جميل حسين الساعديشــرُّ المصائــبِ ممّــا ليسَ يُحْتمـَـلُ

                                 مــنْ يستلــذُّ بقربــي وهْوَ مُنْفصــــــلُ  

  عنّـي ويأكلُ مِنْ صحْني ويغــدرُ بي                                

                                 ولا يلامسُ يومــــــا ً  وجهـــهُ الخجلُ

  مَنْ يستعيـــنُ علـى صمْتٍ بثرثـــرةٍ 

                                 ويدّعـــي الصدْقَ حيثُ القولُ مُفْتَعَـــلُ

  غِـرٌّ تقمّصَ ثوبــا ً لا يُناسبـــــــــــهُ 

                                 كمــــا توهّمَ وادٍ أنّــهُ جبــــــــــــــــــلُ 

  فأرٌ إذا كــــانَ فـي صحوٍ بلا سبـبٍ

                                 وحيــــــــنَ يسكــرُ فهْوَ الفارسُ البطَلُ

  وحــالةٍ لا يواسينــي بها أحـــــــــدٌ

                                 ألأصــــدقاءُ همُ كُثْــــــرٌ ولا رجـــــلُ  

  مــا كنتُ أحسبُ أنَّ المالَ آلهــــــةٌ

                                  خرّتْ سجـودا ً لهــا الأحزابُ والمللُ

  قدْ أفســَدَتْ كــلَّ ذوقٍ خالصٍ شللٌ 

                                 تبارزتْ بينها فاستفحــلَ الجَــــــــــدلُ

  مهما بدتْ في اختلافٍ فهي واحدةٌ  

                                 فالكلُّ بالكلِّ موصــولٌ ومُتّصــــــــــلُ 

                                  ***

   قومي هــمُ شرّدونــي دونما سبب ٍ                                                     

                               حكّمــتُ عقلـي وخصْمُ القومِ مَــنْ عَقَلوا

   لذا سلكتُ طريقــا ً غير َ مـا سلكوا

                               ففرّقـــــــتْ منْ زمـــــــان ٍ بيننا السُبُــلُ

   أحسُّ أنّـــي غريبٌ بينهــمْ أبـــــــدا ً

                               كأنّنــــي لستُ منهم ، موطنــــــي زُحَلُ

   ما عُدْتُ أفخــــــرُ أنّي من سلالتهـمْ

                               وبانتســـــابي إليهم إنّنـــــــــي خَجِـــــلُ

   مثلُ (ألأميبـا) همُ  لا شكل يحصرهـم

                               ولا يُمـــازُ لهمْ جـــــدٌّ ولا هـــــــــــزَلُ(1)

   قدْ أرخصونـــي وباعوني بلا ثمـــنٍ

                               مِنْ قبلُ يوسف باعوهُ ومـــــــا خَجلـــوا

 تبّا ً لهــــــا أمّة ً في الجهْل ِ غارقـــة ً  

                               وتّدعـــــــي أنَّ منهــا جاءتِ الرُسُـــــلُ

 ما حرّم َ اللهُ والوجـــــدانُ تفعلـــــــهُ  

                               عمْدا ً ولله ِ فـــــي الأسحـــارِ تبتهــــــلُ

 تبّــا ً لها عصبيــاتٍ  مُضلّلـــــــــــة ً

                               شكــــــــا وولول َ منها السهْلُ والجبـــلُ

 تبنـــي الشعوبُ لكي تحيا مُرفّهـــــة ً

                               ونحـــــــــنُ نهدمُ مــا يُبنى ونقتتــــــــلُ

 هذي العروبـــــــة ُ أشلاءٌ مُمزّقـــة ٌ

                               قبائــــــــلٌ بدمــــــاءِ الأهـلِ تغتســــــلُ

 طوائفٌ تدّعــي الإسلامَ هاتفـــــــة ً

                               (اللهُ أكبرُ) لكنْ ربّهمْ هُبَــــــــــــــــــلُ(2)

 ماذا سأكتبُ عنـها ضاقَ بي قلمـي 

                               ذرْ عا ً ومِنْ حولـــيَ النيــرانُ تشتعـــلُ

  القتلُ والنهْب والتكفيــــرُ منهجها 

                               بهـــا وليسَ بوحش ٍ يضربُ المثـــــــلُ

 كم من مدينةِ عشق ٍ دُمّرتْ فبــدتْ

                               كأنّهـــــــا خِرْبــــــــــة ٌ أو أنّهـــا طلــلُ

 دوّامــــــة ٌ هيَ مـــا إن تنتهي علل ٌ

                               إلا استجدّتْ سراعــــــــا ً بعدهـــا عِـللُ

 لذا سأوجزُ قولي بل سأختمــــــــــهُ

                               إنَّ العبارات ِ تؤذي حيـــن َ تكتمــــــــلُ

  

    جميل حسين الســــــاعدي

....................

* هذه القصيدة تتحدث عما آلت إليه الأوضاع في عموم بلاد العرب بسبب الصراعات القبلية والطائفية. إنها حرب داحس والغبراء في زمن غزو الفضــاء

 (1) الأميبا: حيوان يتكون من خليّة واحدة، يغيّر شكله باستمرار

 (2) هبل: صنم كان يعبده العرب القدماء قبل الإسلام   

 

.

 

حسين يوسف الزويدهذه الكلمات عندما كنت في الصف الرابع الإعدادي وهي أول محاولة لي إذا جاز القول.

 

بــاللهِ أيتـها الحبيبــةُ أشـفقي

                                 وترحَّمي في خاطري وترفَّقي

ولتعلمــي أنــي بحبــكِ مجبــرٌ

                                    أنا لسـتُ فيكِ مُخَيَّـراً بِتَعَلُّقي

و اللهِ لــو أنّ العبــادةَ لــم تكــنْ

                                للبــارئِ العالـي الكريمِ المغـدقِ

لأطلْتُ في تسبيحِ اسمِكِ خاشعاً

                                    وأقمْتُ فيكِ صلاةَ عبدٍ متقي

مالي على حَمْلِ الهوى في خاطري

                                   صبرٌ وقد زادَ الجمالُ تَشَوُّقي

و تَّأكـدي أنَّ الــهــوى يـا مهجتــي

                                  كالسيلِ يجتاحُ السدودَ ويرتقي

وَلكمْ وَدَدْتُ لــو الذيــنَ بوصــلِكُمْ 

                                يحظَوْنَ أن يَصفوا إليكِ تَحرُّقي

كـي ترحمي هذا الفؤادَ وتُكرمــي

                                قلبي المعذَّبَ في هواكِ وتُشفقي

***

د. حسين يوسف الزويد

 

نور الدين صمودذاكَ شعري مُحَلقٌ في الأثيرِ

                     ألهَمَ اللحنَ سابحاتِ الطيور ِ

فلماذا يُبَرْعِمُ الروضُ زهرًا

                      إنْ تناءتْ عنه جميع الطيورِ

ولماذا تشدو الشحاريرُ إن لمْ

                تَلْقَ في الروض رائعاتِ الزهورِ

يا عروسَ الشعرِ الطروبِ دعيني

             واتركي الشِّعر في صميم شعوري!

