضحكا، وكان من دواعي سرور أحدكما أن يضحك الآخر لبداهته. على الأقل، تخيلت أن صديقك الجديد يحاول أن يكون فكاهيا ومرحا، وتصورت أنه مسرور حقا. ولم تكوني متأكدة أن ما تتخيلينه هو حقيقة فعلا. وأنه يحدث فعلا. أخطأت بتفسير الإشارات من قبل وخاب أملك من الصدمة. فقد فهمت أنك كنت تعتقدين وحدك أن تلقي وإرسال الرسائل يكون محدودا. ولو أنه من المفترض أن نستمتع بعزلتنا الداخلية، لماذا يجب أن نقلق من سوء الفهم؟. نحن نريد أن نلمس ماذا في رأس الشخص الآخر.

و الأشكال الإيجابية تتكلم بصيغة المخاطب: "إلى أين تودين الذهاب اليوم؟". "ما هو شعورك حيال أبيك؟".

في الشبكة، أنت دائما مشغولة بالكلام. فهي تخبرك من أنت، وماذا تفعلين. "أنت تتابعين أدريان" "أنت تقتلين الوقت مع أندريا" "دافيد غمز منك". لقد يئست بالتدريج من التحكم بتقديم نفسك، حتى أنك بالكاد تتعرفين عليها. وتشعرين بالاطمئنان من الشبكة. هل لقنك أحدهم ذلك، أم أنها الحقيقة؟. وهل هناك فرق؟.

ها أنت منطوية على نفسك بإحكام. والأسئلة تتخمر عن صديقك رقم 5000. وطبيبتك النفسية في المدينة، كالعادة حينما تكونين بحاجة لها. وعليك الركون لاستشارة الشبكة المزودة ببرنامج خاص.

يقول الإنسان الآلي، صديقك المتخيل: "كيف تشعرين؟".

تقولين: "حزينة. قلقة. خائفة. وحيدة". ولا تقولين: مهجورة. ولكنك كذلك. حتى بوجود أصدقاء كثيرين، أنت مهجورة.

يسألك الصوت:" وكيف تشعرين تجاه هذا الحزن، والقلق، والخوف، والوحدة؟".

لا يمكنها أن تفعل شيئا أكثر من توجيه الأسئلة، ولكن الإجابة تمنحك راحة مؤقتة.

في الختام، الزميل الذي يتحول إلى صديق في الحفلة - صديقك رقم 5000- يصبح عاشقا. وتستكشفين جسم وعقل إنسان آخر. تثملين من خمرة الآخر، تحررين نفسك مثل طفل يفلت بالونا، وتراقبين بهدوء نفسك التي اعتنيت بها وانفصلت عنها وهي تسبح نحو السماء وتختفي.

تغلقين نفسك لعدة أيام متتالية، وتضيعين في شخص آخر. وتنسين من أنت. وترددين نفس الكلام الذي يردده عشيقك وبنفس اللحظة. تصغين، وتشعرين أنك تستمعين لسردك الخاص وهو يفيض منك. وتنتهي الحاجة لتقولي: "أنا أيضا، أنا أيضا". لأنك فهمت كل شيء.

في النهاية، بعد عدة أيام، تبدلين حالة ارتباطك بالشبكة. ويتبع ذلك طوفان من التهاني. وتشعرين أنك محبوبة من حبيبك ومن الشبكة. أنتم معا.

هل الحب فأل طيب، أم أنه علامة سيئة؟. ولكن أنا نفسي، ماذا عنها؟..

 

..................

*روائية بريطانية معاصرة من اسكوتلاندا. أهم أعمالها رواية "السلطة"، و"التمرد"، و"إنجيل الكذاب". تعمل أستاذة الأدب الإبداعي في جامعة باث. وتعيش حاليا في لندن.

  

محمد صالح الغريسيشعر: أليس والكر

تعريب: محمد الصالح الغريسي

***

صار بإمكاني أن أتأمل

و أنا جالسة على كرسيّ

أو مستندة إلى الجدار

برجلين ممدودتين

(أو حتّى وأنا في فراشي)

*

صار بإمكاني أن أرى

ربّما، نصف ما أراه الآن!

(هذا ما غيّر كلّ شيء)

*

صار بإمكاني أن أرقص

مثل رجل عجوز مخمور

كنت معجبة بنفسي وأنا طفلة صغيرة

(لم يكونوا ليتخلّوا عنّي أبدا !)

*

صار بإمكاني أن أختلي مع نفسي بعض الوقت

 متى شئت!

أن أقود دراجة ذات مقودين طويلين!

(وضعي الآن آخذ في التّحسّن)

*

صار بإمكاني أن أنقطع عن تعلّم الإبحار!

أن أدرك أنّني لن أتعلّم تكلّم اللغة الألمانية أبدا!

*

صار بإمكاني أن أحضن كامل الصّباح،

من يروق لي احتضانه:

وأنا أعدّ السّاعات،

بعدد المرات الّتي كنّا ننهض فيها للتّبوّل!

صار بإمكاني أن أختلي مع نفسي بعض الوقت

 متى شئت!

أن آكل الشّوكولاتة

مع السّلطة.

أو حتّى كجولة أولى!

أن أنسى!

صار بإمكاني أن أستعمل في الطّلاء ألوانا

لم أكن أرها قطّ من قبل،

فأخلطها بنفسي.

*

صار بإمكاني أن أنام مع كلبي

وأصلّي من أجل

أن يُعَمَّرَ قطّي طويلا!

صار بإمكاني أن أعزف الموسيقى

دون الحاجة إلى قراءة النّوتة!

أن أختلي مع نفسي بعض الوقت

 متى شئت!

أن أنام في الأرجوحة الشّبكة

تحت نفس النّجوم

أينما حللت!

