جميل حسين الساعديالنهرُ ساجٍ وصفْوُ الليـــــلِ مُنتشــــرٌ (1)

                                   ينســـابُ فــي كلِّ شئ ٍ غايةَ َ البُعُـــد ِ

كأنما الليلُ إذْ يمتــــــدُّ راهبــــــــــــــة ٌ

                                   راحتْ مُفكّــــــرة ً فـي معبد ِ الأبــــد ِ

كأنَّ دُنيــا ً مِـــنَ الإلهــــام ِ قدْ فـُتِحَتْ

                                   فراح َ دفّاقُهـــا ينصبُّ مِــنْ صُعُـــــد ِ

فانزاح َ عنْ كُلِّ شــئ ٍ ما يُحجّبُــــــهُ

                                   وحُرّرتْ مُهْجَــــــة ٌ مِنْ ربْقة ِ العُقَــد ِ

كأنمــــا النفــــسُ إذْ حَلّــتْ سكينتُــــها

                                   في عـــالم ٍ بمعانــي اللطْف ِ مُحـْتشد ِ

تمازجــتْ في مداها كلُّ خاطـــــــــرة ٍ

                                 بخاطر ٍ أزلــيٍّ غيـــــر ِ ذي أمَـــــــد ِ

لا الأمس تذكرُ منهُ مـــــا يُكدّرهـــــــا

                                     ولا ترى حكمــة ً في حمْل ِ هَمِّ غـد ِ

                                     ***

ومشــهد ٍ للمراعي راح َ يوقظـــــهــا

                                   مِنْ غفْوة ِ الظهْر ِ لحْنُ الصادحِ الغَرِد ِ

والشمسُ تبعــث ُ مِنْ انوارهــا لُججـا ً

                                   زحّـافة ً في امتــداد ٍ غيْر ِ ذي أَوَدِ (2)

والأرضُ مُخْضلّــة ٌ خضراءُ طافحـة ٌ

                                   بالطِيْـب ِ ترفـــل ُ في أبرادها الجُـــدِد ِ

والنهــــرُ يبعـــثُ أنغـــاما ً مُحبّبــة ً

                               تسهــو بها النفسُ مِـــنْ هـمٍّ ومِن كَمَــــد ِ

قـد أورد َ النفس َ دنيا ً غير َ عالمِها

                              فتّـــــانة َ السحْر ِ لـَــمْ تُولـَـــدْ ولـَــمْ تَلِـد ِ

حتّـى إذا امتدَّ ظلٌّ واعتلى شفــــــقٌ

                               وغيّب َ الشمس َ مجرى ثـمَّ لـَمْ تـَعُــــــد ِ

ولاح َ في الأفْق ِ نجْــم ٌ جـِـدُّ مؤتلق ٍ

                               وأوشك َ الدرب ُ أنْ يظلم َّ أوْ فـَقـَــد ِ( 3)

وراح َ راعي غنيمـات ٍ يجدُّ خُطـى

                               سعْيـــا ً إلــى حيث ُ يلقى راحــة َالجَـسَد ِ

تغيّــرتْ صـورُ الأشياء ِ والتحفت ْ

                              بُرْدا ً جـــديدا ً بما في الكون مِــن بُـــرُد ِ

وانســاب َ نورُ فوانيس ٍ مُعلّقـــــة ٍ

                               يُفاخرُ الشـُهْــب َ في الإشراق ِ عـَـنْ بُعُـد ِ

ثـم َّ استطالتْ أحاديث ٌ مـُشـــوّقة ٌ

                               يبدو على الليل ِ منــها الضَــعْفُ إنْ تَـزِد ِ

تكاد ُ تدرك ُ في قول ٍ يفوه ُ بِــــه ِ

                               طفل ٌ معاني َ مــا دارتْ علــى خـَـــلـَـــد ِ

وللنفوس ِ طِبــاع ٌ حَسْب َ منشأها

                               يعيا لهـــا الفكْــرُ إذ ْ يأتــــي بمُعتَقــــــــد ِ

وما الخلود ُ بمُسطاع ٍ فنبلغُـــهُ(4)

                               لكنْ يظــلُّ حليــف َ الشــوق ِ والأبَــــــــد ِ

                                   ***

  

جميل حسين الساعدي

.....................

هذه القصيدة نموذج من بداياتي الشعرية

(1) ساجٍ: هادئ، وقد ورد في القرآن الكريم

(والليل إذا سجى): أي إذا هدأ

(2) الأود: هو الإعوجاج والميلان

(3) أو فَقَدِ: ألمقصود أو فقد اظلمّ ، وقد حذفت اظلم، وذلك للدلالة عليها فيما قبلها .. في صدر البيت

(4) بمسطاعٍ: في الأصل بمستطاعٍ، وقد حذفت التاء للتخفيف، وفي   الشعر العربي القديم الكثير من هذا القبيل

 

حسين يوسف الزويدمرَّتْ ضحىً في الأسْودِ الشفّافِ

               خافي على قلبي المعذبِّ خافي

مَيّاسَةٌ تَزْهو بكلِّ عذوبةٍ

                     هيفاءُ طولٍ عَبلةُ الأردافِ

بيضاءُ قدٍّ تعتريهِ طراوةٌ

                 ملأى المُخَلْخَلِ دونما إسرافِ

كالبدرِ مِنْ خَلَلِ السحابِ وضَوْءُهُ

                 يَغْشى السحابَ بِرِقَّةٍ ورِهافِ

والحالكُ المسدولُ فوقَ مُتونِها

                   كعباءةٍ حَطَّتْ على الأكتافِ

وعيونُها تسبي بأولِ نظرةٍ

                   - اللهُ أكبرُ - لاتَ حينَ تلافي

والكحلُ تُكْسِبُهُ الجَمالَ عيونُها

                   دَيناً عليهِ، فَهَلْ تُراهُ يوافي؟!

والثَّغْرُ يَكْتنزُ الأقاحي، واللمى

                   شهدٌ، وجلَّ مُقَدِّرُ الأوصافِ

عانقْتُها وطويتُها فتمايلَتْ

                     مثلَ السنابلِ أينعَتْ لِقطافِ

طَوَّقْتُها فَتَرَنَّحَتْ في غفوةٍ :

                 وَسْنى كطفلٍ بين حضنٍ دافي

أمطرْتُها لَهْفي ولاعجَ حَسْرَتي

                 وحبيسَ أشواقٍ خَلَوْنَ عِجافِ

قَبَّلْتُ نَحْراً هالَني إشراقُهُ

                 ونَهَلْتُ مِنْ خَمْرٍ تَعَتَّقَ صافي

يا وَيْلَتي، حَجراً أُقَبِّلُ يا ترى

           أمْ كانَ مِنْ خَزَفٍ ومِنْ أصدافِ؟!

وَلَثَمْتُ في شَرَهٍ وسَوْرَةِ نَشْوَةٍ

               ثغراً بمعسولِ الرضابِ خرافي

أذكى كلانا لهْفةً وصبابةً

                   حُبٌ لمألوفِ الوصالِ مُنافي

فَجَذَبْتُها ومَضَيْتُ دونَ تراجعٍ

                 سعياً لِجَنْيِ مواسمي وقِطافي

مَنْ قالَ وَطْراً قد قَضَيتُ بِلَيلتي

                   مِنها؟ وما لاقَيتُ ليسَ بكافي

لكنَّ ليلتَنا التي رَعَتِ الهوى

                       هيَ ليلةٌ خَيْرٌ من الآلافِ

***

 

د. حسين يوسف الزويد

 

 

صحيفة المثقفالحيزبونُ تراثها الريح ُ

ومكانس الجيران صهوتها

تمضي سحابة فجرها

ولتبذر الاحزان في أدم الشروق ْ

أوضارُ من نتن الاظافر أنبتت أحراشها

البحر يفغر كهفهُ

وليفغمَ السفنَ القواصي

الحيزبون تغيّرت

جلد الأرامل ثوبها

والشالُ عاصفة عوت

العشبُ يرفض ضيعتي !

ومع الصباح ْ

تحني سنابلها الرياح ْ

أفَترتضي السر المباح ْ ؟ !

جودي بصمتك نحونا

يا غيمة الرعد ِ

وطلـّقي سحبَ البروق ْ

بين الاضالع رجفة ٌ

وعلى اللسان مرارة ٌ

*

هذا الصهيل ملالة ٌ

جودي بصمتك نحونا

يا هشة الوعد ِ

أخلت أعنتها السماء ْ

كفّ ُ الدعاء ْ

أودى بخارطة الطريق ْ

فهنا هنا

أبدا ً حريق ْ

مَن مبطـل ٌ وشم َ النواصي ؟ !

مَن مطفىء ٌ شغفَ المعاصي ؟ !

مَن مغرقٌ جرح المظالم مِن سجّلات الحياة ْ ؟ !

مَن يركب الاعصارَ والتأريخ يهزأ ُ لاعنا ً

شرف الجوارح ْ

مَن يرتدي جسر الأ ُفول وشيجةً ؟

عرّى الفضاء ُ وليجة ً

الحبّ ُ من بلدي يبارح ْ

وديان قافلتي صحارى

وملاعب الاطفال أطفأها الفضول ْ

الكبرياء هناك عانقت الذهول ْ

افراح قلبك ملهمةْ

وخطوط راحك معلمة ْ

هذي النفوس مرقـّمة ْ

بلغات سفر ٍ معجمة ْ

*

فالجلد يطرح ُ لونه ُ

كفر اللسان ُ بالفبائه ْ

دافوا دواءه في وبائه

ما زال للأ لبان طعمُ الرضعة الاولىْ

ثديُ الجراح يدرُّ أسئلة الحيارى

ومصائد الفئران ِ أهدرت الطعوم َ ..

على فم الأغوال ِ

فابـــــــتهجي ...