سوف أتلوه بين نفسي وبيني

                          فدعيني باللهِ منه وطِيري

لا تطيري عني  بعيدا ولكنْ

                 نحو قلبي على المدَى فلتطيري!

واغفري لي إذا طلبتكِ هجرًا

                   كيف أسلوكِ يا مناط شعوري؟

ورفاقي كانوا رفاقي وظلوا

           خيْرَ صَحْبٍ قد ضاعفوا من سروري

(زبدة ُالقولِ في الليالي  محاها

                    حَرُّ شمس النهار مثل السعيرِ)

أنا عبْدٌ للشعر لكنْ أراني

                    بالتعالي أكاد أُرْضي غروري

وبما لي عليه من طول عهدٍ

                سوف يَبْقى لي الشعرُ شعلة َ نورِ

والليالي، إن طال فيها سُهادي،

                      سَأرَى الشعرَ فيه خيرَ سميرِ

وسواءٌ لديَّ إنْ سمعتني

                        فيه بُومٌ أو رائعاتُ الطيورِ

وإذا لم يجئنيَ الشعرُ عطرًا

                     رحت أجنيه من بديع الزهورِ

***

أ. د: نورالدين صمود

 

عاطف الدرابسةقلتُ لها:

يهتفون

في الصّيفِ والشِّتاء

في الصِّقيعِ والجِّليدِ

تحتَ الشِّمسِ الحارقة

عُراةً إلّا من أصواتِهم 

تحيا البلد

تحيا البلد !

*

كلُّ إنسانٍ يغرقُ في دمه

يسكبُ الدِّمعَ قبلَ الذِّبحِ

وينثرُ أوجاعهُ كالمبخرة

والدُّودُ يجتاحُ العُقولَ

والمنازلَ والطُّرقات

وكلَّما علا النَّحيبُ

تخرجُ صرخةٌ حزينةٌ:

هذهِ البلادُ

حُكمَ عليها بالجَّفافِ المؤبدِ

بالظُّلمِ المؤبَّد

بالفسادِ المؤبَّد !

*

هُناكَ من يحفرُ آباراً للظَّمأ

وينسُجُ من خيوطِ الظّلام

ثوباً جديداً للبلدِ

والبيتُ يتساقطُ حجراً حجراً

والسَّقفُ ينظرُ بعينينِ مالحتينِ :

كيفَ تتآكلُ الأعمدةُ ؟

*

المصباحُ يا حبيبةُ وحيداً

بلا زُجاج

والرِّيحُ القادمةُ

من خلفِ الأسرارِ كخيولِ الغُزاة

ترسمُ على وجهِ البلد

صورةً أُخرى للبلد 

كأنَّها امرأةٌ

تمشي في الضَّبابِ

تحملُ جنيناً

مجهولَ النَّسب !

***

د. عاطف الدرابسة

 

صحيفة المثقفأيديولوجيا

قرابينٌ عجافٌ تُحدّقُ بالمنتصرين، تزاحمتْ البطون الرَّاكعة على الطاولة المُستديرة، تعانقتْ الكؤوس الحمراء، من ورائهم يتابع حفلة الشّواء مُتحسّساً جوفهُ المقعَّر، في لحظة التهام الرَّوائح تذكَّر بأنَّ رأسه سقط في اجتماع الجماجم.

كنود

قطرة قطرة جمعَ نصيبهُ في الغربالِ، ألقى اللومَ على الجرَّةِ، نعتها بالبخلِ، ندبَ حظهُ أمامَ العطشى في الطَّابورِ، بينما أقنعَ الأبكم بالتنازلِ استغاثت البيداء منْ سيله الهارب.

عجز

نفذتْ سهامُ صيده، بحثَ عن البديل تحرَّشَ بالجبال، سخرَ من ناصيتها الملتهبة، جمعَ ذرَّات الرَّماد الهاربة، بدأ يتنقَّل بينها مستطيلاً على عكازه، في المنعطف لقَّنه الجملُ العجوز حكمتهُ الشَّهيرة.

 غائية

في غُبرةِ الظَّلام فطمتهُ الأنفاس، تمنَّى العودة لوكره النَّدي، دعستْ ركلاتهُ المستغيثة شعاراتهم الصَّفراء، من فوق الرُّكام جاءَ النداءُ: تهشَّم النَّسلُ وبلعتْ الأرضُ غيضها.

دمٌ آسن

تحضَّرتْ الهاماتُ لاستقبال الأكفّ، تعالى صراخُ الأجوافِ، تقطَّعتْ بهم الأسباب، دفنَ الوصيَّةَ في مقبرةِ الضَّميرِ، ألبسها فستان الحلمِ في سوقِ النَّخاسة، قبضَ ثمنَ وأد الرَّعية، نسجتْ العناكبُ لهُ بيتاً منْ بقايا شاربه المفتول.

 

دعــاء عــادل

 

 

حــبال العـــنــف حزمتُها انْــخراقُ

وحـيـن نــشـــدّها يــبْــدو الخــنـاقُ

 

جواد غلومبِــــلاد لا تـــــرى الاّ هَـــــوانـــــا

بــلاد مِــيْــتَــةٌ  تُــدعى الــعــراق

 

بلاد يُضــرب التـحْــريرُ نَـــعْـــلاً

ويــشتــمهـا التأفّــف والبــصـــاق

 

يعـــمّ السحـت والــفـرهود فـيهــا

ويــغــمر فــيضَــها دمْــعٌ مُــراق

 

رقـاب النـاس تخنق في حِـــبــالٍ

ويـسري فــي مسالكها احْـــتراق

 

حِـــبـــال الله مَــنْــجــاة وفـــــوز

ولكــن عـنــدنا خَــنْــقٌ شِــنـــاق

 

وكيـف العــيش في ارض زؤامٍ

ولا يحنــو المعمّــم و الــرفــاق

 

تطاردنــا الكواتـــم والمليْـشيــا

ولـم يسلَــم طريــق او زقـــاق

 