*

صار بإمكاني أن أضحك

 على كلّ شيء لا أعرفه

ولا أستطيع العثور عليه!

 

صار بإمكاني أن أحيّي

من لا أذكرهم من النّاس

كما لو كنت أعرفهم جيّدا

في النّهاية؛

إلى أية درجة يمكن أن يكونوا مختلفين؟

*

صار بإمكاني أن أزرع

حديقتي بأكملها في أصص!

*

صار بإمكاني أن أختلي مع نفسي بعض الوقت

 متى شئت!

أن أشعر بالحبّ

أكثر ممّا كنت أعتقد بوجوده!

كلّ شيء يبدو

كما لو أنّه صنع

 من أشياء تافهة!

 *

أشعر بذلك

معك أنت بالذّات! رغم أنّي قد أكون لا أذكر بالضّبط

أيّها قد تكون!

كم يريحني هذا!

صار بإمكاني أن أظلّ أختلي مع نفسي بعض الوقت

 متى شئت!

وذلك ليس سوى مجرّد ذوق

كما تعوّد كبار السنّ من النّاس

أن يقولوا هنا في جورجيا

عندما كنت طفلة

عمّا كنتم تفعلونه من أجل أن تكبروا.

 

يذكّروننا وقد كانوا شهودا على فضولنا تجاههم،

أنّ الخسائر ليس مهمّة، فثمّة أشياء رائعة

تحدث في كلّ مرحلة من الحياة،

أشياء نتركها تمرّ، ربّما،

ولكن بالتّأكيد لنصلح شيئا ما قد نحصل عليه!

***

أليس والكر

....................

أليس والكر (من مواليد 9 فبراير 1944) مؤلفة أمريكية، شاعرة، وناشطة. وقد كتبت على حد سواء الخيال والمقالات حول العرق والجنس. وهي معروفة لروايتها التي نالت الانتقادات اللاذعة "اللون الأرجواني The Colour purple ("1982 التي فازت بجائزة الكتاب الوطني[13]،وجائزة بوليتزر.[14]

حياتها[:

ولدت ووكر في Eatonton، جورجيا. وكانت الصغرى من ثمانية أطفال. والدها، الذي كان، في كلماتها، "رائع في الرياضيات ولكنه مزارع فظيع" حقق فقط 300 دولار في السنة من المزارعة وصناعة الألبان. والدتها استكملت دخل الأسرة من خلال العمل كخادمة.[15] عملت 11 ساعة في اليوم مقابل 17 $ في الأسبوع للمساعدة في دفع قسط أليس لحضور الكلية.[16]

في عام 1952، أصيبت ووكر عن طريق الخطأ في العين اليمنى برصاصة من بندقية BB من جانب واحد من أشقائها.[17] ولأن الأسرة ليست لديها سيارة لم تتمكن أن تأخذ ابنتها إلى المستشفى لتلقي العلاج الفوري. في الوقت الذي وصلت إلى الطبيب بعد ذلك بأسبوع، كانت قد أصبحت عمياء بشكل دائم في تلك العين. أصبحت أليس بسبب الندبة التي تكونت على عينها تشعر بالخجل المفرط. شعرت بسبب تحديق الناس إليها كأنها شخص منبوذ، ولم تجد العزاء لنفسها إلاّ في القراءة وكتابة الشعر. وعندما أصبح عمرها 14 عاما، إزالة ذلك الندب. أصبحت في وقت لاحق الطالب المتفوق، وكانت الفتاة الأكثر شعبية، لكنها أدركت أن تلك الصدمة التي أصابتها كان لها بعض القيمة: حيث أن حادثة اصابة عينها أفسحت لها المجال أن تبدأ طريقها الأدبي.

 

.........................

 

A Picture Story For The Curious

 by Alice Walker

***

I get to meditate

in a chair!

Or against the wall

with my legs

stretched out!

)Or even in bed!)

*

I get to see

maybe half

of what I'm looking at!

)This changes everything!)

*

I get to dance

like the tipsy old men

I adored

when I was an infant!

)They never dropped me!)

*

I get to spend time with myself

whenever I want!

I get to ride a bicycle

with tall

handlebars!

)My posture improves!)

*

I get to give up

learning to sail!

I get to know

I will never speak

German!

*

I get to snuggle all

morning

with my snuggler

of choice:

counting the hours

by how many times

we get up

to pee!

*

I get to spend time with myself

whenever I want!

I get to eat chocolate

with my salad.

Or even as a first course!

I get to forget!

I get to paint

with colors

I mix myself!

Colors

I've never seen

before.

*

I get to sleep

with my dog

& pray never to outlive

my cat!

I get to play

music

without reading

a note!

*

I get to spend time with myself

whenever I want!

I get to sleep

in a

hammock

under the same

stars

wherever I am!

I get to spend time with myself

whenever I want!

*

I get to laugh

at all the things

I don't know

& cannot

find!

*

I get to greet

people I don't remember

as if I know them

very well.

After all, how different

can they be?

*

I get to grow

my entire

garden

in a few

pots!

I get to spend time with myself

whenever I want!

*

I get to see

& feel

the suffering

of the whole

world

& to take

a nap

when I feel

like it

anyway!

*

I get to spend time with myself

whenever I want!

*

I get to feel

more love

than I ever thought

existed!

Everything appears to be made

of the stuff!

*

I feel this

especially for You! Though I may not remember

exactly which You

you are!

How cool is this!

Still, I get to spend time with myself

whenever I want!

And that is just a taste

as the old people used to say

down in Georgia

when I was a child

of what you get

for getting old.

***

Reminding us, as they witnessed our curiosity about them, that no matter the losses, there's something fabulous going on at every stage of Life, something to let go of, maybe, but for darn sure, something to get!