***

سمية العبيدي

محمد الذهبيومن ذا تقحّم هول العناء

                 ومن ذا بكى حرقة الخاسرِ

وتصمتُ تستجدي بؤس الحياة

                       فتأتيك زوبعةُ الغادرِ

وتموز يأتي فترجو الشهور

                 وتخشى على دربك الثائرِ

تقحّمْ فتحتارُ ايَّ الدروبِ

                     ستقحم في حظك العاثرِ

تظاهرتَ تبغي بصيص النجاة

                       فباعوك للأسدِ الجائرِ

وهم يأكلون سمان الخبيص

                       وخلّوك للنخلة العاقرِ

تقحم لعنتَ بأيِّ الدروب

                     سيزداد لعنك في الغابرِ

ويسقي فراتك كلَّ الطغاة

                       لتبقى على قدحٍ شاغرِ

وتربي ضروعك هذا وذاك

                   فيزداد عهراً على العاهرِ

ويزداد ذو سمنةٍ في الرخاء

                     وأنت بسيفك كالحاسرِ

يقولون ان الإله اصطفاك

                 لدربٍ من الجور والجائرِ

تقحمتَ تبغي ثمار الربيع

                       فعاودت بالوترِ الواترِ

تغني لليلاك حتى استفاق

             على صوتك الليل في الناشرِ

تجعجع يوماً ويوماً تثور

                 ويوماً على الجرحِ كالعابرِ

ويوماً تساءُ على غفلةٍ

                 وأخرى على السفرِ السافرِ

تنادي الجحافلَ في كل حين

                       وترجعُ باللبن الخاثرِ

وكنت وحيداً بدرب الحسين

           وكانت عصا الجور في الناصرِ

كلابٌ جوارك يبغي المزيد

                     تشيّع منه بنو الحاضرِ

وشرقك لؤمٌ وغربٌ جحود

               وفي القلب منك هوى الماكرِ

تقحم فمازلتَ تبغي الحياة

                 سيبغيك ذا الموت كالخافرِ

***

 

محمد الذهبي

 

 

عباس علي مرادأَعيدي لي إنتظاري

مراكبُ الأيام

على شواطئ بحركِ

تائهة…

في جنونٍ من السفرِ

محملةً بجثثِ السنوات

الملقاةِ على قارعةِ العمر

*

الرحيلُ في صمْت

يُؤرقني…

يُحاصرني…

أُفتش بين ثنايا جسدك

على دربِ الخلاصْ

*

".. من التراب والى التراب نعود"

أمشي على تراب أرضك

بوعيٍ

بدون وعيٍ

قريباً

بعيداً

تسكنني ذراتك

*

هذيان

ملامحك تشبهني

هل هو الغرام؟!

الذي تقرع أجراسه

بين ثنايا القلب

الذي يسجد على مذبحٍ حُبكِ

مطهرٌ بإثم عُشقك

أنتِ بحرٌ…

والحب بحرٌ…

الموت هُراء

على مدى بحركِ

ومدى حُبك

يتلاشى الخوف

وتطمئنُ النفس

رَاضيةً مرضيةً

***

عباس علي مراد

 

 

جعفر المظفرفي الربيع القادم

سوف ألقاك خريفا

أنت تشيخ في اليوم ألف عام

لعلك حينها ستفقد الذاكرة

وتنسى تاريخك المشحون بقصص النهايات المفتوحة

والضلع المكسور

وأرى أنك بلغت الخرف مبكرا.

ومن علائمه الهذيان

والبول على الجسد كما الأطفال

في الربيع القادم

سوف القاك خريفا

حينها لن يكون بإمكاني ان أتعرف عليك

لأنك شِخت سريعا

ولم يكن بمقدوري..

رؤية تقاطيع وجهك وهي تتغير.

وربما ظننتك شيخا مشردا ضل الطريق

منذ عصر الفتنة الكبرى

وما عاد يعرف درب العودة.

 

جعفر المظفر

 

 

كريم مرزة الاسديذكرى تموز، والعراق يغلي، وقصيدتي:

صرخاتٌ على عثراتٍ للتاريخ العراقي

.....................

وهذا الزمنُ الضائعُ في ظلِّ المتاهاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي

ولانعرفُ غيرَ الله قد بعناهُ في سوق ِ الضلالاتِ

سحقنا الخبزَ والأيامَ

قرباناً إلى اللاتِ

وعشنا نحلبُ الأوهامَ والأحلامَ

من ثدي الخرافاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

ويُدمي بعضُنا بعضاً لعرش ٍ قد صنعناهُ

من الرمل ِ

أو الشمع ِ

كرمز ٍ للمباهاةِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

منذُ البدءِ كانتْ زلّة ُ الفكر ِ

إلى لذاتنا نجري

فعسفاً (حيدر) الكرار

حاسبناهُ في (صفينَ)

ضيّعناهُ في (الجندلِ)

ما بينَ الجهالاتِ

بهذا (الخاتمِ) المشؤومِ

نقضي حكمنا القاسي

بينَ اللهِ والناس ِ

قتلناهُ بسيفِ الأفكِ والردّة

إبانَ الصوم ِ والسْجدهْ

وفي ركن ِ العباداتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

وفي هدهدة ٍ للزمن ِ الغافي

بنكران ٍ وإجحافِ

دعونا (سيد الأحرارْ)

لم نفزعْ لهُ بالثارْ

ضجّتْ (كربلا) بالنوحْ

لم نسمعْ نداءَ الروحْ

نهزأْ بالدم المطلولْ

بالثائر ِ والمقتولْ

رفعنا الرأسَ فوقَ الرمح ِ

لا نهبأ ُ من عدل ِ السماواتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

فقام السيفُ و(الحجّاجُ)

من بين ِ خطايانا

على أشلاء ِ قتلانا

ولما حلَّ بهتانا

وصار الغدرُ عنوانا

فرشنا الودَّ بالإكراهِ

معجوناً بآهاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

لقد ضاعتْ ليالينا

بمكر ٍ من جوارينا

وبينَ الزقِّ والعودِ

ولحمِ البيض ِ والسّودِ

يهزُّ السيفّ (أشناسُ)(1)

فحدُّ الملكِ (أقفاصُ) (2)

ونغفو في المناماتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

ومن أيّامِ (هولاكو)

نصبُّ الدمعَ في الوادي

على أنقاض ِ بغدادِ

ووزّعنا بلادَ العربِ

للأتراكِ

للرومِ ِ

لشطر ِالفرسِ مرّاتِ

ولمّا هدّنا الموجُ

سبحنا في الخيالاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

وجاءَ النفط ُ مختالاً

على سرج ٍ من العُهْر

بعينين ٍ من الدرِّ

فوزّعنا بطونَ الأرض ِ

للأعرج ِ

والأخرس ِ

والأعور ِ

بعنا نخوةِ العربِ

بلذاتٍ وآلاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

وحلـّت زمرة ٌ تـُهدي

بأحزابٍ ولا تجدي

سوى الانـّات بالليل ِ

فتغدو صيحة الويل ِ

لسحل ٍ واغتيالاتِ

وتهجير ٍوأنـّاتِ

حروبٌ ما لها عدّ ُ

ولا هدٌّ ٌ ولا سدّ ُ

سوى موتٍ وعلاّتِ

وجوع ٍ وامتيازاتِ

ولا نعرفُ ما الاتي...!!

***

وحلّتْ دولة الضعْفِ

بضرب الكفِ بالكفِّ

وفي السرّ وما يُخفي

لرفع الحيفِ بالحيفِ

وضرب الصفِّ بالصفِّ

وقطع الرأسِ بالسيفِ

ورمي العُهرِ للعفِّ

فذا عهـــــد العمالاتِ

وموجٌ لطمهُ عاتِ

ولا نعرف ما الآتي...!!

***

مساراتٌ بعثراتِ

وزلاّتُ المـلمّــــاتِ

وكي نصحو من (القاتِ) !!(3)

وعاداتِ الســـــخافاتِ

بأن نسمو على الجمعي(4)

بفكرٍ حدّهُ ماضِ

وعقلٍ نيّرٍ قاضِ

وأنْ نعرفَ ما الماضي

بتمحيص ِ الرواياتِ

وأنْ نعرفَ ماالآتي

بترتيبِ احتمالاتِ

وأنْ نصرخَ بالحقِّ

وبالعدل ِ وبالصدق ِ

وأنْ نعرفَ ما الدنيا

وما الدهرُ الّذي نحيا

وأنْ نبدعَ للابن ِ

وللابن ِ

وللابن ِ

بأن يعرفَ ما الآتي

و ما الآتي

و ما الآتي

بتمحيص ِ الرواياتِ

وترتيب احتمالاتِ

ولا نبقى بغفلاتِ

يجرُّ الويلُ ويلاتِ

***

 

كريم مرزه الأسدي

..............................

(1) أشناس : قائد تركي شهير في عصر الخليفة المعتصم (ت 227 هـ)

(2) إشارة الى بيتين ,قالهما أحد الشعراء - لم ينسبا الى أحد - في حق الخليفة المستعين (ت 250 هـ)

خليفة في قفص ***   بين وصيف وبغا

يقول ما قالا له ***     كما تقول الببغا

(3) القات : نبات شهير في اليمن ، يخزنه العامة والخاصة في أفواههم بجلسات سمر طويلة ، قيل إنّه مخدر ، وقيل غير ذلك .