طمسنا الرِّجل في وحل وطينٍ

فمشْــيَــتُــنا عِــثار وانْـــزلاق

 

قَــتلنا كـل حُـــبّ او حــنـيْــن

وضاع الضّــمّ مِــنّا والعِــناق

 

بلاد كلّــها عــنْــف وعسْــفٌ

عَــداوات يُــصاحبها شــقاق

 

وهَــذرٌ كلّــه مَــيْــنٌ وكــــــــذبٌ

سـلــوكٌ جُــلّهُ مَــلَــقٌ ، نِــفــــاق

 

سـيــاسيـــون أتْــبــاعٌ عَـــبـــيْــدٌ

فلا تــرجــو يسـاورهم عِــتـــاق

 

لهيب قلوبِــنا أضْــحى شـــرارا

وكــل الأرض وقـدٌ واحـتــراق

 

ظللْــنا فــي التخــلّف كـل حيْـنٍ

فلا شــوط يسيــر ولا انــطلاق

 

حماة الله قــد ثـبَتُــوا لصوصــا

كــأنّ الديــن في الدنيا ارتـزاق

 

كــأنّ الله لــم يــبعـــث نــبـيّـــا

ويحملُــه إلــى الأعْــلى بــراق

 

قطعْـتــم حــبل ديْـنٍ مستَـقـيــمٍ

فـغـابَ الله وانـتَــشر الــفـراق

 

فلا وصلٌ مع الرحمن يسْـري

وقـد زال التراضي والــوفـاق

 

فانتم يا أسافــل مــن جعلْــتُـم

قلوب الناس يحويْــها الشقاق

***

جواد غلوم

 

صحيفة المثقفموج يذهبُ

وموج يأتي

أراهُ، ماضِ

يحدقُ بين المحنة والبلوى

تملؤه الذكرى

وأراه مشطورًا

يصرخ في وجه الجدوى..!!

***

موجٌ يزحف

في كل دروبي ونهاراتي..

 وغيمات تمرح شغفًا

تجتاح مسراتي..

موجٌ، يلاطم اسواري

يأكلني المعنى

في مجرى حكاياتي..

***

صمت يطبق، لا جدوى

وانت هناك،

تراقبُ موج البحر

يجتاح حجاباتي..

يا أنتَ،

لا تفزعْ، إن كان الوهم

سبيلا  لجراحاتي..

الوهم وأطياف الصبر

على جمر النارْ..

وخيارك كان مريبًا،

ميتةُ مَنْ شنقتهُ آلهة العار..!!

***

موجٌ يصمت

لا ريح، تهادن نفسها

والماء، صوبك يزحف

والذل، نحوك يطفح

والقهر يملء جوفك الطامي

بأشكال الأحتقار..!!

***

وتظل تصرخ في العراء

ولا من قضاء

ولا من شفاء

وتمضغ سيل الصدى

والمدى

ساحة الذل كلها من سراب..

يشيع المهانة والعذاب..

وعند اقتراب النذور

يزاحمك السير بين القبور

تعد الشواخص

تلك التي لا تُعَدُ

كانك شاخص مثلها

لا تملك الحق في الموت

دون إختيار..!!

هكذا كانت نداءاتك

تهضم الوقت وتلوي رقابا

وتدمي على مذبح الاقدمين

رياح الزمان..

***

صَمَتَ كثيرًا

صَرَخْتَ كثيرًا في صمتك

ورجوتَ من الله ان ينقذكْ

من محنة الذل

وانت وحدك من يتوخى الانتظارْ..

مَنْ يُغيرُ هذي التعاسة والنجاسة

غير من ركب البحارْ..؟

***

زمنٌ يفيض صديدًا

زمنٌ غابر يجتاح شطآن المعابرْ..

لا تجد فيه غيمًا نظيفا

يرافق ناصية المنابرْ..

زمن لا تجد شجرا ظليل

ولا ماء عليل

ولا عقل، يغالبه الحوارْ..

زمن فيه قهر

فيه ضيم، والف عارْ..!!

فيه فسق تمادى ليله

حتى طغى، وباءَ

فوق سارية النهار..!!

***

زمنٌ يفيض صديده

ما زال يعبث في دروب الخيرين

ومن حولنا

نراقب عالما يشكو من العهر

واشكال العزاء..

***

زمن غابر لا تجد فيه بسمة

في ثغور الصغارْ..

زمن لا تجد فيه صحو

غير اطياف البغايا

وبقايا

من جدار آيل للأنهيارْ..!!

قلْ ما تريد،

فان جموعهم تمشي

كرهط النمل

عبر الوحولِ..

تنز صديدًا

وتلوي رقاب الأنكسارْ..!!

***

خلف الأسوار شموع

ونهاراتْ،

وسحابات خضر

ستمطر زخاتْ

من مطر في كل الوديان

والفجر يناغم روح العصر

يصارع انواع الغيلان..

والشر عقيم في كل زمان ومكان..!!

***

جودت العاني

 

سلام كاظم الشجرأخاط.../

الظل مغادرا من بقايا حلم

ورمم وجه المسافات

اِله الغبش،،،

تكتم قبلا صراخ الموجعات

تمترس بثكنات التأويل

حين أستعذب البكاء ذهولا

يستدرج خفوت الصوت

لحامل النعش،،،

يردد معي.... أنا دونت الوجوه

على لائحة النسيان

بأضابير الرفوف القديمة

حملت غبارها بأذرع الرداء

ملأت الجيوب صورا لوحشتنا

محتفظا بمقابض خزانتنا

لمّا غادرتها الأشياء

وكثيرا من صرير البوابات الصدئة

فكل الفصول متوقفة، لا علم

لي من أين  سيبدأ

الذوبان ،،،

.

.

سلام كاظم الشجر

 

حسين حسن التلسينيأصلي وراءَ الحُبِّ فهو إماميا

                 ويومَ  هُبوبِ القحْط كان غماميا

بهِ فاض فجري واستقام خزاميا

              بهِ البدرُ والنجماتُ صارتْ حزاميا

وأصبحتُ  غاب الشِّعر بين أناميا

                   وظل الصراطُ المُستقيمُ سناميا

وقلب الضفاف الُمحْكماتِ مقاميا(1)

                      وفخُّ الدجى زاداً لفخِّ انتقاميا

ونالَ شُموسَ الكونِ دفءُ كلاميا

                   ونامَ هزارُ الحُسْنِ سَفْحَ سَلاميا

وباتتْ فصولُ الدهرِ ساحَ قياميا

                       وأوتادَ أنوارٍ لخضرِ خياميا

وبيض  الأغاني صار تاجاً لهاميا

                وسُود الأغاني في شراكِ سهاميا

ألمْ ترَ كيف الله صاغ مناميا

              وَعَدَّ صلاتي في القلوب اغتناميا؟!