Alice Walker

 

 

عادل صالح الزبيدينصيحة الى البلدان المتقدمة والنامية والمنهارة

بقلم: جوي هارجو

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

البلد شخص.

.

البلد اسم، يشترى ويباع. لدي عمل.

.

مزاج الحاكم وقراراته تقرر حالة جميع مكوناته.

.

كل ولاية تحكم نفسها دونما اعتبار للأفراد. كل فرد من اجل نفسه.

.

السلطة خطيرة حين تكون بيد شخص واحد. ينبغي ان تكون مشاركة.

.

منحني المكر والمال والجنس والعائلة والرب هذا المنصب. انه يعود لي وليس لأحد غيري.

.

لا يمكننا ان نمتلك اي شخص آخر، الناس، الأرض، او الموارد. نحن هنا من اجل ان نرعى بعضنا بعضا.

.

نحن على حق. نبني جدرانا كي نبعد اي شخص لا يشبهنا من هنا. الرب منحنا هذه الأرض. نحن نعزل الأطفال ونحبسهم في أقفاص لأنهم يخرقون قانون ربنا.

.

كل إضافة على أية فكرة، او فعل، او عمل هي مهمة، وذات عواقب بجميع الاتجاهات.

.

ليس إن كان بمقدورك أن تسن قانونا: ليس إن مر من خلال المحكمة العليا. ليس إن كان بمقدورنا أن ننفق المال من اجله.

.

لن يكون هناك توازن دون أن تكون جميع الأصوات حاضرة في حلقة السلطة.

.

لن تحقق ما تصبو اليه هنا أبدا. أنت الجنس الخطأ، لون البشرة الخطأ، الميول الجنسية الخطأ، لست من ديني، لغتك ليست لغتي.

.

نحن نصنع عالم أحفادنا من كلماتنا. نحن ندرك عالما يجلس فيه الجميع على مائدة معا، عليها ما يكفي الجميع.

.

"سنجعل هذا البلد عظيما مرة أخرى."

 

...............

جوي هارجو: شاعرة أميركية من الهنود الحمر (من قبائل مسكوجي) ولدت عام 1951 في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما. تعد واحدة من ابرز ناشطي وممثلي الموجة الثانية لما يعرف بنهضة سكان أميركا الأصليين خلال أواخر القرن العشرين. حاز شعر هارجو على جوائز عديدة، واختيرت مؤخرا لمنصب شاعر الولايات المتحدة الذي يمنح لأول مرة لشاعر من الهنود الحمر. من عناوين مجموعاتها الشعرية: (الأغنية الأخيرة) 1975؛ (أي قمر ساقني إلى هذا؟) 1979؛ (المرأة المعلقة من الطابق الثالث عشر) 1983؛ (المرأة التي سقطت من السماء) 1994؛ و(كيف أصبحنا بشرا) 2001. القصيدة التي نترجمها لها هنا كتبتها الشاعرة، كما تخبرنا هي، بأسلوب مختلف عن القصائد التي تنحو عادة إما منحى غنائيا او منحى سرديا. انه شكل شعري غنائي تصفه بكونه: " شكل المناداة والاستجابة، وهو شكل تعود أصوله الى أشكال الغناء في ثقافتنا المسكوجية."

 

عادل صالح الزبيديبقلم الشاعرة: سارة تيزديل*

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

ستأتي أمطار خفيفة

(زمن الحرب)

**

ستأتي أمطار خفيفة ورائحة الأرض،

وطيور السنونو تدور محلقة بأصواتها الوامضة؛

**

والضفادع تغني في البرك ليلا،

وأشجار البرقوق البري ترتدي حلتها البيضاء المرتعشة،

**

وستكتسي طيور أبي الحناء بريشها الناري

وهي تزقزق بأهوائها فوق سياج مشبك خفيض؛

**

ولن يعلم أحد بالحرب،

لا أحد سيكترث أخيرا حين تنتهي.

**

لا أحد سيهتم، لا طير ولا شجرة

وان هلكت البشرية جمعاء؛

**

حتى الربيع نفسه حين يستيقظ عند الفجر،

ما كان ليعلم إننا قد رحلنا.

 

............

سارة تيزديل (1884-1933) شاعرة اميركية من مواليد سانت لويس بولاية ميزوري. نشرت اول مجموعة شعرية في عام 1907 تحت عنوان (سونيتات الى دوز وقصائد أخرى) ثم مجموعة ثانية في 1911 بعنوان (هيلين طروادة وقصائد أخرى) وثالثة في 1915 بعنوان (انهار اتجاه البحر) نالت استحسان النقاد والقراء لتناولها موضوعات الجمال والحب والموت بلغة غنائية شفيفة. ثم حققت المزيد من الشهرة حين فازت رابع مجموعة لها وهي بعنوان (قصائد حب) بجائزة كولومبيا للشعر (التي اصبحت جائزة البوليتزر فيما بعد) لعام 1918. نشرت بعدها ثلاث مجموعات اخرى وهي (لهيب وظل) 1920، (ظلام القمر) 1926، و(النجوم في هذه الليلة) 1930.

قصيدة للشاعرة ايولاندا بيدريغالضياء نافع

 (1916 – 1999) / بوليفيا

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

***

لا الماء،

ولا الخمر،

ولا الدماء

تروي عطشي.

اريد أنا

الشيء الذي كان،

والشيء الذي

مستحيلا كان،

والشيء الذي

كان يجب ان يكون.

وكل هذا

 لن يكون -

لهذا

 لا انتظر انا

لا الشيء الذي

لا يتكرر،

ولا الشيء الذي

لا يمكن ابدا

ان يكون.