(4) الجمعي يعني العقل الجمعي

 

 

باسم الحسناويإن ضقتَ ذرعاً بالهوى لكَ مخرجُ

              أن يطعنَ الصبَّ الحسامُ الأهوَجُ

اكتب قصيدتَكَ الأخيرةَ مسرعاً

                 فعناكبُ الموتِ النشيطةُ تنسجُ

اذكر بها أسماءَ كلِّ قبيلةٍ

                    قد سارَ منها بالحبيبةِ هودَجُ

لا شكَّ حبُّكَ ليس قطُّ بمخلصٍ

                         أبداً لواحدةٍ فهل تتحرَّجُ

لو أنَّني أعلنتُ أنَّك كلَّ

                        ثانيةٍ تحبُّ جميلةً تتبرَّجُ

وتعودُ تجمعهنَّ ثانيةً

                   بواحدةٍ كماءِ النهرِ إذ تتموَّجُ

وتذوقُ روعةَ طعمِها فكسكَّرٍ

                   حيناً وحيناً طعمُها هوَ أترُجُ

وتجرِّبُ الموتَ العنيفَ بكهرباءِ

                     عناقِها، نعمَ العناقُ المبهجُ

تبكي عليكَ وقد رأتكَ مجندلاً

                     بالقربِ منها ثمَّ إذ تتدحرجُ

وتقومُ أكثرَ رغبةً بعناقِها

                      تدري بأنَّكَ ماكرٌ تستدرجُ

صبرت على التقبيلِ وهي تظنُّ أنْ

                 تلك المصيبةُ عن قريبٍ تفرجُ

لكنَّها يئست من الفرجِ الذي

                     ظنَّتهُ يأتي فهي ذي تتلجلجُ

وتقولُ يا ربّاهُ إني لم أزل

               حشفاً فشاهد كيفَ تمري ينضجُ

***

أسُّ السعادة

سلامٌ على نفسي فليس سوى نفسي

         لها الحقُّ أن تحظى بأنشودةِ الشَّمسِ

أنا الخمرُ للخمرِ التي هي نشوةٌ

             وما حاجتي للكأسِ، قافيتي كأسي

وواللهِ ليس الزرعُ يزهرُ في الثرى

       سوى أنَّه شعري الذي كانَ من غرسي

فلو شرب الإنسانُ محضاً عواطفي

                فما من سبيلٍ للقنوطِ ولا اليأسِ

ومن أين يأتي اليأسُ للناسِ عندما

        يروحونَ من عرسٍ ليغدو إلى عرسِ

لهم أنجمٌ سعدُ السعودِ طلوعُها

                 بما ودَّعت آمالُهم أنجمَ النحسِ

وما فيهمو إلا الشجاعُ، يكادُ من

                  شجاعتِهِ يبدو كعنترةِ العبسي

ولا رمح إلا وهو يرفعُ مصحفاً

               إلى اللهِ ممتدّاً على هيأةِ الرأسِ

وإن تركَ الناسُ السلافةَ من دمي

           يرونَ وقوفَ الكائناتِ على العكسِ

أنا باختصارٍ أسُّ كلِّ سعادةٍ

               بدوني سعاداتُ الوجودِ بلا أسِّ

***

 

باسم الحسناوي

 

 

سعد جاسمفي الغابةِ

يبني عقاراتِه

نقّارُ الخشب

***

جلودُها

فراءٌ ثمين

الثعالب

***

أَفاعٍ

تحتَ الارض

جذورُ الاشجار

***

صناديقٌ

حكاياتٌ وأَسرار

الجدّات

***

ريحٌ

في البيوت

مراوحُ الهواء

***

في الريح

تتطايرُ قمصانُه

الشجر

***

ريشٌ

دمٌ

طيورٌ مقتولة

***

تصاويرٌ

على الجدران

الشهداء

***

لوحةٌ

في السماء

قوسُ قزح

***

وجوهٌ

تشبهُ وجوهاً

مرايا

***

شمسٌ

تضحكُ

صباحٌ مشرق

***

كلبٌ

قطةٌ

جرذٌ

مشهدُ سلام

***

يدٌ

في يدٍ

عاشقان

***

على الماء

يمشي

نورس

***

خيمةٌ

في الصحراء

بدوٌ رُحَّل

***

 

سعد جاسم

 

 

قصي الشيخ عسكروراءه مطالب!

- الشراب يارجال على حسابي!

أم عباس الفراشة:

- أحلى شراب لعيني بطل القادسية!

لعنة الله عليكم.استلم الثمن حقق مصالح الغرب بحربه مع إيران وقبض الكويت ثمنها، فأين ذهب المغنون والمنشدون وكيف توارت في لحظات السلام الأميري أيامُ زمانٍ فانحشرتْ داخل فوهة بندقية.سيادته حقق حلم غازي وعبد الكريم قاسم فناما قريري االعيون ياجلالة الملك وسيادة الزعيم:

- لو فعل المصريون والسوريون مثلنا والله لن تبقى إسرائيل نصف ساعة!

وتؤكد أختي الصغرى بحماس:

- العرب جبناء خافوا أن يصدروا بيان إدانة مجرد إدانة!

- غلاسبي خدعته!

ابن أختي الصغير يردد كلمات لايعرفها:

- كحاب كداويد!!

سيدي الرئيس:ما أحرى بالمتنبي أن يولد في عصرك لا زمن سيف الدولة.شجاعة عليّ وعدل عمر.. نزار قباني لم يوفك حقك حين قال فيك وهو حالما خرج من حضرتك بعد لقاءٍ ساحرٍ إنك انت الرجل الوحيد في هذه الأمة.أمة لارجل فيها غيرك، ومازالت سعاد الصباح تشتَمّ صدرك حتى ظن أصحاب السوء أنها سلمتك الغالي والنفيس بعدها راحت تصرخ فيك..كنت تقاتل عنهم ياسيادة الرئيس، نام الكويتيون رغدا خلال ثماني سنوات وأبواب بيوتهم مشرعة..لا يخافون لصا يقدم من الشرق، يحلمون بالأمان..الخليج كله ينعم بالورود والعطور والسفر..ثم تلملم الأميرة أوراقها وتهرول إلى لندن..نحن حراس..حراس بوابات..حراس بساتين. لانملك أرضا ولاسماء.فقط حراسٌ لبابٍ كبيرٍ أطلق عليه إخواننا العرب بوابة الشرق.كلهم تبرّؤوا منك يافخامة الرئيس.أمة خصيان ومخانيث.فؤاد المهندس يضحك منك.يجعلك مسخرة في إذاعة مصر..أنت صاحب هواية غريبة عجيبة..هناك من يجمع الطوابع والصور، وهناك من يهتم بالبحث عن العملات، وأنت تجمِّع دولا..هواية تجميع الأراضي!عزت العلايلي لايدري أنك ستجيِّر شريط القادسية لغرض سياسي وإلا لما أصبح سعد بن أبي وقاص.ولاقام بتبديل وجهٍ أكله الجدري لخالد بن الوليد إلى طلعة بهية.الفرس إخوة لنا وما أحد من أبطال الشريط يعرف أنك دفعت ثمنه ليكون جسرك فيما بعد إلى إيران.كلمة واحدة من خامنئي يمكن أن تقلب الموازين.السندريلا مظلومة على المخرج أن يعيد اللقطة لخطأ فما حدث سهوا ولها أن تطالب أجراً مضاعف غير الأجر الأول..ليعد المخرج المشهد من جديد..ليلى طاهر أبدعت..أبو عوف يتنصل هو وأخواته الجميلات من وعدٍ قطعوه على أنفسهم أن يغنوا من دون ثمن إذا انتهت الحرب العراقية الإيرانية، والممثِّل الكويتي الأشقر يدعيّ بعد سنوات أنه أصبح نباتيا قَرَفَاً من كثرة اللحم الذي تناوله في أثناء تمثيل الشريط، فياترى أين الكويتي الرويشد وأغنياته بأمجاد القادسية؟ لم يبق معك ياسيادة الرئيس إلا مغنو العراق وفنانوه الغجر الذين منحتهم هويّة، والسود أصحاب الهيوة..وقد أرسلت لك التنومة مطربها الشاب يشدّ من أزرك بصوته الريفيّ العذب.لايهم..لامانع عنده أن يقف في دار الإذاعة من الفجر إلى منتصف الليل.نحن معك سيادة الرئيس فقد اكتشف العرب الأقحاح أنهم مخطؤون جدا، وشيخ الأزهر يلتفت أخيرا فيعرف أن سعدا من العشرة المبشرة، هؤلاء كل واحد منهم له خصية زائدة أكثر منا نحن البشر العاديين تمنع أي ممثل من أن يشخصهم، فلم يبق لنا من عالم السينما سوى الأيام الطويلة وكان لنا معه بدل القادسية ساحل طويل.ساحل امتد من الناصرية إلى نقطة بعيدة في الخليج، اذهب يا أنور السادات بعيدا عن سوق التنومة تَوارَ في مكان ما. البندورة تأتينا من الأردن.أسواقنا تزهو بالتفاح اللبنانيّ. والقمح من USA.. فماذا يزرع راشد؟ أمّال راشد بيزرع إيه، وفي بالي تطرأ فكرة جديدة هؤلاء الجنود العائدون المتعبون الجوعى بل هو الجيش الخامس الجرار..نعم أستطيع أن أستفيد منهم.فكرة حديثة لم يسبقني إليها أحد:طلبت من أختي وصهري أن يعجنوا.كنا نستفيد من سطح الدار حيث غرفتي وثمة مساحة تفيض عن الحاجة.في هذه الأثناء، خلال حصار البصرة، كان ابن جيراننا يقود شاحنته الصغيرة إلى عبادان.يتبضع من هناك الطحين وبعض الخضار والفاكهة ويعود يبيع السلع تلك إلى محلتنا.أصبح المجوس هم المنفذ الوحيد لنا.الرئة التي نتنفس بها، الخميني الدجال تغير إلى رجل صالح.فخامة الأخ رفسنجاني: عدنا إلى اتفافية الجزائر. نحن الآن نحارب فرعون.السياسة حقل عهر تنبت فيه بذرة الحلال والحرام.مومس لاتعرف صاحبا أو عدوا. المجوس..أبو حنيفة.. ابن حنبل ...البخاري مسلم... الطوسي... الطبرسي... أصحاب العمائم رفسنجاني ..الكرفس الخبز.اللحم البندورة..لايهم.المهم أن نعيش.البخاري يبيع لنا الفجل ومسلم يغلق كتابه مشغولا بالبندورة.فقط نعيش بأي ثمن كان.رحت أشتري الطحين والبقدونس. نعجن على السطح وأحمل الصينية إلى الفلكة حيث يمر الجنود المتعبون الخائرون:

- كباب سندويج دينار!