وكيف ربيعُ العطرِ أضحى زماميا

             وَبَرْعَمَ ثوْبَ العرسِ غيثُ حَمَاميا؟!

وراقَ  نسيمَ الكونِ بيضُ مُداميا

              وذا الشوكُ يهذي بعدَ أن كان داميا

ألَمْ تَرَ أوكارَ القطا فوق شاميا (2)

              ودمعَ المآقي من جرارِ احتشاميا؟!

لجُرْحِ  العذارى هل أنَخْتُ فطاميا

           وهل حاصرَ الواشينَ غيرُ التطاميا؟!

أنا الحُبُّ والتقوى عمادُ خياميا

                   ولِلَّهِ ربِّ العرش ضاءَ صياميا

أيا شاعري مادُمْتَ أصبحْتَ راميا

            وأهداكَ روضَ الدفءِ ضادُ ضراميا

فَكُنْ لجياعِ الأرضِ قَمْحَ لِمَاميا (3)

                 وَهَبْ ليلة العُميانِ عَيْنَ اهتماميا

***

شعر : حسين حسن التلسيني

................

(1) الضفاف المُحْكمات :إشارة إلى قوله تعالى :

(هُوَ الذي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ محكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ....) }سورة آل عمران آية: 7{

(2) الشام: جمع الشامة.

(3) الِّلمام: جمع اللِّمَّة، وهي الشَّعْرُ الذي يجاوزُ شحمة الأذن.

(*) بلاد الرافدين  مدينة أم الربيعين .

 

عدنان الظاهرفي زحمةِ خضّاتِ الإقلاعةِ طوْعا

تتبدّلُ أوضاعا

تتبادلُ صاعاً صاعا

تتغيّرُ قِشّاً منفوشا

تنحلُّ عصيراً مخفيّاً عصْراً عصرْا

تأتي يومَ الزينةِ عَفْوا

تحملُ للحافي كي يشفى ثوبا

تقلعُ في الصيحةِ أبوابا

مِعصَمُها خُفٌّ معقوفُ

تصهلُ مُهراً مذبوحا

ما حلَّ بمنْ كانوا أهلا

جرّوا حبلَ السُرّةِ جرّا

ما صاحوا لا ساخو لا قالوا أهلا

زالوا زلزالا غَصبْا

أبحثُ عنها ؟

سلسلةٌ من عصفِ الشكوى أقوى

تضربُ خَمْساً في خمسٍ سوطا

تتحجّرُ شَمْسا

حُزْماتٍ من نورٍ لوحا

ماتت فيها أضوائي خنْقا

أجري لا أدري مَنْ يجري في رجلي

مَنْ يرفعُ كأسي رأسا

مَنْ يتوانى يتفانى

يدنو ينأى

يُحصي أنفاسَ شبابي رَقْماً صَعْبا 

يتربّصُ بي  باباً بابا

جئتُ فغابوا إكليلَ خُزامى أشتاتا

صوتُكَ أبهى نَقْشا

إخلعْ رأسكَ قبلَ الطُوفانِ وما يغشى

إمسحْ أقدامَ الغرقى كافورا

جففْ أعناقَ غرانيقِ التطوافِ العشوائي

قاضيها بالريشِ وأطباق الحلوى

سقطَ الطاووسُ قتيلَ الخِنجرِ حَدّا

باهاني يتفصّدُ عِرْقا

لونُ الليمونِ مِزاجُ الريشةِ في جُرحِ الرُمّانِ

يتساقطُ عُشّاً مِنْ قِشٍ عُشّا.

***

عدنان الظاهر

جابر السودانيليلة من مساءات الحرب

 العراقية الايرانية

***

خوفٌ على ضفةِ

المســـــــــــــــاءِ

الفاوُ في مرمى حجرْ.

متتابعٌ خطوُ الجنودِ إليهِ

عبرَ مسالكِ الألغامِ

والملحِ الأجاجِ

وأنتَ في الرتلِ الأخيرْ. 

هوناً تجـرُّ الخطـوَ

منشغلاً تتابعُ في سماءِ الفاوَ

أسراباً من الطيرِ المهاجرِ

أفزعتْها في الغروبِ

قذائفُ الأوباشِ

فابتعدتْ تلوذُ بغيمةٍ

والليلُ تشعلهُ

الصواريخُ البعيدة ُ بَـغتة ً

ومشاعلُ الـتَّنويرِ ألافٌ مؤلفة ٌ

وليلُ الفاوَ

مثلَ جهنمِ الحمراءِ

ينفثُ غيظهُ

حمماً على رملِ السواترِ

         2

والفاوُ في مرمى حجرْ.

متعثرٌ خطوُ الجُّنودِ إليهِ

وجوهُهم مطليـَّة ٌ بالقارِ

مثلَ زوارقِ الأعرابِ

في سبخِ الجَّنوبِ

الصبحُ أقصى ما يحاولُ بعضُهم

وحواجزُ الإعدامِ اقربُ في المساءِ

وأنتَ في الرتلِ الأخيرْ.

هوناً تجرُّ سنينَكَ النزرَ اليسيرَ

عن الحريقْ.

       3

والفاوُ في مرمى حجرْ.

متقهقرٌ خطوُ الجُّنودِ

إلى الوراءِ

وأنتَ في الرَّتلِ الأخيرِ

هوناً تجرُّ خطاكَ

مزدرياً دمَكْ.

أبمثلِ هذا الخطوِ

تندفعُ المنيةُ ؟

من أين جاءتكَ البلادةُ هذِهِ

لتظلَ منتصباً كجذعٍ ميتٍ

الأرضُ لا مأوى يقيكَ

وليسَ في جفنيكَ

متسعٌ لحلمٍ مرةً أخرى

وحشدٌ من عويلٍ حولَ وجهِكَ

كنتَ مختنقاً بهِ حسكاً وعوسجْ. 

فلتكنْ

للريحِ ساقاكَ الخفيفةُ بعدَ ذاك.