**

أتعطش للخلود أنا،

وأتوق ايضا الى

كأس زجاجي

 ملئ

 بوميض هذي اللحظة

من هذا الزمان..

  

محمد صالح الغريسيماذا عساني أهدي إلى من كانت وما تزال أمّا وأختا وحبيبة ورفيقة درب.. لم أجد أغلى من عقدين ثمينين أزيّن بهما جيد المرأة في عيدها العالمي !

***

1- العقد الأول: إلى النّساء

شعر : لويز آكرمان

تعريب: محمد الصالح الغريسي

***

إذا حصل يوما في أيّ مكان على ظهر البسيطة،

أن فهمت إحداكنّ حقّا مهمّتها الصّعبة؛

إذا توقّفت هذه الرّوح شيئا ما عن التّفاني

و هي تتقدّم على الدّرب الوعر بأناة؛

إذا كانت الطّيبة الّتي تنزّلت من السّماوات،

تمدّ يد العون لمنكودي الحظّ،

إذا كان الزوج والطّفل قد اغترفا ما طاب لهما، من هذا القلب؛

إذا نزل على الكثير منهنّ الأمل؛

فيا أيّتها النّسوة اغبطنها !

في حين تذهب حياتكنّ هدرا، في شهوات لا طائل من ورائها؛

 ويسبح القلب منجرّا وراء الصّدفة،

فهي تملك إيمانها، وهدفها، وما أوتيت من عمل.

اغبطنها ! فإن عانى الرّجل أو كافح فهو من يملك نجدتها،

يَنْشُدُ باستمرار سعادتها ورجاءها وشعاعها من تحت السّماوات،

وهو الّذي كان يستشعر بالرّوح ، ويبحث بالنّظر،

عن الحمامة المطوّقة بالبياض الّتي تأتي بها الرّياح

إلى هذه السّفينة المهدّدة بالخطر من قِبَلِ الأسرة البشريّة،

و الّتي جلبت الحبّ من المرتفعات المقدّسة،

 إلى هذه الإقامة المؤقّتة البائسة، ممثّلا في غصن الزّيتون.

 

لويز آكرمان

.....................

Aux femmes

Louise Ackermann (1813-1890)

Recueil : Premières poésies (1871).

S'il arrivait un jour, en quelque lieu sur terre,

Qu'une entre vous vraiment comprit sa tâche austère ;

Si, dans le sentier rude avançant lentement,

Cette âme s'arrêtait à quelque dévouement ;

Si c'était la bonté sous les cieux descendue,

Vers les infortunés la main toujours tendue ;

Si l'époux et l'enfant à ce cœur ont puisé ;

Si l'espoir de plusieurs sur elle est déposé ;

Femmes, enviez-la ! Tandis que dans la foule

Votre vie inutile en vains plaisirs s'écoule

Et que votre cœur flotte, au hasard entraîné,

Elle a sa foi, son but et son labeur donné.

Enviez-la ! Qu'il souffre ou combatte, c'est Elle

Que l'homme à son secours incessamment appelle,

Sa joie et son espoir, son rayon sous les cieux,

Qu'il pressentait de l'âme et qu'il cherchait des yeux,

La colombe au cou blanc qu'un vent du ciel ramène

Vers cette arche en danger de la famille humaine,

Qui, des saintes hauteurs en ce morne séjour,

Pour branche d'olivier a rapporté l'amour.

Louise Ackermann.

.....................

2- العقد الثّاني: لم يكن الأمر يحتاج...

شعر : لويس آراغون

تعريب : محمد الصالح الغريسي

***

لم يكن الأمر يحتاج،

سوى برهة إضافيّة من الزّمن،

ثمّ يأتي الموت،

غير أنّ يدا عارية قد أتت بَعْدُ،

فأمسكت بيدي

وهي الّتي أعادت للأيّام..

والأسابيع، ألوانهما المفقودة،

ولجسامة المسائل الإنسانيّة، حقيقتها

أنا من كنت دوما-لست أدري-

تعتريني القشعريرة لأبسط غضب..

كانت يدان اثنتان كافيتين،

كي تصنعا لحياتي عِقْدًا كبيرا من نسيم

هي حركة واحدة لا غير،

هذه الحركة الخفيفة،

 الّتي تداعبني أثناء النّوم،

تحطّ قاب قطرة من النّدى أو أدنى،

نسمةً على كتفي..

جبينٌ يتّكئ عليّ في جنح اللّيل،

عينانِ واسعتان مفتوحتان،

وإذا كلّ شيء في هذا الكون،

 قد بدا لي،

كحقل قمح

حديقةً غنّاء،

سرعان ما ينمو فيها "رعي الحمام"

فتدبّ الحياة في قلبي الْمَوَاتِ، من جديد،

مع عطور تضوع، فتجعل الظلّ لطيفا مستطابا

لويس أراغون : رواية لم تكتمل ( فرنسا 1956)

- 1رعي الحمام : نبتة عطريّة يُشرب ماؤها بعد تغليتها. تسمّى في تونس '' ترنجيّة'' وبالفرنسيّة verveine. .

.................