طازج تماما.قبل دقائق عملناه.

جنود جوعى يثيرون البوؤس يبدون كحال شارلي شابلن المترنح.أراهم فأتخيل أن شابلن يعود إلى التنومة بعد أن تلقى لكمات من كلاي العملاق.كباب kiss عرضك والصحفي الأجنبي يسأل:

- سيادة الرئيس من معك إنك وحدك!

- أبدا أنت مخطيء ألم تر المظاهرات المليونية في بنغلادش ومصر و...

- لكنهم فقراء لايملكون شيئا.

فقراء.ينامون في المقابر. عراة حفاة. الله يكون في عون مترجم الرئيس الذي يختار كلمات يدوخ منها اللغوي والأمي:

- فقراء نعم الله يحب الفقراء. الفقراء أحباب الله!

كباب أيها الأبطال.جزاكم الله خيرا. قاتلتم عن الرئيس خير قتال.راح الجنود يتهافتون على الكباب.بعضهم التهم من دون أن يدفع.حرامية لم يكفهم نهب الكويت.ابن الجيران رآى طريقتي مربحة فأتى بصينية كبيرة واستقر عند مدرج المرفأ من الطرف الآخر. كنت مشغولا. بالكباب والجنود منهمكون في الأكل أشبه بالعميان...والطيران الأمريكي يدك البنايات الحكومية ومناطق يأوي إليها الحزبيون وبعض قطعات الجيش.كنا نخاف أن يندس بعض المقاتلين بين البيوت فيطاردهم الطيران.ليس لعبا. هؤلاء تحالف..ليست هي إيران. التحالف..ثلاثون دولة وأنت ياخاصي الأسد ومضرط الحجارة.. في كل مكان ضربات موتٍ قانٍ لايوقفه بريجينيف أحمر ولا خميني أسود.لقد أكِلتُ يومَ أكِلَ الثور الأبيض..داء يستشري كالسرطان القاتل.لاعلاج له إلا النسيان أو التجاهل.مع ذلك تجاهلنا الموت..وفي غمرة انهماكي مع الكباب وغفلتي عن الموت المحيط بالبصرة جاء صهري يهرع إليّ ..يحمل خبرا سيئا عن أمي. كانت ترقد على سريرها فاستفزها صوت قوي تخيلته في بيت الجيران فنطت من السرير وسقطت على الأرض.أين الطبيب، وما أبعد المستشفى.الصوت الذي أسقط أمي سمعته نفسه في الداكير ورفعت بصري إلى المرفأ في الضفة الأخرى للشط فرأيت خيط دخان كثيف يتصاعد إلى السماء. أمي في خطر. الموت من دون حرب، ومن لي بسيارة أجرة تنقلها إلى مستشفى الخورة.بل أين هو البترول كي تتحرك السيارات.. أختاي تعوِلان. القصف من حولنا.وأمي أقرب إلى الموت منها إلى الحياة.ليت التحالف لايقدم على تدمير جسر التنومة حتى أنقل والدتي إلى مستشفى الخورة. ليكن بعد ذلك الطوفان.ليبق الجسر بأي ثمن. أرجوك ياشوارسكوف.. هي نفوسنا الأولى بالنجاة وليكن مايكون.ربما انطلقت لحظتها من غمرة يأس وآثرت نفسي لكنه أقرب إلى يوم المحشر وكل نفس تسعى إلى نجاتها قبل غيرها.نسيت أبطال الأفلام وعصابات الكابوي وقصف المدفعية الإيرانية..هذه هي الحرب الحقيقية.إيران مثل شخص يقطع يدك، وهؤلاء كأي وحش يمزقك إربا إربا.رحت أهرول نحو بيت الجيران صاحب الشاحنة الصغيرة.كنا أهل حارة واحدة وهو أساسا يرجع من حيث النسب إلى قرابة بعيدة لوالدتي. لم يمانع الرجل فتنفست الصعداء.أدركت أن بقية من الخير مازالت عالقة في صدور العراقيين على الرغم من المآسي التي مروا بها.كدت من قبل أظن أن طيبة أهل البصرة تبخرت.لينهب الناس سيارة هرب عنها من القصف سائقها، وليسرق اللصوص أيّ بيت تركه أهله... تلك هي البصرة التي تجردت من عفتها في حرب الثماني سنوات.. لتلتقي من باب المعقول أو المصادفة حربا أخرى أشدّ ضراوة وعنفا.

موت ثانٍ وخراب وسرقة وقتل!

في حرب العراق وإيران القادسية المزعومة فرت التنومة بعد ثلاث سنوات إلى العشار وها هو الأمان يحدق بقبضته علينا فيفكر الآخرون بالعبور إلينا وكانت الدعة ذاتها بوجهها القديم ولباسها الزاهي الجديد أبشع صورة من الخوف المحدق بالعشار، ففي التنومة الساكنة الهادئة العائدة للحياة من جديد تسقط أمي مشلولة من الخوف!!

ما أشد المفارقات حضورا في زمن الرعب !

هناك في العشار لا يموت أحد تحت القصف وفي التنومة تموت أمي على السرير!

بقيت أختي الكبرى معها في المستشفى.وأوصتنا أن نجلب معنا – حين نجد فرصة ما للمجيء – فانوسا قد تحتاجه، فالمشفى في حال الحرب يشغل مولد الكهرباء من أجل غرفة العمليات فقط.لم أخرج في اليوم التالي إلى الفلكة ولم نعجن.زارنا بعض الجيران يطمئنون على الوالدة وكان من بين الزائرين كامل الرامي نفسه.لم يكن الجو وقتها جو مرح ونكتة.بل بدت مأساة والدتي المشلولة تلقي بظلالها عليه كيوم رأيته بوفاة والده فمن يمنع الرامي من الضحك والنكتة والسخرية وافتعال الأزمات غير الموت ومواسم الحزن التي ماتنفك تلتصق بنا:

أين كنت فهذا هو اليوم الثلاثون من القصف!

في النجف

معقول؟

أمس رجعت!

خطرت لي فكرة أن أزور قبر أبي !

آخر خبر، كل الأمور تغيرت، هل سقطت نظرياته..نزل عن حذف سورة الكوثر مقابل أن يصبح مؤمنا.. ولم يعد يرى الصلاة مثلثا من رياضة ورقصا وعبادة، لا أعجب أن ينقلب القومي إلى شاذ والشيوعي إلى بعثي، ألم يثر الرامي في بداية تهتكه ويتمرد، ويغادر بيت والده الذي قال له أمام الملأ : الم تقرأ ياكامل في كتاب الله لا تقل لهما أفٍّ، فردّ عليه بسخرية وصوت أقرب إلى العفطة :لأنه ليس له أم أوأب ولو كان له حقا لقال لهما تفٍ، أيّ انقلاب ياأستاذ كامل هذا؟رحم الله والدك، كان أبي يلومك على سلوكك الاهوج.أنت معلم قدوة..ابني عبد الله تلميذك..جيراننا الطيبون يحبون ك على مافيك من عبث وكفر..قبل يومين من وفاته عاتبك أبي وإمام الجامع على طلاق زوجتك ابنة عمك كوثر، وسكرك المتواصل، ولم يكن هناك أمامك من وسيلة لتتخلص من الإحراج سوى أن ترتجل نظرية جديدة : سأترك العرق فاصلي وأصوم إذا حذفتم سورة الكوثر من القرآن..لافائدة منك كما يقول أبي، والآن ينقلب كلّ شيء رأسا على عقب، هل تظنون ايها الرفاق في مقر الفرقة أني أكره الخميني..الإسلام رائع عظيم لو لا أنه حرّم الخمرة، ولو يملك الخميني الشجاعة الكافية ويفتي بِحِلِّها لكنت أوّل من يؤيده علنا وبقدرة قادر تحوَّلت سخريتك إلى حكمة جديدة..اختفى محل طلية والعرق الفاخر والبيرة المثلجة وبدأ نادي موظفي شط العرب يبيع الشاي والباقلاء والخيار واللبن من دون خمر، السكارى صاحون طوال اليوم لايجد الرامي مسكرا فيظنه الرفاق يهذي.ممكن أن تصنع العرق في البيت..لكن لا أحد يصدق أنك هناك حيث الموت يمتد أمامك فتكاد تظن القبور لا تنتهي، وتشعر أن الأرض مغطاة برماد الموتى..وأنها ستضيق بهم يوما ما عند ذاك تفكر أن الدنيا فانية فيصبح الموت صديقك وأنك تظلمه حين تتجاهله ولاتفكِّر به إلا لحادث ما أو وفاة شخص!

مفاجأة غير متوقعة.كامل الرامي يفكر بالحياة والموت، ويهجر الحياة الفانية.ينسى الكحول ويترك الخمر..أجمل الأوقات عنده ساعة الفجر يجلس وعلى المنضدة قنينة عرق يستمع إلى الشيخ عبد الباسط وبعده فيروز..نحن في عصر الغرائب مثل المفاجأة التي حدثت ثاني يوم لوجود أمي في المشفى.سمعنا ضربتين من جهة الخورة كادتا لشدتهما ترفعان التنومة إلى عمق السماء وتهبطان بها ثانية إلى الأرض.راقبت من على السطح خيط دخانٍ يتعالى من خلف المستشفى وصرخت:

الضربة في الخورة.

وهتف صهري غاضبا بحشرجة:

الكلاب يلوذون بالمؤسسات المدنية فيجعلونها هدفا للطيران!

دروع بشرية!