***

جابر السوداني

 

حنان عباسيسحب السيجارة  الأخيرة من جوف العلبة البيضاء وألقاها أرضا بحركة تلقائية، نظر إليها وقد توسدت كيسا بلاستيكيا أسودا كان يعانق الاسفلت وحيدا، بدت الصورة  مضحكة وتخيل لوهلة أنهما ورغم تناقض الشكل واللون والمادة بينهما إلا أن تناغما غريبا يجمعهما وكأنهما التقيا ليؤنس أحدهما الآخر،و انتهى به الظللُ إلى حديثِ في بهجة اللقاء، يبدؤه الكيس الراقص مُهلّلا بالزائرة وهاشًّا لمقدمها السعيد، وتكمله العلبة المنكسرة في استحياء تشكر له جميل ترحابه وتسأله فيمَ كان حزنه . لكنه لا يردُّ إنما يظلُّ مُغاليا في مدحه لصفاء لونِها ورونق الحروف المرسومة على جنباتها، مُطيلا التحديقَ في ثناياها حتى يبلغ بها الخجل منتهى الصمت،فتلقي ببصرها نحوه صاغرة لحلو الكلام  وشاكرةً في ابتسامة خفية صاحبها الذي اختار أن يرميها بين أحضان شاعر ..

أكمل سيجارته متضاحكا لما آل عليه المشهد في النهاية، وقرّر أن يختار لتلك السيجارة المتبقية مجلسا بين سجائر أخرى حتى لا يتركها ضالةً بين الأرصفة .. ورغم جنون الفكرة وغرابة البحث بين الركام عن قبيلة سجائرية المعشر إلا أنه جدّ في تنقيبه حتى أرشده الدرب إلى زاوية مظلمة تحت كرسي خشبي يتوسط الحديقة العمومية ،فأنزل العقب المحترق بتؤدة وأسكنه قرب أشقائه وهو يتمتم الوصايا ويتوعد العقاب لمن لا يطيعه ..

اختار تغيير كل خططه لذلك اليوم، وارتأى أن اللحظة مؤاتية لكل ضروب الخبل .. لقد بدأ صباحه كأغرب ما تكون الصباحات، وانحرفت أفكاره عن كل دروب العقل، فانصرفت عن التقيد بلوائح الاتزان والوقار، وجاهرت بالعصيان .. كان أول التمرد إغلاق الهاتف الشيطاني،ذاك الذي لا يتركه يهنأ بأي لحظة جلاء نفسي .  تأكد من همود الجهاز اللعين ومن ثمة دفنه في جيب بنطاله، اطمأن لتلك السكينة التي سرت كنسيم بين خلاياه . تسربت إلى فمه شبه قهقهة وهو يتخيل نوبة الغضب التي ستغمر رئيسه عندما يتصل به فلا يلقى من مُجيب إلا ذلك الصوت الآلي المُستفز يردد في نبرة ساخرة أن رقم مخاطبه ليس في وضع آستخدام حاليا .. ولم يقدر لضحكته الصاخبة ردعا، فعَلتْ زهزقة  وسط الجموع  الراكضة في كل الآتجاهات . وعندما أدرك ثباته كان قد توقف أمام واجهة بلورية عكست شبح رجل يشبهه خلقة ويُخالفه رؤيا . تفحص ملامحه المنتشرة في فوضى جميلة، بدا كغريب رأى في الجهة المقابلة من الشارع أحدا يشبهه ..كان ذاك العديل يرتدي ثيابه في ترتيب مزعج، أنيقا في آستقامة ثقيلة، يوحي لناظره بانه يمتلك تلك الصفات العجيبة لرجل سويّ الخُلق، مؤدب القول، رشيق الحرف، رجل علت منزلته وسمت عزته، رجل روتيني الوقع، سليل الملل وقريب السأم . لم يعجبه التطلع أكثرفأدبرعن مثيله كارها تلك الهيئة، وأزمع على الجموح غير مذعن لصواب التعقل في مثل هذا العزم على التحوّل إلى غير طبع والتعلق بغير حياة .. استعاد خطوه الحثيث نحو وجهته المجهولة، عازما على التمادي في انتفاضته، مُقرا في أعماق روحه  البحث عن تلك السعادة التي ألِفها الكيس البلاستيكي الأسود عندما ألقى بين جنباته تلك العلبة الكرتونية البيضاء .

 

حنان عباسي

 