Il n’aurait fallu

 Louis Aragon

Il n'aurait fallu

Qu'un moment de plus

Pour que la mort vienne

Mais une main nue

Alors est venue

Qui a pris la mienne

Qui donc a rendu

Leurs couleurs perdues

Aux jours aux semaines

Sa réalité

A l'immensité

Des choses humaines

Moi qui frémissais

Toujours je ne sais

De quelle colère

Deux bras ont suffi

Pour faire à ma vie

Un grand collier d'air

Rien qu'un mouvement

Ce geste en dormant

Léger qui me frôle

Un souffle posé

Moins une rosée

Contre mon épaule

Un front qui s'appuie

A moi dans la nuit

Deux grands yeux ouverts

Et tout m'a semblé

Comme un champ de blé

Dans cet univers

Un tendre jardin

Dans l'herbe où soudain

La verveine pousse

Et mon cœur défunt

Renaît au parfum

Qui fait l'ombre douce

Louis Aragon : Le Roman Inachevé (1956)

France      

 

محمد صالح الغريسيبقلم: فتحي مهذب

ترجمة للفرنسية:

محمد الصالح الغريسي

 

Texte d'origine en Arabe.Ecrit par Fathi M’hadheb

Traduit par : Mohamed salah Gherissi

***

Quand les hachent, sous un ton de tueurs,

Déclenchent avec les arbres leur dialogue,

Les arbres eux ne versent point des pleurs

Et, qu’alors sonnent les glas de pragmatisme

Dans le sang des bucherons…

Quand leur ombre se brisent, tels les débris de verre,

Des souvenirs amers…

Faisant face à leur sort, en riant aux éclats

Traitant le vent avec la sagesse des philosophes…

Les arbres eux, n’ont jamais été agressifs,

N’ont jamais détruit la tombe d’un poète talentueux,

N’ont tiré aucune balle

Pour tuer une fleur en pleine manifestation

Ou une cigogne, qu’on a fauché son salaire mensuel

 Ils n’ont jamais dépensé de l’argent pour commettre un génocide…

Ils n’ont pas à leur possession des avions d’espionnage,

Ou de l’artillerie lourde…

Ils n’ont pas tué le moindre moineau

Ou pourchassé un aigle opposant…

Jamais, ils n’ont insulté la loi de la gravité

Ou jeté des pierres sur les passants.

Equipés de jolis appartements pour les oiseaux,  

Des fruits assai frais,

De vêtements verts brodés par des doigts divins ?

Appelant par leurs noms, les jolis papillons,

Sans cacher leur argent dans les sources d’eaux…

Seuls les arbres, sont à connaitre le langage de la pluie,

Ainsi que les chansons de tonnerre fuyant les soldats mongols.

Dieu en effet, aime les arbres,

C’est pour cela qu’ils vivent longtemps,

Heureux et optimistes au point de l’extravagance

Enraciné au sein de la terre…

Occupés par l’orchestre matinal de ses oiseaux…

Ne pense plus, toi homme, à faire du mal aux autres.

Gloire soit aux arbres riches en cadence de sagesse éternelle.

***

Fathi M’hadheb

..................

 

الأشجار أكثر نبلا من الانسان

شعر: فتحي مهذب

***

الأشجار لا تذرف الدموع..

حين تحاورها الفؤوس بنبرة القتلة..

وترن أجراس البرقماتيزم

في دم الحطابين..

حين تتكسر ظلالها مثل زجاج الذكريات المريرة..

تواجه مصيرها بضحكة مجلجلة..

تعامل الريح بحكمة الفلاسفة..

الأشجار لم تك عدوانية بالمرة..

لم تهدم ضريح شاعر موهوب..

لم تطلق رصاصة واحدة

لقتل زهرة متظاهرة..

أو لقلق اختلسوا راتبه الشهري..

لم تنفق أموالا طائلة لارتكاب ابادة جماعية..

لا تملك طائرات تجسس..

أو أسلحة ثقيلة ..

لم تقتل عصفورا واحدا أو تطارد نسرا معارضا ..

لم ترم قذيفة باتجاه بستاني..

لم تشتم قانون الجاذبية..

أو تقذف العابرين بالحجارة..

مجهزة بشقق جميلة للطيور..

وفواكه طازجة جدا..

ملابس خضراء مطرزة بأصابع الله

تنادي الفراشات بأسمائها ..

لا تخفي نقودها في الينابيع..

وحدها الأشجار تعي لغة المطر..

وأغاني الرعد الهارب من جند المغول...

فعلا الله يحب الأشجار..

لذلك فهي معمرة جدا..

وسعيدة ومتفائلة حد البذخ..

متجذرة في رحم الأرض..

مشغولة بأوركسترا عصافيرها الصباحي..

لا تفكر في إيذاء الآخرين.

المجد للأشجار المليئة بايقاع الحكمة الأبدي .

***

فتحي مهذب

...................

رابط القصيدة في المثقف

http://www.almothaqaf.com/b/nesos2019/938774

 

 

 

محمد حسين النجمبقلم: ماثيو ليبمان **

ترجمة د. محمد حسين النجم

من المحتمل ان ذلك لم يكن ليحدث لو لم تأخذ هاري سنة من النوم في درس العلوم ذلك اليوم . حسنا، انه لم ينم حقا . فقط ان فكره قد سرح . المدرس، السيد برادلي كان يتكلم عن النظام الشمسي، وكيف ان جميع الكواكب تدور حول الشمس، حين توقف اصغاء هاري، ما استغرقه هو صورة الشمس الملتهبة العظيمة، وجميع الكواكب الصغيرة التي تدور حولها بشكل ثابت .

فجأة، عرف هاري ان السيد برادلي ينظر اليه مباشرة:

"ما هو ذاك الذي له ذيل طويل، ويدور حول الشمس كل 77 سنة؟".

حاول هاري ان بستعيد تفكيره ليمكنه الانتباه الى كلمات السؤال .

ادرك هاري ان ليس لديه فكرة عن الاجابة التي يتوقعها السيد برادلي . ذيل طويل؟. حاول لدقائق ان يراوغ بفكرة القول: "نجم الكلب" (كان قد قرأ للتو في دائرة المعارف ان " سيريوس "كان يسمى" نجم الكلب")، ولكنه خشي ان لا يجد السيد برادلي في هذه الاجابة ما يُغني .