حملت فانوسا وخطوت خارجا همت أختي الصغرى أن تتبعني فدفعتها بعنف صارخا:

ابقي مع زوجك وابنك فمن الأفضل إن حدث مكروه إن يموت واحد منا.

هرولت وأنا أحمل الفانوس باتجاه الجسر.الصخب والضجيج والطيران والحمم والنار المتلاسنة من بعيد أنستني حكاية سمعتها من والدي والرامي ومعلمين آخرين عن فيلسوف كان يحمل فانوسا في النهار. أحيانا أنسى السخرية من نفسي وآخرين وأتجاهل أصدقائي القدامي كاري كوبر وترنتي أصدقاء تلهيت بهم عن قدمي المشوهة يوم كنت صبيا..

وسط الصخب وعرجي تهاديت بمصباح نحو الخورة..

كان علي أن أقطع المسافة إلى الضفة غير آبهٍ بما يجري حولي كأن قوَّةً جامحةً اعترتني من جديد. لم أخف قط.كنت على يقين أني لن أجد أية سيارة أجرة.ليس هناك من محطة وقود تعمل.وكان من المفترض أن نطبخ – نحن أهل التنومة – مثل العشار على الحطب لولا تلك الشاحنات التي تنقل إلينا الغاز من إيران.ولم يساورني خوف من الطيران الذي حفظت ضرباته عن ظهر قلب.كان يدمر منشآت البترول والمحطات ولا يقصد مؤسسات الدولة إلا حين يلجأ إليها الرفاق. وكُلّ همي أن أصل إلى مستشفى الخورة فأعرف هل تعرضتْ لقصف.كنت أمشي وأهرول أحياناً. وربما عجبت من نفسي حين وجدتني في حديقة المستشفى وجها لوجه مع أختي:

- ما الخبر؟

استلمت مني الفانوس قائلة:

- ملحق المستشفى الخلفي تعرض لضربة طيران!

كان المشهد مأساويا حقا.بعض المرضى من نزلاء الطابق الأسفل تكدسوا في الحديقة وهم يتراجفون من البرد.ورأيت مريضا ممسكا بخاصرته والممرضات في هرج يتسابقن لنقل المرضى:

- اين أمي؟

- في الطابق الثالث!

- كيف حالها؟

- لاتقلق إنها بخير.

وَهَتَفَ صوتٌ من جانب الحديقة شغلت عن صاحبه بالنظر نحو مرضى تكدس بعضهم فوق بعض:

- المسلحون دخلوا الملحق فحدثت المأساة!

البناء الذي يضم مولد الكهرباء وخزان الماء دُمِّر وما على المرضى إلا أن يرحلوا جميعهم إلى المستشفى الجمهوري في باب الزبير. عدد كبير من سيارات الإسعاف معطل.لاسيارات أجرة إلا من تطوع من أهل الخير..هل أعود إلى التنومة وأرجو جارنا مرة أخرى؟ لم يكن الظلام قد خيم بعد وكان بإمكاننا الصعود من دون فانوس إلى الطابق الثالث ومن ثم نقل والدتي إلى الحديقة.كنا في طريقنا إلى الدرج حين اعترضتنا ممرضة تلهث من التعب والخوف:

- أيمكن لو سمحتما أن استعير الفانوس؟

وأردفت قبل أن تسألها أختي:

- في غرفة العمليات هناك الطبيب بحاجة إليه لإجراء عملية مهمة لمريض!

في الطابق الثالث كانت والدتي في حال يرثى لها.وحين أجلستها أختي رأيت آثاراً ما وشممت بعض رائحة.يبدو أنها لم تتحمل هول الصوت القوي فكانت بقايا تلك الآثار تتناثر على ظهرها. هرولت أبحث عن ممرضة تساعد أختي في تنظيفها. وبعد دقائق كنا نحملها فننزل الدرج من الطابق الثالث.لاأدري من اين حصلت أختي على تلك القوة، وكيف تغلبت على رقة وضعف فيها فتحملت معي العبء.وكم مرة اصطدمنا بآخرين يصعدون وينزلون..ربما هي المآسي تزرع فينا من المقدرة أضعاف مانعرفه في أنفسنا.أستاذي السابق في مرحلة الابتدائية اكتشف بعد سنين طويلة قوة كامنة فيه كان يحتقرها. رآى الموت في الحرب العراقية الإيرانية وشاهد جثثا تسقط من الشظايا فكره الموت وكفر بالله ثم بوقفة قصيرة أمام قبر يلفه السكون والإهمال منذ سنوات صادق الموت وآمن بالله، نزل عن عبثه وبقي لا يرغب في عودة زوجته..وانا الآن أكره كل نكتة أمام الموت.أكره كاري كوبر وترنتي ولا أعجب ببطل يقتل الآخرين وهو يدخن السيجار ويعوج فمه ساخرا من موت رأيته على الشاشة فَرِحا فكرهته الآن وبطل صفقت له وهو يقتل قفز أمامي بشحمه ولحمه، كنت اعود أدراجي إلى التنومة وصوت أختي يحثني:

انتبه لنفسك أحضر لها بطانية البرد شديد !

بدا المشوار هائلا من الخورة إلى التنومة. أن تجد سيارة أجرة كمن يبحث عن جرة في بحر.كما لوأنني أقطع مئات الأميال فتنبثق من على جوانبها أشلاء ومبانٍ مهدَّمَةٌ.جنينا من حرب إيران الجنون إذ كل الأسرى الذين عادوا من إيران وفيهم بعض المسِّ، وفي هذا الجو المشحون بالجنون أتظاهر أني العاقل الوحيد لكي لايحسدني الناس، فماذا نقطف من حرب التحالف؟ ربما يصبح معتوهو الحرب العراقية الإيرانية عقلاء فأصبح معتوها !

لكني كنت بعد ساعات أقف في حديقة مستشفى الخورة حاملا بطانية ولم أر أمي. نصف المرضى اختفوا فهل أصلحوا محول الكهرباء وخزان الماء والأجهزة الأخرى أم ماذا..؟الممرضة التي استعارت مني الفانوس قطعت عليَّ تساؤلي:

جاءت سيارات إسعاف من المستشفى الجمهوري وسيارات محسنين نقلت المرضى!

مشوار طويل آخر.انتظار آخر.جارنا صاحب الشاحنة أقلني بباب المشفى ورجع. رائع منه أن يصحبني مرتين في مثل هذه الظروف.والظلام نفسه بدأ يهبط.أختي الصغرى وابنها وصهري في التنومة. أنا في الخورة. أختي مع أمي في المستشفى الجمهوري، فهل أقطع تلك المسافة الطويلة على قدمي؟ ليس من المعقول أن أعود إلى التنومة.ولأتشبث بأي شيء كان شاحنة...عربة...دراجة. الطيران يطل فوق رأسي فهل أمشي كل تلك المسافة ؟رجلي العرجاء والطيران في السماء .. مجنون أدعي أني عاقل هربا من الحسد، والمسافة إلى المشفى الجمهوري تابى أن تتقلّص.. تلتمّ..لعل عربات الإسعاف تعود ثانية من المشفى الجمهوري لتنقل مابقي من مرضى مشفى الخورة فأندس بينها.لذت بالممرضة التي استعارت الفانوس من أختي .قالت بابتسامة طردت القلق عني:

لا بأس سأجعلك تصعد مع أية سيارة إسعاف!

هل يقبلونها هناك؟

لاأدري قد يتوفر مكان ما أم لا.

بعد أكثر من ساعة وصلت سيارات إسعاف عائدة من المشفى الجمهوري.كنت أندس في واحدة منها.ظلام يعيقني عن رؤية مايجري في الخارج.لا أميِّز الوجوه ولا أسمع سوى بعض الأنين كأن المرضى الباقين يخشون من أن تسمعهم طيور السماء أو كأنهم تعبوا من الصراخ والخوف والبرد ففقدوا طاقتهم على الأنين.ولم يكن وصولي إلى المشفى ليغير شيئا في حال أمي.كانت ملتفة في حضن أختي ببطانية قديمة. وكان المرضى يتكدسون في المدخل بين البوابة والاستعلامات منتظرين أمر تصريح بالدخول.غطيتها بالبطانية الأخرى.كانَ وجهها أصفر وحالها يبعث على القلق.بدت يداها باردتين واجتاحت رجفة بين حين وآخر كتفيها.تطلعت بعينيها وسط العتمة لعلني أستشف شيئا ما. وكانت الانفجارات تأتي وتغيب.الغربان التي استهزأ بها مذيع بغداد والبلاغ العسكري الذي حفظناه عن ظهر قلب.تلك الغربان تنعب فوق رؤوسنا وعيوننا تتعلق بموظَّفٍ ذي صدارٍ أبيضَ يطل علينا من غرفة الاستقبال:

لابأس عليكم أن تبقوا هنا بضع ساعات حالما يتم ترتيب المكان!

يهم الموظف بالدخول ثانية فيعترضه صوت هستيري:

هذه جريمة جريمة والله!

ينزل درجة أسفل المدخل ويقول منبها:

مشفانا ممتليء. لدينا ألف سرير،، هذه إمكاناتنا وأنتم ماشاء الله، أنتظروا قليلا ريثما نهيء لمرضاكم أماكن أخرى وإلا سوف يتدخل الحرس!

كان يحذر من أية أعمال شغب.. تهديد..ولم يكن لدينا بدّ من القبول والانتظار. بلعنا حنقنا وزادت المخاوف من أن يظننا طيار مغامر بعض المقاتلين الهاربين إلى المشفى فيستهدفنا.في هذه اللحظة أخذت رأس أمي في حضني كأني ألوذ بها من هواجس تجتاحني. هواجس غريبة لايمنعني عنها الظلام ولا تدركها قذائف التنوير المكتظة بها سماء البصرة.مرت أكثر من ساعة، ووخزات البرد أخذت تقسو وتزداد حدة.

فجأة...

كما لو أنه خدر يدبّ في حضني...