ريكان ابراهيمهو أنتَ؟ أم شبَحٌ أراهُ هزيلا  

                             لم أستبِنْ عُرْضًا له أو طُولا

مَيْتٌ؟ أمِ المَوْتى أنابوا واحدًا

                             منهم يُداعِبُ ذهنيَ المشغولا

وضعَ الزمانُ على الحروفِ نقاطَها

                             وبقيتَ وحدكَ تعشقُ التأويلا

تُعلي بكاءَكَ والقصائدُ تنتَخي

                             فمتى ستشهرُ سيفَكَ المسلولا

إنّي لأجلك بِعتُ كلَّ بضاعتي

                    ورجعتُ أبحثُ عن جذوري الأُولى

علّيْ أراكَ كما رأيتُكَ يومَها

                                  أسدًا يُقاتِلُ باليدينِ الغُولا

إخلعْ لها نعليكَ، تلك مَفازةٌ

                            جرداءُ تدعو أنْ تراكَ رسولا

في الجُبِّ يُوسفُ والقميصُ بلا دمٍ

                                   منه يُحمِّلُ ذئبَها ما قِيلا

وجمَالُ وجهكَ لا يراهُ حاسدٌ

                              مَنْ لا يُحِبُّكَ لا يراك جميلا

مُستَفعلٌ لا فاعلٌ يا صاحبي

                              فالفعلُ شاخَ ولم يجِدْ مفعولا

عجِزتْ حروفُ الجَرِّ عن مجرورها

                               وهي التي كانتْ تجرُّ الفيلا

والمُبتدا ثاوٍ على أطلالهِ

                               يبكي بها خبرًا أهانَ فحولا

بمن ابتدى؟ بمن اقتدى؟ كيف انتهى؟

                             لِمَ صار مغرورًا فعادَ ذليلا؟

وإذا ابتدأتَ وكنتَ دونَ مُقامِها

                           في النازعاتِ فمارسِ التعديلا

وجهانِ فيكَ فخُذْ بوجهٍ واحدٍ

                              إنَّ البطولةَ أنْ تكون أصيلا

واقطعْ به عهدًا لطالبِ نخوةٍ

                             فالعَهْدُ كانَ ولم يزلْ مسؤولا

أثُمالةٌ في الكأسِ يشربها الفتى

                              ليصير فيها سادرًا مخبولا؟

أم رشفةٌ في الكأس يُبقيها الفتى

                               لغدٍ سيأتي شاحبًا وخجولا؟

لا هذهِ أو تلك بل كأسٌ عَنتْ

                              طوعاً فكنتَ مليكَها الضلِّيلا

              ***

هو أنت؟ لا بل أنتَ لكنّي أرى

                              ليلًا وقد أرخى عليكَ سُدولا

بل أنتَ لكنَّ الثُغورَ أسيرةٌ

                                  فيها سلاجقةٌ تُعينُ مَغولا

الغائِمُ الجُزئيُّ يُخفي شمسَها

                             صبحًا، وليلاً بدرَها المأمولا

بل أنتَ مُذْ بلَغتْ تراقيَ صُورِها

                              علَّ المُصابَ يُثير إسرافيلا

يا صابرًا. إنيّ كرهتُكَ صابرًا

                           وكرِهتُ فيك الهَمْسَ والتعليلا

أوقِدْ سراجَكَ فالنجومُ بعيدةٌ

                           وسوى سراجِكَ لن يكونَ دليلا

إنّي نصحتُكَ والنصيحةُ مُرّةٌ

                            قد تجرحُ المخبوءَ والمجهولا

أنا فيكَ وَقْفٌ لا يُباعُ ويُشترى

                             بالمالِ حتى لو قضى مقتولا

ومن الخطيئةِ أنْ أكونَ لها كمنْ

                               هانت كرامتُهُ فصار عميلا

 

د. ريكان إبراهيم

 

قاسم محمد الساعديمُشاكِس دائما

 فَتَحَ الباب الاربعين في الحكاياتِ

 فشَتَمَتهُ صحف بلا وقار

 انضمّ لجوقة ألداعين لرجمه

 مشعلوا ألحرائق

 ومن لا يعرفون أَنْ الحرب تختتمُ بالباء

 مدفوعا" بخيلاء سكر

قال: قضّيت الليلة على سَطْحِ كوكب عطارد

هنا ...

لا أظن ثمة أَلَّهَه .. تّراقب

ولا كُتَّاب سجلات الذنوب‏ والْحَسَنَاتِ

 فالكثير من المسافاتِ بيننا

وأنا

 أحِبُ أن استريح قَليلًا

 أيها الإلهُ اللآمبالي

لا.. أَعْرَفَ لم رسائلُ اِستَغاثَتنا

 مّرصوفة على الرفوفِ

 مَختُومَةً بالشمعِ الاحمر

 لَكِنَ

لا يُهمني... أن عدُه البعضُ بِدْعة

 أريد إِلَها !

أحملهُ في حِقيبتي

 وتارة أضّعه في جيبِ ألبنطال

 وقبلُ أن أنامَ أرَشُّ

رحيق الازهار على وجهِه

***

قاسم محمد مجيد

 

نادية المحمداويبأعشابها ..

إبتدأت روحي هياجها العالي

أطلقت للافق جوارحها

وإذا كنت أنت

تقدم الصباح

وتكسر الليل على مذبح الذكرى

تتبدد المخاوف .

فتعلن روحي خوفا مهيئا للحديث

يتكسر العالم ... خذهُ

ينحني الوقت

فابدد عنك وحشة الحروب

أيها الحزن إبتعد

فانا مازلت ..أريد  البوح  للملكوت

أيها الحلم :

أنتخب صحبتي

فأنا مازلت ..أشد أهدابي لشعاع الشمس

في ظل ..هذا الليل الكافر بالأقاصي

أدرك أن القلب

.. بيت الأمنيات

***

نادية المحمداوي

 

حامد فاضلفي متوالية أيامنا المتعبة. بنصل الفجر تشق الشمس خباء الليل، فتهب من نومها مدينتنا الخربة.. كائنات النهار فرادى وزرافات. تخرج من بيوت الطين، بيوت الصفيح، بيوت التجاوز، من اللا  بيوت.. بصدور مبطنة بالإشعاع، وأرواح مهددة بالموت المتربص في الأنحاء، وأرجل ناحلة كالقصب. تسرع نحو مَنْ كانت يوماً قلوب الطيور تهفو إليها.. ساحة مدينتنا، عروس الربيع التي تميس بثوب مُوَشًّى بالأزاهير، زنار من الآس، قلائد أقواس قزح من مصابيح، ونافورة تنث على سجاجيد النجيل رذاذ ماء قراح.. بثياب خسرت اسمهاً، وعباءات خسرت لونها.. شيب وشباب، نساء وأطفال.  يستبقون ليعدوا لهم متكأً على حُصُر التراب المبثوثة حول خصر الساحة، الخصر الذي كان يضوع بعطر أزهاره إذا داعبته أصابع نسيم الشمال.. ذات انفجار نهشته عُبُوَّة ناسفة. قطعت رؤوس عماتنا الفارعات، أوقفت خفق أجنحة الشعفات، لوثت ثوب ساحتنا بالسخام، بعثرت جثث الحمائم، الفواخت، العصافير على النجيل الأعزل.. هذه هي ساحة مدينتنا التي يحج إليها كل صباح خليط عجيب من فقراء ما بعد العام 2003.. أرامل متعبات، عجائز شمطاوات، أمهات ثكلانات، عَذْراوات متسولات، أطفال يتامى، وشيوخ هَرِمون.. ويطوف حولها بائعو الجرائد، النساتل، العلك، الشاي، الماء، وبائعو خرق مسح زجاج السيارات. هذا هو مَرْأًى الساحة ورُوَّادها كما تراه الشمس إذا ما أطلت من شرفة المشرق على صباح مدينتنا المتعب.

(2)

بخطوات طاووس، جلد حرباء، مكر ابن آوى، وفرشاة الأمس. دخل رسام اليوم المقر المحصن بكتل الاسمنت، الأسلاك الشائكة، الكاميرات، أجهزة الإنذار، والجُنْد المدججين.. الصورة المحمولة خلفه على أكتاف رهط الهازين ذيولهم مع الريح، وأدت تردده، واطلقت لسانه فراح يستعرض قدام صاحب الصورة مهارة فنان صالح لكل العصور، فكم رسمت ريشته ومحت، وما تزال ترسم وتمحو، وستظل ترسم وتمحو، وترسم و............ألخ، فالرسام يبدل قناعه كلما تبدلت الوجوه.. صاحب الصورة الذي لم ير غير وجهه القديم في جنسيته التي استبدلها بجنسية بلد بعيد. فتح عينيه على سعتهما، ليلتهما وجهه الجديد المطل عليه من الصورة، التي تجاوز ارتفاعها قامته وقامات مَنْ يحيط به من حرس خاص.. مدهوشاً قدام الصورة تلبَّث غير مصدق، ثم فجأة استدار، خطف الرسام بين ذراعيه، احتضنه، عانقه، قبله، وأغدق عليه من الأوراق الخضر بغير حساب. وبإشارة واحدة حُملت الصورة ثانية على الأكتاف. ونحو الساحة زفت بسيارة مكشوفة، مزينة، مسبوقة برتل، ومتبوعة برتل.. زرعوا الصورة في الساحة، هتفوا، ببنادقهم طعنوا الهواء ، ثم انفضوا.