لم يكن السيد برادلي حسن المزاج كثيرا، بل كان نافد الصبر . عرف هاري بان لديه دقائق قليلة بمكن ان تكون زمنا كافيا لتشخيص شيء ما للقول .

استعاد قول السيد برادلي "جميع الكواكب تدور حول الشمس"، وهذا الشيء ذو الذيل، مهما يكن، يدور حول الشمس ايضا . أ يمكن ان يكون كوكبا كذلك؟ . يبدو انها محاولة ثمينة .

"كوكب؟"

اجاب دون ان يخامره الشك .

لم يكن متهيئا لضحك اقرانه .

 لو انه كان متنبها لكان قد سمع السد برادلي حين اشار الى الجسم المعني  (المذنب) هالي، وان تلك المذنبات تدور حول الشمس مثلها مثل الكواكب الا انها ليست كذلك على وجه الدقة .

لحسن الحظ رن الجرس، معلنا انتهاء الدوام المدرسي لذلك اليوم .ولكن بينما كان هاري يمضي الى البيت كان يغمره الشعور بالحزن لعدم قدرته على اجابة السيد برادلي حين سأله .

كذلك كان مرتبكا : لماذا اخطأ؟

استعاد الطريقة التي حاول فيها الاجابة: كان السيد برادلي قد قال بوضوح " جميع الكواكب تدور حول الشمس". وهذا الشيء ذو الذيل الطويل، كذلك يدور حول الشمس الا انه ليس كوكبا .

" اذن هناك اشياء تدور حول الشمس الا انها ليست كواكب " . وواصل يحدث نفسه:" كل الكواكب تدور حول الشمس، ولكن ليس كل ما يدور حول الشمس كوكبا ".

بعدها توصل هاري الى فكرة . "العبارة لا يمكن قلبها . اذا ما وضعت الجزء الاخير من العبارة في البداية، فلن تبقى صادقة . مثلا، خذ عبارة " كل الزيتون شجر، اذا قلبتها تصبح " جميع (كل) الاشجار زيتون "، الا ان هذه خاطئة . والآن، من الصحيح ان " كل الكواكب تدور حول الشمس ". ولكن اذا قلبت العبارة وقلت " كل الاشياء التي تدور حول الشمس كواكب " فلن تبقى صحيحة، انها خاطئة .

ابهرته فكرته وعليه قرر ان بجربها مع بعض الامثلة .

في البداية فكر بعبارة " كل نماذج الطائرات دمى ". تمعن في الامر، اعتقد هذا صحيح . الآن دعنا نقلبها " كل الدمى نماذج طائرات ". عندما نقلبها، تكون العبارة خطأ! . ابتهج هاري .

جرب عبارة اخرى: " كل الخيار خضروات " (هاري كان من المغرمين بالخيار على الخصوص) .الا ان قلبها لا يصح على الاطلاق . كل الخضروات خيار؟ بالطبع لا .

غمرت هاري السعادة على اكتشافه . لو انه فقط عرف ذلك هذا المساء، لكان قد تجنب ذلك الارتباك الشنيع .

بعدها رأى ليزا .

ليزا كانت ايضا في صفه بالمدرسة، ولكن لسبب ما لم يعتقد بانها كانت واحدة من الاطفال الذين ضحكوا عليه . وبدى له انه ان اخبرها بما وجد فانها ستكون قادرة على الفهم .

صاح هاري بصوت عالي:" ليزا، وجدت للتو فكرة رائعة ! "

ابتسمت ليزا له ونظرت له بترقب .

قال هاري:" عندما تقلبين عبارة، فلن تبقى صحيحة ! " .

هرشت ليزا انفها، وسألت: " وما العجيب في ذلك؟ "

قال هاري " حسنا، اعطني عبارة، اي عبارة، وسأريك "

بدت ليزا في شك " ولكن اي نوع من العبارات؟ لا استطيع التفكير باي عبارة ثابتة في ذهني "

"حسنا " قال هاري " عبارة فيها نوعان من الاشياء، مثل كلاب وقطط، او مثلجات وطعام، او رواد فضاء وبشر ".

فكرت ليزا .بعدها وفي اللحظة التي اوشكت ان تقول شيئا، وهاري ينتظر بفارغ الصبر ان تقول ذلك، ضربت راسها وفكرت بما هو اكثر .

استعطفها هاري:" هيا، شيآن، اي شيئين ".

اخيرا احكمت ليزا فكرها وقالت:" ليست النسور اسود ".

انقض هاري على العبارة كانها قطته ماريو حين تنقض على كرة خيوط تتدحرج امامها . وبلحظة قلب هاري العبارة: " ليست الاسود نسور ". لقد أُذهل .

العبارة الاولى التي تقول " ليست النسور اسود " صحيحة، ولكن كذلك هي العبارة عندما تُقلب، لأنه من الصحيح كذلك " ليست الاسود نسور " .

لم يستطع هاري ان يفهم لماذا لم تنجح طريقته . " لقد نجحت من قبل ....." اراد قول ذلك بصوت عال، الا انه لم يستطع اكمال العبارة .

نظرت ليزا اليه مندهشة .

فكر هاري باستياء ظاهر لماذا اعطته مثل هذه العبارة السخيفة؟. لكن ظهر له بانه اذا ما كان قد استطاع تشخيص قاعدة حقيقية، فإنها لابد ان تنجح مع العبارات السخيفة مثلما تنجح مع غير السخيفة . اذن، من الحق انها ليست غلطة ليزا .

للمرة الثانية يشعر هاري بانه، الى حد ما، قد فشل . ما اسعده هو ان ليزا لم تضحك عليه .

- " في الواقع اعتقدت انني وجدتها " قال لها " فكرت حقيقة انني وجدتها "

- "هل جربتها؟ " سالته .