اهتزت أمي هزات خلتها من الحمى فتسمرت عيناي في عينيها المحدقتين تارة بوجهي وتارة بوجه أختي حتى استقرت على أفق غير محدد كأنها تتطلع إلى مدار بعيد وصرخت أختي :

ماتت! ماتت!

في هذه اللحظة فرقع صوت من بعيد! شد انتباه ذوي المرضى المزدحمين بمدخل المشفى الجمهوري، وتراقصت في فجوات الظلام أنات بعض المتعبين.وربما سقط انبوب مُغَذٍ من ذراع مريض وتدحرج صاحب عملية على حافة صخرة قريبة.كانت صرخات اختي تتردد في الباحة فيعقبها صوت انفجار قوي من جهة الشرق.. يعقبه آخر .. صوت هائل ثالث يتبعه رابع.. بركان قذف حممه، وصاح صوت وسط العتمة:

ياساتر أظنها في التنومة!

في التنومة أم غيرها إنه الموت يطاردنا أينما نحل، هل اصطاد الطيران مسلحون اختبأووا في مدرسة أم محطة البريد وأختي المنحنية على جثة أمي لاتعي أي تخرص وأظن تهويمتها على الجثة استلبتها حسها فلم تنتبه إلى الضربة التي ابتلعت صراخها أما أنا فهو القدر نفسه الذي جعلني من حيث لاأدري أن أرفع جثة أمي التي لفظت أنفاسها من البرد والرعب في اللحظة التي ذاتها التي دك فيها الطيران جسر التنومة العسكري وكان يقطع مابين الضفتين!

لقد ضاعت جنازة أمي وسط القصف والخراب والموت اليومي الهائل، المتواصل، فالأحزان مهما كانت أصيلة إلا أنها تضيع في مفزعات الحوادث الكبرى وبعد أربعين يوما من الضربات الجوية أي عشرين يوما على وفاة أمي بدء الهجوم البري. لو كنا في ظرف طبيعيّ لأعرضنا عن رؤية التلفاز وسماع المذياع لكنها الظروف الراهنة وحالة الحرب.لا أغالي إن الجو العام خفف من وقع مصيبتنا. ومثلما حدث موت أبي خلال الحرب مع إيران ماتت أمي في منتصف الحرب الثانية، والناس مشغولون بأمر آخر.ومن الطبيعي أن تهوِّن المصائب الكبيرة والكوارث من مصائبنا الصغيرة. مات رحمه الله.قتل مات.. في وفاة أبي راح الغجر يغنون لانتصارات جيشنا..الجميع مشغولون بالحرب والغناء، وفي موت أمي تزأر السماء، ولعلي شعرت بفراغ كبير لفراقها أكثر من غيري لم يهونه عليّ إلا ماكنت أعيشه وأحسه من أحداث كثيرة تدور حولي.

كنا نسمع عن اندحار الجيش وهزيمته من إلإذاعات العربية. هل يعقل أننا آخر من نعلم.سمعت في الليل من المذياع خبر احتلال الكويت ثم الساعة العاشرة انطلقت في الدائرة حيث أعمل زغرودة تبشر باستعادة المحافظة السابعة عشرة. القضاء السليب.حينذاك كنا سبعة ملايين. واحد وعشرون مليونا والله العظيم نأكلهم كما يقول شاعرنا الكبير:نأكلهم..نأكلهم سيدي الكويتون ياسيادة الرئيس ليسوا شجعانا مثلنا. دبابات فيها مكيفات تبريد وأدوات موسيقى. تلفونات. سرير نوم. رمان.. تفاح.. عنب قناني ماء.. أهذه دبابات أم أسواق متنقلة؟ أي حرب هذه. نأكلهم والله، أما هؤلاء الأمريكان فهم أجبن خلق الله.كل يوم يدَّعون البدء بالهجوم ولم يهجموا بعد..جبناء..جاؤوا يحمون لوطية مثلهم.لو كانت عند أبي جميل فراش دائرتنا ألف بنت وجاء كويتي يخطبها لما زوجّها. إنهم لايرتاحون إلا إذا مارسوا من الخلف.على طريقة أبي خالد.رقم خمسة الشهير الذي فلسف به كامل الرامي العالم..جبناء ولوطية.مرت أربعون يوما على عدوانهم الجوي ولم يأتوا، والرئيس بوش في اليوم الثالث لبدء الهجوم البري يعلن بيانه الشهير.لدى الجنود العراقيين مهلة لأن يتركوا أسلحتهم في مكانها ويرجعوا من حيث أتوا من الساعة الثامنة صباحا إلى الثامنة مساء. حصرونا في 12 ساعة، وحاصرونا في البصرة. الإذاعات كلها تعلن أن الجيش اندحر في جبهة البصرة والدبابات تذوب مثل الوسخ في الصابون وبلاغ بغداد يعترض. غربان العدو في السماء.مضاداتنا تطاردهم.جيشنا يتصدى. هل نكذب العالم كله.جيش حمورابي العظيم. قائد السبي البابلي.. حفيد القعقاع.. القادسية..أسد بابل..سعاد حسني..حضارتنا..كلّ شيء لدينا حشره الرئيس بوش في 12 ساعة فقط. إما أن ينسحب الجيش الرابع أو الخامس لاأدري أو يفنى عن بكرة أبيه!

كنا نتطلع إلى الضفة الأخرى والقلق يراودنا على الرغم من عزل التنومة عن العشار.وقتها كان الجيش ينصاع لبيان الرئيس بوش.ويبدو أنهم ظنوا الحرب نكتة كما فعلوا خلال ثماني سنوات مع إيران.هذه هي الحرب الحقيقية.الأمريكان في صفوان والجيش إما يباد أو يعود أدراجه داخل مدينة البصرة!

وقد جاءت البشائر من العشار!

بالضبط كما يقولون من ساحة سعد!

مفاجأة وليست مفاجأة..

هاهم الجنود يختارون طريق السلامة فمازالت هناك في الأذهان صورة الجندي العراقي في أول يوم للهجوم البري يركع على بسطال الجندي الأمريكي:

- عمي لاتقتلني!

على الرغم من الحزن فقد ضحكت. شبعت ضحكا.كيف يفهم الأمريكي عمي لاتقتلني!.. عمي... أين هو المترجم.زوج أختي يقول بسخرية:

- هل تذكرون التونسي الذي قبل حذاء أم كلثوم على المسرح!

فترد أختي الكبرى وهي تقطب حاجبيها:

- والله العظيم ذاك أشرف!

- على فكرة الشيء بالشيء يذكر والحذاء يجر الحذاء.

- على الأقل شخص معجب بالفن لاالقتل عمل ذلك عن قناعة ولا عن رغبة أوخوف!

وما بين اليوم الأول – يوم تقبيل الحذاء – واليوم الثالث انجلى الأمر.

الصور والتماثيل تتهاوى. والوجوه تكشف عن أقنعتها.صورة واحدة ظلت عالقة بالأذهان لجندي عراقي يهوي على حذاء جندي أمريكي. عمي الله يخيلك لاتقتلني! هذا هو تمثال الرئيس وتلك هي صورته.لم يكد الفجر يطل حتى غازلت ضفاف التنومة المعزولة عن العشار نداءات متباينة من مكبرات الصوت:

الله أكبر!

يا أهالي البصرة الله أكبر!

الطاغية سقط.

بشرى الطاغية يسقط!

لم يعد هناك طيران في الجو. ولاأي صخب كنا نسمع الأصوات الهابة من العشار نقية صافية لاشك فيها. شيء ما.. أمر أبعد من أن يصدق . حدث غير عادي. تاريخ يسجل نفسه من جديد، وجميع أهل شط العرب ينصتون إلى مكبرات العشار:

إنها الثورة!العراق كله يلتهب! اسمعوا..لا تخافوا..

الحكومة فقدت سيطرتها !المحافظات كلها تلتهب.تعلن العصيان.. لانريدحاكما يجرنا إلى هزائم!

دولة من دون جيش!بل هو الجيش الذي عادمنكسرا من الكويت رجع يزحف على بغداد..لا تخافوا!أية دولة هذه!لا وسائل اتصال سوى مكبرات الصوت من المساجد والحسينيات وفوق البيوت تعلن التمرد والعصيان..

زعقت كمجنون:

إنها انتفاضة!! انتفاضة

 

د. قصي الشيخ عسكر

......................

فصل من رواية: ربيع التنومة

 

 

احمد راضي الشمريقل للحضارةِ وهي تستبقُ الزمن

               ماذا سيذكـرُ منكِ أطفالُ اليمن؟

أجسادهم تحتَ المباني هُشِّمت

                 فهي المدافنُ والمقابرُ والكفن

وبما سَتذكركِ نساءٌ رُمِّلت

               سُحِقت عوائلها وليسَ لها سَكن

يغتالها صمتُ الحضارة إذ لها

             وجهانِ مختلفانِ في فرض السُنن

فيُجرَّمُ المظلومُ وهو مُحاصرٌ

                 ويُبرَّأُ الاجرامُ جهراً في العلن

أين العدالةُ والكرامةُ والقيم؟

               وحقوقُ إنسانٍ ومجلسُ مُؤتمن؟

تلك الشعاراتُ العريضةُ سِلعةٌ

           في السوق يرفعُها ويخفضُها الثمن

قل للحضارة إن عَدلك كذبةٌ

             والاصل فيكِ الشرُّ يَتبعهُ الضَّغَن

صَبَّت مصانِعُكِ الرصاص فأنصفت

               في القتل توزيعا وحرقا بالمدن

الموت في اليمن السعيدِ مرابطٌ

         إن غاب في صنعاء يظهرُ في عدن

لاتنتهي منكِ مآسي أمةٍ

                     الا وتبدأ اخرياتٌ في الفتن

من كل جيل فيكِ تنحرُ أمةٌ

             مثل الأ ضاحي وهي تُفدى للوثن

ماللحضارةوالحروب تآخيا؟

           ومتى الدماء مع الحضارةِ تُحتقَن؟

***

 

احمد راضي

 

 

ابراهيم مشارةورطة:

جلست إلى جانب الآنسة الجميلة في الحافلة لم تشعر كيف انطلق لسانها يحصي محاسن زوجها: محب أشد الحب، وفي أشد الوفاء. رن هاتف الآنسة تأملت الرقم اختلست نظرة منكسرة إلى وجه السيدة ارفضت عرقا تلعثم لسانها، احمرت وجنتاها، أغلقت الخط

***

الأجل:

دموع تنزل على خدها وهي إلى جانب زوجها المريض، فرح وقد أفلحت في جمع المال من المساجد والجمعيات والمحسنين لإجراء عملية للزوج في عيادة خاصة. دموع أبدية وهي الآن

تتردد على زيارة قبره منذ ثلاث سنوات مازال صوت الممرض يرن في أذنها : نجحت العملية لكن الأجل حان!