(3)

التلميذ الذي كتم كاتم صوت أنفاس أبيه. مسح دموعه، كتم حزنه، شد حزامه، وغَيَّر مسراه من المدرسة إلى الساحة. فأصبح رقماً جديداً في قائمة فقراء الساحة.. تخلَّت يداه عن كتاب القراءة والحساب، لتحمل ماسحة الزجاج ورشاش الماء، فكانت شمس الساحة صباحاً تراه وهو يكمن كالصياد في انتظار الطريدة.. عيناه لا تفارقان أضواء إشارات المرور، ولكي يدشن التلميذ الصغير عمل أول يوم له في الساحة، أشرع ماسحة الزجاج، وهرول يسابق أقرانه نحو أقرب سيارة أوقفها الضوء الأحمر. راح يرش الماء على زجاج السيارة ويمسحه، ولم يثنه رفض سائقها من الحصول على ثمن خدمته، وما هي الا بضعة أيام حتى احترف التلميذ الذي لم يعد تلميذا عمله، يستيقظ ما إن يغبش الليل، ويهرع إلى الساحة. يقضي نهاره بالتربص للسيارات، وعند المساء يعود ليلقي برأسه في حجر أمه، ويفرش أجفانه لاحتضان ابيه، الذي قيل له انه غادر الى عالم ناصع كثوب العروس، عالم ليس فيه يد تسرق، ولا لسان يكذب، ولا وجه ينافق.. في منتصف أول نهار للصورة، التلميذ الصغير الحافي القدمين، دخل الساحة المهددة بالانقراض، رفع دشداشته، قدام الصورة أقعى وأقام مأدبة للذباب.

***

قصة: حامد فاضل

 

صحيفة المثقفمات حـيـّـاً، بعدما سوّد بالقبح جبينَهْ

أخرقٌ قد غاب عنه أنه أسخف طينهْ.

علقوا في جيده المهروشِ، من فرط التناحرْ،

جلدةً بالية ً تحمل في طياتها كلمة (شاطرْ)!

جُـنّ تيهاً وغروراً وتمادى في التفاخرْ،

فاقداً أبسط حالات التوازنْ،

هاتفاً في صوته الهارب من وقع الحوافرْ:

إنني، ولتسمعيني يا منازلْ،

فلتةٌ نادرة ٌمن ظهر (مازنْ)،

وارد إسميَ في شتى النوادي والمحافلْ،

شارد ذكريَ ما بين البوادي والحواضرْ،

مردفاً، في صلفٍ: هل فيكمو، يا آل عامرْ

(عنتر) يشبهني في صوغ ألوان المهازلْ

وفنون الطعن في سوح الرزايا والنوازلْ؟

ناسياً أنّ أباهُ

كان في تكريت چراخَ سيوفٍ وخناجرْ

وأخاهُ

عاش في بيروت سمسار عواهــرْ...

سخرتْ، من ضيق شدقيهِ، صعاليكُ هوازن،

نفرتْ، من صوته المختنق النابي،

بُنياتُ قوارير الأباعــرْ

عندما راح ينادي بين أحياء القبائلْ:

أنا كشّاف الخبايا، أنا فتّال الحبائلْ،

أنا شارٍ أنا بائعْ

دونما أدنى غريم أو منازعْ...

بصقتْ في وجهه المحتقن الكابي

أزقاتُ بنات الليل في (سوهو وپادن...)،

صفعتْ أنفاسه ريح المقابـر

يومَ أنْ صار دليلاً في ممرات مخازنْ

تاجرٍ دون رصيدٍ، من بقايا السوق،عاثر!

فهنيئاً لكِ، يا بغلةَ عـابـرْ

بابنكِ المتخم بالخبث المداهنْ!

ومريئاً لكَ، يا فلتةَ ماجن!!!

***

شعر: ا. د. حسن البياتي

لندن  16 حزيران 2007

 

 

صحيفة المثقفرَحَلَ في الزمنِ الخطأ ..

لا أعرفُ أحداً من العرب حدَّدَ

وقتَ رحيله، إلاّ خليل حاوي !!

 *

للوهم مدخلُه إلينا، يُسَوِّغُ ما نشتهيه ولا نقدر عليه، فتَلتبِسُ النوايا في زهرة الدفلى،

يُغالطُ عيوننا وما نُسمّيه وعياً عقلانياً، فنروحُ نرعى رغبةً ميتافيزيقيةً تُريدُ إلغاءَ الموتَ،

ليس لأننا نريدُ إِمْحَاءَه، بل لأنه يعِزُّ علينا مفارقةُ مَنْ نَوَدّ ونُحِبُّ !

يا صاحبي [معذرةً! تجرأتُ، لأنكَ قد رحلتَ، ولفَّكَ فعل الماضي الناقصِ واللئيم، فلم أقُلْ أستاذي ورفيقي!]

لن أُسرِفَ بتقليب دفاتر الذكرى، كما يفعَلُ الدُعاةُ والقوّالونَ عادةً ..! ومَنْ ثَلّجوا حرارةَ العلاقة معكَ لأنكَ كنتَ

أَطهرَ وأكثرَ " حِشمَةً " منهم ..!!

سَتَصطَكُّ خاصرةُ البوحِ بين شِفاهي، كي لا يتبعَ الحرفُ قافِلَةَ الذكرى فيَعشَوشِبُ الوسَنُ / السأَمُ ..

أعرفُ أنّكَ آثرتَ أَنْ تُبقي جمرةَ الصمتِ  بين الأصابعِ كي لا يَخرَبَ إيقاعُ النشيد !

ويبقى النخلُ كثيفاً في البساتين، التي أحبَبت ..

والمنازلُ أَرحبَ من الخُطى .

*        *       *

هكذا ترحلُ كالبَدوِ : حينَ يختلزون الهديلَ .. بنجمٍ بعيدٍ وذئبٍ يُشمْشِمُ الخُطى،

فيغدو الغيمُ شِراعاً .. ولَمّا يزلِ اليَمُّ سَراباً !