كانت عيونها الرمادية واضحة وجادة، وهي تفتحها باتساع .

- " بالطبع . لقد اخذت عبارة مثل " كل الكواكب تدور حول الشمس " و" كل نماذج الطائرات دمى " و" كل الخيار خضروات " ووجدت اننا حينما نضع الجزء الاخير في البداية، لا تبقى العبارة صحيحة "

ليزا ردت عليه بسرعة: " ولكن العبارة التي اعطيتك اياها لا تشبه عباراتك " " كل واحدة من عباراتك تبدأ بكلمة " كل ". لكن عبارتي تبدأ بكلمة " ليس ".

ليزا على حق !

- ولكن هل يمكن لهذا ان يخلق اختلافا؟

- هناك شيء واحد تفعله فقط : جرب عبارات اكثر تبدأ بكلمة " ليس "

-ان كان صحيحا ان " ليست الغواصات كناغر " فما الامر مع " ليست الكناغر غواصات "؟

 ردت ليزا: " صحيحة كذلك " واذا " ليس البعوض مصاصة سكر " اذن يكون صحيحا " ليس مصاصة سكر بعوض ".

رد هاري باندهاش " هكذا الامر !" " هكذا الامر ! اذا بدأت العبارة الصحيحة بكلمة " ليس "، اذن فمقلوبها يكون صحيحا كذلك . ولكن اذا بدأت بكلمة " كل "، يكون مقلوبها خاطئا " .

كان هاري ممتنا كثيرا لليزا لمساعدتها الى الحد الذي صعب عليه ان يعرف ماذا يقول . اراد ان يشكرها، ولكنه بدلا من ذلك غمغم بشيء ما، واكمل طريقه الى البيت .

نوى ان يتخذ طريقه مباشرة الى المطبخ، ولكن حين وصل، وجد امه تقف امام الثلاجة، تتحدث مع جارتها، السيدة اولسن . لم يشأ هاري ان يقاطعهما، لهذا وقف بعيدا لدقائق، مصغيا لمحادثتهما .

كانت السيدة اولسن تقول: " دعيني اخبرك بشيء ما، سيدة سوتلهاير . ان السيدة بيتس، التي التحقت للتو بـ (PTA)، كل الذي تتحدث عنه هو مساعدة الفقراء . حسنا، بالطبع انا اؤمن بذلك ايضا، ولكن ما افكر به هو ان كل الشيوعيين يكررون القول ينبغي علينا مساعدة الفقراء، وهذا ما يجعلني أتساءل ما اذا كانت السيدة بيتس، حسنا، تعرفين ...."

- ما اذا كانت السيدة بيتس شيوعية؟ تساءلت ام هاري بأدب .

اومأت السيدة اولسن برأسها .

بشكل مفاجئ انقدح شيء ما في ذهن هاري .

قال: " سيدة اولسن ! "

 " بسبب ما تبنين عليه، بان (كل) الشيوعيين أُناس يقولون بانهم يريدون مساعدة الفقراء، لا يعني بان (كل) الناس الذين يقولون بانهم يريدون مساعدة الفقراء هم شيوعيون " .

" هاري،" قالت امه:" هذا ليس شأنك، بالإضافة لذلك، انت تقاطعنا".

الا ان هاري استطاع من خلال تعابير وجه امه الاحساس انها كانت سعيدة بما قال . لذا اخذ بهدوء كأسا من الحليب، وجلس يشربه، وهو يشعر بسعادة اكثر مما شعر بها طيلة يومه .

 

.......................

* تم التصرف بعنوان القصة لتقريب الغرض منها .

** كاتب امريكي يهتم بالفلسفة للاطفال، وضع منهجا للفلسفة بالمدارس بجميع مراحلها تم اعتماده في الولايات المتحدة واوربا وبعض الدول العربية .

 

ضياء نافعقصيدة للشاعرة الروسية المعاصرة:

فالنتينا بوروفيتسكايا

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

***

 اصوات اخرى.

اوقات اخرى.

وروحي 

 في هذا اليوم الصيفي -

هادئة

ومتكاملة.

**

لكن،

 ما ان أتذكر للحظة

انك موجود في مكان ما

من هذا العالم -

فان موجة برد قارس

تخترق قلبي..

 

......................

من ديوان الشاعرة الروسية فالنتينا بوروفيتسكايا الموسوم: (شعر)، الصادر بموسكو العام 2009 . القصيدة في الاصل بلا عنوان، وعنوانها هنا من وضعنا .

 ض.ن.

 

عامر كامل السامرائيللكاتب المجري: دَجو كوستولاني

(Kosztolányi Dezső)

ترجمة: عامر كامل السامرائي

***

پالي* يبلغ من العمر اثنتي عشر عاماً، في الصف الثالث الثانوي. مدعواً عندهم للعشاء.

بعد العشاء، بينما كان الضيوف في الصالة يشربون ويدخنون، وفي حوالي الساعة الحادية عشر أرى ضوء في غرفة الطالب. أتلَصَّصُ عبر الباب الزجاجي.

الطالب الصغير يجلس هناك، إلى طاولة مغطاة بشرشف أخضر من الكتان المشمع. بيده قلم وأمامه ورقة. مغضناً جبينه، يتأفف ويعضض نصل قلمه، يغمره في المحبرة بين الفينة والأخرى، ولكن لا يكتب.

هكذا تمضي خمسة دقائق.

عندئذٍ أفتح عليه الباب. فيحييني قائلاً:

أُقبّلُ يَدَكْ.

مرحباً. ما هذا، أنت لَمْ تنم بعد؟

عليَّ كتابة إنشاء ليوم غد.

عن ماذا؟

عن والدي.