***

الحل:

حين فكر في الفساد من حوله رأى حلقاته تتسع وتتسع امتطى كرسيا ضيق الحلقة على رقبته وتدلى.

ابراهيم مشارة

 

سامي العامريقَدَمَ الحبيب على ترابي أهجسُ

       فهي الدليل كما الصوى، والأطلسُ

يا طالَ دلُّكَ فوق أرضٍ من غنىً

           بدمي أسوِّرُها وجرحي يحرسُ

عارٍ أنا إلا من القلق الذي

           يفري ونبضك مسكني والمَلْبسُ

إن كنتُ مرتدياً إهابي وحدَهُ

             فلقد أُهيلَ على إهابي السندسُ

أو كنتُ غاباتٍ على وسع المدى

                 فنسيمُك الوسنانُ ما أتنفسُ

وكأنما هبطت مجرّاتٌ لنا

               في ليلة ولهى فطاب المجلسُ

هي دائراتٌ بالمباخر حولنا

               مثل اللواء بكل نصرٍ يهمسُ

بالوحي يسمقُ زرعُنا وبمائهِ

               ها نحن نزرعهُ وأنت تُهندسُ

فابسمْ ليغتاظَ الأعادي دائماً

                   فجنائنُ اللؤماءِ أنك تعبسُ

حتى إذا قالوا بأنك يائسٌ

                     كنكايةٍ منهم بنا فلييأسوا

عادت تواريخ الرمال بغضِّها

             فعلوتَ يا فيءَ النخيل ليجلسوا

دُرَراً من الناس الكرام وليتَهم

           يجنون كرْمَك، والمُدامةُ مِحْبَسُ

والديكُ يقفز فوق ساقيةٍ رنتْ

             للبطِّ والأسماك وهي توسوسُ

وطنٌ من الشُّبُهات لا نرضى بهِ

                 نرضى بهِ حلماً فهذا أقدسُ

حلماً بعافيةٍ وليس مَلاعباً

             للصلِّ يرفعُ والعقاربِ تكبسُ!

***

 

سامي العامري - برلين

 

 

صحيفة المثقفبردا عليكِ مدينتــــي وسلامــا

         وقفَ السلامُ ببابِ مجدكِ عاما

هجر الخريفُ رحابَنا وتقلّدتْ

           في رحبهِ سحبُ الشتاءِ زِماما

وغدا ستمطرنا بوابلِ فيضِها

             مطراً يبلّلُ مجدنا ووِسـامـــا

فلكمْ تمادى غَيُّــــهُ بديارنـــــا

           ولكمْ تأزّمَ في الديّـارِ وقـــــامَ

ذهبتْ غمائمُهُ بوهجِ شموسِنا

           ونَفتْ رياحُ سمومهِ الأنســـامَ

قومي على أنقاضِ عهدٍ بائــــدٍ

           ودَعي شهورَ الوهنِ والأعوامَ

لاتقنطي من فَكِّ دائرةِ الأســـى

         وتأملي بعد القنـــوطِ قيـــامــــا

فلَرُبَّ نازِلةٍ ترومُ جفاءَنــــــــا

           تَرقى بنا فوق النجومِ مقامــــا

ولربَّ مَجدٍ خاضعٍ متَعثِّــــــرٍ

           ألِفَ الضلالةَ يستفيقُ حُسامـاً

فلكَمْ علَتْ بعد السقوطِ منــازلٌ

         ولكَمْ تجلّى صرحُهــــا وتَسامى

بعضُ الجروحِ مَناعةٌ لسقيمِها

         تيكَ الجروحُ تُطهّرُ الأسقـــــامَ

فَدَعي التّخَبّطَ والملامةَ جانباً

             رُدّي إليكِ مآثِراً وعِظــــاما

هُزّي إليكِ بجذعِهــا الأحلامَ

           تُسْقِطْ عليكِ الجِـــدَّ والإقــدامَ

إنَّ المَعاليَ لاتقــومُ بدولـــةٍ

             دون انتفاضٍ يستفِـــزُّ رُكاما

***

 

د. معن حسن الماجد

العراق – الموصل

 

طارق الحلفيكُلما اِشتَقتُ الى ذاكَ العناقِ المستَحيلِ

عِندَ بوابةِ ذِكراكِ سأجلس

بَيدَ إني سوفَ لا انزعَ عني

هَمسةَ اللحظِ على صوتِ المرايا وأغني

لَم اكن مِثلُ المغنينَ لاختارَ انتحاري

فلعينَيكِ لُغاتي ولِعينَيك بَساتينَ انبهاري

ولعينيك معانٍ من خِضابِ الكلماتِ

لم يعد يكفي مديحي واهتزازاتُ رؤايَ الوثنية

وشموسُ الوجعِ الضائعُ ما بين دروبِ الامنياتِ

واثقُ الخُطوةِ، كم ضُعتُ اليكِ

ونَسيتُ آخرَ الروحِ بحرفي

واشتهاءَ المربكِ العابِقُ في غَيهبِ سُهدي

قبلَ ان اشربَ من ماءِ انعطافاتي الكثيرة

حَفنةَ النارِ التي امتدت بعمري

قبلَ ان اذكرَ أني..

من قَطا الطلّ حَبكتُ هُدبَ نخلي

وتَجمّعتُ لكي القي بسعفي في كوانين التجليّ

فلعلي في انكشافي اخرقُ السرّ لعلي

هل انا قلتُ لعلي؟

وجعي كان افتراقي واصطفافي في مواقيت ضلالات التأني

وبأني..

من شراراتِ احتدامي أتشظى

كيواقيتِ مرامِ ومشيئاتِ تخلي

كاصطخابِ الحبّ اذ يغمزني يا قلب قلبي

باختلاجات المعنّى وغواياتِ المريدِ

فصراخي كرسولٍ في تَدابيرِ الهُيامِ او حواري محُبّ

كي اُغطي عبثَ الحبِّ الذي رقق صوتي

وجثى يشكو خواتيم العناق

هل انا قلتُ ترى شيئا عن الحبِّ الذي رقق صوتي؟

لم اعد اذكرُ يا حرفَ التمني

غير إني..

كلما اشتقتُ الى ذاكَ العناق المستحيل

عند بوابةِ ذكراكِ ساجلس

لأغني

لذهولي ولهمسِ الصبحِ في نزهةِ صوتي

والتهاب الحلم في جنح النوايا

وازدحام النور في جبِّ الغواية

وهو يلهو بشرارات القبل

***

 

طارق الحلفي

 

شوقي مسلماني- "من وإلى المترجم الأديب شاكر مطلق" -

- شوقي مسلماني

......................

1 -

قصائدي

من نوع النبيذ الذي أشرب

لا أقدر على عمل شيء

إلاّ إذا كنتُ قد أكلت

لا قيمة البتّة لأشعاري صاحياً

بعد أن أشرب أتفوّق على أوفيد بالشعر.

2 -

عقلُ الشعر لن أُمنحْهُ

إذا لم يكن شبعاناً بطني

فقط عندما أكون شبعاناً

يأتي إليّ فوبوس صادحاً بأشياء عجيبة.

3 -

مكاني المفضّل هو الحانة

لم أرفض الحانة بالأمس ولن أرفضها غداً

إلاّ عندما أرى الملائكة مقبلين مترنّمين للموتى

بنشيد الموت: "استرحْ، استرحْ بسلام".

4 -

من كأس نبيذ يسطع نور العقل

يحلِّق القلبُ عالياً بقدر ما يتذوّق النبيذ

في الحانة أعذب من نبيذ الأسقف

المخلوطِ بالماء.

5 -

الأشهى أن أموت في حانة

لكي، وأنا ميت، يكون قريباً من النبيذ.. فمي

تغنّي الملائكة بكلّ فرح: "إرحم يا ربّ شاربي الخمر".

6 -

كلّ شخص تهبه الطبيعة هبة مخصوصة

وهبتني ألاّ أقدر، وأنا صاحٍ، أن أكتب

أي فتى سيتفوّق عليّ وأنا صاحٍ

إنّي أكره الظمأ والجوع مثلما أكره الموت.

7 -

كلّ شخص تهبه الطبيعة هبة مخصوصة

وهبتني أن أكتب الشعر وأنا أشرب النبيذ الجيِّد

إنّي أُفرِغ ما في براميل صاحب الحانة

النبيذ يهب الكلمات امتلاءً تامّاً.

8 -

سوف أتحدّث غاضباً إلى قلبي

إنّني من الطلاوة.. بها تلهو الريح.

9 -

الرجل الحكيم يؤسّس على الصخر

أنا الأحمق النهري لا تبقى مياهي تحت سماء.

10 -

أنزلقُ من دون هدف زورقاً من دون بحّار

مثل الطيور التي تنزلق على طرقات الهواء

لا قيد يمسكني إنّي أبحث عن الذين يشبهونني

أجد نفسي بين أشرار.