في زَمَنٍ، صُيِّرَ فيه العَقلَ خاتمَ فِضَّةٍ في إصبَعِ المَعتوهِ والدجّالِ والمأفون ..

*        *       *

كأنَّ أصباحَ "طريق الشعب" كانت الأميرَ ونحنُ "المَوالي"!

أنكونُ حاولنا أن نَبري قرونَ الأيائلِ بالحجارةِ الصلد، قَرناً فقَرنا ؟!

أم بَرَينا الحجارةَ كي تَلينا ؟!

فينا مَنْ رأى شيئاً ... وفينا مَنْ رأى غيره !!

فينا مَنْ رأى فارِساً تَرَجَّلَ في وقته .. وفينا أيضاً، أَوغادٌ "إسترجَلَوا" عليكَ في زمنٍ سافِلٍ !

ما همَّ ! ستظلُّ شديدَ الدُنُوِّ منّي .. كَدُنُوَّ حاجتي وعِفّتي !

*       *       *

أبا مخلص، لا بُدَّ كنتَ تتذكّرُ أنَّ الفَتقَ كشَفَ عورةَ الأيام ..

وكيفَ كُنّا " نتوسّلُ " نَسغَ الرؤيا أنْ يُخيطَ ما إستطاع،

ويُبقي ما لمْ ... من ثقوبٍ تستضيءُ بظلمةِ قِنديلِ الحال ..

حيث نامَ " نواطيرُ " الحق، وغدا ورقُ العُمرِ أصفَرَ ..

مرَّ الخريفُ، ولمْ نَنتبه، مرَّ كل خريفٍ ونحنُ على الرصيف،

لَمْ نَنتبِه !!

كانَ " الشِعارُ " سيفاً لنا .. وعلينا !

حمِلنا الرحيلَ حَفنةً من غُبار، عسى تُذريه ريحٌ فنعودَ .. من دون "فاتحين " !!

لكن ..... !!

ما كانَ ضرورياً أبَداً أنْ نكونَ شهوداً على الخراب ..!! 

وداعاً أبا مخلص

 ***

يحيى علوان 

...............

* شخصياً، أكلَمَني رحيله. لم أشأ تعداد مناقبه وخصاله، ليس ضنّاً مني .. ! فلا بُدَّ أنَّ غيري سيتولّى ذلك، ناهيكم عن كونها معروفة

لدى الكثير من مجايليه، رفاقاً وأصدقاءَ ومحبين ومعارفَ .. أردتُ، فقط !، أنْ أستقوي بالحرفِ على الحصار الموجع والشديد،

الذي ألمَّ بي ساعةَ سماع الخبر، لاسيما كنا، قيس الزبيدي وكاتب السطور، قد قرّرنا زيارته في لندن .. فَرِح أبو مخلص وقال

في آخر مكالمة معه " يلله سَوّوها هله بيكم من زمان ما تشاوفنه ! " لكن عارضاً صحياً إضطرنا لتأجيل موعدِ السَفر، وها هو يُغافلنا ويرَحَل !!

 

 

فتحي مهذبلم نيأس يا سبارتكوس..

نحمل صخرة سيزيف بأسناننا

ونقاتل ذئابا شرسة في دهليز المعنى..

أضدادا تغرد فوق شجرة الرأس..

فراغا أشيب بزئير حوشي..

يطاردنا حطاب بفأس

وغناء قروي جارح..

يطاردنا دب نهب معطف قس

من كنيسة مهجورة..

يطاردنا طيار

بمروحية ضحوكة

في بهو صغير لاستقبال

عربات النوم

وصناديق الأموات...

كان مطر يهذي..

يعدو مثل لص

بسيقان مرتبكة..

حياني ومضى..

رأيت ذيله مقطوعا

وعلى ياقته كلمات مسمارية..

في الأسفل

افترسته بركة عبثية

ملآى بأضابير الجريمة

ترتادها تماسيح مريضة

هاربة من مصحة..

أقزام يأكلون ذكريات مملحة..

يشربون ماء من غلاصم الغرقى..

ناداني بلبل سكران..

لا يصحو مثلي أبدا..

فر من مخالب تايمورلنك..

قتلوا صديقته في آذار..

رموا قصائده بالهرطقة..

لم يك ثمة قصف

في المنحدر الثلجي..

ثمة قبعات جنود قضوا

فوق صدري..

ثمة حصان

نجا من زلزال في حديقة رأسي..

لكن لماذا لم يزل يحبو

وعيناه زائغتان..؟

حاورني لوقيانوس السميساطي..

ينام أول الليل في كتاب قديم..

- ألك صغار؟

- فروا

- الى أين..؟

- لا أدري..

- ربما عادوا الى كهفي القديم..

- ربما ابتلعتهم  غيمة

- تسعل باستمرار..

- ربما سقطوا في هاوية اللاوعي..

أو طاردهم نمر أسود بهراوة..

- ألك بيت ؟

لا-

-أين تقيم؟

- في قصيدة..

على حافة جرف هائل..

ترافقني ذكريات مريرة..

- ألك زوجة؟

- اختفت في آذار

أيام الثورة..

- هربت في غواصة

باتجاه النهاوند..

- ألك أصدقاء؟

- لي ثعابين جيدة

تزورني كل يوم..

في حانة قديمة.

***

فتحي مهذب

 

صالح البياتيهل سرت يوما في غابة

او بين أشجار اليوكالبتوس

أرأيت كم هي مهيبةً

تصطفُ سامقة، منتصبة القامةِ

كالجنود البواسل

في ميدان عرض عسكري

هل استرعى انتباهك

انها مجردة من الأسلحة

امعن النظر اليها

سترى اوراقا حمراء

لا يذهب بك الظن انها جراحاً نازفةً

انتبه حين تمشي، حتى لا تدوس الأوراق الجافة

فهي ليست كما توهمت ميتةً

او قتلى سقطوا برصاص الأعداء

انها ارواحنا التي فارقت الحياة

احترس جيداً، ان تطأها بقدميك

كي لا تُحزن المعري، الذي أوصانا

ان نمشي الهوينا

الأشجار شواهد  لقبور من ماتوا قديماً

او ماتوا مجهولين في الغربة

تذكرنا بهم عندما تهوي جذوعها

تحت وقع الفؤوس

بأننا لا زلنا نرتعب

من سيف الجلاد الذي يدحرج الرؤوس

أمامك الطريق واسعاً

يتسع لجميع السائرين

فامضِ في سبيلك، ولا تلتفت للوراءِ

***

صالح البياتي