أوه! - أقول. - عن والدك؟

عنه! - يقول - ويدفع نحوي كراسته.

العنوان: والدي.

ترتيب إنشاء الوالد كالتالي:

 أ) كتابة مقدمة

 ب) حديث عن: صفاته، عاداته

 ت) خاتمة: بماذا نحن مدينون لوالدنا؟

أجلس إلى طاولتهِ، قبالته، وأُراقبه. وجهه منزعج، عيناه محمومتان، شعره الأشقر منفوش، كأنه نابغة مضطرب، يعذبه ألم الابتكار. على أنفه حبر.

ماذا كتب لحد الآن؟ - استجوبته - أريني.

هذه فقط مسودة - مبرراً.

“المسودة” كانت فعلاً متسخة. كل ما عليها عبارة عن بقع، وصورة ملطخة لحيوان - كلب أو خنزير -، علامات استفهام وتعجب وكلمة وحيدة: “والدي”. ولكن حتى هذه الأخيرة شطبها، مسحها، بل كاد يطمسها تماماً. فبالتالي لم ينجز شيئاً يذكر.

أرجعت له الورقة بصمت.

إذن، أكمل - أشجعه. أنت تدري عن ماذا ستكتب. والدك في البداية ينبغي علينا تجزئته إلى ثلاثة أقسام.

أنتظر بصبر.

أعرفه جيداً: صبيُ فطن، طالب متفوق، ذو معرفة تفوق عمره، واسع الأفق.

مرة أخرى ينظر شاخصاً أمامه، مغضناً جبينه، يتأوه.

لا يخطر ببالي شيء - يتذمر.

أهز رأسي.

أتحب والدك؟

بلى - قال متبسماً.

أو لا تحبه؟

كيف لا - قال وتبسم مرة أخرى.

الآن أشعر بتعاطف معه، ولكن مع قليل من الحسد ايضاً، وبلا شفقة وخباثة تُمَتِعُني حيرته، بالطبع متذكراً منازعاتي عندما كنت صبياً والتي قلما أو لطالما تخطيتها. أصمت.

أفكر بهذا.

“ماذا كنت سأكتب عن والدي وأنا في الثانية عشر من عمري؟ كنت أنظر إليه وكأنه سلسلة جبال. غابة بدائية معتمة، صوته كالرعد، كنت أحبه بشغف. حدث وأن وقفت متحيراً، ثائراً، تاركاً منضدة الطعام، حين لاحظت أنه وبطريقة لبقة يَتَشممُ قطع اللحم، هارباً إلى الغرفة الثانية، ومن هناك صرخت بصوت عالٍ، لكيلا أنتبه لأفكاري المفزعة. خفت حينها من أن يطلق على رأسه رصاصة”.

مثل هذه العبارات لا يمكن أن يحتويها إطار إنشاء مدرسي.

بعدها فكرت:

“لو أن پالي الآن يستطيع كتابة ما يكنه في صدره، فسيصبح أفضل كاتباً في العالم، وسيكون شكسپير قياساً به عبارة عن لا شيء. وتولستوي طفل بائس، بشخصيته المتفردة واللامحدودة، التي لا تقيدها صلابة الشكل. لكن، ولهذا السبب بالذات لا يستطيع أن يكون شخصانياً. يجفل من الحياة الجامحة الساكنة في داخله.  خواف، خجول. ما قيمة كل ذلك اللهب الذي يتأجج في داخله؟ فلم يسبق لأحد أن أشعل سيجارة من فوهة بركان حامية.”

في تلك الأثناء كان پالي قد شرب كأساً من الماء، عطس، سعل، وعاود كتابة “والدي”، ثم شطبها مرة أخرى. أخرج ورقة جديدة، والتي راح يحملق باتهام في نصاعتها التي لا توصف. يرمش بوسن. تأخذني الشفقة عليه.

هكذا لن ننتهي أبداً - أحثه. - لنبدأ بكتابته، بُنَي. أيُّ رجل والدك؟ لنكتبه.

أُمل عليه، في البداية بتحفظ، وبطء شديدين:

“والدي عمره أربعون عاماً. طويل القامة، مفتول العضلات، شجاع. شعره الأسود بدأ يشيب عند صدغيه، جبينه ملأته السنين حفراً من التجاعيد…”

پالي يكتب بسرعة وبدون أخطاء، ينظر إلي بعد كل جملة، يترقب كلماتي المنقذة، وأنا ايضاً تأخذني معه الحمية، أتشجع، ودون حتى أن أفكر، صرت أمُلّيه بوقاحة وجسارة.

“وجهه لطيف”. ما هو الجزء الثاني؟  ما هو الجزء الثاني؟، آه، صفاته. لنقل ببساطة: “خلوق. دائماً مستقيم وحازم. الصرامة يَزنها بحكمة مع الحق. إذا تعب في حربه مع الحياة، يجد في الأماسي المواساة وهو بين عائلته، وعندها في دائرة ذلك الضوء ينتشي…”

النهاية سأتركها لك. هنا أستخدم معه طريقة سُقراط.

أتمنى - أقول له -، لو أنك تعرف الآن بماذا تدين لوالدك؟

بالشكر - يرد پالي قائلاً بطريقة آلية.

وهو كذلك - أومئ برأسي -، بالشكر “وبذلك الحب الكبير، وبتِلك التضحيات الكثيرة، واللامحدودة …”

انتصف الليل، حالما انتهينا.

عندها أخرج إلى الصالة نحو أصدقائي.

وأنت أين كنت؟ يسألني والد پالي.

عند ولدك.

ماذا فعلت؟

ربيته، روضته على الحياة. علمته كيف يكذب.

 

................................

 * پالي هو اسم الدلع لاسم پال باللغة المجرية و Pall بالإنكليزية