11 -

وقارُ القلب النبيل صعب

المرَحُ أحبّ عندي من العسل

تنفيذ أوامر فينوس خدمة يسيرة

لا تقطن فينوس في القلوب الوضيعة.

12 -

أمشي في الطريق العريض شابّاً

أرتكب الذنوب، لا أفكِّر بالفضائل

طمّاع لذّة أكثر منّي طمّاع خلاص

وروحي ميْت، فيما أترفّق بجلدي.

13 -

التغلّب على الشهوة الطبيعيّة صعب

الأصعب أن تظلّ في آن مشاعرنا نقيّة

نحن الشباب عندما ننظر إلى الصبايا

يشقّ علينا التقيّد بالتعاليم الصارمة

نترك الأجسام اللدنة ولا نكترث.

14 -

من ذا الذي يقف في النار ولا يحترق؟

من ذا الذي يقدر أن يظلّ طاهراً

إذا هو يعيش في مدينة بافيا؟  

مدينة فينوس صيّادة الفتيان بإصبعها

تغريهم بنظرة من عينيها للوقوع في الحبائل

ويُحيلهم وجهها إلى طرائد.

15 -

إذا أتيتَ بالحصان

في هذا اليوم

إلى مدينة بافيا

لن يكون في الغد حصان

الدروب كلّها إلى مخدع فينوس

ليس تحت كلّ هذه الأبراج برجاً واحداً للفضيلة.

16 -

أيّها الأسقف الحكيم أرجوك تسامحْ معي

لا أريد موتاً مريحاً.. الموتُ المريح يقتلني

أريد موتاً قاسياً

قلبي يُسيئ للفتيات الجميلات

أعاشرهنّ بقلبي أولئك اللواتي لا أستطيع

أن أعاشرهنّ بجسدي.

17 -

يُبعِدون المرآت عن وجهي

أتبخّرُ إذا سمحتِ لي أن أداعب الجسد العاري

على رغم الصقيع في الخارج

إذّاك أجترح أعجب القصائد والأناشيد.

18 -

أنا متّهم بخيانة مساوئي

التي يتّهمني بها خدّامك يا ربّ

الذين في آن

ولا واحد منهم يتّهم ذاته

أنظرْ إنّهم أيضاً يمرحون

ويطلبون متعَ الحياة.

19 -

بحضور موجّهي الروحي

الآن.. وبالإستناد إلى أحكام الناموس الربّاني

الذي يقذفني بحجر

لا رأفة بالشاعر.. الذي قلبه لم يعرف خطيئة.

20 -

حتى الأسد

ملك الوحوش

يحمي رعيّته

لا يفكِّر أن يصبّ جام غضبه

على رعيّته

وإذا انتفى الرفق

فالأمر سيكون شديد المرارة.

21 -

الشعراء

يتجنّبون الأماكن المكتظّة

يُفضِّلون العزلة

يُرهقون أنفسهم، يقهرون ذواتهم

يعملون كثيراً، يسهرون الليالي

وفي آخر المطاف لا قدرة لهم

على إنجاز عمل حقيقي واحد.. نبيل.

22 -

يصومون ويعذّبون أنفسهم

يبتعدون عن مهاترات الشعب وفوضى الأسواق

يموتون - جماعة الشعراء هؤلاء - من عناء تحت نير العمل.

23 -

الفضائل

أحبّها صرتُ

وصرتُ أكره المعاصي

عقلي يولد من جديد بقلبٍ جديد

مثل رضيع أتغذّى من جديد على الحليب

كي لا يبقى قلبي يأسره الغرور.

24 -

أيّها الأسقف المصطفى من كولن

لا تعاقبْ من يندم

إجعلْ رحمتك على من يرجو المغفرة

لا تعاقبْ من يعترف بالذنب

أيّها الأسقف المصطفى من كولن

إنّي أتقبّل راضياً جميعَ أوامرك.

25 -

نطقتُ بما يُدينني

بكلّ ما أعرف عن نفسي

تقيّأتُ السمّ الذي احتملتُه من زمان

مللتُ حياتي القديمة

يُغريني الجديد، يُغريني التبدّل

الجديد والتبدّل يقولان لي:

الوجه يراه الإنسان

القلب لا يفتح إلاّ لله.

 ***

 

شوقي مسلماني

.............................

(ما سبق أوراق من مجموعة كارمينا بورانا، أي أغاني بويرن، الموضوعة باللاتينيّة في القرن الثالث عشر، وتتنوّع مواضيعها بين الحبّ وأغاني السكارى والدين والحكمة والعاطفة الماجنة، جمعها الشاعر الألماني يوهان أندرياس شميلر، وطبعها العام 1847، ولحّنها الموسيقي كارل أورف في عام 1937 - أيضاً الترجمة العربيّة هنا هي للأديب شاكر مطلق.. وقد عثرت عليها بين أوراقي القديمة كأنّها تريد أن ترى النور مجدّداً).

    

 

العامرية سعداللهعالقةٌ أنا على جدار

لا وجهَ له... غير صوت ٍ

يتضخم ليصبحَ رغيفا

للجائعين

وأمّي عرضتْ أثداءَها للبيع

في مزاد علنيٍّ

فاشتراها صندوقُ النقد الدوليّ

2 -

الشياطينُ تمارسُ لعبةَ

السياسة

والشارعُ كلّ يومٍ

يبتلعُ من بسمتِـه كفًا

وكأنَّ الوطنَ موبوؤٌ بسرطانِ الدّم...

هذا الوطنُ أصبح أصلعَ

بفعل علاجٍ كيمياويٍّ غير مدروسٍ

ومازال الورمُ يتضخّمُ

كالوجع العربي ...

3 -

في رأسي زيتونةٌ خضراءُ

تتساقطُ حباتها

كلّما جلدتُها بأفكاري

النابيةِ

مرةً فكرتُ

وشردتْ أفكاري في

صحراءَ قاحلةٍ ...

فتساقطَ الحَبُّ طريا

لكنّي خُلعْتُ من أرضي

ومن مملكةِ السّماء ْ

4 -

لا أحدَ يطفئُ أزرارَ التوجّسِ

فكلُّ الحرائقِ تُشبهُني ...

 ***

 

العامرية سعدالله

 

 

صحيفة المثقفقد نذرتُ العمر آملةً

سقيّةً من كهرمانة

وضفاف دجلة تزهو

بصهيل الليل تشدو

وطنا كفّيهِ معبد

وفرات يتهجّد

نافلات الروح تسجد

لربى ارض العراق

وحنينا فيَّ يخلد

تتسامى روحي زهوا واشتياق

طرقات الامس تغدو

شمعةً بالافقِ تعدو

لدروبٍ تركت

فيها آثاري ندوب

يستفيض الشوق دهرا من حنين

لزمانٍ ينبض اللحن الحزين

وفتيلاً صار عمري

يقطف الايام تترى

وقرابينَ لعينٍ في المها

تزهو الرصافة

وعيون الكرخ ترنو

لسحابات السماء

تشتعل بالروح موقد

ودِلال الا’نسِ تنشد

لابي نوّاس تعزف

نايها يصدح انين

لشواطي الشمس ترنو

فيها انوار الدروب

والقناديل وطن

فيهِ يحلو اشتياقي

فيهِ صوتي

فيهِ خُلدي

فيهِ موتي وحياتي

فيهِ رمض الروح يرجو

سقيةً من كهرمانة

مريم لطفي

فلاح الشابندرتعطلت ...

وَمِمَّا لست ادري ....

ما يسعفني اختناقا بين انقاض القيظ

(بخاخ اوكسجين)

يحدث لي احيانا مباغتة عما كنته بالامس .

وتشوقني سياحة

بفضاء نص ٍ

كتبته بفواصل عشتها في مسرات ِالعزلة ..

في ساعاتِ ما قبل الفجر .

تعثرت ُبعطاس ٍشديدٍ

يجرفُ رئتي العليلة ...

غبار احتجاج تثيرهُ مخلوقاتٌ من شاكلتي ... تستغيثُ بصراخ ٍ مضمرٍ

أسمعهُ بموازاة الاستغاثة ....

حقها من السماع وَمِما

لست ادري و تدريه ...!؟

ولا أجيد التنكرَ

بافتراض ٍمشتركٍ (النسيان)

تنتابني الكلماتُ

إنَّ عالما يتكون من أضدادها ..

بجريرة كينونة الخطأ ... (أنت) !؟

ما طاوعتني اصطبارا أرض اليباب

بمطرٍ أَت

او تلتهمني نفياً

سيزيف ...

صعوداً.........

***

 

فلاح الشابندر

 

 

سلوى فرحفراشةٌ بيضاءُ طارتْ من أنفاسِي

حلَّقَتْ بجنونٍ.. بكتْ بجنونْ

سألتُهَا: لماذا تبكين؟

قالَتْ: إنني عاشقة ..

طرتُ معها....

إلى كَواكِبَ ومجرّاتٍ

لا عنوانَ لها

تعانقُ ما وراء الوراء

***

سَكِيْنَةٌ،

أَرَقُّ من النَّدى

شفافيةٌ

أشفُّ من الرَوح

ربيعٌ أزرق يمطر هياماً

رقصتُ معه

رقصاتٍ صوفيَّة

لأجل عينية   عشقت الليلك

***

عشقٌ مطرزٌ بأوراق الجنَّة

دفءٌ بعذبِ حنين أبدي

الأنا تذوب في النُّور

طوَّقني شعاعٌ من صفاء

عطرُ السَّرمديةِ

أسكرني

انصهرتُ بخاراً

***

أجنحةُ الطَّيفِ كوَّرتْني

نجمةً في رحمِ الهمسِ

رذاذُ الملائكةِ حوَّلني إلى نسمةٍ

تلاشيتُ في اللهِ

أمطرتْ عينايَ

استيقظتُ أمسحُ أهدابي مُردِدَةً

إنني حُرَّةٌ.. إنني حُرَّةٌ.

***

 

سلوى فرح - كندا